المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : روااااية أنمي ..(مدرسة المراااهقين)


emo nana
10-06-2010, 09:38 PM
أهلين كيفكم يا أحلا أعضاء منتدى طوكيو :hihi:

كنت ادور في أحد المنتديات فوجدت هذه القصة عجبتني حبيت

أكتبها:aa23: لكن فيها بعض الأخطاء لكم أتمنى أن تستمتعوا:aa02: لا تنسوا الردود و التقييم

يلا طولت عليكم باااي:th_emo028:



**

**

**


**


مدرسة المراهقين


نوع القصه : مدرسي _ كوميدي

نوع القصه : مدرسي _ كوميدي


( الشــــــخصيات )

البنات :

رااااي

العمر : 15
الصفات : طالبه محبوبه من الجميع مرحه جدا وتحب صديقاتها وهي حساسه جدا

يوكو

العمر : 15
الصفات : صديقة راي المقربه مرحه لكنها خجوله جدا وطيبة القلب وحساسه جدا جدا جدا

تيم

العمر : 15
الصفات : هي أذكى فتاة في الصف لاتحب أن تكثر الكلام ولكنها طيبه جدا وهي صديقة راي و يوكو المقربه

ميمي
لعمر : 10
الصفات : هي شقيقة راااي الصغرى مرحه جدا ولطيفه تحب راي كثيرا مع انها تتشاجر معها دائما


الأولاد :

ليو
لعمر: 15
الصفات : هو أبن عم يوكو هادئ ولا يحب المشاكل ذكي جدا يحب الجميع

كين
العمر : 15
الصفات : هو أقرب أصدقاء ليو وهو رياضي و مرح و كوميدي

سام
العمر : 15
الصفات : ذكي جدا وهو أغنى طالب في المدرسه حيث ان والده هو مالك المدرسه وهو وحيد والديه وهو صديق كين و ليو

كايتو
الصفات : هو شقيق جين الأصغر

zabuza
10-06-2010, 10:29 PM
طيب متى تكتبي القصة؟؟؟

Ĥαḓōч
10-07-2010, 12:55 AM
وآآو اول مره روايه انمي بإنتظآر كتآبتهآ
سآنكيوو

emo nana
10-07-2010, 07:19 PM
حسنا راح أكتب القصة

البارت الأول
.............................

هذا أول صباح لأصدقائنا في مدرستهم الجديد
أجتمعت الصديقات أمام باب المدرسه
راي : أوووه لا سأفتقد صديقاتي في المدرسه القديمه
يوكو : سأفتقد الجميع
تيما : و أنا كذالك لكن لاتنسو أن هذه المدرسه أفضل مدارس المدينه
راي : يبدو أنا يومنا الأول سيكون رائعا في مدرسه كهاذه
يوكو : صحيح نسيت انا أخبركما ان أبن عمي انتقل ألى هذه المدرسه مثلنا
من بعيد رآهم ليو وذهب اليهم
ليو : مرحبا يوكو كيف حالك؟
يوكو : أنا بخير و انت ؟؟
ليو : بخير .. أهاتان صديقتاكي
يوكو : نعم .. راي وتيما هذا أبن عمي ليو
راي : تشرفت بمعرفتك
تيما : وأنا كذالك
ليو : وانا تشرفت بمعرفتكما .. عن أذنكم
وعندما ذهب
تيما : يبدو لطيفا
راي : ووسيما أيضا
يوكو : أنه ذكي وهو الأول على مدرسته
راي : بكم يكبرك ؟؟
يوكو : أنه يكبرني بشهرين تقريبا
تيما : أذا قد يكون في صفنا
راي : صحيح
في الصف
ليو : صباح الخير كين
كين : صباح الخير ... تعال وتعرف إلى صديقي الجديد
ليو : أهلا أنا ليو
سام : و أنا أسمي سام اهلا بك
كين : أين هي أبنت عمك التي في هذه المدرسه ؟؟
ليو : ألتقيتها قبل قليل لا اعلم ان كانت في صفنا ام لا
دخلت الفتيات
يوكو : ليو يبدو أنك في صفي نفسه
ليو : أهلا يوكو هذان صديقي كين وسام
سام وكين .. ببتسامه ساااحره : تشرفنا يا أنسه يوكو
يوكو وقد أحمرت وجنتاها لانها خجوله جدا : وأنا أأيضضا
عادت يوكو ألى صديقاتها
كين : انها خجولة جدا
سام : ولطيفة أيضا
ليو : هذا صحيح
عند يوكو
راي وقد تموت من الضحك في أي لحظه : ههههههههههه ههههه لم أتوقع أن تكوني خجولتا إلى هذه الدرجه ..
تيما : كنت كالفروله
راي : هههههههههه بل كالطماطم
يوكو : لن أرد عليك و أوشحت بوجهها وهي غاضبه
راي : أسفه يوكو لم أقصد أن اسخر منك
تيما : يبدو أنها غضبت فعلا
راي : أوووه أنا أسفة حقا يوكو أرجوكي سامحيني
يوكو بعد أن أطلقت ضحكه خفيفه : هههه لم أغضب كيف أغضب من أعز صديقاتي
راي : ألستي غاضبه؟؟
يوكو : أبدا
تيما : يا بنات أنظروا إلى ذلك الفتى

.................................
من هو الفتى الذي قصدته تيما؟؟
ولماذا كانت تنظر أليه ؟؟؟
أعجبكم البارت ولا لا ؟؟؟
راح تابع القصة بعد 3 لردود:th_emo028:

emo nana
10-08-2010, 09:24 AM
طيب متى تكتبي القصة؟؟؟


الآن :ga01:

emo nana
10-08-2010, 09:36 AM
وين الردود:sad:

aksel
10-08-2010, 09:15 PM
اسمح لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك
جميلة جدا القصة في إنتظار التكملة

zabuza
10-08-2010, 10:32 PM
يسلمووو ياعسل على القصة

ننتظر التكمله ....

zabuza
10-09-2010, 04:20 PM
وين التكمله ....؟؟؟؟؟ننتظر

ğ ł î Ţ ţ є я ♥ |«
10-09-2010, 09:27 PM
يسلمـــو..آآلقصــهــ

تجـنيـــن..وآآجــوآآن تكملــيــ

آآلي,..آآلاخيــر

тųκα
10-10-2010, 12:32 PM
كومااااااوااا
لااتتاخريين علينا

emo nana
10-11-2010, 03:26 PM
يسلموا على الردود:aa02:

emo nana
10-11-2010, 03:28 PM
التكملة


البارت الثاني
...................................
تيما : يا بنات أنظروا إلى ذلك الفتى
راي :أين ؟؟
يوكو : أي واحد تقصدين ؟؟
تيما الذي يجلس مع أبن عمك صاحب الشعر الاسود
راي : آآآآآآ لقد رأيته
يوكو : نعم أنه يدعى سام على ما أعتقد
تيما : انه أبن مالك المدرسه
راي : حقاا كيف عرفتي ذلك
تيما : والده صديق لوالدي
يوكو : أهااا يبدو أنه غني من مظهره
راي : هذا صحيح ... ولكن لا يهم
تيما :تذكرت خالتي مدرسة في هذه لامدرسه و أضن انها ستدرس صفنا
راي : مذآآ !!
يوكو : وما مادتها ؟؟
تيما : الرياضيات
راي : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ا أنها المادة التي تسبب لي أضرابا نفسيا
يوكو : له له له ... ورطه
تيما : مابكما أنها مادة سهله
صعقة راي عند سماعها الكلمه الاخيره وكاد أن يغمى عليها : ممماذا
تيما :أوه أقلت شيأ خاطا
يوكو : يبدو أن أغماء راي اليوم حاصل لا محاله
عند الأولاد
سام : بقي 10 دقائق على بداية الدرس مارأيكم ان نخرج قليلا
كين : أقتراح جيد لأني بدأت أشعر بالملل
ليو : أذا هيا بنا
سام : لنذهب إلى الكفتيريا
كين : نعم فأنا لم أتناول فطوري
.................................................. .......
الانسه تار
العمر : 20
الصفات : خالت تيما الوحيده ..صغيره في السن حيث انها أكبر من طلابها بـ 5 سنوات فقط هي مخطوبه تحب جميع الطلاب لكنها تصبح صارمه قليلا عندما تغضب تعامل الطلاب على أنهم أصدقاء كااااايد العمر : 22
الصفات :خطيب تارا .. هادئ و طيب لا يحب الثرثره و قليل الكلام و لكن شخصيته قويه ............................
ستبدأ الحصه بعد ثواني كل الطلاب في اماكنهم
دخلت المعله : صباح الخير
الطلاب : صباح البطيخ
المعلمه : أنا الأنسة تارا .. سأكون معلمة الرياضيات من اليوم فصاعدا ... اليوم لن نأخذ درسا بل سوف نتعارف
الطلاب :هيييييييييييييييييييييييييييييييييي
تارا : حسنا سأبد أ .. أسمي تارا عمري 20 و أدرس مادة الرياضيات .. هيا عرفوني على أنفسكم
بدأ الطلاب بتعريف انفسهم حتى وصل الدور شلة الأولاد
كين : أسمي كينتو .. ينادونني كين .. أحب الرياضه ولاسيما كرة القدم
ليو : أسمي ليوناردو ..نادني ليو .. هوايتي هي القراءه
سام : أسمي سام وليم .. هوايتي .. برمجة الحواسيب
تارا : سام وليم .. أين سمعت بهذا الأسم .. آآه أنت سام أبن السيد وليم مالك المدرسه
بدأ الطلاب بالتهامس .. خصوصا كين و ليو
جلس سام
كين : سام لما لم تخبرنا أن أباك مالك المدرسه
سام : لأني لا أحب هذا ... وحتى لا يصفني أحد بالتباهي
ليو : هكذا أذن
كين : رائع أيوها المتباهي لو كنت لا تحب التباهي لما قلت أسمك بالكامل
سام : كين توقف عن هذا
كين : أووه أسف يا متبـ .. أقصد ياسام
ليو : هوووووه
جا دور الفتيات و أنواع النصب
يوكو : أسمي يوكو .. هوايتي هي الدراسه وحل الواجبات .. و أحب كل المعلمين وكل المواد
راي : أسمي رااي أحب المدرسه حبا جما .. وكذالك المعلمين و المعلمات .. أه و افضل مادة لدي هي الرياضيات
تارا : واضح واضح <<< طبعا تسكيته
تيما : أسمي تيما .. أكثر الأشياء التي أحبها هي الرياضيات ... ولي خالة أحبها من كل أعماق قلبي ..
تارا : تيما .. كفي عن الكذب .. وألا أخبرت أمك
تيما : أوووه أنا أسفه خالتي ولكن هذه هي الحقيقه
تارا : أحم نادني أنسه ... خالتي في المنزل
تيما بملل : حاضر أنسه تارا
وقام الجميع بتعريف أنفسهم لم يبقا ألا القليل على نهاية الحصه
تارا : حسا تعرفت إليكم .. وبقي بعض الوقت ما رأيكم أن اعطيكم لغزا
الطلاب : نعم
تارا : حسنا .. أذا أراد الغواص أن يغوص .. فإنه يجلس على حافت المركب ويرمي بنفسه إلى الخلف .. لمذا ؟؟
بدأ الطلاب في التفكير .. لكن لا أحد عرف الأجابه
تيما : قد يكون ذالك بسبب التنفس .. أي أنه أن غطس إلى البحر مباشره يتعطل تنفسه ؟؟
راي : انا لا أعلم لم أسمع بهذا السؤال من قبل
يوكو : حتى انا لم أعرف الإجابه
كين : أنه سؤال صعب فهو يحتاج إلى ان تكون مثقفا
سام : لن اتعب نفسي في حل السؤال فأنا لم اعمل غواصا
ليو : اما انا فقد عرفت حل السؤال
كين وتيما ويوكو وراي : ماهو ؟؟
ليو : أسمعوا الان ... يا أنسه .. حللت اللغز
تارا : رائع .. هيا اعطنا الجواب
ليو بثقه : أولا أود ان أقول .. أنه سؤال ذكاء وليس سؤال ثقافه كما قال الأغلبيه
تيما : رائع
راي : هييي يوكو
يوكو :مذا
راي : أبن عمك يجب ان يصبح محقق
يوكو : سأقترح عليه ذلك
ليو بثقه بعد أن أدخل يديه في جيبه و أخذ يتجول بالصف : ثم انه سؤال واضح وضوح الشمس
كين بسخريه : وااو ... هل أقف أمام المحقق كونان
سام : ربما لكن أفضل أن يكون سينشي كودو لأن كونان قصير و يرتدي نظارات
كين : ههههه أنت على حق
تارا : أكمل يا حضرت المتحري العبقري
ليو : الاجابه هي..
الطلاب متحمسين
الجميع : أكمل
ليو : هي..
............................................
وشتتوقعون الأجابه ؟؟:b08:
وش رايكم بالبارت ؟؟:ga12:

ğ ł î Ţ ţ є я ♥ |«
10-11-2010, 07:12 PM
يسلمــو..صرآحـهــ؛

آآنــآ مــآ آآحبــ. آحــل لغــــز..

بس.آآنِشوف آآلاجــآبــه.ِ

فــيــ آآلبــآرت آآلثــآلثــ.؛

ملكة جمال
10-11-2010, 07:16 PM
يسلمو الموضوع جونان مره
ولك مني احلى تقييم

emo nana
10-13-2010, 04:18 PM
يسلمــو..صرآحـهــ؛

آآنــآ مــآ آآحبــ. آحــل لغــــز..

بس.آآنِشوف آآلاجــآبــه.ِ

فــيــ آآلبــآرت آآلثــآلثــ.؛

آآوك :a_284:

:a_198::a_198::a_198:

اليابان حلمي...
10-13-2010, 04:20 PM
http://www.alamuae.com/gallery/data/media/123/0638.gif

عاشقة اليــابـان
10-13-2010, 04:45 PM
مشكورة خيتو
بس ارجو تكملينها مو نفس بعض الاعضاء مايكملون

emo nana
10-14-2010, 03:04 PM
مشكورة خيتو
بس ارجو تكملينها مو نفس بعض الاعضاء مايكملون

أكيد راح أكملها:aa02:

emo nana
10-14-2010, 03:13 PM
البارت الثالث
.............................
تارا : أكمل يا حضرت المتحري العبقري
ليو : الاجابه هي..
الطلاب متحمسين
الجميع : أكمل
ليو : هي..
ليو بمرح عكس الامور: هي أنه أن قفز إلى الامام سيقع في المركب
تارا وهي تبتسم وتصفق : أحسنت اجابتك صحيحه
رن الجرس ... تارا : أراكم لاحقا يا اولاد
وما ان خرجت تارا حت ألتفت ليو إلى الطلاب ليرا علامات الغضب عليه : يا ألاهي
راي بصراخ وغضب : أعترف أنه سؤال سخيف أليس كذالك
ليو يحدث نفسه وهو يتصبب عرقا : ياويلي ينقصها القليل لتصبح داهيه
راي : أعترف حالناً
كين :اعترف ياليو والا وقعت في مصيبه
سام ببرود : مذا تقصد ياكين ؟
تيما : يبدوا ان كين يعلم ان راي منتسبه لأقوى نادي للكراتيه في طوكيو .. كما أنها من افضل الاعبين
يوكو بسخريه : يا حسرتي عليك يبن عمي لاتزال شابا
الطلاب بصواحد : يووووؤ له له له ..
ليو بعد ان سمع هذا الكلام أبتلع ريقه بصعوبه : هل الأمر خطير إلى هذه الدددررجه
راي ببتسامه ماكره بعد ان أحكمت قبضتها أستعدادا لتطيره : أكثر مما تتصور
ليو : اعترف أنه أسخف سؤال سمعته
راي بعد ان هدأت :هذا جيد أشتريت حياتك بمالك
أستند ليو على الجدار وأخذ نفس عميقا ثم عاد ألى مكانه
سام : مبارك نجاتك ليو
ليو : يكفي ياسام
كين بمكر : أعللم بأن قلبك زار المريخ اليوم
ليو : كين هذا ليس وقت تتفاهاتك
دخل المعلم وبدأ درسه أنه درس التاريخ الأكثر ملل في العالم
راي تخاطب يوكو : أوه هذا ملل أليس لديك شيء أتسلا به
يوكو : معي علكه هل تفي بالغرض
راي : أمممممممم .. لا بأس شي أفضل من لاشيء
أخذت راي العلكه وبدأت بتفجير البونات من غير صوت
وبينما كان المدرس منهمك في الشرح
صوت أنفجااار
~
~
~
~
~
انفجار !!!
~
~
~
~
~
نعم صوت أنفجار بلون راي أقصد العلكه
المعلم وهو غاضب : من فعل ذلك ؟؟
وقفت فتاة وقالت : أنها راي يامعلم
المعلم : شكرا لك يا أيما اما أنتي ياراي تعالي خلفي
جلسة أيما بغرور وقد كانت تكره راي لانها كادت أن تضر بالفتى الوسيم حسب قولها .. بالطبع كانت تقصد ليو !!!
خرجت راي خلف المعلم وقد كانت لامباليه
بعد أن خرجا
صوت الطاولة يضرب انها يوكو : هل من الممكن أن أعرف سبب تصرفك أيتها الحمقاء ؟
ايما ببرود :هل تتحدثين إلي ؟
تيما : وهل ترين حمقاء في هذا المكان غيرك ؟
ايما : لو سمحتي أبتعدي فأنا لا أتحدث أليك
يوكو : أنها معي أيتها العفريته
ايما بغرو و برود شديد : لن أرد عليك لسبب يخصني
ايما تغار من يوكو لأنها أبنت عم ليو ..
تيما : يوكو لا فائدة ترجى من الأغبياء هيا بنا .. أظن أن راي لن تتركها
يوكو : في هذا معك حق هيا بنا.. وداعا أيتها العفريته
أما راي فكانت غير مباليه تماما لكنها غاضبه من تلك الفتاة لأنها بلغت عنها .. لكن السبب ليس كما تضنون ..بل أنها كانت تريد أن تعترف ببرود بأنها من أصدر الصوت لتغيض المعلم
المعم : حسنا .. هل أنتي من أصدر الصوت ؟
راي ببرود : نعم
المعلم : هل تعلمين أن هناك عقابا ينتظرك ؟
راي بسخريه : حقا .. أكتشفت الذرة يارجل
المعلم : يبدوا أنك تثقين من نفسك كثيرا .. لا بأس سأسامحك لن أنقص من درجاتك ولن أخذك إلى المدير
سكت المعلم وهوينتظر شكر راي : هل تريدين قول شيء؟
راي ببرود شديد : لا
تمالك المعلم أعصابه بصوبه : ألن تشكري شخصا ما ؟
راي تفكر : أمممممممم ...لا
المعلم سينفجر : متأكده ؟؟
راي : دعني اتتذكر ... آآآآه صحيح أردت شكر تلك الفتاة لأخراجي من الحصه
المعلم : وأنا ؟
راي : مابك
المعلم : ألن تشكريني ؟
راي : أمممم .. دعني أتذكر موقا لك يستحق الشكر ... نعم تذكرت أشكرك لمرافقتي إلى خارج الصف
معلم بصرخ في وجهاها بنفاذ صبر ... إلى غرفة الحبس لمدت ساعتين
راي : لمذا تصرخ ثقبت أذني ؟؟
وأضافت : أمممممم .... ساعتان لا تكفي للنوم .. أيمكنك زيادتها
صرخ صرخه هزت المدرسه : إلى غرفة المديررررررررررررررر
.................................................

بعد هذا رن الجرس .. وقت الأستراحه
ذهبتت الفتاتان إلى الساحه وجلسن على إحدا الطاولات حتى جاءة راي
راي ببتسامه : مرحبا
يوكو : أهلا راي كيف الحال ؟؟
تيما : هل عوقبتي ؟؟
راي : لا تصرفت أمام المدير ببراءه لذا لم يعقبني
يوكو : ومذا عن الأستاذ ؟
راي : أمممممم .. لا أعلم أظن انه أصيب بجلطه في الرأس لا أكثر
تيما : أووووووووه الحمدلله
يوكو :خفت أن تكسري عظامه
..................................
في مدرسه أخرى حيث طلاب الابتدائيه يلعبون ويمرحون في وقت الأستراحه
الفتاة 1 : كايتو تعال ولعب معي
الفتاة 2: لا بل سيلعب معي أنا
ثم جاءة مجموعه أخرى وتشاجرت الفتيات حيث من هي التي ستلععب مع كايتو
أبتعد كايتو وقل لهم : أذهبن من هنا
بالطبع كانت كل فتيات المدرسه يتمنين اللعب مع كايتو
ألا أنه لا يعيرهن اهتمام
بدأكايتو بالمشي ألا ان رأى فتاة صغيره في مثل عمره يعرفها جيدا فهي صديقته الوحيده
جلس كايتو بجورها : مرحبا ميمي
ميمي : أهلا كايتو ... أتعلم ستتأخر راي اليوم في أصطحابي بسبب مدرستها
كايتو : حقاً نحن مشابهان .. كين أيضا سيتاخر
ميمي : مارأيك أن نذهب إلى منازلنا وحدنا اليوم .. بيتي قريب من هنا
كايتو : وبيتي أيضا .. لكن هذا خطر
ميمي : لا تقلق سيكون هذا مسليا
كايتو : معك حق .. هههههههههههه
ميمي : هههههههههههههه
و أخذا يضحكان وجميع الفتياة تحسد ميمي لانها تستطيع العب مع كايتو متى شاءت
........................................
نعود ألا مدرستنا حيث كان الوقت مملا جدا إلى أن حصة الرياضه أعطة الجو بعض من المرح
كان الطلاب يرتدون ملابس رياضيه موحده الأولاد أسود والبنات أحمر
راي : الجري ممتع
يوكو : معك حق مع أنني تعبت
تيما : أنظروا إلى كين أنه يتقدم الطلاب
راي : أنه رياضي جيد
يوكو :بقي حصة واحده ثم نعود إلى منازلنا
راي : نعم ميمي تكون ألان قد خرجت من الصف أرجوا أن تنتظرني كما طلبت منها
ليو : أوه كين خفف من سرعتك قليلا
كين : أوه كم الساعه الأن
سام : أنها الثانية عشر تماما
كين : أوووووه أنه وقت خروج كايتو يجب أن ينتظرني كما طلبت منه
.................................................. .
ميمي : هيا بنا كايتو
كايتو : هيا ..
وبدأ بالسير إلى أن وصلا إلى منزل ميمي
كايتو : هاقد وصلنا أراك غدا في المدرسه
ميمي : إلى القاء .. شكرا لإصالك لي
بعد أن ذهب كايتو وأختفى عن الأنظار
ميمي : أوه لقد نسيت شراء البسكوت لا بأس المتجر قريب سأذهب إليه
ذهبت ميمي لكن عند وصولها للمتجر
وجدت ورقة على الباب
( مغلق للصيانه )
ميمي : ياألاهي .. أنه مغلق مذا سأفعل .. لا بأس سوف أبحث عن مخزن أخر
بينما كانت ميمي تسير
ميمي : يا ألاهي يبدوا انني أضعت الطريق
بدأت تسير وتسير ألا أن وصلت لطريق مغلق
ميمي تكاد أن تبكي : أين أنا كايتو راي ساعداني
لكن فجأه سمعت صوت تكرهه فهو مخيف بالنسبه لها
ميمي : أنجداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااا
.......................................
يا ترا ماهو هذا الصوت؟؟
وش راح يصير لميمي ؟؟
مذا سيحدث لراي وكين إذا علما بالأمر ؟؟
وهل عاد كايتو للمنزل بسلام ؟؟
شو رايكم في البارت ؟؟
.................................................. ....
لا تنسوا الرد و التقيم
سؤال : من أفضل الشخصيات ؟؟
أرجو الجواب على هذا السؤال مع كل رد

kibum heart
10-14-2010, 04:42 PM
يا ترا ماهو هذا الصوت؟؟
اعتقد انه صوت كلب
وش راح يصير لميمي ؟؟
بتهرب منه وتضيع في المدينة
مذا سيحدث لراي وكين إذا علما بالأمر ؟؟
بيدورون المدينة شارع شارع إلى ما يلقون اخوانهم
وهل عاد كايتو للمنزل بسلام ؟؟
اعتقد نعم
شو رايكم في البارت ؟؟
روووووووعهـ

سؤال : من أفضل الشخصيات ؟؟
ليو
يسلموووووووو غلاتيـ عالقصة الرووووووووووووعهـ
ننتضر البارت الجاي ع احر من الجمر

emo nana
10-14-2010, 07:10 PM
يا ترا ماهو هذا الصوت؟؟
اعتقد انه صوت كلب
وش راح يصير لميمي ؟؟
بتهرب منه وتضيع في المدينة
مذا سيحدث لراي وكين إذا علما بالأمر ؟؟
بيدورون المدينة شارع شارع إلى ما يلقون اخوانهم
وهل عاد كايتو للمنزل بسلام ؟؟
اعتقد نعم
شو رايكم في البارت ؟؟
روووووووعهـ

سؤال : من أفضل الشخصيات ؟؟
ليو
يسلموووووووو غلاتيـ عالقصة الرووووووووووووعهـ
ننتضر البارت الجاي ع احر من الجمر

وااو خيالك واسع ماشاء الله:a_144:

emo nana
10-15-2010, 11:22 AM
البارت الرابع
...............
في مكان اخر و أمام مدرسة ميمي بالتحديد
راي : كيف تقول ان لا احد هنا
الحارس : قلت لك رأيت الفتاة الصغيره التي تأتين لصطحابها يوميا وهي تخرج
يوكو :هل كانت وحدها ؟؟
وصل الأولاد
كين : أتيت لصطحاب أخي
الحارس : تذكرت كانت مع شقيق هذا الفتى
ليو : مالأمر
تيما : لقد خرجت ميمي مع شقيق كين من دون أخبار راي
كين: مذا ؟؟ هل ذهب كايتو
راي : أنا خائفة على ميمي
ليو : لا تقلقي سنبحث عنهما .. عودي إلى المنزل الآن
راي : مذا !! ستقتلني أمي ان عدت من غير صغيرتها المدللـه:th_emo015:
كين : لنبحث عنهما ..
....................
كان كايتو يمشي وحيدا غير مبالي بما حوله كان يفكر ويحدث نفسه ( هل أعود إلى المنزل ..لا اعلم .. لما لا أذهب لأبي في عمله ؟؟ ... لا لا سيغضب هو يرفض أن أزوره في عمله .. لن أعود لى البيت الأن .. لكن ... هه لابأس لن اجد من ينتظرني او يقلق علي على أيت حال ..)
كان يحدث نفسه كلماته غامضه و غير مفهومه خصوصا و انها تخرج من طفل لم يتجاوز العاشره !!!
لكن فجأه : أاااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
....................................

في الحظة ذاتها تيما : صوت عيار ناري:a_232:
كين وهو يركض : أنه كاتووووووووووووو:a_205:
ليو : كين أنتظر
راي: مابه !!؟
تيما : ليو اخبرنا مالقصه ؟؟
ليو : لا شيء أبحثن عن ميمي
يوكو :ليووووووو أنتظر ............ يا ألاهي لقد ذهب
راي : لنبحث عن ميمي
.................................
سام وهو ينزل من تلك السياره الخمه : أين أبي ؟؟
الخادم : في مكتبه وهو ينتظرك
ذهب سام ودخ إلى ذلك المكان الكبير كل شيء فيه مرصع بالألماس و الذهب الخالص
سام : وصلت
والده السيد وليم بنبره قاسيه : هل نفذت ما طلب منك ؟؟س
سام : نعم
وليم : لا تنسا متفقنا عليه
سام : لن انسا
وليم : أنصرف
سام : حاظر سيدي
( وليم : هو والد سام وهو من أغنى رجال الاعمال .. تبددت كل المشاعر لديه عندما ماتت زوحته حينها كان سام أبن 3 سنوات .. )
خرج سام وهو يقول في نفسه : هه .. ياله من أب !!
.............................................
راي : هل انتي متأكده ؟؟
الفتاة : نعم رأيتها مع شاب وسيم في الحديقة القريبة من هنا
يوكو : شكرا لك
ذهبت الفتياة إى الحديقه
راي بصوت عالي : ميمي أين انتي
ميمي : أنها راي
الشاب : مذا ؟؟
ميمي ببتسامه : أنها أختي .. راااااااااااااااااي أنا هنا:chat1:
انتبهت عليها راي:th_emo002: وذهبت أليها و هي تركض ويوكو خلفها ..راي تضم ميمي بقوه : أيتها المشاكسه أين كنتي ؟؟
يوكو : لقد أقلقتنا عليك ..
راي : من هذا ؟؟
ميمي : راي أعرفك على الشاب الذي أنقذني عندما هاجمني كلب ضخم .. أنه يدعى ..
قاطع كلامها صوت تيما بعد وصولها مباشره : كااايد
كايد : تيما .. كيف حالك ؟؟
تيما : انا بخير .. متى عدت من كندا ؟؟
كايد : عدت لليلة الأمس ..
تيما : حمد لله على سلامتك .. راي يوكو هذا كايد .. خطيب خاتي تارا
راي ويوكو بأندهاش : تـ تـ تشرفنا
كايد : أهلا بكما
راي : أشكرك على مساعدتك لأختي يا سيد كايد
كايد : نادني كايد من دون ألقاب .. حسنا هذا واجبي فقد كانت تصرخ طابة النجده !!
ميمي : شكرا لك
كايد : أنها المرت العشرون التي تشكرني فيها .. لا بأس العفو ..تيما لا تخبري خالتك بعودتي ..أريدها ان تكون مفاجأه
تيما : حاضر
رن هاتف كايد حينما أجاب: مرحبا ... مذا ... متى .. حسنا .. هل هو بخير ؟؟ ... أنا قادم حالاً ..
أقفل الخط وألتفت إلى الفتيات : و الأن إلى اللقاء
وذهب مسرعاً .. عادت كل فتاة لمزلها ..
..............................
كين :كايتو هل أصبت بأذى ؟؟
كايتو : لا مجرد جرح بصيط ..
كين : جرح بصيط !! لقد دخلت الرصاصة في كتفك !!
كايتو : لا بأس اعتدت على هذا ..
ليو : لقد اخبرت القائد بما حدث ..
كين : سوف أخبر أبي ..
ليو : ستصل الأسعاف بعد قليل
كين : مرحبا .. لقد أصيب كايتو برصاصه .. أرسل فرقة البحث الجنائي لقد انطلقت الرصاصه من سطح مبنى( دفيد كروي ) السكني .. حاضر لقد أخبرنا القائد وسننقله للمشفى حالاً .. ودعاً
كايتو : ألا ترا بأنك تكبر المسألة كثيرا ؟؟
ليو : كايتو انت تعلم بأن عملنا يتطلب ذلك ..
كين : لقد افتتح قسم للأبتدائية في مدرستنا .. ستنتقل أليه غداً
كايتو بملل : حاضر
جاء الأسعاف .. ونقل كايتو للمشفى وهناك
الطبيب : لقد نزعت الرصاصه وضمدت الجرح .. وهو بخير الأن
كين : شكراً لك أيها الطبيب
وصل شخص ما إلى المشفى وعدنا رأه كل من كين لي وقفى بحترام : أهلا حضرت القائد كايد
كايد : كيف حل كايتو ؟؟
كين : أنه في الداخل وهو بخير
دخل كايد وخلفه كبن وليو ..
وقف كايتو : أهلا أيها القائد
كايد : أسترح فأنت مصاب ..
جلس كايتو ..
كايد : حمدا لله على سلامتك ..
.................................................. ..
راي : مرحبا أمي
الأم : أين كنتما ؟؟
ميمي : ذهبنا لشراء البسكوت ..
لأم : يكفي مراوغه ياميمي أنت معاقبه لخروجك وحدك ..
ميمي: من اخبرك بذلك
راي : أناااا
ميمي : حمقاء
راي :هل قلتي شياً ؟؟
ميمي : لا لاشيء..
الأم : ميمي ستنتقلين غداً إلى مدرسة راي فقد أفتتح قسم للأبتدائية فيها
ميمي بملل : حاضر
الام هيا الغداء جاهز والدكما ينتضركما ..
.......................................
خلص البارت:aa11:
...................
من أطلق النار على كايتو ؟؟
ومالذي كان يقصده بقوله ( لن اجد من ينتظرني او يقلق علي ) ؟؟
ماقصة العمل الذي تكلم عنه ليو ؟؟
وكايد قائد على مذا ؟؟
هل والد سام شرير أم طيب ؟؟
مذا سيحصل في المدرسه غداً ؟؟
............................................
جاوبوا على الاسأله .....
البارت بعد الردود :a_175:

kibum heart
10-15-2010, 02:26 PM
من أطلق النار على كايتو ؟؟
واحد من رجال ابو سام
ومالذي كان يقصده بقوله ( لن اجد من ينتظرني او يقلق علي ) ؟؟
يمكن انه يتيم
ماقصة العمل الذي تكلم عنه ليو ؟؟
اعتقد انهم جواسيس لأحد المنضمات
وكايد قائد على مذا ؟؟
قائد مجموعة جواسيس
هل والد سام شرير أم طيب ؟؟
شرير
مذا سيحصل في المدرسه غداً ؟؟
كل مشاكل الدنيا بتحل عليهم
هالبارتـ مرررررررررررررررررررهـ حمااااااااااااااااااااااسـ
ننتظر البارتـ الجايـ بفارغـ الصبر

عاشقة اليــابـان
10-15-2010, 02:57 PM
من أطلق النار على كايتو ؟عصابه
ومالذي كان يقصده بقوله ( لن اجد من ينتظرني او يقلق علي ) ؟؟امه
ماقصة العمل الذي تكلم عنه ليو ؟؟^^
وكايد قائد على مذا ؟؟^^
هل والد سام شرير أم طيب ؟؟طيب
مذا سيحصل في المدرسه غداً ؟؟دام في المدرسة اكيد اكشن
مشكوووووووووورة يعطيك الف الف الف عافيه

ديمة خان
10-15-2010, 03:02 PM
يسلمووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو

emo nana
10-15-2010, 05:12 PM
من أطلق النار على كايتو ؟؟
واحد من رجال ابو سام
ومالذي كان يقصده بقوله ( لن اجد من ينتظرني او يقلق علي ) ؟؟
يمكن انه يتيم
ماقصة العمل الذي تكلم عنه ليو ؟؟
اعتقد انهم جواسيس لأحد المنضمات
وكايد قائد على مذا ؟؟
قائد مجموعة جواسيس
هل والد سام شرير أم طيب ؟؟
شرير
مذا سيحصل في المدرسه غداً ؟؟
كل مشاكل الدنيا بتحل عليهم
هالبارتـ مرررررررررررررررررررهـ حمااااااااااااااااااااااسـ
ننتظر البارتـ الجايـ بفارغـ الصبر

واااو والله دائما أندهش منكي :k_angedo:


يسلموا:aa10:

emo nana
10-15-2010, 05:44 PM
من أطلق النار على كايتو ؟عصابه
ومالذي كان يقصده بقوله ( لن اجد من ينتظرني او يقلق علي ) ؟؟امه
ماقصة العمل الذي تكلم عنه ليو ؟؟^^
وكايد قائد على مذا ؟؟^^
هل والد سام شرير أم طيب ؟؟طيب
مذا سيحصل في المدرسه غداً ؟؟دام في المدرسة اكيد اكشن
مشكوووووووووورة يعطيك الف الف الف عافيه


واااو :hihi:روعة مشاء الله عليكي أيضا خيالك واسع

يسلموا على الرد:a_31:

emo nana
10-18-2010, 03:55 PM
البارت الخامس
.................................
من هذا البارت بيكون نوع القصه
( مدررسي _ كوميدي _ أكشن _ منوع )
.................................................. ......
في منزل تيما .....
( تيما تعيش في المنزل مع أمها وخالتها تارا و أخيها الأكبر مايكل .. أما ابوها فهو يعمل خارج البلاد )
تيما : امي لقد عدت
الأم : لما تأخرتي ؟؟
تيما : لقد ضاعت شقيقة صديقتي بحثنا عنها
مايكل : وهل وجدتموها ..
تيما : أجل وجدها كاااا ......... ثم سكتت
تارا : كااااااااا مذا ؟؟
تيما : كا كا كا .... أممممم كااااتري ..
تارا : من هذا ؟؟
تيما ك لا أعرفه ولكنه أحد جيران راي
مايكل : أهااااا .. هكذا أذا .. ثم غمز لها .. لأنه عرف أنها تقصد كااايد
.................................................. ..........
مايكل
http://vb.arabseyes.com/redirector.php?url=%68%74%74%70%3a%2f%2f%69%31%33% 2e%70%68%6f%74%6f%62%75%63%6b%65%74%2e%63%6f%6d%2f %61%6c%62%75%6d%73%2f%61%32%37%30%2f%63%6f%75%6e%7 4%72%79%73%74%61%72%5f%2f%41%6e%69%6d%65%25%32%30% 42%6f%79%73%2f%6e%6f%72%6d%61%6c%5f%6f%72%69%2d%32 %32%31%2e%6a%70%67&titlet=
العمر : 22 سنه
الصفات : صديق كايد المقرب .. وهما لا يفترقان أبدا ... ذكي جداً .. يدرس في الجامعه ليتخرج طبيباً ناجحا ...
.........................................
اما يوكو فور وصولها أتصلت بليو
يوكو : ليو هل أنتم بخير مذا حدث
ليو : لا تقلقي .. لم يحدث شيء
يوكو : كيف حال كنتو هل وجدتموه
ليو : نعم لقد عاد للمنزل مع أخيه الأن
يوكو : الحمد لله ... أنهما بخير ... حسنا إلى اللقاء
ليو : ودعاً
كين : هل هي يوكو ؟؟
ليو : أجل ..... كين تبدوا مرهقا عد إلى المنزل لترتاح
كين : لا لا بأس سوف أذهب و أغسل وجهي
وقف كين لكن عندما مشى قليلاً كاد أن يصقط إلا أن ليو أمسك به
ليو : أنت متعب
كين : لا تقلق
كايد : كين عد إلى المنزل ونحن سنبقى مع كايتو حتى يصحو
كين : ولكن !!
كايد : لا تقلق
كين : حسناً
خرج كين .. وتجه إلى الحمام و غسل وجهه .. ثم خرج من المشفى .. لكن لم تكن وجهته إلى البيت .. في الطريق أخذ يتذكر يوما مضى عليه 10 سنوات حينما كان عمره 5 سنوات ..
( ليو: لقد صرت مثلي يا كين ...... كين : ولكن مذا عن والدتي ؟؟ ....... ألكسندر والد كين وهو يضمه بحزن: كين يجب ان تتأقلم مع الوضع الجديد .......... ثم تذكر ذلك الصوت الذي صم اذنه ذلك اليوم صوت بكاء .. ليس بكاءً عادياً !! أنه بكاء طفلين !!! الأول يبكي بمراره .. والثاني .. يبكي من دون سبب !!!!!!!! )
...............................................
راي تركض بسرعه متجهةً إلى محل الملابس لشراء ملابس مددرسيه لميمي من أجل مدرستها الجديده .. وفي الطريق أصطدمت بفتاة لم تنتبه جيدا لها إلا أنها أنتبهت لذلك الشعر البني الطويل .. قالت بسرعه : أنا اسفه ..
وتابعت طريقها !!!!!!!!!!!!!
وحال وصولها : اووووووووووه جيد أني وصلت قبل ان يغلق ثهبت للقسم الخاص بملابس مدرستهم .. لكنها أصطمت ثانيتاً بفتاة أخرى
راي : أوه انا أعتذر
صدمت راي وقالت في نفسها : انها الفتاة نفسها التي أصطدمت بها قبل قليل
الفتاة : لا باس أنا أيضا لم انتبه ...
راي : ألستي الفتاة التي أصدمت بها قبل قليل
الفتاة : لا انها المرة الأولى التي أراك فيها .. مرحبا أنا أسمي سايا ..
راي : أهلا بك انا أسمي راي .. تششرفت بمعرفتك يا سايا

سايا : و انا كذلك .. عن أذنك
ذهبت سايا .. وأشترت راي الملابس ثم ذهبت إلى المنزل ..
وفي الطريق : شيء غريب انا واثقة بأنها نفسها الشعر البني نفسه ..
عادت إلى المنزل
........................................
وصل كين إلى قسم الشرطه وذهب إلى المكتب الخاص برأيس قسم شرطة طوكيو .... دخل إلى مكتب السكرتيره : مرحبا ... هل انتي سكرتيره جديده ؟؟
__________________

السكرتيره : نعم السكرتيرة السابقة في أجازه
كين : هكذا إذا .. حسنا أريد الدخول إلى السيد ..
السكرتيره : حاضر .. مرحبا سيدي .. هناك شاب ذو شعر بني يريد رؤيتك .. حاضر سأدخه حالاً
...تفضل
كين : شكراً
فور دخوله وقف المدير بقلق : كيف حل أخيك ؟؟
كين : انه بخير .. لا تقلق عليه ..
المدير : الحمدلله تفضل بالجلوس
جلس المدير وجل بعده كين
كين : مذا قال التقرير ؟؟
المدير : بعد تفتيش السطح وجد منظار مثبت تحديد الهدف .. كما أن الرصاصة تثبت أن المسدس لقناص محترف .....
كين : هكذا إذا .. حسناً ... علي الذهاب
المدير : يمكنك ذلك ...
خرج كين .. وقبل أن يخرج من مكتب السكرتيره : عفوا .. هل يمكنني معرفة من أنت .. يمكنك أن تقول انه نوع من الفضول .....
كين وظهره بتجاهها : أدعى كينتو ألكسندر نادني كين ..
بعدها خرج ... السكرتيره : كينتو ألكسندر اين سمعت بهذا الأسم ... ثم شهقة بقوه .. ووضعت يديها على فمها : كينو ألكسندر .. أنه أبن مدير شرطة طوكيو والرئيس العام للشرطه .. أي مديري !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
................................................
خرج كاتو من المشفى وذهب إلى المنزل وكذلك كين ..
.................................................. ..
صباح اليوم التالي
في الصف ..
راي : أين تيما يا يوكو ؟؟
يوكو : انها مصابة بالزكام ولن تحضر اليوم ......
راي : هكذا إذا
دخل المشرف : صباح الخير يا طلاب ..
الطلاب : صباح البطيخ يا سيدي
المشرف : لقد حضرت اليوم طلبتان للمدرسه .. سوف تكونان في صفكم .. عاملوهما بطف
الطلاب : حاااااااااااااااااااااااااضر .....
المشرف : تفضلا ..
دخل فتاتان إلى الفصل وكانتا توأمتان يستحيل التفريق بينهما
الطلاب : وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو
الأولى : أنا أدعى سايا
الثانيه : وانا أدعى مايا
معاً : نحن توامتان ......
.................................................. ........

سايا ومايا



ذات الشراءط احمراء مايا و الزرقاء سايا

العمر : 15
الصفات : مرحتان شكل لا يوصف ... لا يهتمان بالحياة .. غنيتااااااااااان جدا ... وغريبتا الأطوار .. تجيدان أثر من لغه ..
.................................................. ...
المشرف : حسناً أستاذ التاريخ غائب .. لذا أبقو هادئين
يوكو : لا شك أنه جلط بسببك في الامس
راي : أمممممممم ......... ربما
خرج المشرف فصرخت راي :سايا تعالي إلى هنا
ألتفتت سايا : أوه مرحبا راي
ذهبت سايا ومعها مايا إلى راي و يوكو .... مايا بجانب يوكو بدل تيما وسايا بجانب راي خلفهما مباشره
راي : هكذا إذا أصطدمت بمايا بالأمس أولا
ضحكت سايا : هههههه .. نعم لقد عرفت حالا أنك أصدمت بتوامي في البدايه .. أعرفكي على توأمي مايا .. مايا هذه راي ألتقيتها بالأمس
مايا : اهلا بك ياراي
راي : أهلا بك .. أعرفكما إلى صديقة عمري يوكو ..
يوكو : مرحبا بكما معنا
مايا وسايا : شكرا لك ........
....................................
بقيت الفتياة تتبادلن الأحاديث إلى أن رن الجرس وجاء درس الرياضيات ...
....................................
خلص البارت .................
أبغى ردود:a_145:

emo nana
10-18-2010, 04:05 PM
دخلت الانسه تارا إلى الصف
تارا : صباح الخير
الطلاب : صباح الموز
تارا : أين البطيخه ؟؟
كين : أنها في إجازه .. ههههههه
ضحك الطلاب وكذالك الانسه تارا ...
تارا : هل من طلاب جدد ؟؟
راي : نعم هناك طلبتان ..
وقفة كل من سايا و مايا و عرفى بنفسيهما
تارا : حسنا لا درس اليوم أستمتعو بوقتكم
الطلاب : شكرااااااااااا
بقي الطلاب يتحدثون ويمرحون
سام : أنا ذاهب إلى المكتبه قليلا
ليو : لا تتأخر
طرق باب الصف ...
تارا : بسرعه
أخرج الطلاب كتب الرياضيات وجلسوا بهدوء بينما كتبت تارا بعض الأرقام على السبوره << يعني كأنهم ياخذون درس !!!....
دخل المشرف : صباح الخير
الطلاب : صباح الموز
المشرف : مابها بطيختكم يا أولاد ؟؟؟ <<<<<<<< الفصل مشهور بصباح البطيخ !!!!!!
الطلاب : في أجازه ..
المشرف : حسنا لدينا طالب جديد أخر اليوم فمدرستنا تستقبل اعداد هائه من الطلاب وهناك طالب جديد واحد على الأقل في اليوم ........... حسنا تفضل ..
دخل الطالب الجديد : مرحبا أنا أسمي نارو ...
الطلاب : أهلا بك
المشرف : هناك كرسي خلف كين وليو .. يمكنك الجلوس فيه ..

نارو : شكرا
أتجه نارو إلى الكرسي وفور جلوسه : كيف حالكما ؟؟
ليو : بخير ..
كين : أشتقنا لك
نارو : و ان اشتقت إليكما كثيرا و إلى جميع أفراد الفريق
ليو : كيف حال مهمة كندا
كين : هل كانت صعبه ؟؟
نارو : أكثر مما تتصور لقد كدت أقتل كما ان هيرو اصيب في قدمه سوف يأتي بعد ثلاثة أيام
كين : ليت كايد سمح لي بالمجئ معكم
ليو : على العموم سوف نعرفك على صديقنا سام أنه لايعلم شيأ لذا لا تتكلم أمامه
نارو : حسنا
دخل سام : مرحبا طالب جديد في أقل من 5 دقائق أهلا بك انا سام
نارو : شكرا و انا نارو ..
ليو : سام هذا صديقنا نارو في المدرسة السابقه ..
.........................................
نارو
http://www.ee77ee.com/vb/imgcache/19664.jpg
العمر : 15
الصفات : فتى طريف خفيف الدم .. شخصيته تشبه شخصيت كين إلى حد ما ..مخلص لأصدقائه .. متخصص في الكراتيه
.................................................. ....................
أكمل المشر ف كلامه : أيها الطلاب هذا الأسبوع دور صفكم في ترتيب الكتب في المكتبه و قد أخترنا 4 طلاب ليقوموا بذلك اليوم بعد المدرسه .....
وهم : راي .. كنتو .. ليوناردو ... يوكو ... بالأضافه للطلاب الجدد .. سايا .. مايا .. نارو .. لكي يتعرفوا على المدرسه وقوانينها .. هل هذا مفهوم ؟؟
المجموعه : مفهوم ..
خرج المشرف و انتهت حصة تارا .. وجاء دور حصة العلوم ..
دخل المعلم : ياطلاب فلتنقسموا لمجموعات كل فتى و فتاة يشكلون مجموعه .. و أتجهوا إلى المختبر العلمي حالا ..
أيما : أمممممممممم ... ليو .. هل تكون معي في درس العوم ؟؟
ليو : لا .. ساكون مع ابنت عمي ..
أيما : لكن .. وقالت بخيبة امل : حسنا كما تشاء ..
كين : ليو ارجوك أبدل بيني و بينك تكون مع راي و أنا مه يوكو ..
ليو .. لما ؟؟
كين : أنت تعرف بأن راي سريعة الغضب و انا سوف أزيد الامر سؤا ..
ليو : أممممممم .. لا بأس ..
كين : شكرا .. يوكو هل تاتين معي ؟؟
يوكو بخجل شديد : لا لا لاباس ..
كين :أذا هيابنا ..
ليو : راي سوف نشكل فريقا ..
راي : هذا جيد .. هيا بنا ..
أيما رأت هذا فجن جنونها : ألم يق بأنه سيذهب مع أبنت عمه ؟؟
سام : لوسمحتي ..
إيما : مذا ؟؟
سام : لا احد معي فهل تاتين ؟؟
إيما : لا خيار امامي ..
مايا : مع من سأذهب ؟؟ أنا لا أعرف أحدا
نارو : يا أنسه لا أحد يشاركني هل تأتين معي ؟؟
مايا : نعم شكرا لك ..
أما سايا فقد ذهبت مع أحد الطلاب .. المتفوقين ..
مرت حصة العلوم .. و إيما تنظر لراي طول الوقت أما راي فقد كانت متفاعلتا مع ليو ولم تكن خجتا ابدا على عكس يوكو التي كانت تشعر ببعض الخجل ..
مايا ونارو .. كانا متفاهمين في الحصه .. أما سايا فقد أفادها ذلك الطالب لانه ذكي .. سام كان يشعر انه وحده في المجموعه وتمنى لو كانت تيما موجوده ..
.................................................. ...
تارا تتجول مع صديقتيها نايس في حديقة المدرسه ..إلى ان تلقت اتصالا
تارا : مرحبا ..
...... : مرحبا أشتقت أليك .
تارا بفرح كبير : كااااااااايد كيف حالك و انا أشقت أليك كثيرا .. منذ زمن لم اسمع صوتك
كايد : لدي مفاجأة لك .. مارأيك أن نخرج لتناول الغداء غداً ؟؟
تارا بفرح اكبر : هل تقصد انك ..
كايد : ههه .. نعم لقد عدت من كندا ليلة ما قبل أمس وعندما أتصل عليك لم تردي !
تارا : هذا رائع .. لكن لما تأخرت في كندا ؟؟ لقد انتظرت طويلا .. ولم تتصل ..
كايد : أنا أسف يا عزيزتي كان لدي أعمال كثيره و أنت تعلمين طبيعت عملي ..
تارا بحزن : وهل العمل ينسيك خطيبتك ؟؟
كايد بحنان : مستحيل يا تارا لكن أعدك ان أعوظك عن كل هذا غدا لأنه يوم أجازه .. سأخذك إلى كل مكان تريدينه ...
تارا بفرح : هذا ممتاز .. أن موافقه
كايد : أذا سأتي لصطحابك غدا بعد الظهر لتناول الغداء في أحد المطاعم ... إلى اللقاء
تارا : ودعا ..
و أغلقت الهاتف : هذااااااااااااااااااا راااااااااااااااااااائع
نايس : ههههه مبارك لك ..
تارا: شكرا لك ..
.....................................
خلص البارت
الأسأله :
ماقصة رحلت كندا ؟؟
هل سيمر اليوم عى خير؟؟
ومذا قصد نارو حين قال : ( أكثر مما تتصور لقد كدت أقتل كما ان هيرو اصيب في قدمه ) ؟؟
ومن هو هيرو اساساً ؟؟
وما هو الفريق الذي تحدثوا عنه ؟؟
هل سيحدث شيء ما في هذا اليوم ؟؟
ونايس مذا تكون ؟؟
هل سيتحدث كين عن اليوم الذي كان قبل عشر سنوات ؟؟
ومذا حصل في ذلك اليوم ؟؟
...............................................

☻ ќяίѕτεи ☻
10-19-2010, 04:10 PM
ووواوووووو بصراحه في قمة الخيال ........
قصه جميلـــــــــــهـ جداًَ وانتي احلى من القصه ياخيتو
وإن شاء الله دائــــــــــمـــــاً من تفوق إلى تفوق واكثر امتياز
في مثل هذه المواضيع الجميلهـ ,,,
ارجو انني لم أطل ولم أكن ثقيله في ردي
تقبلي خالص تحياتي ....

ناناالحلوه
10-20-2010, 06:22 PM
القصه روعه كمليها بسرعه بليز

ğ ł î Ţ ţ є я ♥ |«
10-20-2010, 11:41 PM
شكــرآآ آآلبــآرت رآآئعــ

وآآنــآ مــآرآآحــآ آآجــآوب

عــ آآلاسئلهــ

مــآ آحب آآنــ

آآستبقــ آآلاحدآآثــ..

kibum heart
10-21-2010, 02:01 AM
مرررررررهـ روووووووووووعهـ وحماااااسـ وكلـ شيـ يسلمووووووووو
بليز لا تتأخريـ علينا

emo nana
10-21-2010, 09:22 PM
ووواوووووو بصراحه في قمة الخيال ........
قصه جميلـــــــــــهـ جداًَ وانتي احلى من القصه ياخيتو
وإن شاء الله دائــــــــــمـــــاً من تفوق إلى تفوق واكثر امتياز
في مثل هذه المواضيع الجميلهـ ,,,
ارجو انني لم أطل ولم أكن ثقيله في ردي
تقبلي خالص تحياتي ....

شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري

emo nana
10-21-2010, 09:24 PM
القصه روعه كمليها بسرعه بليز

يسلموا على الدخول لموضوعي:a_220:




:a_136::a_136::a_136::a_136::a_136::a_136::a_136:

emo nana
10-21-2010, 09:32 PM
اوكي راح أكمل القصة:a_147:

emo nana
10-21-2010, 10:02 PM
البارت السادس
................................
أنتهى الدوام المدرسي ..
ميمي : راي سانتظرك في الحديقه التي أمام المدرسه مع كايتو
راي : لابأس ... لكن أياك و ان تبتعدي ..
كايتو : لا تقلقي ... لن نبتعد أبدا ..
كين : انتظرنا حتى نخرج ... كايتو كن عاقلا ........
كايتو : أنا لست طفلا أيها المغفل ...
كين : أنت طفل في عمرك رضيت أم لم ترضا ...
سام : إلى اللقاء أراكم غدا ..
الجميع : وداعا ..
ذهب الجميع لترتيب المكتبه كانت كبيره جدا لذلك بقوا فتره طوييييييييييله .. قبل الغروب بقليل ..
ليو : و اخيرا أنتهينا ..
راي : هيا بنا ..
يوكو : أظن أن علينا المغادره حالاً ..
لكن ما أن وصلوا إلى باب المبنى الداخلي ......
كين : أنه مغلق ..
نارو : لنتأكد أن كان مقفلا ام لا ؟؟
مايا : يستحيل أن يقفلوه ونحن موجودون !!!
يوكو : لننظر ..
أقترب ليو من الباب و اخذ يحاول فتحه .. لا فائده أنه مقفل بأحكام
دب الرعب في الفتيات ..
مايا : ممم ... مذا ؟؟؟!!!
يوكو : لا تقل هذا ..
سايا : سس سأذهب لأغسل وجهي ...
راي : كوني حذره ..
سايا :حاظر ..
.......................
نارو : فل نذهب إلى الكفريا ونجلس لنفكر مذا سنفعل ..
كين : سأذهب للبحث عن مخرج ..
يوكو : لا تذهب وحدك ... سأتي معك ..
كين ببتسامه : لا بأس ..
وذهبا ...
راي : رائع لقد كسرت يوكو حاجز الخجل ..
مايا : يبدوا ذلك ...
........................
عند سايا بعد ان خرجت من درورة المياه ... يا ألا هي مذا سنفعل ؟؟ ..
لكن فجأه سمعت صوت يخرج من أحد الصفوف .. شعرت سايا بالخوف لكنها تجرأة ودخلت ..
سايا بصوك مرتجف : من ممن هناك ..
فجأه شعرة بأحد يضع يده على كتفها .. فوجأة بذلك : أأأأاااااااااااااااااااااااه << صرخه قويه
..............................
ليو : يا ألاهي الأتصال مقطوع ..
نارو : هذا يعني اننا لن نستطيع طلب المساعده ..
راي : يالل الورطه .. غدا إجازه ..
مايا برعب : هل تقصدين اننا سنبقا هنا حتى الغد
.................................
دخل كين احد الصفوف .. وما ان دخلت راي خلفه حتى ...
يوكو : ماهذا ؟؟
كين : لقد اغلق الباب ...
بعد ان حاول فتحه : مستحيل أنه صلب ..
يوكو : مذا سنفعل ؟؟
كين : لا خيار ... أبتعدي عن الباب و الأفضل أن تكوني خلفي ..
يوكو بقلق : مذا ستفعل ؟؟
كين : سترين ..
أبتعد عدة خطواة إلى الخلف .. كانت يوكو على يمينه .. والباب امامه ... فجأه نزل إلى الأض و كأنه يربط خيط حذائه .. لكن الأمر كان أخطر ... رفع بنطاله قليلاً ... لتظهر الدهشة على يوكو
يوكو بتعجب : ما ماهذا ؟؟
كين : ومذا ترين ..
يوكو : من أين حصلت عليه ؟؟؟
..........................
عند سايا : هوه .. لقد أفزعتني .. ثم مالذي تفعله هنا ؟؟
...... : أمم أسف .. انتقلت إلى هذه المدرسه اليوم .. أنا في الصف الثالث الأعدادي في الشعبة ( أ ) .. لكني سأنتقل للشعبة ( ب ) غداً ..
سايا : حقا .. أنا من الشعبة ( ب ) اسمي سايا أهلا بك
....... : تشرفنا .. أنا ادعى جين
سايا : تشرفة بمعرفتك .. حسنا مذا تفعل هنا ؟؟
جين : فالحقيقه علمت أن أصدقائي سيبقون هنا بعد المدرسه .. فقررت البقاء
سايا : اتقصد ليو ونارو وكين ..
جين : نعم أنهم أصدقائي ..
سايا : هل تعم أننا محبوسون هنا ..
جين : هذا مدهش هناك الكثير من الأثارة أذا ... حسنا أمسكي .. قد تجتاجين أليه ..
ورمى لها شيء أسود
سايا امسكة به و أخذة تنظر أليه .. لكن عندما أستوعبة ما بيده : أااااااااااااااه من أين لك هذا
جين وهو يغمز لها : سر ... حسنا هل تجيدين أستخدامه
سايا : نعم ..
جين : جيد
........................................
جين
العمر :15
الصفات : صديق ليو وكين ونارو و ( هيرو ) << لم يتم التعريف به بعد >> المقرب .. ماهر في التصويب بدقه لا متناهيه ... مرح .. و كوميدي بعض الشيء .. متهوووووووووووور درجه أولى والجميع يعرف ذلك .. يحب المسيقى .. و الأسلحه !!!!
.........................................
يوكو بقلق وصوتها عالي : كين لا تفعل قد تؤذا ..
كين : لا تقلقي يوكو فأنا أجيد ذالك
......................................
نارو يغني : ملل ملل ملل ملل
ليو : توقف ..لو أن جين هنا لطلبت منه أسكاتك .. نهائيا ..
نارو : مذا و تريدني ان أموت على يدي ذلك المتهور ؟؟!!
ليو : سيكون ذلك افضل ..
نارو : يا ويلي ..
راي : كفا عن الشجار لقد غربت الشمس و يوكو لم تعد إلى هنا ..
مايا : أنا قلقه على سايا ..
ليو : لا تقلقي يا راي أذا كانت يوكو مع كين فلا داعي للقلق
راي : أمتأكد ؟؟
نارو : بالطبع ..
راي : تبدوا واثقا !!
ليو : كل الثقه ..
....................................
خلص البارت ..
أسفه لأنه قصير ..
بس المدرسه ضاغطه علي
.............................
وش راح يصير لأبطالنا ؟؟
وما لشيء الذي رأته يوكو مع كين .. ورأته سايا مع جين .. ولمذا هو معهما ؟؟
هل سيفصح كين عما بداخله ليوكو ؟؟
وهل سيخرجان من الغرفه المقفله ؟؟
مذا عن راي ومن معها ؟؟
تابعوا البارت القادم لتعرفوا الأجابه

emo nana
10-21-2010, 10:04 PM
تابع البارت السادس



.................................
في مكان أخر خارج المدرسه .... تجلس وحدها على شاطئ البحر وعينها مليئتان بالدموع !! .. في ذالك المكان الذي عرفته منذ كانت في الخامسه فهو معزول عن الشاطئ بالصخور الكبيره .. لا أحد يعرف هذا المكان غيرها و أخيها فقط .. هي هنا منذ ساعاتين !! .. تزداد دموعها كلما تذكرت ماحصل اليوم ... عندما كانت تربط شعرها الطويل بعد أن أرتدت التنوره القصيره ذاة اللون الوردي و القمص الورد المخطط بالأسود وقد أرتدت عليه جاكيت أسود قصير يصل إلى خصرها .. فكانت في غاية الجمال مع تلك الحقيبه الورديه التي بحجم كف اليد !! دخلت خالتها : تيما أتعلمين كايد عاد من كندا ..
تيما بتصنع : حقا هذا رائع ..
تارا : تيما أتذكرين الذي قلتي لي أنه ساعد أخت راي .. مذا كان أسمه .. أه كاتري ألا تلاحظين أنه أسم أقرب لفتاة ؟؟ ..!
أرتبكت : أه .. صحيح ..
تارا : أخبريني ماهو أسمه بالضبط قد تكونين مخطأه ..
تيما بعد أن مشت بضع خطوات : دعيني أتذكر أسمه تماما ..
وعدما أقتربت من الباب :أظن أنه كااااااااااان .............. كااااااااااااااايد << قلتها وهي تسرع خارج الغرفه هربا من خاتها التي بقيت تفكر: كااااااااايد .. حتى شهقة شهقه طوييييييييييله ثم صرخة بأعلى صوتها وبغظب : تيماااااااااااااااااااااااااااااااا .. ستعاقبين بعد عودتك..
كانت تيما تسرع على الدرج حتى : آآآآآآآآه أنا اسفه يا أمي << أصدمت بها بقوه ..
الأم : إلى أين يا تيما ؟؟
تيما : أنت تعلمين أني تغيبة اليوم عن المدرسه .. وقد تحسنت الأن سأذهب إلى راي لأخذ الواجبات ..
الأم : أريد اتحدث إليك قبل ذهابك ..
تيما : حاظر ..
ذهبتا إلى غرفة الجلوس وبدأتا بالحديث إلى أن صرخة تيما : مستحييييييييييييييييييييل !! ..
الام :لمذا ؟؟
تيما لأريد هذا أبداً
الام : لكن هذا لمصلحتك أنتي !! ..
تيما بصراخ شديد وغضب أشد .. وبدون وعي !! : لا أريد هذه المصلحه أحتفظي بها لغيري أنا لا أريدها .. لا أريدها ..
لم تشعر بنفسها إلا وقد تلقت صفعت على خدها من بين دموع ولدتها : أذا كانت مصلحتك لا تهمك هي تهمني ..
حاوت تيما أن تستوعب ماحدث بعد أن وضعت يدها على خدها الأحمر .. فتابعت والدتها بغضب : كما أنك مجبرة على هذا شأت أم أبيتي .. سوف تذهبين يعني ستذهبين ..
وصرخت بعدا قائله : فهمتي ؟؟ !! ..
لم تتحمل تيما هذا كله فصرخة في وجه أمها بعد أن أمتلأت عينها بدموع : لن يجبني احد على هذا إذا كنتم اجبرتم مايكل من قبلي فلن تجبروني مهما فعلتم .. أكرهكم كما تكرهونني .. أكرهم جميعا أكرهكم ..
وخرجة من المنزل وهي تركض بين دموووووووعها
وأمها تصرخ : تيما توقفي ..
لكن لم تسمعها لأنها لا تريد العوده في هذا الجو المشحون ..
نزلت تارا بعد ان سمعت كل ذالك الصراخ مع أنها لم تفهم شئا مما قالتاه : أختي مالأمر مابكما
أجابتها وهي تغادر المكان بتعب شديد : تارا ليس الأن .. أنا متعبه سأذهب لأنام قليليلا .. أتجهت إلى غرفتها ونامت بين دموعها على أبنتها الصغرى .. عندما تذكرت تيما كل ذلك أخذت تبكي بشده حتى غفت من بين دموها ..
.................................................. ..........
كين بعد أن اطلق بضع طقات على الباب كي يتحطم لكن لا فائده جلس على إحدا الطلات ليرتاح قليلا ..
يوكو : لم تجبني من أين حصلت على المسدس ..
كين : والدي ضابط كبير ..
يوكو : لكني أعلم أنه يجب أن يكونا كلا ولداك ضباط غير انه يجب ان تكون تجاوزة 20 من عمرك حتى تحمل مسدسا كهذا .. فهل والدتك ضابطه ؟؟
كين : ولدتي ليسة ضابطه كما أنها لم تعمل في الشرطه ولن تعمل .......... لأ نها .... توفيية قبل 10 سنوات ..<< قلها بحزن ..
يوكو : أنا أسفه أن كنت قد أزعجتك .. لم يخبرني ليو عن هذا من قبل ..
كين : لا بأس .. لقد كان ليو معي في المشفى عندما علمت بالخبر .. وكنا حينها في الخامسه من العمر .. لن أنسا ما قله لي ذلك اليوم ( صرت مثلي يا كين ) ..
يوكو : مذا كان يقصد ؟؟!!..
كين : يقصد أنه صار لي أخ مثل أخيه ليون .. أي كايتو .. فقد ماتت أمي بعد ولدته مباشره ..
يوكو : يبدو أنك عانيت طويلا .. أخبرني بما حدث ان لم يكن لديك مانع ..
كين : صم أذني ذلك الصوت في ذلك اليوم .. أقصد صوت البكاء .. بكاء طفين أنا كنت أبكي بمراراه على امي أم كايتو فكان يبكي بدون سبب لم سكتني في ذلك اليوم سوى ضمة أبي حين قال : ستعداد على الأمر ... فعلا أعتدت على الامر .. كما أن ولدي لم يتزوج .. وبعد وفات أمي بشهر تقريبا أصبح والدي رأيس قسم شرطة طوكيو .. و الرئيس العام للشرطه .. فكان علي انا الاهتمام بكايتو .. وكنا معروفين بين الجيران بأسم كنتو و كايتو الأخوان المزعجان .. بسبب الضجة في منزلنا .. هههههههههههههههههههههه
أخذا يضحك بغرابه ربما لأنه أفصح عما في داخله ليوكو التي أبتسمة منذ أن رأت يضحك .. وقات في نفسها : هنيأ لك على هذه الروح الطيبه ..
.................................................. ...................
خلص البارت
لا يوجد أسأله سوى
شرايكم بالبارت ؟؟
وشرايكم بالقصه ؟؟

اثر منسي
10-22-2010, 01:48 AM
:aa36:القصة في منتهى الروعة:aa36:

emo nana
10-22-2010, 11:46 AM
:aa36:القصة في منتهى الروعة:aa36:

شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري :socute:

emo nana
10-22-2010, 09:46 PM
البارت السابع
........................
في الحديقه أمام المدرسه
كايتو : أنا قلق فهم لم يخرجو حتى الأن !!!
ميمي : مذا سنفعل ؟؟
كايتو :سننتظر ساعة أخرا إذا لم خرجوا علينا إخبار أحدهم ..
ميمي : من تقصد ؟؟
.................................................. ..
سايا : مايا لقد عدت ..
مايا : أين كنتي أقلقتنا عليك
راي بتعجب وقد ظهرة قطرة ماء على رأسها : ماهذا ؟؟!!
سايا : أووه هذا أنه مسدس
نارو : من أعطاكي أياه ..
مايا : من أين حصلتي عليه ..
ليو بعد أن تفقد نفسه : مسدسي .. مذا عنك نارو ؟؟
نارو : وأنا كذلك .. قديكون مسدس كين ..
راي : وتحملون مسدساة أيضا !!
أخرج كل منهما مدسه من تحت بنطاله مثل كين ثم رماهما إلى الأعلى و امسكا بهما بثقه : ولوووووووووووو ......... بالتأكيد
مايا : من أين حصلتي عليه يا سايا .. أجيبي بسرعه
سايا :أعطاني أياه جين ..
راي : جين !!
نارو : وهل أنتقل المتهور إلى مدرستنا ؟؟
ليو : أين هوا الأن ؟؟
سايا : هاهوا ..
دخل جين :مرحبا شباب ..
نارو : أهلا بصديقي العزيز ..
جين : يكفي نارو لقد سمعتك تناديني بالمتهور .. كيف حالك ليو وكيف حال كينتو ؟؟
ليو : أنا بخير ... أما كينتو فقد ذهب مع أبنت عمي ولم يعودا بعد ..
جين : تذكرت .. نارو حسابك فيما بعد ..
نارو : أنا على حق .. من الذي كاد أن يقتل كايد عندما صوب نحو ذلك الأحمق من رجال العصابه ؟؟ ..
جين : أنا أنا .. لا أعلم
ليو : أوه كدت تقتل كايد .. أتسائل مالذي دفعك إلى التصويب بدون وعي حتى كدت تقتل القائد ؟؟
جين : لأن ذلك الرجل المغفل أصاب هيرو في ساقه وكاد ان يقتله ..
عند الفتيات ..
مايا : عن مذا يتحدثون ؟؟.
راي : ربما عن إحدى ألعاب الفيديو التي تشغل أولاد هذه الأيام ..
سايا : لا أظن فهذا المدس حقيقي ..
مايا : وهل جربته ؟؟؟
سايا : نعم ..
راي : هل تجيدين أستخدامه ؟؟


سايا : بل وماهرت في ذلك فقد تدربت على أستخدامه في فرنسا ..
راي : متى زرتما فرنسا ؟؟
مايا : نحن نذهب إلى هناك في العطل الصيفيه لزيارة أمي ..
راي : هل يعيش والداكما في فرنسا ؟؟
سايا : لا والدي في إيطاليا بسب شركة أعماله .. ووالدتي في فرنسا فهي فرنسية الأصل .. ونحن كنا نعيش عند جدتي لأبي في بريطانيا ... لأن والداي منفصلان منذ كنا في الشهور الأولى ..
مايا : وقد أنتقلنا برفقة جدتنا إلى اليابان منذ فتره ..
راي : هكذا أذن لا شك أنكما تجيدان أكثر من لغه ..
سايا : صحيح ... نجيد الفرنسيه و الأيطاليه و الأنجليزيه و اليابانيه ..
مايا : كما أننا نتعلم البرازيليه في الوقت الحالي ..
راي : هذا رائع ..
.................................................. .............
كين : الطلقه الاخيره ..
طاااخ << صوت تحطم الباب
يوكو : أحسنة هذا رائع ..
كين : شكرا لك ...
وما ان خرجوا حتى اتجهوا إلى الكفتريا
يوكو : مرحبا ..
راي : يوكو و أخيرا عدتي
كين : من أرى المتهور هنا !! ..
جين : كين كفا عن هذا أنت ونارو ستسببان لي الأمراض النفسيه
كين : ههههههههه .. أشتقت أليك يا صديقي ..
جين : و أنا كذلك ....
ليو : جين أعرفك ببنت عمي يوكو ..
جين : أهلا بك
يوكو ببعض الخجل : أهلا ..
جين : لحظه أنا لم أتعرف إلى الفتيات ..
سايا : جين هذه أختي التوأم مايا ..
مايا : أهلا ..
جين : تشرفنا ..
كين : جين هذه راي شقيقة ميمي .. صديقة كايتو ..
جين : أهلا .. أذن أنتي شقيقة ميمي .. أنا لم ألتقي ميمي من قبل إلا أني أسمع بها مع كايتو ..
راي : تشرفنا ... لم اعلم بأن ميمي مشهورة هكذا ..
.................................................. ..
دخل الخادم : سيد سام ولدك بنتظارك ..
وقف سام وقال بجمود وهو يغادر الغرفه : أظنك تقصد سيدك بنتظارك ..
دخل سام إلى ذلك المكتب الضغم من جديد : أنا رهن أشارتك سيدي ..
وليم بغظب : لقد أخفقة في المهمه السابقه لذا يجب أن تصلح خطأك و ألا
سام : حاضر لن أخفق هذه المره ..
وليم : أنصرف ..
سام : حاضر
وخرج وهو يتمتم بكلمات غير مفهومه
.................................................. ...
تارا : يا ألهي لم تعد تيما بعد ..
الأم : قد تكون عند أحدا صديقاتيها .. دعيها على راحتها الان فلاشك أنها ال تزال غاضبه ..
تارا : لو تخبرينني بما حدث .. لا كنك عندينه .. لا شك أن تيما أتصفة بالعناد مثلك .. وكذلك مايكل مع أنه أخف منكما عناداً ..
غادرت الام المكان ...
تارا : مبها كلما قلت شيأ غادرت المكان ..
.................................................. ......
في المدرسه
سايا : ماهذا الصوت
مايا : صوت طلقات ناريه ..
راي :مالذي يحدث ؟؟
ليو : كما توقعت ..
جين : مذا نفعل انت القائد هنا بعد كايد ..
ليو : لنفترق كل منكم ليحاول أخراج أحدى الفتياة من هنا ..
.................................................. ..............
ميمي : مالذي يحدث في المدرسه
كايتو : ستحدث معركه هيا بنا يجب أن أخبر القائد ..
ميمي : أي قائد ؟؟ !!
كايتو : أتبعيني من الخطر ان تبقي وحدك هنا ..
ميمي : حسنا
.................................................. ...
تقسم الأولاد داخل المدرسه ..
سايا * جين
راي * ليو
يوكو * كين
مايا * نارو
..............................................
مذا حدث داخل المدرسه ؟؟
مذا قصد كايتو حين قال سحدث معركه ؟؟
ما قصة سام ووالد ؟؟ وما هي ماهمهما ؟؟
وما معنا كلام الأولاد ؟؟
وهل ستعرف الفتيات مالقصه ؟؟
هل سينجح كل من ميمي و كايتو في طلب المساعده ؟؟
ومذا سيحل بتيما ؟؟ وما هو سبب خلا فها مع أمها ؟؟
شو رايكم بالبارت ؟؟
...................................
تابعوا البات الثامن لتعرفوا الاجابه
تصويت / من أفضل الشخصيات ؟؟ صوتوا ..
.............................................

emo nana
10-23-2010, 02:38 PM
ليش مايوجد ردود مليتوا من القصة:th_emo013:

emo nana
10-23-2010, 02:54 PM
البارت الثامن
..........................................
راي : ألا يجب أن تخبرونا ؟؟
نارو : هل نخبرهم ؟؟
ليو : أظن أننا مطرون لذلك
يوكو : هذا جيد يمكنك أن تبدأ
ليو : لا وقت الأن لذلك
سايا : يا للأسف
كين : كفو عن الثرثره .. يجب أن نتفترق بسرعه
جين : كين على حق يجب أن ننطلق الأن
ليو : حسنا سنلتقي في السطح
ثم ذهب كل منهم في جهه
.........................................
ميمي وهي تركض خلف كايتو الذي ينطلق بسرعه وهو يمسك بيدها في و سط أحد الأزقه : كايتو إلى أين نذهب لقد تعبت
كايتو بجدية واضحه : يجب أن نسرع إلى أقرب غرفة هاتف
لكن فجأه
ميمي: لمذا توقفت ؟؟
كايتو : كوني هادأه لأن هناك من يلحق بنا
ميمي : مـ ..مـ ..ماذا تقول ؟؟
صرخ كايتو بجديه : أخرجوا حالا
خرج فجأه رجلان من الأمام ورجلان من الخلف .. وكانو يرتدون ملابس و نظاركبيره و قبعاة سوداء اللون و على وجههم أبتسامة ماكره
ميمي : من من من ها هاؤلاء ؟؟ <<بعد أن أمسكة بذراع كايتو بشده وهي تكاد أن تبكي
كايتو : لا تقلقي سنتخلص منهم
بعدها أخرج كل من الرجال مسدس وصوبوا نحوا كايتو
ميمي وهي تحبس دموعها بصعوبه : هم أربعة رجال مسلحون .. ونحن صغيران أعزلان
كايتو وهو يبتسم أبتسامة في غاية المكر : هه ومن قال ذلك
ميمي بخوف : مـ ..مـ ..ماذا تصقد بهذا
جلس كايتو ليقوم بحركة أخيه نفسها ويخرج ذلك الشيء الأسود ..
حتى شهقة ميمي بشده ثم قالت : لـ .. لـ .. لـ ... لكن مذا ستفعل ؟؟
كايتو بعد أن زاد من شدة أبتسامته تلك : هه سترين
.................................................. ..........................
سايا وهي تركض خلف جين : من يطاردنا بالضبط ؟؟
جين : أنهم رجال يلبسون ملابس سوداء ..
سايا بسخريه : أها أتقصد أنهم مافيا مثلا
جين : لا أنهم أقل درجة من المافيا لكنهم خطيرون جدا
سايا : لمذا يطاردونك ؟؟
جين : لسبب خاص
سايا بمكر : فهمت كنت واحدا منهم وعندما تمردت عليهم أرادوا التخلص منك ..
جين : ألا تلا حظين أنك تكثير الكلام
سايا بغير مبالا : يعني أن كلامي صحيح
جين بسخريه : لم تحزري يا فتاة كلامك خطأ × خطأ
سايا : ومتى نتلقيهم ؟؟
جين : وهل أنتي مستعجله لذلك ؟؟
سايا : أممممممم يمكنك أن تقول أني متشوقه لذلك
جين : يالك من غريبه تتشوقين لرأيت المجرمين ؟؟
سايا : لن أرد عليك
جين : ألا يمكنك السكوت بدلا من هذه الأسأله
سايا ببرود : لا
جين : أذا لن أرد عليكي
سايا : كما تريد فأنا لم أجبرك على ذلك
جين : لا أعلم لمذا أوقعت نفسي مع فتاة مثلك
سايا : سأعتبر نفسي لم أسمع
.................................................. .......
يوكو وقد توقفت من التعب في منتصف الدرج المؤدي للدور الثالث : اه اه اه ألا يمكننا التوقف قليلا
كين : هل تعبتي
يوكو : نعم كثيرا
كين : لا بأس أرتاحي قليلا
جلسة يوكو : أوه .. حسنا أخبرني لمذا نركض الأن
كين : لأن هناك من يطاردونا
يوكو : و من هم بالضبط ؟
كين : أمممممممم أنهم مجموعة من أفراد إحدى العصابات لكن لم احدد أيها بعد
يوكو بستغراب : مذا أتقصد أنك متورط مع عدة عصابات أم ماذا ؟؟
كين : هههه أعجبتني كلمة متورط مع أني أرجو ألا تعيديها .. و أرجو ألا يذهب فكرك بعيدا
يوكو : أذا أشرح لي مالموضوع
كين : يجب أن نتابع سيرنا الآن .. وسأشرح لكي فيما بعد
يوكو : أمممم حسنا
.................................................. .............
مايا : نا نا نارو من من هاؤلاء
نارو : أوه أنهم مجموعة من الأغبياء
مايا : أنهم خمسه وجميعهم يصوبون نحونا
نارو بعد أن أخرج مسدسه وبدأ بتعبأته بالرصاص : لا تقلقي سأنتهي منهم في ثواني
مايا بستغراب : مابهم لم يتكلم أحد منهم كلمة واحده حتى أنهم لم يردوا عندما وصفتهم بالأغبياء هل هم ألثيووون ؟؟؟
نارو بعد أن أنها عمله : ليسوا أليِِن لكنهم لا يتقنون اليابانيا فهم أمركيون
مايا : هكذ أذا
نارو : حسنا مايا أستعدي سوف أبدأبأطلاق الرصاص عليهم وحاولي تفادي طلقاتهم حتى لو أحتميتي بجسدي
مايا : هل جننت !!!؟
نارو : لا تفلقي فأنا أرتدي واقيا ضد الرصاص ؟؟
مايا : أذا كا هكذا فلا بأس هيا أبدأ
صرخ نارو : ألآآآآآآآآآآآآآآآآآن
..............................................
راي وهي تركض بكل سرعتها وتصرخ وهي تريد أجابه واضحه : ليوووووووووووووو أخبرني لما يطاردنا هاؤلاء المجانين
ليو : أحذري لقد بدأوا بأطلاق النار
راي : يالا هذا اليوم التعيس
ليو : وأخيرا وصلنا إلى درج السطح
راي : فلنسرع
.................................................. ..


ميمي : كايتو هل أنت بخير
كايتو : نعم
ميمي و هي تبتعد عن كايتو ببطأ: لكن هل قتلت هاؤلاء ؟؟
كايتو : لا تقلقي أنهم يغطون في نوم عميق فقط .. فهذا مسدس تخدير سينامون لمدت 3 ساعات فقط .. فأنا لم أصل إلى مستوى المسدس الناري
ميمي بعد أن هدأت : هذا جيد .. لكن من هاؤلاء ؟؟
كايتو : لا وقت للشرح الآن .. يجب أن نسرع
ميمي بهدؤ ومن غير تعليق: حسنا
أسرع كايتو ألا أنه كان يعرج في مشيه
ميمي: هل أصبت؟؟
ميمي لم ترا شيأ مما حدث لأنها كانت تغلق عينيها طوال الوقت
كايتو : مجرد خدش
لكنها لم تقتنع بكلامه فجلست على الأرض و رفعت بنطاله قليلا لتجد أنه قد أصيب فعلا لكن الرصاصه لم تصبه بل خدشته فقط إلا أن الدم ينزف بشده لم تتكلم كلمه واحده بل أخرجت منديلها وربطته حول ساقه من دون أي كلمه كل هذا وهو ينظر إليها وقد أحمرت وجنتاه
لكنها عندما أنزلت بنطاله نظرت إليه ولا حظت أن جنتاه محمرتان فحمرت وجنتاها بشده وأنزلت نظرها عنه فأبعد نظره عنها بسرعه وقال : شكرا
ميمي : لا لا داعي للشكر هيا لنتابع طريقنا
كايتو : هيا
.........................................
سايا بسخريه : ياااااااااااي يبدو هاؤلاء الأغبياء أنيقين
جين : ماعدا هذه القبعات السخيفه
سايا بعد أن أخرجة المسدس : هل نبدأ ؟؟
جين : لا بأس ولكن أحذي أن تقتلي احدهم
سايا : سأكون حذره
..................................................
مايا : هل أصابتك بليغه
نارو : أوه تقريبا
مايا : لما كذبت علي لم تكن ترتدي واقيا ولا بطيخ
نارو : هه لقد نسيت أرتداء الواقي هذا الصباح ههه أوووووووووه
مايا : هل يؤملك هذا ؟؟
نارو : قليلا .. دعينا نرتح قليلا ثم نلحق بالأخرين
.................................................. ..........................
كين : أنتها الرصاص
يوكو : كيف ؟؟
كين : لأني أستعملت بعضها في تحطيم الباب
يوكو : أحذر خلفك واحد
ألتفت كين وبحركه لا شعوريه رما بالمسدس في وجه الذي خلفه لكنه تفادها ليصتدم برأس الأخر
ويسقط مغشيا عليه
ألتفت الأول ليرى أن صديقه قد أغمي عليه .. لكنه لم يجد وقتا ليعود بنظره إلى كين ويوكو .. لأنه تلقى ركلة قويه على رأسه من قدم يوكو !!
كين بعجب : ههه من أين تعلمتي هذا
يوكو: يبدو أن مشاهدة تمرينات راي أفداتني
كين : هكذا إذا ..
يوكو : هيا بنا مع أني أتمنى أن تحكي لي قصة هاؤلاء الحمقى في طريقنا
كين : ستعرفن ذلك معا
.................................................. .......
راي وهي تضع كل قوتها في قبضتها : الضربة الأخيره:a_270::aa25:
وبعدها سقط أخر الرجال الذين كانوا يطاردون راي و ليو
ليو : هذا جيد أنتهينا منهم
وصل كين ويوكو : مرحبا
ذهبت راي وهي تركض : يوكو
يوكو وهي تحضن راي بشده وقد بدأت دموعها بالأنهمار : راي الحمد لله أنك بخير
راي : يكفي يوكو انت تخنقينني
تركتها يوكو : خفت أن تكوني قد أصبتي
راي : أولائك المجانين كادوا أن يقضوا علي لولا أن الكرتيه ساعدتني كالعاده:a_23:
ليو : لقد أذهلتني هذه الفتاة إن مهارتها في الكرتيه عاليه
كين : أرجو أن يكون الأخرون بخير
وصل جين و سايا
جين : مرحبا
سايا : ألم تصل مايا بعد .. أرجو أن تكون بخير
ليو : لا تقلقي ستكون بخير
صرخ جين : وووااااااااااااااااااو ..:th_em017:
كين : ما بك ؟؟!!
جين بندهاش : من حطم باب السطح ؟؟:a_115::th_em010:
أشار الجميع بأصابعهم نحو راي : هياا
جين باستهزاء : مدهش يبدو أن لدينا محترفة هنا !!:th_emo024:
راي باستهزاء أكبر : لا داعي للمديح:th_cat11::a_198:
.............................................
كايتو : مرحبا:a_99:
.......... : أهلا كايتو كيف حالك
كايتو : أنا بخير ... هيرو أين كايد ؟؟
هيرو : أنه في مكتبه .. هل أخبره بشيء ما ؟؟
كايتو : أخبره بأن الأخرين في ورطه داخل المدرسه
.................................................. .
الساعه الآن هي العاشره!!!
وهي لا تزال نائمه على الرمال الذهبيه !!
ودمعتها لم تجف بعد !!!
......................................
وصل نارو ومايا لكن نارو كان يستند على عكاز ويبدو أنه مصاب في أجزاء كثيره من جسده
.........................................
وليم بصوته المعهود الخالي من الإحساس و المليء بالجفاف : هل نفذت ما طلبته منك ؟؟
سام : أجل .. لكن ..
وليم بنبرة تحذير : لكن مذا
سام : لا شيء
وليم بغضب واضح : أسمع إياك أن تعترض أو تعلق على إي أمر أمرك به .. فهمت ؟؟
سام : نعم
وليم : هيا أخرج
سام : حاضر
خرج وهو يشعر يالأشمأزاز من تصرفات أبيه معه ..
.................................................. .......................
ماذا سيحصل مع الأولاد في المدرسه ؟؟
و مذا سيحصل مع تيما ووالدتها ؟؟
وهل سيستطيع كايد مساعدة الأولاد ؟؟
وما قصتهم مع هؤلاء الأغبياء كما وصفوهم ؟؟
هل سيكون نارو بخير ؟؟
وما هي شخصية سام الحقيقيه ؟؟
هل هو طيب أم شرير ؟؟
وسؤالنا الأخير
متى سيظهر هيرو ؟؟ وما دوره في القصه ؟؟

emo nana
10-23-2010, 07:03 PM
والله تعبت وما يوجد رد:th_twirly:

عاشقة اليــابـان
10-23-2010, 08:30 PM
مشكووورة حبيبتي
ويعطيك الف الف الف عافيه:good:
ولك مني احلى تقييم:th_cat9:

kibum heart
10-24-2010, 10:42 PM
ماذا سيحصل مع الأولاد في المدرسه ؟؟
بيصير قتال وحماس
و مذا سيحصل مع تيما ووالدتها ؟؟
يمكن تقتنع امها وما ترسلها ل ذاك المكان
وهل سيستطيع كايد مساعدة الأولاد ؟؟
اكييييييد
وما قصتهم مع هؤلاء الأغبياء كما وصفوهم ؟؟
هم عصابة اشرار او شيء من هذا القبيل
هل سيكون نارو بخير ؟؟
نعمـ
وما هي شخصية سام الحقيقيه ؟؟
مبتلش مع ابوهـ
هل هو طيب أم شرير ؟؟
طيييييييييبـ
وسؤالنا الأخير
متى سيظهر هيرو ؟؟ وما دوره في القصه ؟؟
بعد مده قصيرهـ
يمكن هو نائب كايد
مرررررررررررهـ رووووووووووووووعهـ البارتاااااااااتــ
ننتظر التكملهـ

emo nana
10-25-2010, 03:18 PM
يسلموا على الردود:a_140::a_259:

emo nana
10-25-2010, 03:28 PM
البارت التاسع
..................................
ليو : نارو هل أنت بخير ؟؟
نارو : لابأس علي .. أخخخخ
كين : لقد كان الأمر سهلا كيف أصبت هذه الأصابة البالغه ..
نارو : سأشرح لكم فيما بعد
وصعدوا إلى السطح
.................................................. ........
فتحت عينيها ببطأ لتعلم أنها لا تزال مستلقيه على رمال الشاطئ نظرت أمامها لتراه يجلس قربها ينظر إلى البحر بهدوء وعلى وجهه أبتسامه ساحره أبتسمت الأبتسامة نفسها وهي تنظر أليه : منذ متى وأنت هنا ؟؟
نظر أليها وأبتسم : منذ زمن لكنك لا تكفين عن النوم هههههه
أجابته بعد أن جلسة وضمة قدميها : أتسخر أم مذا ؟؟
....... : أبدا .. لكن ما ذا حدث يا تيما ؟؟
تيما وهي نتظر إلى البحر بحزن : أمي .. أمي يا مايكل تريدوني أن أسافر إلى أمركا للدراسه ..
مايكل باستغراب : ومذا في ذلك ؟؟
تيما أنزلة رأسها وأدخلته بين ذراعيها وهي تكاد تبكي : لكن أنا لا أريد ذلك لا أريد أن أفارق راي و يوكو وخالتي تارا و أمي وأنت كذالك يا مايكل لاأريد فراقكم أبدا
وبدأت تيما بالبكاء
...............................................
سام يتجه إلى مكتب ولده في الدور الثالث الخاص الذي لايدخله إلا القليل من الخدم الخاصين كذالك فهو مكان في قمة السريه ...
دخل مكتب السكرتيره : هل السيد موجود ؟؟
السكرتيره : نعم لكن أرجوا أن تنتظر قليلا فلديه شخص في الداخل
فجأه خرج شخص من المكتب
سام : أهلا أهلا مالذي جاء بك إلى هنا ؟؟
............... : هه جأت لمهمة خاصه مع السيد .. سمعت أن أخر مهماتك فشلت أليس كذلك << قالها بقمة الأستهزاء ..
سام : هه أنت لا تعلم شيء تلك لم تكن سوا تمهيد لمهمة اليوم و التي حققت نجاح باهرا
وقفت السكرتيره : عفوا سيد سام سيد يوري لو سمحتما لا داعي للمعارك هنا ..
أقترب يوري منها ببطأ ووضع يده على المكتب واليد الأخرى في جيبه و أقترب وجهه من وجهها وقال بمكر : عفوا أنسه نايس هذه ليسة سوا مناوشات بين أبناء العم و المعركه الحقيقيه هي من يستطيع أرضاء كبير العائله السيد وليم ..
نايس : أعلم ذلك يوري هذا ليس جديدا علي لكن أنا أخشى حدوث جريمة في هذا المكتب لذلك أرجوا ألا تتشاجرا أهذا مفهوم << قالتها بتحدٍ كبير ..
رن الهاتف الموجود على المكتب
نايس : حاضر سيدي سأدخله حالا
ثم أردفت بعد أغلاق الهاتف : سام السيد يريد رؤيتك ...
دخل سام إلى المكتب من دون إي كلمه ..
يوري : أنا ذاهب إلى غرفتي ..
بعد أن خرج
نايس : هه مغرور
.....................................
يوري
http://7bna.com/up/uploads/dcea16713d.jpg
العمر : 15
الصفات : هو أبن عم سام توفي ولده قبل ولدته فعاش مع أمه التي لا تختلف كثيرا عن السيد وليم وكذلك شقيقته التوأم التي نستطيع أن نقول أنها الوحيدة التي تملك قلبا في العائله .. هو يعيش في أمركا وقد رتربى على يدي عمه و أمه اللذان علماه على القسوه و الحقد والكراهيه حتى صار ذا قلب متحجر ..
................................................
عند سام
وليم يصفق : أحسنت دفعت الأسلحة التي وصلتنا ممتازه لقد حققت مهتك نجاحا باهرا
سام ببرود : شكرا لك سيدي .. هذه المهمة كانت أبسط من أي شيء فالشرطة لم يشعروا بشيء
وليم بجد : ولكن أياك أن ترحم أي كان من أن يعلم بالأمر .. أظن أنك تذكر ذلك الشرطي الذي قتلته منذ 13 عشر عاما .. لم يمت إلا لأنه مر من ذلك المكان برفقت تلك الصغيره
سام : ومذا حدث للطفله ؟؟
وليم : هه لم نعلم أين هربت حتى هذه اللحظه لكننا سنقضي عليها حال ما نجدها ..
عم صمت وكأن هذا الكلام لم يعجب سام فما ذنب تلك الطفله ؟؟
سام ببرود : عن أذنك سيدي
أشار إليه و الده بالخروج فخرج بصمت
.................................................. .........
بالنسبة للأولاد فقد صعدوا إلى السطح
ووجدوا سلم فنزلوا منه وكان ليو يساعد ناروعلى النزول
وبعد أن نزلوا
راي : والأن أخبرونا ..
ليو : عن مذا ؟؟
سايا بتعجب : أتتصنع الغباء
نارو : أههه أشعر بالألم
مايا : يكفي تظاهرا كل هذا حتى لانعلم الحقيقه ؟!!
جاء صوت من بعيد : شباااااااااااااااااااااب .....
ألتفت الجميع
ليو : حظرت القائد !!
را ي : يوكو أليس هذا كايد قريب تيما ؟؟
يوكو : بلا أنه هو !!
كايد : هل أنتم بخير ؟؟
الجميع : نعم
نارو : لا
كين : كانت مهمة سهله
نظر كايد إلى نارو نظرة غريبه :أهذا صحيح
نارو برتباك : لا تنظر إلي هكذا لقد تولاني قائدهم ..
كايد : هكذا إذا
يوكو : ومالمطلوب منا الأن ؟؟
كايد : عذرا يا أنسات عدن إلى منازلكن وأنتي يا أنسه راي أختي فنتظارنا خارج المدرسه ..
نظرت مايا إلى مبنا المدرسه : أليس علينا إخبار الشرطه ؟؟
جين : لا
راي : لما
فأشار ليو إلى الرقم خمسه بأصابعه ووجه يده إلى راي وقال : خمس دقائق فقط بعدها لن تجدي شيء ..


راي ببعض الخوف : مذا تقصد ؟؟
كين : يقصد أنه بعد خروجنا سيختفي كل شيء خلال خمس دقائق لا دماء لا خدوش لا رجال مرميون ولا أبواب مكسوره حتى العكاز الذي مع نارو سيضعون واحدا بدلا عنه
جين : بالأضافة أنهم سيمسحون البصمات وسيخفون كل الأثار..
سايا : أهم حذرون إلى هذه الدرجه ..
ليو : بل وأكثر
كايد : حسنا يا فتيات أرجوا منكن عدم البوح بأ شيء حصل اليوم حتى تيما لا تخبروها
راي : لما
كايد : الأمر سري
الفتيات : حاضر
ثم عادت الفتيات إلى منازلهن وبقيت كل وحده تلفق قصة لأسرتها بسبب تأخرها ..
ونقل نارو إلى المستشفى
...........................................
عادت تيما إلى المنزل وأعتذرت لأمها ولم يخلو الأعتذار من الدموع و الوعود من كلا الطرفين
ووافقة تيما على السفر إلى أمركا لكي تدرس الطب لكن هذا سيكون بعد نهاية الفصل الدراسي الأول
.................................................. ...
حل الصباح
ميمي ليلة البارحه بقيت مع راي في غرفتها وهي لا تزال خائفه
راي : ميمي أستيقضي ..
ميمي : أه حلمت حلما مزعجا ..
راي : ماهوا ؟؟
ميمي : حلمت بأننا أنا و كايتو مطاردون و أنت محبوسة في المدرسه و أشياء مخيفة أخرى
راي بضجر : لم كن حلما يا ذكيه كل ماذكرته حدث حقا
ميمي بضجر أكبر : لاااااااا ظننته كابوسا ..
راي : هيا لنتناول الفطور وأياك أخبار أحد بما حدث
ميمي : حسنا ..
...............................................
كايد : أمي أنا ذاهب ...
الأم : حسنا لكن أيقض أخاك قبل ذهابك
كايد : يا ألاهي هكذا لن أخرج إلا بعد 10 سنوات
ثم دخل إحدى الغرف و أخرج مسدسا من جيب خاص في بنطالها صوب نحو السرير وأطلق بكل برود وكانت رصاصة حقيقيه
...................... : أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه
كايد : أستيقظت أيها الكسول
الأم دخلت وقالت بغضب : كاااااايد كم مرة قلت لك كف عن هذه الحركات السخيفه إياك أن توقض أخاك هكذا ثانيتا ..
كايد : أمي .. أنا لم أوجه إلى رأسه
................ : لكنك وجهته فوق رأسي و أفزعتني
كايد : أوه أسف عزيزي أيقضتك من أحلامك الورديه مع .........
............... : ألا تلاحظ أنك سخيف في بعض الأحيان
الأم : يكفيكما شجرا كايد لقد تأخرت
كايد بعد أن نظر إلى ساعته : كله بسببك أيها المغفل ..
.................. : أحمق .
الأم بعد أن جن جنونها : يكفييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يي
.................................................. .....
تيما : لا هذا اللون ليس ملا نسبا
تارا : تيما طلبت منك مساعدتي في أختيار الفستان لا أختياره وحدك
دخل مايكل : تيما تارا مذا تفعلان ؟؟
تارا : ألا يمكنك أحترامي ولو لمره أمنيت حياتي أن أسمعك تناديني خالتي
مايكل بسخريه : هههه أنا أكبرك منك بسنتين وثلاثة أشهر و خمسة
أيام و أربع ساعات و نصف دقيقه وسبعة أجزاء من الثانيه .. ههههههههه ما رأيك ؟؟
تيما ببرود : و هل عددتها ؟؟
مايكل برتباك : أأأأأأأ ربما
تارا وقد تفد أعصابها في
أي لحظه: لكني أبقى خالتك
مايكل وتيما بمرح : أهدئ يا عزيزتي تارا
صرخت تارا بعد أن فقدت أعصابها : أخرجااااااااااااااااااااا من هناااااااااااااااااااااااااا
وما أن خرجا هاربين حتى أنتهت من تبديل ملابسها ونزلت إلى الطابق الأرضي
وصل كايد
تارا : أختي أنا ذاهبه
أجبتها : مع السلامه
لكن عندما خرجت وجدت مايكل يتحدث إلى كايد
مايكل : أه لقد دفعتني بقوه خارج الغرفه أنها مرعبه و ..
لم ينهي جملته لأنه تلقى ضربتا على رأسه من تارا : أعد ماقلته
مايكل وهو يضع يده على رأسه كالأطفال : لقد قلت له أنا أحب خالتي تاراا اكثيييييييييييرااااااا
كايد وهو يكتم ضحكته : ههه تستحق هذا
وبعدها أتجه كايد وتارا إلى أكبر منتجع في طوكيو منتجع أرض المعجزات ( دزني لاند ) ..
.................................................. ..................
دخل الأب إلى الغرفه لإيقاظ أبنيه : كين كايتو أستقضا
كين و كايتو اللذان انا ينامان في سرير كبير لشخصين وكنا ينامان بطريقه فيضويه
رفعا رأسهما بتملل : أبي اليوم إجازه ..
ألكسندر : وماذا في ذلك هيا يجب أن تذهبا إلى النادي الرياضي
كين : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ا
كايتو بحزن : أوريد أن أناااااااااااااااااااااااام
.................................................. ......
سايا ومايا ل تزالان نائمتين حتى دخلت تلك المرأه التي تبدوا عجوزا صارمه بالتأكيد ليست جدتهما بالطبع : سايا مايا هيا أنزلا لتناول الفطور مع السيده
مايا : أنسه مارجرت أريد أن انام
مارجرت بجد : هيا أستيقضي أيتها الكسول
أما سايا فلم تشعر بمدبرة المنزل العجوز الصارمه كما تسميانها
مارجرت : هيا مايا أستيقضي و أيقضي سايا معك
وخرجت
مايا وهي تهز سايا بملل : سايا أستيقضي جدتنا تنتظرنا
سايا : آآآآآآآه حاضر
وبعد نصف ساعه نزلتا و ألقيتا التحية على الجده التي كانت تبدوا إمرأة في غاليت اللطف
وبينما هما على الفطور في تلك الحديقة والواسعه في ذلك المنزل الضخم قالت مايا : جدتي نريد الخروج مع صديقاتنا للتسوق
سايا : نعم جدتي أرجوك
الجده : لا بأس يا صغيرتي لكن لا تنسيا أن تنتبها لنفسيكما
أجابتا معا : حاضر
ثم ذهبتا للأتصال براي ويوكو وطلبتا منهما دعوت تيما
.............................................
خلص البارت
مذا سيحصل في مع الفتيات والفتيان ؟؟
وماقصة نايس ؟؟
ويوري مادوره في قصتنا ؟؟
ومذا سيفعل مع سام ؟؟
مذا سيحصل مع تارا و كايد ؟؟
وتيما هل ستغير رأيها في السفر؟؟
وما موقف راي ويوكو عندما تعلمان ؟؟
تابعوا الأحداث القادمه

أتمنى البارت الملون عجبكم:a_140:

فاقد حنانك
10-25-2010, 05:02 PM
واااااااااااااااااااو ماشاء الله عليكي القصه روووووعه واما البارات الملون جنااااااااااااااااان مشكوره حبيبتي الموضوع كوووووول:th_emo024::th_emo024:

فاقد حنانك
10-25-2010, 05:05 PM
روعه مره كمليها تكفيييييين انا مستعجله

emo nana
10-25-2010, 08:29 PM
واااااااااااااااااااو ماشاء الله عليكي القصه روووووعه واما البارات الملون جنااااااااااااااااان مشكوره حبيبتي الموضوع كوووووول:th_emo024::th_emo024:

يسلموا على الرد :a_192:

أما عن التكملة فهي من أجلكي:th_melody:

emo nana
10-25-2010, 08:31 PM
البات العاشر
......................................
كين و كايتو وكايتو يركضان في النادي الرياضي وقد يجن جنونهما بسب كثرة الركض
كين يصرخ : كاااااااااااااااااااااااايتووووووووووووو ذكرني أن أنتقم من والدك عندما نعود إلى البيت ..
كايتو : لا تقلق سأسكب الطحين فوق رأسه ..
كين : ولا تنسا الحساء ..
كايتو : والعصير حتى يصير شعره كالخيمه ..
كل هذا وهما يركضان
.................................................. ..
راي بعد أن اغلقت الهاتف وأخبرت تيما أنهم سيذهبون إلى السوق في المساء : أمي .. أنا ذاهبه إلى النادي
أجابت أمها وهي في المطبخ : لا بأس
ميمي : أوريد الذهاب معك ..
راي : لا بأس بدلي ملابسك بسرعه وأخبري أمي
ميمي : حاااااااضر ..
...................................
يوكو تجلس أمام التلفاز بملل ..
الأم : مابك ؟؟
يوكو : أشعر بالملل
الأم : أخرجي إلى الحديقه أو زوري أحدا صديقاتك
قفزت يوكو : فكره سأذهب لمشاهدة تمرينات راي في النادي الرياضي ..
ذهبت وبدلت ملابسها وبعدها نزلت
يوكو : أنا ذاهبه
أجابتها أمها : مع السلامه ..
خرجت من المنزل وهي تشعر بالحماس
...................................
ليو يتحدث بالهاتف وهو يجلس على تلك النافورة الصغيره في حديقة منزلهم : متى ستعود ؟؟
........... : لا أعلم يجب أن أنهي مهمتي
ليو : حسنا ليون لا تنسا إحضار هدية لي معك
ليون : هههه كما تريد لكن مذا تريد أن أحضر لك ؟؟
ليو : أمممم أريد ساعه فساعتي تحطمت بالأمس
ليون : وكيف تحطمت ؟؟
ليو : هجمنا مجموعة من الحمقاء في المدرسه بالأمس
ليون : أكان كايد معكم ؟؟
ليو : لا لكن أحزر من كان معنا ؟؟

ليون : من ؟؟
ليو : الخجوله
ليون بسخريه : هههههههههههههههه و مالذي جاء بها معكم هل أصبحة عميلة سريه ؟؟
ليو : لا كانت معنا بالصدفه مع بعض صديقتها
ليون : هكذا إذا
ليو : عليك أن تأتي بأقرب فرصه
ليون : سأحاول أن أحضر في الأسبوع القادم ..
.................................................. .........
في مكان أخر في أرض المعجزات كانت تارا تقضي قتا مسليا جدا
لكن المشكله هي اللعبة الأكثر متعتا للبعض ورعبا للبعض الأخر
الأفعوانيه !!!!!
تارا وقد تموت من الخوف وصراخها يثقب الأذان :كااااااااااااااااااااااااااااايد أنزلني من هنااااااااااااااااااااااااااااااااا .....
كايد وهو يبعد رأسه حتى لا تثقب طبلة أذنه : أهدئ قليلا سننزل بعد قليل
تارا : لااااااااااااا أنقذوني
وبعد كلمتها الأخيره أغمي عليها .. <<<< يحراااااااام ..
كايد : يا ويلي تارا أستقضي أرجوك أستيقضي
.................................................. ..
يوكو بعد أن وصلت إلى النادي
يوكو : راااااااااااي أنا هنا
راي : يوكو مالذي جاء بك ؟؟
يوكو : شعرت بالملل فقررت المجيء لمتابعة تمريناتك لأنها تفيدني في بعض الأحيان
راي : إذا لما لا تنتسبين لنادي الكراتيه ؟؟
يوكو : أنا لم أشعر بالملل من حياتي بعد !!
راي : ههههههههههههههه
يوكو : كنت أظن أنك جأت برفقة ميمي
راي : أه نعم
وأخذت تنظر حولها
راي : لقد أختفت ..
فجأه سمعا صوتها وهي تصرخ بأعلى صوتها : كااااايتووووووو أسبقهم جميعا ..
ظهرت قطرت ماء على رأس كل من راي و يوكو
أما عند كين : ههاا أن لك معجبات يا لا الصغار
كايتو : مغفل .. هذا لأني أوسم منك يا غبي
كين : تبدوا وثقا أيها الأحمق الصغير
كايتو : كم مرة قلت لك لا تصفني بالصغير
كين : صغير صغير صغير هل تفهم هذا ؟؟
كايتو بضجر : كف عن هذا
لم يستطع كين الكلام لأنه سقط على وجهه بسبب شخص ما وضع قدمه في طريقه ألتفت بغضب : من فعل ذلك
لكن الغضب تحول إلى خوف عندما رأى نظرات ميمي المرعبه : كيـ .. كيييف دخلتي إلى هنا
أجابته بغضب : دخلت من الباب يا مغفل ..
وصلت راي ويوكو : مالذي حدث
كين برتباك : أنقذاني منها أتوسل إليكما ..
راي : ميمي ما هذا التصرف سأخبر أمي بذلك وستعاقبين على ذلك ..
ميمي : هه لا أهتم
وأخرجة لسانها في وجه كين بطريقه أستفزازيه
كين يقول بصوت منخفض : أنها نسخة طبق الأصل عن أختها
كايتو : أقلت شياء ؟؟
كين : لاشيء
وعاد كل منهم إلى مكانه الأصلي
وبينما كانت راي تتمرن سمعت صوت المدربه تقول : الأن ستكون التمرينات ثنائيه رجل لرجل
راي بتعجب : ولكننا فتيات كيف يكون رجل لرجل ؟؟
المدربه : أقلتي شيء ؟؟
راي : لا لا شيء ..
المدربه : حسنا سنبدأ بأمهركن
راي & ناناكو
.................................
نزل كايد هو يحمل تارا ووضعها على أحد الكراسي ..
كايد : تارا أستيقضي أرجوك
فتحت عينيها ببطأ : هل .. هل نجوت ؟؟
كايد : وهل ظننتي أنك ستموتين ؟؟
لم ينهي جملته حتى صرخت في وجهه فكاد يطير من أمامها : أيها المجنووووووووووووووووون كدت تقتلنا لن أركب هذه اللعبة ثانيتا ولو على جثتي ..
كايد : أنا أسف لكن لا تثقبي أذني ..
تارا بعد أن هدأت : أه كان ذلك مرعبا
كايد : أنسي الأمر وتعالي لتناول المثلجات
تارا : حسنا
..................................
كين و كايتو أنهيا تمرين الجري وهما الأن في غرفة الأستراحه
كين بعد أن أنها علبة العصير التي في يده : مارأيك أن نذهب لمشاهدت تمرينات الكرتيه فهي مشوقه ؟؟
أجابه كايتو وهو يجفف شعره بالمنشفه : فكرة جيده .. هيا لنرتح قليلا ونذهب ..
......................................
هههااااااااااي
خلص البارت
الأسأله :
مذى سيحدث مع راي ؟؟
ومن هي ناناكو ؟؟
مذا سيحدث للفتيات أثناء التسوق ؟؟
من منكم تذكر كل من ليون و نايس ؟؟
ومن هو شقيق كايد ؟؟
.............................

emo nana
10-25-2010, 08:34 PM
البارت الحادي عشر
...........................
تيما تجلس في غرفتها وحيده وتفكر : كيف أخبر راي و يوكو بالأمر ..
لم يكن لديها أي فكرة عن مذا سيحدث لهما .. شعرت أنها مشوشه التفكير تماما فقررت أن تخرج لستنشاق الهواء في الحديقه التي أمام المنزل
وعندما وصلت إلى الحديقه جلسة تحت إحدى الأشجار و أخذت نفسا عميقا : كل ما أريده الآن هو نسيان موضوع السفر لبعض الوقت ..
فجأه جائها صوت : مرحبا تيما ..
تيما نظرت للخلف و ابتسمت أبتسامة لطيفه : أهلا هيرو
أجابها هيرو : مالذي تفعلينه هنا ؟؟
تيما : شعرت بالتعب فقررت أن أخرج قليلا .. و أنت مذا تفعل ؟؟
هيرو : كنت أبحث عن كايد لقد وعدني اليوم أن يدربني على قيادة السياره اليوم
تيما بستغراب : وهل تملك رخصه ؟؟
هيرو : نعم حصلت عليها عن طريق والدي
تيما : هكذا إذا .. المهم أن كايد خرج مع خالتي تارا اليوم ..
هيرو بحزن : لاااااااااااااااا .. يا للأسف ..
تيما تبتسم : لا بأس يمكنك التدرب في وقت لاحق
هيرو : أنت على حق إلا اللقاء
وقال في نفسه ( الويل لك يا كايد ) !!
تيما : وداعا ..
وذهب .. وبعد عدة دقائق عادت تيما إلى المنزل
.............................................
أما راي فقد كانت منهمكه في التدرب مع ناناكو
حتى صفرت المدربه : توقفا ..
وقفة كل واحده منهما في جهه
المدربه : أحسنتما و الأن سوف أعلن النتيجه 5 نقاط لكل منكما ..
كين الذي كان يجلس مع كايتو وميمي و يوكو في المدرجات قال باستغراب : 5 نقاط فقط !!
يوكو : هذا دليل على أن كل واحده منهما بارعه في الهجوم و الدفاع في وقت واحد ..
المدربه : إذا النتيجه هي التعادل ..
أبتسمت راي فلم تكن منزعجه أبدا تقدمت لناناكو وصافحتها وقالت بمرح : سأفوز بالمرة القادمه يا نانا
أجابتها نانا ببتسامه عفويه : لم تحزري أنا سأكون الفائزه
.................................................. ..................
ناناكو
http://my.opera.com/SailorMax/homes/albums/158/anime_wallpapers-1126818749_i_2562_full.jpg
العمر : 15
الصفات : فتاة لطيفه وحساسه .. وهي لاعبة كرتيه محترفه مع أن شكلها لا يدل على ذلك .. مخلصه ووفيه لصديقاتها .. لكنها دائما وحيده .. وهي غامضه بعض الشيء ..
.................................................. .........
عادت كل من يوكو وراي إلى منزلهما لكي يستعدوا للخروج إلى المركز التجاري ..
وفي المساء
راي بعد أن بدت ملابسها : أمي أنا ذاهبة الآن
أجابتها أمها بعد أن خرجت من المطبخ : حسنا ياعزيزتي أنا وميمي سنذهب إلى جارتنا فقد دعتني لتناول العشاء و قد نتأخر قليلا
راي : إذا إلا اللقاء
الأم : مع السلامه
خرجت راي من المنزل وذهبة إلى الحديقه حيث أتفقت الصديقات على اللقاء ..
حال ما وصلت : يبدوا أني أول من وصل
جلست تنتظر قليلا حتى ظهر شابان يبدوا أنهما ينويان السوء
أتجها نحوها : مرحبا يا فتاة
لم ترد عليهما بل أخذت تنظر إليهما
قال أحدهما وعلى وجهه أبتسامه ماكره : يبدوا أنك فتاة ثريه هذا واضح من شكلك ياصغيره
أيضا لم تجبه
فأخذ يدور حولها وحينما تأكدت أنه أصبح خلفها تماما ألتفتت بسرعه وركلته ركلتا قويه .. وهذه إحدى حركات الكرتيه التي تتقنها
فحاول الأخرمهاجمتها من الخلف وحينما وجه لكمته أنخفضت قليلا لتمسك بيده وتقلبه رأسا على عقب .. أصيب الرجلان .. فظنت راي أنها تخلصة منهما لكن فجأه ألتفتت لترا شخصا ثالثا خلفها أراد أن يسقطها أرضا لكن قبل أن يلمسها وقع على الأرض .. فصرخ أحدهم : أبتعد عن صديقتي أيها الأحمق ..
نظرت راي أمامها لترا سايا وهي تمسك بعصا حديديه يبدوا أنها قد ظربت رأس الرجل بها !!..
فهرب الرجال حالا
صرخت راي : سايا .. وذهبت لتعانقها ..
قالت سايا : هل أنت بخير ؟؟
أجابتها راي بعد أن تركتها : نعم شكرا لك لو لم تأتي في الوقت المناسب لكنت الآن في ورطه
أبتسمت سايا : لا بأس يا عزيزتي المهم أنك بخير
راي : لكن أين مايا ؟؟
سايا : قالت أنها ستلحق بي بعد قليل ..
حينها وصلت مايا : مرحبا ..
سايا : مذا حدث لك ؟؟
مايا : كنت قد نسيت محفظتي فعدت لإحضارها
سايا : هكذا إذا ..
حينها وصل كل من يوكو و تيما
يوكو : مرحبا يا بنات
أجابت الفتيات : أهلا
راي : تيما كيف حالك ؟؟ لم أرك منذ زمن
تيما ببتسامتها المعهوده : أنا بخير يا عزيزتي
يوكو : تيما هتان سايا و مايا صديقتاننا الجديدتان
سايا مايا هذه تيما ..
تيما : تشرفت بمعرفتكما
سايا و مايا : ونحن كذالك
واتجهت الفتيات إلى السوق ..
.................................................. ..
في مكان آخر أو بالأحرى في أحد المنازل
خرج ذلك الرجل من دورة المياه وهو يضع المنشفه على راسه بعد الأستحمام و بعد أن جن جنونه لكن يجب أن يتحمل
ذهب و أنظم إلى ولديه في غرفة الجلوس لمشاهدة التلفاز
كايتو وهو يكتم ظحكته : أسف يا أبي لم أكن أقصد سكب الطحين فوق رأسك !! ( سواااها ) ..
كين وهو يحاول إخفاء أبتسامته بصعوبه : و أنا كذلك لقد إنزلق كأس العصير من يدي بالخطأ لم أعلم أنه سيسكب فوق رأسك ..
أجابهما ملل : واضح البراءة تشع من عينيكما ..
كايتو يهمس في أذن كين : جيد أن الحساء أنسكب على ملابسه وليس على رأسه ..
أجابه كين بصوت منخفض : أنت على حق ..
ألكسندر : بمذا تتهاماس ؟؟
أجابا معا بتوتر : لا شيء ..
ألكسندر : حسنا أنا ذاهب إلى عملي وقد أتأخر ..
كين : ولكن يا أبي مذا ستفعل بموضوع الفتيات ؟؟
الكسندر : موعدنا معهن غدا الساعه السادسه سيكون نفس وقت المهرجان الذي سيقام في الحديقة العامه على الأقل سيظن أهلهم أنهم في المهرجان
كين : حسنا سأخبرهن
كايتو : ومذا عن ميمي
ألكسندر : لا ميمي صغيرة على ذلك ثم أن أختها موجوده وسوف تفهم الوضع ..
كايتو : حسنا ..
وذهب ألكسندر إلى مركز الشرطه
وبقي كين وكايتو يشاهدان أحد الأفلام المرعبه مع الفوشار و المشروبات الغازيه حتى رن هاتف كين
كين : مرحبا ..
جين : كيف حالك ؟؟
كين : بخير ..
جين : مارأيك أن نخرج أشعر بالملل ..
كين : مع الأسف أنا محروم من الخروج اليوم ..
جين : لمذا ؟؟
كين : سكبت العصير على رأس أبي و الحساء على ملابسه
جين : هكذا إذا ..
كين : تعال أنا وكايتو نتابع أحد الأفلام المرعبه
جين : ومذا سكب كايتو حتى يعاقب ؟؟
كين : الطحين !!
جين : طحييييييييين !!
كين : نعم .. هل ستأتي ؟؟
جين : لا بأس ..أنا قادم ..
.................................................
عن الفتيات في المركز التجاري
بعد أن تجولت الفتيات في السوق كله قرروا الجلوس على إحدا الطاولات
سايا : ما رأيكم أن نتناول المثلجات
يوكو : لا ليس هنا
مايا : لمذا ؟؟
راي : سنتناولها في مكان أخر يقدم أرقى الأنواع
سايا : إذا كان هكذا فلا بأس
يوكو : راي أنظري خلفك ..
ألتفتت راي فلم ترا أحدا : مذا ؟؟
يوكو : أنظري على تلك الطاوله ..
ألتفتت راي ثانيتا : أي واحده ؟؟
يوكو بعد أن نفذ صبرها : راااي أنظري إلى تلك الفتاة التي على الطاوله المقابله للمحل العصائر ..
راي : أأه لقد رأيتها .. مابها ؟؟
يوكو : ألم تعرفيها ؟؟
راي بحماس : ااه أنها .... ثم ببرود : من هيا ؟؟
يوكو وهي تصرخ : رااااااااااي أجننت أنها نانا
راي : نعم نانا .. لكن من نانا ..
يوكو : يا إلهي مذا أفعل بك ؟؟ أنها نانا صديقتكي في نادي الكرتيه ..
راي : نعم لقد عرفتها أنها نانا صديقتي في الكرتيه
يوكو بفرح : وأخيرا ..
راي ببرود : لكن أين هيا ؟؟..
صرخت جميع الفتيات بقوه : راااااااااااااااااااااااااااااااي
راي وهي تهدأهن : حسنا حسنا لقد كنت أمزح ..
يوكو : مارأيكم أن ندعوها معنا في تجلس وحيدة منذ مده ..
سايا : فكرة رائعه هيا راي يوكو أذهبا إليها
وقفت راي : هيا ..
وذهبت يوكو خلفها
عند ما وصلا إلى تلك الطاوله : مرحبا نانا ..
ألتفتت ناناكو لراي وأبتسمت : أهلا راي و يوكو تفضلا ..
جلست كل واحده على أحد المقاعد ..
راي : لما تجلسين وحدك هنا ؟؟
نانا : أعتدت على أن أتي إلى هنا وأجلس وحدي عندما أشعر بالملل
يوكو : لما لا تنضمين إلينا سنكون سعداء بذلك ؟؟
نانا : ألم تأتيا وحدكما ؟؟
راي : لا أنظري إلى صديقاتنا هناك ..
كانت الفتيات يلوحن لراي ونانا ..
نانا : أخشى أن يزعجكن وجودي
لكن راي أمسكت بيد نانا وسحبتها وهي تقول : لا تقولي هذا سنكون سعيدين بوجودك معنا ..
يوكو : هذا صحيح ..
وذهبت راي إلى باقي الفتيات
يوكو : نانا أعرفك بالفتيات سايا
سايا : أهلا بك
نانا : تشرفنا ..
يوكو : وأختها التؤم مايا ..
مايا : تشرفت بمعرفتك يا نانا
نانا : و أنا كذلك ..
يوكو : وهذه تيما
تيما : أتمنى أن تقبلي صداقتنا ..
نانا : شكرا لك
جلست نانا وراي ويوكو
وبقيت الفتياة يتحدثن حتى قالت مايا : في أي مدرسة أنت يا نانا ؟؟
نانا :أدرس في أحدى المدارس الحكوميه لكني سأنتقل إلى مدرسه أخرى قريبا ..
سايا : أها هكذا إذا ...
راي : تيما لم تطلبي من الأنسه تارا مرفقتنا ؟؟
تيما : مذا تارا أنها تقضي وقتا ممتعا جدا في مدينة أرض المعجزات ..
يوكو : يالروعه هل هي مع صديقاتها ؟؟
تيما : لا أنها مع .........
راي : كايد ؟؟
تيما : نعم
مايا : من هو كايد ؟؟
سايا : هل نسيتي يا مايا أنه الذي ........
لم تكمل سايا لأن يوكو أغلقت فمها : ههههههه
ظهرت قطرة ماء على رأس تيما : مابك ؟؟
يوكو برتباك : لا شيء ..
تيما : حسنا ..
سايا تهمس ليوكو : مابك ؟؟
يوكو : أنسيتي أنه طلب منا عدم أخبار أحد حتى لو كانت تيما
سايا : نعم صحيح ..

راي : حسنا يا بنات هيا بنا
مايا : إلى أين ؟؟
يوكو : ستعرفن الآن
تيما : هيا نانا أنتي مدعوة أيضا ..
نانا : حاضر ..
.............................................
خلص البارت
أتمنى يكون أعجبكم ..
الأسأله :
ماقصة نانا ؟؟
ومتى ستخبر تيما الفتيات بسفرها ؟؟
وإلى أين سيذهبن الآن ؟؟
ومذا سيحدث لراي ويوكو إذا علمتا بسفر تيما ؟؟
بمذا سيخبر ألكسندر الفتيات ؟؟
ومن هو هيرو ؟؟
ومتى سيظهر ؟؟

emo nana
10-25-2010, 08:43 PM
البارت الثاني عشر
............................
كين لا يزال يتابع الفلم مع كايتو جين حتى تلقى إتصال
كين : مرحبا .. أهلا أبي .. مذا لن تأتي !! .. وهل عليك أن تقضي الليل في مركز الشرطه .. نعم لا تقلق سنتدبر أمرنا .. ومذا عن العشاء ؟؟ .. حسنا سنتصل بأحد المطاعم .. إلى اللقاء ..
و أغلق الهاتف
كايتو : مالأمر ؟؟
كين : يقول أبي أن لديه أعمال كثيره ولن يستطيع الحظور بل سيبقى هذه الليله في مركز الشرطه ..
جين بسخريه : هه ستقضيان الليلة وحدكما ..
أخذا ينظران إليه نظرة غريبه وعلى وجيهما إبتسامة ماكره ..
جين بتوتر : مابكما ؟!!
قالا معا : سقضي الليلة معنا .. وإلا ..
جين : حسنا حسنا سأبقى معكما إهدءا
كين : هذا جيد
كايتو : لنكمل الفلم ..
.............................................

أما الفتيات فقد ذهبن إلى أحد المطاعم ويبدوا مطعما للوجبات السريعه أو ماشابه .. جلسن على إحدا الطاولات ..
مايا : لما هذا المطعم بالذات ؟؟
تيما : لأنه يقدم أطباقا لذيذه كما أن المثلجات فيه لا تقاوم ..
سايا : وااااااو هذا رائع ..
يوكو : سأطلب لكن المثلجات فمذا تفضلن ؟؟
راي : شوكولا
تيما : فنيليا
نانا : فراولا
سايا : شوكولا
مايا : فنيليا بالمكسرات ..
يوكو : كما تردن ..
جاءت أنسة يبدوا أنها تعمل في هذا المطعم : مرحبا يا أنسات ..
يوكو : أهلا ماريا ...
ماريا : كيف حالك يوكو ؟؟
يوكو : أنا بخير
ماريا : حسنا لدينا ضيوف جدد
راي : نعم هاؤلاء صديقاتنا الجدد
تيما : أنسه ماريا نريد المثلجات وأنت بالطبع تعرفين ذوقنا
ماريا : نعم يوكو فراولا وراي شوكولا وأنت فنيليا أنا لا أنسى هذا
مايا : يبدوا انكم تأتون إلى هنا دائما ..
يوكو : نعم فهذا المطعم لوادي و عمي والد ليو ..
نانا سايا مايا بدهشه : واااااااااااااااااااااااااااو لما لم تقولي ذلك مسبقا ؟؟
راي : أردناها أن تكون مفاجأه ..
تيما : عفوا ماريا الفتيات يردن 1 بالشكولا 1 بالفروله 1 بالفنليه مع المكسرات
ماريا : حسنا كما تردن
وذهبت ..
نانا : هذا رائع إذا أنت تأتين إلى هنا دائما يا يوكو ..
يوكو : صحيح كما أني أساعد في العمل هنا بعض الأحيان في العطل المدرسيه ..
مايا : أنت محظوظه تستطيعين فعل ماتريدين ..
راي : و أنتما مابكما ؟؟
سايا : هناك عجوز تقف كالشوكة في حلقي ..
يوكو بستغراب : أتقصدين جدتكما ؟؟!!..
مايا : لا بالطبع فجدتي ألطف أنسانة على وجه الأرض
سايا : أنها مدبرة المنزل العجوز الصارمه مارجريت ..
تيما : هكذا إذا .. و أنت يانانا ؟؟
نانا : لا أنا أعيش وحدي في شقة صغيره فأهلي يعيشون في مدينة أخرا ..
مايا : ألا تخافين .. أقصد من البقاء وحدك ؟؟
نانا بمرح : لا أبدا فقد أعتدت على هذا ..
راي بمرح بعد أن ضربت نانا على كتفها : أنت شجاعة حقا يا فتاة
فضحكت الفتياة بشده حتى نانا ضحكة بشده وشعرت بأنها أول مرة تضحك فيها هكذا ..
وبقيت الفتيات يتحدثن وسايا تذكرمواقف لهن مع مارجرت ولم تتوقف الفتيات عن الضحك و كما أصبحت نانا صديقة لهن وكأنها تعرفهن منذ زمن ..
..................................................
ليو يتناول طعام العشاء مع أسرته
الأم : ليو متى تحدثت إلى ليون أخر مره ؟؟
ليو : اليوم وقت الظهر تقريبا ..
الأب : ألم يخبرك متى سيعود ؟؟
ليو : بلا قال أنه سيحاول أن يأتي في الأسبوع القادم ..
الأم : لقد كثرة سفراته في الآونه الأخيره .. أنا لم أره منذ شهرين ..
الأب : ظروف دراسته التي أختارها هي التي تجبره علينا أن نحترم رأيه
ليو في نفسه برتباك : ( أرجوا ألا يشكا بشيء .. فسفره ليس لدراسة ولا بطيخ ) ..
الأم : لكن هذا غريب أليس لديه إجازات ؟؟
ليو برتباك : لا لا دراسته طويله لذا لا يوجد إجازات نعم نعم هذا صحيح
الأب : ليو مابك ؟؟
ليو برتباك : لا لا لا شيء ..
الأم : ليو هل تخفي شيئا عنا ؟؟
ليو برتباك : لا لا شيء أبدا أنا لا أخفي شيئا .. آه آه عن أذنكما أنا ذاهب للنوم ..
الأم : مابه ؟؟
الأب : لا أعلم .. ولداك غريبان هذه الأيام
.................................................. ..........................
كايتو : لا لقد أنتهى الفلم <<< طبعا ليس الفلم الأول نفسه بل أنه فلم الرعب الخامس الذي شاهدوه هذه الليله .. وهذا يكفي لطيران النوم من الرؤس بسهوله ..
كين : كايتو كايتو شغل الفلم السادس ..
جين بملل : ألا تملان من الأفلام المرعبه أريد أن أنام ..
كين : أذهب للنوم أيها الدجاجه أو إبقى معنا وتذكر أننا لم نجبرك على المبيت عندنا الليله ..
جين يهمس : واضح أنكما لم تجبراني ..
كين : أقلت شيئا ؟؟ ..
جين : لا لاشيء سلامتك ..
كايتو بحماس : أستعدا سيبدأ الفلم السادس ..
وعلى هذه الحال حتى شاهدوا 10 أفلام في ليلة واحده ثم ذهبوا إلى النوم و بالطبع جين لم ينم فقد كانت الأفلام مرعبة جدا أما كايتو و كين فقد أعتادا على مشاهدة 10 أفلام مرعبه في كل يوم عطله !!
.................................................. .
ذهبت الفتيات إلى منازلهن بعد أن قضين وقتا ممتعا
..................................................
أما تارا فقد تناولت الطعام مع كايد في أحد المطاعم الموجوده في أرض المعجزات ..
ثم عادت إلى المنزل وكانت تيما قد عادت قبلها بقليل
تارا : مرحبااااااااااااااا
تيما وهي تشاهد التلفاز مع مايكل : أهلا كيف كان يومك ؟؟
تارا : كان مسليا جدا جدا ..
مايكل : لحظه أراهن أنه كالعاده أغمي عليك في لعبة الأفعوانيه ..
تارا وهي تكتم غضبها : مايكلللللللل
مايكل بسخريه : تيما تيما ماهي الجملة التي ترددها دائما بعد ما تستيقض من إغمائها ؟؟
تيما وهي تقلد صوت تارا : لن أركب هذه اللعبة ثانيتا ولو على جثتي
مايكل وهو يمسك بطنه من شدة الضحك : ههههههههههه ههههههههههههه ههههه نعم أحسنتي تقليدها ههههه لكنها تعود وتركبها ثانيتا عندما نذهب إلى هناك !!..
تيما وهي تضحك بشده : هههههه ثم يغمى عليها من جديد ههههههههههههه
ههههههههههههههه
تارا بعد أن فقدة أعصابها : سترياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اان
مايكل بخوف : يا ويلي
تيما : لقد اغضبناها
مايكل : تيما أهربي بسرعه
تيما : إلى الغرفه ..
وهرب كل منهما وأقفل على نفسه في غرفته ..
وتيما تحدث نفسها بغضب : ستريااااااااان أين ستهربان مني ؟؟!!
فخرجت أم مايكل من إحدا الغرف : تارا مابك تصرخين ؟؟ .. نعم عرفت لا شك أنك ركبتي لعبة الأفعوانيه وأغمي عليك و جننت كالعاده .. لا بأس يا عزيزتي لقد اعتدنا على هذا ..
تيما بملل وقد تجن : لا حتى أنتي يا أختي .. كلما ما عليك أن تعرفيه هو أني جنوني هذا بسبب ولديك ..
أم مايكل بستغراب : يبدوا أن الأغماء أثر عليك بشدة اليوم .. على العموم إذهبي إلى النوم فلا شك أنك متعبه ..
تارا : حسنا حسنا تصبحين على خير ..
وذهبت للنوم بعد يوم ممتع ومتعب في الوقت نفسه ..
.................................................. ...............
خلص البارت أنتظروا البارت القادم
الأسئله :
مذا سيحدث للفتيات غدا ؟؟
وهل ستصبح نانا صديقه مقربه للفتيات ؟؟
ولمذا تبدوا غامضه قليلا ؟؟
وما قصة ليون وسفره الدائم ؟؟
ومالعلاقه بينه وبين ليو ؟؟
هل ستخبر تيما صديقاتها بسفرها ؟؟
أتمنى يكون البارت عجبكم

crazy girle
10-25-2010, 09:14 PM
يسلموووووو كلك ذوق

emo nana
10-26-2010, 07:06 PM
يسلموووووو كلك ذوق

يسلموا على الرد:a_140:

emo nana
10-26-2010, 07:10 PM
ممكن رد أو ردين^.^

لتكملة:th_melody:

kibum heart
10-26-2010, 07:35 PM
مرررررررررررهـ رووووووووعهـ
يسلمووووو

emo nana
10-26-2010, 09:18 PM
مرررررررررررهـ رووووووووعهـ
يسلمووووو


كمسميدا على الرد

:a_287::a_287::a_287::a_287:

emo nana
10-26-2010, 09:41 PM
البارت الثالث عشر
...............................
في اليوم التالي و في الصباح نزلت راي من غرفتها بعد بدلت ملابسها و استعدت للخروج ..
راي بصوت عالي : أمي أنا ذاهبه لأحضار الحاجيات التي طلبتها مني ..
الأم : ألم يستيقض والدك بعد ؟؟ أخشى أن لا تستطيعي حمل الحاجيات فهي كثيره ..
راي : لا تقلقي سأتدبر أمري ..
وخرجت راي واتجهت للسوبر ماركت القريب من منزلهم
راي : حسنا سأبدأ بالتسوق
وبينما كانت تتسوق : حسنا أين الجزر ؟؟ أه أنا أسفه << أصتطدمت بأحدهم كالعاده
........... : لا بأس راي ..
راي عندما سمعت رأسمها رفعت رأسها ونظرت امامها : ليو !!
ليو : جيد أني رأيتك لقد كنت ارويد أخبارك بموضوع
راي : ماهو ؟؟
ليو : المكان غير مناسب عندما نصل إلى منزلك سأخبرك
راي : أممممممم كما تريد ..
وعندما أنتهت راي من التسوق ساعدها ليو في حمل الحاجيات حتى وصلوا إلى منزل راي
راي : ماذا كنت تـ ...
قاطعها ليو بسرعه : تعالي إلى مركز الشرطه الساعه السادسه مساء ولا تخبري أحدا ..
وذهب مسرعا
راي ظهرت على رأسها قطرة ماء : أجن هذا الفتى ..
ثم أضافت : على العموم سأذهب يبدوا الأمر مشوقا
..........................................
في ذلك المكتب الضخم وليم بجد : أسمع يا يوري عليك القيام بالمهمه على أكمل وجه ..
يوري : لا تقلق يا سيدي .. كل ما عليك هو الأستمتاع بالألعاب الناريه و البووووووووووووووم
.................................................. ......................
وفي المساء
خرجت راي من غرفتها و نزلت إلى الدور السفلي : أنا ذاهبه ..
ميمي أتجهت إلى راي : لحظه لحظه لقد و عدتني أن تأخذيني إلى المهرجان اليوم
راي : لن أذهب إلى المهرجان لدي أعمال
ميمي وقد تبكي : لكنك و عدتني ..
أخذت راي تفكر : أممممممم .. لدي فكره ..
ميمي بفرح : سنذهب ..
راي : أعرف شخصا يريد الذهاب للهرجان سأخذك إليه
ميمي بفرح : موافقه
خرجت راي من المنزل مع ميمي و أتجهت إلى إحد المباني السكنيه طرقت باب إحدى الشقق
فتح الباب : أهلا راي مالأمر ؟؟
راي : نانا عزيزتي لدي طلب
نانا : ماهوا ؟؟ ..
كانت ميمي تقف خلف راي فسحبتها أمامها : أريد مكني أمرا يخص هذه الصغيره ..
نانا : لا بأس تفضلا بالدخول ..
دخلت راي ومعها ميمي وجلستا على أريكة في وسط الصاله ..
دخلت نانا المطبخ : أنتظراني من فضلكما ..
راي : ميمي كوني مهذبه ..
ميمي : لابأس المهم أن أذهب إلى المهرجان ..
حظرت نانا و معها كوس عصير
أخذت كل واحدة منهن كأس
نانا ببتسامتها المعهوده : ماسمك يا صغيرتي ؟؟ ..
ميمي : أسمي ميمي
نانا : ميمي أسم جميل
راي : أنها أختي الصغيرة المزعجه ..
قرصة ميمي راي مع ظهرها دون أن تلحظ نانا ذلك !!
شعرت راي بألم فظيع ونظرت إليها بنظرت غاضبه وهي تقول في نفسها : ( سترين يا حمقاء ) ..
نانا : ماهو طلبكي يا راي و أعلمي أني سأقدم لكي المساعده ..
راي : في الحقيقه كنت قد وعدت ميمي من قبل أن أخذها إلى المهرجان لكن لدي عمل علي القيام به لن أستطيع أخذها ..
نانا وهي تبتسم : هذا فقط كنت سأذهب إلى المهرجان مسبقا وقد إرتديت ملابسي وقبل خروجي طرقتما الباب ..
راي : شكرا لك عزيزتي لن أنسا لك هذا أبدا ..
نانا : لا بأس فهذا واجب الأصدقاء
راي : يجب أن أذهب الآن حتى لا أتأخر إلى اللقاء نانا ميمي كوني مطيعه
ميمي : حاضر
خرجت راي و ذهبت راكضه حتى لا تتأخر و من الجيد أن منزل نانا قريب جدا من مركز الشرطه ..
نانا : هيا بنا يا ميمي
ميمي : هيا بنا وشكرا لك
نانا : لا بأس يا عزيزتي ..
........................................
دخلت راي مركز الشرطه فستقبلتها فتاة تبدوا في العشرين من عمرها : أهلا أنسه راي أنا سكرتيرة مكتب الرئيس أدعى أكيمي ..
.........................................
أكمي
http://i7.photobucket.com/albums/y258/BlOnDiEgUrL79/other%20anime/animegirl7.jpg
العمر : 20
الصفات : فتاة طيبه مجده في عملها .. هي مخطوبه فقط .. تعمل سكرتيره لمكتب رأيس شرطة طوكيو .. لكن ليست نفسها التي ألتقت كين من قبل ..
.................................................. ....
راي : تشرفنا لكن كيف عرفتي أسمي ؟؟
أكمي متجاهلتا سؤال راي : هلا رافقتني من فضلك
لم تهتم راي لذلك بل لحقت بها ..
وحينها دخلوا إلى مكتب السكرتيره ..
نظرت راي إلى الأمام : أنتن هنا ؟؟
سايا : لقد تأخرتي ..
مايا : عكس العاده
يوكو : ماسبب تأخرك ؟؟
راي : لقد ذهبت لزياة نانا كنت أريد منها أن تأخذ ميمي إلى المهرجان
سايا : هكذا إذا ..
أكمي : حسنا يا فتيات المدرير يريد رؤيتكن
سايا وراي بفرحه : بدأ الحماس
..............................................
نانا كانت متجهه إلى مكان المهرجان مع ميمي و في الطريق
ميمي : أنه كايتو هناك
نانا : من هو كايتو
ميمي : أنه صديقي في المدرسه
ثم صرخة منادية له : كايتو
كان كايتو يمشي مع كين وحينما رأوا ميمي ونانا
كايتو : مرحبا ميمي هل أنتي ذاهبت إلى المهرجان ؟؟
ميمي : نعم لكن مذا عنك ؟؟
كايتو : كنت أريد الذهاب لولا أن هذا المغفل لن يذهب فلن أذهب وحدي

كين أكتفى بقرص كايتو مع ظهره بدون أن تلا حظ ميمي ذلك هو يقول في نفسه : ( لو لم تكن ميمي هنا لقتلتك ) ..
كايتو يحاول إخفاء الألم : ( أييييي أكااااد أمووووووت ) ..
ميمي : ما رأيك أن تأتي معنا ؟؟
كايتو : حقا هذا جيد
كين أنتبه لنانا : عفوا أظن أني رأيتك من قبل فهل أنتي إحدى أقارب راي ؟؟
نانا : لا أنا صديقتها في النادي
كين : نعم لقد عرفتك أنتي التي تعادلتي مع راي بالأمس في النادي .. لقد كنت بين الجماهير ..
نانا : هكذا إذا .. أهلا بك أعى ناناكو يمكنك مناداتي نانا
كين : تشرفنا ادعى كنتو نادني كين .. لكن مالذي تفعله ميمي معك ؟؟ ..
نانا : كانت راي مشغوله ولم تستطع أخذ ميمي إلى المهرجان .. فقررت أخذها أنا ..
كين في نفسه : ( يالا تلك الفتاة توكل الأخرين بأعمالها .. لابأس فهي مشغولة حقا ) ..
كايتو : كين أنا ذاهب معهما
كين : هذا رائع على الأقل سأرتاح قليلا منك .. عفوا يا أنسه نانا هل لك أن تأخذيه معك ؟؟ <<< من الذي قال ان راي توكل الأخرين بأعمالها !!..
نانا مبتسمه : لا بأس هذا يسرني فأنا أحب التجول مع الصغار
كين : إذا إلى اللقاء ..
وذهب مسرعا ..
نانا : هيا بنا سيبدأ المهرجان بعد لحظات
ميمي و كايتو : هيا ..
............................................
فور دخول الفتيات إلى المكتب أخذن ينظرن إليه بتمعن .. كان مكتبا فخما وجدرانه مليئة بالوحات الفنيه .. ويتوسطه مكتب فخم أمامه أرائك ذات أحجام مختلفه و كانت في قمت الفخامه .. وخلف المكتب لم يكن هناك جدار بل كان الجدار عبارة عن زجاج شفاف ليطل على ذلك المنظر من الدور السادس عشر .. فكان المكان في قمة الروعه و الفخامه والرقي ..
وكان هناك رجل يقف أما الزجاج وينظر إلى الشارع ..
قال الرجل : تفضلن يا آنسات ..
دخلت الفتيات وجسن بجانب بعضهن أمام المكتب
الرجل بعد أن أدار ظهره لهن : أنا أدعى ألكسندر ..
الفتيات : تشرفنا ..
ألكسندر : حسنا لنراا ..
نظر إلى مجموعة أوراق على المكتب وقا وهو يظر إلى الأوراق : راي تعيش مع والديها و أختها ميمي أبوها يعمل موظفا في شركة تجاريه و أختها ميمي في العاشره من العمر وهي الأبنة الكبرى وليس لديها أخوه.. سايا ومايا أنتقلتا إلى اليابان منذ فتره مع جدتهما وكنتا تعيشان في أنجلترا ولداهما ممنفصلان كما أن ولدتهما فرنسيه .. يوكو وحيدة والديها ولدها يعمل أيضا في شركة تجاريه ويملك مطعما هو أخوه شريكان فيه و أمها كانت مصممة أزياء إلا أنها تركت العمل منذ خمس سنوات ..
ثم أضاف بعد أن نظر أليهم : هذه ليسة سوا معلومات مبسطه عنكن لكن هذه الأوراق تحتوي على كل الشيء و أقصد بكل شيء كل شيء عنكن الوجبه المفضله الهوايات و الرياضات المفضله البلدان التي زرتن ... إلخ
الفتيات ينظرن إليه بتعجب وعلى رؤسهن أستفاهمات لم تنطق أي واحده بكلمه إلا أن قال ألكسندر : هل تعلم لما أنتن هنا ؟؟
مايا : لا
سايا : لا
يوكو:لا
راي : لا
الكسنر : إذا سأخبركن .. أظن أنكن تذكرن حادثت المدرسه قبل يومين
البنات : نعم
الكسندر : لا شك أنكن رأيتن وجوه المجرمين ؟!!
مايا : كنت أغمض عيني طوال الوقت
يوكو : كنت خائفه ولم أركز
سايا : أعرف قسمات وجه كل واحد منهم
راي : أحفظهم عن ظهر قلب
الكسندر : جيد .. ومذا عن الأولاد ماملاحظاتكن ؟؟
سايا تتذكر : كان جين يقول أنهم رجال يشبهون المافيا
(سايا وهي تركض خلف جين : من يطاردنا بالضبط ؟؟
جين : أنهم رجال يلبسون ملابس سوداء ..
سايا بسخريه : أها أتقصد أنهم مافيا مثلا
جين : لا أنهم أقل درجة من المافيا لكنهم خطيرون جدا )
مايا تتذكر : قال نارو أنهم أمركيون
(نارو بعد أن أنها عمله : ليسوا ألين لكنهم لا يتقنون اليابانيا فهم أمركيون )
راي تتذكر : لم يذكر لي ليو شيئا عنهم .. لكني سمعته ينادي كايد بـ(حظرت القائد) ..
يوكو تتذكر : كين كان يقول أنه لم يحدد أي عصابه فستنتجت أن هناك أكثر من عصابه تطارده (كين : أمممممممم أنهم مجموعة من أفراد إحدى العصابات لكن لم احدد أيها بعد
يوكو بستغراب : مذا أتقصد أنك متورط مع عدة عصابات أم ماذا ؟؟ )
الكسندر : إذا لديكم معلومات كافيه .. وهذه المعلومات يجب ألا تصل لأحد و إلا أكتشف سرنا ..
الفتيات بسرعه : سر ؟؟!!
الكسندر : دعوني أشرح القصة من البدايه .. في كل دولة من دول هذا العالم هناك مجموعة من الشبان و الفتيات يعملون لكشف المنظمات و العصابات الخطيره وهذا ساعد الشرطة كثيرا لكن يجب أن يبقى هاؤلاء الأولاد غير معروفين و الأفضل أن لا يعرف الناس أن هناك مجموعة كهاذه أصلا .. ويجب أن يكون المسؤل عنهم هو رأيس شرطة العاصمه ..لكن قبل إثنا عشر سنه كان هناك مسؤل عن جميع هذه المجموعات في جميع الدول لذالك كان الجميع يعملون حسب المطلوب منهم .. أما الأن وبعد أن مات صارت كل مجموعه .. تعمل حسب ما تشاء وبعضهم ترك هذا العمل نهائيا .. لكن من حسن الحظ مجموعتنا لا تزال مستمره .. ولا نزال نعمل من أجل إيقاف تلك المنظمات .. ومساعدة الناس .. هل من أسأله ؟؟ ..
الفتيات لا يزلن متعجبات
راي : من هم مجموعة الاولاد هؤلاء ؟؟
الكسندر : ستعرفين حال أنتهائي من أسألتكم
مايا : هل في مجموعتكم فتيات ؟؟
الكسندر : للأسف لا فلم نجد فتيات مناسبات ..
يوكو : من هو القائد الذي قلت أنه مات ؟؟ وهل هوا معروف ؟؟
الكسند : أنه من أكبر رجال الأعمال في العالم .. وهوا السيد جون ماساكي ..
سايا : لدي سؤال محير .. لمذا أخبرتنا بهذا ؟؟
الكسندر أبتسم : سؤجيب عن سؤالك فيما بعد
ثم أضاف : هل من أسأله أخرى ؟؟
الفتيات : لا
الكسندر : إذا .. أدخلوا ..
نظرت الفتيات إلى الباب فدخل 7 أولاد
الفتيات ينظرن بتعجب كبير و على رؤسهن أستفهامات ؟؟
الكسندر : هؤلاء هم .. كايد .. ليوناردو .. كينتو .. جين .. نارو .. مايكل .. وهيرو بالأضافه إلى ليون إلا أنه لم يحضر بسبب سفره
.................................................. .................
هيرو ( وأخيراااا )
http://www.quizilla.com/user_images/R/roseblossom/1076347049_sCyber_Boy.jpg
العمر : 15
الصفات : هوا شقيق كايد الأصغر .. لطيف وحساس ومتهور و ذكي و مشاكس .. يحب أخاه كثيرا إلا أنه دائم الشجار معه إلا ماندر .. يجيد التصويب بدقه ..

ليون
http://www.ee77ee.com/vb/imgcache/19665.jpg
العمر : 22
الصفات : شقيق ليو الأكبر .. صديق كايد و مايكل المقرب .. يحب أخاه الأصغر كثيرا وهما كالأصدقاء تماما ( يعني عكس كايد و هيرو ) يدرس في أكادمية الشرطه مثل كايد .. لطيف طيب يتحمل المسؤليه و يعتمد عليه ..

.................................................. ...........
الفتيات متعجبات صامتات مندهشات منصدمات حتى :
سايا بحماس : واااااااااااااااااو تبدون رائعين هكذا
سقط الأولاد على الأرض بطريقه كرتونيه مضحكه << ههههه
راي : ماااااااايكل << بندهاش
يوكو : ليو و ليون أيضا << بقليل من الغضب وكثير من الدهشه ..
سايا همست في أذن يوكو : من هوا مايكل ؟؟
يوكو : أنه شقيق تيما الأكبر
مايا : وليون ؟؟
يوكو : أنه أبن عمي المشاكس !
ثم تذكرت يوكو وهمست في أذن راي : من هوا هيرو ؟؟
راي : لا أعلم لكني أظن أنه شقيق كايد أو أحد أقاربائه فالشبه بينهم كبير ..
الكسندر : حسنا يا فتيات حان الوقت للأجابة عن سؤال سايا لقد أخبرتكن لكي أسألكن هذا السؤال ..
هل ترغبن بالأنضمام إلينا ؟؟
لو أن أحد منكم رأى وجوه الفتيات في تلك اللحظه دهشه خوف فرحه تعجب عدم تصديق صدمه وحماس
....................................
خلص البارت

الأسأله :
ماذا سيكون رد الفتيات ؟؟
ولمذا طلب منهن ألكسندر أن يضممن إليهم ؟؟
من هوا جون ماساكي ؟؟
مذا سيحدث مع نانا و ميمي و كايتو ؟؟
ومذا قصد يوري بالألعاب الناريه و البووم ؟؟
هل سيحصل شيء في المهرجان ؟؟
وهل ستعلم تيما بكل شيء كما علمت الفتيات ؟؟
ومذا عن نانا أيضا ؟؟
شو رايكم بالبارت ؟؟
وشو رايكم بالقصه عموما ؟؟
وما توقعاتكم للبارت الجاي ؟؟

....................................

emo nana
10-26-2010, 09:46 PM
البارت الرابع عشر
...............................
الكسندر : حسنا يا فتيات حان الوقت للأجابة عن سؤال سايا لقد أخبرتكن لكي أسألكن هذا السؤال ..
هل ترغبن بالأنضمام إلينا ؟؟
لو أن أحد منكم رأى وجوه الفتيات في تلك اللحظه دهشه خوف فرحه تعجب عدم تصديق صدمه وحماس..
ألكسندر : يبدوا أنكن لم تستوعبن السؤال .. حسنا سأعيده هل ترغبن بـ
قاطعتاه راي و سايا وهما تصرخان : بالطـــــــــبع
نظرت كل من يوكو ومايا إلى الأخرى و وقالتا وهما تبتسمان : لا مجال للرفض ..
الكسندر : جيد .. ولكن الأمر فيه بعض الخطوره .. فهل أنتن مستعدات ..
راي : أنا مستعده فلطالما أحببت العمل مع الشرطه و مساعدت الناس ..
يوكو : و أنا أشعر بان هذا يعطيني الثقة بنفسي ..
سايا : لطالما كانت حياتي ممله أظن أن مساعدتكم ستكون رائعه ..
مايا : و أنا لن أتخلى عن صديقاتي .. و أظن أن هذه التجربه ستفيدوني في المستقبل ..
أبتسم ألكسندر برضى ثم قال : حسنا كل واحده منكن ستحصل على مميزات حسب الدور الذي ستقوم به ..
راي : لكن كيف ستصنفوننا ؟؟ ..
عاد ألكسندر إلى تلك الأوراق : من خلال هذه .. لنرا راي محترفه في رياضة الكراتيه وقد حصلت على بطولة طوكيو للناشئين في رياضة الكراتيه مرتين متتاليتين .. سايا محترفة في التصويب وقد تعلمت التصويب عن طريق والدتها في فرنسا لأن والدتها تعتبر بطلة فرنسا في رياضية رمي الأطباق الطائره .. يوكو خبيرة حواسيب ومحترفه في أختراق الأنظمه المعقده و برامج الشركات .. مايا خبيرة في حل رموز الشيفرا (كلمات المرور ) والألغاز الحاسوبيه .. أظن
.. أن هذه المعلومات ستفيدونا يمكن لراي وسايا أن تكونا في جانب المهمات و يوكو و مايا في الجانب الحاسوبي ..
صدمت الفتيات خصوصا يوكو ومايا فلا أحد يعلم بهذه الخبرات التي يمتلكنها إلى راي و سايا وتيما يالا الغرابه !!..
أخرج بعض الأدوات من الدرج كان هناك 4 مسدسات : هذه لكن أنها كاتمت للصوت وتخديريه فقط عندما نتأكد من أنكن قادرات على التصويب بمهاره سيكون هناك شيء أخر .. ثم أخرج شيأ يشيه علبة مكياج متوسطة الحجم وذات لونين السماوي و الأبيض وقال : هذا لك يايوكو
يوكو : لي أنا ؟؟!!
الكسندر : نعم أنه حاسوب صغير مجهز بتقنيات حاسوبية مذهله وهو مخصص لرجال الشرطه الخاصين و سوف تحصلين على واحد ..
فرحت يوكو كثيرا لهذا فلطالما حلمت بالحصول على شيء كهذا ..
ثم أخرج ألة غريبه تشبه الاة الحاسبه إلى حد ما ذات لونين الأحمر و الأبيض وقال : هذه لك يامايا أنها أدات مخصصه للمساعده في حل رموز الشيفرا المعقده ..
مايا بفرح : أحقا هذه لي ؟؟!!
الكسندر : نعم بالتأكيد .. أما انت يا سايا فهذه لك ..
أخرج نظارات غريبة الشكل وقال : أنها أدات تستخدم في التسديد و هي تساعد في التدريب وبأمكانها ترجمت حال الخصم أين يمكن أن تصوبي وكيف تطقين و من أي جهه ... إلخ
لم تصدق سايا عينيها فهي تحب التدرب على التصويب وقالت : شكرا لك .. سيساعدني هذا كثيرا
ثم نظر إلى راي وقال : بالنسبة لك يا راي سنطور مهارتك في الكراتيه
راي بتعجب : كيف ذلك ؟؟
الكسندر و هو يبتسم : أعرف فتاة ستدربك بشكل رائع فهي خبيرة في الكراتيه ..
راي وقد تطير من الفرح : شكرا لك .. أنا ممتنت لك جدا ..
الكسندر : حسنا يمكنكن أخذ هذه المسدسات بالأضافت إلى هذه الهواتف النقاله ...
يوكو : لكننا نملك هواتف نقاله !!

الكسندر : أعلم ذلك لكن هذه خاصة بالمجموعه حتى لا يستطيع أي كان التصنت ..
راي : لحظه لحظه نحن لا نجيد أستخدام المسدس ..
سايا : أنا خارج هذا التعميم ..
الكسندر يفكر : أممممم .. لا بأس سوف أبحث عن مدرب مناسب لكن ..
الفتيات بحماس : شكرا سيدي

عند نانا كانت تقضي وقتا مسليا حتى قالت لهما : أنا ذاهبه لشراء الحلوا أنتظراني هنا مفهوم؟
ميمي و كايتو : مفهوم
بعد أن ذهبت نانا نظرت ميمي إلى لعبت تصويب الأهداف : واااااااااو أنه جميل
كايتو : مذا تقصدين؟
ميمي : دب البندا أنه رائع.. مارأيك أن تلعب و تفوز به؟
كايتو : لكن الهدف بعيد أخشى أن أخطأ..
نظرت إليه نظرت ترجي : أرجوووووووووك
نظر كايتو إليها وقال في نفسه : (مشكلتي أني لا أستطيع أن أرفض طلبا لهذه النطرات)..
ثم قال بهدء : حسنا سؤحاول
ميمي بفرح : مرحى..
وقف كايتو على كرسي بحكم أنه قصير ولا يستطيع الوصل إلى الطاوله <<<<<ههههههههههه
وأخذ البندقيه
البائع : لديك 5 محاولات
بدأ كايتو بالأطلاق لكنه لم ينجح بقي محاوله واحده
ميمي : أرجوك حاول..
كايتو : سؤحاول لكني قد أخطأ..
.................................................. ....
في مكان أخر وقرب المكان الخاص بالمهرجان كان هناك مجموعة من الرجال في الميناء يبدوا أنهم من رجال العصابات هناك مجموعة منهم ربما 10 أو أكثر لا بل أكثر.. فجأه جاء صوت : مرحبا.. أطن أن علي القيام بمحو بعض الأشخاص من هنا..
ألتفت الرجال فقال أحدهم بقلق : أحذروا يا رجال أنه يوري كروي أحد أهم العملاء في منظمة وليم كروي..
شعر الرجال بالخوف يبدوا أن ليوري شهرة في عالم العصابات.. بدؤو بإطلاق النار على يوري ومن معه من رجال.. بدأت حرب طاحنه من تبادل للرصاصات حتى أنها يوري أؤلائك الرجال جميعا
وبعدها أمر الذين معه : إلى الخطوه التاليه وزرع واحده هنا وأخرى هناك بسرعه..
.................................................. .
ميمي تبكي بصمت و كايتو يحاول تهدأتها : أهدأي ياميمي لقد كانت قريبه أعرف أني خذلتك و أنا اسف.. تفضلي لقد فزت بهذه..
و أعطاها دمية تشبه البطه فأخذتها ثم قالت : شكرا لك أعرف أنك حاولت و لم تستطع..
حينها جاءت نانا : مالأمر لما تبكين يا ميمي لما تبكين؟
كايتو : كانت تريد دمية دب البندا تلك ولكني لم أصب الهدف..
نانا : هذا فقط.. حسنا أنا سأحضرها..
ميمي بفرح : حقا؟
نانا وهي تبتسم : نعم
ذهبت نانا و أخذت البندقيه.. صوبت وبقيت ساكنه لمدت 5 ثوان
كايتو أخذ ينظر إلى نانا بتعجب ثم قال بهمس : العيون..
ميمي : مذا؟
لم يجبها كايتو لكنها سمعت : مرحى
ألتفتت لترا أن نانا اصابت الهدف بدقة لا متناهيه..
البائع : تفضلي يا أنسه هذه دمية البندا
أخذت نانا الدميه و أعطتها لميمي : تفضلي
ميمي : شكرا لك يانانا أنت رائعه
نانا : العفو
.................................................. ........
عند يوري في الميناااء
جاء أحد الرجال : سيدي لقد قمنا بالمهمه وزعنها في كل مكان..
يوري : جيد بسرعه
أختفا فجأه يوري ورجاله من المكان ولم تمر ثواني حتى 10....
بووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووم
.................................................. ...........
نانا : مهذا أنظرا إلى هناك..
ميمي : مهذا الدخان أيقوم أحدهم بشي اللحم..
كايتو : لا أنه حريق بل قنبله.....
.................................................. ............

دخلت أكمي بسرعه : سيدي هناك عدت أنفجارات في الميناء قرب المهرجان و قد أنفجرت واحده في موقع المهرجان يبدوا الأمر خطيرا نحتاج إلى الفرقه الخاصه..
الكسندر : مذا يالا المصيبه نحن لم نكن مستعدين.. بسرعه أنطلقوا و جهزواأنفسكم ماعدا مايكل و نارو هيا..
أنطلق لأولاد بسرعه بينما قام مايكل و نارو بتشغيل الحواسيب..
سايا و راي تصخان : ونحن سنكون معهم
الكسندر : أجننتما لا تزالان متدربتين..
مايا و يوكو : يمكننا تقديم المساعده..
راي ببراءه : أرجوك أختي هناك أخشى أن تصاب بأذى حينها سأجن..
كين في نفسه : (الماكره)..
كايد بجد : سيدي يمكننا جعله إختبار لهن سيكون ذلك أفضل..
الكسندر : حسنا
الفتيات : مرحى ااااااااا
الكسندر : هيا تجهزن بسرعه..

أنطق كل من راي و سايا لغرفة تبديل الملابس الواقعه في الدور السابع عشر وهو الدور الخاص للفرقه السريه..
أرتدين ملابس خاصه
بالمهمات وهي تشبه ملابس السباحه إلا أنها أوسع و فيها قماش من الوسط يشبه التوره لونها أبيض وهي مليئه بالأحزمه ذات اللون الوردي وكذلك واق ضد الرصاص على الصدر و الظهر لونها وردي أيضا وكانت تبدوا رائعه
و الأولاد يشبهه إلا أن الملابس سوداء و بدن تلك التنوره بالطبع!
والأحزمه و الدروع ذات لون زيتي قاتن..
خلال دقائق أستعد الجميع قام كايد بالتوزيع ووضع الخطط وساعده مايكل على ذلك أما سايا و يوكو فقد كانتا على الحاسوب الضخم في غرفة العمليات الخاصه في الدور السابع عشر.. والذي يظنه الجميع دورا فارغا تماما إلا أنه كان معدا لهذه الفرقه..
أنطلق الجميع إلا مكان الأنفجار (الميناء)..
حال وصولهم وجدوا الجثث مرمية على الأرض (الي قتلهم يوري) أغمضت الفتاتان عينيهما
كايد : هذا يكفي هذا العمل ليس لضعاف القلوب
سايا و راي تصرخان : لسنا ضعاف قلوب نحن فقط فتيات و من البدهي أن نشعر بالقشعريره..
كايد : حسنا حسنا إهداا
ليو : هيا علينا الأتصال بالأسعاف ليأتوا إلا هنا
هيرو : معك حق
جين : سأتصل أنا
فجأه كين : كايد أظر خلفك..
ألتفت كايد ليرا : يا إلهي..
ثم صرخ : أهربوا بسرعه أنها قمبله..
ركضوا جميعا هاربين لكن سايا كادت تصقط فأمسك بها كايد : بسرع أنطلقي
سايا : حاضر..
وبووووووووووووووووووووووم
لكمنهم نجا جميعا
.................................................. ..

كان الجميع في المهرجان يهربون من جهة لأخرى حتى نانا ومن معها
ميمي : توقفا تعبت
كايتو : حسنا إرتاحي بسرعه
جلسوا قليلا

نانا بتعب : اه اه مالذي يجري هناا؟
ميمي : لا أعلم
كايتو يصرخ بجديه : أهربا خلفكما..
ألتفتت نانا لترا : يا إلهي..
لقد رأت قنبله تبعد عنهم 3 أمتار تقريبا..
نانا : أسرعا
ركضت مسافه طويله وهي تمسك بهما حتى..
ميمي : لا لقد نسيت دميتي..
نانا : مذا؟
كايتو : لا بأس يا ميمي ستحصلين على غيرها المهم أن ننجوا..
توقفت نانا..
كايتو : مابك؟؟..
نزلت دمعت على خد نانا وقالت بصوت خافت وبالكاد يسمع : لا
كايتو : مذا؟
تابعت بنبرة الصوت نفسها ودموعها تجري على خدها : لا.. لن أهرب و أتركه يبقى وحيدا... حتى لو أمرني بذلك... لقد دفعت الثمن غاليا من قبل لأني هربت.. لن أهرب.. لن أهرب... لن أهرب
ثم صرخت بكل ما أوتيت من قوه وهي تبكي بمراره : لقد دفعت الثمن غاليا لأني تركته يواجه المصير وحده
ثم ذهبت على الجهه المعاكسه وهي تقول بين دموعها : سأعود لأحضار الدب..
كايتو يصرخ : ناناكووووو
ميمي تبكي : نانااااااااا عوووووودي
كايتو يسأل نفسه : مالذي تقصده بالثمن الغالي؟
كان المكان يحترق من حولهم بشده..
فجأه.. بوووووووووووووووووووم.. نعم أنها تلك القمبله التي أتجهت نانا إليها..
ميمي تصرخ و تبكي : نااااااااااااااااناااااااااااااااااااااااا...
كايتو سقط على ركبتيه وقد جرت دموع على خديه قال بصوت مكتوم : مستحيل.. مستحيل.. لما يحدث كل هذا؟؟.. مستحيل
كان المكان برمته يحترق الناس هربوا الصمت يعم المكان معدا بكاء ميمي الذي تحول إلى صراخ وهي تمسك بكتف كايتو بقوه بسبب الخوف.. فالنيران تحاصر المكان
كايتو يصرخ : مستحيييييييييييييييييييييل
حتى.........
كاتو بسعاده : أنها هي..
رفعت ميمي رأسها و هي تحاول أن تكف عن البكاء : أين؟..
كايتو بسعاده أكبر : أنها حيه
حينها صرخ الأثنان معا بسعادة غامره : ناناكووووووو..
نعم لقد ظهرت نانا من بين النيران وهي تحمل دمية الدب في يدها.. يالها من فتاة...
ذهب إليها ميمي وكايتو وهما سعيدان : الحمد لله أنك بخير..
كايتو : أنك أجن أنسانة رأيتها..
ميمي : أنتي رااااائعه وشجاعه..
جاءهم صوت من بعيد : ميميييييي ناناااااااااااا..
التفتوا ليروا أنها راي.. : الحمد لله أنكم بخير
نانا : لا تقلقي لم يصب أحدنا بإذى
ميمي : راي.. ماهذه الثياب التي ترتدينها؟
شعرت راي بالأرتباك : اه نعم إنها إنها نعم هي الملابس الخاصه بالتدريب على مسرحية المدرسه فقط
ميمي : هكذا إذا..


نظرت راي إلى نانا : لما ملابسك ووجهك مغطا بالدخان هكذا؟
نانا : اه نعم بسبب النيران.. لا تهتمي
أنطفأة النيران وجاءت بقية الفتيات و بدأت الألعاب الناريه كانت راااااائعه جدا..
بقيت الفتيات لمشاهدت الألعاب الناريه بعدها ذهبت راي إلى المركز لتبديل ملا بسها هي و سايا.. حينها أخذت كأسا من الماء وهي تقول : أشعر بعطش شديد..
حينها مر مايكل قالت : مايكل كيف حال تيما لقد كنت تبدوا حزينتا أمس..
مايكل بحزن : ومذا تريدين من فتاة ستغادر وطنها و أهلها و أصدقائها وتذهب إلى بلد لا تعرف عنه شيئا؟ <<يظنها تعلم بأن تيما ستسافر...
وقع كأس الماء من راي و أنكسر.. ألتفت إليها مايكل وهي تقول بصدمه وقد أحتشدت دموعها من هول المفاجأه : أعد ما قلته..
.................................................. .......
خلص البارت
شراح يصير لراي بعد ما سمعت؟
ويوكو أيضا؟
ومذا سيفعل في الوضع الجديد؟
ومذا قصد كايتو حين قال (عيون)؟
وماهوا الثمن الذي دفعته ناناكو؟
هل ستنجح الفتيات في المهمات القادمه؟
ومن هي الأنسه التي ستدرب راي؟

emo nana
10-28-2010, 07:06 PM
وين الردود:aa13::th_cat4:

emo nana
10-29-2010, 11:01 PM
البارت الخامس عشر
..................................................
خرجت راي من المركز وهي تركض و تبكي .. لا تصدق ان أعز صديقاتها ستسافر و تتركها .. لم تستوعب حين قال مايكل أن تيما ستسافر إلى أمركا للدراسه .. كيف ذلك و هي لم تقل شيء لها أو ليوكو ..
في طريقها كانت تركض مسرعه ألتقت بميمي التي كانت تنتظرها على أحد المقاعد في الطريق بحجة أنها ستذهب للمدرسه لتبديل ملابسها .. أمسكت بميمي و هي تركض فركضت ميمي معها من دون أي تعليق فهي تعرف أختها و يبدوا أنها حزينة الآن ..
حال ما وصلا إلى المنزل كانت امهما عند الباب .. حال ما رأتهما عانقتهما وهي تقول وقد نزلت دموعها :الحمد لله أنكما بخير خفت أن تتعرضا للأذى بعد هذه الأنفجارات ..
دخلت الأم مع أبنتيها فذهبت راي إلى غرفتها مسرعه ..
الأم : مابها ؟؟
ميمي : لا أعلم .. تبدوا مشغولة البال .. لكن أين ابي ؟؟
الأم : ذهب للبحث عنكما .. سأتصل و أخبره انكما بخير ..
................................
أما راي فقد أتصلت بيوكو و أخبرتها بكل شيء و أتفقتا على أن تذهبا إليها غدا ..
....................................
في الصباح أستيقضت مايا على صوت المنبه .. نظرت إلى الساعه وصرخت فجأه : سايااااااااا انها السابعه .. لقد تأخرنا عن المدرسه ..
ثم ذهبت إلى سرير سايا الذي يقع في الجزء الثاني من هذه الغرفه الضخمه في جناحهما الراقي و الفخم ..
قفزة على السرير بكل قوتها : سايا استيقضي ..
سايا تشعر بالألم فقد قفزة مايا على قدمها .. لم تحتمل فصرخت : أاااااااااااااااااااااااااه أيتها المجنونه .. مالذي تفعلينه ؟؟
مايا : ألا تنظرين إنها السابعه لقد تأخرنا ..
نظرت سايا إلى الساعه بدون أهتمام : فقط هذا .. دعيني أنام ..
وعادت إلى سريرها ..
مايا بغضب و هي تصرخ : ألا تفهمين الحصة الأولى بدأت منذ خمس دقائق ..
صرخت سايا بعد أن شعرت بالملل من هذا الصراخ : بدل أن تصرخ يدعيني أنام و لا تنسي أن اليوم أجازه بسبب المهرجان الذي بالأمس ..
تذكر مايا حينها أنه بعد كل مهرجان ضخم يكون هناك أجازه للطلاب في اليوم التالي .. شعرت بالخجل وقالت و هي تكتم ضحكتها : أنا اسفه أسفه جدا لم أقصد أزعاجك أسفه
سايا بملل : بدل الاعتذار عودي للنوم هيا ..
عادت سايا للنوم كما فعلت مايا أيضا
.................................................. ........
نانا تمشي في الشارع متجهة إلى الفراغ لا تعلم إلى اين ستذهب !!
أحست بشخص يمشي خلفها فقالت في نفسها : ( ألا يمل أتمنى أن أعرف من هوا ؟؟ ذلك المجهول ) .. نعم هذا ما أطلقته نانا على ذلك الشخص المجهول !!
ألتفتت إلى ذلك الشخص وكان فتى يبدوا أنه في العشرينيات يلبس بنطالا أسود و تيشيرت أزرق و عليها ستره سوداء مفتوحت الأزرار ويلبس نظارت شمسيه سوداء اللون كبيرة الحجم لتغطي وجهه كما بضع على رأسه قبعه ( كاب ) سوداء يغطي بها شعره !!
نظرت إليه نانا وقالت بنبرة غريبه أقرب إلى أنها مرتاحه لمطاردته لها !! : مذا تريد ؟؟
لم يجبها بل نظر إليها مليا وكأنه يريد أن يملأ عينيه برؤيتها .. بادلته النظره نفسها ثم قالت : هل تعرفني من قبل ؟؟
نظر إليها ثم أبتسم أبتسامة غريبه وتجاوزها بدون أن يقول شيئا ..
.................................................. .............................
المجهول !!
العمر : مجهول !!
الصفات : يطارد نانا لسبب لا تعرفه .. و يبدوا عليه الغموض وباقي الصفات مجهوله !!
.................................................. ......
نانا بهدء و هي تبتسم : أمره غريب !! أتمنى لو أعرف ما قصته ؟؟
ثم تابعت مسيرها بدون هدف ..
.................................................. .......
أما يوكو وراي أتفقتا على لقاء تيما في المطعم
عندما و صلت تيما جلسة عندهما : مرحبا أسفه على التأخير ..
يوكو بهدوء : لا بأس ..
عم الصمت عند الفتيات .. حتى قالت تيما وهي تطأطىء رأسها : أسفه لأني أخفيت الحقيقه عنكن .. لكن لم أكن أوريد .......
قاطعتها راي بهدوء : نحن لسنا غاضبات عليك لأخفاء الحقيقه .. بل لأنك ستتركيننا ..
هنا نزلت دمعه على خد تيما : أنا لا أريد ترككن أبدا .. لكن والدي مصر على دراستي عنده في أمركا .. أنا لا أريد ذلك ..
هنا بدأت تيما بالبكاء فجلست كل من يوكو و راي على جانبيها ..
راي : أخبري والدك بأنك لا تريدين الذهاب .. يمكنك الدراسة هنا ..
تيما : لا أعلم أصراره غير طبعي .. بالكاد وافق على أكمالي لهذا الفصل .. مع أن السنه الجديده عندهم تبدا مع بداية الفصل الثاني .. لكنه يريد أن أتي لتعرف على البلد الجديد ..
يوكو بهدوء : لكن هو مستقبلك ..
تيما : لكن أبي يريد مني أن أدرس الطب مثل مايكل ..
راي : هل درس مايكل في أمركا أيضا ؟؟
تيما : نعم لقد رفض ذلك في البدايه فلم يرد مفارقة كايد و ليون ..
يوكو : حسنا .. أظن أنه بأمكان ولدك تغير رأيه في الأيام القادمه .. لدينا فترة لا بأس بها قبل نهاية الفصل ..
راي بمرحها كالعاده : لنطلب المثلجااااااااااااااات ..
يوكو بعد أن وقفة قالت بمرح : هذه المره سأكون أنا المضيفه ..
تيما بعد أن مسحت دموعها : أذا الحساب عليك ههههه
راي : ههههههه
وأخذا تضحكان .. أما يوكو فقد صرخت فيهما : هذا ليس عدلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااا
فجأه رن هاتف يوكو .. عن أذنكما .. أبتعدت قليلا ..
يوكو وهي تجيب : مرحبا ليو ما الأمر ؟؟

ليو : أين أنت ؟؟
يوكو : في المطعم .. لمذا ؟؟
ليو : حسنا .. لكن عليك أن تأتي مع صديقتك الشقراء إلى المركز ..
يوكو : مذا تقصج بالشقراء يا صاحب الشعر الأزرق ؟؟
ليو : ههههههههه .. لاتظني ظن السوء فأنا أثني عليها ..
يوكو بضجر : حقا .. حسنا سنأتي ..
وأغلقت الهاتف ..
يوكو : غريب !!..
راي تصرخ : يوكوووو أين المثلجات ..
تيما : يبدوا أن ماريا أمهر منها في العمل ..
و أخذتا تضحكان ..
يوكو : يكفي سوف تصل حالا ..
و أستمتعن بالوقت معا .. وبعد أن أمر بعض الوقت تفرقن و اتجهت يوكو و راي إلى المركز ..
...........................................
تارا تصرخ و هي تنزل من الدرج : ماااايكييييي أنا ذاهبه ..
مايكل بضجر : وما شأني بك .. ثم كم مرة قلت لك لا تنادني مايكي لا أحد يناديني هكذا غير ...
قاطعته بملل : أعرف أعرف لا أحد يناديك هكذا غير فتاتك الجميله .. حفظت هذه الجمله ..
مايكل : نعم و أنا لا أسمح لأين كان أن يناديني هكذا غيرها ..
تارا : ولكن لم تسألني إلى أين انا ذاهبه ..
مايكل بعدم مبالات وهو يشاهد التلفاز : إلى أين ؟؟
تارا بمكر : إلى التسوق مع فتاتك الجميله ..
قفز مايكل من مكانه وقال وهو يصرخ : لااااااا هذا ليس عدلا أنها خطيبتي أناااا ..
تارا وهي تصرخ : وصديقتي قبل أن تصبح خطيبتك ..
رن الجرس .. ذهب مايكل راكضا إلى الباب وفتحهه .. فجاءه قالت تلك الفتاة : مرحبا مايكي كيف حالك ؟؟
مايكل بثقه : بخير منذ أن رأيتك ..
الفتاة بخجل : يكفي مايكي أنت تبالغ ..
مايكل : لا أنا لا أبالـ.....
قاطعته تارا بعد أن أبعدته عن طريقها : مرحبا أكمي كيف حالك ؟؟
( لا حظوا أن أكمي خطيبة مايكل !! ) ..
أكمي : أهلا تارا أنا بخير و أنت ؟؟..
تارا : بخير .. مايكل ستوصلنا إلى المركز التجاري ..
مايكل : هذا من دواعي سروري ..
ثم نظر إلى تارا وهو يقول : بالتأكيد ليس من أجلك ..
في هذه اللحظه وصلت تيما : مرحبا يا جماعه
الجميع : أهلا
تيما بستغراب : مابكم تقفون أمام الباب ؟؟
مايكل : ليس مهما كل ما في الموضوع أني سأوصلهما إلى المركز التجاري ..
أكمي : هل تذهبين معنا يا تيما ؟؟
تيما : أعتذر .. فأنا متعبه قليلا .. عن أذنكم ..
ثم دخلت إلى المنزل .. وذهبت الفتيات إلى المركز التجاري ..
...................................
مر ذلك اليوم على خير وفي اليوم التالي ذهب الجميع إلى المدارس و كالعاده دراسه في دراسه = ملل في ملل
بعد المدرسه ذهب الجميع إلى منازلهم ثو ذهبوا إلى المركز ..
هناك أستدعيت راي من قبل ألكسندر .. فذهبت من فورها طرقت الباب ودخلت
راي : أمرك سيدي
الكسندر : لقد اردت إخبارك أن المعلمه الخاصه بالكراتيه موجوده ..
راي بفرح كبير : حقا ؟؟ أين هي ؟؟
الكسندر : أدخلي ..
نظرت راي إلى الباب للتحول نظرات الفرح إلى نظرات دهشه .. فقالت بستغراب كبير : الأنسه أكمي !!
أكمي : راي سأكون معلمة الكراتيه من اليوم فصاعدا ..
الكسندر : الأنسه أكمي من أفضل لاعبات الكراتيه في طوكيو و أظنها الأفضل في تعليمك ..
أكمي ببتسامه : سيكون و قت التدريب ساعتان في اليوم فقط .. فأنت تعلمين أني اعمل سكرتيرة الرئيس ..
راي بفرحه : حاضر ..
أكمي : حسنا سنبدأ التدريب الأن ..
.................................................
مر الوضع هكذا كل يوم .. مدرسه ثم الذهاب للمركز .. ثم الذهاب للمنزل و الواجبات و النزهات و الدراسه لا غير ..
لكن في ذلك اليوم كان الوقت صباحا في الحصة الأولى ..
نارو : ليو أين سام أنا لم أره منذ عدت أيام !!
ليو : أنا لا أعلم فقد أتصلت عليه أكثر من مره فهوا لا يجيب على الهاتف .. و أنا لا أعلم أين يقع منزله ..
جين : ربما يكون مريضا أو مسافرا
كين : ربما !!
هنا دخل أستاذ التاريخ الممل
الأستاذ : هناك طالبه جديده .. اريد منكم أن تعاملوها بلطف
الطلاب : حاضر
راي بملل بعد الطلاب : حاضر
لم يعرها الأستاذ إهتماما فقد تأقلم مع أسلوبها
الأستاذ : تقضلي
دخلت الفتاة إلى الصف فقامت مجموعة الفتيات بالتصفيق و التصفير ..
سايا : هوووووووو عاشة نانا
راي : لا أصدق و أخيرا جأت إلى مدرستنا
الأستاذ بغضب : سايا راي ألاتريان الأستاذ أمامكما
وقفت مايا وقالت : أسفه استاذ ففي الأونه الأخيره ضعف بصرهما كثيرا
يوكو و تيما : اعذرهما من فضلك ..
الأستاذ سيجن لذلك لم يتكلم في الموضوع وقال : عرفي بنفسك يا أنسه
نانا : حاضر ..
ثم أردفت بعد ان نظرت لى الطلاب و أبتسمت : أدعى ناناكو إشيزو .. يمكنكم مناداتي نانا .. ألعب في نادي الكراتيه مع راي . .
الأستاذ : حسنا تفضلي هناك بجانب تيما ..
جلست نانا بجانب تيما و امامهم سايا و راي و أمامهم يوكو و مايا ..
الاستاذ : حسنا سنبدا بشرح الدرس
فجأه طرق الباب و دخل المشرف : اسف للمقاطعه و لكن هناك طالب جديد أخر ..
الأستاذ : لا بأس ..
المشرف : تفضل
دخل فتى وو قف أمام الطلاب ..
الأولاد : هووووووووووووووووووووووه
المشرف : عرف بنفسك ..
الفتى : مرحبا أدعى هيرو كانتر ..
هنا رفع شخص ما عينيه و نظر إلى هيرو بصدمة كبرى وقال في نفسه : ( لا أصدق !! هل هذا معقول !!؟ أم أني أتخيل ؟! هيرو !!! ) هذا ما قالته نانا في نفسها وهي تنظر إلى هيرو بصدمه كبرى غير طبيعيه .. لا حظة يوكو عليها ذلك لكنها لم ترد أن تسألها عن هذه النظره !!
المشرف بعد صمت : اكمل !!
هيرو : مذا ؟؟
الأستاذ : أكمل التعريف بنفسك !!
هيرو : لقد أنتهيت !!
المشرف : حقا ؟؟ حسنا أعطنا على الأقل هوايتك فالأسم لا يكفي !!
هيرو : أمممممممم .. حسنا هواتي قيادة السياره ..
هنا جن المشرف : قيادة سياره في هذا العمر ؟؟هل تقصد سيارة الألعاب ؟؟
هيرو ببرود : لا يا أستاذ أقصد السيارة الحقيقيه فأنا أملك رخصة قياده ..
شلة الأولاد : لااااااا فضحنا .
الأستاذ : أتملك رخصة حقا ؟؟ من المجنون الذي أعطاك رخصه ..
هنا غضب كين فوالده هو من أعطى هيرو الرخصه ..
نظر هيرو إلى كين بتعجب و هوا لا يفهم نظراته .. ثم تذكر أن السيد ألكسندر هوا من أعطاه الرخصه .. فنظر إلى الأستاذ وقال : لقد حصلت عليها عن طريق والدي و صديقه !!
المشرف : ومن هوا صديق والدك ؟؟
هيرو ببرود : لقد كنت أمزح فأنى لا أملك رخصه ولكنها أمنيتي !! << تصريفه ..
وقع المشرف على الأرض بطريقه كرتونيه مضحكه .. ثم وقف و قال : أحم ... حسنا إجلس هناك بجانب ليو ..
ذهب هيرو و جلس مكانه ..
خرج المشرف وهوا يتمتم بكلمات لا معنى لها << يبدو أنه جن ..
الاستاذ : سنبدأ الدرس ..
لم ينهي جملته حتى رن الجرس ترررررررررررررررررررن ..
الاستاذ : لاااااااااا كله بسببكم ..
وخرج غاضبا ..
هنا قفزت راي وهي تصرخ بفرح : واااااااااااااو هيرو أنت أفضل مضيع للحصص هنااااااااا
سايا : أنت على حق يا راي .. شكرا هيرو
يوكو : شكرا هيرو
تيما : شكرا هيرو
هيرو بتكبر مصتنع : لا بأس هذا واجبي يا فتيات ..
ومر ذلك اليوم على خير معدا نظرات نانا الغريبه إلى هيرو !!
.................................................. ..........
بعد مرور خمسة أيام ..
كان ليو و كايد و مايكل و هيرو في المطار و في صالة الأنتظار بالذات ..
هيرو ينظر إلى ساعته : لقد تأخر كثيرا ..
كايد : لقد و صلت طائرته منذ 10 دقائق فقط لاشك أنه ينهي الاوراق اللازمه ..
مايكل : ذلك الفتى لقد إشتقنا إليه كثيرا ..
كايد : أنت على حق
هيرو : بدأت أشعر بالملل
كايد : لم أطلب منك مرافقتنا أنت جئت بنفسك ..
هيرو : أردت رؤية صديقي هل هناك مانع ؟؟
كايد : لا ولكن لا تتذمر ..
مايكل بملل : ستبدأ معركتهما الآن ..
ليو : أنظروا هناك لقد أتى ..
هيرو : هيا للستقباله ..
ذهبوا مسرعين بتجاه الشخص الذي أشار عليه ليو
ليو يصرخ : ليون نحن هنا ..
نظر إليه ليون من بعيد و ذهب إليهم : مرحبا شباب
ليو : أهلا بالكاد عدت ..
مايكل : ليو هذا ليس و قت العتاب .. أشتقنا إليك ليون
ليون : و أنا كذلك ..
كايد و هيرو : مرحبا نحن هنا
ليون : أوه حقا أهلا بكما ظننت أنكما تتشاجران كالعاده فلم أرد قطع شجاركما .. هههههه
و أخذ كل من ليو و مايكل و ليون يضحك بشده
أخذ كل من كايد و هيرو بنظر للأخر بتوعد و كره ..
ثم عاد الأولاد لمنازلهم ..
بعد هذه الأحداث لم يكن هناك أحداث مهمه فمر شهر كامل بملل لكن الحدث الوحيد هو أن سام أنتقل إلى مدرسه أخرى دون علم الأولاد فأنقطعت أخباره عنهم نهائيا
................................................
من هوا المجهول الذي يطارد نانا ؟؟
هل سيغير والد تيما رأيه ؟؟
ولمذا يصر بهذه الطريقه ؟؟
ماقصة نظرات نانا لهيرو ؟؟
وهل تعرفه من قبل ؟؟
لمذا صدمة برؤيته ؟؟
ماسبب أنتقال سام من مدرستهم ؟؟
ومذا سيفعل في الأيام القادمه ؟؟
لمذا يضيع هيرو الحصه الأولى له بالمدرسة ؟؟ <<<<<< هههه لا لا أستهبل ..:ga03:

emo nana
10-29-2010, 11:22 PM
البارت السادس عشر
..................................
نايس في مكتبها تنجز بعض الأعمال .. حتى دخل شخص و هو يقول : مرحبا أنسه نايس كيف الحال ؟؟
رفعت نايس رأسها و أبتسمت بعفويه وهي تقول : أهلا كاي أنا بخير و أنت ؟؟
كاي ببتسامه : بخير .. السيد موجود ؟؟
نايس : لا لقد خرج منذ ساعه ..
كاي بعد أن ذهب و جلس على الكرسي الذي أمام المكتب : والمغروران أين هما ؟؟
نايس وهي تبتسم لطريقته في الوصف : يوري في المنزل على ما أظن .. أما سام فهو في بريطانيا منذ شهر لديه بعض الأعمال ..
كاي : أها .. على الأقل سنرتاح من شجارهما قليلا ..
وقف وهو يقول : حسنا أردت أخبارك بشيء لكن المكان غير مناسب تعالي إلى الشاطيء بعد أنهاء عملك ..
ثم خرج .. شعرت نايس ببعض الخوف لكنها تمالكت نفسها .. أنهت عملها و أتجهت إلى الشاطيء الساعه الأن الواحده ليلا مذا يريد منها في هذا الوقت .. وصلت إلى الشاطيء لتجد أنه ينتظرها وكان بنظر إلى البحر ..
قالت نايس بقلق : مذا تريد كاي ..
ألتفت إليها بعد أن كان يدير ظهره و قال ببتسامه : أخيرا جأتي
.. بعدها تحولت نظراته إلى الجد وهو يقول : لم أكن أريد شيئا .. فقط أردت أخبارك أن ماكس بخير ..
أطلقت نايس تنهدية بعد أن شعرت بالراحه ثم قالت بهدوء : هذا جيد .. شكرا لك أرحتني .. كنت قلقة عليه في الأونه الاخيره لم أسمع صوته منذ مده .. لكن هل تحدثت إليه ؟؟..
كاي بنفس الجديه : لا مع الأسف لم يسمحوا لي بالتحدث إليه .. لكنهم أخبروني أنه على خير مايرام ..
حزنت نايس لسماع هذا الخبر .. لدرجة أن دمعتها نزلت .. ثم قالت بهدوء يخفي حزنها : هكذا إذا ..
أراد كاي التخفيف عنها فقال بمرح : لا تقلقي فالفتاة المتسلطه تحدثت إليه .. هههههههه ..
أبتسمت نايس بل ضحكة فكاي بارع في وصف الأشخاص .. ثم قالت : أحذر أن تسمعك لن تتهاون في قتلك بسبب هذا اللقب ..
كاي بلا مبالاه :لا تستطيع ..
نايس ببتسامة خبيثه : أشك في ذلك ..
كاي بستنكار :مذا تقصدين ؟؟
نايس بلا مبالاه : لا شيء .. حسنا علي العودة إلى المنزل .. إلى اللقاء ..
كاي :إلى اللقاء
.................................................. ................كاااي
http://i339.photobucket.com/albums/n477/rokeu_yura/anime/untitled.jpg
العمر : 22
الصفات : فتى غريب .. عميل مهم في منظمة وليم كروي السريه .. مع أنه لم ينظم إليهم إلا منذ ستة أشهر فقط .. أستطاع كسب ثقتهم بسرعه .. فرنسي الجنسيه ..
.................................................. .......
في اليوم التالي بعد أن خرجت الفتيات من المدرسه كن واقفات أمام الباب حتى قالت راي : أنظرن هناك ؟؟
تيما : مذا تقصدين ؟؟
راي : إلى ذلك الشاب يبدوا مظهره مشبوها !!..
مايا : معك حق يا راي ..
نظرت نانا ثم ضحك .. أستغربة الفتيات من ضحكتها !!!
سايا : مابك ؟؟
نانا وهي تبتسم : انه المجهول ...
يوكو :مذا ؟!!
نانا : عذرا يا فتيات علي الذهاب إليه ..
ذهبت نانا ..
راي : مابها ؟؟
يوكو : لا أعلم ؟؟
أما نانا فقد ذهبت إلى ذلك المجهول ثم مشيا بصمت إلى شقت نانا .. قد يكون هذا غريبا لكن نانا لم تكن مهتمه فقد صار هذا المجهول جزء من حياتها ..
وصلا إلى الشقه فجلس هو على الأريكه
نانا : أنتظر سأحظر القهوه ..
ذهبت نانا وبعد دقائق عادت إليه مع القهوه جلست على الأريكة أمامه : حسنا .. أتعلم لاحظت أنك تلاحقني منذ ثلاث سنوات مع ذلك لا أعرف عنك شيئا ولم أسمع صوتك يوما .. أتعرف بدأت اشك في أنك أبكم أو أصم !! ..
في تلك اللحظه و التي كان سيشرب القهوة فيها أنفجر ضاحكا وأخذ يمسك بطنه من شدة الضحك !!
نانا : ؟؟!!!!!!!!!!!!
المجهول : أنا لست أبكماً ..
نانا تجمدت في مكانها لفتره أنها المرت الأولى التي تسمع فيها صوته .. بعدها قفزت فرحه : هييييييييييييييييه و أخيرا سمعت صوتك .. أقتنعت أنك لست أبكما .. حسنا أستعد سأبدا بتوجيه الأسأله
ثم تابعت بعد أن جلست : أولا : هل تعرفني من قبل ؟؟
أبتسم الأبتسامة نفسها التي يبتسمها كلما سألته هذا السؤال ..
نانا في نفسها بغيض : ( ستقتلني أبتسامته هذه )!! ..
ثم تابعت : حسنا سنلغي هذا السؤال لأني أظن أن هذه الأبتسامه مضرة بالصحه << يا عيني ع الأفكار الي كذا ..

ثم تابعت : ما أسمك ؟؟
المجهول : أممممممممم .. أظن أن أسم المجهول يناسبني لقد أعجبني هذا الأسم .. نعم سأطلب من أصدقاء أن ينادوني به ..
نانا في نفسها بغيض : ( ومن هو الأحمق الذي سيصادق مجنونا مثلك ) ؟!! ..
ثم قالت : أعيد و أكرر.. من أنت ؟؟
المجهول : أنا المجهول !..
نانا و قد تجن : أسمع أفضل أن تعرض نفسك على طبيب نفسي ..
المجهول : أمممممم .. فكرة معقوله .. هل تعرفين طبيبا جيدا ..
نانا و هي تصرخ فقد جنت : أأنت مجنون أم مذا ؟؟! ..
المجهول ببروده نفسه : أتعلمين لم أفكر ان اسأل نفسي هذا السؤال .. أنت ذكيه و أسألتك رائعه !!..
نانا وقد تبكي : يا ألهي أعصابي تحترق !!
المجهول : أسكبي الماء عليها .. المياه البارده ستطفأ الحرائق .. لكن أين دخان حريق أعصابك ؟؟ أنا لا أرى شيئا !! ..
نانا وقد جنت : لا الآن أكتشفت أنك مجنون حقا ..
المجهول : لم تكتشفي شيئا جديدا ..
نانا تصرخ : أخرج من هناااااااااااااااااااااااااااااا
المجهول ببرود : كما تشائين .. أنت سريعة الغضب ..
ثم أتجه إلى الباب وخرج بهدوء ..
جلست نانا بل وقعت على لأريكة براحه :آآآآآهه و أخيرا
.............................................

في اليوم التالي بعد المدرسه لم يغادر طلاب صف راي ونانا المدرسه بل بقيو يجهزون لحفل تيما الوداعي الذي قرر طلاب الصف أقامته لها .. تارا ونايس هما المسؤلتان عن الترتيب بالأضافة إلى طلاب الصف ما عدا تيما بالطبع فقد طلبوا منها أن تعود إلى المنزل لترتاح
في الصف
تارا : حسنا يا طلاب من منكم طلبنا منه أن يتدرب على العزف ؟؟
وقف مجموعة من الطلاب كان من بينهم نانا و مايا و جين ..
نايس : جين أي آله ستستخدم ؟؟
جين : الهرمونيكا ..
تارا : هذا جيد و أنتما يا مايا و نانا ؟؟
مايا : الناي ..
نانا : البيانو ..
نايس : ناناكو ستكونين الأولى في الفقره الموسيقيه ..
نانا : حاضر ..
بدوء التجهيز للحفل ..
في المساء جاء الجميع إلى الحفل الطلاب و بعض أولياء الأمور .. طبعا المجموعه كلها موجوده كايد حضر بدل والديه مع هيرو وليون كذالك حضر بدل عن ولديه كما حضر مايكل مع أكمي لأن الحفل على شرف أخته ..
عند بوابة المدرسه كانت سايا و راي في الأستقبال وكنتا تستقبلان الزوار حتى و صل مايكل و أكمي ..
مايكل : مرحبا يافتيات
سايا و راي : أهلا ..
سايا : أرى أن أكمي معك .. لمذا ؟؟..
مايكل : وما الغريب ؟؟ أنا دعوتها ..
راي : نعلم .. لكن سايا تقصد لمذا هي معك أنت ؟؟!!..
سايا : نعم هذا قصدي .. أفهمت ؟؟!!..
نظر كل من مايكل و أكمي إلى بعضهما ثم ضحكا ..
راي و سايا : !!!!!!!!؟؟...
مايكل : لمذا ألا تعلمان ؟؟..
راي : مذا ؟؟!..
مايكل بعد أن أبتسم : أنا و أكمي خطيبان ..
أتسعت أفواه و أعين سايا بدهشة عظمى .. أما أكمي فقد أنزلت رأسها و أمسكت حقيبتها بكلتا يديها من الخجل !!..
راي و سايا تصرخان :واااااااااااااااااااااااااااااااااو .. سننتقم منك يا تيما ..
مايكل : و الأن عن أذنكما نحن ذهبان ..
دخل مايكل و أكمي .. و راي و سايا في دهشه .. بعد ذكل أستمر توافد المدعوين فكان من بينهم أمرة و معها طفله ..
وقبل أن تدخلا توقفتا فأنخفضت المرأة إلى الطفله و هي تقول : أسمعي يا لانا كوني مطيعه ..
أجابت الطفلة الصغيره و التي تدعى لانا : حاضر .. لكن أين جين يا أمي ..
الأم : أنه في الداخل ..
أنتبهت سايا لحوارهما فقالت : المعذره يا أنسه .. هل أنت قريبة جين ؟؟
المرأه بعد أن أنتبهت لها وقفت و أبتسمت : نعم أنا أخته الكبرى .. أهلا أدعى ليندا وهذه أبنتي الصغيره لانا ..
سايا و راي : تشرفنا ..
ليندا : هل تعرفان جين ؟..
سايا : أنه زميلنا في الصف ..
ليندا : هكذا أذا .. حسنا تشرفت بمعرفتكما ..
ثم دخلت هي و أبنتها ..
سايا : تبدوا أنسة لطيفه ..
راي : وأبنتها كذالك ..
..................................
لانا
http://i7.photobucket.com/albums/y258/BlOnDiEgUrL79/other%20anime/pinksnow.jpg
العمر : 7
الصفات :طفله لطيفه و جريئه و مشاكسه في الوقت نفسه .. يتيمة الأب .. أبنت أخت جين وهي متعلقه به كثيرا .. في الصف الأول ..
ليندا
http://i7.photobucket.com/albums/y258/BlOnDiEgUrL79/other%20anime/animemasqerade.jpg
العمر : 30
الصفات : أخت جين الكبرى .. تعمل في أحدى الشركات التجاريه .. تعيش مع أبنتها و أخيها جين بعد أن توفي زوجها منذ أربع سنوات ..
.................................................. .........
في مكان أخر و عند نانا و يوكو و مايا اللذين كانوا يعيدون التدريب على العزف قبل بداية الحفل ..
دخلت سايا : كيف الأخبار عندكم ؟؟
مايا : على خير ما يرام .. لكن لمذا تركتي مكانك ؟؟.
سايا : جأت لأخبار نانا أن مجهولها عند البوابه ..
نانا تصرخ : لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ..
ثم ذهبت مسرعه إلى البوابه
حال ما وصلت : مذا جاء بك ؟؟
المجهول : حصلت على دعوه فجأت ..
نانا : ومن أين لك الدعوه ؟؟.
المجهول : في الحقيقه كانت في منزلك .. فأخذتها بدل أن أتعبك في تقديمها لي ..!
نانا وهي تدفعه مع ظهره : أرجوك أنا سأجن ..
المجهول : وماذا في ذلك ؟؟!!.
نانا : أتعلم أكتشفت أنك من سيجلب لي الجنون .. هل ذهبت للطبيب كما طلبت منك ؟؟..
المجهول وهو يتجاهلها عمدا : إلى اللقاء ..
ودخل من دون أن يستشير أحدا
سايا و راي على رؤسهما أستفهام و تعجب : !؟
نانا بعد أن ألتفتت أليها : أعذراني .. في الحقيق ذلك الفتى يلحق بي من مكان إلى أخر منذ ثلاث سنوات ..
سايا : ثلاث سنواااااااات !!؟..
راي : و السبب ؟؟!..
نانا : الحقيقه ... لا أعلم !!؟..
سايا و راي : مسكيييييييييييييييينه
.......................................
في مكان أخر
كاي وصل إلى ذلك المنزل الذي جهزه السيد وليم لعملائه فيه يجتمعون للراحه و الأسترخاء و كذلك هو مجهز بأجنحه للعملاء الذين يأتون من مدن و بلدان بعيده أمثال كاي الذي و صل من فرنسا منذ بضع ساعات ..
دخل كاي فستقبله الخدم .. طلب منهم أن يجهزوا العشاء و يرسلوه إلى غرفته .. في طريق ذهابه و في أحد الممرات
كاي : مرحبا حضرت المغرور ..
أجابه يوري بعد أن نظر أليه و أبتسم إبتسامة خبيثه تخفي الحقد : أهلا بك كايو .. منذ متى و أنت في طوكيو ؟؟
كاي : اليوم وصلت .. حسنا يبدوا أن أقامتك هنا ستكون طويله .. متى ستعود إلى نيويورك ؟؟
يوري بخبث : سأبقى هنا فترة من الزمن فذلك السام سيحل محلي في نيويورك .. لديه مهمة خاصه ..
أختفت أبتسامة كاي فكلمة مهمة خاصه تعني بأنها مختلفه عن المهمات الأخرى : من أي نوع هذه المهمه ؟؟.
يوري بلا مبالاه : لا أعلم ..و أنا غير مهتم .. تصبح على خير .
ثم تجاوزه ذاهبا إلى غرفته ..
كاي بصوت منخفض : كوابيس سعيده ..
من حسن الحظ أن يوري لم يسمعه .. و إلا حصلت مضاربت في المكان ..
...............................................
في الحفل كانت الأمور تمر بسلام .. ألقى مدير المدرسه كلمته ثم طلب من تيما أن تلقي كلمتا وداعيه .. كانت كلماتها مؤثره فبكت صديقاتها و خصوصا راي و يوكو لأنهما صديقتاها منذ الطفوله ..
كانت أخر كلماتها : و مهما أبتعدت عنكم و عن أصدقائي فلن أنساكم ما حييييييييت .. سأبقى أذكركم حتى نهاية العمر ..
سكتت ليبدأ التصفيق .. كما بكت ولدة تيما بشده ..
نزلت تيما إلى صديقاتها وقد تساقطت دموعها .. عانقتهن واحدة واحده أمام مرأى الجمهور فتأثروا لهذا الموقف ..
أكملوا الحفل جاءت الفقره الموسيقيه ومرت بسلام بدون أخطاء .. ثم بدأ الطلاب بتسليم الهدايا لتيما .. أنتهى الحفل .. عاد كل إلى منزله ..
عندما و صلت تيما إلى المنزل مع أمها و أخيها
فتح مايكل الباب .. وفور دخوله فوجأ بأحد في المنزل
..................................
من هوا الشخص الذي كان داخل المنزل ؟؟
ما قصت مهمة سام ؟؟
مذا ستفعل نانا مع المجهول الذي يطاردها ؟؟
وهل ستمر الأحداث على خير ؟؟
مذا سيحل بتيما ؟؟
من هو ماكس ؟؟
وما قصته مع نايس ؟؟
ومن هي الفتاة المتسلطه التي تحدث عنها نايس و كاي ؟؟
ما قصت كاي ؟؟ وما دوره في المغامره ؟؟
تابعوا أحداث البارت السابع عشر لتعرفوا مذا سيحدث :th_emo033:

emo nana
10-29-2010, 11:33 PM
البارت السابع عشر


..........................


دخل مايكل إلى المنزل ليفاجأ بشخص موجود : أبي !!..


الأب : أهلا .. أنتظرتكم طويلا ..


تيما : مرحبا أبي حمد لله على سلامتك ..


الأم : حمد لله على السلامه .. متى وصلت ؟؟


الأب : وصلت منذ ساعتين .. أتيت إلى هنا ولم أجدكم فقررت أنتظاركم ..


تارا : كيف حالك سيد هنري ؟؟


هنري : بخير


سكت الجميع للحظات حتى قال مايكل ببرود : ألم تقل أن طائرتك غدا .. لمذا غيرت موعدك ؟؟ ..


هانري : أردت أخباركم أني غيرت الموعد .. جأت اليوم لكي أسافر غدا مع تيما إلى أمركا ..


صعق الجميع لهذا .. كان من المفترض أن تسافر تيما بعد خمسة أيام .. كيف يتغير الموعد بهذه السرعه ..


صرخ مايكل في وجه أبيه : مستحيييييييييل .. لن أسمح بهذا ..


هانري بغضب : أنا لم أخذ رأيك .. ثم لا يحق للصغار التحدث في هذه المواضيع ..


مايكل بغضب أكبر : لو كنت صغيرا في نظرك لما حملتني مسؤلية العناية بأمي و أختي منذ العاشره ..


هنا علمت تيما أن مشاجرتا ستحدث .. هذا ما يحدث دائما حين يعود والدها .. الصراخ بين مايكل و أبيه يعلوا المكان .. لم تتحمل تيما ذلك .. فذهبت إلى غرفتها بسرعه و هي تبكي ..


الأم تحاول نهدأة الوضع .. وتارا تشاهد بصمت فلايحق لها التدخل .. صحيح أنها جزء من العائله .. لكن من غير الائق أن تتدخل بين أبن أختها و أبيه .. لم تجد أن هناك فائده من وجودها في هذا المكان .. حينها تذكرت تيما التي كانت تبكي بقوه .. قررت الذاهب إليها للتخفيف عنها وهذا ما حصل ..


دخلت تارا الغرفة المظلمة بهدوء .. كانت تيما تجلس على السرير وتضم قدميها إلى صدرها وهي تبكي ..


تارا بعد أن جلسة على السرير بجانب تيما : لا تحزني يا تيما ..


تيما من بين دموعها وهي لا تزال تسمع الصراخ في الأسفل : لمذا لمذا يتشاجران ؟؟ لمذا ؟؟ أنا السبب .. دائما يتشاجران بسببي ..


تارا : لا تقولي هذا .. أنت تعلمين أن أباك حاد الطباع قليلا .. و تعلمين أن مايكل عنيد أيضا .. لذلك يتشاجران .. لست السبب يا تيما ..


تيما وهي لا تزال تبكي : خالتي .. أحقا سأسافر غدا ؟؟!!..


تارا بحزن : الحقيقه .. أنا لا أعلم .. أنت تعرفين والدك أظن أنه جاد في كلامه .. لا تهتمي يا عزيزتي نامي الآن و أرتاحي وسيكون كل شيء على مايرام غدا ..


تيما بعد أن هدأت : حسنا ..


خرجت تارا من الغرفه .. رأت أن المكان هادىء فعلمت أن المشاجرة أنتهت .. ذهبت إلى غرفة مايكل .. عندما فتحت الباب وجدت مايكل يجلس على الكرسي وهو يضع رأسه بين يديه على الطاوله بتعب ..


تارا بهدوء عندما أقتربت منه ووضعت يدها على كتفه : مايكل .. لا تغضب .. مهما كان فهذا والدك ..


مايكل وهو على وضعيته نفسها : هه .. والدي .. لم أشعر يوما بهذا ..


صمتت تارا قليلا .. ثم قالت : لا بأس أعلم أنه كان يحملك مسؤلية كل شيء منذ صغرك .. لكن ..


صمتت لم تعد تعرف مذا تقول .. لم يجبها .. وهي أيضا لم تقل شيئا .. أخذتها ذاكرتها بعيدا .. أيام طفولتها .. كانت تستيقض في الصباح للمدرسه .. تتشاجرمع مايكل على الأفطار كالعاده ثم تذهب معه و مع تيما إلى المدرسه .. كانت حينها في الثانية عشر ..بعد المدرسه تعود للمنزل وتبقى عند دورسها حتى الليل تتناول العشاء ثم تنام .. كانت هذه حياتها اليوميه .. مثل أي فتاة في عمرها .. لاشيء جديد .. معدا الأيام التي كان هانري يعود فيها للمنزل .. من المستحيل أن تنسى تلك الجمله التي كان يقولها هانري لمايكل قبل أن يغادر : مايكل أنت المسؤل الأول و الأخير عن أمك وأختك وخالتك .. عليك أن تهتم بهم ..


هذا ماكنت تفكر به تارا حتى قطع حبل أفكارها صوت مايكل المرهق وهو لا يزال على وضعيته نفسها : مايكل أنت المسؤل الأول و الأخير عن أمك وأختك وخالتك .. عليك أن تهتم بهم ..


سكت قليلا ثم قال : لم يكن يعرف غير هذه الجمله ..


تارا : مايكل أذهب إلى سريرك الآن وخذ قسطا من الراحه .. أنت تبدوا مرهقا .. عليك أن تستريح الآن ..


مايكل بهدوء : حسنا ..


خرجت من غرفتها متجهة إلى غرتفها لكي تنام


.................................................. ....


في الصباح الباكر و قبل أن يستيقض أحد .. أسقيضت على نور أشعت الشمس .. الساعة السادسه صباحا .. من الصعب أن يسيقض أحد في هذا الوقت .. خصوصا و أن اليوم بداية العطله التي ستستمر أسبوعين قبل بداية الفصل الدراسي الثاني .. أخذت ترتب الهدايا التي تلقتها من أصدقائها .. بعد أنتهائها من ذلك خرجت من المنزل للتذهب إلى إحدا الحدائق الكثيره الموجودة في طوكيو ..


وصلت إلى الحديقه وجلست على أحد المقاعد التي تحت إحدا الأشجار .. أخذت تتأمل المكان الهادء لا أحد هنا .. أغمضت عينيها وهي تفكر بما سيحدث في هذا اليوم .. مر بعص الوقت حتى سمعت صوتا : تيما ..


فتحت تيما عينيها فور سماعها للصوت وهي تقول في نفسها قبل أن تنظر إلى صاحبه : ( أيمكن أن يكون هو ؟؟ ) ..


نظرت أمامها لترا ذلك الشخص والذي كان من توقعته و هو ينظر إليها ببتسامه ..


نظرت في عينيه و هي تقول بهدوء : سام !!..


سام وهو يبتسم : أيمكن أن أجلس ؟؟..

تيما : بالطبع تفضل ..

جلس معها على الكرسي و كان بينه وبينها مسافة بسيطه ..


تيما : أين كنت ؟؟


سام وهو ينظر إلى السماء : كنت في بريطانيا .. حدثت بعض الظروف التي أستدعت ذهابي بسرعه ..


تيما : هكذا إذا ..


صمتا قليلا حتى قال سام بهدوء : ستسافرين ؟؟..


تيما بحزن : نعم ..


سام : متى ؟؟


تيما بعد أن أخفضت رأسها : اليوم ..


سام : اليوم !! << قالها بسرعه و بتعجب !!..


أومأت تيما رأسها بالإجاب ..


سام : ستذهبين إلى أمركا ؟؟.


تيما : نعم ..


مر بعض الوقت وكل منهما صامت حتى وقف سام وهو يقول : إلى اللقاء إذا .. أهتمي بنفسك يا تيما ..


وقبل أن ينصرف وضع شيئا على الكرسي .. و انصرف ..


بعد أن أختفى عن الأنظار التفتت تيما لتجد علبة صغيرة الحجم و جميله .. أخذتها و فتحتها لتجد قلادة جميله .. يبدوا أن سام أيضا أراد أن يعطيها هدية قبل ذهابها ..


أغلقت العلبه و عادة إلى المنزل ..


......................................


بعد عدة ساعات وفي مطار طوكيو بالتحديد .. كان الجميع هناك لوداع تيما ..


لم يخلوا الوداع من الدموع بالتأكيد .. بقي عشر دقائق على أقلاع الطائره .. لذلك أتجهت تيما مع والدها إلى الطائره .. جلست تيما على أحد المقاعد ..


أما والدها فقد جلس في جزء أخر من الطائره بحجت أن المكان (الذي تجلس فيه تيما) ممتلأ بالأطفال و أنه يريد الهدوء ..


تيما تجلس وحدها .. دقائق و أقلعت الطائره و استقرة في الجو .. بعد خمس دقائق تقريبا من إقلاع الطائره .. سمعت تيما صوتا : يا أنسه هل تسمحين لي بالجلوس في هذا المقعد ..


كان يقصد المقعد الذي بجانب تيما .. أبتسمت تيما له وهي تقول : لا بأس ..


جلس وهو يقول : شكرا .. مرحبا أدعى كارل أياما ..


تيما ببتسامه : أهلا و أنا تيما هانري ..


.........................................


كارل
http://i158.photobucket.com/albums/t93/farasha201/39.jpg

العمر : 15


الصفات : فتى لطيف .. من أسره متوسطه .. يمكلك والده شركة صغيره .. يحب الموسيقا و يعزف على الكمان .. ياباني لكنه أنتقل للعيش في أمركا ..


..............................................


في مكان أخر وليم جمع بعض عملاءه المهمين ..



يوري سام كاي نايس ..



وليم : أين بقية العملاء ؟؟..


نايس : أسفه يا سيدي لكنهم غير متواجدين في طوكيو ..


وليم : لا بأس أسمعوا أردت أخباركم بأن هناك عميلا جديدا إنضم إلينا .. في الحقيقه كان عميلا سريا لأربع سنوات مضت .. وحان الوقت لتعروفوه جيدا..


سكت الجميع .. فكلمة عميل سري .. أي لا يعلم عنه سوا الرئيس و السكرتيره .. و مهماته سريه جدا ..


وليم : هيا أدخل ..


دخل شاب يبدوا في العشرينيات من عمره ..


وليم : هذا هوا العميل أكيرا .. عميلنا الجديد ..


................................................
أكيرا

http://i158.photobucket.com/albums/t93/farasha201/64.jpg

العمر : 22 ..


الصفات : شاب غامض تماما .. كان عميل سري في منظمة وليم كروي السريه .. وله منصب رفيع عند السيد وليم ..


.................................................. ...


وليم : كل ما أوريده منك يا أكيرا أن تكون مخلصا للمنظمه ..


أكيرا ببتسامه خبيثه : أمرك سيدي لي الشرف في العمل مع منظمتكم


وليم : هذا جيد .. سام استعد ستسافر غدا إلى نيويورك ..


سام : أمرك سيدي


....................................

عند تيما في الطائره .. مرت إحدا المضيفات وكانت تبيع مجلات و صحف و اشرطة كاست موسيقيه .. أخذ كارل أحد المجلات الرياضيه .. أما تيما فقد أخذت شريط موسيقي .. لكن عندما أخرجت مسجلتها الصغيره : يبدوا أن المدخرة فارغه ..
وقالت وهي توجه كلامها للمضيفه : أتبيعون مدخرات هنا ؟؟
المضيفه : للأسف كان هناك بعضها لكنها نفذت ..
تيما : حسنا شكرا لك ..
ذهبت المضيفه ..
كارل : يمكنك استعارت مسجلتي .. أنا لا احتاجها الأن ..
تيما : هذا من لطفك ..
أخرج كارل مسجله صغيره و أعطاها لتيما : تفضلي ..
تيما : شكرا
كارل : العفو
.........................................
الأولاد يقضون وقتهم في المركز ..
يوكو ومايا و مايكل يجلسون على تلك الحواسيب العملاقه ..
راي تتدرب مع أكمي ..
ليو و جين و سايا يتمرنون على التصويب مع أنهم لم يجدوا مدربا مناسبا بعد ..
أما نارو و هيرو و ليون فيجلسون في تلك الغرفه الكبيره و التي جهزة للراحه حيث الأرائك المريحه و التلفاز الضخم و تلك الثلاجات المملوؤة بالمشروبات البارده و الأطعمه اللذيذه ..
كين وكايد كانا عند الكسندر .. دخل كين و أخبر الجميع بأن هناك أجتماعا طارئا ..
اتجه الجميع إلى مكتب الكسندر .. كان ألكسندر و كايد يتحدثان ..
الكسندر : هاقد جاؤا .. اجلسوا يا أولاد أوريد التحدث إليكم
جلس الأولاد ..
الكسندر : تكلم يا كايد فأنت القائد ..
كايد : حسنا سيدي .. أردنا إخباركم بأننا ضممنا عضوا جديدا إلينا .. أريد منكم أن ترحبوا به .. كما أنه يعلم بكل شيء فوالده صديق قديم للسيد ألكسندر ..
المجموعه : حاضر ..
الكسندر : تفضل ..
فتح الباب فدخل شخص .. صدم الجميع به .. راي سايا مايا يوكو هيرو ليو نارو جين كين .. وقالوا في صوت واحد بدهشه : ناناكو !!
نانا : مرحبا ..
كايد أقترب من نانا ووضع يده على كتفها وهو يقول : هذه العميلة ناناكو إشيزو .. رحبوا بها من فضلكم ..
المجموعه : أهلا بك ..
الكسندر : حسنا يا ناناكو هؤلاء هم العملاء الذين ستعملين معهم .. هيا يمكنكم الأنصراف جميعا .. حتى أنتي يا ناناكو بما أني شرحت لك كل شيء مسبقا .. كايد عرف نانا على أجزاء القسم .. أكمي ستنضم ناناكو ألى تدريبات الكراتيه مع راي .. نارو أظن أنك بخير الأن يمكنك موعودة التدريب
( نارو كان يتدرب مع أكمي لكن لأنه أصيب منذ فتره بكسر في يده لم يستطع التدرب ) ..
الكسندر : انصرفوا
الجميع : حاضر سيدي ..
...............................................
وصلت طائرة تيما بدأ الركاب ينزلون منذ خمس دقائق .. استيقضت تيما التي يبدوا انها أستغرقت في النوم طويلا على صوت ولدها : هل هل وصلنا ؟؟..
هانري : نعم هيا بنا ..
بعد لحظات نزلت تيما ووالدها من الطائره .. وغدرا مطار نيويورك .. متجهين إلى المنزل الصغير الذي يقيم فيه هنري ..
.......................................
في اليوم التالي كان الكسندر في مكتبه .. حتى دخل عليه أحد الضباط
.......... : مرحبا سيدي ..
الكسندر : أهلا جاك .. ما الأخبار عن اخر التحقيقات ..
جاك : لا جديد ..
الكسندر : حسنا .. أردت إخبارك أن عليك نقل كافت أشيائك إلى مكتب أخر خلال شهر .. أضن أنك أنت من طلب ذلك ..؟
جاك : صحيح فمكتبي بعيد عن البوابه وقد تعبت من الذهاب إليه يوميا ..
الكسندر : هناك مجموعه من المكاتب الفارغه يمكنك أن تنتقل إلى إحداها ..
جاك : شكرا
الكسندر : العفو .. أنصرف ..
.........................................
جاك

http://7bna.com/up/uploads/c0b3c43d66.jpg

العمر : 35
الصفات : أحد الضباط في شرطة طوكيو .. قسم التحقيقات .. كثير التملل .. غريب الأطوار .. يكره الجميع .. و يحقد على الكل ..
.................................................. .........
أنطلقت طائرة سام الخاصه متجهة إلى نيويورك ..
أما عند السيد وليم فقد كان يتحدث إلى عميله الجديد أكيرا حتى طرق الباب كانت نايس : سيدي العميل لاري هنا .. هل أدخله ؟؟..
وليم : دعيه يدخل ..
دخل ذلك الشاب ذو الشعر الرمادي : اهلا سيدي
وليم : أين كنت ؟.
لاري : كنت في ايطاليا بتكليف منك سيدي ..
كان أكيرا ينظر إلى لاري بحقد ..
وليم : حسنا .. هذا هو العميل الجديد .. أكيرا
نظر لاري إلى أكيرا بأمعان كأن فيه شيئا غريبا .. لا حظ الحقد في عينيه مع أنه يلتقيه لأول مرة في حياته ؟؟
لاري وهو يصافح أكيرا : أنا لاري مرحبا ..
صافحه أكيرا : أهلا و أنا أكيرا ..
أخذ كل منهما ينظر إلى الأخر بغرابه ..
.......................................
لاري
http://7bna.com/up/uploads/740c7008b2.jpg


العمر : 27

الصفات : عميل مهم في منظمة وليم كروي السريه .. وله قدر كبير عند السيد وليم .. ذكي و واسع الحيله و ماكر .. و ماهر في القتال بالعصا .. وماهر في التصويب ..
.................................................. ...........
في اليوم التالي أتجهت يوكو إلى مكتب أكمي ..
يوكو : مرحبا أنسه أكمي ..
اكمي : أهلا يوكو هل من خدمه ؟؟
يوكو : أردت أن أخبركي أن أسرتي ستذهب في رحلة للتخيم ولن أستطيع أن أتي من الغد وحتى ثلاثة ايام ..
أكمي : حسنا لا بأس .. لكن هل سيكون ليون و ليو معك ؟؟
يوكو : لا لقد رفضا الذهاب ..
أكمي : بالتوفيق .. أستمتعي بوقتك ..
يوكو : شكرا ..
...............................
في اليوم التالي غادرة يوكو مع أسرتها إلى الجبال لقضاء العطله .. أما البقيه فكانوا كالعاده في المركز ..
كانت ناناكو عند ألكسندر في المكتب ليشرح لها بعض القوانين .. فجأه دخل جاك : مرحبا ..
الكسندر : جاك .. لوسمحت أخرج وتاعل بعد قليل .. لدي عمل ..
خرج جاك و هو غاضب .. أما ناناكو فقد كانت تضع يدها على قلبها من شدة الخوف .. وفورما خرج ألتفتت إلى ألكسندر : مالذي جاء بهذا الشيء إلى هنا ؟؟..
الكسندر يبتسم بهدوء : لا تقلقي لا أظنه يتذكرك ..
........................................
في اليوم التالي أستيقضت تيما في الصباح بدلت ملابسها و استعدت للخروج و التنزه قليلا كعادتها كل صباح .. ولكن عندما فتحتحقيبتها : لااااا يبدوا أني نسيت إعادة المسجلة لكارل .. ما هذه الورطه ..
أخذت تفكر و تفكر حتى قالت : لا أعلم لمذا أشعر أني سألتقيه قريبا .. إذا ألتقيته سأعيدها له ..
هذا مافكرة به تيما التي حملت حقيبتها و خرجت من المنزل للتنزه ..
.................................................. .......
عند مايا التي كانت في المركز تجلس على الحواسيب مع مايكل كانت تنظر في ملفات الأشخاص المطاردين .. فتحت أحد الملفات و نظرة إليه بتمعن قبل أن تقول : مايكل من هذا الشخص ؟؟..
مايكل : هذا .. يدعى يوري أنه أحد اعدائنا .. وهو خصم كايد الأول و النزالات بينهما لا تنتهي .. عمره 15 سنه .. لكننا لا نعلم إلى أي منظمة ينتمي !!.. لكن لما تسألين ؟؟..
مايا : لأن هذا الشخص هو الذي أصاب نارو منذ شهر في المدرسه .. عندما حبسنا و هوجمنا .. كان هو القائد على تلك المجموعه !!..
مايكل : لا عجب في هذا فهو شاب قوي و مميز .. دعينا منه الآن ولنتابع عملنا ..
...............................................
عاد كل إلى منزله وفي المساء كانت ناناكو في غرفتها و تستعد للنوم .. أرتدت ملابسها و جلست على حافت السرير كان بجانب السرير خزانه صغيره عباره عن درجين .. فتحت الدرج الأول و أخرجت صندوق متوسط الحجم رائع المظهر يبدوا أنه غالي الثمن .. فتحت وخلعت القلاده التي كانت عليها وكانت ذا شكل بيضاوي و من النوع الذي يفتح توضع صورة بداخله .. نظرة الصورة جيدا .. فيها ثلاثة أشخاص .. تأملتها ثم وضعت القلاده داخل الصندق .. وكانت هناك أشياء أخرى داخل ذلك الصندوق الغريب و أحدها كان مسدسا فاخرا و رائعا .. أمسكت بالمسدس .. ثم قالت بصوت مكتوم خالي من المشاعر : سأنتقم .. نعم لقد قاتلها بكل حقد وغيض !!..
أعادت المسدس إلى مكانه و أخذت ثلاث صور كانت موضعت في هذا الصندوق الذي تعتبره أغلى شيء في حياتها .. نظرة إلى الصورة الأولى كان هناك خمسة أشخاص في الصوره .. تجاوزتها بسرعه ونظرة إلى الثانيه كان فيها ثلاثة أشخاص دمعة عينها لرؤية تلك الصوره و التي كان الجميع فيها يبتسم للكميرة بسعاده .. نظرة للصورة التي بعدها كان هناك شخصان في الصوره ويبدوان في قمت السعاده .. بدأت الدموع تتسلل من عينيها .. حتى غرقت في البكاء وهي تضم تلك الصور !!..
أعادت النظر إلى الصور وهي تقول بصوت منهار : نعم سأنتقم لك يا اياكو أعدك .. سأنتقم لكل من دمر حياتك .. أعدك ..
كانت تقول هذه الكلمات و هي تبكي بشده !!..
لم يبقى سوى شيء واحد في الصنوق .. وقد كانت علبة صغيره يبدوا أنها علبة مجوهرات أو ماشابه .. فضلت نانا عدم فتح العلبه لألا تزيد دموعها فأغلقت الصندوق و أعادته إلى مكانه .. أستلقت على السرير محاولتا النوم من بين دموعها التي لم تتوقف !!..
................................................
خلص البارت ..
هل ستنجح نانا في عملها مع صديقاتها ؟؟
مذا سيحصل لتيما ؟؟
من هو كارل ؟؟
بل من هوا أكيرا ؟؟
مذا سيفعل سام في نيويورك ؟؟
ومذا سيحدث مع يوكو ؟؟
من هوا لاري ؟؟
وما علاقته مع أكيرا ؟؟
ماقصة نانا ؟؟
وما قصة تلك الصور ؟؟
وما علاقة نانا بجاك ؟؟
.............................................:a_28 5::a_285:
تابعوا البارت الثامن عشر من مدرسة المراهقين لتعرفوا الأجابه
.................................
أتمنى يكون البارت عجبكم ..:th_em28:

emo nana
11-03-2010, 02:25 PM
وووووووووين الردوووووووووووووووووووددددددددددد:th_em017:

emo nana
11-03-2010, 02:30 PM
:xx12: ok راح أكملها:a_48:

ناناالحلوه
11-06-2010, 07:04 PM
ياله الباروت بليززز

emo nana
11-06-2010, 09:14 PM
البارت الثامن عشر

..........................

يوكو استيقضت في الصباح الباكر قبل أن يستيقض أحد ..قررت التجول في تلك الغابات الكثيقة و الواسعه .. أخذت تمشي و تمشي وتمشي حتى : يبدوا أني تهت ما هذه الورطه لقد أبتعدت كثيرا ..

أخذت تمشي وتمشي وتمشي محاولتا العوده : يا للمصيبه إزداد الأمر تعقيدا ..

سمعت صوت بين الأشجار .. خافت و ارتجفت : هل من أحد هنا ؟؟

فور أنهاء جملتها خرج لها مجموعة من الرجال ذو الملابس السوداء .. اللذين يبتسمون بمكر ..

يوكو تبلع ريقها بصعوبه : ورطه .. لم يكن ينقصني إلا هؤلاء .. في أي مصيبة أوقعت نفسي ؟؟..

.................................................. ...

سايا ومايا كانتا في المنزل و في غرفتهما التي تعمها الفوضه في كل مكان !! كما انهما لا تزالان في ملابس النوم !!

سايا تجلس على الكرسي الخشبي و تضع قدميها على المكتب بطريقة غير حاضريه و تغمض عينيها بهدوء .. بالأضافه إلى أنها تأرجح الكرسي على قدميه الخلفيتين !!

أما مايا فقد كانت تجلس فوق المكتب الأخر !! وتمسك بسماعة الهاتف الذي أمامها وكانت تتحدث إلى شخص ما حتى صرخة بقوه و سعاده : أحقااااااا يا أبيييييييي ؟؟!!..

هنا من قوة الصرخه وقعت سايا على ظهرها !!!!!! ...

مايا تتابع في الهاتف : ومتى ستأتي ؟؟..

هنا وقفت سايا الغاضبه وأخذت سماعة الهاتف من مايا ووقفت فوق المكتب !!.. وقالت بسرعه وبكلمات ممتتبابعه : مرحبا أبي نحن بخير لا داعي للزياره وجدتي بخير كما أن أمي ستأتي أجل زيارتك للعطلة القادمه ..

الأب بعتاب : ألن تسلمي علي أولا يا سايا ؟؟..

سايا بتملل واضح : كيف حالك أبي وكيف حال صحتك ؟؟

الأب : بخير

سايا : أعلم ذلك لا داعي لأخباري ..

الأب : !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!..

سايا : حسنا حسنا قلت أنك ستأتي .. أمي ستأتي أيضا مارأيك ..؟

الأب : لن أهتم لها سأتي لرؤيتكما و رأيت أمي ..

سايا فقدت الأمل : حسنا لا بأس و لا تنسا الهدايا ..

الأب : كما تريدين .. أرسلا لي قائمتا بكل الطلبات ...

سايا بضجر : وداعا ..

الأب : وداعا ..

و أغلقت سايا الهاتف بغضب ..

صرخة مايا في وجه أختها : لما كذبتي ؟؟..

سايا : مذا ؟؟..

مايا : لما قلتي أن أمي ستأتي ؟؟

سايا : لأني سأدعوها حقا ..

مايا : حسنا .. لكن أياك أن تقومي بحركاتك السخيفة المعتاده حين يحضران ..

سايا : لا شأن لك أفعل ما أفعل ..

مايا و قفت بجد : ألا تريدينهما أنا يعودا إلى بعضهما ؟.؟.

سايا بعناد وهي جاده : لا .. ولا .. ثم لا

مايا بغضب : ولمذا يا حبيبة أمك ؟؟..

سايا : لأني أريد العيش مع جدتي يا حبيبة أبيك ..

مايا : لا تكلميني حتى تتخلصي من عنادك المزمن هذا ..

سايا : سيكون هذا أفضل ..

و أوشحت كل منهما بوجهها للجهة الأخرى : هه ..

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
...............................................

ناناكو كانت تمشي في الشارع متجهة إلى لا شيء تمشي وتفكر بل وغارقة في أفكارها .. كان الحقد يلمع من عينيها التي غرقتا في التفكير و قدماها تأخذها إلى مكان ما .. كانت تسمع صوت في داخلها .. صوت شاب .. نعم صوت شاب يقول بحنان و تعب و إرهاق !! : أياكو لا تحزني من أجلي .. كوني شجاعة دائما .. لا تيأسي .. و دافعي عن من تحبين بكل شجاعه ..!!.. لا تنسيني !! أرجوك !!

ضغطة على أسنانها بقوه وهي تتذكر ذلك الصوت ثم قالت بحقد كبير وقد نزلة دمعة على خدها : نعم .. سترون .. ستدفعون الثمن غاليا كما دفعته أنا من قبل !! .. جميعكم .. جميعكم .. جميكم ستندمون !!.. أسفة أياكو ..!! لا تحزني .. سيكون كل شيء على ما يرام .. سألحق بكم عندما أنتهي من أؤلائك المجرمين .. فلينتظرني الجميع !!..

تلك الكلمات تبدوا غريبه بل وغامضه .. مالقصه ؟؟ .. مالذي يحدث لنانا ؟؟.. كانت قدمها تسيران حتى توقفت .. نظرة أمامها لترا أنها في الميناء و أمام مخزن ضخم خاص برجال الشرطه .. له بوابة ضخمه تفتح بلوحة رموز سريه .. لطالما قادتها قدماها إلى هذا المكان .. لكنها ترجع في النهايه فمهما حدث لن تستطيع فتحه ..

.................................................. ....
نعود إلى يوكو التي لاتزال تركض بكل ما أوتيت من قوه للهرب من هؤلاء الرجال الدين يطاردونها .. أختبأت خلف إحدى الأشجار .. تجاوزها فهدأت لكن سرعان ما توقفوا و أخذوا بينظون يمينا و شمالا و يبحثون عنها .. : ما هذه الورطة .. لم أعد أستطيع الهرب مذا سأفعل ؟؟

فجأه سمعت صوتا : أبحثوا عنها في كل مكان .. بسرعه ..

نظرة إلى صاحب الصوت : يا ويلي .. لا شك أن هذا الشاب هو قائدهم ..

أخذت تنظر إليه وهو يبحث .. لم تستطع فعل شيء .. لكنها مشة ببطأ موحاولتا الهرب منهم ... أبتعدت عن المكان شعرت بالراحه لكنها وقعت في مصيبة أكبر حين وجدت نفسها تقف عند حافة الجبل : يبدوا أن نهايتي أقتربة ..

فعلا لم تلبث سوا لحظات حتى ظهروا من خلفها .. وكان قائدهم يقول : مرحبا يا أنسه .. هلا شرفتنا ..

تراجعة يوكو إلى الخلف حتى صرخة بقو : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

نعم لقد سقطت من أعلى الجبل .. تقدم الرجال مسرعين ليروا مذا حل بها .. لكن لا أثر ..

صرخ قائدهم : هيا علينا أن ننزل لنتأكد إن كانت حيتا أم لا ..

الرجال : حاضر سيدي ..

ثم عادوا إلى الخلف ليتجهوا إلى الطريق الذي يقودهم إلى الأسفل ..

..........................................

كان جين في منزله يتناول طعام الغداء ..

ليندا : جين يبدوا أن الأمور عندكم هادئه ..!

جين : أنتي على حق فمنذ زمن لم نؤمر بأداء مهمة ما ..

ليندا : هذا أفضل .. يجيب أن تأخذوا قسطا من الراحه ..

أنتهى جين من تناول غدائه : حسنا أنا ذاهب الآن ..

ليندا : إلى أين ؟؟..

جين : سأخرج إلى الشاطئ مع هيرو ..

هنا قفزة لانا في وجهه : سأذهب معك ..

جين بضجر : لااااااا مصيبه ..!!.

ليندا : هيا يا جين لا بأس لن تعطلك ..

جين بملل : حااااااااضر ..

ثم وجه كلامه إلى لانا : بسرررررررررعه بدلي ملابسك وتعالي .. و إلا سأذهب و أتركك ..

لانا بسعاده : حااااااااااااااضر

ذهبت لانا وبدلت ملابسها خلال 10 دقائق ثم ذهبت مع جين إلى الشاطيء وكان هيرو هناك ..

هيرو بعتاب : لما تأخرت ؟؟

جين : بسبب هذه المشاكسه ..

نظر هيرو إلى لانا و أبتسم : أها .. مرحبا لانا كيف حالك ؟؟..

لانا : بخير ..

جين بملل : يا الملل ليس هناك مهمات جديده ..

هيرو : لما تحب الصائب ؟؟.

لم يهتم جين لأخر كلمات هيرو .. بل أخذ يمشي معه وهما يتحدثان ..

حتى رن هاتف هيرو : من يتصل الآن ..

جين : أنظر بنفسك ..

أخرج هيرو هاتفه من جيبه .. نظر إلى الأسم الموجود : أنه ليون ..

ثم أجاب : مرحبا .. أنا مع جين .. مذا ؟؟.. حسنا ..

جين : مالأمر ..

هيرو : يطلب ليون منا أن نأتي إلى المركز .. فهناك أعمال علينا القيام بها ..

جين : مذا أفعل بهذه المشاكسه ..

هيرو يبتسم : لا بأس لقد ذهبت معك إلى هناك عدة مرات من قبل ..

جين : يبدوا أن ليس لدي خيار أخر .. ساتصل بوالدتها و أخبرها ..

ثم وجه كلامه للانا : سنذهب إلى المركز .. كوني هادئه ..

لانا بمكر : أولا أشتري لي المثلجات .. وإلا قلت لامي بأنك كدت تسقطني في البحر !! ..

جين بغضب مضحك : وتجيدين الكذب أيضا .. ألم أخبركم أن هذه الفتاة أكبر مصيبة في حياااااااااااااااااتي ؟!..
أستيقضت يوكو التي يبدوا أنه قد أغمي عليها بسبب السقطه .. رأت أنها في أحد الكهوف وهي مستلقيه .. مع أنها سقطت من مكان بعيد لكنها لم تصب بجروح بالغه .. فقط بعض الخدوش .. يبدوا أنها تدحرجة ولم تسقط مباشرة على الأرض ..

أستغربت شيئان .. الأول كيف وصلت إلى هنا .. و الثاني ما قصة هذا المعطف الذي وضع عليها ..

كانت تفكر حتى سمعت صوتا : و أخيرا أستيقضتي ..

نطرة يوكو إلى الخلف فورا لترى شابا واقفا ينظر إليها ببتسامه .. صبغ وجهها بالون الأحمر من شدة الخجل ..

الشاب : عذرا رأيتك ملقاة على الأرض وتبدين مصابه فأخذتك إلى هنا لترتاحي ..

يوكو بصوت بالكاد يسمع : أشكرك ..

الشاب : أنا جيمس .. و أنتي مسمك ؟؟

يوكو بهدوء و خجل : يوكو شميزو

جيمس : تشرفنا .. حسنا يبدوا أنك في ورطه ..

يوكو : كيف عرفة ؟؟

جيمس : هذا واضح من شكلك .. أخبريني من أين أتيت ؟؟

يوكو: جأت مع أسرتي لتنزه لكني ضللت الطريق ..

جيمس : أها .. ومذا بعد ؟؟..

يوكو : سقطت من الجبل ..

جيمس : حسنا ألديك وسيلة أتصال ؟؟.. أتصلي بأهلك ..

يوكو : فكرة جيده ..

أخرجة هاتفها الذي كان في حالة يرثى لها : لا لا يمكن أن يعمل أنه محطم تماما ..

جيمس : هه .. نحن متشابهان أنا أضعت هاتفي و بينما كنت أبحث عنه وجدتك .. ألديك حل ؟؟.

يوكو ببتسامه : نعم ..

و أخرجة الهاتف الخاص بالشرطه .. وبالتأكيد لم يتحطم لأنه غير عادي .. سجل فيه كافة أرقام أصدقائها في المجموعه و أرقام بيوتهم .. ضغطة عدة أزرار ثم وضعت الهاتف على أذنها ..

يوكو : مرحبا ..

............ : أهلا

يوكو : هل هذا منزل كايد كانتر ؟؟

هنا نظر جيمس إلى يوكو بغرابه .. و أطال النظر !!..

يوكو : شكرا يا خاله سأتصل به ..

أغلقة المكالمة و أتصلت من جديد ..

يوكو : مرحبا كايد ..

كايد : يوكو كيف حالك ؟؟

يوكو : أين أنت ؟؟..

كايد : أنا في المركز هل حصل شيء ما ؟؟

يوكو وقد نزلت دموعها : أنا في ورطه .. أنهم يلحقون بي ..

كايد بقلق كبير : مذا .. أين أنتي الآن ؟؟..

يوكو : أنا مختبأت الآن .. لكن قد يجدونني في أي لحظه .. والمشكله أني لا أحمل سلاحا ..

كايد : لا تقلقي سنرسل الأمدادات لك ..

يوكو : حسنا

..........................................

كانت مايا متجهة إلى مكتب أكمي ..

مايا : مرحبا يا أنسه ..

أكمي : أهلا مايا ..

مايا : عذرا يا أنسه أكمي .. أردة أخبارك أني لن أستطيع الحظور لا غدا و لا بعده ..

أكمي : لمذا ؟؟

مايا : في الحقيقه علي أسقبال أبي غدا .. و أمي بعد غد ..

أكمي : هكذا إذا .. ومذا عن سايا ..

مايا بضجر : لا أعلم ..

وخرجة فورا ..

أكمي : مابهما كلما سألت أحداهما عن الأخرى غضبت ..

فجأه دخل جين : مرحبا أنسه أكمي ..

أكمي : أهلا جين .. ما الأمر ..

جين بضجر : جأت لأخبارك بأن المشاكسة معي بطلب من هيرو .. و إذا أفسد أي جهاز في أي مكان بسببها فأنا لا شأن لي ..

أكمي : هههه لا تقل هذا لانا فتاة مهذبه .. أليس كذلك ؟؟

لانا : بلى ..

جين : واضح واضح ..

دخل كين مسرعا : أنسه أكمي أخبيري أبي أن يوكو في ورطه ..

أكمي بقلق كبير : مذا تقول ؟؟.

...........................................
تجهز كل من جين و هيرو و كايد و ليون و كين للذهاب ..

راي تبكي : أريد أن أذهب معكم .. أرجوك أيها القائد .. أنها صديقتي ..

كايد بجد : مستحيل .. عليك البقاء هنا فأنت لا تبدين بخير .. نانا أهتمي بها ..

نانا : حاضر حضرة القائد ..

جين : سايا أرجوا منك الأهتمام بلانا .. و إذا تتأخرنا أوصليها إلى المنزل ..

سايا : ومذا أقول لأختك ؟؟

جين ببتسامه : لا بأس أختي تعلم بكل شيء .. قولي لها أنه في مهمة مستعجله ..

سايا : حسنا ..

أنطلق الأولاد إلى المكان الذي قصدته أسرة يوكو

.............................................

في مكان أخر و أجواء أخرى تماما .. كان كل من لاري يوري اكيرا كاي يجلسون في تلك الغرفة الفخمه في ذلك المنزل الضخم .. وكل منهم مشغول يشيء ما .. غادر اكيرا الغرفه ..

لاري : ماقصة هذا الفتى ..؟؟

يوري بغرور : لا أعلم .. ولا أريد أن أعلم .. فهو لا يهمني ..

لاري بثقه : هه .. سمعت أن سام في مهمة خاصه .. هل هذا صحيح ؟؟.

كاي : نعم ..أنه في نيويورك الآن

لاري بستهزاء : لو كان أحدهم محل الثقه لكان هو صاحب المهمه ..

فهم يوري أنه يقصده : ما قصدك بهذا ؟؟.

لاري : أفهمها كما تريد ..

يوري بغرور : لا تنسا أني أفضل العملاء عند السيد وليم ..

لاري بسخريه : أضحكتني يا رجل ..أفضل العملاء .. مذا عن تلك الصغيره لمذا لا تكون مثلك ؟؟ ..

يوري يحبس غضبه : وما شأني بها ؟؟..

لاري بسفزاز : شأنك أنها أختك التؤم .. صدقني ستكون نهايتك ونهايتها على يدي ..

يوري : لن تستطيع ذلك .. لأن سأقضي عليك قبل أن تلمسها و تلمسني ..

ثم تابع بسخريه : هه قال ستكون نهايتك على يدي قال ..

لاري : سنرى ..

وكان كل منهما ينظر للأخر بتحدي ..

كاي : لا فائدة تجرى لن استطيع ايقافهما .. الأفضل أن اذهب

ذهب وتركهما ينظران على بعضيهما بمكر ..

.......................................

كانت يوكو تنتظر المساعده حتى : ماهذا الصوت ؟؟

جيمس : هناك احد في الخارج ..

يوكو بخوف : مذا ؟؟

جيمس : سوف أرى ..

وقف عند مدخل الكهف .. ثم نظر إلى الخارج بهدوء : هناك مجموعة من الرجال الذين يرتدون الزي الأسود في الخارج

يوكو وقد تبكي : مصيبه أنهم يبحثون عني ..

أخذ جيمس يراقبهم بهدوء حتى صدم .. صدم !!؟ نعم لقد صدم صدمة كبيره عندما رأى قائدهم : لا أصدق عيني ... ريو !!..

يوكو : مذا أتعرفه ؟؟..

جيمس : أسمعي سوف ألهيهم وحاولي أنت الهروب ..

يوكو : حسنا ..

خرج جيمس .. أقترب قليلا منهم .. دون أن يلحظوه ..

جيمس بعد أخرج أمامهم بكل ثقه وهو يضع يده اليسرى في جيب بنطاله : مرحبا شباب ..

التفتوا جميعا إليه حتى قال قائدهم : لا أصدق جيمس .. مضا زمن طويل يا رجل .. من أين ظهرت ؟؟

رأت يوكو أنهم جميعا مشغولون .. فغادرة الكهف بهدوء من دون أن يلحظها أحد ..

أما ريو فقد أمر الرجال بالأبتعاد و البحث فلم يبقى في المكان إلا جيمس و ريو ..

جيمس بستحقار : يالسخف .. أرى أنك أصبحت عميلا في أحدى العصابات !!

ريو : هه مارأيك في .. كسبة ثقتهم خلال أربع سنوات .. عملة كثيرا حتى أصبحت من أهم عملائهم .. وأنت لقد تغيرة كثيرا ..


جيمس : ثمان سنوات مضت .. على لقائنا الأخير .. أنت أيضا صرت أسوء من السابق ..

ريو يبتسم بمكر : جيد أني رأيتك .. بحثة عنك مطولا .. لكني لم أجدك .. ظننتك مت .. حسنا أريد أخبارك أن نهايتك ستكون على يدي ..

جيمس ببتسامة واثقه: هه .. ومذا فعلت لك حتى تتنتقم ؟!..

ريو بثقه : أستطيع القول أنك لم تفعل شيئا .. لكن مورا فعل ..

جيمس يكتم غضبه : لا تذكر أسمه على لسانك ..

ريو بطريقة أشبه للسخريه : أهدء أهدء .. لكني لست من ينسى .. فكرة كثيرا بطريقة للأنتقام من مورا بما أني لم أتمكن من الأنتقام منه بنفسي .. فلم أجد غيرك .. أتعلم صدمة بالخبر .. فقد تمنيت أن أقضي عليه ..

جيمس : هه .. لم تكن لتستطيع الأنتقام منه أصلا .. سيتفوق عليك .. أنت تذكر أن مورا هزمك من قبل .. أليس كذلك .. ثم إن مورا لا يهزم من قبل شخص مثلك ..

هنا رن هاتف ريو قبل أن يرد على كلام جيمس .. أمسك الهاتف وهو يجيب : نعم سيد وليم أنا في خدمتك ..

وليم : أسمع ريو .. لديك ساعة للبحث عن الفتاة .. إذا أنتهت الساعه فتعال بسرعه .. هل فهمت ؟؟ الفتاة غير مهمة جدا ..

ريو بجد : أمرك سيدي ..

وأغلق الهاتف .. ألتفت ريو إلى جيمس : هذا من حسن حظك .. لدي عمل الآن علي الذهاب .. لكن تذكر إذا لم أنتقم عن طريقك فسأبحث عن غيرك .. أنتقامي من مورا حاصل لا محاله ..

وذهب ريو مسرعا للبحث عن يوكو ..

أما جيمس قفد كان ينظر إليه بحقد و غضب !!

.................................................. .....
في المشفى كان السيد ألكسندر و كذالك نارو و ليو ينتظرون وصول كين .. بعد عدة دقائق .. وصل كين ووضع على سرير متحرك وهو لايزال فاقدا الوعي .. جاء الطبيب حالاً..

نظر إلى كين ثم قال : لقد أصيب في منطقة حساسه يجب إجراء عملية مستعجله لنزع الرصاصه ..

ألكسندر بقلق كبير : و هل سيكون بخير ؟؟..

الطبيب : الحقيقه .. لا أعلم حتى الأن .. لكننا سنبذل جهدنا ..

ثم أشار إلى الممرضين أن يجهزوا غرفة العمليت حالا وينقلوه إليها ..

دخل كين إلى غرفة العمليات ..

وصل مايكل و معه أكمي ..

مايكل : مالأخبار ؟؟..

كايد بعد نظر إلى الأسفل ببعض اليأس : لقد دخل غرفة العمليات ..

مايكل بقلق : مـ مذا تقول ؟؟ هل أصابته خطيره ؟؟..

ليون : يقول الطبيب أن عليهم إجراء عملية لنزع الرصاصه ..

أما أكمي فقد أتجهت إلى يوكو التي كانت تجل على الكرسي و تبكي .. جلسة إلى جانبها وحضنتها محاولتا التخفيف عنها ..

أكمي بهدوء : يوكو لا تقلقي سيكون بخير ..

يوكو وهي تبكي بشده : أنا السبب لقد أصيب بسبيي .. أنا السبب ..

أكمي تحاول تهدأتها : لا بأس أهدي قليلا ..

أما ألكسندر فقد كان أكثرهم قلقا .. بالتأكيد فكين وكايتو كل شيء في حياته و إذا أصيب أحدهما بكروه فلن يسامح نفسه .. كان يستند على الجدار قرب باب غرفة العمليات .. لم يرتح لكلام الطبيب .. شعر أنه سيفقد كين وحينها سيفقد كل شيء .. لكنه حاول طرد تلك الأفكار من رأسه تماما وهو يقول لنفسه : لا .. كينتو قوي .. سيكون بخير .. لكن .. مذا لو ؟؟.. علي أن لا أفكر هكذا .. سيكون كل شيء على مايرام ..

كان القلق باديا على وجهه .. وكان من الواضح أنه غرق في بحر من الأفكار ..

لم يختلف الأخرون عنه .. فهاهو كايد يقف بهدوء و قد غرق في أفكاره أيضا .. و ليون يحاول تهدأت أخيه ليو الذي يخشى أن يصاب أعز أصدقائه بمكروه ..

جين و نارو يقفان إلى جانب بعضيهما وهما قلقان .. أما هيرو فقد جلس وهو متعب على أحد المقاعد و أقد أمسك برأسه بين يديه و هو يشعر بالقلق .. يوكو لاتزال تبكي و أكمي بجانبها ومايكل يقف بالقرب منهما .. أما جيمس فكان قريبا من ألكسندر وهو الآخر قلق على كين ..

هذه كانت حالتهم على مدار ساعة كامله .. و لا أحد منهم نطق بكلمة واحده ..
.................................................. ............

سايا في طريقها مع لانا إلى منزل جين في الطريق ..

سايا : لانا هل تعيشين أنت و أمك وجين وحدكم في المنزل ؟؟..

لانا : نعم .. جدتي ف أوساكا مع أختها .. أما جدي فهو ضابط في الجيش ..

سايا : ولما لا تعيشون معهم ؟؟..

لانا : لأن العاقة بين خالي جين وجدي سيئه .. فكلما ذهبنا إلى هناك .. يكون الصراخ . فجدي متقلب المزاج .. وجين عنيد ..

سايا : هكذا إذا ..

لانا : وأنت ؟؟..
سايا : أنا أعيش مع مايا وجدتي في منزلنا ..

لانا : ووالداك ؟؟..

سايا : أنهما منفصلان ويعيش كل منهما في بلد .. أمي في فرنسا و أبي في أيطاليا ..

لانا : ألا ترينهما ؟؟..

سايا : بلا أنهما يأتيان دائما لزيارتنا .. كما أنهما سيتيان خلال اليومين القادمين ..

لانا : أهااا..

سايا : هاقد وصلنا ..

رنت سايا الجرس .. فتحت ليندا الباب ..

لانا : أمي .. لقد عدت ..

سايا : مرحبا ..

ليندا : أهلا .. أنظن أني عرفتك أنتي زميلة جين أليس كذلك ؟؟..

سايا : بلا ..

ليندا : تفضلي ..

دخلت كل من لانا و سايا إلى المنزل ..

ليندا : لانا يا حبيبتي أذهبي وبدلي ملابسك ..

لانا : حاضر ماما ..

ذهبت لانا إلى غرفتها .. أما سايا وليندا قفد جلستا ..

سايا : أنا سايا ..

ليندا : أهلا بك .. أذكر أني رأيتك في الحفل ذلك اليوم .. هل أنتي في صف جين ؟؟..

سايا : نعم .. كما أني زميلته في الفرقة السرية للشرطه ..

ليندا : هكذا إذا ..

سايا : الحقيقه ذهب جين في مهمة مستعجله .. وطلبوا مني إيصال لانا إلى المنزل فقد كانت معه في المركز ..

ليندا : وهل هي مهمة صعبه ؟؟..

سايا تبتسم : لا لقد أنتهت المهمة على خير لكنه قد يتأخر في العوده ..

ليندا بطمأنان : الحمد لله .. شكرا لأيصالك أبنتي ..

سايا : العفو .. والآن علي العودة إلى المركز ..

ليندا : عودي لزيارتنا ..

سايا : شكرا لك ..

..........................................

طلب ألكسندر من نارو البحث عن كايتو و إحضاره .. وصل كايتو الذي علم بأصابة أخيه إلى المستشفى وهو خائف .. ذهب حالا إلى أبيه و أرتما في حضنه وهو يقول ببكاء : أبي مذا حل بكنتو ؟؟..

ألكسندر وقد حضن أبنه وهو يقول : لا تقلق سيكون بخير .. أخوك قوي ..

كايتو كان يبكي لأنه كان خائفا على أخيه .. فخبر كهذا أفزعه ..

أما ألكسندر فكل ماكان يحتاجه هو وجود كايتو إلى جانبه .. لكنه لا يزال خائفا وقلقا على جين الذي لم يخرج حتى الآن من غرفة العمليات ..

.................................................. .......

خلص البارت ..

أتمنى يكون عجبكم .. وخصوصا يوكو ..

.........................................

الأسأله :

مذا سيحل بكين ؟؟..

هل سيكون بخير ؟؟..

أم أنه سيصاب بمكروه ؟؟..

من هو جيمس وما قصته ؟؟..

ومن هو ريو ؟؟..

وما علاقته بجيمس ؟؟..

بل من هو مورا ؟؟..

وما قصته مع أنتقام ريو ؟؟..

ماعلاقة جيمس بكايد وهيرو ؟؟..

و ماقصة نانا و أتقامها ??..

مذا ستفعل يوكو في الأحداث القادمه ؟؟..

ومذا ستفعل تيما في أمركا ؟؟..

.............................................

تابعوا البارت القادم والتاسع عشر من مدرسة المراهقين ..

..............

emo nana
11-06-2010, 09:20 PM
البارت التاسع عشر
................................
كانت كل من راي و نانا وسايا و مايا في المركز .. تلقين أتصالا وعلم ما حل بكين ..
مايا : يجب أن نذهب حالا إلى المشفى ..
راي : أنتي على حق هيا بنا ..
نانا : مايا راي إذهبا إلى المشفى .. أنا سأذهب إلى مكان أخر ثم سألحق بكما .. هل ترافقينني سايا ..
سايا : كما تريدين ..
مايا : هيا بنا راي ..
نزلت كل من راي ومايا إلى الشارع وكذلك سايا و نانا .. إستقلت كل إثنتين سيارة أجره ..
راي : بسرعه لو سمحت إلى مشفى العاصمه ..
و أنطلقت السياره ..
في السيارة الأخرى .. نانا : بسرعه أنطلق إلى الحي الشمالي ..
سايا : مذا ؟ أنه بعيد مذا تريدين منه ؟...
نانا : لا تقلقي ..
وأنطلقت سيارتهم بسرعه..
.............................................
تيما لا تزال تتجول مع ليلي في تلك المدرسه الضخمه ..
توقفا عند إحدى الغرف ..
هنا قالت ليلي كأنها تذكرت شيئا : تذكرت .. طلب مني أستاذ العلوم أن أخذ بعض الأوراق إلى الإداره .. هذه غرفة المدرسين علي أن أدخل الآن ..
دخلت ليلي وبعد لحظات خرجت ومعها مجموعة من الاوراق : أسفة تيما هلا أنتظرتني هنا قليلا ..
تيما ببتسامه : لا بأس ..
ذهبت ليلي .. وبعد أن أبتعدت مر أحد الطلاب وتوقف بالقرب من تيما .. وكا يتحدث بالهاتف .. يبدوا عليه أنه منزعج لأنه كان يرفع صوته في الهاتف .. جذب تيما شعره الأشقر .. كان قريبا منها وكان يقول : أسمعي جولي لاتكابري ..... سألحق بك لا تقلقي لست من يعصي الأوامر ...... أتظنين أني أحمق ...... لا بأس ....... لكني قد أتأخر .... ومذا تريدينني أن أفعل ؟؟... حسنا سؤحاول أن أتي قبل بداية الدراسة فلاتقلقي ...... ودعا ....
كانت تيما تراقبه من الخلف .. فهمت كلامه جيدا فقد كان يتحدث باليابانيه .. علمت حالا أنه ياباني .. لكنها لم تفهم حتى الآن لما يجذبها شعره الأشقر ؟.؟؟
هنا عادت ليلي : مرحبا تيما .. أسفه للتأخر ..
تيما : لا عليك ..
ليلي : مابك تبدين شاردت الذهن ..
تيما : أه صحيح ليلي .. أخبريني .. أتعرفين هذا الفتى ؟؟.
ليلي : أتقصدين ذلك الأشقر ؟؟.
تيما : نعم ..
ليلي : لما تسألين ؟؟.
تيما : لا حظة أنه يتحدث باليابانيه فأيقتة أنه ياباني مثلي ...
ليلي بدهشه : مذا !!
تيما : مابك ؟.
ليلي : لما لم تخبريني أنك يابانيه ؟؟.
تيما : ومذا في ذلك ؟؟.
ليلي : لأني أنا يابانية أساسا ..
تيما : مذا شيء رائع ..
ليلي : أنت على حق ..
وأخذتا تضحكان معا .. حتى قالت تيما : لم تخبريني عن ذلك الفتى ؟؟..
ليلي : أه نعم .. ريييييييين تعال إلى هنا ..
جاء ذلك الفتى ذو الشعر الأشقر إليهما : مذا تريدين ليليان ؟؟.
ليلي : أردت أن أعرفك إلى هذه الفتاة ..
تيما كانت مشغولة البال وهي تنظر إلى ذلك الفتى .. وكانت تقول لنفسها : ( واسمه رين أيضا .. أنه حقا يشبهه ) ..
رين ببرود : تشرفنا ..
تيما : أهلا تشرفة بمعرفتك ..
رين : أنا رين كوارتر .. و أنت ؟؟.
تيما : تيما هنري ..
لكن تيما صدمت رين كوارتر .. مستحيل .. أنه هو بلاشك ..... لكن لحظه .. من المستحيل أن يكون هو .. لا شك أنه مجرد تشابه أسماء..)..
ليلي : تيما مابك ؟؟.
تيما قطع حبل أفكارها صوت ليلي : نعم .. أنا أسمعك ..
ليلي : مارأيك أن نكمل حديثنا باليابانيه ؟؟.
تيما : كما تريدين ..
رين ببرود : أسمعي ليليان أنا ذاهب بعد يومين .. جولي غاضبه فقد تأخرت في العوده .. أخبري ذلك المتغطرس أني سأترك نييورك له .. هه
ليلي : حسنا .. لكني لأن أوصل رسلتك .. قفد ذقت ذرعا بكما ..
رين : حسنا .. وداعا ..
ليلي : إلى اللقاء ..
وذهب رين .. تيما : ليلي منذ متى تعرفين رين ؟؟.
ليلي : منذ خمس سنوات تقريبا .. لما السؤال ؟؟..
تيما : لا لاشيء مجرد فضول ..
...............................................
وصلت كل من راي ومايا إلى المشفى .. وأخذوا يبحثون عن البقيه إلى أن وجدوهم ..
راي تسرع إلى يوكو : يوكوووو ..
يوكو أنتبهت إلى راي وذهبت إليها وتعاتقا .. راي : الحمد لله أنك بخير .. وسيكون كين بخير أيضا ..
يوكو وهي لاتزال تبكي منذ الصباح : أرجوا ذلك ..
جلستا وجلست مايا معهما .. أما البقيه فحالتهم نفسها مندون تغير ..
.................................................. ..........
نانا الآن تنزل من سيارة الأجره ومعها سايا أمام أحد المنازل ..
سايا : لمن هذا المنزل ؟؟.
نانا : تعالي وستعرفين ..
تقدمة كل من نانا و سايا إلى المنزل ودخلتا إلى الحديقه .. أقتربة نانا من باب المنزل بسرعه .. رنة الجرس لكن لا رد .. أعادت ذلك عدت مرات ..
أنتظرتا بعض الوقت حتى قالت سايا : مذا نفعل هنا أخبريني ؟.
لم يفتح الباب فأخذت نانا تضربه بقبضطتها وهي تصرخ ليسمعها من في الداخل : أفتحي ياعمه أنا نانا ..
وفتح الباب وخرجة من خلفه أمرأه : ناناكو عزيزتي .. كيف حالك ؟؟.
نانا : بخير .. لما لم تفتحي ..
المرأه : أسفه .. الجرس معطل منذ يومين .. ماسر هذه الزيارة المفاجئه ..؟؟ تفضلا ..
نانا : عمتي بسرعه علينا الذهاب إلى المشفى ..
المرأه : مابك لمذا ؟؟.
نانا وهي تسحب تلك المرأه من يدها : لقد أصيب كينتو .. هيا علينا أن نسرع..
المرأه بذعر : مذا كين أصيب .. ؟.؟؟.
نانا : نعم هيا بنا .. سايا أوقفي سيارة أجره .. سأشرح لك القصة في ما بعد ..
سايا : حسنا ..
...................................
في مكان أخر كان ذلك الفتى المدعو ريو في مكتب السيد وليم ..
وليم : لا بأس سأعفوا عن خطأك هذه المره ..
ريو : أشكرك سيدي .. لا أعلم كيف تمكنت من الهرب ..
أشار له وليم بالخروج .. خرج من تلك الغرفة وهو غاضب ..
أتجه إلى غرفة أخرى كان الجميع يجلس فيها ..
دخل ريو غاضبا ..
يوري بسخريه : هه .. يبدوا أنك فشلت ..
ريو ينضر إليه بغضب : لا شأن لك ..
كاي بغرور : يبدوا أن حضراتكم لن تملوا من الشجار ..
أكيرا : أشك في ذلك ..
ريو ينظر إلى أكيرا بشمأزاز وكان اكيرا يبادله النظرة مثلها : أرا أن شخصا متطفلا أنضم إلينا ..
لاري : أنه عميل جديد ..
أكيرا : لست جديدا .. لكني كنت عميلا سريا .. أما الآن فأنا هنا .. قد أخذ محلك قريبا ..
ريو :هه أنت تحلم ..
ثم أردف بسخريه : تذكرت لاري .. كيف حال صديقك الصغير لم أره منذ زمن ..
لاري بشمأزاز : وما شأنك أنت ؟؟..
ريو : هه .. لا تغضب لكني أفتقد الكثير من الأعضاء .. سام و المتسلطه و أخت يوري نسيت أسمها لم أرها منذ زمن .. كذلك ذلك الفتى التابع لك لاري .. أمممم ومن أيضا .. ربما ماكس أيضا ..
كاي بجديه مع بعض الغضب : لا شأن لماكس بالأمر أفهمت ريو ؟.. أياك أن تحاول أن تدخله في أمورنا .. و إلا لن تجد ما يرضيك ..
ريو بسخريه : لا بأس عزيزي ربما يصبح منا فيما بعد .. حسنا وما أخبار المتسلطه ؟؟..
يوري : جاءة إلى هنا ليلة الأمس .. تلك الفتاة .. أنها الأصغر بيننا و الأكثر إعطاء للأوامر ..
لاري : المصيبة لا يستطيع أحد عصيان أومرها .. سحقا ..
أكيرا : بل المصيبة الأكبر أنها فتاة ونحن فتيان .. ياللعار ..
كاي : أتعلمون أتعجب كثيرا فحتى السيد وليم يلبي طلباتها و يستشيرها في أمور كثيره ..
ريو بغضب : أنت السبب يوري .. لو لم تعرفها لما جاءة إلى هنا ..
يوري بغضب أكبر : وما أدراني أنها ستلحق بي إلى كل مكان ..
لاري : أغلقوا الموضوع لأنها إن جاءة وسمعتكم ستحدث كارثه ..
كاي : أنت على حق ..
...............................................
في المشفى وصلت نانا ومعها سايا وتلك المرأه ..
أول من رأهم كان كايتو الذي قال مندهشا : عمتي ؟؟.!!.
ألكسندر ألتفت : كاترين ؟؟!!.
قفت نانا وهي تتنفس بصعوبه بسبب الركض : أسفة جداا ولكن لم يكن أمامي خيار فقد ذهبت لأخبار العمة كاترين ..
ألكسندر : أحسنتي ..
كاترين : أليكس مذا حدث لكين ؟؟.
ألكسندر : أرجوا أن يكون بخير ..
أما كايتو فقد أتجه إلى كاترين التي حضنته بحنانا ..
...........................................
العمة كاترين ..

العمر : 39
الصفات : شقيقة ألكسندر الكبرى أكبر منه بسنة واحده .. أمرأة لطيفه و حنونه جدا .. الجميع يناديها بالعمه لأنها الأكبر بينهم كما أنها عمة كين وكايتو .. خفيفة الظل .. كايتو يعتبرها أمه فهي من قامت بتربيته .. غير متزوجه ..
..................................................
سايا : نانا أخبرينا من هذه السيده ..
نانا : أنها العمة كاترين عمة كين و كايتو ..
سايا : هكذا إذا ..
مايا : أرا أنك أنت أيضا تسمينها العمه !!؟.. لمذا ؟؟..
نانا : أعتاد الجميع على مناداتها هكذا ..
راي : أها .. يوكو ألم يعد أهلك ؟؟.
يوكو: لا أنا طلبت منهم أن لا يعدوا لأجلي فلاداعي لذلك ..
راي : إذا ستقضين الليلة عندي ..
يوكو : لكن ..
راي : مندون لكن .. أتريدين البقاء وحيده ؟؟.
يوكو : شكرا ..
هنا خرج الطبيب فأسرع الجميع بأتجاهه .. ألكسندر كاترين يوكو راي نانا سايا مايا كايتو كايد مايكل أكمي ليون هيرو ليو جين نارو وجيمس
ألكسندر : أيها الطبيب كيف حاله ؟؟..
.................................................. ........
في تلك الشركة الضخمه شركة وليم كروي .. كانت نايس قد غادرت مكتبها مع رجلين من الذين يرتدون البدلات السوداء .. كان أحدهما أمامها و الأخر خلفها .. كانت تمشي بثقة محاولاتا إخفا الخوف في داخلها .. توقفوا أمام باب صغير في ممر فارغ في القبو .. فتح الأول الباب وقال بصوته الغليض: أدخلي ..
دخلت نايس و أغلق الرجلان الباب .. كانت تلك الغرفة صغيرة وفارغه ومضلمة إلا من ضوء الشمس .. من تلك لنافذة المرتفعه .. في وسط تلك الغرفه طاولة مصفحه .. عليها جهاز هاتف موصول بجهاز أخر أكبر حجما و أكثر تعقيدا .. وللطاولة كرسيان واحد على اليمين و الأخر على اليسار كان هناك رجل يجلس على الكرسي الذي على اليمين .. و رجلان أخران يقفان عند الكرسي الذي على اليسار .. وجميعهم مسلحون .. جلست هي على ذلك الكرسي .. أما الذي كان يجلس على الكرسي الأخر و أمامه ذلك الجهاز الضخم .. قال وهو يضع السماعات على أذنيه : أسمعي إياكي ومحاولتا خداعنا .. سأستمع إلى المكامة كامله ..و سأسجل المكالمة أيضا .. أي كلمة مشكوك فيها سنقتلك بعدها فهمتي ..؟؟.
نايس بثقه : نعم ..
الرجل : جيد ..
هنا رن الهاتف أجاب أولا ذلك الرجل من الجهاز الذي عنده : نعم .. أنها مراقبة تماما .. سنسجل المكالمه ..
ثم نظر إليها وهو يقول : أرفعي السماعه ..
أسرعة نايس لرفعها وهي تقول بقلق : مرحبا ..
جاءها صوت حالا : نااايس ..
نايس ببعض الراحة وهي سعيده : ماكس عزيزي كيف حالك أخبرني ؟؟...
ماكس بسعاده : أنا بخير و أنتي ..؟؟..
نايس بسعاده وقد دمعة عينها : بخير أيضا .. لقد أشتقت إليك كثيرا ..
جاءها ذلك الصوت الطفولي المكتوم من ماكس وقد بدأت دموعه تنهمر : وأنا أيضا .. نايس متى سأراكي ؟؟..
نايس : لاتبكي ياماكس .. كن قويا كما عرفتك ..
ماكس : نعم .. لكن أنا مشتاق إليك كثيرا يا أختي ..
نايس وقد بأت هي الأخرى تبكي : وأنا كذلك .. أخي أهتم بنفسك .. ستعود من فرنسا قريبا و سأراك .. أتسمعني ..؟.
ماكس : بالتأكيد ..
نايس : أخبرني هل أنت على مايرام عنها .. أتذهب إلى المدرسه ؟؟..
ماكس : نعم لكننا الآن في العطلة الصيفيه .. ثم أني أدرس في مدرسة تابعت للسيد وليم ..
نايس في نفسها : ( ذلك الوغد يريد أن يكون تحت يده طوال الوقت )..
لكنها أجابته بصوت حنون : أهتم بنفسك يا أخي ..
ماكس : نعم .. لكن .. أهه أتركني .. أبتعد عني .. نااااااااااااااايس
وبدأ ماكس يصرخ في الهاتف .. أما نايس قفدأخذت تصرخ وتبكي : مااااااكس مابك أجبني ؟؟.. مذاا حدث لك ؟؟.. ماااااكس ..ماااااااااااااااكس ..
أنقطع الخط ..فسقطة السماعة من نايس وهي مصدومه وتوجه كلامها للشخص الذي أمها : ممـ مذا فعلتم به ؟؟..
ثم وقفت و صرخت : أجب !!!؟.؟؟.
أجابها ذلك الرجل وهو يبتسم بمكر شديد : لا تقلقي يا أنسه .. أخوك بمأمنن بما أنه تحت أيدينا ..
سقطة نايس على الأرض منهاره .. وهي تبكي بشده وتغطي وجهها بكفياها .. دائما يحصل هذا يستدعونها للتحدث إلى أخيها الصغير إبن العاشره .. ثم يغلقون السماعة فجأة بدون سابق إنذار .. لم تره منذ ستت أشهر .. فقد أخذوه إلى فرنسا منذ سنتين .. ليجبروا نايس على العمل معهم .. وإلا قتلوه .. يحضرونه لتراه بين فترة و أخرى .. لكن هذه المرة تأخروا كثيرا .. يسمحون لها بالتحدث أليه لكن في الوقت الذي يشاؤون هم .. وكل هذا من تدبير وليم .. الغريب أنه يسمح لباقي العملاء رؤيته في بعض الأحيان .. و هذا ساعد نايس فكاي يجلب لها أخباره من حين للأخر ..
قام أحد الرجال بأمساك نايس مع ذراعها ثم سحبها بقوه و أجبارها على النهوض .. خرجة من تلك الغرفه بل من المبنى بأسره و أتجهت حالا إلى شقتها .. جلست على السرير و أخذت تبكي بشده على حياتها التي صارت مثل الجحيم منذ أن مات والدها قبل ثلاث سنوات .. عاشت مع أخيها سنة واحده لكنهما لم يهنأى بعدها ..
.................................................. .
خرج الطبيب : أطمأنوا جميعا .. فهو بخير لقد نزعنا الرصاصه .. ولاشيء خطير ..
ارتاح الجميع لسماع هذا الكلام ..
ألكسندر : أيمكنني رؤيته ؟؟.
الطبيب : للأسف لا .. اليوم لن نسمح لأحد بالدخول عليه .. فهو لن يستيقض من المخدر إلا غدا .. كما أنه يجب أن لا يقترب أحد منه ..
ألكسندر بهدوء : لابأس ..
إلتفت إلى الجميع وقال : يمكنكم جميعا العودة إلى منازلكم .. وتعالوا غدا إن أرتدم .. راي .. خذي يوكو معك ..
راي : حاضر ..
ألكسندر : جيمس .. تعال معي إلى المركز سأتحدث إليك ..
جيمس : حسنا سيدي ..
هنا أنتبهت ناناكو لجيمس فهي لم تره عندما قدمة إلى المشفى .. نانا بصدمة في نفسها : ( جيمس !!.. مالذي جاء به إلى هنا ؟؟.. لقد تغير .. أنه جيمس حقا .. لم أره منذ سنتين مضت .. جيد أنه لايزال بخير ) ...
تابع ألكسندر كلامه وهو يحدث كاترين : عودي إلى منزلي مع كايتو ..
كاترين : وأنت ؟؟.
ألكسندر : لدي أعمال علي القيام بها سأعود في المساء ..
كاترين : كما تريد ..
وعاد الجميع إلى منازلهم ..
.........................................
في صباح اليوم التالي .. ذهبت مايا إلى المطار .. كانت هي والأنسه مارجرت بالأضافت إلى خادمتين ينتظرون وصول والد سايا و مايا ..
لوح لهم رجل من بعيد
اتجهت مايا أليه راكضه : أبي كيف حالك ؟؟
الأب وهو يضمها: حبيبتي مايا أشتقت إليك ..
مايا بعد أن تركها : وأنا كذلك ..
تقدمت الأنسه مارجرت وقالت بأحترام : كيف حالك سيد البرتو ؟؟
البرتو : بخير يا أنسه .. كيف حال جدتك يا مايا ..
مايا : أنها بخير .. لكنها لم تستطع الحضور لأستقبالك اليوم ..
البرتو : لابأس ..
مايا : أما تلك السايا .. فلا أعلم أين ذهبت أسيقضت ولم أجدها ..
البرتو ببعض الحزن في نفسه : ( أنا لا ألومها .. ولن ألومها حتى لو كانت تكرهني ..فأنا لم أأمن لها الحياة التي قد تتمناها .. )..
مارجرت : هيا بنا سيدي .. السيارة بنتظارنا ..
البرتو : هيا ..
كان ألبرتو يمسك بيد مايا .. أما الخدمتان فقد كانتا تسحبان الحقائب .. والأنسه مارجرت أمامهم .. خرجوا من المطار ليجودا تلك السيارة الفخمة السوداء أمام الباب بأنتظارهم ..
غادروا المطار إلى منزلهم ..
............................................
وفي الوقت ذاته كان ألكسندر و كايتو وكاترين قد وصلوا إلى المشفى ..
دخلوا إلى الطبيب ..
الكسندر : مرحبا
الطبيب : أهلا .. تفضل ..
الكسندر : أردت السؤال عن أبني .. أيمكنني رؤيته ؟؟.
الطبيب : أنه بخير و قد تحسن قليلا .. لقد أسيقض قبل قليل .. يمكنكم رؤيته ..
كاترين : الحمد لله ..
غادروا مكتب الطبيب .. دخلوا إلى غرفة كين وقد كان يستلقي على السرير ويبدوا التعب باديا عليه .. كان يغمض عينيه ولكنه شعر بدخول أحد إلى الغرفه ففتح عينيه وقال بهدوء بسبب التعب : أبي ..
ذهب ألكسندر إلى كين و أمسك يده وهو يقول : لا تقلق يا بني أنا هنا ..
أما كاترين فقد كانت خائفتا جدا على كين .. لذلك نزلت دموعها وذهبة وحضنته وهي تقول بصوت مكتوم : كينتو عزيزي حمد لله أنك بخير .. خفت عليك كثيرا يا صغيري ..
كين وهو يبستم : عمتي أني سعيد لرؤيتك ..
أبتعدت كاترين عن كين قليلا ..
كين بتعب : هل يوكو بخير .. مذا حل بها ؟؟..
ألكسندر : أطمأن أنها بخير .. لكنها كانت خائفتا عليك جدا ..
كين ببعض الحزن : جيد أنها بخير .. خفت أنني لم أستطع حمايتها ..
ألكسندر وهو يضع يده على كتف كين : لا بأس عزيزي أنها بخير ..
نظر كين إلى كايتو الذي كان يقف أمام الباب مندون حركه وهو ينظر إلى الأرض وقد غطت خصلات شعره عينيه ..
كين مستغرب وهو ينظر إلى كايتو : مابك كايتو ؟؟
لم يجب كايتو .. كان الجميع ينظر إليه بستغراب .. إلى أن رفع كايتو رأسه قليلا ثم أتجه إلى كين بسرعه .. فقز إليه وهو يقول بخوف : أخي لقد .. لقد خفت كثيرا أن تصاب بأذى ..... أرجوك لا تتركني أرجووك .. كين أبقى معي .... أنا أحتاجك .. لا تتركني .. أرجوك
تأثر كين لذلك فحضن أخاه وهو يقول بحنان وقد تساقطة دموعه فهو لم يتوقع أن أخاه هكذا : لن أتركك أبدا يا أخي .. ثق بذلك .. سأبقى معك دائما .. كايتو
كان موقفا مؤثرا جدا لألكسندر .. فرح لذلك .. فرح لرؤية ولديه هكذا يخاف كل منهما على الأخر ..
أما كاترين فقد بكت لذلك الموقف المؤثر ..
.................................................. ..........
كانت سايا عند راي ويوكو في منزل راي ..
في غرفة راي بالتحديد ..
راي : حسنا يا بنات لنشرب العصير و نأكل الكعك ثم نذهب لزيارة كين ..
سايا : يوكو عليك أن تقدمي لكينتو هديه .. أليس كلامي صحيح راي ؟؟.
راي : بلا أنت على حق .. مارأيكما بالزهور ..
سايا : نعم هذا أفضل مايقدم للمريض .. زهور حمراء أيضا ..
يوكو بخجل وغضب : ماقصدك بالحمراء سايا ..
راي وهي تضحك : ههههههه لا تغضبي أنسه طماطم فسايا تمزح .. ههههههه
يوكو تعجب : طماطم !!؟.
سايا تضحك : ههههههه نعم فوجهك كالطماطم حقا ههههههه
يوكو تحاول تغير الموضوع : حسنا حسنا .. راي أحضري الكعك .. هيا ..
راي ببتسامه : على عيني ..
خرجت راي من الغرفه .. متجهة إلى المطبخ ..
كانت سايا تجلس على سرير راي .. ألتفتت يمينها لترا شياء .. أنها صوره .. أقتربت سايا لتنظر إلى الصوره .. أخذت تدقق في الصوره .. كانت لشخصين .. بل طفلان حاولتا التميز بينهما .. أستطاعت تميز راي بصعوبه فقد كان شعرها أقصر ..
سايا بستغراب : من هذا الشخص ؟؟..
لكن فجأه تدخل أحدهم وقلب الصوره .. نظرت سايا إلى ذلك الشخص .. أنها راي وقد كانت تنظر إلى الجهة الأخرى وقد بدت نظراتها غريبه .. أبتعدت سايا قليلا .. ثم نظرت إلى يوكو التي كانت تنظر إلى الأرض وقد بدا الحزن عليها ..
عم الهدوء للحظات حتى قالت يوكو محاولتا تهدأت الوضع : هيا .. راي جهزي الكعك و العصير .. أنا وسايا سنذهب لشراء الزهور لكين ..
خرجت راي من الغرفه دون أي تعليق كما فعلت سايا و يوكو ..
في الطريق ..
يوكو : علينا إخبار نانا من نية ذهابنا ..
سايا بحزن : حسنا ..
يوكو : مابك سايا ؟.. لما أنت حزينه ؟؟..
سايا هي تنظر إلى يوكو : هل أزعجتها ؟؟..
يوكو فهمت قصد سايا فنظرت للأرض هي تقول ببتسامه حزينه : لم تزعجيها .. ولكن ..
سايا بسرعه : ولكن مذا ؟؟..
يوكو بوضعيتها نفسها : ذكرتها بماض حاولت أن تنساه ..
سايا بحزن : هكذا إذا .. أتستطيعين إخباري بالقصه ؟؟..
يوكو : أظن أني من الممكن أن أجيب على بعض الأسأله ..
سايا : تبدوا الصورة قديمه ؟؟..
يوكو : ليس تماما فراي كانت حينها في الثامنه .. تلك الصوره هي أغلى صورة عند راي ..
سايا : من الشخص الآخر في الصوره ؟؟..
يوكو : أسفة سايا لا أستطيع أن أجيبك عن هذا الآن .. لكن تأكدي عندما نعود للمنزل راي ستكون حينها بخير ..
سايا : أرجوا ذلك ..
وذهبن لأخبار نانا وشراء الزهور ..
................................................
أما نانا فقد كانت في منزلها تشاهد التلفاز .. إلا أن رن جرس شقتها .. ذهبت و فتحت الباب ..
نانا : أهلا .. تفضل ..
دخلت ليدخل خلفها الفتى المجهول .. جلست على الاريكه و جلس هو أمامها ..
المجهول : مذا كنت تفعلين ؟؟.
نانا : أنتظرك ..
الجهول : مذا ؟؟..
نانا : أعتدت على أن تزورني في هذا اليوم من الأسبوع ..
المجهول : أها ..
صار الصمت سيد المكان في للحظات
نانا بعد صمت و بجد : أخبرني أرجوك مسمك وكم عمرك ؟؟..
المجهول : زيك .. 22 عاما ..
نانا : أسمك زيك إذا .. أخبرني أهو أسمك الحقيقي ؟؟..
زيك : لا .. أنه أسمي الرمزي ..
نانا بسخريه : حسنا يبدو أنك ماهر في الكذب .. جيد أنك اعترفت أنه ليس أسمك الحقيقي ..
زيك : علي الذهاب الآن .. ودعا نانا أراك قريبا ..
نانا : إلى القاء يا زيك .. أتعلم أعجبني هذا الأسم ..
زيك يبتسم : جيد أنه أعجبك ..
ثم غادر ..
نانا وقد ظهرت على رأيها علامة أستفهام : غريب !! أنه ليس على عادته .. فدائما مايكون مجنونا ويقول كلما فارغا .. يبدو أنه أتبع نصيحتي وراجع طبيبا نفسيا .. هه لن أهتم له كثيرا ..
دقائق حتى رن الجرس .. نانا : من يأتي الآن ياترى ..
فتحت الباب : أهلا بكما .. تفضلا ..
يوكو : لا شكرا نحن مستعجلون .. لكن أردنا أخبارك أننا سنذهب لكين هل تأتين معنا ؟؟..
نانا : نعم هيا بنا .. فأنا كنت أوريد الذهاب إليه .. أنتظرا لحظه سأضر حقيبتي ونذهب ..
سايا : بسرعه ..
................................................

عادت الفتيات لمنزل راي .. وقد كانت على عادتها ببتسامتها نفسها .. سعدت سايا لذلك .. فنسيت هي الأمر أيضا ؟؟..
تناولت الفتيات الكعك سويا .. ثم ذهبن إلى كين ..
.....................................
في المشفى كان كل من كايتو وكاترين لايزالان هناك .. أما أكسندر فقد أنصرف إلى عمله ..
دخلت الفتيات : مرحبا ..
كاترين : أهلا ..
يوكو ببعض الخجل وهي تقدم زهورا بيضاء اللون لكين : الحمد لله على سلامتك ..
كين ببتسامة غذبه : شكرا لك .. سعيد لأنك بخير
لم تعلق يوكو فقد كانت خجلة منه ..
راي : كيف حالك كين؟؟..أرجوا أن تكون بخير ..
كين : أنا بخير .. شكرا ..
سايا و نانا : حمد لله على السلامة كينتو ..
كين : أشكركم جميعا على الزياره ..
تقدمت ميمي إلى كين وقدمة له علبة جميله وهي تقول : تفضل وحمد لله على السلامه ..
أخذ كين العلبه وفتحها وقد كانت علبة شوكولاه .. كين : شكرالك أنا أحبها كثيرا ..
ميمي بسعاده : عفوا ..
أراد كين أخذ قطعة ليتذوقها لكن كاترين أخذتها منه وهي تقول بمكر : لا لا لا .. الشوكولا ممنوعة عنك .. لذلك ليس لك نصيب منها ..
كين بيأس : أرجوك عمتي واحدة فقط ..
كاترين بعناد: لااااااا ..
أخذ الجميع يضحك معدا كين الذي بدا منزعجا ..
يوكو : مايا تعتذر عن الحضور لأن ولدها حضر اليوم .. ولكنها توصل سلامها لك ..
كين : أشكرها ..
كاترين : لقد كان كل من أكمي ومايكل وتارا وكايد هنا قبل قليل .. لكنهم ذهبوا .. وقد جلبوا الشوكولا أيضا ..
راي : ونحن أيضا سنبقى قليلا ثم نذهب فيجب أن نترك كين يرتاح .. لكن نصيحه أخبروا الجميع بأن الشوكولا ممنوعه .. لأن الجميع سيحضرها ههههه
نانا : أنت على حق راي ..ههههههه
وأخذوا يضحكون بسعاده ..
بقيت الفتيات قليلا .. ثم ذهبت كل واحده إلى منزلها ..
.................................................. .........
عادت سايا إلى منزها .. ذهبت إلى والدها لتسلم عليه .. دخلت إلى الغرفه فكان هناك كل من مايا و أبيها وجدتها ..
سايا : مرحبا ..
الجميع : أهلا ..
تقدمت إلى أبيها : كيف حالك أبي ؟؟..
البرتو : بخير ياعزيزتي ..
الجده : أين كنتي ؟؟..
سايا : ذهبت لزيارة أحد أصدقائي في المشفى ..
مايا : كيف حال كين ؟؟..
سايا : بخير .. لكن التعب باد على وجهه ..
مايا : المهم أن يكون بخير ؟؟..
الجده بعفويه : وما مرضه يا عزيزتي ؟؟..
أرتبكت كل من سايا ومايا .. حتى قالت مايا : لقد أصيب ولم يمرض ..
الجده : هكذا إذا .. عافاه الله ..
أرتاحت كل من سايا ومايا لأن جدتهما لم تسأل عن نوع الأصابه ..
بقو معا لكن سايا ومايا كانتا تقللان الكلام مع بعضهما فهما لم تتصالحا بعد ..
.................................................. ......
عند كين كان كل من هيرو و ليو ونارو وجين باقين عنده .. بالأضافه إلى كاترين و كايتو ..
بتالطبع الجميع يأكل الشوكولا معدا كين ..
هيرو بمكر : شكرا كين لأنك أعطيتني حصتك فهذه الحلوى لذيذه .. يمممممممم ..
كين بغيض : العفو ..
ليو : حسنا سنذهب عد قليل فعليك أن ترتاح ..
نارو : أنت على حق ليو ..
جين بخبث : أسمع كينتو سأحضر لك المعجناة في المرة القادمه ههههه ..
نارو بسخريه : لوكنا نعلم أنها ممنوعه لما أحضرناها لكننا نعلم أنك تفضلها ..
كايتو : أمممم .. جميعها لذيذه .. مسكين يا أخي .. أفهم شعورك ههههههههههه ..
و أخذ الجميع يضحك حتى كاترين التي قالت : يبدو أن ضك سيئ جدا كين ..
كين كان مستاء جدا .. فهو الوحيد الذي لم يتذوق الحلوى التي أحضرها الجميع ..
وقف هيرو : هيا يا شباب علينا أن نترك صديقنا يرتاح ..
وقف خلفه ليو : حسنا إلى اللقاء كين ..
جين ونارو : إلى اللقاء كينتو ..
لم يعترض كين لذهابهم فقد كان متعبا بحق .. لكنه أكتفى بقول : عودو للزيارة غدا ..
الأولاد : سنفعل .. إلى اللقاء يا عمه ..
كاترين : وداعا ..
خرج الأولاد .. وبقي كايتو عند أخيه وعمته .. حتى جاء الكسندر بعد نصف ساعه فقد حل المساء و أنتهى موعد الزياره .. عاد الكسندر ومعه كايتو إلى المنزل .. فيما بقية كاترين عند كين ..
.................................................. ...
في اليوم التالي كان على الأولاد الذهاب إلى المركز .. هناك كان الجميع معدا كين يبنتظرون السيد الكسندر الذي دعاهم لأجتماع عاجل ..
والآن هم يجلسون في غرفة المعيشه في الطابق السابع عشر الخاص بهم ..
بعد لحظات دخل ألكسندر فوقف الجميع بأحترام .. الفتيات والفتيان : أوامرك سيدي ..
وقف كايد بجانب ألكسندر ثم قال : أسمعوا جيدا .. لدى السيد ألكسندر خبر مهم ..
وقف الجميع منصتين له .. حتى قال : لقد وجدت مدربا لكم .. سيكون مدربا للتصويب .. لجميع سوف يحسن مهاراته .. أفهمتم ؟؟..
الجميع بصوت واحد : مفهوم ..
الكسندر : أدخل ..
دخل شاب .. نضر إليه الجميع .. وكان منهم المندهش و المتعجب و المستغرب .. حتى قالوا معا : جيمس !!..
الكسندر : جيمس .. منذ الآن أنت واحد من هذا الفريق ..
كان كل من الأولاد و الفتيان يشعر بشعور ما ..
سايا و مايا و راي يلتقونه للمرة الأولى .. لكنهم رأوه في المشفى فقط .. يوكو تشعر بالخجل .. فهي لم تشكره لمساعدتها بعد .. ليو و هيرو و جين و نارو يشعرون بالدهشه فهم لم يتوقعوا أن يوافق على الأنضمام إليهم فقد كان يرفض طلب السيد ألكسندر له أن ينضم إليهم لسبب لا يعرفونه .. مايكل و ليون و كايد يشعرون بالثقه .. فأنضمام ضابط مثل جيمس إليهم سيساعدهم كثيرا .. أما نانا فقد كانت الوحيدة المصدومة بخبر كهذا وكانت تقول في نفسها : ( يا ألهي .. لم أكد أستوعب وجود هيرو و كايد معي .. كيف سأفهم أني وجيمس في فريق واحد ؟؟.. كيف ؟؟.. )..
الكسندر : لقد بذلت جهدا لأنقناعه بالعودة إلى شرطة طوكيو .. و الآن تم نقله من أوساكا إلى هنا ..
أبتسم الجميع أبتسامة لطيفه .. حتى نانا حاولت ذلك ..
وبعد هذا عاد الوضع عاديا كل في مكانه .. جيمس و سايا و جين في غرفة التديب على التصويب .. وجيمس يعطي تعليماته بأعادت ترتيبها مع أستشارة سايا و جين بعد أن علم أنهما أفضل من يجيد الأطلاق هنا ..
أما راي ونانا فقد كانتا تتدربان مع أكمي ونارو على تدريبات الكراتيه المعتاده .. مايا ومايكل و يوكو أمام الحواسيب .. ليون و كايد عند ألكسندر يتحدث إليهما عن بعض الأمور العامه .. لم يبقى إلا ليو الذي ذهب لزيارة كين أخباره عن خبر إنضمام جيمس ..
.................................................


قبل المساء بقليل .. غادرت مايا المركز بعد أن أخبرة أكمي .. فعليها أستقبال أمها بعد ساعة في المطار ..
أما يوكو ونانا فقد نزلوا إلى أقسام الشرطه .. فهم يوريدون أخذ جولة هناك ..
يوكو : أين سنذهب ؟؟..
نانا : لا أعلم فلنتجول هكذا مندون تحديد ..
يوكو : لنشتري العصير ..
أقتربتا من ألة بيع العصير .. و أخذة كل واحدة علبه .. فتحت يوكو علبتها .. لكن قبل أن تشرب شيئا أصتدم شرطي بها فأنسكب العصير عليها ..
الشرطي بأسف : أعتذر يا أنسه لم أقصد ذلك ..
يوكو : لابأس .. ٍأغسله ..
الشرطي : أعتذر مرة أخرى ..
يوكو : قلت لك لابأس لا توجد أية مشكله ..
ذهب الشرطي بعد أن قبلت يوكو أعتذاره ..
يوكو : نانا سأذهب إلى دورة المياه لغسله ..
نانا : حسنا سأنتظرك ..
ذهبت يوكو .. بقيت نانا قليلا ثم قررت أن تذهب إلى مكان ما ..
كانت نانا متجهتا إلى مكان يبدو أنها تعرفه جيدا .. وصلت إلى هناك .. لكنها صدمة بتجمع الشرطة أمام المكتب الذي قصدته .. أقتربة قليلا ثم نظرة إلى الداخل .. لتصدم أكثر .. حين رأت جاك يجلس على ذلك المكتب وقد وضع قدميه عليه بطريقة غير حضايه بالأضافة إل أنه يسترخي على الكرسي ويبتسم بمكر و خبث ..
قال أحد رجال الشرطه : أنت محضوض ياجاك .. لأنك حصلت على هذا المكتب ..
الآخر : نعم لقد تمنى الكثير الحصول على يوم على هذا المكتب ..
جاك بغرور : ولما .. بمذا يتميز هذا المكتب .. أنه مجرد مكتب عادي ..
كانت نانا تنظر إليه بكره شديد وهي تو لو تقتله في تلك اللحظه ..
الأول : أتمزح .. أنسيت من صاحب هذا المكتب ؟؟..
الثاني : أنه الضابط مورا أفضل الضباط السابقين أنسيت مذا فعل وكيف أنه أصبح ضابط وهو أبن الواحد و العشرين عاما فقط !!..
جاك بغرور أكبر : لا يهمني ذلك الأحمق .. أنه غبي ضيع حياته هكذا .. أنا أعرفه أكثر منكم صدقوني أنه لا يستحق هذا المنصب .. هه منذ متى و الأطفال يصيرون ضباط هههههههههه
و أتبع جملته الأخيره بضحكة مدويه ..
أخذ الرجال الأخرون يتهامسون .. فكيف له أن يجرأ على قول شيء كهذا ؟؟..
أما نانا فلم تحتمل سماع تلك الضحكة الخبيثه .. لذلك وقفة أمامه بكل جرأة وهي تصرخ : لم أسمعك جيدا .. أعد ماقلته ..
توقف الجميع عن الكلام وعم الصمت في المكان . وكان الجميع ينظر لنانا بدهشه ..
جاك بغرور : مذا تردين يا صغيره .. إياك و التدخل في أمور الضباط أفهمتي ..؟؟..
أخرجة نانا مسدسها وصوبة أتجاهه وهوي تقول وقد صارت عينها مليءة بالحقد و الكره و القسه خاليتا من كل المشاعر ...
قالت بجد وهي تصرخ : أسمع أنت أياك و أن تكرر ما قلته و إلى فنهايتك على يدي .. الضابط مورا أفضل منك ومن عشرة من أمثالك .. أفهمت ..
كانت تتكلم بجرأة غريبه .. لم يتوقع أحد أن يجدها عند فتاة في عمرها .. أما جاك فقد كان ينظر إليها وقد ربطة الدهشة لدسانه ..
........................................
في مكان أخر .. كان جيمس يمشي في أحد الممرات .. لكنه توقف عندما سمع ثلاثة رجال من الشرطه وهم يتحدثون ..
الأول : أرأيت ماحدث ؟؟..
الثاني : مذا ؟؟..
الثالث : الضابط جاك لقد أخذ مكتب الضابط مورا ..
الثاني : مستحييييييييل !!..
الأول : بلا .. بل و قد تفوه بمكلمات غير لائقه عن لضابط مورا ..
الثالث : أنه جريء حقا .. كيف له قول ذلك ..؟؟..
لم يستمع جيمس للمزيد .. لأنه ذهب بسرعه متجها إلى مكتب مورا ..
حين وصل إلى هناك دهش من ذلك المنضر .. حيث الصمت يعم المكان .. الضباط يقفون خارج الغرفه وهم يشاهدون ما يحدث بدهشه .. ونانا تصوب مسدسها نحو جاك وقد غطى الحقد عينيها .. أما جاك فقد كان ينضر إليها بتعجب ..
نانا بجد : سأعفوا عنك هذه المره .. لكن أياك و أن تتكلم عن مورا هكذا و إلا سأقضي عليك ..
دهش جيمس لذلك ..
أما جاك فقد قال بتحد : ومذا إذا أعدت قول ذلك .؟؟..
نانا بتحد أكبر : جرب فقط .. لن تجد مايرضيك .. صدقني ..
جاك يقف دون أي مبالاة حيث قال بسخرية : لن تخيفيني يا صغيره .. أذهبي و ألعبي بعيدا .. وكما قلت سابقا .. ذلك المورا مجرد صبي غبي و أحمق ..
لم يكد جاك أن ينتهي من قول ذلك حتى سمع صرخت أفزعته بحق : جااااك الويل لك ..
فزع الجميع لتلك الصرخه حتى نانا ألتفتت سريعا و أستندت على الجدار من الفزع ..
جاك ينضر إلى صاحب الصرخة بفزع وهو يقول : جـ .. جـ .. جيمس !!!..
أقترب جيمس الغاضب من جاك .. و أمسك بقميصه بقضته وهو يقول : أسمع أيها المغفل .. كلمة أخرى وتكون نهايتك .. أسمعت ؟؟ ..
لم ينتظر جيمس إجابه .. بل دفع جاك بقبضته نفسها التي تمس بقميصه .. ثم أستدار عنه ..
أما جاك فقد أصتدم بالجدار بقوه حتى وقع على الأرض ..
لكنه كان ينضر إلى جيمس من الخلف بغضب .. كان جينس على وشك مغادرة الغرفه حتى تلقى ضربة جعلته يستدير بسرعه ..
لقد كان جاك الذي لم يستطع تحمل الأهانه ..
رد جيمس على ضربة جاك بلكمة في وجهه ..
لكن جاك أيضا لكمه ..
وهكذا بدأ كل من جاك و جيمس بتوجيه اللكمات إلى الآخر .. هكذا حتى تحول الأمر إلى قتال عنيف ..
حاول الضباط تهدأت الوضع لكن لا فائده ..
وصلت يوكو إلى المكان بعد أن سمعة الضجة هنا .. نرة إلى نانا الخائفه .. التي كانت الوحيدة في الغرفة معهما .. أما باقي الضباط فلم يستطيعوا الدخول نظرا لشدة المشاجرة في الداخل ..
أما نانا فلم تحتمل ذلك فسقطة على الأرض مغشيا عليها ..
حاولت يوكو الدخول لمساعدت نانا لكنها لم تستطع ذلك ..
كان كل من جاك و جيمس يضرب الأخر وقد أصيب كل منهما بجروح وكدمات .. حتى توقفا عندما سرخة مدويه أسكتت المكان بأسره : كفى !!..
ألتفت الجميع إلى مصدر الصوت حيث كان ألكسندر هو صاحب الصرخه .. وقد كان غضبا : أهذه تصرفات رجال أم أطفال ؟؟..
أنزل كل من جاك و جيمس رأسه مطأطأ .. حتى قال الكسندر : أتبعاني حالا ..
ذهب ألكسندر .. كما لحق به جاك و جيمس .. أما نانا فقد أخذتها يوكو بمساعدت بعض الضباط إلى عيادة المشفى ..
هناك قالت لها الممرضه : أطمأني فصديقتكي بخير .. لقد أغمي عليها فقط بسبب الضغط نفسي .. لا تقلقي عليها
يوكو براحه : الحمد لله شكرا لك ..
دقائق حتى بدأت نانا تستعيد وعيها .. لكنها كانت تهذي .. أقتربة منها يوكو وهي تحاول سماعها .. كانت تقول : م ... و .... ر ... ا ... أنا أسـ .... سـ ... فففـ ... ـــه ..
لم تستطع يوكو فهم شيء فالحروف كانت متقطعه .. بالأضافة إلى أن نانا كانت تهمس ..
فتحت نانا عينيها .. ثم قالت : مذا حدث لجيمس ؟؟..
يوكو :أهدئي يا عزيزتي لقد أوقفهما السيد ألكسندر ..
نانا : هذا جيد ..
الممرضه : عفوا يا أنسه يمكنك الذهاب .. فيجب على صديقتكي أن تنام وترتاح ..
هزة يوكو رأسها بطريقة أيجابيه .. ثم غرجت بعد أن ودعت نانا .. أما الممرضه فقد أخذت تنصح ناناكو بأن تخلد إلى الراحة قليلا و تنام .. ثم غادرت الغرفه ..
.................................................. ..
أما ألكسندر فلم يقصر في تأنيب جيمس و جاك .. دون أن يستمع إلى سبب الشجار.. ولم يترك عبارة لم يقلها لهما عن أن الشجار في العمل مرفوض .. أضافة إلى أنه أخبرهما أنه سيخصم من راتبهما هذا الشهر ..
ثم جلس على مكتبه وهو يقول : جاك أنصرف و أنقل أغراضك إلى مكتب آخر ..
أنصرف جاك وهو يتوعد جيمس في نفسه ..
أما جيمس فقد جلس على الكرسي المقابل لمكتب ألكسندر ..
الكسندر بهدوء : مذا حدث بالضبط ؟؟..
جيمس : أسمع سيد ألكيس .. أنا لا أسمح لأحد أن يتفوه بكلمات غير مرضية عن صديقي ..
ألكسندر ببعض الدهشه : أتقصد أم جاك كان يشتم مورا ؟؟
جيمس : نعم ..
الكسندر بهدوء : أفهمك جيمس .. أسمع مكتب مورا من نصيبك أنت ..
جيمس : لا سيد ألكيس أرجوك .. أنا لا أريد هذا .. أفضل أن يبقى المكتب مغلقا .. فمنذ أن مات مورا لم يكن هناك من يستحق الحصول على هذا المكتب .. حتى أنا لا أستحقه ..
الكسندر بتفهم : كما تريد ..
...............................................
في العياده فتح باب الغرفة التي فيها نانا مندون أن يطرق ..
نظرت نانا إلى ذلك الشخص و أبتسمت : زيك !!..
زيك : أرجو أن تكوني بخير؟؟.. أردت الأطمئنان عليك ..
نانا : شكرا لك أنا بخير ..
زيك : جيد .. لقد راقبة كل شيء من بعيد .. كنتي رائعه ..
تذكرت نانا ما فعلته .. ثم قالت : هذا أقل الواجب ..
زيك : حسنا .. أرتاحي .. وداعا ..
نانا : إلى اللقاء ..
غادر زيك الغرفه ..
وفي طريقه ألتقى جاك .. عندما مر بجابه همس له بكلمات لم يفهمها جاك : تذكر ستندم على كل ماقلته ..
ثم تجاوزه مندون إضافه ..
دهش جاك من ذلك الشاب .. مذا يقصد بقوله ذاك ..
لكنه حين ألتفت ليرد عليه .. لم يجده فقد غادر المكان ..
.................................................. .............

خلص البارت ..
الأسأله ..
من هو زيك وما قصته ؟؟..
ومن هو رين ؟؟.. ومامعنا كلام تيما ؟؟..
ماقصة جاك وجيمس ونانا وزيك و ألكسندر ؟؟.. ماعلاقتهم بمورا ؟؟..
من هو مورا أساسا ؟؟..
مذا سيحدث مع نايس و أخيها ماكس ؟؟..
ماقصة صورة راي ؟؟..
مذا ستفعل سايا بوجود والديها ؟؟..
تابعو أحداث البارت العشرين من مدرسة المراهقين .. لتعرفوا الأجابه ..

emo nana
11-06-2010, 09:27 PM
البارت العشرووون
..............................
خرج جيمس من مكتب الكسندر ليجد شخصا ينتظره أمام باب المكتب ..
رفع أحد حاجبيه باستغراب عندما رأى يوكو تقف أمامه وفي يدها علبة صغيره وقد مدت يديها له بالعلبه ..
يوكو بخجل : أشكرك على مساعدتي في ذلك اليوم ..
ثم أمسكت إحدى يديه ووضعت العلبة فيها بسرعه .. ثم غادرت المكان وهي لاتزال خجلة منه ..
تحولة علامات وجه جيمس من الأستغراب إلى الدهشة من تصرفها .. لكنه فتح تلك العلبة ليجد فيها ميدالية مفاتيح على شكل شعار نادي كرة القدم المفضل لديه ..
أبتسم بعفويه وهو يقول في نفسه : ( لاشك أنها سألة ليون عن فريقي الفضل ههههه ) ..
أعاد الميدالية إلى العلبه ثم غادر المكان ..
.................................................. ........
في مكان بعيد عن مركز و أعين الشرطه .. كان أولائك الفتيان يجلسون في تلك الغرفة الضخمة الفخمه .. وكان كل منهم يعد الأخر بأن موته سيكون على يده ..
لاري الذئب المفترس ..
ريو الشاب الماكر ..
كاي صاحب الأبتسامة الخبيثه ..
يوري عاشق لون الدماء ..
و
أكيرا البركان الهادئ ..
دخل عليهم شخص أبتسم ريو بمكر وهو يقول : أهلا جاك .. علمت أنك تشاجرت مع جيمس اليوم ..
نعم .. لم يكن ذلك الشخص سوا جاك ضابط الشرطه .. أو بالأحرى الجاسوس على الشرطه !!.. جاك الضابط المجرم ..
لاري بشمأزاز : ألا يزال ذلك الجيمس حيا ؟؟!!..
جاك : نعم .. ولا يزال حاد الطباع ..
ريو ببتسامته الأستهزائية نفسها : ألتقيته قبل عدة أيام .. صار ذلك الفتى ضابطا .. هه ..
لاري ببتسامة خبيثه و ماكره : جيد .. سأقضي عليه عما قريب ..
هنا وقف ريو ببعض الغضب : بل أنا من سيقضي عليه ..
لاري بتعود وعيناه تلمع بالشر : ريو .. أبتعد عن جيمس و إلا .. أنه لي أنا ..
ريو : أتتحداني ؟؟..
لاري : نعم ..
جاك وهو يسند رأسه على الكرسي بتعب : كفاكما شجارا .. أقفلا الموضوع .. وتناقشا فيه فيما بعد ..
عم الصمت .. حتى قال ريو : بالمناسبه جاك .. ماسبب الشجار ؟؟..
جاك بوضعيته نفسها : شتمت أحدهم ..
ألتفت الجميع بسرعة إلى جاك ..
كاي : من ؟؟..
جاك بعد أن ألعتدل في جلسته : مورا ..
ريو : مجنون ..
لاري : غبي ..
كاي : أحمق ..
يوري بسخريه : مع أني لا أعلم مالقصه لاكني سأشارك .. مغفل ..
جاك يصرخ بغضب : هذا يكفي .. أيها الحمقى ما أدراني أن ذلك الجيمس أنتقل إلى طوكيو ..
ريو : ومذا حدث ؟؟
جاك : لم أعلم من أين ظهر ؟؟ .. كنت أتحدث إلى الموضفين .. لا أعلم كيف قفز ذلك الجيمس في وجهي فجأه ؟؟...
لاري : أتعلم .. لازالت أمنيتي الأنتقام من مورا ..
ريو : وأنا كذلك ..

يوري بنفس السخريه : واااااااااااو يبدوا أن ذلك المورا كان مشكلة عويصه ..
لاري : تقصد أنه كان مصيبه كبرى ..
ريو : بل أكثر ..
يوري : أخبروني .. مذا فعل معكم ؟؟..
لاري بحقد : كان سبب في طردي من أكادمية الشرطه .. و إلا لكنة الآن أحد أهم الضباط ..
يوري بطبيعته الأستهزائيه : أممم .. من ضابط إلى مجرم .. عظييييم ... مذا عنك ريو أتحفنا !!..
ريو : هه .. لولا وجود ذلك المغفل .. لكنت الآن أحد أهم عملاء المفيا .. سرقة شريحة مهمة من قسم الشرطه .. لكنه علم بذلك وقبض علي .. كانت تساوي الملاين .. أردت أن أسلمها إلى أحد أعضاء المفيا .. لأكون عضوا مهما عندهم ..
يوري : حرااااام .. لقد دمر حلمك الكبير أذا !!.. و أنت كاي ؟؟..
كاي : لم ألتقه قط لكني أعلم أنه كان من أفضل رجال الشرطه .. كان يلقب بالضابط الأسطوره ..
يوري بنفس السخريه : وااااااااو ليتني أنازله .. سيكون ذلك مسليا ..
ريو : لا تذهب بأحلامك بعيدا .. ثم أنت لديك كايد ..
لاري : إذا لم تعلم يا يوري فقد قتل مورا منذ ثمان سنوات ..
يوري يمثل بسخريه : لااااا ياا قلبي .. ماهذه الحياة التي تحرمني من منازلة شخص يتحدث الجميع عنه .. آه لا أستطيع أن أحتمل .. وداعا أيتها الحياة البائيسه .. ودعا إلى الأبد ..آه آه آه آه آه ..
ثم أردف بعدها بأنفعال : لحظه .. سأقضي على كايد أولا .. ثم أرحل عن هذه الحياة المملله .. فبعد كايد لا أحد أنازله .. حسنا .. أمممممم سأفكر بالأمر ..
علم الجميع الآن أن يوري قد جن جنونه !!..
صرخ كاي عندها : يورييييييييييييي لا تكن أحمقا كالبلهاء ..
يوري بجنون : مذا ؟؟ .. من ذلك الذي قتله ؟؟.. من هو ؟؟.. أين هو بسرعه ؟؟.. من قتل مورا ذاك ؟؟..
جاك بجد : أتريد أن تعلم ؟؟..
هنا نظر الجميع بجد وقد بدا الرعب عليهم .. تعجب يوري من تلك النظرات .. فقال بجد : تكلم يا جاك ..
جاك بننفس الجديه : أنه زعيمك يوري .. السيد وليم هو قاتل الأسطورة مورا !!..
صار الصمت سيد المكان حينها .. لم يكن هناك أي صوت .. أستمر الوضع هكذا لفتره .. يوري أيضا شل لسانه .. حتى علت ضحكات أحدهم بشده !!..
ألتفت الجميع إلى مصدر الصوت .. لقد كان أكيرا هو صاحب تلك الضحكة التي هزة المكان : ههههههههههههههه .. أغبياء !!..
قالها بقمة السخرية والتحدي ..
نظر الجميع إليه بدهشة وغضب بأن واحد ...
يوري بغضب : مذا تقول ؟؟..
لم يجبه أكيرا .. إلا أنه توجه نحو الباب ليغادر الغرفه ..
أوقفه صوت لاري بغضب وهو يمسك أعصابه : إلى أين ؟؟..

أكيرا بتحد وسخريه وهو ينضر إليه بطرف عينه : أعذرني .. لا أوريد تضيع وقتي مع مجموعة من الجبناء !!..
غادر الغرفة بعد جملته الأخيره .. ليجعل الأخرين في حيرة من أمرهم ..
.................................................. ......
في المساء ..عادت سايا إلى المنزل .. دخلت إلى غرفة الجلوس .. لتجد جدتها و أبيها و مايا يجلسون معا .. سألت عن والدتها ليخبروها أنها في غرفتها تستريح بعد السفر .. اتجهت إلى غرفة أمها .. لكنها سمعت صرختا صارمه : سايااااااا .. توقفي ..
توقفت سايا و التفتت إلى صاحب الصرخه .. ويبدوا أنها وقعت في ورطه ..
مارجرت بغضب وصرامه : أين كنت ؟؟ .. كان عليك أن تأت إلى المطار لأستقبال والدتك ..
سايا تتظاهر بالبرائة وهي تبتسم : أسفه أسفه .. أسفة جدا يا أنستي الجميلة الرشيقة اللطيفه ..
مارجرت بنفس الغضب : هذا يكفي .. لن تخدعيني بكلامك المعسول هذا .. تصرفاتك هذه الأيام لم تعد تطاق ...إلخ ..
تلقت سايا كومة من الشتائم و النصائح والمحاضرات الممله من الأنسه مراجرت ..
بعدها توجهت إلى غرفة أمها في الجناح الخاص بها .. طرقت الباب .. جاءها صوت من الداخل : تفضل ..
فتحت سايا الباب .. وما أن دخلت حتى عانقتها أمها بشدة وهي تقول بفرحه : سايا يا حبيبتي .. أشتقت أليك يا عزيزتي ..
سايا بصوت خالي من المشاعر على عكس ولدتها : وأنا كذلك أمي ..
أبتعدت الأم عن أبنتها سايا .. أخذت سايا تتأمل أمها كيف صارت .. لم تتغير كثيرا فما تزال شابه .. و جمالها الباهر هو نفسه .. بشعرها الأشقر المنسدل الذي يطابق لون خيوط الشمس .. والذي يصل إلى منتصف ظهرها .. وعينها الكحليتين الرائعتين .. كما أنها بيضاء البشره و ذات صوت ناعم أنثوي ..

أي بالأختصار .. أنسة في منتهى الجمال .. لم تكن تشبه سايا ومايا كثيرا .. فقد كانت شعورهما بنية مثل أبيهما .. لكنهما ورثتا من أمهما العينين الكحليتين ..
نظرة سايا إلى أمها بتمعن .. كانت تفكر كيف لأبيها أن يفرط في أنسانة مثل أمها .. لكنها لم تظهر أي مشاعر أتجاه هذا الموضوع .. وكانت تفضل تمثيل دور الأبنة الغير مباليه ..
بقية قليلا تتحدث إلى أمها التي سعدت برؤيتها .. ثم ذهبت إلى غرفتها .. جلست على السرير وقد نزلت دمعة من خدها .. كانت حزينتا وغاضبتا في آن واحد .. وكانت تقول بصوت مكتوم : أننيااان !!.. كلهما أننياان !!.. لم يفكرا في أبنتيهما للحظة واحده !!.. هو يفكر في جمع ثروته فقط .. وهي تفكر بجمالها ومنصبها !! .. ونحن لاشيء !! نعم .. نحن لاشيء بالنسبة إليهما !!..
أتبعت تلك الكلمات ببكاء أخفته طويلا .. بكت حتى جفت دموعها .. لكن لم يسمعها أحد ..
.................................................. ......
مضى يومان بدون أي مشاكل ..
خرج كين من المشفى .. وهو الآن في منزله بعد أن أعطي أجازة من قبل المشفى .. هذا يعني أنه لن يحضر الأسابيع الأولى من المدرسه ..
الساعه الآن التاسعه صباحا .. أتجهت الفتيات إلى منزل كين
رنن الجرس ففتح الباب بسرعه .. وكانت العمه كاترين ..
الفتيات بنشاط : صباح الخير يا عمه ..
كاترين : صباح الخير يا بنات .. تفضلن ..
بعد أن دخلت الفتيات .. كاترين : غرفة كين في الأعلى .. لقد أيقضته قبل قليل يمكنك الصعود إليه ..
الفتيات : شكرا ..
عند صعودهن كان هناك أربع غرف متجاوره في الدر العلوي..
سايا : أي واحده ؟؟..
نانا : لا أعلم ..
راي : لنجرب ..
أتجهوا إلى الغرفه الأولى .. حاولوا فتحها لكنها مقفله ..
يوكو : ليست هي ..
راي : أتعلمن .. أظنها غرفة السيد ألكسندر ..
الفتيات : وااااااااااااااااااااو ..
فتحوا الغرفه الثانيه .. ويبدوا أنها غرفة كاترين .. كان هناك شخص ينام بهدوء .. بوجهه البريء .. الضلام يعم الغرفه معدا ضوء الشمس الذي تسلسل من بين الستائر على النافذه .. ليشق طريقه ويسلط على وجه كايتو الذي كان ينام بهدووء تام وخصلات شعره المبعثره قد غطة أجزاء من وجهه .. فغدا بذلك المنظر بقمة الوسامة و البارءه ..
نانا ببتسامه : أنظروا أنه ينام بهدوء .. هيا حتى لا نزعجه ..
مايا : أنت على حق ..
تجاوزت الفتيات الغرفة بهدوء ..
لكن أحداهن تجمدت قدمها لذلك المنظر الرائع بالنسبة لها .. فلم تستطع التحرك ..
أنتبهت راي إليها .. فعادت لمنادتها : ميمي هيا بنا ..
ميمي : ..............
راي : هيه ميمي مابك ألا تسمعين ..
ميمي : ............
راي : يبدوا أنها في عالم أخر ..
فجأه سمعتها تتمتم فأقتربت منها .. لتسمعها تقول بصوت بالكاد يسمع : كايتو يبدو في قمت الوسامه .. أنه رائع .. يا ألهي ..
نظرت راي إلى أختها وقد صبغ وجه ميمي بالأحمرار .. راي : أجنت هذه الفتاة ..
لكنها صرخت لأيقاضها : ميمييييييييييي .. ألا تسمعين ..
فزعت ميمي لتلك الصرخه وقالت بأرتباك : مذا ؟؟.. أين أنا ؟؟.. مذا يحدث ؟؟..
راي : مابك أجننت ..
ميمي بأرتباك : لا .. لا بالطبع .. هيا .. هيا بنا إلى كين نعم .. نعم ..
راي وهي تسحب ميمي : هيا بنا ..
كانت بقيت الفتيات براقبن المشهد وقد كدن يمتن من الضحك على ميمي بعد أن صار وجهها أحمر ..
فتحت الفتيات الغرفة الثالثه .. لتتحول ملامحهن إلى الدهشه و التعجب و الأستغراب ..
يوكو : وااااو ماكل هذه الفوضى ..
نانا : هذا أكبر من أن يقوم به هؤلاء الذين يغطون في نوم عميق هناك ..
راي : الحقيقه لا أتعجب .. فهم صبيان
مايا : أنت على حق .. ولكن ليس إلى هذا الحد ..
سايا : هل حدث زلزال هنا ..
ميمي : بل قد أنفجر بركان ..
كان حال الغرفة يرثى لها .. الملابس مرمية هنا وهناك .. والأشياء مبعثرة على الأرض .. وكل شيء مدمر .. نارو ينام وحده على السرير الخاص بشخصين .. بعد أن دفع جين الذي كان ينام بجانبه .. بعد عدة ركلات وجهها نارو والذي تأثر بالكراتيه لدرجة أنه صار يلعبها في منامه إلى جين.. جين وقع فوق هيرو وليو اللذان قد وضعا فراشين لهما .. ولكن الأن صار الثلاثة فوق بعضهم في فراش واحد .. والأخر قد وصل إلى باب الغرفه !!..
بالطبع حالت هيرو و ليو يرثى لها .. بعد أن سقط جين فوقهما .. وهو أيضا الآن قد تأذى بعد ركلات نارو .. إذاً لا أحد منهم سعيد غير نارو الذي ينام فوق ذلك السريرالواسع براحة وحده .. مندون أن يصاب بأي لكمه !!.. و بالطبع هذه غرفة كين و كايتو .. لكن بعد أن دعت العمة الفتيان للمبيت عندهم .. قرر كايتو أن ينام في غرفة عمته التي ستبقى مع كين .. بالطبع ذلك لأنه يعرف منى النوم مع ألاوئك الفتيه .. ويعرف عاقبة ذلك من أصابات متفرقه في أنحاء جسده .. فقد جرب ذلك عدت مرات !!..
ميمي : له له له ..
يوكو : مسكين ليو لاشك أنه صار مثل الورقة الآن !!..
سايا : أنظرن إلى وجه جين يبدوا أن هناك من ركل عينه !!..
مايا : لم أظن أن نارو أناني لهذه الدرجه .. أن يحتل السرير بأكمله !!..
راي : المصيبه .. من سيوقضهم الآن ؟؟..
نانا : من هذه الناحيه لاتقلقي .. صرخة واحده من العمة كات ستوقضهم دفعة واحده ..
ضحكت الفتيات بشده على كلام نانا .. بالأضافة إلى منظر الأولاد المضحك أمامهم ..
غادوا تلك الغرفه .. و أخيرا وصلوا إلى غرفة كين الذي كان يجلس على السرير ويقرأ الصحيفه .. نظر إليهن و أبتسم : أهلا بكن كيف الحال ؟؟..
الفتيات : بخير .. و أنت ؟؟..
كين : بخير أيضا ..
دخلت العمة كاترين ومعها إفطار لكين : هيا عليك أن تأكل ..
كين بملل : لا أرجوك أنا لا أشعر بالجوع ..
كارين بجد : كينتو أنت لم تأكل شيئا منذ البارحه .. حتى أنك رفضت تناول العشاء .. هيا لا تكن عنيدا ..
يوكو : عليك أن تأكل .. ذلك لكي تتعافى بسرعه ..
كين أبتسم ليوكو ثم قال : حسنا .. كما تريدان ..
أبتسمت كاترين وكذلك يوكو .. ألتفتت كاترين إلى ميمي وهي تقول : ميمي هل يمكنك أيقاض كايتو ..
ميمي برتباك وخجل : مذا ؟؟.. من ؟؟.. أنا !!...؟؟..
كاريتن ببتسامه : نعم أنت ..
ميمي ببعض الخجل : حاضر ..
أتجهت ميمي إلى الغرفة التي ينام فيها كايتو ..
فتحت الباب بهدوء .. ثم أقتربت مندون أن تشعل المصابيح .. لكن .. المصيبة أنها عندما وصلت إلى السرير لم تجد أحدا ..
ميمي : يالا حظي السيء ..
سمعت صوتا هادئا خلفها : ميمي !! .. مذا تفعلين هنا ..؟؟
ألتفتت ميمي إلى كايتو الذي كان يقف أمام الباب وقد وضع المنشفة الصفراء على رأسه .. وقد تصاقطة خصالاته المبلله على وجهه .. كان يلبس ملابس النوم بلون الأزرق الفاتح .. فبدى في قمت البرائة والوسامه ..
ميمي وهي تنظر إليه بخجل : جت مع راي و صديقاتها لزيارة كين .. فطلبت مني العمة كاترين إيقاضك .. لكن يبدو أني تأخرت ..
أبتسم كايتو أبتسامة لطيفه زادت من وسامته وهو يقول بلطف : لا عليك .. أسف لأزعاجك ..
ميمي بأرتبك : بل .. بل أنا من عليه الأعتذار .. فقد دخلت بدون أن أطرق الباب ..
كايتو : حسنا .. يمكنك الذهاب .. سأبدل ملابسي و أنضم إليكم ..
ميمي : حسنا ..
.................................................. ......
بدأت أيام المدارس في أمركا .. وهذا يوم تيما الأول ..
دخلت تيما إلى الصف برفقت معلتمتها جوانا ..
جوانا : صباح الخير ..
الطلاب : صباح الخير ..
جوانا : أستمعوا جيدا .. هذه تيما طالبة جديده .. عليكم معاملتها بلطف ..
الطلاب : حاضر ..
جوانا : عرفي بنفسك ..
تيما : مرحبا أنا تيما هنري .. عمري 15 عاما .. يابانية الجنسيه .. أنا من سكان طوكيو عاصمة اليابان .. أرجوا أن أكون صديقة للجميع ..
صفق الجميع لها وهم يبتسمون .. معدا إحدا الطالبات فقد كانت تنظر إلى تيما بشمأزاز ..
حوانا : حسنا يا تيما .. أختاري مقعدا ..
أخذت تيما تنظر إلى المقاعد الفارغه حتى رأت فتاة المقعد بجانبها فارغ .. أبتسمت تيما بسعاده .. ثم ذهبت وجلست وهي تقول ببتسامه : كيف حالك ليليان ؟؟..
ليلي : بخير .. أهلا بك بيننا ..
جوانا : حسنا يا طلاب .. بما أن هذا يومكم الأول .. لا دروس اليوم .. هذا ما قررته الإداره ..
فرح الطلاب بهذا الخبر .. فمنهم من كان يصفق ومنهم من يصفر و أخرون يصرخون بسعاده ..
جوانا وهي تصفق : هدوء .. كما أخبرتكم .. لا دروس اليوم .. يمكنكم التجوال في المدرسة كما توريدون .. و الآن ...
ثم صرخت بفرح : أنتشروا في أرجاء المدرسه ..
الطلاب بصوت واحد وهم يغادرون الصف : رااااااااااااااااااااااائع ..
.................................................. ..........................
في منزل كين كان الجميع يجلس على طاولة الطعام بعد أن دعتهم كارين لتناول الغداء عندها فقد مرت ثلاث ساعات منذ وصول الفتيات .. أستيقض مجموعة الفتيان .. والجميع الآن يجلس على طاولة الطعام حتى كين فقد ساعده أصدقاءه في النزول إلى الدور السفلي .. بدأوا يأكلون وكانت كاترين ماهرة في الطهي ..
راي : أنه لذيذ شكرا يا عمتي ..
سايا : لم أذق أطيب منه في حياتي .. أنتي طاهية ماهره ..
كاترين : شكرا على هذا الأطراء ..
نانا : لا يزال طعامكي رائعا كما كان ..
مايا : نانا منذ متى تعرفين العمة كات ؟؟..
نانا برتباك : من ؟؟.. أنا !! .. أنا أعرفها منذ .. منذ ..
قاطعتها كارين : أعرفها منذ كانت طفله .. أمها صديقتي القديمه .. وكنت دائما ما أزورهم و أرا نانا ..
أبتسمت نانا بعفويه ..
نارو : نانا أين يعيش والداك ؟؟..
نانا ببعض الأرتباك : أمي تعمل في أحدى الشركات في أوساكا .. لكنها كثيرة التنقل .. أما أبي فهو يعمل في الخطوط الجويه .. مهندس طيران .. يقود الطائره ..
راي : وااااااااااو مع أني صديقتك منذ مده لكني لم أعلم عنك هذا ..
يوكو بهدوء : مع أنانا أعضاء في فريق واحد .. مع ذلك لا نعرف الكثير عن بعضنا ..
صمت الجميع بحزن .. فما قالته يوكو صحيح .. المفروض أن يكون كل واحد منهم على معرفة كبيرة بالأخر ..
من حسن الحظ أن ميمي وكايتو لم يكونوا في المكان .. فقد تناولوا طعامهم ثم ذهبوا إلى أحدى الغرف في الطابق الثاني بعد أن أخبر كايتو ميمي أنه أشترا لعبة بلايستيشن جديده .. وطلب منها تجريبها و منافسته ..
بقي الصمت سائدا عليهم .. حتى قالت كاترين بفرحه : خطرة عل بالي فكره .. مارأيكم أن نعقد أجتماع إعترافات ..
الأولاد : مذا ؟؟..!!..
البنات : أعترافات ؟؟..!!..
كاترين : نعم .. سيتحدث كل واحد عن نفسه .. ويخبرنا عن أسرته .. وأخوته .. وكل شيء من هذا القبيل ..
الجميع : رااائع ..
كاترين : حسنا سيكون هذا الأجتماع بعد أن نكمل طعام الغداء ..
الجميع : موافقون ..
ذهبت كاترين إلى كايتو و ميمي وطلبت منهما أن يذهبا إلى الحديقه .. أو أي شيء مما شابه .. فهي لا تريدهما أن يسمعا شيئا فهناك أشياء سرية ستظهر للعلن ..
فهم كايتو قصد عمته .. فبما أنه يعلم بكل شيء عن مجموعة الشرطه وكل المعلومات معروفة لديه .. قام بتنفيذ طلب عمته .. والذي يقتضي إبعاد ميمي عن المكان ..
فذهب معها إلى مدينة الملاهي ..
..
أنتهى الجميع من تناول الغداء .. فذهبوا بسرعة إلى غرفة الجلوس الفخمه .. جلسوا متفرقين على تلك الآرائك المنتشرة في كل مكان ..
دخلت كاترن ومعها كؤوس العصير .. بالأضافة إلى علبة مكعبه ..
أخذ كل واحد منهم كأسا ..
بعد أن جلست : حسنا .. لنبدأ جلستنا ..
فتحت تلك العلبه : في هذه العلبه أوراق عليها أسماءكم .. سنسحب الأسماء بالقرعه ..
أبتسم الجميع بحماس ..
أخرجت كاترين الورقة الأولى .. فتحتها .. وهي تقول : ليوناردو .. الدور لك ..
وقف ليو في المنتصف وهو يقول : أحم .. أسمي ليوناردو شيميزو .. ينادونني ليو ..عمري 15 عاما .. تتكون أسرتي من أربعة أشخاص .. أنا و أمي و أبي و أخي الأكبر ليون .. أنا و أخي في مجموعة واحده تابعت لشطرة طوكيو .. كما أنه يعمل شرطيا .. والدي يملك مطعما بالأشتراك مع عمي .. يوكو تالتي تجلس بينكم هي أبنت عمي الوحيده .. هذا كل شيء ..
كاترين تصفق : أحسنت ليو مع أن جميع المعلومات معرفة لدينا .. معدا أن يوكو أبنت عمك .. فأنا لم أعلم بذلك من قبل ..
سحبت كاترين ورقة أخرى : سايا ومايا .. لتتحدث إحداكما ..
وقفت سايا وهي تقول : أنا سايا .. وهذه أختي التؤم مايا .. نحن سايا ومايا البرتو .. أسرتنا تتكون من خمست أشخاص .. أنا و أختي و أبي و أمي و جدتي لوالدي .. أبي يملك شركة في إيطاليا وهو يعيش هناك .. أما أمي فهي فرنسيه وتعيش في فرنسا .. وقد فازت أمي ببطولة رمي الأطباق لثلاث سنوات متتاليه .. والداي منفصلان منذ أن كان عمري خمسة أشهر .. عشنا مع جدتي في أنجلترا .. ثم أنتقلنا إلى هنا هذه السنه .. نجيد عدة لغات .. اليابانيه الفرنسيه الأنجليزيه و الأيطاليه .. كما أننا نتعلم البرازليه و الأسبانيه في الوقت لحالي .. فجدتي تود أن نصبح مميزات في الكثير من اللغات ..
صفقت كاترين كما فعل الجميع : لم نكن نعلم كل هذا عنكما .. يؤسفني ماحل مع والديكما .. لكن .. ألا يزورانكما ؟؟..
مايا : بلى ..
سايا بلا مبالاة : أنهما في المنزل الآن ..
كاترين : حسنا لنسحب ورقتا أخرى ..
سحبت الورقت وفتحتها ثم قالت بحماس : كيتووووووو ألكسندرررر ..
كين : من أنا ؟؟..
كاترين : نعم أنت ..
كين وهو يجلس في مكانه فهو لا يستطيع الوقوف : حسنا .. أنا كينتو ألكسندر .. كين هو أختصار أسمي .. أسرتي تتألف من خمسة أشخاص .. أنا و أبي و أخي وعمتي بالأضافت إلى أمي التي توفيت منذ عشر سنوات .. أبي وكما يعلم الجميع هو مدير قسم الشرطه .. أما أنا فأحد أعضاء المجموعة التي أنتقها بنفسه .. أذهب إلى النادي الرياضي كل يوم جمعه مع كايتو .. لذلك أنا سريع في الجري .. فأنا أحب السباقات .. أممممم مذا أيضا .. آها عمري 15 عاما من العطاء ..
صفق الجميع لكين ..
كاترين : حسنا لنرى الأسم الأخر .. جين ..
.................................................. .......
هاهيا تيما و ليلي في سطح مدرستهم حيث الهدوء و الهواء العليل ..
تيما بعد أن أطلقت الهواء من رأتيها براحه : أليس الصعود إلى السطح ممنوعا ..
ليلي : ليس تماما .. لأقل لك الحقيقه .. الصعود ممنوع على بقيت الطلاب ..
تيما : ما قصدك ؟؟..
ليلي : أنا و رين و جولي نصعد إلى هنا دائما .. المدير لا يستطيع عقابنا لأن جولي معنا .. ههههه
تيما : واااو وهل لجولي هذه منصب خاص .. أقصد أهي أبنت أحد الأشخاص المهمين ؟؟..
ليلي بمرح : لا أبدا .. هههه لكنها هي نفسها ذات شخصيه قياديه و متحكمه .. لا يستطيع حتى مدير المدرسه أن يرد لها كلمه .. تعجبني شخصيتها كثيرا ..
ثم أردفت بحزن و بصوت منخفض : ليتني أكون مثلها ..
تيما : لمذا ؟؟..
ليلي بنفس النبره : الجميع يقول أني ضعيفه .. ولا أصلح لشيء ..
تيما بأنفعال : على العكس .. أنتي فتاة مميزه .. ذات إحساس مرهف ..
ليلي ببتسامه : أشكرك على هذا الأطراء ..
تيما بخجل و أستغراب : لما الشكر ؟؟..
ليلي : ههه .. هاكذا ..!!..
سمعى صوتا من الخلف : مرحبا يا فتيات ..
ليلي بشمأزاز قبل أن تلتفت : لا يقصنى إلا هذه الآن ..
ألتفتا إلى تلك الفتاة التي تقف خلفهما .. إنها نفس الفتاة التي كانت تنظر إلى تيما بشمأزاز في الصف ..
.................................................. ..............
نعود إلى جين الذي بدأ يتكلم وهو يجلس في مكانه و يشرب العصير : جين جيرالدو .. عمري 15 عاما .. أحب الموسيقى و العزف على الهرمونيكا آلتي المفضله .. لست غنيا جدا .. أعيش مع أختي ليندا و أبنتها المشاكسة لانا بعد وفات زوج أختي منذ أربع سنوات .. أما والدي فهو ضابط في الجيش .. ووالدتي تعيش في أوساكا عند خالتي المريضه .. تعمل أختي موظفتا في أحدى الشركات .. لكني سمعت أنها فصلت منذ يومين بسبب تأخيرها الدائم عن العمل .. هههه .. هذا كل شيء ..
سايا : لاا مسكينة ليندا ..
راي : نعم .. كان الله في عونها ..
كاترين وهي تقف : حسنا .. سأحضر كعك الشوكولا ثم نكمل حديثنا ..
كين بسعاده : راااااااااااااااااااااااائع ..
كاترين بخبث : لا تفرح كثيرا فليس لك نصيب منها ..
كين بحزن و خيبت أمل : لاااااااا أرجوووووكي ..
كارين تحاول أستفزازه : عذرا يا صغيري .. الشوكولا لا تزال ممنوعه .. هههههههههههههههههه
وتابعت طريقها إلى المطبخ وهي تضحك بشده ..
.................................................. .................
كان كايتو و ميمي يستمتعان بوقتهما في مدينة الألعاب التابعه للمركز التجاري الضخم ..
شعرا بالجوع فقررا أن يجلسا لتناول الطعام في ساحة المطاعم .. وبينما كانا يجلسان لاحظا شخصين ..
ميمي : كايتو أنظر إليست هذه الأنسة تارا معلمة راي و كين ؟؟..
كايتو يبسم : بلا أنها هي .. وكايد معها ..
ميمي : أظن أنه خطيبها ؟؟..
كايتو : نعم .. أنتي محقه ..
أكملا طعامهما .. كان كايد و تارا يجلسان في طاولة قريبة من طاولة ميمي و كايتو لكنهما لم يروهما .. ألتفت كايتو و ميمي للجهة الأخرى ..
كايتو بسخريه : واااااااو ماهذا الحظ اليوم ..
ميمي : أتعرفهما ..
كايتو : نعم هذا مايكل شقيق تيما صديقة راي
ميمي : أممم .. نعم لقد عرفته ..
كايتو : وهذه أكمي سكرتيرة والدي ..
ميمي : أهما خطيبان أيضا ؟؟..
كايتو : نعم ..
كان مايكل و أكمي أيضا في طاوله قريبه .. لكنهم لم يرو أي من كايتو و ميمي أو كايد و تارا .. وكذالك الحال مع كايد تارا ..
وقف كايتو بعد أن أنها طعامه .. وكذلك ميمي .. لكن المصيبه حين قال كايتو بسخريه : مستحييييييييل .. مهذا الحظ ؟؟.. هل اليوم هو يوم العشاق ؟!!..
ميمي : مذا ؟؟.. من رأيت أيضا ؟؟..
كايتو ببتسامه : أنظري هناك ..
ميمي : أتقصد صاحب الشعر الأزرق ؟؟..
كايتو : نعم .. أنه ليون أبن عم يوكو ..
ميمي : توقعت أنه أحد أقاربها .. فالشعر الأزرق ميزة في عائلتهم .. لكن من تلك الفتاة ؟؟..
كايتو : أنها كايدي ..
ميمي بدهشه : لا تقل أنها خطيبته أيضا ؟؟..!!!!!..
كايتو : بلا أنها خطيبته منذ فترة وجيزه ..
ميمي : أتعلم أشعر أني رأيتها من قبل ..
كايتو : هذا طبعي .. فهي معلمة الصف الأول الأبتدائي في مدرستنا ..
ميمي : أها تذكرتها .. إنها لطيفة جدا ..
كذالك كان ليون و كايدي في طاوله قريبه .. لكنهم لم ينتبهو إلى أين من الأشخاص الأخرين ..
.................................................. ........
كايدي
العمر : 20
الصفات : خطيبة ليون منذ فترة بسيطه .. فتاة لطيفه و طيبه .. لاتحب المشاكل .. مرهفة الحس .. خجوله بعض الشيء .. ذكيه .. معلمة الصف الأول .. تجيد الأعمال الحاسوبيه ..
.................................................. ........................
كايتو ينظر إلى ميمي بنظرة ماكره : ميمي .. ما رأيك أن نمزح معهم قليلا ؟؟..
ميمي ببعض الخوف : مـ .. مـذا ستفعل ؟؟..
.................................................. ........................

.................................................. ........................
عادت العمة كاترين ومعها العكعك .. بدأ الجميع يأكل معدا كين بالطبع .. لهذا بدا على وجهه العبوس و عدم الرضى .. ههههه
سحبت العمة كاترين ورقه : نارو أنه دورك ..
نارو : حسنا ..
نارو وهو يبتسم بسعاده وهو يجلس في مكانه : أسمي نارو أندرسون .. ياباني لكني من أصول أمريكيه .. أعيش في شقتي وحدي أما أسرتي فمتوزعون .. لدي أسرة كبيرة جدا مقارنة بالبقيه .. تبدأ من والدي والذي كان أحد رجال الأعمال .. لكنه توفي منذ سبع سنوات تقريبا .. والدتي توفيت أيضا منذ مايقارب الثلاثة عشرة سنه .. أما أخوتي فهم بالترتيب .. مارك 34 سنه .. جسيكا 30 سنه .. مايك 29 سنه .. أرثر 27 سنه .. جوانا 25 سنه .. ماندي 23 سنه .. ميشيل 21 سنه .. إليديا 18 سنه .. و إليسيا 17 سنه .. ثم أنا و أنا أصغرهم .. مارك يدير شركة أبي في نيويورك .. أما جيسكا فهي في فرنسا وكذلك مايك و ماندي .. ارثر يدرس الهندسة الكيميائيه في انجلترا .. جوانا مدرسة في إحدى مدارس نيويورك .. و إليديا و إليسيا المشاكستان أيضا في نيويورك ..لم يبقى سوا ميشيل وهو أكثر أخوتي مرحا .. أنه يعشق السفر .. لذلك تجده كل يوم في مدينة جديده .. ولأننا متفرقون .. نجتمع كل ثلاثة أشهر .. هذه أسرتي .. أما أنا فأنا الوحيد الذي يعيش في اليابان .. أحب الكراتيه .. و أحب أن أستمع لعزف صديقي المزعج جين .. أمممممم .. هذا كل شيء ..
أخذ الجميع يصفق له ..
جين : أعجبني كلامك الأخير مع حذف كلمة المزعج ..
راي : لم أتوقع أن لك عائلة كبيرة كهذه ..
يوكو : و أنا كذلك ..
نارو : بالطبع هذا من سوء حظي ..
مايا : لا تقل هذا .. عليك أن تكون سعيدا بهذه الأسره ..
نارو : كما تشائين ..
كاترين : حسنا الأسم القادم .. نانااااااااااا ..
.................................................. .........
في منزل سايا و مايا كانت أمهما تجلس في شرفة غرفتها تقراء أحد الكتب ..
طرق الباب بضع طرقات للتنبيه ثم فتح : أسعدتي صباحا أنسه إلينا ..
إلينا ببتسامه : أهلا أنسه مارجرت ..
كانت مارجرت تقف أمام السيدة إلينا والدة سايا و مايا بأحترام .. وكانت خلفها خادمه تحمل الشاي ..
وضغت الخادمةالشاي وسكبة للأنسه إلينا كوبا ثم غادرت الغرفه ..
إلينا : مارجرت .. أوريدكي أن لا تقسي على سايا و مايا .. وخصوصا سايا ..
مارجرت : لكن يا سيدتي أنت تعلمين أن هذا من أجلهما ..
إلينا : أعلم ذلك جيدا .. لكنهما فتاتان طائشتان ..
مارجرت : كما تريدين يا أنسه ..
ثم غادرت الغرفه ..
إلينا وهي تسند رأيها براحه .. وتقول في نفسها : ( آه يا صغيرتاي لو تفهمانني و لو قليلا .. )..
.................................................. ...
بدأت نانا بالحديث : أسمي ناناكو إشيزو .. أختصار أسمي هو نانا .. عمري 15 سنه .. وحيدة والدي .. أمي تعمل في أحدى الشركات .. و أبي مهندس طيران .. أحب العزف على البيانوا .. أمممممم .. و أحب إلتقاط الصور التذكاريه كثيرا .. كنت أعيش في أوساكا .. لكني أنتقلت إلى طوكيو منذ سنتين .. هذا كل شيء ..
صفق الجميع لها .. و الآن دور هيرو ..
وقف هيرو و قال : أسمي هيرو كانتر .. عمري 15 سنه .. أسرتي تتكون من أربع أشخاص .. أمي و أبي وهما صديقان قديمان للسيد ألكسندر .. لذلك هما يعلمان عن طبيعة عملي أنا وكايد .. كايد أخي الأكبر .. قد أكون هادءى في نظركم .. لكني كثير الشجار معه .. أممم .. تذكرت الأنسه تارا معلمتنا هي خطيبة كايد .. أحب أفلام الأكشن كثيييييييييييييييرا ..
هذا كل شيء ..
كاترين وهي تصفق : أحسنت هيرو .. من بقي ؟؟..
يوكو و راي : نحن ..
كاترين سحبت إحدى الورقتين : يوكو .. دورك ..
...........................................
ألتفتت ليلي لتلك الفتاة المغروره : مذا تريدين إليزا ؟؟..
إليزا بغرور : أردت التعرف إلى صديقتنا الجديده ..
ليلي بحقد : لاداعي لذلك .. تعالي تيما ..
أمسكت ليلي بتيما ومشت .. لكن تلك الفتاة أعترصتها : لست أنا من تتجاهلينني ليليان ..
وقفت ليلي أمامها أخذت تنظر إليها بستحقار : ومن أتني ؟؟..
إليزا بغرور : أنا أبنت المدير .. ثم بما أن جولي ليست هنا .. فلن يقف أحد في طريقي ..
بعد أن أستمعت ليلي لكلام إليزا .. قالت وهي تضحك بسخريه : أحقا أبنت المدير .. أخفتي يا عزيزتي .. عمي هو صاحب المدرسه قبل أن يصير أبوك صاحب المدرسه ..
ثم أمسكت بيد تيما و تجوزت تلك الإليزا بلا إهتمام ..
.....................................
خلص البارت ..
الأسئلة :
ما قصة أكيرا مع تلك المجموعه ؟؟..
مذا سيحل بتيما و ليلي ؟؟..
مذا ستفعل سايا وهل تتصالح مع مايا قريبا ؟؟..
مارأيكم بكايدي ؟؟..
مذا سيفعل كايتو مع كايد وليون و مايكل ؟؟..
تابعوا البارت القادم من مدرسة المراهقين لتعرفوا الأجابات ..

emo nana
11-06-2010, 09:45 PM
البـ 21 ــارت الواحد و العشرين


.................................................. .


هاهي يوكو تقف أمام الجميع وهي تقول : أسمي يوكو شيمزو .. عمري 15 سنه .. و ليوناردو هو أبن عمي .. لدى والدي مطعم صغير بالأشتراك مع عمي .. و أنا أساعد العاملين فيه في بعض أيام الأجازه .. أنا وحيدة والدي .. أبي يعمل مديرا في أحدى الدوائر الحكوميه .. أما أمي فهي محاميه .. أحب الحواسيب كثيرا .. أعز صديقاتي هي راي فهي صديقتي منذ الطفوله .. أممممم .. هذا كل شيء ..


صفقوا لها فيما أبتسمت راي بعفويه ..


كاترين ببتسامه : ماسم أمك يا يوكو ؟؟..


يوكو : إري شيميزو ..


كاترين : نعم لقد عرفتها .. لكني لا أعرفها معرفة شخصيه ..


أبتسمت يوكو لها كاترين : حسنا لم يبقى إلا أنت يا راي ..


راي : حسنا ..


وقفت راي وهي تقول ببتسامه : أسمي راي كوراتر .. عمري 15 عاما .. أعشق الكاراتيه كثيرا .. يوكو هي صديقتي المقربه .. فنحن صديقتان منذ الخامسة من العمر .. يعمل والدي صحفيا في صحيفة العاصمه .. أما أمي فهي لاتعمل .. لأنها تكره الأستيقاض صباحا .. أمممم .. تتكون أسرتي من خمسة أشخاص ..


قاطعتها سايا بسرعه : خمسه !!..


راي : نعم .. خمسه !!..


كاترين : تابعي راي ..


راي بهدوء بعد أن بدا الحزن على وجهها : أسرتي تتكون من خمسة أشخاص .. أمي و أبي و ميمي أختي الصغيره ..و أنا ..


نانا : إذا من الخامس ؟؟..


راي بنفس نبرتها : كان لي أخ أكبر .. أكبر مني بسنتين ..


مايا بهدوء : أين هو الآن ؟؟..


راي بنفس نبرتها : لقد مات منذ خمس سنوات في حريق .. هو وعمتي و زوجها .. ماتوا معا .. هذا كل شيء ..


جلست راي بهدوء ثم وضعت يديها على وجهها بهدوء وهي تحاول أن ترتاح قليلا ..


جلست يوكو بجانبها ووضعت يدها على كتفها ..


تفاجأ كل من سايا و مايا ونانا و كين و نارو و هيرو بالقصه .. أما يوكو فهي تعلم بها كما أنها تعرف شقيق راي .. و ليو كان يعرف القصة من يوكو .. أما جين فقد بدا الحزن عليه و لم يبدووا أنه تفاجأ ..


.................................................. ..................


كانت تيما و ليليان في كافتيريا المدرسه و الذي كان مليئا بالطلاب ..


تيما : ليلي .. من تلك الفتاة المزعجه ؟؟..


ليلي وهي تحرك القهوى بالملعقه : أنها فتاة متكبره .. أسمها إليزا .. تظن نفسها ملكة جمال المدرسه .. فهي مغرورة جدا .. أوه كم أكرهها .. دائما تثير المشاكل ..


تيما : أها .. فهمت ..



أكملتى الحديث في مواضيع عاديه حتى سمعتا : هدوء يا طلاب ..


ألتفتت ليلي و تيما إلى مصدر الصوت .. حتى تصعق تيما .. حين رأت فتاتين تقفان على إحدى الطاولات !!..


صمت الجميع وهم يراقبون الفتاتين .. ولم يبدوا مستغربين أبدا .. بل علت على وجههم إبتسامات ..


ليلي تهمس : مصيبه !!..


تيما بستغراب : من .. من هتان ؟؟..


ليلي : أنهما إليديا و إليسيا .. الأختان المشاكستان ..


تيما : ومن تكونان ؟؟..


ليلي : شقيقتا الأستاذه جونا !!..


كانت الفتاتان تقفان وتبتسمان بمرح ..


إليسيا وهي تحدث الطلاب : أتوريدون المرح ؟؟


الطلاب بصوت واحد : نعم ..


إليديا بمرح : شجعونا أولا ..


صرخ الطلاب بصوت واحد : عاشت إليسيا .. عاشت إليديا .. .. عاشت الأختاااااااااااان .... هيييييييييييييييه ..


إليسيا ببتسامه ماكره : أحسنتم .. و الآن سيبدأ المرح ..


ثم قالتا بصوت واحد و بسعاده : واحد .. إثنان .. ثلاثه ..


ثم صرختا : فلتبدأ حرب الطعااااااااااااااااام ..


الطلاب : هيييييييييييييييييييييييه


.................................................. ..


أتجه كايتو إلى كايد و تارا : مرحبا ..


كايد : كايتو .. أهلا ..


تارا : أهلا كايتو .. كيف حالك و كيف حال كين ؟؟..


كايتو : بخير .. بالمناسبه أنسه تارا قبل قليل مررت بجانب محل لبيع الأكسسوارات .. كان رائعا .. بالأضافة إلى أن لديهم عروضا مغريه ..


تارا بفرح : أحقا أين هو ؟؟..


أخذ كايتو يدل كايد و تارا على المكان .. فذهبا إليه .. أتجه كايتو إلى ليون و كايدي و أخبرهما بالأمر نفسه .. ثم إلى أكمي و مايكل ..


.................................................. .......


غادر الجميع منزل كين بعد أن ودعوه .. بعد أن ذهبت نانا و راي إلى منزلهن .. كانت يوكو و سايا و مايا يسيرون في أتجاه المنزل ..


سايا تتساءل : يوكو هل تلك الصوره ..


قاطعتها يوكو بحزن وهي تسير : نعم إنها صورة شقيق راي الأكبر ..


مايا : لم أكن أتوقع أن لراي أخ أكبر ..


سايا : أنت محقه ..


يوكو ببتسامه : هاقد وصلت إلى المنزل .. وداعا ..


سايا و مايا : وداعا ..


...............................................


هاهيا تيما تحاول قدر ماتستطيع الهرب من قذائف المأكولات التي تعم المكان .. لكنها أختبأت هي و ليلي تحت إحدى الطاولات ..


تيما تصرخ : مهذا ؟؟ .. ليلي .. طلاب مدرستكم مجانين ..


ليلي : لا بأس .. أعتدنا على هذا ..


تيما وقد تجن : تلك الفتاتان تذكرانني بصديقتاي ..


ليلي : ومن هما ؟؟..


تيما تصرخ : راي و سايا كانتا ثنائيا مجنونا بحق .. تشبهان هاتين الغريبتين ..


ليلي : هاتان الغريبتان يابانيتان أيضا ..


تيما : واااااااااااااااااو .. هذا ما ينقصنا ..


أستمر الوضع هكذا فالطلاب يرمون بعضهم بالأطعمة بسعادة غامره .. ولا يهتمون لعقاب أحد ..


حتى أوقف الجميع تلك الصرخه التي هزت المكان : كفى ..


تجمد كل في مكانه بعد سماع تلك الصرخه المرعبه من نائب المدير ..


نائب المدير بغضب : من خطط لهذا ؟؟ .. ها ؟؟..


إليديا و إليسيا تقفزان بمرح : نحن ..


أجبهما بعض الغضب : كالعاده .. لا أحد غيركما .. هيا ورائي ..

ذهبت الفتاتان وراءه بلا مبالات .. كأنهما تعودتا على الوضع ..

.................................................. .....................


هاهم الأولاد الثلاثة يقفون أمام ذلك المحل .. حيث دخلت الفتيات منذ نصف ساعه ..


كايد : لقد تأخرن ..


مايكل : لا أظن أنهن سيخرجن ..


ليون : أه لو أفهم مالذي يحدث .. من المستحيل أن يكون الجميع أمام هذا المحل صدفه ..


نظر الثلاثة إلى بعضهم ثم قالوا بغضب : كايتو !!..


ألتفتوا حينها ليرو كايتو وهو يضحك على أشكالهم بشدهؤ .. فهو يعلم أن الفتيات يغرمن بالأكسسوارات بشكل فضيع .. وهذا يعني أنهن سينسين الولاد و سيبقين في المحل !!..


قالوا معا بغضب : الويل لك ..


كايتو وهو يشعر أنه في ورطه : ياويلي ..


أخذ يمشي بخطواته إلى الخلف .. ثم ركض مسرعا ليحاول الهرب منهم ..


لكنهم صرخوا في وقت واحد : توقااااااااااااااااااااااااااااااااااااااف ..


ولحقوا به بسرعه .. إلا أنه ركب المصعد و نزل قبلهم .. فلحقوه من خلال الدرج .. إلا أنه غادر المجمع التجاري بسرعه .. كما أنه أستعمل لوح التزلج خاصته للهرب ..


أما الفتيات فقد خرجن من المحل ولم يجدوا الفتيه .. غضبن في البدايه .. لكنهن قررن أن يكملن التسوق معا ..


ميمي لا تعلم أين تذهب .. فبعد أن هرب كايتو قررت العودة إلى المنزل ..


.................................................. .........


ذهبت كل من إليسيا و إليديا إلى المدير الذي أعطاهما محاضرة طويلة و عريضه عن الأحترام و النضام في المدرسه .. إلا أنهن لم يستمعن لحرف واحد منها .. كما قام بستعاء جوانا للتأخذهما إلى المنزل .. فلن يكملن هذا اليوم المميز في المدرسه و هذه أوامر المدير ..


ركبتا مع جوانا و أوصلتهن إلى المنزل وهي تتوعدهن بعقاب أليم ..


دخلوا المنزل .. أو بالأرحى القصر .. ثم أتجهت معهما إلى الجناح الخاص بالأختين ..


جوانا بغضب : أدخلا .. و لا تخرجا .. سؤقف الحرس عند الباب .. و عقابكما حين يعود مارك .. سأعود للمدرسه الآن .. آه لو كنتما مثل ماندي آه ..


ثم أغلقت الباب و أمرت حارسين بأن يقفا عنده ..


أما إليسيا و إليديا فقد جلستا أستدندت كل واحده على ضهر الأخره بغضب ..


إليسيا بغضب : ماهذا ؟؟..


إليديا بغضب الأكبر : أنهم معقدون ..


إليسيا بحزن: ميشيل ..


إليديا بحزن : نارو ..


ثم صرختا : لا أحد يفهمنا سواكمااااااااااااااااااااااااااااااا ..


...............................................


إليديا ..



العمر : 18


الصفات : فتاة مرحه جدا .. شقيقة نارو الكبرى .. لطيفه و إحترافية في تدبير المقالب .. جريئه و غير مباليه .. تعتبر تؤم إليسيا ..



....................


إليسيا ..



العمر : 17 سنه ..


الصفات : فتاة مرحه جدا جدا .. شقيقة نارو الكبرى و شقيقة إليديا الصغرى .. هي و إليديا كالتؤم .. جريئه جدا .. غير مباليه .. تحب المغامرات ..



.................................................. ......


عادت ميمي إلى المنزل .. ووجدت راي هناك .. مضى الآن ساعة لى حضورها ..


لكن مذا حل بكايتو ؟؟..


هاهوا كايد يرن جرس منزل السيد أليكسندر .. فتحت كاترين الباب .. لتصعق .. شهقة شقة قويه وهي تقول بخوف : كايتو مابك ؟؟ ..


كان كايد يحمل كايتو بين يديه .. و يبدوا أنه فاقد الوعي ..


دخل كايد وو ضع كايتو على الأريكه وهو يقول : لا تقلقي .. أنه بخير .. كاد يتعرض لحادث فقط ..


هدأت كاترين قليلا ثم قالت : مذا حدث بالضبط ؟؟..


كايد : هناك من يريد إغاضة السيد ألكسندر .. أراد كايتو عبور الشارع .. لا أعلم كيف سقط على الأرض فجأه .. و كادت الشاحنة أن تدهسه .. لكني أستسطعت أن أحمله و أبتعد قبل وصول الشاحنه ..


كاترين بخوف : كيف سقط ؟؟.. من فعل ذلك ؟؟..


كايد : بعد ذلك وجدت في عنق أبرة صغيره مخدره .. أطلقت من مسدس خاص .. أظن أنه نفس الشخص الذي أطلق عليه النار منذ فتره ( تذكرون .. في بداية البارتات ) .. هناك من يحاول أن يلحق به الأذى ..


تنهدت كاترين بقوه وهي تحاول تهدأت روعها ..


ذهب كايد إلى منزله بعد أن أتصل بتارا .. و أخبرته أنها مع أكمي و كايدي يقضين وقتا ممتعا .. فسر لهذا .. لأنه كان متعبا و يوريد أن يرتاح ..


......................................


مر يومان وثلاثه و أربعه .. حتى أنتهت الأجازه بدون مشاكل ..


وهاهن الفتيات يذهبن إلى المدرسة من جديد ..


دخلت راي الصف بنشااااااااااط وهي تصرخ : صبااااح الخيييييييييير ...


أجابها الطلاب : صبااااااح البطيييييييييخ ..


راي : لا تغيرون هذه العاده ..


دخلت فورا نانا وقالت بمرح و نشاط : صباااااح الخير يا أصداقاء ..


الجميع : صباح البطيخه ..
نانا : كيف الحال راي ؟؟..


راي ببتسامه مرحه : بخيييييييييييير ..


مضى بعض الوقت و حضر جميع الأصدقاء .. معدا كين بالطبع ..


جلس الجميع فقد دخل المشرف ..


المشرف : صباح الخير يا طلاب ..


الطلاب : صباح البطيخ ..


المشرف يهمس : لن تتغيروا أبدا ..


ثم بدأ يتحدث إليهم : أرجوا أن تكونوا قد أستمتعتم بالعطله ؟؟..


الطلاب : نعم ..


المشرف : جيد .. الآن سأعرفكم على طالبة جديده ..


نظر الطلاب حتى دخلت فتاة ذات شعر رمادي ..


الفتاة ببرود : أسمي جولي لوبرتون .. فرنسية الجنسيه .. كنت أعيش في أمركا .. لكني أنتقلت إلى هنا منذ فتره ..


الطلاب : أهلا بك ..


المشرف : أختاري مكانك ..


ألقت جولي نظرة على الطلاب .. رأت أن المكان بجانب نانا وهو مكان تيما سابقا .. فارغ .. فذهبت لتجلس فيه ..


قبل ان تجلس .. نظرة إلى نانا بمكر : مرحبا ..


نانا : أهلا ..


أقتربت جولي من نانا كثيرا و همست في أذنها بدون أن يلحظ أحد ..


أستمعت نانا إلى كل حرف قالته جولي بأهتمام .. فظهر في وجهها الصدمة الكبرى .. و بدأت أنفاسها و نبضات قلبها تتسارع ..


مذى همست لها جولي يا ترى ؟؟..


دخلت الأستاذه وقد كانت نايس نفسها معلمة اللغه الأنجليزيه ..


نايس ببرود : صباح الخير ..


الطلاب بأحترام : صباح الخير ..


نايس هي المعلمه الوحيده التي لا يقولون لها كلمتهم المعروفه ( صباح البطيخ ) .. فهي ذات شخصيه جاده في نظرهم ..


كانت نايس تقلب دفتر الدرجات أمامها و هي تسأل : هل من طلاب جدد ؟؟..


بعد لحظات رفعت رأسها لترا جولي واقفة أمامها .. نظرة إليها للحظات قبل أن تقول بجمود : لا درس اليوم ..


خرجت من الصف بهدوء .. بينما كانت جولي تبتسم إبتسامة غريبه ..


خرجت نايس من الصف .. و استندت على الجدار وقد تسارعة نبضات قلبها .. فقد قامت بمجهود كبير لأظهار جمودها و أخفاء توترها أمام الطلاب بعد أن رأت جولي .. قررت حينها الخروج للحديقه لأستنشاق الهواء ..


بينما هي في الخارج جلست على أحد المقاعد المنتشره .. و ضعت رأسها بين يديها .. وهي تحاول أن ترتاح ..


سمعت صوتا خلفها يقول بهدوء : نايس .. هل أنتي بخير ؟؟


ألتفتت و أبتسمة لصاحبة الصوت : أنا بخير كايدي .. شكرا لك ..


كايدي ببتسامه: هذا جيد .. لكن لمذا خرجت من الصف ؟؟ .. أأنتي متعبه ؟؟


نايس : لا .. لكن لم يكن لي مزاج لأعطاء الدروس ..


جلست كايدي بجانب نايس و أخذتا تتحدثان في أمور الدراسه و الطلاب و غيرها من الأمور العاديه ..


.................................................. ...


في الصف كان الطلاب يمرحون و يسرحون .. كانت تلك الفتاة المدعةه إيما و أظنكم تذكرتموها .. تود أن تسغل فرصة غياب كين و تأخذ مكانه بجانب ليو .. لكنها قبل أن تجلس جلسة فتاة أخرى مكانها .. قد تظنون أنها راي .. لكن لا .. لقد كانت الطالبه الجديده .. جولي !!..


جولي : أنت ليوناردو .. أليس كذلك ؟؟..


ليو بستغراب : بلا .. لكن كيف عرفتي ..


أبتسمت بمكر وهي تقول : لأني أعرف الجميع ..


أستغرب ليو لكن جاءه صوت آخر : كيف حالك ليو ؟؟ ..


ليو : بخير ..


إيما : سمعت أن كين في إجازه .. صحيح ؟؟..


ليو : بلا ..


إيما : تعلم يا ليو أن مكاني في الخلف .. و أنا لا أرى السبورة جيدا .. هل يمكنني أخذ مكان كين حتى يعود ؟؟..


ليو : للأسف .. لا .. فهيرو سيأتي هنا ..


إيما بخيبت أمل : حسنا ..


إلتفت ليو ليتحدث إلى جولي .. لكنه وجدها قد عادت إلى كرسيها .. تعجب كثيرا من تلك الفتاة ..


أما إيما فقد قررت إعلان الحرب عليها بعد أن رأت أنه ألتفت إلى جولي ولم يعرها إهتماما ..


مضى اليوم الاول سريعا .. وعاد الجميع إلى منازلهم ..


.................................................. .

في صباح يوم جديد .. دخل الجميع إلى الصف في الحصه الأولى .. دخل المشرف : صباح الخير ..




الطلاب : صباح البطيخ ..


المشرف : أسمعوا يامن يستحيل تغير عادتهم .. مدرس الرياضه في إجازه .. و قد حضر معلم جديد ..


دخل المدرس الجديد : مرحبا


نظر إليه الطلاب خصوصا الفتيات فقد كان شابا وسيييييم بحق ..


نانا نظرة إليه ثم أنطلقت منها ضحكه خفيفه خير ملحوظه وهي تقول في نفسها : لقد تغير كثيرا .. لكني عرفته .. صار أوسم من السابق ..


هيرو ينظر بتعجب إليه وهو يقول : كأني رأيته من قبل !!.. لكني لا أتذكره ..


خرج المشرف .. الأستاذ الجديد ببتسامه : انا الأستاذ ماثيو أستاذ الرياضه الجديد ..


الطلاب : تشرفنا


الأستاذ ماثيو : من عادتي أن لا أعطي درسا في الحصه الأولى لذلك فلنتحدث معا ..


يبدا الطلاب بتعريف أنفسهم .. حتى وصل الدور لهيرو : هيرو كانتر ..


ماثيو ببتسامه مرحه : عرفتك ..


هيرو بضجر : هذا ليس عدلا انا لم أعرفك بعد ..


ماثيو بمرح : حاول تذكري يا هيرو إذا عرفتني فبلغني بذلك


جلس هيرو غاضبا .. وهو يكتف يديه ..


نارو : هيرو أخبرني أتعرفه من قبل ..


هيرو بضجر : انا واثق أني أعرفه لكني لم أتذكره بعد


ليو : لا تغضب ستتذكره عما قريب ..


تابع ماثيو التعرف على الطلاب .. وصل إلى حيث جولي التي قالت بهدوء : جولي لوبرتون ..


ماثيو : أسمك غريب قليلا ..

جولي : هذا طبعي لأني فرنسيه ..


والأن دور نانا التي قالت ببتسامه : ناناكو إشيزو


ماثيو شعر بشيء ما عندما رأى تلك الفتاة .. سكت قليلا وهو يتذكر أو يحاول أن يتذكر حتى قال في نفسه بهدو : (


أنها تشبهها .. لهذا شعرت أني أعرفها .. حقا الشبه كبير .. قد تكون قريبة لها .. مستحيل !!.. إنسا الأمر ماثيو فمن الشبه أربعين ) ..


قاطع أفكاره صوت نانا التي قالت : أستاذ ماثيو .. مابك ؟؟..


ماثيو وهو ينظر إليها : لاشيء .. تشبهين فتاة أعرفها فقط


جلست نانا بهدوء وهي تفكر : ( يبدوا أنه لاحظ الشبه .. مشكله )..


بقي الطلاب يتحدثون مع الأستاذ الجديد و كأنه صديق لهم .. فقد كان شابا مرحا و لطيفا .. هيرو لم يستطع تذكر ماثيو .. ونانا ترجوا أن لا يتذكرها ماثيو ..


..................................................


أنتهت الحصه و الآن حصة النشاطات ..


دخلت تارا الصف لأنها المعلمة المسؤله عن صفهم هي ونايس


تارا : صباح الخير


الطلاب : صباح البطيخ


تارا : الأنسه نايس غائبة اليوم .. لذلك سأقدم النشاط وحدي ..


تارا موجهة كلامها لطلاب : لقد أعلنت المدرسه عن مسابقة النشاطات وستكون اختيار شخصية مهمة و كتابة بحث عنها ..


ثم تابعت تارا : فكرة كثيرا في شخصية مناسبه و مميزه .. وبحثة في الكتب .. وكنت قد قررت أن تكون الشخصية يابانيه ..


الطلاب ينظرون إليها بحماس ..


تارا ببتسامه : إخترت الشخصيه .. أرجوا أن تنال أعجابكم .. أنه رجل الأعمال الشهير ( جون ماساكي ) ..


صدم الجميع بهذا .. كانت الدهشة تعلوا وجوه الجميع .. لكن نزلت دمعة من إحدى الفتيات لم يلحظها أحد إلا جولي ..


وقف ليو بسرعه وهو يقول : لكن هذا الرجل متوفى يا أنسه ..


تارا بهدؤ : أعلم ذلك .. وقد أخترته خصيصا لأننا يجب أن لا ننسى الاناس الذين ساهموا في بناء وطننا حتى لو لم يكونوا موجودين ..


جلس ليو في مكانه فتابعت تارا :


من يملك منكم معلومات عامة عنه


رفع نارو يده .. فأشارة له تارا بالتكلم


وقف نارو وهو يقول : السيد جون ماساكي .. أحد رجال الأعمال الكبار في الدوله وصاحب شركات ماساكي العالميه .. توفي قبل إثنا عشر عاما في حادث سير .. كان من أهم رجال اليابان قام بالعديد من الأعمال والمشاريع الخيريه وكان شخصيتا قوية و رائعة لدى الجميع ..


تارا تصفق : أحسنت نارو .. من لديه معلومات أخرى ؟؟..


وقف جين : ساعد رجال الشرطة كثيرا .. بنا العديد من المدارس و المستشفيات و ساعد الكثير من الأسر ..


تابعت سايا : وبعد وفاته ورثه أبناءه .. الحقيقه لا أعرف عددهم أو ماحصل بعد ذلك لكن الذي أعرفه أنهم كانوا مثله في الصفات الحسنه


قالت جولي وهي تجلس وتضع قدما فوق أخرى وتكتف يديها بهدوء : كان له ثلاثة أبناء .. ولدان وفتاة صغيره


تابعت نانا بهدوء وبنفس نبرة جولي : لكنهم ماتوا جميعا بعده بفترة وجيزه .. أربع سنوات على ما اظن ..


ليو بنفس النبره : بعد ذلك أخذت الحكومة جميع ممتلاكات الأسره فلم يكن هناك من يرثها ..


تارا : أحسنتم معلوماتكم كلها صحيحيه .. هل من مزيد ؟؟..


هيرو بهدوء وهو يجلس في مكانه : عرف أبناءه بأنهم نسخة عنه .. فقد تولا أكبرهم أمور الشركة وهو في العشرين من عمره .. و أبنه الأوسط .. ( صمت قليلا ثم تابع ) كان صديق أخي .. كان ذكيا و ماهرا في أستخدام السلاح .. رغم أنه في الرابعة عشره .. أما الأبنت الصغرى فقد عرفت بالذكاء الحاد و كانت تستطيع حل الرموز و المسائل الحسابيه وهي في السابعه .. كما أنها تعلمت العزف على البيان وهي في الخامسه .. لذلك لقبة الجميع بـ(جوهرة ماساكي)..


لا حظة تارا كلمت صديق أخي : أتقصد أن كايد يعرف تلك العائله ..


تذكر هيرو أنه قال شيئا كان يجب أن لا يقوله فقال : لا لم أقصد ذلك لكنه كان معه في المدرسة الأبتدائية فقط ..


أخذ بعدها الطلاب يتحدثون في أمور عامة عنه كالمباني التي أنشأها و أعماله الخيريه وغيرها ..


بعد أن أنتهوا من ذلك قالت تارا : والآن وقت التحدي ..


الطلاب متحمسين ..


تارا : من يستطيع أن يعطيني أخطر معلمومة عن هذا الرجل هيا ..


فكر الطلاب .. لكن لا فائده .. فقد ذكروا كل شيء يعرفونه عنه ..


تارا : هيا أريد معلمومة جديده و مميزه سيحصل صاحبها على خمس علامات إذا كانت مميزة جدا وصحيحه ..


لم يجب أي طالب فقد أنتهت معلومتهم كلها .. حتى قال أحدهم : انا أملك معلومة ..


كان ذلك صوت جولي التي قالت ذلك وهي اثقة من نفسها جدا ..


تارا : أخبرينا ما عندك يا جولي ؟؟..


وقفت جولي لأول مرة في الحصه فقد كانت تجيب وهي جالسه من دون أن تكلف نفسها بالوقوف .. ثم قالت بثقه : يا أنسه .. هل تعرفين الأستاذ الجديد ماثيو ؟؟..


تارا : نعم مابه ؟؟..


جولي ببتسامة ماكـر : لقد كان مدير أعمال أبن السيد جون .. الذي تولى أمور الشركة بعد وفات أبيه ..


صدم الجميع ولم يصدقوا ما قالته جولي .. تارا بدهشه : هل تمزحين يا جولي ؟؟..


جولي بثقه : ليس من عادتي أن أمزح يا أنسه .. يمكن لهيرو أن يؤكد لك ذلك ..


أتجهت نظرات الطلاب حالا إلى هيرو المندهش من تلك الفتاة ..


تارا : ما قولك هيرو ؟؟ ..


لم يكن هيرو يعلم مذا يمكن أن يقول : الحقيقه آه أممم ..


لكنه تذكر حالا ثم قال بسرعه : نعم تذكرته .. الأستاذ ماثيو كان نفسه ذلك الشاب الذي كنت أراه حين أذهب إلى الشــ ..


وضع هيرو يده على فمه حتى لا يتابع فضح نفسه ..


تارا : مابك تابع ؟؟..


هنا وقع هيرو في ورطه .. لن يستطيع أحد أنقاذه منها لكن صوتا جاء من جهة أخرى : جولي على حق يا أنسه ..


تابعت راي التي أوقعت نفسها في الورطة نفسها : أه أممم .. نعم أتذكر أني رأيت صورت الأستاذ ماثيو في الصحيفه مع أبن السيد جون ..


تارا : مذا لقد مات أبن السدي جون منذ ثمان سنوات .. هل قرأتها عندما كنتي في السابعه ؟؟ ..


راي : نعم ..


ثم أنتبهت : أقصد لا .. لكن الصورة كانت عند والدي .. فهو صحفي ..


تارا : إذا أحضري الصورة كي نتأكد ..


راي برتباك : لا لا لقد حرق والدي الصورة منذ العام الماضي .. أليس كذلك يوكو ؟؟..


يوكو برتباك : وماشأني ؟؟..


راي :أنسيتي لقد أريتك الصوره أليس كذلك ؟؟..


يوكو برتباك : نعم .. ههه نعم صحيح كل ما قالته راي صحيح .. ههه ..


رن الجرس .. تارا : لا بأس سأتأكد بنفسي من الأستاذ ماثيو .. ولان إلى اللقاء ..


وغادرت تارا الصف .. أتجه هيرو مسرعا إلى راي : راي أشكرك على مساعدتي .. جيد أنك ريت تلك الصورة لتثبتي كلامي ..


صرخت راي في وجهه : أيـهااااا المغفللللللللللل انا لم أرى أي صوره لكني قلت ذلك مصادفه ولا أعلم إن كان الأستاذ ماثيو يعرفه تلك العائله ؟!!..


يوكو : مالذي دفعك يا راي لقول أنك رأيت الصوره ؟؟


راي : لا أعلم شيء في داخلي يجعلني أشعر أن جولي صادقه ..


يوكو : هكذا إذا ..


مايا تصرخ : يا إلهي نانا مابك ؟؟..


ألتفت الجميع إلى نانا التي كانت تضع رأسها على الطاولة بين ذراعيها وهي تتنفس بصعوبه و قد أصبح وجها أحمرا


جولي : بسرعه لا شك أن الحصة السابقة أثرة عليها خذوها إلى عيادة المدرسه ..


هيرو بدهشه : أثرت عليها !!


لم يفهم أحد معنا تلك الكلمه إلا أنهم أخذوها


إلى العياده ..


هناك وقفة الممرضة وقالت : لا بأس عليها .. لقد أصيبت ببعض الحمى وستشفى منه خلال بعض الساعات .. أذهبوا الآن إلى منازلكم فقد انتهى الدوام .. سأبقى انا في المدرسه حتى تشفا


بقيت نانا في المدرسه وعادت صديقاتها إلى منازلهن بعد أن أطمأنن عليها


جولي أيضا كانت ستغادر المدرسه إلا أنها ألتقت بشخص في أحد الممرات ..


ماثيو ببعض الغضب : من قال لك أن كنت أعمل مع أسرة ماساكي ؟؟..


جولي ببرودة أعصاب : لا أحد انا أعرف ذلك بنفسي


ماثيو : مذا !!


أخرجت جولي دفتر صغيرا من جيبها فتحته ثم قالت : ماثيو كاروتا .. عمره 30 عاما .. كان يعمل مدير أعمال لأبن السيد جون ماساكي .. لكن بعد أن مات .. أنتقل إلى سويسرا وعمل مدير أعمال لأحدا نساء الأعمال .. عمل عندها طيلة ست سنوات مضت .. لكن بعد إفلاسها عاد إلى طوكيو ..
تابعت وهي تخرج قلما من جيبها : علي أن أدون أنه صار يعمل أستاذ رياضة في هذه المدرسه ..


كتبت بعض الأشياء في ذلك الدفتر ثم أعادته إلى جيبها


تعجب ماثيو من جرأة تلك الفتاة ومن أسلوبها الغريب


أما هي فقد نضرت إليه وهي تقول ببرود : هذا ما دونته عنك في دفتري .. هناك أشخاص كثيرون مدونون هنا


لا أستطيع ذكر عددهم .. و الآن إلى اللقاء


مشت وهي تتجاوزه لكنه أوقفها بقوله : من أنت ؟؟.. أخبريني من تكونين ؟؟..


جولي وهي تتابع سيرها بثقه : انا جولي .. هذه ميزتي .. أعرف الجميع و لا أحد يعرفني ..


ذهبت مندون إعارته أي أنتباه ..تعجب كثيرا منها وهو يتمنى أن يعرف من هي ؟؟..


خارج باب المدرسه كان زيك يقف بنتظار ناناكو التي تأخرت على غير العاده .


فجأه خرج الأستاذ ماثيو من بوابة المدرسه ..


صدم به زيك الذي ألتفت قليلا حتى لا يراه ماثيو وهو يقول : ماثيو !! مالذي جاء به إلى هنا ..


أبتعد ماثيو قليلا .. لكن زيك سمع صوتا : صدمت به صحيح ؟؟..


ألتفت زيك إلى مصدر الصوت : جولي !! .. مذا تفعلين هنا ؟؟..


جولي : صرت طالبتا هنا .. حسنا .. بأي أسم انديك و أنت بهذا الشكل ؟؟..


زيك : نادني زيك .. و أياكي أن تنطقي أسمي الحقيقي هنا ..


جولي : وتهددني .. لا تنسا أني أستطيع كشف حقيقتك أمام تلك الفتاة ..


زيك بثقه: لن تستطيعي فهي لن تصدقك ..


جولي ببرودة أعصاب : بل ستصدقني .. خصوصا إذا رأت تلك اللؤلؤة الحمراء حول عنقك ..


أنتبه زيك إلى اللؤلؤة حول عنقه .. فعدل سترته بحيث لا تظهر اللؤلؤة من تحتها وهو يقول : شكرا للتنبيه ..


جولي : العفو .. أنتبه جيدا كي لا يراها أحد وإلا ستكون في ورطه .. المهم .. تلك الفتاة في صفي بل وجانبي في الصف أيضا ..


زيك بتهديد : جولي .. إياك و أفساد مخططاتي .. لا تدعيني أندم على اليوم الذي عرفتك فيه !!..


جولي : لا تقلق .. لن أفسد شيئا إذا بقيت على حالك .. لكن إذا حاولت إخفاء شيء عني فسأخرب كل شيء .. على العموم نانا الآن في عيادة المدرسه .. وقد أصيبة بالحمى ..


زيك : مذا !! مذا حدث لها


جولي : كان هناك درس عن أسرة ماساكي .. أظنك تعرفها !! .. أرهقة بسبب ما سمعته خلال تلك الحصه .. أما الآن إلى القاء يااااااا زيك ..


غادرت جولي المكان تاركة خلفها زيك الذي همس بغيض : متسلطه ..


ثم دخل إلى المدرسه .. ووجد نانا نائمه .. فقرر المغادرة بعد أن إطمأن عليها ..


في المساء قامت الممرضة بأيصال نانا إلى منزلها .. فنامت نانا بهدوء بعد ذلك اليوم الشاق إلى أنها لاتزال تفكر بجولي تلك الفتاة الغريبه !!..


.................................................. .......


جولي ..



العمر : 15


الصفات : فتاة غامضه .. غريبة الأطوار .. تعشق جمع المعلومات .. و تعرف كل شيء عن الجميع ..


..........................................


ماثيو ..



العمر :30


الصفات : شاب لطيف ومحبوب ووفي .. كان يعمل مدير أعمال لأبن السيد جون ماساكي .. مخلص لمن يجبهم .. يعشق العمل مع رجال الأعمال .. متمرس على أستخدام السلاح و الفنون القتاليه ..


.................................................. .......


خلص البارت ..


أتمنى يكون عجبكم ..


.......................


الأسأله :


ما قصة جولي يا ترا ؟؟..


من يكون ماثيو ؟؟.. ومن أين يعرف هيرو ؟؟..


مالعلاقة بين زيك و جولي ؟؟..


.........................................


مقتطفات من البارت القادم ..


أكمي ببتسامه : هل أساعدك بشيء يا أنسه ؟؟..


.....


تارا : أيس هذا صديقك الغريب ؟؟..


.....


يوكو بدهشه : جولي !!.. من هوا هذا الفتى الذي تقف معه ؟؟.. مستحيل أن يكون هوا ؟؟..


.....


مايا : عرفته .. أنه أحد المطلوبين أمنيا ..


....


جين بهدوء : ألم تتذكريني بعد يا راي ؟؟..


.......


هيرو ببتسامه مرحه : لقد تذكرتك يا أستاذ ..


.................................................. .


ما رأيكم بالشخصيات الجديده ؟؟


إليسيا ..


إليديا ..


جولي ..


ماثيو ..


.....................................

أتمنى البارت يعجبكم ..



أنظروا البارت القادم من مدرسة المراهقين .. لتعرفوا مذا سيحدث ..:th_em039:

emo nana
11-06-2010, 09:50 PM
البـ 22 ـارت الثاني و العشرون


...............................


بعد عدت أيام مرت بسرعة البرق .. سافر والدا سايا و مايا و عاد الهدوء إلى منزلهم .. كما ان مارجرت في أجازه .. عادت علاقة سايا و مايا طبيعيه بعد ذهاب و الديهما .. أما نانا فلاتزال على حالها مع زيك .. يوكو و راي لا تغير حياة طبيعيه .. و الفتية كذلك .. أما جولي فلازال على غموضها .. و ماثيو و نايس يحاولان تجاهلها بشتى الطرق ..


وتيما تعيش حياة هادئه في أمركا .. و تتصل بصيديقتها من وقت لآخر ..


هاهيا تيما تجلس في إحدا حدائق نيويورك و تقرأ إحدا الكتب ..


كانت تجلس على الكرسي بهدوء بدون أن تشعر بأحد .. فجأه شعرت بأحدهم يضع يديه على عينيها ..


أبتسمت وهي تقول : يكفي ليلي لقد عرفتك ..


لكنها لم تجد أجابه .. فكرت بأن هذا الشخص ليس ليلي .. لكنها أيقنت ذلك عندما قالت لنفسها : ( هذه ليست يد ليليان .. يد ليلي أصغر )..


فقالت : من أنت ؟؟..


أبعد ذلك الشخص يديه .. ووقف أمامها .. رفعت رأيها لتراه .. لتصدم .. صدمت !!.. نعم دهشة بشده عندما رأت ذلك الشخص الذي لم تتوقع رؤيته في مكان كهذا ..


.................................................. ..


أكمي تتجه لمقر عملها في مبنا قسم الشرطه .. توقفت عندما رأت فتاة شابه تقف أمام باب المركز .. وهي مترددت في الدخول ..


تقدمت منها أكمي و أبتسمت ..


أكمي ببتسامه : هل أساعدك بشيء يا أنسه ؟؟..


ألتفتت لها الفتاة .. لكنها لم تنطق بكلمه ..


...............................................


في المدرسه هيرو خرج من الصف بعد أنتهاء درس الأنسه نايس .. و أتجه حالا للبحث عن الأستاذ ماثيو ..


وجده يمشي في أحد الممرات ..


هيرو ببعض المكر : مرحبا ..


ماثيو ببتسامه : أهلا ..


هيرو ببتسامه مرحه : لقد تذكرتك يا أستاذ ..


ماثيو بنفس أبتسامته الهادئه : حقا !!.. ومن أكون ؟؟..


هيرو : أنت السيد ماثيو .. مدير أعمال مورا أبن السيد جون حقا !!.. أتذكر عرفتني عليك أياكو عندما كنت في السابعه ..


صفق ماثيو وهو يضحك : هههه أحسنت ذاكرتك جيده .. لم تتغير كثيرا .. فمرحك المعتاد نفسه ..


هيرو : لكنك تغيرت .. كثيرا !!..


ماثيو : وكيف أبدوا الآن ؟؟..


هيرو : أكثر و سامة من السابق ..


ماثيو بعض الدهشه : حقا !!..


هيرو : نعم .. حسنا علي الأنصراف الآن .. لدي درس علوم .. ودعا ..


ماثيو : إلى القاء .. أوصل سلامي لأخيك كايد ..


هيرو وهو يلوح له بيده : سأفعل ..


أبتعد هيرو و ماثيو ينضر إليه ..


ماثيو بصوت منخفض : لقد تغير هذا الفتى .. لكن .. السؤال المهم .. هل تغيرت إياكو ؟؟!!.. أه لو أرها ثانية لكن هذا مستحيل ..


كان هناك شخص يقف في طرف الممر بحيث لا يراه أي من هيرو و ماثيو ..


كان ذلك الشخص نانا التي نزلت دمعة منها و هي تقول بصوت منخفض حزين : نعم ماثيو لقد تغيرت أياكو كثيرا ..


.................................................


نعود لتيما التي بقيت تحدق في ذلك الفتى الذي أمامها لفتره قبل أن تنطق بعصوبه و بصوت مكتوم : ساااام !!..


سام كان يبتسم بهدوء .. و كان ينظر إلى تيما نظرات هادئه : كيف حالك ؟؟..


تيما و هي توشح بوجهها ببعض الغضب : بخير ..


جلس سام بجانبها وهو يقول : لما الغضب .. أأنت غاضبة مني ؟؟!!..


لم تجبه بل أكتفت بأن أخذت تنظر إلى الأرض ..


حزن سام لذلك فقال بصوت حزين و جاد : ما خطأي حتى أصححه ؟؟..


ألتفتت إليه وعيناها أمتلأت بالدموع وهي تقول بعتاب : لا تعرف ؟!!.. تظهر و تختفي بدون إنذار .. و تقول ما خطأي .. تبقى لأقل من دقيقه بينما تختفي لأكثر من شهر .. و تقول ماخطأي .. جعلتني أحتار في أمري سام ..


صمت سام بعد أن سمع ذلك الكلام .. وقفت فوقف خلفها ..


تيما بصوت بالكاد يسمع وبدون ان تلتفت إليه : هل سأراك ثانية ؟؟..


سام : أجل .. و دائما أيضا ..


إلتفتت بسرعه وهي تقول بأنفعال: دائما !!..


أراد أن يجيبها لكنه أنتبه إلى قلادتها حينما ألتفتت .. أبتسم بهدوء حين رأها ..


تعجبت تيما كم أبتسامته المفاجأه : مابك ؟؟..


سام بنفس الأبتسامه : قالادتك جميله ..


نظرة إلى نفسها .. ثم أخفت القلادة بيدها و هي خجله .. فقد كانت تلك القلادة هي نفسها التي أهداها سام لها من قبل ..


سمعت تيما صوتا يناديها من الخلف .. صوت مرح يقول : تيماااااا .. كنت أبحث عنك ..


ألتفتت تيما و أبتسمت وهي تقول : أهلا ليلي .. تعالي إلى هنا ..


وصلت ليلي أليهما .. لكنها تجمدت حين رؤيتها لسام الذي قال ببرود : عن أذنك تيما ..


تيما : لحظه سأعرفك إلى صديقتي ..


ألتفت سام ببرود وهو يقول : تشرفنا ليليان ..


أجابته ببرود وهدوء هي الأخرى : أهلا سام ..


دهشة تيما فهي لم تنطق أسم أحديهما منذ أن أجتمعا : أتعرفان بعضكما ..


ليلي : لا ..


سام : نعم ..


قالها في صوت واحد ..


تيما : أتوريدان أن تجنناني ..


سام ببعض الأرتباك : حسنا .. نحن نعرف بعضنا معرفة صطحيه فهي قريبة أحد أصدقائي ..


تيما : أصحيح هذا ليلي ..


ليلي : نعم .. صحيح ..


تيما في نفسها : ( أشك في هذا )..


سام : حسنا إلى اللقاء ..


وعندما هم بالمغادره : توقف سام ..


كان ذاك صوت ليلي .. سام ببرود : مذا ؟؟..


ليلي برتباك : أه .. طلب مني رين إيصال رسالة لك ..


سام ببروده نفسه : وماهي ؟؟..


ليلي بنفس نبرتها : قال أخبريه بأني سلأتؤك نيويورك له .. و هو في طوكيو الآن ..


سام بشمأزاز : هه .. لا ينقصني إلا ذلك المغرور .. جيد أنه رحل ..


غادر سام بعد ذلك بلحظات بعد أن أخبر تيما أنه سيبقى في نيويورك لفتره ..


..................................................


هاهي أكمي مع تلك الفتاة التي ألتقتها أمام باب المركز في أحد المطاعم ..


أكمي : أها .. تقدصين أنك توريدين السؤال عن شخص ؟


الفتاة : نعم .. أنه فتى و قد ساعدني في ذلك اليوم ثم لاعلم أين ذهب ..


أخرجة الفتاة شيئا من حقيبتها : هذه صورته .. ألتقيته مرة واحده لكني تمكنت من تصويره ..


نظرة أكمي إلى الصورة بتمعن .. ثم قالت : الحقيقه .. لا أعرفه .. لكني أظن أني قد رأيته ذات يوم مع خطيب صديقتي ..


الفتاة بفرحه : أحقا .. أيمكنني أن ألأتقي صديقتكي و خطيبها ؟؟..


أكمي ببتسامه : حسنا غدا إجازه أظن أنه بأمكانك أن تلتقيهما .. أبقي الصورة معك الآن ..


أومأت الفتات برأسها أي نعم بسعاده ..


.................................................. ....


يوكو في مطعم والدها وعمها تقوم بمساعدة العاملين بعد أنتهاء الدوام المدرسي ..


بينما كانت تقد الطلبات إلى الزوار .. فتح باب المطعم .. قالت بصوت مرح كما تفعل عندما يفتح الباب عادة : أهلا بك سيدي ..


لكنها صمتت بعد جملتها حين رأت ذلك الفتى .. تقدم منها و سألها : أتدرسين في مدرسة وليم كروي الأعداديه ؟؟..


أومأت يوكو برأسها و أثر الصدمة تبدوا عليها ..


الفتى : أظن أنك تعرفين جولي لوبرتو ..


يوكو برتباك : نعم .. أعرفها ..


الفتى : أذا هي في مدرستك ..


يوكو : نعم .. وهي في صفي أيضا ..


الفتى : حسنا وداعا ..


أتجه نحو الباب .. لكنه قبل أن يخرج قال بهدوء و هو يعيرها ظهره : أنت يوكو صحيح ؟!!..


يوكو برتباك : أأ.. أجل ..


أجابها بنفس نبرته : لم تتغيري كثيرا ..


ثم خرج بدون أي أضافه .. صعقت يوكو من كلماته الأخيره .. وقالت لنفسها بدهشه : ( لم أتغير !!.. من ذلك الفتى الأشقر .. لون شعره يبدوا مألوفا لكن كيف ؟؟..)..


عادت بعدها لمتابعة عملها وهي تفكر في ذلك الفتى الغريب ..


..................................................

في المساء في منزل كايد .. حيث كان يجلس على سرير هيرو .. ثم قال بحماس : مذا ماثيو نفسه ؟؟.. أأنت متأكد ؟؟..
هيرو الذي كان يقف أمامه : نعم أنه هو .. وقد طلب مني إيصال سلامه لك ..
كايد وهوي سيتلقي على ظهره : غريب .. لقد مضى زمن طويل منذ لقائنا الأخير به ..
هيرو وهو يستقي بجانب أخيه على بطنه : أنت على حق .. أخر مرة رأيته فيها كنت مع أياكو ..
سمعا صوت أمهما تناديهما : كايد هيرو العشاء ينتظر ..
أجابا بصوت واحد : حاضر ..
.................................................. ......
في اليوم التالي يوم أجازه ..
نانا تتمشى في المدينه .. و زيك كالعاده يمشي خلفها ..
ألتفتت نانا غليه بغضب : ألا تمل .. كف عن ملاحقتي و كأنك حارسي الشخصي .. أكاد أجن بسببك ..
زيك : ولما كل هذا الغضب .. أنت حتى لم تدعيني يوما لشرب العصير .. حسنا سأكون أكثر كرما منك و أدعوك للمثلاجات على حسابي ..
أبتسمت نانا بسعاده : أحسنت .. هكذا أوريدك دائما ..
زيك يهمس : فتاة مصالح .. لا يهمها إلا مصلحتها ..
جيد أن نانا لم تنتبه له و إلا لحدثة معركة في ذلك المكان ..
.................................................. ........
هاهي أكمي و تلك الفتاة في أحد المطاعم ..لكي تساعدها في حل مشكلتها ..
وصل حينها كايد وتارا ..
وقفت الفتاتان : أهلا ..
تارا : مرحبا ..
كايد : أسف على التأخير ..
الفتاة : لا بأس ..
جلس الجميع .. أكمي ببتسامه : هذه صديقتي تارا .. وهذا خطيبها كايد ..
الفتاة : تشرفنا ..
كايد وتارا : ونحن كذلك ..
أكمي : كايد تارا .. هذه أميليا ريتشارد .. أبنة رجل الأعمال المشهور السيد ريتشارد ..
أبتسمت تارا لها وهي تقول : سنفعل مابوسعنا لمساعدتك ..
أبتسمت أميليا : شكرا لكم ..
كايد : حسنا أنسه أميليا .. يمكنك أن تشرحي لنا الموضوع ..
أميليا : نادني أيملي أو إيمي يلا ألقاب ..
كايد ببستامه : كما توردين أيملي ..
تارا ببسامه : ماهي مشكلتك ؟؟..
أميلي : أبحث عن شاب قام بمساعدتي في يوم من الأيام حين هاجمني بعض الفتية المشاكسين .. لكن لم يكن لدي وقت لشكره فقد ذهب بسرعه .. و أود أن اجده الآن ..
كايد : أخبرتني أكمي أنك تملكين صورة له .. أيمكنني رؤيتها ؟؟..
إيملي : بالطبع ..
وناولته الصوره ..
أخذها كايد .. وما أن ألقى نظرتا عليها حتى .. أرتبك .. صدم .. دهش .. مذا بعد أنعقد لسانه بل شل ..
أخذ يقول بدون أن ينتبه : أن .. أن .. أنه ..
تعجبت الفتيات منه .. أقربت تارا ونظرة في الصوره ..
تارا : أيس هذا صديقك الغريب ؟؟..
صرخ كايد بدون أن ينتبه .. وهو يقف و يضرب يده في الطاوله بسبب الحماس : أنه زييييك !!..
تارا : زيك !!..
أكمي : زيك !!..
أمليا : زيك !!..
تارا و أكمي :ومن يكون زيك ؟؟..
كايد أن تبه لنفسه : عن أذنكم علي الأنصراف ..
غادر كايد المطعم مسرعا ..
أكمي : مابه ؟؟..
أميلي : هل سيساعدني ؟؟
تارا : لا تقلقي هكذا هو دائما .. يهرب في اللحظات الحرجه .. ثم يعود .. سوف يساعدك ..
أبتسمت إيمليا برضى ..
تارا : بالمناسبه أميلي كم عمرك ؟؟..
ايمي : 19 عاما ..
دهشة تارا و أكمي ..

أكمي : تبدين أصغر من هذا ..
تارا : بكثير ..
ضحكة ايملي ضحكة خفيفه : ههههه .. أنتما على حق كل من يارني يضنني في الأعداديه أو الثانيويه .. مع أني أدرس في الجامعه ..
بقيت الفتياة معا يتحدثن .. فسعدن كثيرا بمعرفت إيميليا .. وقررن أن تدوم العلاقة بينهم ..
أما كايد فعندما خرج من المطعم .. أخرج هاتفه و أتصل بأحدهم ..
...............................................
أميليا ..
العمر : 19
الصفات : فتاة ذكيه و مشتاكسه أحيانا .. مرحه و لطيفه .. غنيه قوالدها من أهم رجال الأعمال .. لك من يراها يضنها في 15 أو 16 من العمر .. فهي تبدوا صغيره ..
.............................................
كان زيك يجلس في أحد المطاعم التي على الشارع مع نانا وكانا يتناولان المثلجات ..
رن هاتف زيك فأجاب : مرحبا ..
جاءه صوت صراخ رج أذنه : زييييييييك أيها المغفل أين أنت ؟؟..
صرخ زيك في الهاتف بغضب : كا..
لكنه لم يتابع لأنه تذكر ان نانا عنده وكانت تنظر إليه بتعجب .. لم يكن يرودين نطق أسم كايد عندها .. كان سيقول ( كااااايد أيها الأحمق لا تصرخ يا مجنون ) !!..
لكنه وقف وهو يقول لنانا : علي الأنصراف ..
أبتعد قليلا ونانا تقول : ومن سيدفع الحساب ؟؟..
لكنه لم يسمعها .. وفور أن أبتعد صرخ في الهاتف : مذا توريد يا مزعج ؟؟..
كايد : أنا المزعج لو تعلم ماحدث لما قلت مزعج ؟؟
زيك : ومذا حدث ؟؟..
كايد : هانك صورة لك معي صورة ألتقطت حديثا ..
دهش زيك : أتقصد أنها ..
كايد بهدوء و جد : لاتقلق أنها لزيك .. و ليست للشخصيه الحقيقيه ..
أرتاح زيك قليلا .. ثم قال : حسنا يا صديقي أخف الصورة عندك .. و أفضل أن تحرقها ..
كايد : ومذا تضنيني فعلت .. لقد أحرقتها و أنتهيت .. فبقاءها ليس في مصلحتك ..
زيك : حسنا .. شكرا لك ..
كايد : العفو ..
زيك : و الأن ودعا يا أحمق ..
كايد : إلى اللقاء يا مغفل ..
.................................................. ..
مر ذلك اليوم بسلام .. في صباح اليوم التالي ..
في منزل راي بالتحديد ..
راي بضجر : حسنا أمي سأتبع نصائحك لا تقلقي ..
الأم : عليك ألا تزعجي صديقتكي .. لن نتأخر يومان فقط ونعود ..
راي بتملل : أعلم أعلم فهمنا .. ستذهبين أنتي و أبي و ميمي لزيارة أحد الأصدقاء في أوسكا .. وبسبب المدرسه لن أذهب أنا .. و علي أن أقضي يومين في منزل صديقتاي سايا و مايا اللتان قامتا بدعوتي للمبيت عندهما .. صحيح ؟..
الأم : نعم .. حسنا .. قطارنا بعد نصف ساعه سنذهب للمحطة الآن ..
راااي : ودعا ..
كان كل ذلك الحديث يدور بين راي و أمها التي في السياره وهي كانت تقف بجانب السياره لتسمع نصائح أمها للمرت المئة مليووون .. والتي حفظتها عن ظهر قلب ..
بعد أن أبتعدت السياره عادت راي إلى داخل المنزل لترتيب حاجياتها ..
..................................................
هاقد حل المساء على نييويورك و هاهي تيما تجلس على سريرها وهي ترتدي ملابس النوم ..
نظرة إلى الطاولة بجانب السرير .. كان هناك صوره كبيره داخل إطار جميل .. نظرة إليها بتأمل .. ألتقطت تلك الصوره في يوم وداعها .. الجميع متواجدون في تلك الصوره .. راي يوكو سايا مايا نانا ليو كين جين نارو كايد تارا مايكل هيرو أكمي ليون كايدي وكانت هي تجلس في المنتصف وهم متوزعون حولها .. فعلا كانت صورة تذكارية حقيقيه ..
أعادت الصورة إلى مكانها لتنظر إلى الشيء الآخر و كان مسجله صغيره .. قالت متسائلة لنفسها : متى أستطيع أن أعيد هذه لك كارل ..
نعم لم تره منذ ذلك اليوم الذي رأته فيه في الطائره .. أردات كثيرا أن تلتقيه لتعيد له المسجلة الخاصة به ..
نظرة إلى الساعه : إنها العاشرة و النصف .. لدي مدرسة غدا .. علي أن أنام ..
بعدها نامت بل غرقت في نوم عمييييييييق ..
..................................................

في الصباح في طوكيو .. أستيقضت راي وهي مبتسمه .. فقد كان نوما هانئا ..
نظرة إلى السريرين الأخرين .. كانت مايا قد أستيقضت من قبل .. أما سايا فهي تغط في النوم ..
خرجت مايا من دورة المياه وهي تضع المنشفة على رأسها ..
راي : أختك كسولة مايا ..
مايا وهي تبتسم : هههه دعيها راي نوريد أستغلال فرصة أن مارجرت في أجازه لكي ننام بهدوء ..
راي : أفهم شعورك .. فأنا اليوم نمت من دون أزعاج ميمي ..
ثم أخذتا تضحكان .. بعد ساعه نزلت كل الفتياة إلى الأفطار ..
سايا و مايا : صباح الخير جدتي ..
راي : صباح الخير سيدتي ..
الجده ببتسامه : صباح الخير يا بنات ..
جلست الفتيات و بينما كانن يتناولن الفطور ..
الجده : هل أنت مرتاحة عندنا يا راي ؟؟
راي ببستامه لطيفه : نعم .. شكرا لستضافتكم لي ..
الجده بلطف : لاداعي للشكر .. حسنا يا صغيراتي .. أنا مدعوة اليوم لحفل زفاف أبن صديقتي مساء الغد .. سأذهب لحضوره .. أنه في مدينة أخرى بعيدة قليلا عن طوكيو .. لذلك قد لا أتي إلى بعد أربعة أيام .. و الأنسه مارجرت ليست هنا أتستطيعون الأعتناء بأنفسكم ..
الفتيات : بالتأكيد ..
أبتسمت الجده : إذا أنا مطمأنه .. سأذهب بعد ساعه .. فيجب أن أصل إلى هناك مبكره لرؤية صديقتي .. والجلوس معها .. فهذا ماتوريده ..
سايا : لا مشكله ..
مايا : سنعتني بأنفسنا ..
راي : صحيح ..
الجده بنفس الأبتسامه : جيد ..
.................................................. ...
حل المساء و الفتيات الآن متجمعات عند سايا و مايا و في غرفتهما .. جلست الفتيات معا على شكل دائره .. يتبادلن الحديث ..
يوكو : هيييه نانا ما أخبار ذلك المعتوه أأ أقصد المجهول ..
نانا : لن تخطأي بوصفه بالمعتوه .. ذلك الأحمق سيدفع الثمن غاليا .. داعاني لتناول المثجات وجعلني أدفع الحساب مرغمه ..
مايا : يبدوا أنه صار مشكلة عويصه ؟!!..
نانا : بل أكثر ..
راي : أعرفتي أسمه ؟؟ ..
نانا : نعم .. سألته ذات مره .. ماسمك و كم عمرك ؟؟..
سايا بحماس : ومذا قال ؟؟..
نانا تقلد صوت زيك بسخريه : زيك .. 24 عاما ..
كان شكل نانا مضحكا و هي تقلد زيك .. فلم تمسك الفتيات أنفسهن من الضحك ..
راي : أسمه زيك إذا ..
مايا : جيد عرفنا أسمه على الأقل ..
نانا : لا تفرحي كثيرا ليس أسمه الحقيقي !!..
يوكو : كيف عرفتي ؟؟..
نانا : سألته أهو أسمك الحقيقي ؟؟..
مايا : مذا قال ؟؟..
نانا وهي توعيد تقليد زيك : لا أنه أسمي الرمزي ..
فعادت الفتيات على الضحك ..
ومر الوقت هكذا حتى الساعة التاسعه .. فغدا مدرسه .. وعليهن أن يرتحن قبلها ..
...............................................
في صباح اليوم التالي توجهت الفتيات إلى المدرسه .. في حصة الأنسه تارا ..
تارا : هيا يا يوكو تعالي و حلي هذه المعادله ..
لكن يوكو كانت في عالم أخر .. كانت تفكر بذلك الفتى الذي قابلها في المطعم .. من يكون ياترى ؟؟.. تشعر بأنه هو الذي تعرفه منذ زمن .. لكنها تطرد الفكرة من رأسها .. عندما تتذكر الفتى الذي تشببه به ..
قطع حبل أفكارها صوت تارا : يوكو .. يوكو .. يوووكوووو ...
أنتبهت يوكو : ننعم ياا يا أنسه ؟؟!!..
تارا : مابك هل أنتي متعبه ؟؟..
يوكو : قليلا ..
تارا : أذهبي و أغسلي وجهك ..
يوكو : حاضر ..
خرجت يوكو من الصف .. لكنها لاتزال تفكر ..تذكرت حينها .. ذلك الفتى سألها عن جولي .. لا شك أن لها صلت بالأمر ..
قررت يوكو التحقق من ذلك بطريقتها الخاصه ..
..................................................
مضت باقي الحصص بسلام و الآن أنتهى الدوام المدرسي ..
خرجت يوكو قبل باقي الفتيات من المدرسه .. حيث كان الطلاب يغادرون ..
خارج باب المدرسه .. رات شيئا لم تصدقه ..
يوكو بدهشه : جولي !!.. من هوا هذا الفتى الذي تقف معه ؟؟.. مستحيل أن يكون هوا ؟؟..
كان ذلك الفتى يدير ظهره لها .. لكنه حين ألتفت عرفته .. أنه الفتى الذي قابلته في المطعم .. كان يتحدث إلى جولي .. لم تسمع ما يقولان فقد كانت بعيدة قليلا .. لكنها قالت لنفسها : ( أنه يشببه كثير .. قد يكون هو !!.. ولكن ؟؟.. علي أخبار راي ..)..
أسرعت يوكو التي وجدت راي بصعوبه في إزدحام الطلاب وقت الخروج من المدرسه : رااااااااااااااااي
راي ألتفتت إلى يوكو بأستغراب : يوكو مابك لما تصرخين
يوكو أمسكت براي وسحبتها وكانت مايا و نانا خلفها فلحقتا بهما ..
يوكو وهي تركض توقفت فجأه وهي تقول : راي .. أنظري إلى ذلك الفتى بسرعه ..
نظرة راي إلى الفتى الذي تشير إليه يوكو لتصدم .. رأت ذلك الفتى الذي يعيرها ظهره من بعيد .. لكن .. لا
لا حظة الشعر الأشقر الذي يميزها
وقفت جامده وهي تنظر إليه .. لم تستطع أن تحبس دموعها التي تساقطة بدون إذن منها .. وقفت هكذا لفتره .. لا تعلم مذا تفعل ..
حتى تحرك ذلك الفتى ليختفي بين الطلاب .. في ذلك الزحام ..
هنا صرخت راي بدون وعي : توقااااااااااااااااااااااااااف ..
ولحقت به بسرعه ..كما لحقت بها يوكو .. بالأضافة إلى مايا و نانا اللتان لا تعلمان ماجرى لها ..
راي تركض مسرعه حتى لا تفقده بسبب الزحام : توقف رييييييييييييييييييييييين ..
يوكو في نفسها بصدمه : ( رين !!.. إذا ما ظننته كان صحيحا .. لكن ؟؟.. لا راي مخطأه .. ) ..
ثم صرخة : راااي توقفي .. أنت مخطأه ..
مايا التي تركض هي ويوكو خلف راي أصتدمت بجين : مابكن تركضن هكذا ؟؟..
مايا : لا أعلم مذا حدث لراي ؟؟..
بتعدت يوكو وراي فلحقت بهم نانا بسرعه .. ثم مايا و جين ..
يوكو وهي تمسك براي بعد أن أدركتها بصعوبه : راي انا لم أقصد تذكيرك برين لكن ذلك الفتى يشبهه فقط .. أنا واثقه ..
وصلت نانا : مابكما ..؟؟..
لم تستمعا إليها بل تابعتا ..
راي وهي تبكي : أنه هو أنه انا متأكده ذلك الفتى هو رين نعم رين ..
يوكو بهدوء : راي انا أسفه لكن عليك فهم الحقيقه رين مات .. عليك فهم هذا ..
راي وهي تبعد يوكو عنها : لا رين لم يمت لقد رأيته قبل قليل لم يمت .. يوكو أنت رأيته أيضا ..
هنا وصلت مايا ومعها جين ..
مايا : مالأمر ؟؟.. راي ؟؟..
يوكو : راي انا أسفه أن كنت أزعجتك بما قلته لكنها الحقيقه
راي : لا كنت أشعر انه لم يمت لكني الآن متأكد ..
يوكو وهي تمسك راي بقوه : بل مات يا راي عليك فهم هذا ..
راي وهي تصرخ : لا .. لم يمت ..
تلقت راي صفعت قويه على خدها من يوكو : ألاتفهمين ؟؟.. يكفيك عنادا .. لا تكوني غبيه .. رين مات .. مات وانتهى الأمر ..
كانت نبرة يوكو غاضبه و يبدوا أنها صفعت راي بلا قصد ..
نانا وهي تضع يدها على قلبها .. بصوت منخفض : يوكو !!..
مايا في نفسها بخوف : ( يوكو .. مابها .. أظن أن تلك الصفعه كانت قوية جدا .. مالأمر ؟.. مذا يجري ؟..)..
جين في نفسه بدهشه : ( مذا تقصد راي برين لم يمت ؟؟.. أتقصد أن رين حي بعد تلك السنوات ؟؟..)..
وضعت راي يدها على موضع الصفعه بهدوء و قد صار خدها أحمرا من شدتها ..
عم الصمت على الجميع .. فقد دهش جين و مايا و نانا مما يحدث ..
لم يتكلم أحد قط ..
حتى قالت راي بصوت مكتوم وقد نزلت دموعها : أنت لم تفهميني يوكو .. كنت أحاول أقناع نفسي أني لأن أراه ثانيتا .. لكن الحقيقة حقيقه .. أنتي على حق رين مات .. مات ولن يعود ..
هنا أزدادت دموع راي وعم الصمت من جديد .. إلى أن قطعه صوت هادئ : راي ..
ألتفتت راي لمصدر الصوت حالا وهي مصدمومه بل مصدومة بشده فالشخص الذي مات منذ خمس سنوات في نظرها يقف الآن أمامها : هل انا أحلم أم مذا !! أهو وهم !!
كانت توجه كلامها إلى ذلك الفتى ذو لشعر الأشقر الرائع أجابها بهدوء : لا ليس وهما .. انا رين .. لم أرك منذ زمن راي ..
هنا شهقة راي بكل ماتملك من طاقه .. وقفت متجمده وهي تنظر إلى إبتسامته الهادئة تلك .. شعره الأشقر .. عيناه الهادئتان الزرقاوتان.. كلها جعلتها تذرف دموعا ..
لكنها كانت دموع فرحة غامره .. أبتسمت راي بسعاده وهي تقول بصوت بالكاد يخرج بسبب عبرتها الفرحه : أنت !! .. لا أصدق !!
صرخة بعدها وهي فرحه : ريييييييييين ..
ركضة مسرعتا أليه وقد أرتمت في صدره بكل سعاده و أمسكة به وهي تبكي من شدة الفرح .. لم تستطع قول شيء من شدة بكائها .. لكنها قالت بين بكائها : رين .. لا أصدق أنك حي يا أخي ..
صدم الجميع ..
يوكو وقد نزلت دموعها : أنه رين حقا !!..
جين بصدمه قويه : ننعم .. أنه رين نفسه .. نفسه ..
كانت راي تبكي لكن تعجبت .. فهو لم يبدي أي حركه .. قال بقمة الجمود : جيد أنك لم تنسيني ؟؟..
لكن راي التي كانت تبكي توقفت .. أبتعدت عنه قليلا .. ثم نظرة إليه ليتحول الفرح إلى صدمه حين رأته يقف بارد الأعصاب من غير حراك : هل .. هل أنت رين حقا ؟؟ ..
رين ببرودة أعصابه نفسها : نعم ان رين يا راي .. ألم تتذكريني بعد ؟؟..
راي : لكن مذا حل بك لما تقف هكذا ..
رين : أسف يا راي .. انا خصمك الآن يا أختي ..
صدمة راي عند سمعها كلمة خصمك .. لم تستوعبها أبدا : مـ مـ مالذي تقوله أجننت ؟؟.. ممذا تتقصد بخصمك ؟؟..!!!!..
هنا تقدم شخص أخر : راي أبتعدي هذاي ليس رين الحقيقي .. رين لم يسبق له أن تكلم بهذا الجفاء ..
رين بهدوء : كيف حالك جين ؟؟.. لم أرك منذ زمن يا صديق أرجو أن تكون بخير ..
جين أيضا صدم : لا يمكن أن لست رين .. مستحيل ..
............ : بلا أنه هو نفسه ..
نظر كل من راي وجين المنصدمين و يوكو الغير مصدقه ومايا و نانا اللتان لم تفهما شيئا إلى لذلك الشخص الذي يرونه لأول مره ..
جين يصرخ : من أنت ؟؟
رين بهدوئه المعتاد : لاري .. أهـلا ..
منذ أن سمعت نانا ذاك الأسم حتى أقشعر جسدها من الخوف وهي نظر إليه : ( أن .. أأن .. أانه هو .. لاري !! )..
لاري يصفق ثم وضع يده على كتف رين وو يقول : أحسنت رين انا فخور بك .. لكن من هؤلاء ؟؟..
راي تصرخ وهي تبكي : أبتعد عن أخي ..
لاري بدهشه وهو بنظر إلى رين : أتقول الحقيقه ؟؟.. أأنت شقيق هذه الفتاة ؟؟..
رين ببرودة أعصابه : نعم .. الحقيقه انها أختي الصغرى
لاري : هكذا إذا ..
جين يصرخ : قلي من أنت ؟؟..
لاري : ألم تعرفوني بعد !!؟..
مايا : عرفته .. أنه أحد المطلوبين أمنيا ..
جين بثقه : ومجرم أيضا !! هذا ماكان ينقصنا ..
لاري : على العموم وداعا سررت بلقائكم .. هيا بنا رين ..
رين بهدوء : حاضر ..
ثم ألتفت إليهم وهو يقول ببرودة أعصاب : أراكم لاحقا .. إلى اللقاء راي ..
ثم ذهب وهو يمشي خلف لاري بهدوء ..
جين يصرخ : توقف أيها الأحمق .. ريييييييين ..
راي تلتفت إلى جين بدموعها : أتعرف أخي من قبل ؟؟..
جين بهدوء : ألم تتذكريني بعد يا راي ؟؟..
تعجبت راي من رده .. لكنها ألتفتت إلى رين الذي كان يمشي بجانب لاري بهدوء .. حيث كان لاري يضع يده على كتف رين و كأنه والده .. بينما كان رين يبتسم تلك الأ بتسامه اللطيفه في وجه لاري ..
راي الغير مصدقه : للمذا لمذا لمذا يا رين ..
هنا إغمي على راي التي لم تعد تتحمل المزيد .. فنهارت على الأرض .. يوكو تصرخ : رااااي مابك ؟؟..
...............................................
رين
العمر : 17
الصفات : شقيق راي الأكبر .. فتى لطيف و ذكي و طيب .. لكن مشاعره أنقلبت تماما بعد حادثة الأنفجار حيث كان خارج مبنى الحفل فنفجرالمكان فجأه أمام عينيه .. فصار بارد الأعصاب .. يتميز بالجمود .. وهو ذراع لاري الأيمن .. يعشق كرة القدم لكنه تركها بعد الحادثه ..
.................................................. ..................

في ملعب كرة القدم .. حيث كان مجموعة من الفتيه يلعبون .. وهناك بعض الجماهير .. كانوا أولاد في سن العاشره إلى الخامسة عشره .. صفر الحكم معلنا نهاية المبارات .. ليفقز أعضاء الفريق الأزرق .. بأنتصارهم في المبارات النهائيه بهدفين مقابل صفر .. راحت طفلة صغيره تركض متجهتا إلى أحد الاعبين : ريييين كنت مذهلا ..
ألتفت لها لذلك الفتى بسعاده وحملها وهو يقول : شكرا لتشجيعك لي يا أختي ..
الطفله : كان هدفك الأول رائعا أخي ..
رين وهو يحمل تلك الطفلة الصغيره إبنت الخامسه : أين راي يا ميمي ..
أشارت ميمي بيدها الصغيره إلى فتاة تبدوا في العاشره وكانت متجهتا نحوهم وهي تحمل سلة من الورود : أنها هناك ..
تقدمت راي أبنت العشره و أفرخت محتويات السله على رأس رين .. وهي تقول بسعاده : مبااااااااارك الفوز يا كابتن ..
رين : راي لديك دائما طرق غريبه للتعبير عن فرحتك .. أتظنين أني في حفل زفاف ..
ضحك الأخوة الثلاثة معا بسعاده .. كانوا أخوة بحق .. رين .. راي .. ميمي ..
جاء إيهم فتى يبدوا في عمر راي : رين مبارك الفوز يا كبتن ..
رين ببتسامه : شكرا جين .. كان هدفك الذي سجلته في غاية الروعه .. جعلنا نكسب نقطة أخرى لتصير النتيجه إثنين لصفر ..
راي بسعاده : تفضلا .. هذه هدية لكما لأنكما من سجل الأهداف ..
أخذ كل من جين و رين علبه .. كان داخلها ميداليه على شكل كرة قدم قطنيه .. وكانت رائعه ..
جاءت فتاة أخرى : راي تعالي إلى هنا سيقدمون الكأس لفريق مدرستنا ..
راي : أنا قادمه يوكو .. هيا بنا ميمي ..
ميمي : هيا ..
كانت راي و يوكو و جين في العاشره .. وميمي في الخامسه .. أما رين فقد كان في الثانية عشره ..
فتحت راي عينيها بصعوبه بعد أن أغمي عليها .. تذكرت حينها علاقة جين بأخيها رين .. حيث كان صديقه في نادي كرة القدم .. وكانا ثنائيا رائعا ..
ما أن فتحت راي عينيها حتى نطقت بأسم الشخص الذي امامها : نانا ..
أنتبهت نانا لها فقالت : تعالوا لقد أستيقضت راي ..
ألتف الجميع حولها .. نظرت إليهم جميعا .. جين سايا مايا نارو يوكو كين ليو و نانا ..
راي بهدوء بسبب التعب : أين أنا ؟؟..
مايا : أنتي في بيتنا راي .. نقلناك إلى هنا فور أن أغمي عليك ..
راي بتعب : أشكرك ..
سايا : لا شكر على واجب يا راي .. هيا نامي الآن .. يجب أن ترتاحي ..
أومات راي برأسها بالأيجاب .. فخرج الجميع من الغرفه وقد أطفأوا الصابيح ..
.................................................. .....
جلس الجميع في غرفة الجلوس .. حظر حينها كايد و جيميس و مايكل و ليون و أكمي بعد أن قام نارو بستدعائهم ..
جلسوا جميعا في تلك الغرفة الفخمه .. كان الموقد مشتعلا فقد بدأ الشتاء في طوكيو .. روت لهم مايا كل ماحدث ..
كايد بجد : و ماهي الحقيقه ؟؟..
ليون : أهو شقيقها حقا ؟؟..
يوكو بجد : شقيق راي .. يدعى رين .. لكني لست متأكده أن كان هو نفسه ؟؟..
مايكل : هذه مشكله ..
عم الصمت عليهم .. وكل منهم يفكر في هذه الحادثه .. حتى قال جين بأنفعال : أنا متأكد أنه رين حقا صدقوني .. أعرف رين كما أعرف نفسي ..
ليو بدهشه : أتعرفه حقا جين !!..
جين ببعض الحزن : نعم ..
هيور : كيف ؟!!..
نارو : ومتى ؟؟..
جين : أنا .........
قاطعهم صوت جاد : جيد كان صديق أخي ..
إلتفت الجميع إلى راي التي كانت تقف أمام الباب بعد أن فتحته بدون أن يشعروا بها .. قررت الأنضمام إليهم حين لم تستطع النوم ..
وقفت نانا : راي أنتي متعبه عودي إلى السرير ..
راي : لا لست متعبه لانا بخير ..
وقفت أكمي و ذهبت إلى راي و ساعدتها في المشي فقد كانت متعبة بحق ..
كايد : أأنتي بخير راي ؟؟..
راي : نعم ..
مايكل : إذا تابعي كلامك ..
نظرة راي إلى جين الذي كان يوشح بوجهه بعيدا عنهم : جين كان صديق رين في نادي كرة القدم .. وكانا يشكلان ثنائيا لايستهان به في الفريق .. لكن منذ خمس سنوات عندما كنت في العاشره .. حصل فريق المدرسه على كأس طوكيو .. بعد فوزهم بنقطتين مقابل صفر .. الأولى سجلها رين .. و الثانيه جين .. و أخذوا الكأس .. بعد ذلك بأسبوع .. قدمت عمتي و زوجها لزيارتنا .. و قد قررت أصطحاب رين معها إلى أنجلترا لمدة أسبوع من أجل حظور حفل كروي سيقام هناك .. وذلك هدية له بعد فوزه بالدوري .. ولأن رين من عشاق كرة القدم ألح هلى والدي بالوافقه .. فوافقا على طلبه .. ذهب معهما بعد ثلاثة أيام .. وهناك في يوم الحفل .. كانت المأساة فقد شب حريق كبير أثر قنبلة فضيعه أنفجرت في المكان .. لم يبقى شخص حي .. فماتت عمتي و زوجها .. وكذالك رين ..
صمتت قليلا قبل أن تقول : أو كذلك ظننا .. فقد أستطاعوا العثور على جثة عمتي و زوجها .. أما رين فلم يتعثروا إلى جثته ..
سكتت و نزلت دمعت منها ثم قالت بحزن : قد يعود السبب إلى أنه لم يمت أصلا .. وهكذا ظننا أن رين مات كالبقيه .. و المصيبة أن الشرطة حين حققوا في الموضوع .. عرفوا سبب الأنفجار .. فقد كان هناك أناس في الحفل مشتبه بهم أنهم من إحدى العصبات .. وعندما تأكدت الشرطة من ذلك قامت عصابتهم بتفجير المكان كي يتخلصوا منهم ..
تنهدت راي ثم قالت : هذه هي القصة كامله ..
.................................................. .......
أنتهى البارت ..
مذا سيحدث مع راي في الأيام القادمه ؟؟..
ماذا ستفعل إميليا مع زيك ؟؟..
هل رين طيب أم شرير ؟؟..
هل ستلتقي تيما بكارل قريبا ؟؟.. أم أنها لن تراه أبدا ؟؟..
.................................................. .....
مقتطفات من البارت القادم ..
رين بهدوء : أبعد السجائر عنك فهي مضره ..
........
تيما : هل علاقتكي معهما جيده ؟؟..
.......
ماثيو بدهشه: أهو أبن خالتك حقا ؟؟..
......
زيك بتهديد : لا تنطق أسمي ..
......
نانا بسخريه : تعجبني نظارتك الجديده أنها أفضل من السابق ..
......
مايا : نانا أبقي عندنا ..
............................................
ما رأيكم بالشخصيات الجديده ؟؟..
إيميليا
رين
.................................................. .......
كشفة الكثير من الحقائق في هذى البارت .. زيك هو صديق كايد المقرب .. رين في الحقيقه هو شقيق راي الأكبر .. ماثيو مدير أعمال مورا .. ومورا هو أبن جون ماساكي .. ولنانا صلت بهيرو عن طريق تلك الفتاة أياكو التي لانعلم من تكون .. ليليان تعرف سام من قبل .. و رين هو مساعد لاري الذي تحدث عنه ريو من قبل ..
لكن !!.. لا يزال هنالك حقائق مخفيه .. وقد تكتشوفون المزيد منها في البارت القدم ..
لذلك تابعونا .. لتعرفوا المزيد عن مدرسة المراهقين
.................................................. .............
طولت عليكم ..
أتمنى أن البارت أعجبكم ..

emo nana
11-06-2010, 09:58 PM
البـ 23 ـارت الثالث و العشرين
.............................................
علم الجميع بقصة موت رين الذي أتضح أنه لم يمت أساسا ..
ليون بعد تفكير : مارأيك كايد ؟؟.. أنت القائد و عليك أتخاذ القرار ..
كايد وهو يفكر : أمممممم .. لنؤجل الحديث في الموضوع لوقت لاحق .. علي أن أخبر السيد ألكس و جيمس بالموضوع .. راي عليك عدم أخبار أبيك أو أمك أو أي أحد حتى نتخذ القرار اللازم ..
راي بحزن : بالتأكيد ..
كايد وهو يقف و يحدث الجميع : هيا الآن .. ليذهب كل منكم إلى منزله .. يجب أن ترتاحوا فلدينا أعمال مهمة غدا .. تعالوا إلى المركز بعد أنتهاء المدرسه ..
ثم ألتفت للفتيات وهو يقول : راي .. لاتذهبي للمدرسة غدا .. يابنات أرجوا من بعضكن البقاء معها ..
مايا : أنا أستطيع البقاء معها ..
كايد : جيد .. ومن أيضا ؟؟..
نانا : أنا .. سأتي إلى هنا في الصباح ..
كايد : حسنا ..
مايا : نانا أبقي عندنا ..
سايا : مايا على حق .. بما أنك وحدك في المنزل .. ونحن أيضا وحدنا لا يوجد إلى الخدم ..
نانا بتردد : ولكن ..
سايا : هيا لا أرجوكي ..
نانا : كما توريدان ..
مايا : و أنت يوكو ؟؟..
يوكو ببتسامه : أسفه لا أستطيع .. ستقلق علي أمي .. دعيها مرة أخرى .. و الآن إلى اللقاء لقد تأخرت ..
ليون : ونحن أيضا سنذهب .. هيا ليو .. يوكو سنوصلك إلى المنزل ..
يوكو : كما توريد ..
كايد : حسنا أنا أيضا تأخرت الساعة العاشره و لدينا أعمال مهمة غدا .. هيا هيرو ..
هيرو : إلى اللقاء ..
غادر هيرو و كايد و ليون و ليو و يوكو ..
نارو : أنا أيضا ذاهب .. أراكم في المدرسة غدا ..
كين : و أنا كذالك ..
ثم غادرا ..
مايكل يقف : هيا أكمي ..
أكمي : قادمه .. إلى اللقاء ..
وذهبا هما أيضا ..
لم يبقى إلا جين : ودعا ..
قالها بدون إضافه وهو يغادر الغرفه ..
سايا : هيا بنا نحن أيضا .. لنذهب إلى غرفتنا .. يجب أن نرتاح قليلا ..
الفتيات : هيا ..
..................................
بعد أن خرجت الفتيات من غرفة الجلوس ..
راي: أعذروني سأخرج لستنشاق الهواء قليلا ثم ألحق بكم ..
الفتيات : حسنا ..
خرجت راي إلى الحديقه .. وهاقد بدأ الثلج يتساقط : رائع .. الجو جميل ..
سمعت صوتا خلفها : راي ..
ألتفت راي حالا بدهشه : يوكو ألم تذهبي بعد ؟؟..
يوكو : لا ليون و ليو ينتظرانني في الخارج .. كنت أعلم أنك ستخرجين لذلك أردت التحدث أليك بأنفراد ..
أقتربت راي من يوكو : مالأمر ..
يوكو وقد نزلت دموعه : راي .. أنا .. أنا..
ثم أنهالت بالبكاء وهي تعانق راي :أنا أسفه .. لم أقصد أن أصفعك اليوم أمام الجميع .. أسفه .. أسفة حقا راي ..
راي عانقة يوكو وقد نزلت دموعها هي أيضا : لا بأس يوكو .. أنا أعذرك و أسامحك .. لست غاضبتا عليك صديقيني .. و أنا أقدر موقفك .. كما أن صفعتكي ساعدتني في أستعادت وعيي ..
يوكو و قد أبعدت عن راي : إذا لست منزعجتا مني ؟؟..
راي ببتسامه: بالطبع لا فأنتي صديقتي ..
يوكو وقد أبتسمت : حسنا .. إلى اللقاء .. أركي غدا ..
راي : إلى اللقاء ..
ذهبت يوكو إلى منزلها .. أما راي فقد دخلت إلى المنزل وذهبت لتنام ..
...............................................
في الصباح أتجهت سايا إلى المدرسه .. وحين وصلت وجدت يوكو تقف بعيد عن الباب قليلا .. أقتربت منها وهي تقول : يوكو .. مذا تفعلين هنا ؟؟..
يوكو أنتبهت لها : مرحبا سايا صباح الخير ..
سايا : صباح الخير .. أخبريني هل تنتظرين أحدهم ..
يوكو : ليس تماما .. أممممممم أنا أوراقب أحدهم ..
سايا بدهشه : مذا ؟؟..
يوكو بسرعه : أششش .. أخفضي صوتك ..
سايا بعد أن أخفضت صوتها : من تراقبين ؟؟..
يوكو : لندخل إلى المدرسة الآن و أخبرك فيما بعد ..
سايا : لا بأس ..
وحين دخلتا إلى الصف وضعت كل منهما حقيبتها في مكانها .. دخل شخص إلى الصف وقال بنشاط : صباح الخير ..
الطلاب بسعاده : صباح البطيخ .. أفتقدناك كين ..
حين سمعت يوكو ذلك إلتفتت إلى كين .. كان يقف وهو يبتسم للطلاب فهو لم يرهم منذ ما قبل العطله .. فهذا يومه الأول بعد الأصابه ..
أقترب كين من الفتاتين : صباح الخير ..
يوكو و سايا : صباح الخير ..
أقترب منهما أكثر ثم همس : كيف حال راي ؟؟..
سايا : أنها بخير .. عندما غادرة المنزل كانت نائمه ..
كين : أرجوا أن تكون بخير ..
دخل ليو : صباح الخير ..
الطلاب : أهلا ..
أرادت إيما الأقتراب منه .. لكنها توقفت عندما سمعته يقول لسايا : كيف حال راي ؟؟..
سايا : أضن أنها بخير ..
ليو : أرجوا ذلك .. حسنا سأذهب لرؤيتها قبل الذهاب إلى المركز ..
شعرت إيما بالغضب وهي تقول لنفسها : ( حتى وهي غير موجوده يفكر بها ) ..
خرجت من الصف .. بقي نصف ساعه قبل بداية الحصه .. خرجت من المدرسه وافقتا بأنتظار راي .. لكي تتنتقم حسب ظنها .. لكنها رأت جولي .. فأرادت أيضا أن تسبب لها مشكله ..
أقتربت من جولي و قالت : مرحبا ..
جولي بستغراب : أهلا .. من أنتي ؟؟..
إيما : أدعى إيما طالبة في صفك ..
جولي : حسنا وداعا ..
وقبل أن تذهب جولي أعترضت إيما طريقها : لا تتجاهليني ..
جولي بتعجب : ومن أنت حتى لا أتجاهلك ؟؟..
هنا سمعت إيما صوت مجموعة من الفتيه ينادونها : إيمااا ..
إلتفتت إليهم .. كانوا أربعه من مختلف الأحجام !!..
أقتربوا منها .. فرحت عندما رأتهم : أخوتي ..
جولي ببتسامة سخريه : ياويلي ما هذه الأجساد ..
كان الأربعة ضخام الجثه .. و شكلهم يوحي بالرعب .. حقيقتا كانوا أخوة إيما .. جولي الأن بعيدة عن باب المدرسه حيث لا يلحظها الطلاب .. وهي تقف أمام مجموعة من المشاغبين المرعبين ..
إيما بغرور : أخي لقد أزعجتني هذه الفتاة منذ دخولها إلى المدرسه ..
أحدهم بغضب و هو أضخمهم بنيه: لا نسمح لأحد بإذاء إختنا ..
جولي بلا مبالاة : أخفتني يا فتى ..
الأخر : أتتظاهرين بالشجاعه ؟؟..
جولي بنفس نبرتها : هذه المواقف لا تحتاج إلى شجاعه ..
الثالث : إذا إستعدي لتلقي مصيرك ..
جولي : وماهمو هذا المصير ؟؟..
الرابع : مصيرك هو الكسور في العظام و الكدمات في أنحاء الجسد ..
جولي بهدوء : ومن قال أنك تستطيع هز شعرة من رأسي ؟؟..
الأول بغضب : سترين ..
جاءهم صوت من الخلف : كفوا عن إزعاج هذه الفتاة .. أنتم أربعة وهي فتاة واحده ..
الثاني : ومن تكون حضرتك ؟؟..
جولي تلتفت إلى ذلك الشخص وهي تقول ببعض الغضب : لا أسمح لك بأهانتي يا رين .. أنا لست أي فتاة ..
نعم .. كان ذلك الشخص رين نفسه .. رين بهدوء :أهدي جولي أعلم أنك تستطيعين سحقهم بضربة واحده .. لكن دعيهم لي ..
جولي وهي تفكر : أممممممممم .. لا بأس .. خذ ثلاثة منهم .. أما أنا فأوريد ذلك السمين ..
وكانت تشير إلى أكبرهم و أضخمهم جثه ..وهو الأول : سترين .. سأسحققك يا فتاة ..
رين : لك ذلك جولي .. حسنا من منكم سيبدا ..
غضب الفتية الثلاثه .. فأنطلقوا جميعا نحو رين .. لكنه أستطاع هزيمتهم بعدت ركلات وهو يضع يديه هي جيبه !!..
فوقعوا جميعا على الأرض وهم مصابون ..
الأول : ساسحققك يافتاة ..
جولي بسخريه : ألا تعرف غير هذه الجمله ..
رين : أنصحك بالأبتعاد .. و إلا ستكون في خبر كان ..
لم يستمع ذلك الفتى لرين .. بل توجه نحو جولي وهو يركض .. أماهي فلم تبد أي حركه ..
أتجه نحوها مسرعا وهو يجهز قبضته للكمها .. فلم تبدي حركة واحد .. حتى أقترب منها وهنها مدت يدها و كأنها تقول له توقف .. لكن قدميها لم تتحركا .. أسرع هو نحوها وحنما أقترب كثيرا أصتدم بيدها في معدته فشعر كأنما أحد أخرقه .. و أتسعت عيناه و فمه .. وبعد ذلك رفعت جولي يدها الأخرى ووجهة لك لكمة قوية على الوجهه فسقط أرضا من فوره ..
رين : حذرتك ..
إيما تصرخ : لاااااااااااااااااا أنتم حمقى تهزمون أمام فتاة ..
جولي ببرود : تستحق هذا ..
رين : حسنا أنا ذاهب إلى ثانويتي .. ودعا جولي ..
جولي : إلى اللقاء ..
غادر رين المكان و دخلت جولي إلى المدرسه ..
أما أخوة إيما فقد عادوا معها إلى المنزل فأحتسبوا غائبين عن المدرسه ذلك اليوم ..
كل ماحصل منذ دقائق شوهد من قبل سايا المندهشه و يوكو المصدومه ..
سايا بدهشه : لم أتوقع أن تكون جولي بكل تلك القوه ..
يوكو : توقعت أنها فتاة غير عاديه .. منذ أن رأيتها أول مره ..
سايا : وذلك الفتى من يكون ؟؟..
يوكو بتعجب : أتمزحين ؟؟.. ألم تعرفيه بعد ؟؟..
سايا بحماس : من هو ؟؟.. أخبريني ؟؟..
يوكو : هذا هو رين .. شقيق راي ..
سايا بدهشه : لا أصدق !!.. أهاذا هو ؟؟..
يوكو : نعم ..
سايا بستغراب : وما علاقته بجولي ؟؟..
يوكو تفكر : لا أعلم .. تلك الفتاة غريبه .. ألم تفكري كيف علمة بحقيقة الأستاذ ماثيو ؟؟..
سايا بعد تفكير: لا لم أفكر في ذلك مسبقا .. أنتي على حق فمن أين لها كل تلك المعلومات ؟؟.. يعني أنه يجب و ضعها نصب عينيا ..
يوكو : و لهذا قررت مراقبتها اليوم .. عندما جأت إلى كنت أنتظرها ..
سايا : هكذا إذا .. ومذا سنفعل ؟؟.. هل سنعود إلى المدرسه ؟؟..
يوكو : أتمزحين ؟؟.. بالطبع لا .. وهل يمكنك البقاء في الصف بعد ما حصل .. سيكون بالك مشغولا طوال الوقت ..
سايا : أنتي على حق ؟؟.. ولكن أين سنذهب ؟؟..ليس إلى المنزل بالطبع لأنهم سيسألوننا عن سبب عودتنا إلى المنزل مبكرا ..
يوكو : هذا ما كنت أفكر فيه .. علينا الذهاب إلى مركز الشرطه و أخبار كايد بالأمر ..
سايا : أنت محقه .. هيا لنسرع ..
يوكو سأتصل بأحد الفتية و أخبره .. لكن .. من منهم يأخذ هاتفه ليو لا يأخذ هاتفت إلى المدرسه و كذلك كين ..
سايا : من عادة نارو أن يأخذ هاتفه إلى أي مكان يذهب إليه ..
يوكو : إذا سأتصل به ..
أتصلت يوكو بنارو .. أخبرته أن هناك أمرا طارا لذلك ستذهب مع سايا إلى المركز .. وبدون أن تخبره بقصة جولي ..
ذهبت سايا و يوكو إلى المركز .. ولذلك أحتسبا غائبتين ذلك اليوم ..
...............................................
أستيقضت راي من نومها .. نظرة إلى نانا و مايا لم تكن أين منهما قد أستيقضت بعد ..
بدلت ملابسها .. ونزلت إلى الطابق السفلي .. أستقبتلها إحدى الخادمات بسعاده : هل نمتي جيدا أنستي ؟؟..
أبتسمت لها راي وهي تقول : نعم شكرا لك ..
الخادمه : إذا سأعد لك الأفطار .. أتوريدينه في الغرفة أو في الحديقه ..
راي : أممممم .. في الحديقة لو سمحتي ..
الخادمه : كما تشائين ..
ذهبت الخادمه فخرجت راي إلى تلك الحديقة الضخمه .. و المليئة بالزهور الملونه .. جلست على مقعد أمام طاولة صغيره لثلاث أشخاص .. وكان بالقرب منها نافورة ماء .. على شكل شلال صغير .. و الأرض مكسوة بالعشب الأخضر .. و لا أصوات في هذا الصباح غير أصوات العصافير و النسمات الهادئه و صوت الشلال الرائع .. وهذا ماكانت تحتاج له راي .. الهدوء ..
أسندة رأسها على الكرسي و أغمضت عينيها .. أخذت تتذكر الماضي الجميل .. عندما كانت طفلة صغيره في السابعه .. كانت في أحد الأيام تقف أمام كلب ضخم و مرعب .. كانت خائفة جدا و تبكي .. فعندما أراد الكلب أن يقفز و يهاجمها صرخت .. فإذا بشخص يضرب الكلب بالعصلى و يبعده عنها و هو يصرخ بشجاعه : أبتعد عن أختي الصغيره أيها المتوحش ..
لكن الكلب أستعاد قواه وقفز على الفتى فسقط على الأرض و الكلب فوقه ..
صرخت راي : أخي رييييييين ..
حاول رين أبعاد الكلب عنه لكنه كان أقوى منه .. فشعر بأنه سيختنق ..
فجاء أحدهم و ضرب الكلب ضربة قويه أفقدته الوعي .. : هل أنتما بخير ..
راي تبكي : أبي ..
السيد كوارتر : رين راي ..
وأخذهما إلى حضنه .. حيث كانت راي تبكي و رين يتألم بعد أن سقط على ظهره ..
لن تنسى راي ذلك اليوم أبدا .. فقد عرض رين حياته للخطر من أجلها .. لكن الآن كل شيء تغير ..
سمعت راي صوتا : أنسه راي ..
فتحت راي عينيها للخادمه : مذا ؟؟..
الخادمه : ناديتكي أكثر من مره فلم تجيبي هل أنتي بخير ؟؟..
راي ببتسامه : نعم ..
الخادمه : تفضلي الفطور ..
راي : شكرا ..
ذهبت الخادمه .. و بدأت راي تتناول طعام الأفطار ..
.................................................
هاهيا يوكو و سايا و ليون و كايد و جيمس في القسم الخاص بهم أي الطابق السابع عشر ..
ليون : ماسم تلك الفتاة ..
سايا : جولي ..
يوكو : جولي لوبرتون ..
صرخ كايد بنفعال : جولي لوبرتون ..
يوكو بفزع : نـ .. نعم ..
كايد : يا إلهي ..
ثم ألتفت إلى أصدقائه : أعذروني علي أن أجري مكالمة هاتفيه ..
ذهب كايد بسرعه و خرج من الغرفه ..
سايا : مابه ؟!!..
ليون : جن كالعاده ..
جيمس يفكر : جولي لوبرتو ..
ثم تذكر وهو يقول : يوكو .. ألتلك الفتاة شعر رمادي طويل .. و تتحدث في بعض الأحيان بالفرنسيه ؟؟..
يوكو : نعم هذا صحيح ..
سايا : أنها فرنسية الجنسيه !!..
جيمس : قد تكون هي تلك الفتاة ..
ليون : من تقصد ؟؟..
جيمس : قبل بضعة أيام .. كنت أمشي في الشارع العام .. صادفت في طرقي فتاة تتحدث بالهاتف و كانت تتكلم بالفرنسيه .. وتندما تجاورزتها قالت : لحظه ..
توقفت و أنا أقول : أتحدثينني ؟؟..
الفتاة : نعم .. أنت جيمس أليس كذلك ؟؟..
تعجب جيمس من تلك الفتاة : نعم أنا هو ؟؟.. لكن كيف عرفتي ؟؟..
أبتسمت الفتاة أبتسامة هادئه : كما توقعت .. أنت لا تعرفني ..
جيمس بدهشه : من تكونين ؟؟.. كيف عرفتي أسمي ؟؟..
أجابت الفتاة وهي تخرج دفتر صغير من جيبها و تفتح إحدى صفحاته : جيمس مارتنز .. 28 عاما .. ضابط شرطه في طوكيو .. أنتقل إلى أوساكا مدة سبع سنوات وهاهو الآن يعود إلى طوكيو بطلب من السيد ألكسندر .. وهو صديق الضابط مورا إبن رجل الأعمال الشهير جون ماساكي .. كان يشكل مع مورا ثنائيا لا يستهان به .. حتى توفي مورا فنتقل بعدها إلى أوسكا وهو حزين لمقتل صديقه .. و ..........
قاطعها جيمس بغضب : يكفي .. من تكونين يا فتاة ؟؟..
تجاوزته وهي تقول : أنا جولي .. هذه ميزتي .. أعرف الجميع و لا أحد يعرفني ..
تجاوزته وقد شل لسانه و تجمدت قدماه وهو يسمع تلك العباره ..
لكنه حين ألتفت لم يجدها عنده ..
جيمس : هذا كل شيء ؟؟..
ليون : مستحيل !!.. من تكون تلك الفتاة ؟؟..
يوكو : شككت بأمرها منذ البدايه ..
سايا : أنهى غريبة الأطوار حتى في الصف ..
جيمس : إلى أين ذهب كايد ؟؟.. لقد تأخر ؟..
ليون : لا أعلم ..
...............................
أما كايد فقد كان في أحد الممرات يتحدث بالهاتف :زيك .. لما لم تخبرني أنها معهم في المدرسه ؟؟ ..
زيك بانفعال: أتوريدها أن تفضحني ؟؟
كايد : أنت مغفل أ .......
لم يكمل كايد فقد كان سيقول شيء لا يجب قوله ..
زيك بتهديد : لا تنطق أسمي ..
كايد يكتم ضحكته : جيد أنك نبتهني ..
زيك : حسنا كايد أنا ذاهب إلى مدرسة نانا .. فبعد قليل سيخرج الطلاب ..
كايد بمكر : لا تفرح كثيرا نانا لم تذهب إلى المدرسة اليوم ..
زيك : لما ؟؟..
بدأ كايد يشرح لزيك كل ماحصل معهم بالأمس ..
زيك : قلت أن أسمه رين ؟؟
كايد : نعم ..
زيك : هكذا أذا .. وداعا يا أحمق ..
كايد : إلى اللقاء يا مغفل ..
أغلق كايد الهاتف و في تلك اللحظه وصلت أكمي أليه : كايد بحثت عنك في كل مكان ..
كايد : لمذا هل حصل أمر ما ؟؟..
أكمي : السيد ألكس يطلبك ..
كايد : حسنا سأذهب إليه ..
ذهب كايد إلى مكتب السيد ألكسندر .. طرق الباب ثم دخل وهو يقف وقفتا إحترام و يقول بجد : أوامرك سيدي ..
................................................
في مدرسة تيما و ليلي الآن وقت الأستراحه .. تيما و ليلي تجلسان تحت إحدى الأشجار و تتبادلان الحديث ..
حتى رأيتا طالتين تتجهان نحوهما ..
ليلي وهي تضحك ضحكة قصيره : أنهما المرحتان ..
تيما : تقصدين المشاكستان ..
ليلي : لا تيما أحذري أن يسمعك الطلاب فهما تملكان أكبر شعبية في المدرسه خصوصا عند الفتيان ..
تيما : هل علاقتكي معهما جيده ؟؟..
ليلي : كثيرا ..
وصلت الفتاتان : مرحبا..
ليلي : أهلا إليديا و أليسيا كيف حالكما ؟؟..
أجابتا : بخير و أنت ؟؟
ليلي : بخير ..
إليديا : ليليان ألن تعرفينا إلى صديقتكي ؟؟..
ليلي : بلا .. هذه تيما هانري وهي يابانيه .. تيما هذه إليسيا أندرسون و هذه إليديا أندرسون ..
تيما ببتسامه : تشرفنا ..
إليديا و إليسيا : ونحن كذلك ..
جلست الفتيات معا يتبادن الحديث .. حتى رن هاتف ليلي .. نظرت إلى أسم المتصل و تنهدت بحزن ..
ليلي : عن أذناكم لدي مكالمة هاتفيه ..
أبتعدت ليلي عنهن بالقدر الكافي ..
إليسيا : هيه تيما في أي مدرسة كنتي ؟؟..
تيما : كنت في طوكيو .. ثم أنتقلت إلى هنا ..
إليديا : ومذا كان أسم مدرستك ؟؟..
تيما : مدرسة وليم كروي الأهليه ..
صرخة إليسا و إليديا بنفعال : مدرسة وليم كروي الأهليه ..
تيما بسغراب : نـ .. نعم لما الدهشه ؟؟..
نظرت كل من الأختين إلى الأخرى بدهشه .. ثم أخرجت إليسيا محفظتها .. و أرت تيما صورتا فيها .. كانت لأربعة أشخاص .. هي و إليديا و معهما شابان ..
أشارت إليديا إلى أحد الشابين : أتعرفين هذا الفتى ؟؟..
تيما أخذت تنظر إلى الصوره .. ثم قالت بدهشه : أنه يشبه نارو كثيرا !!.. بل !!.. بل أنه هو !!..
إليديا : يعني أنك تعرفين نارو ؟؟..
تيما : نعم .. أنه طالب في صفي .. أتعرفانه ؟؟
إليسا : بالتأكيد ..
تيما : كيف ؟؟..
قالتا معا : لأنه شقيقنا الأصغر ..
تيما تجمد لسانها من الدهشه و أتسعت عيناها .. ثم قالت : إإذا .. نارو .. شقيقكما ؟؟
إليسيا : نعم لكنه يعيش في طوكيو ..
إليديا : أفراد أسرتنا متفرقون ..
تيما أخذت تربط العلاقات ثم قالت بأنفعال : إذا نارو شقيق الآنسه جوانا !!..
إليسيا : صحيح ..
تيما : لم أتوقع هذا ..
ثم أردفت تيما : ومن الشخص الأخر في الصوره ؟؟..
إليديا : أنه شقيقنا الأكبر ..
إليسا : أسمه ميشيل ..
تيما : هذا يعني أن لنارو شقيق و ثلاث شقيقات ..
إليديا : ليس هذا فقط ..
تيما : مذا ؟؟..
إليسيا : أسرتنا تتكون من الأب و الأم المتوفيين و عشرة أبناء .. ونارو و الأصغر ..
تيما بحزن : أتقصدين بأن نارو يتيم الأم و الأب ؟؟..
إليديا : نعم لكنه لم يشعر يهذا فقد تولا مارك و جيسيكا تربيته ..
تيما : هذا يعني أن لنارو تسعة أشقاء ؟؟..
إليسيا : نعم .. مارك و جيسكا و مايك و أرثر و جوانا و ماندي وميشيل و من ثم أليديا ثم أنا و الأصغر نارو ..
تيما ببتسامه : جميل .. عائلتكم كبيره ..
إليديا : نعم لكننا لا نشعر بذلك ..
إليسيا : لأننا متفرقون فنارو و ميشيل و أرثر يعيشون وحدهم .. و أنا و إليديا و جوانا و مارك نعيش هنا و البقية في فرنسا ..
تيما : هكذا إذا ..
إليديا : ألا تلاحظون أن ليلي تأخرت ؟؟
إليسيا : بلا ..
تيما : من يتصل عليها في هذا الوقت ..
كانت ليلي بعيدة عنهم تتحدث بالهاتف : أرجوك جولي أوريد الأنسحاب .. لم أعد أستطيع أن أتابع الكذب ..
جولي : أجننتي ليليان أتوريدين أن يقتولوكي ؟؟..
ليلي وهي تبكي : لا يهمني أن قتلت أرجوك ..
جولي : لست أنت فقط من سيقتل .. قاد يهددونك بقتل ماكس ..
ليلي وهي تصرخ : وما شأن ماكس لما يهددونني به .. أنه ليس اخي .. يس لي علاقة به ..
جولي : اعلم ذلك .. لكنهم يوريدون التخلص من ماكس بأسرع وقت .. وقد يهددون أي شخص به .. أفهمتي ؟!!..
ليلي وهي تحاول كتم بكائها : ومذا أفعل .. هذا ظلم .. ظلم ..
جولي : أعلم ذلك ليلي .. لكن عليك أن تصبري ..
ليلي وهي تمسح دموعها : شكرا لك جولي لولاك لما علمت مذا أفعل ..
جولي : هذا واجبي ليلي .. و الآن وداعا ..
ليلي : وداعا ..
ذهبت ليلي إلى دورة المياه لتغسل وجهها لذلك تأخرت على صديقاتها ..
.................................................. ....................

كانت كل من سايا و يوكو تجلسان معا مع جيمس و ليون و يتناقشون في أمر جولي الطالبه الغامضه ..
حتى قام السيد ألكسندر باستداع جيمس وليون ..وفور خروجهما ..
سايا : يوكو من يكون مورا ؟؟
يوكو : لا أعلم كل ما أعرفه أنه ضابط وكما سمعتي من كلام جيمس أنه صديقه و أنه أبن السيد جون ماساكي ..
سايا : هكذا إذا ..
................................................
طال الحديث عن مورا لذلك أخبركم من هو ..

مورا ..



العمر : 21 عندما مات ..
الصفات : كان أحد ضباط الشرطه رغم صغر سنه .. وكان يلقب بالضابط الأسطوره أو الأسطورة مورا .. وكان جيمس أعز أصدقائه بل كان أكثر من شقيقه التؤم .. وكانا ثنائيا لا يستهان به مع الشرطه .. تولى قيادة المجموعه الفتيان السريه ( التي يقودها كايد الآن ) حتى توفي .. أسمه الكامل .. مورا جون ماساكي .. وهو الأبن الأكبر لرجل الأعمال جون ماساكي .. تولى أمور شركات والده حين توفي أبوه وقد كان عمره 18 سنه فقط .. و هو ماثيو مدير أعماله .. قتل على يد السيد وليم قبل ثمان سنوات من الآن ..
لديه شقيقان أصغر منه .. لكنهما ماتا بعده بعدت أشهر ..
.................................................. .............
مر يومان على خير وعاد والدا راي من رحلتهما مع ميمي .. لكن ميمي لاحظة تغير راي و تصرفاتها التي صارت غريبه .. حاولت راي ان لا تبين لأسرتها حزنها و صدمتها .. وعادت إلى المدرسه .. مر أسبوع على خير مايرام لكن جولي أختفت ولم تعد إلى المدرسه خلال ذلك الأسبوع ..
في ذلك اليوم وفي المدرسه .. دخلت المراقبة إلى الصف : أعطوني أسماء الغائبين .. تفضل ليوناردوا و أملي علي الأسماء ..
وقف ليو و بدأ يعدد الأسماء وحين قال : إيما ..
ردت المراقبه : لقد أنتقلت إلى مدرسة أخرى ..
بدت علامات السعاده على وجوه الجميع فقد كانت إيما طلبة مزعجه بحق ..
تابع ليو حتى قال : جولي لوبرتون ..
نظرت المراقبة وهي تقول : جولي في إجازه فهي مسافره ..
وقفت يوكو بانفعال : إلى أين ؟؟..
تعجب الطلاب من حركة يوكو .. لكن المراقبه أجابتها ببتسامه : الحقيقه لا أعلم ..
يوكو بخيبة أمل : شكرا لك ..
خرجت المراقبه و رن الجرس ..
دخل ماثيو إلى الصف : صباح الخير ..
الطلاب : صباح البطيخ ..
ماثيو أخذ يتفقد الطلاب بعينيه حتى قال : أين جولي لم أرها منذ عدت أيام ؟؟!!..
وقفت نانا وهي تقول : أنها في إجازه ..
ماثيو : هكذا إذا .. حسنا هيا إلى الملعب ستبدأ حصة الرياضه ..
خرج الطلاب من الصف و أتجهو إلى دورات المياه ليرتدوا ملابس الرياضه .. ثم ذهبوا إلى الملعب ..
هناك أخذوا يمارسون التمارين الرياضيه المعتاده .. ثم بدأوا بدرس الرياضه وكان الجري ..
جروا حتى تعبوا معدا كين فقد كان الوحيد الذي لم يتعب ..
كانت حصة الرياضه الحصة الأخيره .. وبعدها بدأ الطلاب بالخروج من المدرسه ..
خارج باب المدرسه كان زيك يقف بنتظار نانا .. وكان يرتدي سترته السوداء و نظارته الشمسيه كالعاده .. لذا قفد كان يثير شك من لا يعرفه ..
بينما كان واقفا راى ماثيو : إذا لايزال ماثيو مدرسا هنا ..
أنتبه إليه ماثيو فقال في نفسه بستغراب : ( من هذا الفتى الغريب ؟؟.. أنه يثير الشبة حقا .. ربمى يكون لصا أو ماشابه ؟!!.. سأذهب إليه !!) ..
رأى زيك ماثيو متجها نحوه : ياللورطه ..
حين أقترب ماثيو حاول زيك الهرب و كأنه سيغادر المكان و لم ينتبه لماثيو .. لكنه فور أن تحرك ركض ماثيو باتجاهه فقد علم أنه يحاول الهرب ..
أمسك ماثيو بيد زيك وهو يقول : توقف مذا تفعل هنا ..
زيك في نفسه : ( مصيبه ) ..
لكنه قال بحزم : وماشأنك أنت ؟؟..
ماثيو : أعترف أأنت لص ؟!!..
زيك : أبتعد عني انا لست لصا ..
ماثيو مد يده إلى نظارت زيك : إذا أرني وجهك ..
زيك بخوف : لا ..
لكن ماثيو لم يستمع له .. ففور أن أمسك النظاره حتى سمع صرخة جعلته يترك النظارة مكانها : لا يا أستاذ ماثيو ..
ألتفت الأستاذ نحو الشخص بدهشه : ناناكو .. مابك ؟؟..
أتجهت نانا وهي تركض نحوهما ووقفت أمام ماثيو و زيك خلفه : أرجوك يا أستاذ أنه ليس لصاً ..
ماثيو : من يكون إذا نانا ؟؟..
نانا برتباك : أنه .. أنه .. نعم .. أنه أبن خالتي ..
زيك بسغراب و بغباء : مذا ؟؟..
ضغطة نانا على قدمه بقدمها لأنه خلفها و بدون أن يلحظ ماثيو ..
زيك بصوت متألم و منخفض : هذا مؤلم !!..
نانا بصوت منخفض : أصمت يا غبي ..
ثم نظرة إلى ماثيو و أطلقة ضحكة صغيره لتهدأت الوضع ..
ماثيو بدهشه: أهو أبن خالتك حقا ؟؟..
نانا ببتسامه لتخفي أرتباكها : نعم ..
ماثيو : إذا ..
ثم نظر إلى زيك وتابع : لما يضع نظارة وقبعه و يخفي نفسه هكذا ..
نانا وهي في ورطه : لأنه .. لأنه ..
ثم قالت بمرح: آه تذكرت .. أنه يغطي وجهه و شعره لأنه جذاب جدا .. وقد تطارده الفتيات في كل مكان ..
زيك : !!!!!!!!!!!!!؟..
ماثيو باستغراب :حقا !!؟؟
نانا بانفعال : نعم .. أنه لا يخلعها إلى في المنزل .. صديقني .. حتى أن ملامحه تشبه ملامحي كثيرا .. لكن لأنه فتى فقد صار أوسم .. ههههههه
أطلقت نانا تلك الضحكة التي تعتبرها سخيفة في نظرها .. لكنها اطرت لذلك بسبب الشخص الذي يقف خلفها ..
ماثيو : إذا كان هكذا فلا بأس .. أعتذر عما بدر مني ..
نانا : لاداعي لذلك ..
ماثيو : إلى اللقاء ..
ذهب ماثيو .. إلتفتت نانا فورا نحو زيك وهي تقول بغضب : أحمق معتوه تافه متهور مغفل مذا أسميك ؟؟
قال ببرود ليغيضها : سميني زيك !!.. من قال لك أني جذاب يا فتاة ؟؟..
نانا لتغيضه : قلت هذا الكلام لأنقذك .. مع أني متأكده أنك ترتدي هذا الشيء لأنك مشوه ..
زيك يضحك بسخريه: ههههه .. أنتي تقولين ذلك لأنك تغارين مني ..
نانا بغضب : أنا أغار منك يا صاحب الضحكة السخيفه ..
زيك : لن أعيرك أهتماما ..
نانا : ومن طلب منك ذلك ؟؟
زيك : هه .. كما توريدين ..
نانا بسخريه : تعجبني نظارتك الجديده أنها أفضل من السابق ..
زيك : أشريتها منذ يومين بعد أن تحطمت نظارتي ..
نانا : تستحق ذلك ..
زيك : !!!!!!!!؟..
نانا : و الآن وداعا ..
زيك : توقفي ..
توفقت نانا : مذا ..
زيك : شكرا ..
نانا بمكر : على مذا ؟؟..
كانت واثقتا من أنه سيقول على مساعدتي و الدفاع عني قبل قليل ..
لكنه قال وهو يركض مبتعدا : على دفع الحساب في ذلك اليوم ..
لم تستوعب نانا ماسمعت : دفع الحساب !!؟..
لكنها تذكرت أنه دعاها منذ يومين لآكل المثلجات وذهب لتدفع الحساب هي !!..
صار وجهها أحمرا من الشدة الغضب وصرخت بأعلى ماتملك : زيييييييييك الويل لك يا أحمماااااااااااق ..
.................................................. ....
ذهبت الفتيات جميعا إلى المركز .. وقد كانت نانا تسب زيك وتعده بالأنتقام منه طوال الطريق .. وقد كانت غاضبة جدا فكانت مرعبة وهي غاضبه ..
مايا بهدوء وهي تحاول تهدأتها : نانا عزيزتي .. لتغضبي كثيرا ..
صرخت نانا فيها : تقولين لا أغضب .. أسلوب ذلك المعتوه يجعل الأنسان ينفجر غضبا ..
أختبأت مايا خل سايا وهي تقول بصوت منخفض : صارت نانا كالبركان الغاضب !!.. أنها مرعبه !!..
سايا بخوف : أوافقك الرأي ..
وصلوا جميعا إلى المركز ..
وبينما كانوا يجلسون بأنتظار كايد ..
ليون : أين ليو .؟؟..
نارو : لقد تأخر كثيرا ..
وصل كايد و نظر إليهم : أين ليوناردو ؟؟
جين :قال أنه سيلحق بنا .. لكن لا أعلم لما تأخر ..
كايد بجد : أنه أجتماع مهم .. عليه أن يأتي بسرعه ..
ليون : أن هاتفه مغلق .. مذا سنفعل حضرة القائد ..
كايد : لن ننتظره طويلا .. راي أذهبي بسرعه للبحث عنه .. و أن لم تجديه فعودي إلى هنا ..
راي : حاضره ..
وخرجت راي من الغرفه للبحث عن ليو ..
...............................................
هاهو ليو يركض مسرعا بأتجاه المركز فقد تأخر بسبب بعض الأعمال أستوقفه صوت وهو يركض : ليوناردووو ..
إلتفت ليو لتلك الفتاة التي جائة أليه وعلامات السعاده بادية عليها ..
ليو بستغراب : إيما ..
نعم لم تكن تلك الفتاة سوى إيما الفتاة المزعجه ..
أقربت إيما من ليو و هي تقول : لم أرك منذ فتره .. مارئيك أن نتمشى سويا ..
ليو برتباك : ممذا ؟؟.. لا لا أعععذريني .. لدي أعمال مهمه .. نعم مهمة جدا ..
إيما ببتسامه : لا باس يمكنك تأجيل الأعمال لأجلي .. صحيح ؟!!..
ليو في نفسه : ( تثق بنفسها ثقة عمياء ) ..
إيما : ماردك ؟؟..
ليو : الحقيقه ......
قاطعه صوت غاضب : ليووو أيها الأحمق ..
ألتفت ليو بسرعه و بذعر إلى راي التي كانت غاضبه ..
ليو بخوف : را .. را .. راي !!؟..
وقفت إيما أمام راي و خلفها ليو .. وقالت صارخة في وجه راي : لا أسمح لك بأن تقولي بأن ليوناردو أحمق ..
راي تصرخ : أحمق و مغفل و غبي .. ألديك مانع ؟!!..
إيما بغضب: أسكتي يامعتوهه ..
راي بغضب أكبر : أنا معتوهة يا عفريته ؟!!..
ليو : هذا يكفي .. هيا بنا راي .. لنذهب ..
إيما بدهشه و غيض : تذهب معها بعد كل ماقالته ؟؟..
ليو برتباك : الحقيقه .. أن لدينا عمل علينا القيام به مع ....
قاطعته راي وهي تجره مع أذنه : تعال يا معتوه .. عقابك سيكون على يدي ليون و كايد .. أنهما هناك يشتاطان غضبا ..
ليو بتألم : أذني .. أرجوكي هذا مؤلم ..
راي بعد أن تركة أذنه : هيا بنا ..
ليو وهو يحاول التخفيف عن أذنه التي صارت حمراء : حاضر ..
وذهبا بتجاه المركز ..
أما إيما فقد جن جنونها : مستحييييييييييييييل !!.. لما يذهب معها بعد أن شتمته و ضربته !!.. لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ..
.................................................. .....
تيما كانت تتمشى في شوارع نيويورك وتستمتع برؤية الناس وهم يذهبون هنا و هناك : آه .. ليتني أعود إلى وطني .. كم أشتقت إليكم يا أصدقائي ..
كانت تقولها بشوق كبير لهم فهي لم ترهم منذ مده .. أستطمت حينها بشخص فقوقعت هي وهو على الأرض ..
تيما وهي تنزل رأسها وهي لاتزال على الأرض : آسفه ..
الشاب بعد أن وقف و بدأ ينفض الغبار عن نفسه : لا عليك ..
حينها و في لحظة واحده رفع الأثنان بصرهما على بعض .. فتجمد كل منها برؤية الآخر ..
الشاب بدهشه : تيما !!..
تيما بدهشة أكبر : كارل !!..
أظنكم تذكرتم كارل .. الذي كان في الطائرة مع تيما ..
كارل يمد يده لتيما ليكي يساعدها على الوقوف : هلي بمساعدتك ؟؟..
تيما وقد مدت يدها له : شكرا لك ..
وبعد أن وقفت تيما و نفضت الغبار عن ثيابها : كارل لم أتوقع ان أراك قريبا ..
كارل ببتسامه : أنها مصادفة رائعه .. كيف حالك ؟؟
تيما أبتسمت : بخير .. و أنت ؟؟..
كارل : بخير أيضا .. مارأيك بتناول الطعام في أحد المطاعم إذا لم يكن لديك مانع ؟؟..
تيما ببعض الخجل : لا مانع لدي ..
كارل : إذا هيا بنا .. أعرف مطعما رائعا قريبا من هنا ..
تيما : لا بأس ..
...............................................

هاهم الأولاد جميعا عند كايد وقد تحدث معهم في الموضوع الذي يريده منهم ..
هيرو : لكن أين ستكون المهمه ؟؟!!..
كايد : في فرنسا باريس بالتحديد ..
أتسعت أعين الجميع ..
يوكو صرخت بفرحه: باريس !!..
راي : ياه كم تمنيت زيارتها ..
مايا : أنها رائعه ..
نانا : زرتها مرة عندما كنت طفله ..
ليو : هاذا سكون ممتعا ..
هيرو : معك حق ..
جين : أنا أول من سيذهب ..
سايا : لا لمذا باريس ؟!!..
نارو : أوه ألم يجدوا غير باريس ..
مايكل : لما أنتما منزعجان ..
نارو : أخوتي في باريس ..
سايا : و أمي في باريس ..
كايد : على العموم سيذهب الجميع .. وبالنسبة لأهاليكم لا قلقوا سنرسل معكم أوراق ليسمحوا لكم بالذهاب إلى باريس .. و قد كتب فيها أن لجنة الموهوبين أختارتكم لتكونوا أعضاء في الرحله ..
جين : أنا لا أحتاج إلى هذه الورقه .. فليندا تعرف كل شيء ..
نانا : و أنا أعيش و حدي لذلك لن أحتاجها ..
نارو : و أنا كذلك ..
كايد : إذا سأعطيها للبقيه ..
وزع كايد عدة أوراق على الأولاد ثم قال : رحلتنا بعد أسبوع .. فكونوا مستعدين ..
صرخ الجميع بحماس : نعم ..
.................................................
تيما مع كارل في المطعم يتابادلان الحديث و الضحكات ..
تيما ببتسامه : أخبرني .. أأنت وحيد والديك ؟؟..
كارل ببتسامه : نعم ليس لدي أي أشقاء .. مذا عنك ؟؟..
تيما : لدي أخ أكبر يدعى مايكل ..
كارل : آها .. في أي مدرسة أنتي ؟؟
تيما : مدرسة وليم كروي الأهليه .. أتعلم كنت أدرس في مدرسة له في طوكيو .. و الآن جأت إلى هنا لأدرس فيها ..
كارل : أتعلمين .. سأنتقل إليها في الأيام القادمه ..
تيما : هذا رائع ..
كارل : مدارس وليم كروي تتنتشر في كل مكان .. أنها مدارس معروفه حول العالم ..
تيما : أنت محق .. كان أبن السيد وليم كروي صديقا لي في طوكيو فقد كان معي في الصف ..
كارل : أووه هذا يعني أن لديه أبناء .. ماسمه ؟؟..
تيما : أسمه سام وهو في نفس عمري .. ألتقيته منذ يومين هنا في نيويورك .. أنه أبنه الوحيد ..
كارل : هكذا إذا ..
جاءهم صوت من خلف تيما : مرحبا ..
نظرت تيما إلى الخلف و قالت بفرحه : سام ..
سام يبتسم : كيف حالك تيما ؟؟..
تيما : بخير .. أتعلم كنت أتحدث عنك قبل قليل ..
سام : هههههه .. ياللمصادفه ..
تيما تشير إلى كارل : هذا كارل أياما .. تعرفت إليه منذ شهر تقريبا ..
كارل يصافه سام ببرود : تشرفنا ..
سام ببرود أيضا : أهلا ..
أشارت تيما إلى سام وهي تحدث كارل : هذا سام .. سام وليم كروي ..
لم تشعر بتيما إلا بسام يضع يده على فمها : أخفضي صوتك تيما حتى لا يسمعك الناس ..
تيما تبتسم بمرح : أسفه نسيت ..
نظر سام إلى كارل .. ونظر كارل إلى سام .. وكانت نظرات غريبه .. مع أنهما يلتقيان لأول مره ..
كارل في نفسه : ( لا أعلم لما لا أشعر بالأرتياح لذلك الفتى ؟!!..) ..
سام في نفسه : ( من هذا الشخص ؟؟ .. مذا يريد ؟؟.. لم أرتح لرؤيته مطلقا ..)..
نظرة تيما إلى ساعة يدها وهي تقول : يا ألهي !!.. تأخرت على ليلي لاشك أنها غاضبه ..
ثم نظرة إليهما وهي تقول : إلى اللقاء ..
خرجت تيما بسرعه .. وكذلك فعل سام و بعده كارل .. فلم يتحدثا في أي موضوع مطلقا !!..
مر ثلاثة أيام .. و بالكاد وافقت أسرة راي على ذهابها إلى فرنسا .. وكذلك أسرة يوكو لكنهم وافقوا بعد أن علموا أن ليون و ليوناردو سيذهبان أيضا .. أما سايا و مايا فقد وافقة جدتهما حالا لأن تلك هي بلاد أمهما ..
هيرو أيضا وفق أهله حالا فوالده صديق السيد ألكسندر وهو يعلم بأمر المجموعة السريه وكذلك والدة هيرو و كايد .. جين سيذهب أيضا .. وكذلك نارو .. وسيذهب كين وكايتو أيضا فقد أصر على الذهاب فوافق والده بعد أن رأى أصراره .. وقد فكر بأن ذلك سيكون كتدريب له حتى يصبح عميلا مميزا في المستقبل .. بالأضافة إلى العمة كاترين لتهتم بهم .. نانا أيضا ستذهب بلاتردد .. فليس لها أحد تستشيره ..
و الأن الجميع في المركز .. وهم يقفون بانصات لكايد ..
كايد : ستكون مهمتنا في فرنسا .. وكما أخبرتكم أنها مهمة قد تكون خطيره .. وهي لصفقة مشبوهه ستقام في باريس .. لذلك أوريد منكم أن تبذلوا قصار جهدكم .. مفهوم ؟؟..
الجميع : مفهوم ..
جيمس : موعدنا بعد أربعة أيام .. سوف تأتي الحافله لتأخذ كل واحد من منزله .. وبعد أن نصل إلى هناك سأختبركم في أستعمال السلاح .. لكي أوزع عليكم الأسلحه .. لذلك تعالوا إلى هنا للتدريب يوميا منذ الغد ..
الجميع : حاضر ..
دخل السيد ألكسندر عليهم وراءهم يقفون بنضباط ..
كايد : سيد ألكس .. كل شيء على مايرام ..
ألكسندر ببتسامه : أعتمد عليكم ..
..................................................
تيما وليلي تخرجان من باب المدرسه .. و أستوقفهما صوت : تيمااا ليليااان ..
ألتفتا ببتسامه : أهلا ..
تيما : مالأمر إليسيا ؟؟
إليسا : أود أن تأتيا معي للمنزل اليوم إذا لم يكن لديكما مانع ..
تيما : ليس لدي مانع .. فأبي يتأخر في العمل اليوم ..
ليلي : و أنا كذلك ..
إليسيا : إذا تعاليا .. إليديا تنتظرنا في السياره ..
ذهبت تيما و ليلي مع إليسيا .. وقد كانت جوانا تقود السياره .. وبجانبها إليديا فركبت الفتيات في الخلف ..
جوانا : أهلا .. يسرنا زيارتكما لنا ..
ليلي و تيما : ونحن كذلك ..
تحركة السيارة مبتعدتا عن المدرسه .. وقد كانت جوانا تقود بأنتظام وتتقيد بكل التعاليم المروريه .. إضافتا إلى أنها بارعة في القياده .. وصلت السيارة الحمراء إلى المنزل .. بل القصر الكبير ..
نزلت جوانا و معها باقي الفتيات ..
حينها جاء أحد الخدم وقد كان يرتدي زيا خاصا بخدم المنزل ..
الخادم : أهلا بكن أنساتي ..
تقدمت جوانا نحو و أعطته مفتاح السياره وهي تقول : ضعها في المربض و نظفها جيدا ..
الخادم : أمرك أنستي ..
جوانا : هل عاد مارك ؟؟
الخادم : نعم لقد وصل السيد ماركوس قبل قليل ..
وحين أرادت جوانا تجاوزه قال : أه تذكرت .. يسعدني أخبارك بأن السيد ميشيل قد وصل إلى هنا قبل قليل ..
جوانا : ميشيل !!..
إليسيا و إليديا بفرح : رااااااااائع ..
ليلي تهمس في أذن تيما : هيه تيما .. من هو ميشيل ؟؟..
تيما بصوت منخفض : أتذكر أن إليسيا قد قالت أنه شقيقها ..
جوانا : تفضن من هنا ..
تيما و ليلي : حاضر ..
مشت الفتيات في وسط تلك الحديقة الرائعه المليئة بالأشجار و الأزهار الجميله .. وقد كان خلفهن خادمتان تسيران بهدوء ..
وصلت الفتيات إلى باب المنزل وقد كان ضخما ورائعا .. أستقبلهن كبير الخدم : أهلا بكن أنساتي .. السيد ماركوس و السيد ميشيل بأنتظاركم في القاعه ..
جوانا : حسنا .. تيما ليلي تفضلا سأعرفما إلى أفراد الأسره ..
تيما و ليلي ببتسامه : يسرنا هذا ..
مشت جوانا أمامهن ..
إليديا : رائع الحقيقه لم أرى ميشيل منذ ثلاثة أشهر ..
إليسيا : أشتقت إليه كثيرا ..
تيما ببتسامه : يبدوا من كلامكن أنه لطيف جدا ..
ليلي ببتسامة أيضا : أنت محقه ..
إليسيا : ستلتقيان به الآن ..
وصلت الفتيات إلى القاعه وكان أمام الباب الكبير المغلق خادمان .. فتحا الباب ليطل على تلك القاعة الضخمه .. نظرة تيما و ليلي باندهاش .. المكان كبير ووسيع .. الجدران من زجاج لتطل على الحديقة الرائعه .. السقف على شكل قبه مزخرفه بنقوش مذهله و جميله .. و الأرض مثل المرئات .. وتتدلى من السقف ثرية ضخمه ورائعه .. وكانت القاعه ممتلأتا بأنواع السجاد الفاخر على أجزاء من الأرض .. و هناك العديد من الأرائك المنتشره .. فكان المكان رائعا بحق ..
فور دخول الفتيات كان هناك شابان يجلسان معا ويتحدثان .. فعندما رؤا الفتيات وقفوا ببستامه .. ذهبة إلسيا إلى أحدهما و وقفزة عليه و عانقته بده وبسعاده وهي تقول : ميشيل .. أشتقت إليك يا أخي ..
ميشيل وهو يضحك بخفه : ههه .. يكفي إليسا لقد خنقتني ..
أبتعدت إليسا عنه لتأتي إليديا و تفعل مثل أختها : أشتقنا إليك حقا ..
ثم أبتعدت ليقول هو ببتسامه : و أنا أيضا أشتقت إليكم ..
تقدمت جوانا ومعها ليلي و تيما لكنهما بقيتا بعيدتين قليلا ..
جوانا : حمد لله على سلامتك يا ميشيل ..
ميشيل : شكرا لك ..
أصدر أحدهم صوتا : أحم أحم .. نحن هنا ..
إلتفتت إليديا إليه وهي تقول : أوه .. مارك أسفون .. لأننا نسيناك ..
مارك بخيبت أمل : يبدوا أنكم صرتم تفضلون ميشيل علي ..
جوانا : لا .. أتنم جمعا أخوتنا لا تحزن . ههههههه
و أخذوا يضحكون معا ..
ليلي ف نفسها : ( أنهم عائلة سعيدة بحق .. ليت أسرتي تكون مثلهم .. لكن هذا مستحيل )..
تيما في نفسها : ( آآه .. أشتقت إليك يا أخي .. أمي .. خالتي .. أصدقائي .. كم أشتقت إليكم ..)..
أنتبه ميشيل إلى الفتاتين : ألن تعرفون على الأنستين اللطيفتين هنا ؟؟..
جوانا : بلا ..
ذهبت إليسا و سحبت ليلي وهي تقول : هذه ليليان ..
و ذهبت إليديا لتسحب تيما : وهذه تيما ..
ثم قالتا معا : أنهما صديقتانا ..
تيما : أنا تيما .. وقد كنت أعيش في طوكيو
ليلي : و أنا ليليان .. يمكنكم مناداتي ليلي ..
تيما و ليلي : تشرفنا بمعرفتكم ..
ميشيل ومارك : أهلا بكما..
جونا : هذان أخواي .. ماركوس أخي الأكبر .. و ميشيل أخي الأصغر ..
مارك : أنا ماركوس ..
ميشل : و أنا ميشل ..
.................................................. ..
جوانا ..

العمر : 25
الصفات : هي معلمة تيما و ليلي في المدرسه و شقيقة نارو الكبرى .. طيبه و لطيفه و حنونه و صارمه في الوقت نفسه ...
.........
ماركوس ..

العمر : 34
الصفات : هو أكبر أشقاء نارو وهو يدير شركة عائلتهم .. أختصار أسمه مارك .. طيب و لطيف و يحب العمل و الجد .. وصارم في الوقت نفسه ..

.............

ميشيل ..

العمر : 21
الصفات : هو شقي نارو الأكبر .. لطيف و مرح و كوميدي .. يعشق السفر كثيرا .. أنها دراسة الجامعه و صار يتنقل من بلد إلى أخر للترفيه .. أمنيته أن يصبح طيرا لذلك درس هندسة الطيران ..
.................................................. ........
جلسوا معا وبدأوا يتحدثون ..
إليديا : هيه ميشيل .. أخبرنا أين كنت قبل أن تأتي إلى هنا ؟؟
ميشل : كنت في أستراليا ..
ليلي : أنها بلاد الحيوانات البريه ..
ميشيل : أنت محقه .. أنها رائعه خصوصا الكنغر ..
إلسيا : يجب أن تأخنا لها في العطله ..
ميشيل : كما توريدين لكن أحذري أن يألكلك الأسد الموجود هناك ..
أخذ الجميع يضحك معدا إليسيا التي تفخت خديها بغضب كالأطفال !!..
جوانا موجهة كلامها لمارك و ميشل : أتعلمون أن تيما كانت زميلة نارو في طوكيو ؟؟ ..
ميشل بدهشه : أتقصدين نارو أخي ؟؟
تيما ببتسامه : نعم ..
مارك : أخبرينا هل هو مشاكس أم مذا ..
تيما : أممممم .. أستطيع القول بأنه مرح ..
ليلي : عائتكم جميعها تتصف بالمرح ..
إليسا : ليس الجميع .. ماندي و آرثر ليسا مرحين ..
جوانا : إليسي .. لا يجوز أن تقولي هذا عن أختك و أخيك الأكبرين ..
إليسيا : أنها الحقيقه ..
مارك : قد تكون الحقيقة حقا و أنا أتفق معك .. لكنهما أكبر منك و يجب أن لا تتكلمي بهذه الطريقه ..
إليسيا بتملل : حاضر ماركوس ..
يقيت ليلي و تيما معهم بعض الوقت وقد كانوا لطفاء جدا معهم .. وقبل المساء بقليل .. عادت كل منهما إلى منزلها ..
.............................................
رين يسير مع لاري في أحد شوارع طوكيو ..
لاري : أخبرني رين .. ماشعورك و قد رايت أختك مرة أخرى ؟؟
رين : لا أعلم .. لم أشعر بشيء مطلقا ..
أبتسم لاري بمكر : جيد ..
أخرج لاري من جبيه علبة سجائر .. و أشعل إحداها وهو يدخلها في فمه .. ثم يبعدها ليخرج الدخان من رأتيه ..
رين بهدوء : أبعد السجائر عنك فهي مضره ..
لاري : لا أستطيع أعتدت على هذا ..
رين : كما تشاء .. لكني نصحتك ..
لاري لم يهتم وتابع المسير هو و رين .. وبينما كانا يسيران رمى لاري السجارة على الأرض و دعسها بقدمه بكل غيض ..
رين ببرود : مابك ؟؟
لاري بغيض : أفكر بالفتى الجديد الذي أنظم إليلنا .. أنه غريب حقا ..
رين بهدوء : أي فتى ؟؟.. لم اعلم أن هناك شخصا قد أنضم إلينا ؟؟..
لاري : أسمه أكيرا وهو غريب الأطوار حقا .. ستلتقيه قريبا .. ربما ؟!!..

ربن ببرود : أتشوق إلى هذا ..
................................................
ليليان تجلس على سريرها و تتحدث بالهاتف الخاص بها : جولي أين أننتي الآن ؟؟..
جولي : في فرنسا ..
ليلي بستغراب : في فرنسا ؟؟!!..
................................................
خلص البارت ..
.................
الأسأله ..
مذا سيحدث مع الأولاد في فرنسا ؟؟..
هل سيلتقون بجولي هناك ؟؟..
وماقصة هذه الفتاة الغامضه ؟؟..
هل لعصابة وليم علاقة بالموضوع ؟؟..
ومذا سيفعل سام وماهي مهمته التي لايزال ينفذها ؟؟.. وهل ليلي علاقة بها ؟؟..
...................................
مقتطفات من البارت القادم ..
........
نانا ببعض الغضب : من وكلك جاسوسا علي ؟؟.. اعترف ؟؟..
..........
كاترين : كايتو .. كن حذرا ..
.........
الفتى : أدعى ماكس .. أهلا بك ..
.......
نارو : أهلا بكم في باريس مدينة الأضواء ..

..............................................
أتمنى يكون البارت عجبكم ..

emo nana
11-06-2010, 10:38 PM
أتمنى أنكم تكونو استمتعتم بلبارتات و أنشاء الله راح أجيبلكم المزيد.............:a_247::a_247:

emo nana
11-11-2010, 06:00 PM
الـ 24ـارت الرابع و العشورن ..
............................................
في الصباح .. هاهي راي تعانق والدتها ..
راي : إلى اللقاء أمي ..
هلن والدة راي : أهتمي بنفسك يا صغيرتي ..
راي : لا تقلقي علي ..
ميمي بمكر: لا تنسي أن تحضري لي هديه ..
راي بضجر : لن أنسا يا مزعجه ..
خرجت راي من المنزل .. بعد أن ودعت والدتها و أختها ميمي .. لتجد والدها يقف مع كايد و يتحدث إليه و يحرصه عليها .. أبتسمت بهدوء ثم تقدمت منهما ..
راي : إلى اللقاء أبي ..
كوارتر : أستمتعي بوقتك ..
راي وهي تضحك بخفه : ههه من هذه الناحيه لا تقلق ..
ودعت راي والدها و حينما صعدت إلى الحافله .. رأت أصدقاءها يجلسون بخمول .. وبعضهم نائمون ..
ذهبت و جلست بجانب نانا .. وكان أمامهم يوكو و مايا و امامهم سايا و جين ..
و أنطلقت الحافلة إلى المطار .. وفي الطريق ..
كايد يصفق : أنتباه .. سنصل بعد قليل إلى مطار طوكيو .. أرجوا أن تكونوا مستعدين للرحله ..
الجميع بخمول : مستعدون ..
كايد بسخريه : أشك في هذا !!..
وصلت الحافلة إلى المطار و بعد دقائق ركبوا الطائره و لم تحدث أي مشاكل ..
أقلعت الطائرة عاليا ..
يوكو وهي تنظر من النافذه : أشعر بالدوار فأنا أخاف الأماكن المرتفعه ..
مايا تضحك :ههههه .. لا بأس لا تنظري إلى النافذة كثيرا ..
يوكو : سأطبق نصيحتك ..
راي : هيه نانا قلتي أنكي ذهبتي إلى فرنسا سابقا .. متى كان ذلك ؟؟..
نانا تتذكر : أمممممم .. أضن عندما كنت في السادسه .. لقد ذهبت مع ....
ثم قالت برتباك : مع .. مع والدي ..
كانت راي تنظر للجهة الأخرى فلم تنتبه لرتباك نانا ..
مر الوقت على خير مايرام ..
بعد مرور بضع ساعات .. كانت نانا تشعر بأن شخصا ما يراقبها .. وقفت من مكانها ..
راي : إلى أين ؟؟..
نانا : دقائق و سأعود ..
بدأت نانا تشمي بين المقاعد و تنظر يمينا و شمالا .. فجأه توقفت عند شخص يقرء الصحيفه و يغطي و جهه بها ..
نظرة إليه بمكر ثم أمسكة الصحيفه و أبعدتها بسرعة : كنت أعلم أنك هنا ..
الشخص : ؟!!!!!!!!!!؟..
نانا ببعض الغضب : من وكلك جاسوسا علي ؟؟.. اعترف ؟؟..
سمع الجميع صرخة نانا و إلتفتوا ليروا مابها ..
يوكو بستغراب : أجن هذا الفتى ليلحق بها إلى هنا ؟؟..
راي : يبدوا ذلك ..
نانا بغضب : والآن زيك .. أجبني .. مذا تفعل هنا ؟؟
زيك ببرود : و ما شأنك ؟؟
نانا : ما شاني ؟؟.. حسنا .. لا بأس .. لكن أياك أن تتبعني في شوارع باريس كما تفعل في طوكيو ..
زيك : أذهبي الآن إلى صديقاتك و دعيني أنام ..
نانا : لابأس .. كوابيس مرعبه .. هه ..
زيك : ؟!!!!!!!!!!؟؟..
عادت نانا إلى صديقاتها .. وجلست وهي غاضبه ..
راي : لما هو هنا ؟؟
نانا : لا أعلم ..
يوكو : أوه نانا .. لا تهتمي له ..
نانا : وهذا ما سأفعله ..
كايد كان يراقب كل شيء برتباك .. لكنه قال في نفسه : ( يبدوا أن ذلك المغفل سيوقعونا في ورطه )..
.................................................. ...............
نامت الفتيات في الطائره .. مضت ساعات أخرى .. حتى ..
نارو : أهلا بكم في باريس مدينة الأضواء ..
أستيقضت الفتيات على تلك الجمله ..
سايا : هل وصلنا ؟؟
جين : نعم ..
يوكو : رائع ..
جيمس : دقائق و تهبط الطائره ..
نظرت راي إلى ساعة يديها : انها الواحدة و النصف فجرا ..
نانا : آه أشعر بالتعب ..
مايا : لقد نمتي كثيرا و تشعرين بالتعب أيضا ..
نانا : لم أعتد ان أنام على مقعد .. أعتت النوم على السرير ..
يوكو : نانا معها حق ..
ليو : أنظروا إلى الأضواء من النافذه أنه المطار ..
كين : رائع .. و أخيار وصلنا ..
جائهم صوت المضيفة بالميكرفون : أعزائي المسافرين .. يسرني أخباركم بأننا و صلنا إلى مطار باريس .. أرجوا منكم ربط الأحزمه و الأستعداد للهبوط ..
ربط الاجميع الأحزمه و بدأت الطائرة تهبط .. بعد دقائق توقفت الطائرة تماما و قد هبطت .. بدأ الناس ينزلون ..
وقفت نانا و نظرت إلى الخلف حيث كان يجلس زيك .. تنهدت بحزن حين لم تره في مكانه .. يبدوا انه غادر الطائره ..
جيمس : هيا سوف ننزل الآن ..
وبدأوا هم أيضا بالنزول من الطائره .. وفور نزولهم ..
راي : و أخيرا أنا في باريس ..
يوكو : لم أتوقع أن أزورها و أنا في هذا العمر ..
مايا : سايا هل أخبرتي أمي ؟؟
سايا : لا .. فنحن لم نأتي للسياحه ..
مايا : جيد ..
كايد : هيا .. فلنذهب إلى قاعة الأسقبال ..
سايا بملل: وكأن أحدا سيستقبلنا ؟؟..
جين بخبث : ما أدرك قد يستقبلنا أحد ؟!!..
وحين وصلوا إلى قاعة الأستقبال .. أخذ كايتو ينظر يمينا و شمالا .. حتى رأى شخصا فبتسم بفرح وهو يركض نحوه ويصرخ بفرحه : ليييييييييييييييييييين ..
تقدمت تلك الفتاة وعانقة كايتو بحراره : كايتو .. أشتقت إليك كثيرا ..
كين بمكر : الآن علمت لما أصر كايتو على الذهاب معنا ..
كاترين ببتسامه : كان مشتاقا لرؤية لين ..
جين ينظر إلى سايا بمكر : ألم أقل لك أن هناك من سيستقبلنا ..
سايا بغيض :وما أدراني أنا ؟؟
تقدم الجميع بتجاه الفتاة ..
كاترين تعانقها : كيف حالك يا لين ؟؟..
لين : بخير عمتي ..
.....................................
ليناكو ..
العمر : 19 عاما ..
الصفات : فتاة مرحه .. لطيفه .. تحب المغامرات .. و محبوبه .. كايتو يعتبرها أخته الكبرى ..
نظرة لين إلى البقيه : حمد لله على السلامه ..
الجميع : شكرا لك ..
كايد ببتسامه : أين البقيه ؟؟..
لين وهي تضحك بخفه : هههه .. جيو ينتظرنا في السياره منذ ساعه ..
ليون : وااااااو هذا يعني أن براكينه قد أنفجرت من الغضب ..
نظرة لين للفتيات ببتسامه : هل هؤلاء هم العميلات الجدد ؟؟..
كايد : نعم ..
لين : مرحبا .. أنا أدعى ليناكو .. ينادونني لين ..
الفتيات : أهلا ..
ليون : هيا عندما نصل إلى المنزل سيكون وقت التعارف ..
مايكل : لاشك أن جيو على أحر أعصابه الآن ..
كايد : ههه .. أنت على حق ..
خرج الأولاد من المطار ووجدوا سيارتين كبيرتين عند الباب .. كان يقف عند أحداهما شاب يقف ويبدوا على وجهه الملل ..
عندما وصلوا إليه ..
ليون ببتسامه : مرحبا جيو ..
جيو ببعض الغضب و الضجر: هيييه يارفاق لما تأخرتم ؟؟..
كايد ببتسامه مرحه : هذا ليس بيدنا هيا لنركب السياره فقد تعبنا ونوريد أن نرتاح ..
جيو : إذا هيا .. لين إلى السيارة الأخرى ..
لين وهي تخرج المفتاح وترميه في الهواء ثم تمسك به : حسنا .. هيا فليركب بعضكم معي ..
أنقسموا مجموعتين .. مجموعه مع جيو في السيارة الاولى .. و مجموعة مع لين في السيارة الأخرى ..
وصلوا إلى منزل كبير ذا واجهة مميزه .. توقفت السيارتان عنده ..
قفز جين بحماس : آه أخيرا وصلنا ..
نزل ليو : آوووه أقرب سرير لو سمحتم ..
لين : هيا أدخلو الجو بارد في فرنسا في الليل أما النهار فهو صيفي..
كايد : أنتي على حق ..
مايكل : هيا يا فتيات إلى الداخل ..
راي : أوه أنا مرهقة جدا ..
سايا : وانا كذلك ..
دخل الجميع أستقبلتهم فتاة آخرى ببتسامة مرحه و قالت بالفرنسيه: أهلا بكم في فرنسا .. شرفتمونا ..
أتجه نحوها جيو وقال و هو يضع يده على كتفها : يومي اهتمي بضيوفنا .. أنا ذاهب لأنام ..
يومي باليابانيه: حسنا .. لا تهتم لهذا ..
ذهب جيو و صعد الدرج ..
يومي ببتسامه : حسنا .. أظن أنكم متعبون الغرف في الاعلى مجهزة لكم ..
نارو : أوووه و أخيرا سوف أنام ..
هيرو : شكرا يومي .. لكن في أي غرفة سأكون أنا ؟؟
يومي أخرجت ورقة من جيبها : هيرو في الغرفة الثانيه .. معك ليو و كين و كايتو .. و الغرفة الأولى فيها كايد و جيو و ليون و جيمس .. و الغرفة الثالثه فيها مايكل و جين و نارو ..
ثم نظرت لهم ببتسامه : حسنا هيا أذهبوا و أرتاحوا .. بالنسبة للفتيات فستكون كل من يوكو و مايا و نانا في غرفه و راي و سايا معنا أنا و لين في الغرفة الأخرى ..
كايد : شكرا لك يومي .. و أنت كذلك لين .. والآن تصبحون على خير سأذهب لآنام..
ليون : و أنا كذلك تصبحون على خير ..
وصعدا إلى الدور الثاني ..
نارو بتعب : أنا ذاهب لآنام ..
مايكل : وأنا أيضا تصبحون على خير ..
وبعدها صعد الجميع معدا الفتيات ..
يومي : نسيت تعريفكم بنفسي .. أنا يومينا .. ينادونني يومي .. أهلا بكن ..
الفتيات : أهلا ..
...........................
يومينا
العمر : 19
الصفات : فتاة لطيفه .. يبدو عليها الهدوء و الطيبه .. تحب الحواسيب .. و هي أعز صديقات لين وتعتبرها كأختها
...............................
لين : هلا عرفتن بأسمائكن ؟؟
راي : أنا ادعى راي .. تشرفت بلقائكما ..
سايا : أنا سايا .. و هذه أختي التوأم مايا ..
مايا : سررنا بالتعرف إليكما ..
نانا : أنا ناناكو .. يمكنكما أن تنادياني بنانا ..
يوكو : و أنا يوكو .. يسعدوني لقاؤكما ..
لين : أنتي أبنت عم ليون .. أليس صحيح ؟؟..
يوكو : نعم ..
يومي : هذا رائع .. أنتي تشبهينهما ..
يوكو : حقا ؟؟.. لم الاحظ هذا !!..
لين ببتسامة مرحه : يومي محقه .. لكم الشعر الأزرق نفسه ..
الفتيات : !!!!!!!!!!!..
يومي : حسنا لنترك الحديث غدا و لنذهب الآن للنوم ..
مايا : انتي محقه ..
نانا : أنا أشعر بالتعب ..
سايا : ولاتنسي النعاس ..
راي : لا يحق لك قول هذا سايا أنتي أكثر من نام في الطائره ..
سايا بغضب : هيه لا يحق لك قول ذلك أبدا .. لقد نمتي أكثر مني ..
راي وهي تبتسم وتصعد الدرج : ههه .. كنت أمزح أحب رؤيتك و انتي غاضبه ..
ثم صعدت راي إلى الدور الثاني ..
أخذت لين تنظر يمينا و يسارا : يومي قد يكون سؤال متأخرا .. لكن .. أين أبي ؟؟..
يومي : ههه لقد مل من الأنتظار وصعد لينام ..
لين : إذا هيا لنصعد و نانام نحن أيضا ..
يوكو : هيا ..
وصعدت الفتيات إلى الأعلى .. كانت راي تجلس في إحدى الغرف .. دخلت يومي : جيد عرفتي غرفتك ..
راي : نعم .. ألم تقولي أن فيها أربعة أسره . الغرفة الثانيه فيها ثلاثة أسره ..
يومي : صحيح .. أنتي على حق ..
دخلت سايا و بعدها لين .. و دخلت نانا و مايا و يوكو إلى الغرفه الأخرى ..
جلست كل واحدة على سرير .. سايا : حسنا سأذهب و أبدل ملابسي و أنااام .. فأنا نعسانه ..
يومي : دورة المياه من هنا ..
وأشارت إلى باب في نهاية الغرفه ..
سايا ببتسامه : شكرا لك ..
ذهبت سايا ودخلت إلى دورة المياه ..
راي : لين هل أنتي يابانيه .. أم مذا ؟؟..
لين ببتسامه : نعم أنا يابانيه ..
راي : آآها .. و أنتي يومي ؟؟..
يومي : لا انا فرنسيه ..
راي بستغراب : أممم .. يو .. مي .. نا .. يومينا ..
ثم نظرت إليها وهي تقول : يومينا .. أسم ياباني و أنتي تجيدين اليابانية بطلاقه .. هذا غريب !!..
يومي بضحكة خفيفه : هههه .. لا ليس غريبا أن كنت أعيش مع لين فالواجب علي أن أتقن اليابانيه .. أما بالنسبة لأسمي .. فأمي يابانيه و والدي فرنسي ..
كانت سايا قد خرجت حينها من دورة الميا وقد سمعت كلام يومي .. فقالت ببتسامه : أنتي تشبهينني قليلا ..
يومي بستغراب: ما قصدك ؟؟..
راي ببتسامة مرحه : لسايا و مايا أب ياباني و أم فرنسه ..
سايا : نعم ..

لين : آها هكذا إذا ..
مر بعض و الوقت و نامت الفتيات بهدوء .. و كذك الحال عند يوكو و من معها .. و الأولاد أيضا ..
...............................................
الساعه السادسه و النصف صباحا .. أميريكا .. نيويورك ..
تيما تمشي في طريقها إلى مدرستها .. ألتقت ليلي كالعاده وهاهما متجهتان إلى مدرستهما ..
توقفت تيما للحظه أمام أحد المحالات .. ونظرت إلى واجهة المحل باستغراب ..
ألتفتت إليها ليلي : تيما مابك ؟؟..
تيما يستغراب : أنظري ليليان إلى الأعلان الذي على جدار .. صورة هذه الفتاة .. ألاتذكرك بشيء ما ؟؟..
ليلي بعد أن نضرت إلى الصوره الموجوده على جدار محل : أهذا كل شيء ؟؟.. و مابها الفتاة ..
تيما : أنها تشبه تلك المغرورة التي في مدرستنا .. أقصد ليزا ..
ليلي وهي تعود بتجاه طريقها إلى الممدرسه بلا مبالاة: تشبهها .. لأنها هي ..
تيما تعجبة و لحقت بليلي .. وعندما صارت بجوارها: أخبريني لما ينشرون صورها في كل مكان ؟؟..
ليلي : الحقيقه هي فتاة مشهوره .. أنها مغنية و ممثله في الوقت نفسه .. هذا سبب غرورها ..
تيما : آه هكذا إذا ..
ومضتا في طريقهما إلى المدرسه ..
......................................
الساعه الثامنه صباحا .. فرنسا .. باريس ..
دخلت العمة كاترين إلى الغرفة مستعجله . فتحت الستائر و أشعلت الأنوار : لين يومي بسرعه أستيقضا تأخرتما عن الجامعه هيا ..
فزعة كل من لين و يومي و هما تصرخا : كم الساعة الآن ؟؟..
كاترين : إنها الثامنه ..
يومي تصرخ : يا إلهي محاضرتي ستبدأ بعد ساعه علي أن أسرع ..
لين وهي تنزل من السرير : شكرا عمتي على إيقاضنا ..
كاترين : لا باس .. يومي إذهبي و أيقضي جيو ..
يومي : حاضر ..
أستيقضت سايا و راي : مالأمر ؟؟..
كاترين : لا شيء عزيزتي .. كنت أوقض الفتاتين ..
سايا : هل أستيقضت الفتيات ؟؟..
كاترين : نعم .. وكذلك يوكو و نانا و مايا أستيقضتا قبل قليل ..
راي : ومذا عن الفتيه ؟؟..
كارتين : أنهم نائمون ..و لا أظن أنهم سيستيقضون الآن ..
راي تمد يديها إلى الأعلى بنشاط : حسنا .. يكفي نوما ..
سايا : هيا لنبدل ملابسنا أولا ..
ذهبت الفتيات لتبديل و ملابسهن .. و ذهبت يومي لأيقاض جيو بعد أن بدلت ملابسها ..
دخلت الغرفه و كان الفتية ينامون بهدوء .. كان سرير جيو أقرب سرير للباب ..
تقدمت يومي بهدوء .. وصلت إلى جيو وهمست في أذنه وهي تهزه بلطف : جيو عزيزي .. هيا أستيقض ..أنها الثامنه ..
تحرك جيو وهو يقول بخمول : يومي دعيني أنام .. لا رغبت لي بالعمل اليوم ..
يومي بهدوء : إن الساعة الثامنه .. ستعاقب إن تأخرت أكثر ..
جلس جيو على السرير وهو يقول : حسنا هاقد أستيقضت ..
يومي ببتسامه : جيد .. هيا سأحضر الفطور ..
خرجت يومي من الغرفه بينما أتجه جيو إلى دورات المياه ..
نزلت يومي و بدأت تساعد كاترين على إعداد الفطور ..
و هنا نزلت بقية الفتيات .. و جلس الجميع على الأفطار ..
يوكو تتساءل : يومي في قسم تدرسين ..
يومي : قسم الهندسة الحاسوبيه ..
مايا : رائع .. و أنتي لين ؟؟..
لين : أنا أدرس في اكادمية الشرطه ..
صرخت هنا ثلاث فتيات بأنفعال و بسعاده : وااااااااااااااااااااااو .. رائع ..
ألتفت الجميع إلى سايا و راي و نانا ..
لين ببتسامة مرحه : هل تحببن الدراسة فيها ..
أجابت الفتيات : بالتأكيد ..
يومي : ومذا عنكن .. مايا و يوكو ..
مايا ببتسامه: أنا أفضل العمل على الحاسوب لفك الرموز المعقده ..
يومي : رائع ..
يوكو بمرح : و أنا .. أختراق الأنضمة الحاسوبيه أحترافي ..
يومي : ممتاز ..
كاترين وهي تنظر ليومي و لين : ما رأيكن أن تأخذن الفتيات معكن إلى الجامعة اليوم ؟؟..
نظرة لين و يومي إلى بعضهما ببتسامه : لا بأس .. نحن موافقتان ..
الفتيات : راااائع ..
أتقفقت الفتيات على أن تذهب نانا و راي و سايا إلى الأكادمية مع لين .. و مايا و يوكو مع يومي إلى الجامعه ..
نزل جيو : صباح الخير ..
الجميع : صباح الخير ..
تقدم جيو ناحية الفتيات و قال ببتسامه : أدعى جيفانيو .. يمكنكن مناداتي بجيو ..
الفتيات : تشرفنا ..
............................................
جيفانيو
العمر : 22
الصفات : شاب .. ذكي وجاد .. يكره اللألتتزامات .. يعمل شرطيا في شرطة فرنسا .. ماهر في التصويب و الفنون القتاليه
تعرف جيو إلى الفتيات واحدة واحده ثم تناول فطوره ..
يومي و هي تضع يديها على خصرها و تنظر إلى جيو بلوم : لما تأخرت هكذا ؟؟.. ستعاقب و سأعاقب أنا على تأخري .. ستبدأ المحاضره بعد عشر دقائق .. لن يمكنني أن أحضرها منذ البدايه ..
وقف جيو بعد أن أنها فطوره ببتسامة نشيطه : لا تقلقي يا عزيزتي لن تتأخري .. و الآن هيا أركبن السياره ..
خرجت الفتيات .. ركب جيو في السيارة الأولى و ركبت يومي بجانبه .. و مايا و يوكو في الخلف ..
والسيارة الأخرى فيها البقية بقيادة لين ..
أتجهت كل سيارة إلى جهه .. لتمشيا في شوارع فرنسا المزدحمه بالناس و السيارات ..
.................................................. .......
الولايات المتحده الأمريكيه .. نيويورك .. مدرسة وليم كروي الأهليه ..
هاهيا تيما تجلس في الصف برفقة ليليان .. و بنتظار المعلمه ..
دخلت الأنسه جوانا : صباح الخير ..
الطلاب : صباح الخير ..
وقفت جوانا في منتصف الصف وهي تقول : يا طلاب .. لدينا زميل جديد اليوم .. أرجوا منكم أن تعاملوه بحترام ..
الطلاب : حاضر ..
دخل ذلك الفتى و قد بدا عليه الجمود ..
جونا : عرف بنفسك لو سمحت ..
الفتى :كارل أياما .. من اليابان ..
جوانا : تفضل و أختر مقعدك ..
نظر إلى الطلاب بتمعن .. حتى رأى تيما وهي تبتسم له .. ذهب إليها وجلس خلفها ..
إلتفتت هي نحوه : أهلا بك .. كارل ..
كارل ببتسامه : أهلا تيما ..
قالت جوانا بصوت مرتفع حتى يسمعها الطلاب : حسنا .. لنبدأ الدرس ..
بدأت بشرح درسها و أنتهت منه بسرعه ثم خرجت من الصف .. أي سرعة هذه في شرح الدروس .. والمصيبة أن الطلاب أستوعبوا الدرس جيدا .. يبدوا أن جوانا معلمة محترفه !!..
عادت تيما و التفتت نحو كارل : كيف حالك اليوم ؟؟.
كارل : بخير .. و أنتي ؟؟..
تيما ببتسامة عفويه : أنا بخير أيضا ..
ألتفتت نحوهما ليلي : تيما أتعرفين هذا الفتى ؟؟..
هزت تيما رأسها بالأيجاب وعلى وجهها إبتسامة مشرقه ..
نظرت نحو كارل وهي تقول : أعرفك صديقي .. ليليان .. ليلي هذا كارل .. تعرفت عليه منذ فتره ..
كارل : تشرفنا ..
ومد يده ليصافحها .. صافحته وهي تقول : أهلا بك ..
......................................
هاهيا سيارة جيو تتوقف أمام مبنى الجامعة الضخم ..
توقف وهو ينضر إلى ساعته بضجر : أنزلوا بسرعه .. يبدوا أني لن أنجوا من العقاب ..
نزلت يومي وهي تقول ببتسامه : بالتأكيد لن تجنوا فقد تأخرت ..
نزلت الفتيات بسرعه من السياره فأنطلق جيو بأقصى سرعته متجها إلى مكان عمله ..
نظرة يومي نحو الفتاتين وهي تقول بمرح : تجولا كما تشاءان أما أنا سأذهب الآن لاشك أن محاضرتي قد بدأت ..
أجابت الفتاتان ببتسامه : لا بأس ..
ذهبت يومي مسرعة بتجاه المبنى لعل و عسى أن تصل قبل فوات الأوان ..
وفور دخولها رأت باب القاعة مغلق .. ياللأسف خانها الوقت هذه المره .. لكنها تشجعة طرقة الباب ثم دخلت ..
فور دخولها نضرت نحوها الشبان و الفتيات .. فليس من عادت يومي أن تتأخر ..
نظرة نحوها الأستاذه وهي تقول : لما التأخير أنسه يومينا ؟؟..
شعرت يومي بالأحراج من نبرة الأستاذة المليئة بالسخريه .. لها الحق في ذلك فقد مرة عشر دقائق منذ بداية المحاضره ..
أجابت يومي ببعض الأحراج : أسفه أنسه إلينا .. لقد وصلت للجامعة لتوي .. أعذريني ..
أبتسمت الأنسة إلينا في وجهها وهي تقول : لا بأس عزيزتي .. أذهبي إلى مقعدك الآن .. و لا تتأخري مرة أخرى ..
أرتسمت السعادة على وجه يومي و أبتسمة بفرح هي تشكر الأنسه إلينا .. ثم ذهبت إلى مقعدها وأكملت المحاضرة مع الطلاب ..
..................................
وصل جيو إلى مكان عمله لكن للأسف .. فقد تأخر ساعتين كاملتين .. فور دخوله أستقبلته سكرتيرة المدير وهي تقول ببتسامة ماكره : عذرا حضرت الملازم جيفانيو .. المدير بأنتضارك ..
تجاوزها وقد بدا عليه الغيض من نبرة السخرية في كلامها وهو يقول : أولا لم أصبح ملازما بعد .. ثانيا قولي العقاب بأنتضارك ..
ثم أتجه هو نحو غرفة المدير .. طرق الباب ودخل .. ليتلقى كومتا من الشتائم و التهزيأت ألتي ألقيت على وجهه .. وقد فجرت طبلة أذنه من ذلك الصراخ الغاضب من مديره .. كيف لا وقد تأخر كل هذا الزمن ؟؟.. ولكن هل يستحق شاب مثله هذا الجزاء و قد أمضى ليلته في المطار بنتضار أناس ينامون الآن في المنزل بهدوء !!..
خرج بعد أن توعده المدير بأن يخصم من راتبه هذا الشهر ..
أتجه نحو مكتبه وقد كان زميلاه في المكتب ينتضرانه ..
الأول بسخريه و هو يجلس على أحد ثلاث مكاتب في الغرفه : أوه جيو .. لما التأخير يا عزيزي ؟؟..
قال الثاني بنفس النبره : هه .. ليست المرة الأولى يا صاح ..
و أطقا ضحكات ساخرة بعد كلامهما .. إلا أن ذلك الجيو لم يهتم .. بل ذهب إلى مكتبه ثم جلس ووضع رأسه بين يديه على الطاولة أمامه وغط في نوم عميق !!..
.................................................. ............
توقفة سيارة لين للتو .. كيف لا و الأكادمية بعيدة عن منزلها ..
من سوء الحض كان أحدهم يقف أمام الباب بأنتاضر لين ..
راي بتعجب : لين .. أنضري إلى ذلك الرجل كيف ينضر نحوك ..
لين وهي تشعر أنها في ورطه : أنه المدير يا راي ..
سايا : له له له .. مصيبه ..
نانا بحزن : لا شك بأنك ستعاقبين لتأخرك ..
وقفت الفتيات أمام المدير و الذي كان بنضر إلى لين خاصة ..
وقفت لين أمامه برتباك : آآه .. في الحقيقه ..
قاطعها المدير بنبرة غريبه : أذهبي ..
لين : !!!!!..
لكنها أستوعبت وقالت بفرح : حقا ؟!!..
المدير :أقدر ظروفك .. لكنك لن تنجي من العقاب ..
لين بضجر : هكذا إذا ..
المدير : تمرين الجري .. أذهبي و أجري حول ساحة التريب عشرين مره ..
لين بضجر : عشرين هذا كثير على فتاة ..
قاطعها : ثلاثون ..
لين بضجر أكبر : لا ليس ثلاثون ..
قاطعها بنفس نبرته الصارمه : أربعون ..
لين : لحظه .. أنتظر من فضلك ..
وعندما أراد أن يتكلم و يقول خمسون .. قاططعته بسرعه : لحظه لحظه .. موافقه .. أربعون أربعون مذا بيدي ..
المدير ببتسامه : كوني مطيعة هكذا دئما ..
تجاوزته وهي تتمتم بصوت منخفض .. لكنه سمعها فقال بصوت مرتفع
كي تسمعه : لين .. خمسون مره ..
لين تصرخ بغيض : لااااااااااااااااااااا..
.................................................. ........
اليابان .. طوكيو .. منزل وليم كروي الخاص بعملائه المهمين ..
وفي غرفة الجلوس .. كان كل من لاري و رين و ريو و جاك و كاي يجلسون بصمت .. الهدوء يعم المكان حيث كان كل منهم مشغولا بنفسه ..
ريو يجلس بهدوء و يقرأ الصحيفه .. لفت نظره عنوان أحد المقالات ..
(( عملية سطو جديده و سرقة خمسة ملايين من المصرف العام بطوكيو ))
والخبر كالتالي :
للمرة الثالثة خلال ستت أشهر .. يقوم مجموعة من المجرمين و الذين بلغ عددهم خمسة أشخاص بعملية سطو و سرقه لمصرف طوكيو العام .. وهذا ماحدث في صباح الأمس حيث تلقى رجال شرطة طوكيو خبرا عن هجوم مجموعة من اللصوص على المصرف العام .. وقد كان أؤلاك المجرمون مسلحين كما أنهم هددوا الموجودين في المصرف بالقتل إذا لم يسلموهم المبلغ المطلوب و قدره (( خمسة ملايين )).. إضافة إلى أنهم قاموا بحتجاز عدة رهائن بين أيديهم .. لكن فور و صول رجال الشرطة إلى الموقع كان اللصوص قد فروا من المكان بعد أن أطلقوا جميعا الرهائن .. ولاتزال الشرطة المحليه تحقق في الأمر و تؤكد أن المجرمين لن يفروا من عقاب العداله ..
أنهى ريو قرائة المقال بضحكة ساخره علت في المكان ..
نظر نحوه الجميع باستغراب .. لكن سرعان معاد كل منهم إلى عمله ..
لكن ريو قال على وجهه أبتسامة ماكره : أخبروني يا رفاق من منكم قام بعملية السطو على المصرف صباح الأمس ؟؟..
أجاب كاي و الذي كان مشغولا بحشو سلاحه الفراغ من الرصاص : أنا ..
ريو بسخريه : أوووه .. أنت مبدع كاي .. أخبري كم نصيبك من تلك الصفقه ؟؟.. أظن أن خمسة ملاين ليست بالأمر السهل ..
جحده كاي بنظرة خاطفة و سريعه وهو يقول : وما شأنك أنت ؟؟..
ريو بسخريه : لا تغضب يا عزيزي لم أقصد أغاضتك .. لكن أين يوري ؟؟.. و أكيرا أيضا .. لم أره منذ مده ..
كاي بلا مبالاة : أكيرا مختفي كالعاده .. لانعلم أين هو ؟؟
رين ببرود : ويوري ذهب مساء الأمس إلى فرنسا .. لديه مهمة عاجله ..
جاك بحنق : هه .. ليس وحده بالطبع ..
لاري بغيض : وهل تظن أن تلك المتعجرفة ستضيع مهمة كذلك ..
رين ببروده نفسه : لا تهتم لاري .. تعلم أنها تشكل مع يوري ثنائيا لا يستهان به ..
لاري بغيض : يؤسفني أن أقول أنك على حق ..
كاي بلا مبالاة : و الآخر ؟؟.. أين هو ؟؟..
رين ببرود : أن كنت تقصد ذلك السام .. فلايزال في نيويورك فمهمته الخاصه لم تنتهي بعد ..
لاري ببعض الغيض : يلا التفاهه ..
جاك ببتسامة خبيثه : أنت على حق لاري .. لا أفهم لما يقوم السيد و ليم بأعطاء الهمات للصغار ..
كاي بشمئزاز : صغار !!.. ما قصدك بهذا ؟؟..
جاك : تفهم قصدي .. الأصغر في هذه العصابه أربعه .. صبيان و فتاتان و كلهم في الخامسة عشره .. وكما ترا جميعهم في مهمات خاصة في دول أخرى الآن .. ونحن نجلس هنا و نراقب ..
لاري بجد : أنت محق جاك ..
ريو ببتسامته الماكره : لحظه .. لدي أتعراض .. هناك من هو أصغر منهم في هذه العصابه ..
ألتفت الجميع نحوه بذهول ..
جاك : من تقصد ريو ؟؟..
ريو بمكر شديد : أظنكم عرفتموه .. ماكس ..
نظر الجميع إلى ريو بشمئزاز وغضب في الوقت نفسه ..
كاي ببعض الغضب : أسمع ريو ..
أكمل رين بنفس النبره وقد بدا الغضب في عينيه : إن أقتربت من ماكس ..
تابع لاري بالنبرة نفسها : ستكون نهايتك ..
ريو بسخريه و تحد : ياويلي أخفتموني .. هه .. لن أكون ريو إذا لم أحول ماكس الصغير إلى قاتل محترف لا يعرف طعم الرحمه ..
جاءه صوت أحدهم بتحد كبير : لا تحلم بذلك ريو ..
ألتفت الجميع ناحية الباب حيث كانت نايس التي قد دخلت للتو تقف أمامه و في عينيه نظرة حقد و تحد كبيرين ..
وقف ريو و أتجه ناحية نايس وهو يضع يديه في جيبه وعلى وجهه أبتسامة ماكرة جدا .. شعرت نايس ببعض الخوف لكنها تداركت نفسها و أخفت خوفها ..
وقف ريو أمامها بثقه و سخرية كبرتين : ومذا ستفعيلن ؟؟.. هل ستوبخينني مثلا ؟؟..
نايس ببتسامة واثقه : أفهمها .. سأقتلك ..!!..
ريو بثقه : هه .. أخفتني ..
ثم أقترب منها أكثر ليهمس في أذنها بثقه : ثقي يا أنستي الجميله أني سأنفذ مافي بالي .. أستعدي لقرائة أسم ماكس في لائحة المطلوبين أمنيا عما قريب .. كأصغر مجرم في العالم .. أو بالأحرى أصغر سفاح !!..
قال جملته الأخيره ثم تجاوزها وهو يقول بصوت مرتفع كي يسمعه الجميع : لن أكون ريو عن لم أفعل ذلك .. هههههههههه ...
و أتبع كلامه ذاك بضحكة واثقه و هو يغادر الغرفه ..
أما نايس فقد أخذ قلبها يخفق بشده وهي تتذكر كلماته الأخيره (أستعدي لقرائة أسم ماكس في لائحة المطلوبين أمنيا .. أو بالأحرى أصغر سفاح .. لن أكون ريو إن لم أفعل ذلك ) ..
قالت لنفسها بخوف وقد أتسعت عينها : ( أيمكن أن يفعلها ريو !!؟ )..
............................................
فرنسا .. باريس .. الجامعه العليا للعلوم التقنيه ..
كانت مايا و يوكو تتجولان بسعاده .. كانت الجامعة ضخمة جدا .. والغريب أنه لم يسألهما احد عن سبب وجودهما .. لكن يبدوا أن وجود أناس من غير طلاب الجامعه أمر عادي .. خصوصا عندما رأت الفتاتان مجموعة من الفتية بنفس عمرهم ..
انتا تجلسان في الكفتريا الكبير و تشربان العصير ..
نظرة يوكو إلى الساعة في يدها : وااااو .. ستخرج يومي الآن من المحاضره ..
وقفت مايا وهي تعلق حقيتبها الصغيره على كتفها وتبتسم : إذا لنستقبلها ..
أبتسمت يوكو ووقفت هي الأخرى وحملت حقيبتها ..
.................................................. ..
فرنسا – باريس – الأكادمية الفرنسيه العليا ..
هاهيا لين تركض و تركض لازالت في الدورة العشرين .. كان تقول لنفسها بغيض : ( ليتني رضيت بالعشرين .. لكنت الآن قد أنتهيت .. )..
كانت تتمنى أن تتوقف لكن المدير كان يقف ويراقبها .. أبتسامته الهادئه تجعلها تغتاض أكثر فأكثر .. لكن مامن حل .. عليها أن تتابع .. فجأه وبدون سابق أنذار : توقفي .. يكفي هذا ..
ألتفتت لين التي توقفت من فورها إلى المدير بدهشه .. كان يبتسم لها .. حين قال : أظنك لن تتأخري مرة أخرى .. هيا أذهبي ..
فقزة لين من الفرحه وهي تصرخ : شكرا لك .. و أخيرا ..
ذهبت بتجاهه وعندما أرادت تجاوزه همست ببعض الغضب : حسابنا في البيت ..
تجاهلها المدير و كأنه لم يسمع ماقالت ..
أماهي فذهبت لتجد راي و سايا تنتظرانها ..
راي بمكر : وااااو رياضية جيده يا لين ..
سايا بمكر أيضا : تكادين تتغلبين على كين ..
لين بمكر هي الأخرى : التشابه بيننا ليس غريبا من أبناء أسرة واحده ..
صعقة سايا و راي : مذااا ؟!!..
لين بلا مبالاة : أنسيا الأمر .. أين نانا ؟؟..
أشارت سايا بالأتجاه الآخر وهي تقول : ذهبت من هنا .. قالت أنها عطشى وستبحث عن آلة لبيع العصير ..
قالت لين بمرح : أذن فلنلحق بها قبل أن تضيع ..
مشت لين و مشت كل من سايا و راي خلفها .. حتى رأوا الكثير من الشبان و الفتيات يلتفون على شكل نصف دائره .. هذا يعني أن هناك أمرا ما يحدث هناك .. فقد كان التجمهر كبيرا ..
دفعهن الفضول إلى التقدم و رؤية مذا يحصل .. وبعد أن دخلن بين الحشود المتجمعه ..
.................................................. ................
الولايات المتحده الأمريكيه – نيويورك
خرجت تيما برفقة كل من ليلي و كارل من المدرسه قبل لحظات .. وهاهم يسيرون بجانب بعضهم ويتحدثون في مواضيع عاديه حتى أطلق هاتف كارل نغمة تدل على أن هناك أحد يتصل به .. أخرج هاتفهه الخلوي من جيبه .. نظر إلى أسم المتصل و أبتسم ..
أجاب من فوره وهو يقول بمرح : مرحبا يا من ينسى أصدقاءه ..
جاءه صوت من فيه بعض الغضب : هييه هييه .. أنا لم أنساك يا بارد الأعصاب .. كل مافي الأمر أني أنشغلت قليلا ..
كارل بعد ضحكة قصيره : حسنا كيف حالك توم ؟؟..
أجابه توم بجد : دعك مني .. كيف حالك أنت ؟؟..
أجابه كارل : بألف خير ..
توم بنبرة جاده : لا أظن أن هذا سيدوم طويلا يا صاحبي ..
تنهد كارل بغيض و قال : هات ماعندك ..
توم : أنهم يبحثون عنك ..
كال ببعض الغضب : أولائك الحمقى ألم يملوا ؟؟..
توم : لا أظن أنهم سيملون يا وريث العائله ..
كارل بستغراب : وريث العائله !!.. هيه أنتبه لكلامك .. أنا لا أوريد أن أرث عائلة أمي يا ذكي ..
ضحك توم ضحكة قصيره ثم قال : لا بأس إذا .. مذا تفعل الآن هل أنت وحدك أم أنك تعرفت إلى أحدهم ..
أجاب كارل : فتاتان ..
قال توم ساخرا : وااااو .. تهرب من هنا لتذهب و تتسكع من الفتيات في شوارع نيويورك ..
كارل ببعض الأنفعال : هيه .. أنا لست من هذا النوع ..
ضحك توم على أنفعال صديقه الزائد وقال : من يعلم ؟.. فكما يقول المثل .. ماوراء السواهي دواهي ..
أغتاض كارل و صرخ في الهاتف : سخيييييييييييييييييييف ..
أزداد ضحك توم لكنه تمالك نفسه حتى لا يغضب كارل : لا بأس .. إذا إلى اللقاء ..
كارل : وداعا ..
و أغلق توم الهاتف .. إلتفت كارل إلى الفتاتين التلتين كان على رأسيهما علامات أستفهام كبيره ..
أبتسم كارل أبتسامة ساذجه وهو يقول : فلنتابع طريقنا ..
.................................................. .........
فرنسا .. باريس .. الجامعة العليا للعلوم التقنيه ..
ههما يوكو مايا يقفان أمام قاعة يومي وقد بدأ الطلاب يخرجون منها .. خرجت يومي فستقبلتها الفتاتان ببتسامه : مرحبا ..
نظرة يومي إليهما وبادلتهما الأبتسامه : هل أستمتعتما ؟؟..
مايا بسعاده : كثيرا ..
يومي بنفس أبتسامتها : يسعدني ذلك ..
نظرة يوكو خلف يومي وهي تقول : أنظري يومي خلفك ..
نظرة كل من يومي و مايا .. لتصدم مايا .. أما يومي فقد أبتسمت حين رأت معلمتها الأنسه إلينا تتجه نحوهن ..
تجمدت قدما مايا من الدهشه لكنها أسرعت و أبتعدت عن المكان قبل أن تلحظها الآنسه إلينا ..
وصلت إلينا إلى الفتيات : مرحبا ..
أبتسمت يومي وقالت بأدب : أهلا يا آنسه إلينا .. أعذريني على التأخر اليوم لكنـ ..
قاطعتها إلينا ببتسامه : لابأس يومينا .. هل هذه صديقتك ..
أجابة يومي وهي تقدم يوكو : نعم .. أنها يوكو ..
أبتسمت يوكو هي تقول : أدعى يوكو شيميزو .. تشرفت بلقائك أنسه إلينا ..
تصافحتا فقالت إلينا : و أنا كذلك .. لكن هل أنتي يابانيه ؟؟..
إجابة يوكو بدهشه : نعم .. لـ لكن كيف عرفتي ؟؟..
أجابت إلينا بعد ضحكة قصيره : هذا واضح .. لسببين .. الأول أسمك .. و الثاني أنك تكلمينني باليابانية الآن ..
إنتبهت يوكو لنفسها فقد كانت تتحدث مع الأنسه إلينا باليابانيه : هـ .. هذا صحيح !!.. لكنك تتكلمين باليابانيه بطلاقه يا آنسه ..
إبتسمت إلينا وهي تقول : نعم فزوجي كان يابانيا ..
نظرة إلينا إلى ساعتها ثم قالت : حسنا إذا لدي إجتماع الآن .. يومي لا تتأخر ثانيتا .. يوكو سررت بلقائك ..
ثم غادرت المكان .. نظرة يوكو إلى يومي لتجدها تبحث عن شيئ ما أو عن شخص ما : مابك يومي ؟؟..
أجابت يومي بقلق : أين مايا ؟؟..
هنا خرجت مايا التي لم تبتعد كثيرا : أنا هنا ..
يوكو بستغراب : ألى أين ذهبتي ؟؟..
أجابت مايا بحزن : لم أرد للأنسة أن تراني ..
دهشة يومي وهي تقول : لمذا ؟؟..
أقتربت مايا و همست في أذنيهما ..
قفالت يوكو بنفعال : غير معقول ؟!!!!!...
يومي بدهشه : أمك !!...
فرنسا .. باريس .. الأكادميه الفرنسيه العليا ..
نانا تقف بين أولئك الطلاب لتعرف لمذا يتجمهرون هكذا .. فقد كان هناك فتى يقف في المنتصف و يقول بتبجح : أنا الأفضل في التصويب .. من يتحداني ؟؟..
لم يخرج أحد فالجميع يعلم بأن هذا الشاب الأفضل في الأكادمية كلها ..
.
.
.
فجأه !!..
.
.
.
دفع أحدهم نانا من بين الصفوف لتخترق تلك الدائره وتقف أمام الشاب بمسافه !!..
ألتفتت نانا من فورها لمكانها لترا مجموعة من الأولاد المشاكسين قاموا بدفعها .. فضن الجميع أنها قبلت التحدي !!..
نظر إليها الشاب وهو يقول : وااااو .. متحدية صغيره .. لنرا من منا الأفضل ..
كانت نانا مرتبكه تود قول أي شيء لكن ذلك الشاب رمى إليها بالبندقيه وهو يقول : هيا تعالي إلى هنا ..
تقدمت نانا نحوه بعد أن حاولت أتتشجع وهي تقول لنفسها : ( لا بأس من خوض هذه التجربه .. سأكون أفضل منه على أية حال ) ..
في المكان نفسه كانت راي و معها سايا و لين ينظران بدهشة إلى نانا ..
لين بستغراب : مذا تنوي أن تفعل ؟؟..
سايا : ربما حاولت ان تجرب مهارتها ..
راي : أظنها ستهزمه ..
لين : حقا !!.. لكنه أمهر طالب في الأكادميه ..
جاءهم صوت من الخلف : ستهزمه بلا ريب ..
قالت راي قبل أن تنظر وهي تكتم غضبها : أعرف هذا الصوت جيدا ..
ألتفتت سايا وهي تقول بضجر : كما توقعت ..
نظرت لين باستغراب و دهشه : من هذا ؟!!!..
سايا و راي بتملل : زييييييييييييييييييييييك !!..
ظهرة قطرة ماء على رأس لين وهي تنظر إلى ذلك الفتى الغريب .. الذي يضع قبعتا و نضارة شمسيه و يخفي وجهه ..
زيك ببتسامته الوثقه و التي تظهر الغرور على وجهه : مرحبا يا فتيات .. كيف حال ؟؟..
راي : أنا بخير ..
سايا : و أنا بخير ..
ثم قالتا معا : لكن نانا لن تكون بخير ..
زيك : !!!!!!!!!!...
نظرة لين إليه بجد : وهل أنت واثق بأن نانا ستفوز ؟؟..
زيك ببتسامته نفسها : كل الثقه ..
راي : ممتاز دعونا نرا إذا ..
إلتفت الجميع إلى حيث كانت نانا و قد كانت تستعد و تضع الذخيرة في البندقيه ..
نظر إليها الشاب وقال : ذلك هوا الهدف .. الأفضل من يصيب الدائرة الصغيره ..
نانا بثقه : أعرف ذلك ..
الشاب : سنطلق في الوقت نفسه ..
أستعدت نانا ووتجهزت بأمساك البندقه و التصويب على الهدف .. أغمضة عينها اليسرى و أبقت عينها اليمنى مفتوحه ..
نظرة إليها راي بستغراب .. فقد بدت غاضبة جدا !!.. نظرتها بدت قاسيه !!.. حتى .. حتى أن دمعة صغيره نزلت من عينها !!.. و الغريب أن لون عينها بدا جافاً أي لم يكن هناك لمعان فيه كالعاده !!.. تعجبت راي أول مرة ترا نانا هكذا بدت و كأنها ستقتل شخصا أمامها !!..
وضعت راي يدها على كتف سايا وهي تقول بدهشه : سايا .. مابها نانا ؟؟.. أنظري إلى وجهها ..!!..
تابعت سايا بدهشه : وجهها أحمر .. تبدوا غاضبة جدا !!.. بل .. بل عينها !!.. تبدوان غريبتان !!..
أنتبه زيك لكلام الفتاتين .. نظر إلى نانا فهو لم يدقق فيها .. فقال بحنق : تبا !!..
ثم أتبع لنفسه قائلا : ( لا يا ناناكو .. قلد أرتكبتي خطاءً فادحا !!.. كان عليك أن تنتبهي قبل أن تقبلي المنافسه !!..)..
قطع حبل أفكاره صوت إطلاق .. لقد أطلق الأثنان في اللحظة نفسها .. تقدم الجميع ليروا من الفائز منهما .. وكما توقع زيك .. كانت نانا هي الفائز .. أما الشاب الآخر فقد كان على بعد قليل جدا من الدائرة المطلوبه ..
عادت نانا إلى صديقاتها فرحه : مارأيكم بي ؟؟..
لين : كنت رائعة جدا ..
راي وهي تتجاهل مارأته لتتو : معك حق .. نانا لقد كنت مذهله ..
سايا بحماس : كان ذلك مميزا .. أنت الأفضل ..
سعدت نانا لسماع هذا الكلام وقالت بمرح : شكرا لكم على هذا التشجيع ..
لكنها سمعت صوتا جادا فيه بعض الغضب : ناناكو !!..
إلتفت الجميع نحو الصوت .. فقالت نانا بعد أن أختفت السعادة من على وجهها : زيك !!..
قال زيك وهي يستدير للجهة الأخرى : تعالي سأتحدث إليك على أنفراد ..
شعرت نانا بالحزن .. لأول مرة ترا زيك غاضبا هكذا : سأعود بعد قليل يا فتيات ..
ذهبت نانا خلف زيك .. أبتعدا مسافة طويله حتى أختفيا من أمام الفتيات ..
وفي الساحة الخلفيه التي كانت فارغة من الطلاب .. وقف زيك تحت إحدا الأشجار ونانا خلفه : لما فعلتي هذا ؟؟..
أستغربت نانا من نبرته الجاده : ومذا فعلت ؟؟..
ألتفت إليها زيك بسرعه وقال ببعض الغضب : أنظري إلى عينيك و ستعرفين مذا فعلت ..
تعجبت نانا .. أخرجت مرآة صغيره من حقيبتها .. ونظرة إلي عينيها .. فشهقة بقوه و خوف وهي تضع يدها على فمها بقوه : مستحيييل !!..
لكنها بسرعه و ضعت إصبعها على عينها لتتأكد .. فرمشة عينها بسرعه .. هنا تأكدت أن ماضنته صحيح .. نظرة إلى زيك وقد دمعة عيناها : لا يمكن ..
تنهد زيك بحزن ثم قال بهدوء : كان عليك أن تتأكدي من أنكي تضعين العدسات الاصقه قبل أن تقبلي التحدي .. لقد رات الفتيات عينيك و أنتي تصوبين .. وقد أستغربوا من تغيرها .. تخيلي لو أن جيمس كان هناك حينها ..
أخفضت نانا رأسها بحزن وقد بدأت تبكي بصمت .. بينما تقدم زيك ووضع يداه على كتفيها : لا بأس .. أنتبهي لنفسك في المرة القادمه ..
أومأت نانا برأسها إيجابيا من دون أي كلمة إضافيه ..
تجاوزها زيك وهو يقول : أراك قريبا ..
................................................
تجولت الفتيات في جميع أقسام الأكادميه .. ثم عدن إلى المنزل بعد أنتهاء الدوام ..
هناك كان الجميع قد أستيقض .. دخلت الفتيات بحماس : مرحبا ..
أستقبلتهم كاترين : كيف كان يومكم ؟؟
سايا بسعاده : رائع ..
راي بحماس : ممتع ..
نانا بهدوء : جيد ..
قالت كلمتها تلك ثم صعدت إلى غرفتها .. تعجبت كاترين منها فقالت : هل أصيبت نانا بمكروه ؟؟..
سايا بحزن : لا ..
راي بنفس نبرة سايا : لم يحدث شيء .. سوا أن زيك ظهر فجأه و تحدث إليها على إنفراد .. وبعدها صارت هكذا ..
كاترين باستغراب :زيك .. ومن يكون هذا ؟؟..
لين : أخبرنني عنه ..
سايا : أنه الشاب الذي كان معنا في الطائرة ياعمه .. وقد تشاجر مع نانا حينها .. أتذكرين ؟؟
كاترين وهي تتذكر : نعم لقد عرفته .. لكن من يكون ؟؟..
راي : في الحقيقه نحن لا نعلم .. كل مافي الموضوع أنه يتابع نانا من مكان إلى آخر لسبب مجهول .. كما ان زيك ليس أسمه الحقيقي ..
سايا : ونحن لا نعرف أسمه .. حتى نانا تجهل ذلك ..
لين : هكذا إذا ..
كاترين : لا بأس الآن .. أذهبن وبدلن ملابسكن .. سنتناول الغداء بعد قليل ..
لين : هل عاد والدي ؟؟..
كاترين : لا سيأتي الآن .. هيا أذهبن لقد جاءت يومي و من معها منذ قليل ..
.................................................. ..........
نزل الجميع من الأعلى .. حاولت نانا أن تخفي توترها .. وفي الأسفل ..
كان الجميع يجلس في غرفة الجلوس .. الفتيات و الفتيان ..
دخلت لين : لقد وصل والدي ..
وقف الجميع .. دخل رجل إلى الغرفه .. أتسعت أعين نانا و راي و سايا وقلن بخفوت : المدير !!..
نعم والد لين هو نفسه مدير الأكادمية الصارم !! .. هذا إذا يفسر قول لين له ( حسابنا في البيت ) !!..
تقدم كايد بحترام وصافحه .. فقال : كيف حالك ياكايد ؟؟.. وكيف حال مجموعتك ؟؟..
أجابه كايد : نحن بخير سيد يوساكو .. و أنت كيف هي صحتك ؟؟
يوساكو : كما ترا .. أنا بأفضل حال ..
وبدأ الجميع بالسلام عليه وحدا تلوا الآخر و الفتيات كذلك .. حتى جاء دور كين الذي عانقه !!..
تعجبت الفتيات .. لما كين بالذات ؟؟..
بعد ذلك العناق الحار .. قال السيد يوساكو : كيف حالك ياكين ؟؟ و كيف حال أبيك ؟؟..
أجابه كين ببتسامه : أنا و أبي بخير .. وهو يوصل سلامه إليك ..
في تلك اللحظه دخل كايتو الذي لم يكن موجودا عندها .. ظهرت السعادت على وجهه وذهب راكضا بتجاه السيد يوساكو الذي مد يديه ليفقز كايتو في حضنه بسعاده .. ضحك السيد يوساكو بسعاده ثم قال : كيف حالك يابن أخي ؟؟..
أجابه كايتو بعد أن أيتعد : بخير عمي !!..
هنا صدمت الفتيات .. يوساكو يقول لكايتو ( كيف حالك يابن أخي ) وكايتو يقول له ( عمي ) و قد عانق كين بحرارة من قبل ؟؟.. مذا يجري ياترا ؟؟...
تذكرت سايا و راي جملة لين في الأكادميه (التشابه بيننا ليس غريبا من أبناء أسرة واحده ) ..
هنا فهمت الفتيات كل شيء .. و أستنتج أن ( لين أبنت عم كايتو و كينتو ) !!..
مضى بعض الوقت وهم يتحدثون ثم تناولو الغداء معا .. و الآن وقت العمل .. قسم الجميع إلى مجموعات .. لكي يكثفوا البحث وقد حصروا ذلك على مجموعة من الأماكن المشتبه بها .. و حتى كايتو نفسه سيذهب معهم ..
وبعد أن أعطاهم كايد و جيمس التعليمات ..
كايد : هل أنتم مستعدون ؟؟
الجميع : نعم ..
كاترين : كايتو .. كن حذرا ..
كايتو : لا تقلقي يا عمتي .. سأكون بخير ..
كاترين : لا تتهور ..
كايتو : بالتأكيد ..
و الآن .. أنظلق الجميع للبحث ..
.................................................. ..........
هاهم يوكو و معها كايتو و كين قد وصولوا إلى المكان المطلوب .. تعجبت يوكو من المكان : وهل تشتبهون بالحديقه ؟؟..
قال كين وهو يدخل إلى بوبة تلك الحديقة الكبيره : شوهد بعض الرجال المشبوهون هنا .. لذلك سنكون حذرين ..
دخلوا بصمت إلى تلك الحديقة الضخمه .. و أخذوا بسيرون بهدوء و قد أرتدا كل من كايتو و كين قبعات ( كاب ) حتى يخفوا أنفسهم .. أما يوكو .. فقد غيرة تسريحة شعرها وو ضعت عدسات ملونه بالون الأخضر حتى تغير لون عينيها الزرقاوتين ..
.
.
بعد مضي بعض الوقت ..
.
.
كايتو : أنتبها هناك ..
نظر الأثنان إلى حيث يقصد كايتو .. هناك رجل يقف عند إحدا الأشجار يرتدي ملابس سوداء .. وقع الشك عليه فقد بدا غريبا كما أنه يضع نظارة شمسيه سوداء .. لكن سرعان ما رأوا واحدا الأخر يقف على مسافة متوسطه عن الأخر .. وقد كان يثير الريبة حقا ..
يوكو : أنهما مشبوهان ..
كين : مذا يفعلان هنا ؟؟
قال كايتو و كأنه يجيب على سؤال كين : أنظر ..
نظر كين و كذالك يوكو إلى ماكان ينظر إيه كايتو ..
يوكو بدهشه : أتقصد أنهما يرقبان ذلك الصغير ؟؟..
كين : لا أظن ذلك !...
لكن كايتو لم يستمع لهما .. فركل الكرة التي كان يحملها بيده باتجاه ذلك الفتى .. ثم لحق بها ..
كين : لحظه توقف ..
يوكو : متهور ..
وصلت الكرة إلى ذلك الفتى الصغير الذي كان يجلس على الكرسي بحزن .. وقف و أمسك بكرة كايتو و أخذ ينظر إليها ..
وصل كايتو و كان يتصنع الطفولة و السعاده : شكرا لأنك أمسكت كرتي ..
نظر إليه الفتى : هل .. هل هذه لك ؟؟..
كايتو : نعم ياصديقي ..
الفتى ببعض الصدمه و التي حاول إخفاءها بصوته الهادء: صـ .. صديقي ..
أستغرب كايتو منه .. علم حالا أن هذا الفتى يواجه مشكلتا ما ؟؟..
كايتو يتصنع الأبتسامة المرحه و الطفولة الساذجه : نعم .. تبدو لطيفا .. لنكن أصدقاء ..
ناوله الفتى تلك الكره .. فقال كايتو بعد أن فكر وهو يمد يده ليصافحه : مرحبا بك .. أدعى مامورو ..
الفتى : أدعى ماكس .. أهلا بك ..
أبتسم و صافح كايتو .. فبادله الأبتسامه وهو يقول : تسعدني صداقتك يا ماكس ..
ماكس : و أنا .. كذلك يا .. يا مامورو ..
..................................................
أنتهى البارت ..
إلى مذا يخطط كايتو ؟؟..
ومذا سيفعل مع ماكس ؟؟..
هل ستمر الأحداث في فرنسا بخير ؟؟..
وما قصة كارل ؟؟..
هل لنانا علاقة وثيقة بزيك ؟؟..
متى سيكشف سبب مطاردته لها ؟؟..
..............................................
مقتطفات من البارت القادم ..
........
راي بدهشه : ليو .. أنظر هناك !!..
........
جيمس : عرفنا المكان ..
........
كايد بجد : أستعدوا .. نفذوا الخطة بحذافيرها ..
........
رين بستياء : تعلم أني لا أدخن ..
........
جيو : لدي خطيبه ..
........
هيرو بتردد : الحقيقه .. نانا .. أنتي .. أنت تشبهين شخصا أعرفه ..
.....................................
تابعوا أحداث البارت القادم من مدرسة المراهقين ..

emo nana
11-11-2010, 06:06 PM
البـ 25 ـارت الخامس و العشرووون
.............................................
أبتسم ماكس و صافح كايتو .. فبادله الأبتسامه وهو يقول : تسعدني صداقتك يا ماكس ..
ماكس : و أنا .. كذلك يا .. يا مامورو ..
قال كايتو بعد أن أيقن أن ماكس وهو المراقب : أتجيد اليابانيه ؟؟..
ماكس : نعم ..
كايتو : لنتحدث باليابانيه .. فأنا أتلك قليلا في الفرنسيه ..
ماكس : كما توريد ..
كايتو : أركاااااتو .. إذا .. أنت ياباني أم فرنسي ؟؟..
أرتبك ماكس و قد بدا ذلك على وجهه : آآه .. أنااا .. أنا فرنسي ..
شك كايتو في صدق ماكس .. لكنه تظاهر بالعكس : إذا .. نعلب أم نتحدث ؟؟..
بدا ماكس متوترا : لا فرق عندي ..
بدا الجو مشحونا بينهما .. أراد كايتو أن يقول نتحدث لكن قاطعه صوت هادء من خلف ماكس : ماكس .. مذا تفعل هنا ؟؟..
التفت ماكس إلى مصدر الصوت .. ظهرت أبتسامة على وجهه : أهلا .. جولي ..
.
.
جولي !!..
.
.
نعم إنها جولي لوبرتون نفسها .. تعجب كايتو من تلك الفتاة .. لقد رأها من قبل في المدرسة .. مذا جاء بها إلى هنا ؟؟!!..
أتسعت عينا يوكو و هي ترا جولي مرة أخرى .. ولكن أين ؟؟.. في فرنسا .. ياللغرابه !!..
تقدمت جولي إلى ماكس .. وقالت بصوتها الهادء : من هذا ؟؟..
ماكس وعلى وجهه أبتسامه : أنه صــ ...
لكنه تذكر ماكان سيقوله .. فوضع يده على فمه بسرعه .. فهمت جولي ماكان سيقوله .. فتقدمت منه وهمست في أذنه : كم مرة علي أن أحذرك من هؤلاء الناس ؟؟.. الأصدقاء .. كلمة إحذفها من قاموسك ماكس..
صمت ماكس ولم يرد .. مع أن الحزن بدا على وجهه ..
تقدمت جولي من كايتو : ماسمك ؟؟..
كايتو برتباك : ما .. ما .. مامورو ..
جولي بهدوء : أسمع يا مامورو .. إياك و أن تقترب من ماكس ..
تقدمت بتجاهه أكثر .. لكنه بدا يتراجع .. حتى وضعت يدها على كتفه .. و أمسكت قبعته بيدها الآخرى و رمتها في الهواء : كما توقعت ..
هذا ما تمتممت به جولي حين رأة وجه كايتو بضوح .. تفاجأ كايتو من تلك الحركه .. لكنها أقتربت أكثر و همست في أذنه : أسمع يا مامورو .. لا تحاول اللف و الدوران فأنا أعرفك .. أبتعد عن ماكس.. وتذكر .. أنا من كاد يقتلك مرتين من قبل يا .. كايتو ألكسندر
أتسعت عينا كايتو و أخذ قلبه يخفق .. بينما أرتسمت على وجه جولي أبتسامة ماكره ..
أستدارت جولي إلى ماكس : هيا .. أمامي ..
ماكس بحزن : حاضر ..
ذهب ماكس مع جولي .. لم يمضي إلى لحظات حتى جاء الرجال ذو الملابس السوداء خلفهم من دون أي كلمه ..
ركض كين باتجاه أخيه الذي تجمد في مكانه : كايتو مذا حدث لك ؟!!
لكن .. سقط كايتو على الأرض فاقدا الوعي
.................................................. ........
ماكس

العمر : 10
الصفات : شقيق نايس الأصغر .. ياباني ولكنه يملك جنسيه فرنسيه إضافتا إلى جنسيته اليابانيه .. لطيف .. هادء .. يحب أخته كثيرا .. لديه بعض الأصدقاء في المنضمه .. مثل جولي و كاي و رين و سام ..
.................................................. .....
تررررررررررررررن .. تررررررررررررررررن ..
أستيقضت تيما على ذلك الصوت المزعج .. صوت المنبه الصغير الذي على خزانة صغيره بجانب سريرها .. نظرة إلى الساعة وهي تشعر بالنعاس ..
إنها تشير إلى الثالثة و النصف عصرا .. أخذت بضع لحظات للتستوعب أنها أخذت قيلولة بعد المدرسة .. و أن لديها موعدا مهما في الرابعة و النصف ..
هنا صرخة بانفعال : لااااااااا .. لا يمكن أن أتأخر ..
قفزت بسرعه من سريرها .. ذهبت لتجهز نفسها .. بدلت ملابسها ورتبت نفسها بأقصى سرعه : يا ألهي و عدت إليسا أن أكون موجودة في المطار قبل الرابعه و الربع ..
قالت هذا وهي تحمل حقيبتها ونظر إلى الساعه التي تشير إلى الرابعه .. عليها الاسراع قدر المستطاع ..
نزلت إلى الدور السفلي .. وكان والدها يجلس يشرب القهوه و يقرأ الصحيفه ..
تيما وهي تفتح باب المنزل لتخرج : أبي أنا ذاهبه إلى اللقاء ..
نظر إليها أبوها بسرعه و بستغراب : لحظه .. إلى أين ؟؟..
لكن للأسف .. خرجت قبل أن تسمع سؤاله : فتاة طائشه ..!
هذا ماتمتم به السيد هانري وهو يعود لقرائة الصحيفه ..
.................................................. .........
هنا وقف تاكسي أستقله ليو و راي حتى وصلا إلى المكان المطلوب ..
راي بدهشه : ليو .. أنظر هناك !!..
نظر ليو امامه وقال بابتسامه : مالغريب ؟؟.. طلب جيمس منا البحث في هذا المكان .. الحديقة البحريه .. حيث كل انواع الأسماك هنا ..
راي تقفز بفرح : راااااااائع .. هيا بنا ..
أمسكة بليو من ذراعه .. وسحبته إلى الداخل وهي تشتعل بالحماس ..
.................................................. ..
نعود إلى الحديقه حيث كانت يوكو تجلس عند كايتو فيما ذهب كين لأحضار الماء له ..
بدأ كايتو يستعيد وعيه .. فتح عينيه بصعوبه .. رأى يوكو تقف قريبا منه فتمتم : يو .. يوكو ..!
نطقها بصعوبه .. بينما أنتبهت إليه يوكو و أتجهت إليه ..
يوكو و هي تجلس بقلق :كايتو هل أنت بخير ؟؟..
هز كايتو رأسه إيجابيا ..
ساعدت يوكو على أن يستند إلى حذع الشجره : مالذي حدث لي ؟؟..
يوكو بجد : جولي .. لقد وخزتك بأبرة مخدره في ذراعك بينما كانت تهمس في أذنك .. خافت أن تحاول اللحاق بها ..
أخذ كايتو يتذكر (أنا من كاد يقتلك مرتين من قبل).. عادت به ذاكرته إلى ذلك اليوم حيث خرج من المدرسة و أصيب بعيار ناري .. في كتفه .. ثم ذلك اليوم حيث كان يهرب من كايد ثم أصيب بأبرة مخدره من بعد فكادت السيارت تهدهسه .. كاد يموت في كلا المرتين .. و كانت نجاته مصادفه .. فلولا أنه أبتعد عن الرصاصه قليلا لخترقت قلبه .. ولولا أن كايد كان عنده في تلك اللحظه لصدمته السياره .. و المصير في كلا الحادثين .. الموت !!..
يوكو بقلق : كايتو .. كايتو .. مابك ؟؟..
أنتبه كايتو إلى يوكو .. فقد كان غارقا في ذكرياته : ممذا ؟؟.. أسف كنت شارداً ..!
يوكو : سألتك بما همست لك جولي ؟؟!..
أخذ كايتو يتذكر كلامها (أسمع يا مامورو .. لا تحاول اللف و الدوران فأنا أعرفك .. أبتعد عن ماكس.. وتذكر .. أنا من كاد يقتلك مرتين من قبل يا .. كايتو ألكسندر ) ..
لكنه و مندون أن يظر إلى يوكو و التعب باد على وجهه : لاأذكر ..
يوكو : مذا ؟؟..
كايتو : لا أذكر مذا قالت بالضبط ؟!!..
هنا وصل كين .. و بعد أعطاه زجاجة الماء المجمدة تلك ..
كين بقلق : هل أنت بخير .. أخي ؟؟..
كايتو وهو يحاول رسم أبتسامة صغيرة على وجهه : نعم يا اخي ..
يوكو : مذا سنفعل الآن ؟؟..
كين : سنبقى هنا .. فقد يكون هناك المزيد من أؤلئك الرجال ..
................................................
وصلت تيما إلى المطاره بسيارة أجره .. نزلت بسرعه و أتجهت إلى صالة المسافرين ..
حال ماوصلت وجدت أصدقاءها ينتظرونها ..
أتجهت إليهم مسرعه : أسفة على التأخير .. يبدوا أني آخر من وصل ..
جوانا: لا بأس ..
إليديا : لكنها المرة الأولى و الأخيره ..
أكملت إليسيا : التي تتأخيرين فيها ..
تيما بمرح : على عيني ..
هنا ضحكت الفتيات بخفه ..
تيما وهي تنظر يمينا و شمالا :أين ميشيل ؟؟..
ليليان : ذهب لأنهاء بعض الأجراءات مع ماركوس ..
ظهر الحزن على إليسيا و إليديا .. فقد كن حزينات لأن ميشيل سوف يسافر ..
وصل ميشل و مارك ..
ماركوس: أسفان على التأخير كيف حالك تيما ؟؟..
تيما : بخير ..
ميشيل : أهلا تيما ..
ومد يده ليصافحها .. صافحته و هي تقول : أرجوا أن تعود إلى هنا قريبا ..
نظرت إلى الأختين بطرف عينها : فأحدهم لا يحتمل فراقك ..
قبل أن يعلق أحد .. جاءهم صوت بالمايكرفون إعتلا في أرجاء ذلك المطار : نرجوا من المسافرين على متن الرحله 650 التوجه إلى الطائرة حلا .. ستقلع الطائرة بعد 15 دقيقه ..
نظر ميشيل إلى أختيه بحزن : أنها رحلتي ..
تقدمت إليسيا منه فعانقها عناقا حاراً و سط بكائها الصامت .. و كذلك إليديا و جوانا ..
بعدها صافح الفتاتين الأخريتين : إلى اللقاء ..
الجميع : مع السلامه ..
أقترب مارك من أخيه ووضع يديه على كتفيه : أنتبه لنفسك ميشيل ..
ميشيل : لا تقلق يا أخي ..
هنا عنقا بعضهما بحراره .. ثم أتجه ميشيل إلى الطائره وهو يسحب حقيبته خلفه ..
في أحدا مراكز باريس التجاريه .. كانت نانا و هيرو و يومي منهمكين في المراقبه ..
جلسوا على طاولة دائرية صغيره في صالة مطاعم المركز ..
يومي : سأذهب و أحضر شيئا لنأكله ..
ذهبت يومي .. فحل الصمت للحظات حتى قطعه هيرو ..
هيرو : نانا .. أردت أخبارك شيئا ..
نانا : مذا ؟؟..
هيرو برتباك : نانا .. أنت .. أنتي تشبهين شخص أعرفه ..
ألتفتت إليه نانا بسرعه لكنها أخفت دهشتها : ومن هي ؟؟..
هيرو وهو يسترخي على ذلك الكرسي : أسمها .. إياكو جون ماساكي ..
نانا وهي تخفي توترها ببراعه : آآها .. أبنت السيد جون ماساكي إذا .. أخبرني .. من أين عرفتها ؟؟..
هيرو : كانت زميلتي في المدرسة .. يمكنك القول أنها كانت صديقة طفولتي .. أنها تشبهك في الشكل فقط .. أما التصرفات فلا .. أنت هادئه أما هي مشاكسه و كثيرة الحركه ..
همست نانا بحزن : حقاً..
أخذت نانا تتخيل صورة تلك الطفلة الصغيرة أمام عينيها .. أنها تشبهها حقا : إياكو .. هيرو .. أنا أسفه ..!
هذا ماتمتمت به نانا بحزن عميق فدمعت عيناها .. لكنها مسحت دموعها بسرعه .. لم يسمعها هيرو .. و لم ينتبه لها ..!
عم الصمت بينهما لثوانِ مرت كالسنين .. حتى قال هيرو : أتعرفينها ؟؟..
نانا بهدوء : لا ..
وقف هيرو أمام نانا بأنفعال : مستحيل .. أشعر أنك تعرفينها .. أمتأكده ؟؟.. أنت تشبهينها شبها كبيراً ..
وقفت نانا بأنفعال هي الأخرى و صرخت : قلت لك لا أعرفها ..
لكنها أنتبهت لصراخها فوضعت يدها على فمها بسرعه و أغرورقت عيناها بالدموع : آسفه ..
قالت تلك الكلامه ثم ركضت مبتعدتا عن المكان ..
هيرو يصرخ : نانا إلى أين ؟؟..
لكنها لم تسمعه .. فكر في انها ستعود للبيت ..
هيرو بندم : يالي من أحمق .. أفسدت كل شيء .. كان من الممكن أن تخبرني الحقيقه ..
صمت قليلا ثم همس لنفسه : هل كان تصرفي صحيحاً .. إياكو ؟؟.. هل سأجد خيطا يقودني إلى حقيقة موتك ؟؟.. ليتك تسمعينني الآن ياجوهرة ماساكي ..!
جلس هيرو وبعد فترة بسيطه .. جاءت يومي : أين نانا ؟؟..
هيرو : ذهبت إلى المنزل فهي تشعر بالتعب ..
.................................................. ...
إياكو

العمر : 7
الصفات : قيل أنها توفيت وهي في السابعة من العمر .. فتاة ذكيه جدا .. رغم صغر سنها إلا أنها كانت تستطيع حل المسائل الحسابيه المعقده بسهوله .. لذلك لقبة بجوهرة مساكي .. هي شقيقة مورا الصغرى .. لا أحد يعرف الصلة بينها وبين نانا .. مشاكسه و لطيفه و حساسه ..
.................................................. .......
جين و سايا كانا في ملعب الفروسيه لسباق الخيل .. في تلك الأثناء كان السباق على أشده و الناس متحمسون .. سايا و جين كانا يسيران بين الناس و يراقبان الوضع ..
رن هاتف جين : أهلا مايكل ..
مايكل : هل عثرتم على شيء ؟؟..
جين : لا ..
مايكل : إذا تابعا المراقبه ..
جين : حاضر ..
و أغلق الهاتف .. وفي تلك اللحظه .. أستطدم به شخص ..
وقع جين على الأرض : آآه .. مؤلم ..
مد ذلك الشاب يده لجين الذي دهش عندما رآه ..
الشخص بعد أن ساعد جين على الوقوف : آسف ..
جين بدهشه : لا .. لابأس ..
تجاوزه الشخص بدون إضافة أي كلمه .. كأي شخص عادي أستطدم بشخص آخر ..
سايا : هل أنت بخير ؟؟..
جين : نعم ..
سايا : مابك ؟؟.. تغيروجهك عندما نظرت إلى ذلك الشخص ..
جين : لأني أعرفه .. لكن يبدو أنه لم يعرفني ..
سايا : من يكون ؟؟..
جين وهو يتابع مسيره : يدعى مايك .. وهو شقيق نارو الأكبر ..
سايا بدهشه : مذا !!.. أمتأكد ؟!!..
جين : نعم .. متأكد من أنه هو نفسه مايك أندرسو شقيق نارو الأكبر
.................................................
وصلت سيارة الأجره التي أستقلتها نانا إلى منزل السيد يوساكو .. توقفت السياره .. نزلت نانا بعد أن دفعت الحساب وقد كان وجهها أحمرا و عيناها كذلك .. كان واضحا أنها كانت تبكي ..
دخلت إلى حديقة المنزل و رنت الجرس .. لا أحد في المنزل غير العمة كاترين .. التي فتحت الباب وصعقت لرؤية نانا بهذا الحال ..
أدخلتها بسرعه : نانا حبيبتي مابك ؟؟..

لم تتكلم نانا وبقيت نتظر إلى الأرض ..
أدخلتها العمة إلى غرفة المعيشه و جلستا معاً : مابك ناناكو ؟؟.. هل أزعجك أحدهم ..
نانا وقد بدأت دموعها تتسلل من عينيها و تنزل على و جنتيها المحمرتين :هيرو ..!
كاترين بدهشه : هيرو !!.. مابه ؟؟ هل أزعجك ؟؟..
نانا بدون أن تنظر إلى العمه : لا ..
كاترين : إذا مابه ياصغيرتي ؟؟..
لم تحتمل نانا ذلك فانهارت في حضن العمة كات و أجهشت بالبكاء ..
خافت كاترين على نانا كثيرا فنزلت دموعها : مابك يابنتي ؟؟.. لما لا تخبرينني مابك ؟؟.. أرجوك لا أوريد رؤيتك على هذا الحال ..
هدأت قليلا لكنها لاتزال في حضن كاترين ..
نانا وهي تبكي : عمتي .. هيرو .. هيرو ..
ثم أجهشة بالبكاء وهي تقول : هيرو لايزال يتذكر إياكو يا عمتي .. نعم لايزال يتذكرها .. لا أحد نسها .. لمذا ؟!.. لما لاينسونها ؟؟.. لمذا ؟ لمذا ؟!..
وأكملت بكائها .. لم تعلم كاترين مذا تقول لكنها قالت بين دموعها محاولتا تهدأت نانا : عزيزتي .. الجميع لم ينسوا إياكو .. و لا أحد سينساها .. هذا دليل محبتهم لها ياصغيرتي ..
هدأت نانا ولكنها أكملت ودموعها تنزل : ثمان سنوات .. ثمان سنواتٍ لم أستطع فيها نسيان أياكو و البقيه .. مورا كان له القدر الأكبر من المحبة في قلبي .. لكنه رحل .. رحل ..!
قالت كاترين وهي تحاول رسم أبتسامة صغيره على وجهها : لا بأس ياصغيرتي .. تبدين متعبه .. أذهبي إلى سريرك ونامي قليلا ..
هزت نانا رأسها أي نعم .. وساعدتها كاترين على الصعود إلى الدور الثاني .. ثم أوصلتها إلى غرفتها : نامي و أنسي كل شيء .. حاولي نسيان ماقاله هيرو لك اليوم ..
نانا بهدوء : حاضر ..
خرجت كاترين و أغلقت الباب .. جلست نانا على سريرها بهدوء ..
أخرجت القلادة الذهبيه التي ترتديها و تخفيها تحت قميصها ..
فتحتها و نظرت إلى الصوره .. أياكو و مورا و شخص آخر في الصوره .. و الأبتسامة لاتفارق وجوههم ..
أغلقت الصوره وهي تتمتم بكلمات عن الأنتقام أو ماشابه .. لكن لا أحد يعرف ماقالت بالضبط ..
أستلقت على السرير بتعب وهي تتمتم : أختفوا كلهم قبل ثمان سنوات .. ثم عادوا دفعة واحده .. جيمس .. ماثيو .. كايد و هيرو .. والمصيبة أن أياكو لاتزال عالقة في أذهانهم .. متى ينسونها ياترى ؟!..
هذا ماتمتمت به قبل أن تغمض عينيها و يغلبها النعاس من شدة التعب ..
.................................................. .........
في طوكيو .. حيث اليوم يوم إجازه .. و الجميع يشعر بالملل ..
و أخص بهذا تارا .. التي تجلس وقد تموت من شدة الملل .. فكرة في شيء قد يسليها ..
لذلك أتصلت بأكمي : مرحباً أكمي ..
أكمي : أهلا عزيزتي تارا .. كيف حالك ؟؟..
تارا : بخير .. و أنتي ؟؟..
أكمي : بخير أيضاً ..
تارا : ألديك إجازة اليوم ؟؟..
أكمي : نعم .. لذلك أشعر ببعض الضجر ..
تارا : لدي فكره .. مارأيك أن نخرج مع بعض الصديقات اليوم .. سيكون ذلك ممتعا ..
أكمي : أنا موافقه .. فكرة في هذا من قبل .. لكن أتصالك قطع تفكيري ..
تارا : إذا سأقوم بدعوة بعض الفتيات معنا .. وعليك دعوة أحدهم ..
أكمي بستغراب : من ؟؟..
تارا : ضيفة صغيره .. تدعى ..
..........................
هاهيا تارا تضعط أرقام الهاتف للتصل بأحدهم : مرحبا ..
..........: مرحبا .. أهلا تارا .. كيف حالك ؟؟..
تارا : بخير نايس .. مذا عنك ؟؟..
نايس : أنا بخير ..
تارا : نايس .. هل توافقين على الخروج معي للتنزه اليوم ؟؟..
نايس : وحدنا ؟؟..
تارا : لا .. سيكون هناك بعض الصديقات ..
نايس بتردد : ولكن .. هل أعرفهم أنا ؟؟..
تارا : لا أظن ذلك .. لكني سأقوم بدعوة كايدي معنا ..
نايس : إذا كان الأمر كذالم فلا بأس ..
تارا : حسنا .. نلتقي في الرابعه ..
نظرة تارا إلى الساعه بعد أن أغلقة السماعه .. إنها تشير إلى الثانية تماما ..
أتصلت بكايدي فوافقت هي أيضا على مرافقتهن .. و أتفقن على الذهاب إلى المركز التجاري الكبير في وسط طوكيو .. سيكون ذلك رائعا بلا شك ..
..
وفي الرابعة تماما ..
كانت تارا تجلس في مطعم المركز .. وتنتظر البقيه .. وصلت أكمي .. وبعدها بقليل كايدي ..
كايدي : آسفة أن كنت قد تأخرت ..
تارا : لاعليك ..
أكمي : لم تتأخري إلا عشر دقائق ..
كايدي : ألم تصل نايس بعد ؟؟..
تارا : أطنها ستصل الآن ..
جلست الفتيات و بدأن يتحدثن ..
كايدي : جيد أنك قمتي بدعوتنا يا تارا .. كان من الممكن أن أموت بسبب الملل الذي شعرت به ..
أكمي : و أنا كذلك ..
تارا : شعرت بالملل أيضا ففكرت بالخروج معكن .. بما أن كايد ليس في طوكيو فمع من سأخرج ..
كايدي : لم يتصل بي ليون منذ ذهابهم إلى فرنسا ..
تارا : ولم يتصل كايد ايضا ..
شعرت أكمي بالتوتر فهي تعلم أن الشباب مشغولون بمهمتهم قدر شعرات رؤسهم : لابأس .. قد يكونون مشغولين .. مايكي لم يتصل أيضا ..
تارا : ليس إلى هذا الحد ..
كايدي بحزن : و مالذي يشغل المرأ عن خطيبته ..
كان الجو مشحونا .. أرادت أكمي تغير الموضوع : لما نهتم لهم الآن ؟؟.. دعونا نستمتع بيومنا ..
كايدي ببتسامه : أنت على حق ..
تارا بمرح : دعونا نستمتع اليوم يا بنات ..
هنا وصلت نايس : مرحبا .. آسفة على التأخير ..
كايدي : أهلا نايس .. لا بأس لم تتأخري كثيرا ..
نايس : حصلت بعض الضروف لذلك تأخرت ..
تارا : نايس .. أعرفك أكمي .. أنها خطيبة مايكل أبن أختي .. وهي صديقتي منذ الثانويه .. أكمي .. هذه نايس .. صديقتي في المدرسة وزميلتي في ريادة الصف ..
تصافحت نايس و أكمي .. و كل منهما تبتسم بهدوء ..
نايس : أهلا .. أنا نايس .. أعمل معلمة للغة الأنجليزيه ..
أكمي ببتسامة مرحه : و أنا أكمي .. أعمل سكرتيره .. سكرتيرة رأيس شرطة طوكيو ..
هنا خفق قلب نايس حين سمعة جملة أكمي الأخيره .. شعرت بالخوف من أن تكون أكمي على علم بعملها .. لكنها أخفت توترها ..
نظرة تارا إلى ساعتها وتنهدت : أكمي أين ضيفتنا الصغيره .. ألم تتأخر ؟؟ ..
ضحكت أكمي على كلمة تارا : ههههه .. أنها ليست صغيرة يا تارا أنها أصغر منك بسنة واحده .. ههههه ..
تارا : لكنها تبدوا أصغر مني بخمس سنوات على الأقل ..
أكمي : على العموم قالت أنها ستأتي في الرابعة و النصف .. أنها الآن الرابعة و الثلث ..
جاءهم صوت من الخلف : وصلت ..
إلتفتت أكمي ببتسامه : ذكرنا القط فقام ينط .. أهلا إيمي ..
إيمي ببتسامه : كيف حالكما تارا و أكمي ..
تارا و أكمي : بخير ..
تارا : إيملي .. هتان صديقتاي .. نايس و كايدي وهما زميلتاي في المدرسة ..
نايس و كايدي : أهلا بك ..
إيمي ببتسامه : تشرفنا .. أدعى إيميليا رتشارد .. ينادونني إيملي أو إيمي ..
جلست إيميليا على الطاولة مع الفتيات ..
تارا : إيمي هل يتركك والدك تأتين إلى هنا وحدك ؟!..
أكمي : ألا يخاف عليك ؟!..
إيمي بمرح : بلا .. لو علم أني سآتي إلى هنا لأرسل معي حارسين على الأقل ..
تارا بدهشه : مذا تقصدين بلو علم ؟؟..
إيملي ببتسامة ماكرة و مرحه : أنه لا يعلم أني هنا .. لقد هربت .. لذلك قلت أني لن أستطيع الحضور إلا في الرابعة و النصف .. فدرس الموسيقى ينتهي في الرابعة و الربع ..
كايدي : عفوا .. أستنتج من كلامك أنك إبنت السيد ريتشارد رجل الأعمال الكبير نفسه ؟!..
إيمي : نعم ..
نايس : عندما سمعت أسمك فكرت في أنه تشابه أسماء فقط .. على العموم تبدين فتاة مشاكسه .. ههههه ..
أخذت الفتيات يضحكن بخفه معدا إيميليا الذي بدا الأستياء على وجهها الطفولي ..
في مكان أخر .. كان رين يسير مع لاري في الشارع بدون هدف .. وكل من يراهما يشعر بالتوتر من ذلك الفتى ذو الشعر الرمادي الذي يبدو مجرما من النظرة الأولى .. وكذلك رين ذو النظرة البارده ..
فقد كانا غريبين حقا ..
أخرج لاري علبة السجائر من جيبه .. و أخرج سجارة ووضعها في فمه ..
رين ببرود : كالعاده مدخنٌ شره .. ألم أخبرك أكثر من المره أن تترك التدخين ..
كان لاري يحاول إشعال تلك السجارة التي وضعها بين شفتيه .. لكن يبدو أن قداحته لاتعمل .. هذا ليس غريبا من مدخن شره مثله .. يستعمل القداحة في اليوم أكثر من خمسين مره !!.. ليشعل تلك السجائر التي يملأ دخانها رأته ..!
نظر إلى رين بطرف عينه : قداحتي لا تعمل .. هل معك قداحه ؟؟..
رين بستياء : تعلم أني لا أدخن ..
تمتم لاري : تباً ..
دخل أحد المحلات .. أرتعب البائع من شكله .. فقد كان ذا شعر رمادي و عينين تيميلان إلى الأحمرار .. ويرتدي قميصا أسود و بنطالا أسود ..!
البائع : أي خدمة سيدي ..
لاري : أريد قداحه .. بسرعه ..
فتح البائع صندوقا عنده .. كان فيه مجموعة قداحات .. أخذ لاري إحداها و كانت سوداء وعليها خطوط حمراء .. و رما قطع نقديه للبائع ثم خرج ..
بعد خروج لاري .. نظر البائع للقطع النقديه : تباً .. أنها لاتوفي حتى نصف سعر القداحة الفاخرة التي أشتراها ..
.................................................. .
نعود للفتيات في متجر التسوق ..
مضى بعض الوقت و كن يتحدثن وهن سعيدات .. لم يعكر مزاجهن اليوم شيء ..
حتى رن هاتف نايس .. نظرة إلى أسم المتصل ( المتسلطه )!! ..
تنهدت وهي ترا أسم ذلك المتصل : عن أذنكن .. لدي مكالمه ..
وقفت نايس و أبتعدت عن المكان قليلا .. للتحدث إلى المتسلطه .. كما يدعوها الجميع ..!
أجابت : نعم ..
........ : قولي مرحبا على الأقل ..
نايس : أهلا ..
........... : حسنا لا بأس بهذا .. كيف حالك ؟؟..
نايس : بخير .. و أنت جولي ؟؟..
جولي !!.. هكذا إذا .. لم تكن تلك الفاة التي يدعوها أفراد العصابة بالمتسلطه .. سوى جولي لوبرتون .. الفتاة الفرنسيه ..
جولي : أنا بخير بما أني أجلس إلى جانب ماكس ..
توترة نايس قليلا .. لكن ذلك لم يؤثر على نبرة صوتها الجاده : آآها .. هكذا إذا .. كيف حاله ؟؟..
جولي : بخير .. طلب مني أن أتصل بك .. أنه يوريد التحدث إليك ..
نايس ببعض التوتر : و .. ومذا ستعفيلين أنتي ؟؟..
جولي : سأعطيه السماعة الآن .. تحدثي إليه حتى تملي ..
لم تمض سوى لحظات حتى سمعة نايس صوتا : نايس أختي ..
نايس بسعاده : ماكس .. كيف حالك يا أخي ؟؟..
ماكس : أنا بخير هنا .. و أنتي ؟؟..
نايس : بألف خير يا عزيزي ..
ومضى بعض الوقت وهما يتحدثان .. حتى أخذت جولي السماعه ..
جولي : أنا آسفه .. يجب أن أغلق الخط الآن قبل أن يكشفونا ..
نايس : لا بأس ..
جولي : إذا .. وداعاً ..
نايس بسرعه : لحظه جولي ..
جولي : مذا ؟!..
نايس : أشكرك ..
جولي بعد صمت : لا بأس .. هذا واجبي .. وداعاً ..
نايس : وداعاً ..
أغلقت جولي الخط .. و عادت نايس إلى صديقاتها وهي تبتسم أبتسامة مشرقه ..
أكمي : أهلا تبدين سعيده ..
تارا : يبدوا أن تلك المكالمة غيرة مزاجك ..
نايس بخجل : أممممم .. ربما ..
إيمي بمكر : لما تبدين خجلة هكذا ..
كايدي : ربما بسبب المكالمه ..
و غمزت لصديقاتها بعد كلمتها تلك .. فأخذن يضحكن بخفه ..
نايس بخجل و أستياء : هييه .. ليس كما تفكرن .. أنا لست مخطوبة بأي حال ..
إيميليا بمرح : أوووه الحالة نفسها عندي ..
كايدي باستغراب : غريب على فتاة مثلك أن لاتكون مخطوبة حتى الآن .. أيمي ..
إيملي : تقدم لخطبتي كثيرون .. لكن والدي يرفض .. فهو يريد شخصاً ذا صفات معينه ..
تارا : و أنتي .. أليس لديك صفات معينه تتمنينها في الشاب الذي سيتقدم لخطبتك ؟!..
إيميليا تفكر : أممممم .. الحقيقه ..
الفتيات متحمسات ..
إميلي بمرح : لا .. المهم أن يكون وسيماً و ثرياً ..
ظهرت قطرة ماء على رؤس الفتيات بعد جملة إيميليا .. فالواضح أنه ليس لديها خبرة في هذا ..
وبعد مضي بعض الوقت من الأحاديث الرائعه .. عادت كل فتاة إلى منزلها .. بعد أن تناولن العشاء معا في أحد المطاعم ..
.................................................. .....
في فرنسا .. الأوضاع مشابهه .. فقد عاد الجميع إلى المنزل بعد يوم متعب ..
وفي غرفة المعيشه حيث يتجمع الجميع .. جين : هييه .. نارو .. أحزر من رأيت اليوم ؟!..
نارو بحماس : من ؟؟..
جين : شقيقك الأكبر .. مايك ..
نارو باسغراب : مايك !!.. أين رأيته ؟؟..
جين : في ميدان الفروسيه .. أثناء سباق الخيول ..
نارو وهو يتذكر : لدى أخي مايك أهتمامات متعدده .. أنه مهتم بالخيول كثيرا .. لديه مزرعة يربي فيها عددا من الأحصنه ..
كانت الأحاديث عاديه .. وقف كين و ذهب ليجلس بجانب كايد .. ثم همس له : كايد .. أوريد التحدث إليك بموضوع .. هل لك أن تخرج إلى الحديقه الخلفيه للمنزل بعد قليل ..
كايد : حسنا .. أسبقني الآن ..
خرج كين من الغرفه .. وبعده بدقائق خرج كايد .. ليجده يجلس على كرسي في الحديقه الخلفيه .. حول طاولة دائريه ..
ذهب كايد و جلس على كرسي آخر : مالأمر كينتو ؟؟..
كين : اليوم عندما كنا في الحديقه .. رأين أثنين من المشتبه بهم .. كانا يراقبان فتى يبدو في عمر كايتو .. علمت من كايتو أن أسمه ماكس .. لم يتحدث إليه كثيرا فقد قاطعة حوارهما فتاة .. وهمست في أذن ماكس ثم همست في أذن كايتو .. و أثناء ذلك وخزته بأبرة من ذراعه .. وفقد الوعي بعدها .. ثم ذهبت مع الفتى و الرجلين .. المصيبة أن كايتو يرفض أخبارنا بما همست له الفتاة وهو يصر على أنه نسيا ماقالته ..
كايد وهو يفكر : قد يكون محقا .. ربما نسي ماقلته بأثر المخدر الذي وخزته به ..
كين : لا .. أنا واثق بأنه يكذب .. أعرف كايتو أكثر مما أعرف نفسي .. أنه يكذب ..
كايد : إذا كان الأمر هكذا سأتحدث إليه .. ولكن صف لي شكل الفتاة ..
كين : أعرفها جيدا .. كانت زميلتي في الصف في طوكيو .. أنها فرنسيه ..
صدم كايدو ظهرة تا الدهشة على ملامحه .. وأخذ يقول في نفسه : ( زميلته في الصف ؟؟.. وفرنسيه !!.. أيمكن أن تكون هي ؟!..)..
نظر كايد إلى كين بسرعه وهو يقول بجد : أخبرني .. أهي نفسها جولي لوبرتون ؟؟..
كين بدهشه : كيف عرفت ؟!!..
قف كايد و راح يركض وهو يقول : سأتحدث إلى كايتو ..
...........................................
جلس كايد و كايتو في إحدا الغرف وحدهما .. و بعد أصرار كبير من كايد .. أخبره كايتو بكل حرف من حواره مع ماكس وبما همست له جولي .. لم يدهش كايد كثيرا .. لكنه أستغرب من أن جولي حاولة قتل كايتو مرتين .. فهم كايد أنها لم ترد أيذاء كايتو .. ففي المرة الأولى تعمدت ألا تصيب قلبه .. وفي المرة الثانيه .. أطلقت بلا تردد لأنها رأت كايد و علمت أنه سينقذ كايتو .. فجولي ليست من هذا النوع .. فهي لاتؤذي الأبرياء على أية حال ..
بعد ذلك طلب كايد من كايتو أن ينسى الموضوع و يترك كل شيء عليه ..
.................................................
في صباح اليوم التالي .. أنطلق الجميع للبحث من جديد ..
وكل شيء على مايرام ..
مايا و نارو و لين أنطلقوا إلى المكان نفسه الذي كانوا يراقبون فيه بالأمس .. المتحف الوطني ..
هناك كانو يتجولون ويبحثون في الوقت نفسه .. لا شيء مختلف ..
لكن .. عندما أراد نارو أن يدخل مع أحد الأبواب .. أستطدم بشخص و كان الأسطدام قويا .. لدرجة أن كلا الشخصين وقع على الأرض نظر نارو أمامه لذلك الشخص وهو يقول : آآه ألا ترا أمامك يا هذا ؟!..
لكن ما أن إلتقت عيناه بعينا الشخص الذي أمامه حتى غلفة الدهشة ملامحه .. و كذلك تلك الفتاة التي أستطدمت به .. لم تستطع إخفاء دهشتها الكبيره حين رأة نارو ..
مضت عدة لحظات وهما يحدقان ببعضهما .. و لين و مايا يشاهدان الوضع بصمت ..
حتى قالة الفتاة بدهشه : نارو ..!
نارو بدهشة أكبر : ماندي ..!
جائهما صوت شاب من الخلف : ماندي .. كان بحثت عنك طويلا أين كنت ؟؟..
وساعدها في الوقوف كما ساعدت مايا نارو في الوقوف ..
نظر الشاب إلى نارو بدهشة عظمى : نارو !!..
نظرة ماندي إلى ذلك الشاب بتوتر : مـ .. مـ .. ميشيل .. أليس هذا شقيقك نارو ؟!!! ..
ميشيل وهو ينظر إلى نارو بدهشه : بلا أنه هو ..
ثم نظر إلى ماندي بطرف عينيه : لحظه .. و كأنه ليس شقيقك أيضا !!..
مايا بستغراب : نارو .. من هذان ؟؟..
لين : أتعرفهما ..
نارو وهو لا يزال مدهوشا : ميشيل ماندي مذا تفعلان هنا ؟؟..
ماندي بانفعال : أنت مذا تفعل هنا ؟؟!..
غضبت مايا و صرخت : نارو .. أخبرني مالذي يجري ؟؟..
نارو بعد أن زالت دهشته : مايا .. أنهما شقيقاي ..
نظرت مايا إلى ماندي و ميشيل بسرعه .. لم يكونا يشبهانه إطلاقا ..
لين باستغراب : أنهما لا يشبهانك .. لك شعر أشقر و لهما شعر أسود ..
ماندي : صحيح .. لكننا شقيقاه حقا ..
ميشيل وقد بدا الفرح على وجهه : نارو يا أخي الصغير لم أرك منذ مده ..
نارو بسعاده : ميشيل لم أتوقع رؤتك هنا يا أخي .. ثم تعانقا عناقا حارا ..
ماندي بسعاده : نارو أخي كان عليك أخبارنا بأنك ستأتي .. لقد أشتقنا إليك كثيرا ..
نزلت دموعها عند رؤية أخيها الصغير الذي لم تره منذ عدة أشهر .. وذهبت إليه و أحتضنته .. فاحمر وجهه خجلا .. فقد كان أشقاءه مشتاقين إليه كثيرا .. لكنه لم يقدر ذلك ..
كانت مايا تشاهد ذلك المشهد وقد دمعت عيناها .. أما لين فقد كانت سعيدة وهي ترا نارو بين ششقيقيه من جديد ..
جلسوا معا .. على إحدا الطاولاة في المتحف و بدأو يتحدثون .. أقنع نارو شقيقته و شقيقه أنه جاء في رحلة مع المدرسة ..
ماندي : رحلة مع المدرسة ؟؟..
نارو : نعم ..
ميشيل : لم تعرفنا على الفتاتين ..
نارو : هذه مايا .. زميلتي في الصف ..
مايا بخجل : تشرفنا ..

ماندي : أهلا بك ..
نارو : وهذه الأنسة ليناكو .. معلمة صفي ..
دهشة لين من جرائة نارو .. لكنها تقبلة الوضع : أهلا بكما ..
ميشيل ببتسامه : أهلا .. ياسنيورتا ..
ألتفتت إليه لين حالا وقد أحمر وجهها من الخجل و بعض الغضب وقالت لنفساها : ( لن ألوم نارو على جرأته إذا كان أخوه أجرأ منه ) ..
بينما قامت ماندي بضرب ميشيل بمرفقها في ذراعه وهي تتمتم : كن أكثر إحتراماً يا ولد .. من السيء أن تحدث الفتيات بهذه الطريقه من أول لقاء ..
ميشيل يهمس لها : وما أدراني أنا .. الفتيات في أسبانيا يسعدن بهذه الكلمات ..
تمتمت ماندي ببعض الغضب : لكننا لسنا في أسبانيا يا غبي ..
نارو في نفسه : ( أحمق كعادتك يا مشيل ) ..
مايا في نفسها : ( يالا هذا الفتى !!)..
بقوا يتحدثون و طلب نارو من ماندي بأن لاتخبر مايك و جسيكا بمجيأه .. لأنه سيزورهم و يوريدها مفاجأة لهم ..
وافقة ماندي على ذلك مرغمه .. فلم ترد أن تفسد على نارو مفاجأته تلك ..
.................................................. .......
ماندي ..
العمر : 23
الصفات : شقيقة نارو الكبرى .. أنثويه بمعنى الكلمه .. موهوبة في الرسم .. وهي عكس أختيها إليسيا و إليديا ..
.................................................. ..........
في الحديقة البحريه .. حيث كان ليو و راي يراقبان الوضع ..
رن هاتف ليو : مرحبا ليون ..
ليون : ليو عد مع راي بسرعه إلى المنزل ..
ليو باستغراب : لمذا ..
ليون : عد الآن و سأخبرك في ما بعد لا وقت للشرح ..
أغلق ليون السماعه دون أن يسمع كلمة واحدة من أخيه ..
ليو : راي .. تعالي بسرعه ..
تقدمة إليه راي : ما الأمر ليوناردو ؟؟..
ليو : ليون يطلب منا العودة إلى المنزل .. هيا ..
راي : و لكنـ
قاطعها ليو وهو يمسك يدها و يسحبها : لاوقت للحديث ..
سحبت راي يدها منه بخجل : لاداعي لأن تمسك يدي أستطيع المشيء ..
أستغرب ليو منها ولكنه فهم الأمر عندما رأى و جنتيها المتوردتين .. فقال ببتسامه : لا بأس .. هيا بنا ..
خرجا من الحديقة البحريه و أستقلا سيارة أجرة إلى المنزل ..
...............................................
في ذلك المنزل الكبير جلس أبطالنا جميعهم في تلك الغرفه بأنتظار كايد و جيمس الذي صار بمثابة المستشار لكايد .. و يمكنهم إعتباره القائد الثاني ..
دخل الأثنان وعلى وجهيهما الجد .. بالأضافة إلى إبتسامة واثقه رسمت على وجهيهما ..
جيمس : عرفنا المكان ..
أبتسم الجميع بسعاده .. قبل أن يردف كايد : قمت أنا و ليون و جيمس بمراقبة ذلك المكان الذي بدا الأكثر إثارة للشك .. وقد ت أكدنا من أنه هو ..
وبدأ كايد يشرح لهم كيف عرفوا المكان و مذا سيفعلون هناك .. و قد كان مطعما في أحد فنادق باريس الراقيه .. ذلك الفندق الضخم ذو الخمس نجوم .. و الذي يحتوي على سبعة و خمسين دورا .. أنه أشبه بناطحة سحاب في أحضان باريس مدينة الأضواء ..
شرح كايد الخطة لأعضاء مجموعته بالتفصيل .. وقد أستعان بلوح رسم ( سبوره ) لتوضيح بعض الأشياء بالأضافة إلى خريطة مفصلة لباريس .. وقد أستغرق الشرح ثلاث ساعات ..
كايد : جيفانيو .. سوف تبقى في المطعم مع إحدا الفتيات .. حتى الثالثة فجرا ..
جيو : حاضر ..
نظرة سايا إلى جيو بطرف عينها و بمكر : أووه .. لو كنت خاطباً لكانت المهمة أسهل .. صحيح ؟؟..
جيو : لدي خطيبه ..
نظرة الفتيات بسرعه إلى جيو الذي وقف و توجه ناحية أحدهم و جلس بجانبه .. ثم وضع يده خلف ظهره فأصبح ملاصقاً لذلك الشخص : هذه الأموره هي خطيبتي الصغيره .. ما رأيكن ؟؟..
نظر الجميع إلى يومي !! التي كان وجهها أحمر من الخجل .. و التي قالة بخجل : يكفي جيو أنت تحرجني هكذا ..
لم تصدم الفتيات كثيرا .. فقد كانت يومي تتصرف بحرية مطلقه مع جيو .. و الآن أستطاعة الفتيات تفسير هذا بأنها خطيبته !!..
وقف جيمس وهو يقول : المهم .. المهمة غدا في الساعة الحادية عشر و النصف ليلا .. كونوا مستعدين .. هي ليست المهمة الأساسيه كما تعرفون بل هذه خطة لمعرفة المكان الذي ستتم فيه الصفقه ..
كايد : سيقوم السيد يوساكو بأبلاغ الشرطه ليقوموا بمساندتنا عند الحاجه ..
جيمس بحزم : هل أنتم مستعدون ؟؟..
الجميع بحماس : نعم ..
جيمس : جيد ..
كايد بجد : أستعدوا .. نفذوا الخطة بحذافيرها ..
.................................................. .......
في الولايات المتحده الأمريكيه .. وفي إحدا الشقق الصغيره .. كان كارل يشرب القهوه و يشاهد التلفاز وحده .. في هذه الأنثناء .. رن هاتفه المحمول .. نظر إلى الرقم : أنه رقم غريب !؟..
هذا ماتمتم به حين راى أسم المتصل .. ثم قال بثقه : هه .. يوريدون معرفة مكاني بأي طريقه .. حسناً سأقبل تحديهم ..
أجاب على الهاتف : مرحباً ..
............. : كارل بني ..
كارل بدهشه : أبي !!..
أياما والد كارل : أين أنت يا متهور ؟؟.. أخبرني ؟؟..
كارل : أبي إذا كنت مراقباً فلاداعي لأكمال المكالمه ..
أياما : لا أنا أتصل من هاتف عمومي في إيطاليا .. أين أنت ؟؟..
كارل : أنا في نيويورك ..
أياما بدهشه : نيويورك !!.. ومذا تفعل هناك ؟؟.. أسمع يا كارل .. عليك أن تعود إلى خالك .. صدقني لن يتهاون في قتلك إذا تماديت معه .. سيعثرون عليك عاجلاً أم أجلاً ..
كارل ببعض الغضب : لا يا أبي .. لن أعود إليه .. مهما حدث فلن أعود .. لقد قررت و أنتهى الأمر ..
أياما بحزن : أسمع يا كارل .. كل ما أوريده هو حمايتك .. أنا لم أصدق نفسي أني وجدتك .. أرجوك أفهمني يابني ..
كارل بحزن : أعذرني يا أبي .. لن تحميني بأعادتي إلى أولائك المجرمين .. أستطيع تدبر أمري وحدي .. و الآن أبي .. وداعاً ..
أياما : وداعاً .. يا عنيد ..
وبعدها أغلق والده الخط .. جلس هو على الأريكة بل رمى نفسه عليها .. تنهد بعدم أرتياح .. بعدها أكمل قهوته وعاد لمشاهدة التلفاز ..
.................................................. ......
أنتهى البارت ..
مذا سيحدث في الأيام القدامه ؟؟
ماقصت كارل ؟؟
ماعلاقة نانا بأياكو ؟؟
مادور جولي في قصتنا ؟؟
.................................................. .


مقتطفات من البارت القادم ..
راي تصرخ : ليون عد بسرعه .. نانا في خطر !!..
.......
نانا بدهشه : زيك !!..
.......
جيمس : مايكل أعطني الحقيبة بسرعه ..
.......
كين بارتباك : أتركه يا رجل .. ألا ترا أنه طفل صغير ؟؟..
...........................................
أنتهى البارت ..

emo nana
11-11-2010, 06:14 PM
البـ 26 ــارت السادس و العشرووون
.............................................
يوم جديد على أبطالنا في فرنسا .. لكنه سيكون يوما متعبا بالنسبة لهم .. أستيقضوا منذ السادسة صباحا ليستعدوا ..
أنطلق كل من ليون و أخيه ليوناردو و نارو و هيرو إلى المكان المنشود ذلك المطعم الفاخر .. ليراقبوا المكان تحسباً لكل الأحتمالات ..
أما الفتيات فقد قسم بحيث تقوم كل من يومي و يوكو و مايا بمساعدة مايكل في أنجاز الأعمال على تلك الحواسيب .. و تجربة ذلك الجهار الصغير الذي معهم .. وهو جهاز التصنت المقاوم للماء و الحراره و المشروبات .. و الذي سيعرفون من خلاله مكان المهمة الأساسيه وهي تبادل الأموال و الأسلحه المشبوهه ..
لين و كايد و جيو وجيمس كانو يناقشون ترتيبات الخطه للمره الألف بعد اللمليون خوفاً من الأخفاق ..
جين و راي و نانا و سايا و كايتو كان عليهم الأشراف على أسلحتهم و أسلحة البقيه و ملأها بالذخيره حتى يكونوا على أتم الأستعداد لأي طارء
..............................................
في الولايات المتحده كان الوضع هادئاً جداً الملل يسود تلك المدرسة .. مدرسة وليم كروي الأهليه ..
في صف إليسيا كانت تشعر بملل فضيع .. أستأذنة من معلمتها و غادرة الصف بحجة الذهاب إلى لغسل وجهها .. لكنها في الحقيقه تجهت لصف إختها توأم روحها إليديا ..
وطلبت من المعلمة أن تتحدث إليها .. خرجة إليديا لتتحدث إلى أختها ..
إليسا : ألا تشعرين بالملل مثلي ؟؟..
إليديا : بلا الهدوء يسود المكان .. كم أكره هذا ..
إليسا : أود أن أسبب بعض الفوضى .. لكني لم أجد طريقة مناسبه ..
إليديا : أممم .. فكرة صائبه .. لكن مذا سنفعل ؟؟..
إليسا : لا أدري .. مرأيك بمعركة الأطعمه ؟؟..
إليديا : لا قمنا بها في بداية السنه .. نوريد شيئا جديداً ..
أخذة الأختان تفكران في شيء .. فجأه !! .. نظرة كل واحدة إلى الأخرى بمكر ..
إليسا بمكر شديد : أتفكرين بما أفكر ؟!..
إليديا بمكر أشد : نعم .. حسنا سنفعلها .. أخبري طلاب صفك .. و سأخبر طلاب صفي .. و أنشري الخبر في المدرسه .. لكن حذاري أن يصل الخبر إلى جوانا أو إحدا المعلمات .. أو إلى المدير ...
إليسا بسعاده : موافقه .. لاتخافي لن يعلم أحد ..
إليديا : في وقت الأستراحه ..
إليسا : سيبدأ المرح ..
ثم صرختا معاً : رائع ..
هذا كان حوارهما .. يبدو أنهما تخططان على شيء .. صحيح أنهما لم تذكراه .. إلا أن أنهما فهمتا بعضهما بسهوله .. أي أختين هاتان ؟؟..
يبدوا أنهما أقرب من التوأم لبعضهما !!..
لم تمر سوا دقائق حتى أنتشر الخبر في المدرسة .. دون علم جوانا أو أحد المعلمين أو المدير ..
علمت تيما و ليلي ومعهما كارل بالخبر ..
كارل بدهشه : أي نوع من الفتيات هتان ؟؟.. غريبتان حقاً ..
ليلي تضحك بخفه : ههه .. كارل انت لست هنا مسبقاً .. لم ترا شيا من بطولات الأختين بعد .. هذا شيء بسيط بالنسبة لما تفعلانه في العاده ..
تيما ببعض القلق : أخشى أن تورطا نفسيهما .. مسكينتان ..
ليلي : بل المسكينة الأنسه جوانا .. هي التي ستتورط مع المدير ..
كان هذا في وقت الأستراحه .. و الجميع ينتظر مستفعله الأختان بفراغ الصبر .. لم تمر سوا لحظات حتى أعتلا صوت جرس في المكان .. لكنه لم يكن جرسا عادياً!!.. بل كان الجرس الخاص بالحرائق !!.. وهذا ماخططت له إليسا و إليديا .. أن يقوما بفتعال حريق لا وجود له أصلاً !!..
وهكذا بدأ الطلاب بالصراخ و الهرب من كل أتجاه .. و كذلك المعلمين .. والمدير أيضا هرب !!..
لكن للأسف .. لم يمضي كثير من الوقت حتى علم الجميع بأن ذلك لم يكن سوا خدعه !!..
و قام المدير بجمع الطلاب وهو في أجم الغضب : من قام بذلك العمل السيء ؟؟..
نظرة إليسيا و إليديا إلى بعضهما ببتسامة واثقه .. وقد قررتا الأعرتاف كالعاده .. لذلك تقدمتا إلى المدير ..!
منذ أن رأهما المدير .. بدا عليه السخط .. على عكسيهما فقد كانت الثقة تشع من عينيهما و ابتسامتهما الماكره ..
سار المدير بدون كلمه وتبعتاه .. وذهبوا إلى غرفة المدير ..هناك .. نالتا كومة من الشتائم و السب و التهزيئات الغير محترمه .. !
كما وقعتا على تعهد و فصلتا لثلاثة أيام .. لكن .. ومن يبالي منهما ؟!.. إليديا و إليسيا كانتا كالحجاره .. أو كالجدران التي و راءهما .. لم تسمعا كلمة واحده مما قال المدير .. جائة جوانا .. فلم تسلم من لسان مديرها السليط ..!
خرجت مع الفتاتين إلى المنزل و قد تحطمت تماماً .. فقد تفصل يوما بسبب شقيقتيها .. !
بالطبع و بختهما كما فعل ماركوس أيضا .. لكنهما لم تباليا كالعاده ..!
فرنسا .. باريس .. الساعة الحادية عشر تماماً ..
الجميع متجمعون في منزل السيد يوساكو .. و أعصابهم متوترة تماماً ..
الصمت يعم الغرفة بأكملها .. الجميع هناك ..
راي ناناكو يوكو سايا مايا ليوناردو هيرو كينتو جين نارو كايد جيمس مايكل ليون جيفانيو يومينا ليناكو كاترين كايتو ..
قطع ذلك الصمت صوت كايد : أين السيد يوساكو ؟؟
لين : في مكتبه ينجز بعض الأعمال المهمه ..
وقف جيمس وهو يرى التوتر على وجوه الجميع .. قال وهو يبتسم بثقه : لا تخشوا شيئاً .. سننجح .. لم نقطع المسافة من طوكيو إلى باريس لكي نفشل .. هيا أبتهجوا .. لأننا سننجح ..
قال تلك الكلمات و كأنه يريد تشجيعهم .. سمعوا صوت ضحك خفيف ..
إلتفتوا إلى مايا التي كانت تضحك بخفه ..!
مايا ببتسامه : هههه .. جيمس على حق .. نحن متوترون و وكأننا لم نخطط لشيء حتى الآن ..
وقفت راي بحماس : نعم يجب أن نتفاأل ..
وقفت نانا بحماس : محقة ياراي ..
أبسم الجميع بثقه .. فوقف كايد يصفق : أحسنتم .. سيكون كل شيء على مايرام .. و الآن .. هيا لتفنيذ الجزأ الأول من العمليه ..
الحميع بحماس : نعم ..
وقف كايد في الوسط وقد بدا عليه الجد .. قال بصرامه : هيا .. جيفانيو يومينا جيمس مايكل كينتو و كايتو .. كما أتفقنا .. الجزأ الأول لكم .. أنطلقوا ..
المجموعه : حاضر ..
خرجة المجموعة من الغرفه .. ركبوا السياره و أنطلقوا .. لكن جيو و يومي كانا في سيارة أخرى ..
وصلوا إلى الفندق .. وهناك نزل جيو و يومي و دخلا معا إلى الفندق ثم توجها إلى المطعم .. كان على جيو القيام بدور العاشق مع يومي .. التي كانت ترتدي أجمل ملابسها لكي لايشكوا فيهما ..
وبعدهما دخل كايتو وكين إلى صالة الفندق .. هناك رأوا مجموعة من الرجال ذو الملابس السوداء ينتشرون في المكان ..
كان كين يضع سماعات في أذنيه موصولة بهاتفه المحمول في جيبه .. و كان الأتصال مباشرا مع مايكل بحيث يسمع حتى همسه ..
همس كين : أنهم كثر هنا .. كونوا حذرين ..
وصله صوت مايكل : لاتقلق .. هيا دور كايتو .. لكن كونا حذرين ..
كين : لاتقلق ..
كان كايتو يقف على مسافة بعيدة قليلا من كين .. يرتدي بنطالا أسود .. و قبعة كاب سوداء و قميص أزرق .. فتح زراه العلويان فكان أكبر من عمره ..
أشار له كين بأن غمز له .. فهم كايتو إشارة أخيه و انطلق .. دخل المطعم و ذهب إلى طاولة الأستقبال الخاصه بالمطعم .. وقف بضع دقائق حتى جاء رجل من أءلائك الرجال ليطلب وليمة عشاء لسيده .. أستمع كايتو الذي كان يحمل قائمة الطلابات التي توزع في المطعم .. وضع دائرتا حول الأطعمة التي طلبها الرجال .. أبتسم بخبث و أراد مغادرة المكان لكن ..
أمسك به أحدهم من كتفه .. ألتفت كايتو إلى الرجل وقد كان من أولئك المنتشرين في المكان .. أخفى القائمة في جيبه .. ولم يلحظه الرجل ..
الرجل يفكر : كأني رأيتك في مكان ما ياولد ؟!..
نظر كايتو المرتعب إلى ذلك الشخص لقد كان احد الحرسين اللذان كنا يراقبان ماكس في الحديقه ..
إبتلع رقيه بصعوبه .. لم يعلم مذا يفعل .. حتى سمع صوتا حازماً : هيه أنت ..!
إلتفت كايتو فظهرة أبتسامة على وجهه : أخي ..
الرجل ببعض الغضب : مذا توريد أيها الصبي ؟؟!..
كين بارتباك : أتركه يا رجل .. ألا ترا أنه طفل صغير ؟؟..
لكنه أجابه بخبث : و إن لم أفعل ؟!..
شعر كين أنه في ورطه .. وكذلك كايتو .. ليت جيو قريب منه لكنه كان في جهة أخرى من المطعم قريبة من الغرفة التي فيها يجتمع المشبوهون ..
لكن صوت صرخةٍ غاضبه جاءت من الخلف : أنطونيو .. مذا تفعل هنا يا أحمق .. هيا عد إلى المراقبه ..
وقف ذلك الرجل المدعوا أنطونيو بخوف : حاضر سيدي ..
ورحل .. تنهد كل من كين و كايتو براحه .. ثم غادرا المطعم بسرعه .. وصلا إلى السياره مسرعان ..
مايكل : كايتو هل نجحة ؟؟
كايتو وهو يلتقط أنفاسه : نعم ..
جيمس : أحسن السيد يوساكو حين طلب منا أوكال هذه المهمة لكايتو فلن يشكوا فيه أبدا ..
مايكل : صحيح .. كايتو أعطني الورقه ..
أخرج كايتو الورقه وأعطاها لمايكل و جيمس ..
كين : دورك جيمس ..
جيمس : أعتمدوا علي ..
كايتو : كن حذار حتى لايكشفوك ..
جيمس : بالتأكيد ..
فتح مايكل حاسوبه و بعدها بلحظات أبتسم بثقه : كل شيء جاهز ..
جيمس : مايكل أعطني الحقيبة بسرعه ..
أخذ مايكل الحقيبة التي بجانبه و أعطاها لجميس : تفضل .. هيا أنطلق ..
ذهب جيمس راكضا ودخل في أحد الأزقة بجانب الفندق .. بينما ركب كين و كايتو في السياره بجانب مايكل في المقعد الخلفي ..
أخرج مايكل هاتفه النقال بسرعه وضغط عدة أرقام : مرحبا كايد ..
كايد : هل كل شيء على مايرام ؟؟..
مايكل : حتى الآن .. نعم .. أنتهى دور كايتو وكين .. و قد أنطلق جيمس قبل قليل .. أطلب من يوكو تشغيل الأجهزه ..
كايد : سأفعل .. بالتوفيق ..
مايكل : شكرا لك ..
و أغلق الهاتف .. أخذ مايكل يضغط بأصابعه على الحاسوب في دقة لا متناهيه .. وصله صوت جيمس الذي كان يضع سماعة مثل اللتي مع كين : مايكل .. لقد وصلت سأدخل الآن ..
مايكل : أحذر ..
جيمس : لا تخف ..
أسرع جيمس و فتح الحقيبه و أخرج مابها .. كان هناك زي طباخ مثل الذي يرتديه طاقم طاباخين المطعم ..
أرتداه ودخل المطبخ من بابه الخلفي .. لم ينتبه له أحد .. فقد كان المطبخ مزحوماً بالطباخين والعاملين .. و الجميع مشغولون .. يبنما كان جيمس يتفرج .. رأى عربة وضع عليها بعض الأطعمه أبسم بمكر لأنها نفس الطلبات المكتوبة في الورقه .. أنواع من الأطعمه .. لحم أوز .. حساء .. ديك رمومي .. سمك مقلي .. و الكثير الكثير من الأطعمة الفاخره ..!
أخرج علبة صغيرة من جيبه .. فتحها و أخرج الكره الصغيره الدقيقه التي كانت في داخلها ..
أخذ يفكر أين يضع الكرة التي كانت جهاز تصنت .. أبتسم بخبث بعد تفكير .. !
فقد قرر و ضعها في قدر الحساء !!.. وهذا مافعل ..!
لاتستغربوا فهذا الجهاز غير العادي .. لا يتأثر بالبرودة أو الحراره ..! لا النار و لا الجليد .. ! ولا السائل الرطب أو الجامد الجاف ..!
أي جهاز عبقري !!..
لم تمض سوا لحظات حتى جاء النادل و سحب تلك العربه .. غادر جيمس المطبخ .. و خلع ذلك الزي الذي أرتداه على بنطاله الجينز الأسود و قميصه الأبيض ..
وضع الزي في الحقيبه .. و حملها وركض بتجاه الشارع .. منذ أن رآه مايكل حتى أبتسم بسعاده .. نزل كين من السياره .. وراح يركض بتجاهه ..
صرخ جيمس : لقد نجحنا ..
فصرخ كين بسعاده :رائع ..
وفقز عليه وعانقه بسعاده : أنت رائع جيمس ..
نادهما كايتو : تعاليا بسرعه يجب أن نعود إلى المنزل بأسرع وقت ..
أسرع كين وجيمس .. ركب كين في المقعد الأمامي فمايكل مشغول بحاسوبه ولاوقت ليركب في الأمام .. جيمس يقود و كايتو في الخلف مع مايكل ..
و أنطلقو إلى المنزل ..
في طوكيو .. في إحدى حدائق الأطفال الصغيره .. كانت ميمي و لانا تلعبان معاً .. وقد تعرفتا إلى بعضيهما منذ فتره ..
بينما كانت ميمي على الأرجوحه و لانا على الأرجوحة الأخرى ..
لانا : ميمي .. أين كايتو لم أره منذ فتره ؟؟..
ميمي : أنه مسافر إلى فرنسا .. كذلك أختي راي ..
لانا : هكذا إذاً .. خالي جين أيضاً في فرنسا ..
و أخذتا تتحدثان مطولاً حتى ..
قاطعهما فتى : لوسمحتما ياصغيرتان .. هل تعرف إحداكما منزل راي كوارتر ؟؟..
أسغربت ميمي من سؤاله : أنا أعرفه .. لكن أن كنت تريد راي فهي مسافره ..
الفتى بدهشه : مسافره !! إلى أين ؟؟..
ميمي : إلى فرنسا ..
الفتى في نفسه : ( هكذا إذا .. لابأس ) ..
ثم سألها : أين يقع منزلها ؟؟..
ميمي : في الشارع الخامس و الثلاثين .. المنزل رقم 284 ..
كان الفتى ينظر إلى ميمي بتأمل .. تساأل : هل لك علاقة براي يا صغيره ؟؟..
ميمي ببتسامة بريئه : نعم .. أنها أختى الكبرى ..
وقعت تلك الكلمة كالصاعقة على رأس ذلك الفتى .. تجمدت أطرافه ولم يعد يستطيع الحركه .. أخذت أنفاسه تتلاحق .. و أحمر وجهه من الصدمه .. وصار بالكاد يلتقط أنفاسه .. لدرجة أنه قام بسرعه بفتح الأزرار العلويه من قميصه الأبيض ..
سألها وسط دهشته : هل .. هل .. هل أنتي .. ميمي ؟؟..
أستغربت ميمي وقالت : نعم أنا ميمي كوراتر .. ومن تكون أنت ؟؟..
رفع الفتى يده اليسرى إلى وجهه .. أودخل أصابعه بين خصلات شعره الأشقر .. بينما غطت كفه عينه اليسرى و جزءً من وجهه .. أخذ يحدث نفسه : ( أشعر بدوار غريب !!.. مذا حدث لي ؟!.. )..
كانت كل من ميمي ولانا تظران إليه بدهشه و أستغراب .. حتى قالت ميمي : أنت ..! مابك ؟؟.. من تكون ؟؟..
نظر إليها الفتى و أبعد يده عن وجهه وهو يقول : لا شيء .. أراكما فيما بعد ..
غادر ذلك الفتى الذي لم يكن سوا ( رين ) المكان .. و بينما كان يسير سقطة ورقة مستطيله من جيب بنطاله الخلفي ولم ينتبه لها ..
و بعد أن أبتعد .. ذهبت ميمي و إلتقطة الورقه وشهقة حين رأة تلك الصوره التي لم تكن إلى صورة راي و رين حينما كانا صغيرين .. لم يكن هناك إلا نسختان من الصوره و إحداهما مع راي و الأخرى مع رين .. !
تمتمت ميمي بصدمه : مستحيل !!..
................................................
( حسنا يا سيد .. سيكون موعدنا اليوم في الخامسة و النصف فجراً .. ستتم العمليه تحت برج إيفل .. أي أن الموعد سيكون بعد خمس ساعات و نصف )
كان مايكل في السياره يستمع إلى حديث الرجلين عن طريق جهاز التصنت الموضوع في طعامهما ..
ومن المنزل كان هناك ثلاث سماعات موصولة أيضاً بجهاز التصنت .. إحداها مع كايد و الأخر مع مايا و الثالثه مع يوكو ..
وكذلك في المطعم كان لدى كل من جيو و يومي سماعة صغيره مثل سماعة المباآيل .. حتى يكونا حذرين لو أكتشف أمرهما ..
( الرجل الآخر : موافق .. آآه ماهذا .. )
هذا ماقله الرجل فجأه وهو يتناول الحساء ..!
( ثم تابع : قطعة كهربائيه أو شيء مشابه .. ياله من مطعم سيء )
خاف مايكل بشده فقد كان ذلك الشيء جهاز التجسس أو التصنت الذي وضعوه في الحساء ..
( أخذ الرجل الأول القطعه : أرني .. لا .. هناك من كان يتجسس علينا .. يارجال أبحثوا عنه بسرعه )..
أرتجفت يومي خوفاً .. ولكن جيو أمسك يديها بيديها وهدأها : لا تقلقي .. أنزعي السماعة بسرعه قبل أن يرونا ..
يومي بعد أن هدأت : حاضر ..
وهذا مافعله الأثنان و وضعا السماعة في جيوبهما ..
رن هاتف جيو : مرحبا كايد ..
كايد : جيو .. أسرع وغادر المكان مع يومي .. لقد عرفنا كل شيء و أنتها دوركما ..
جيو : لكن ..
كايد : من دون لكن .. يجب أن نتجهز للمهمه في الساعة الخامسه و النصف ..
جيو : حاضر ..
وقف جيو و أمسك بيومي و غادرا المطعم دون أن يلحظ الرجال ذلك ..
.................................................
في المنزل .. وقد وصل الجميع .. وفي تلك الغرفة التي يتجمعون فيها ..
نارو : أخشى أن يغيروا الموعد .. بعد أن علموا بأنهم كشفوا ..
نضر إليه مايكل بمكر وثقه : لن يفعلوا .. ذلك الجهاز لا يتعطل حتى لو فتته قطعاً صغيره .. لقد أستمعت لباقي حديثهما .. لن يغيرا الموعد فلا وقت لذلك ..
لين : جيد .. هذا يعني أنه باقي خمس ساعات على موعد المهمه ..
كايد : الساعة الآن الثانية عشره و النصف .. يمكنكم أن تأخذوا قسطا من الراحه حتى الثالثة و الربع .. هيا .. لترتاحوا ..
تفرق الجميع .. منهم من ذهب يأكل .. ومنهم من ذهب لينام .. ومنهم من فضل الجلوس في حديقة المنزل ..
كانت راي ونانا تسيران في أحد ممرات المنزل ..
راي :نانا مذا ستفعلين ؟؟..
نانا : لاأعلم .. سأبقى قليلا ثم سأخذ قيلوله ..
راي :أمممممممم .. فكرة صائبه ..
بينما كانتا تسيران .. مرتا بجانب إحدى الغرف .. كان الباب مفتوحا و الأضائة مشتعله ..
نظرتا إلى داخل الغرفه ..
نانا بسعاده : رائع .. هناك بيان ..
راي ببتسامه : أتي عازفة بيانو رائعه .. مارأيك أن تعزفي قليلا ؟؟..
نانا : فكرة صائبه .. سترتاح أعصابي هكذا ..
................................................
في حديقة المنزل جلس جين فوق غصن إحدا الأشجار .. أخرج الهرمونيكا الخاصه به .. و التي لاتفارقه أينما ذهب ..
بدأ يعزف لحناً حزيناً .. لكنه كان رائعاً ومريحا للأعصاب ..
بعد أن أنتهى سمع صوت تصفيق .. نظر إلى سايا التي كانت تصفق و تبتسم له : عزفٌ رائع ..
جين وقد توردت وجنتاه و أوشح بوجهه حتى لاتراه سايا .. قال بصوت منخفض : شكراَ .. لك ..
جلست سايا على العشب وقد أستندت على الشجرة التي يجلس جين على غصنها : أتعزف بالهرمونيكا منذ زمن ؟؟..
جين وهو ينضر إلى القمر : نعم .. هي هوايتي .. وكذلك كرة القدم ..
أخرج من جيبه ميدالة قطنيه على شكل كرة قدم قد علقة بهاتفه المحمول .. نظر إليها لفتره .. كانت تذكار له من راي عندما كان في العاشره حيث أعطتها له و أعطت رين واحده بعد فوزهم بمبارة نهائيه أقيمة بين مدارس طوكيو الأبتدايه ..
نظر إلى سايا : و أنتي .. هل تعزفين على آلة ما ؟؟..
من دون كلمه .. أخرجة سايا من جيبها هرمونيكا صغيره تشبه التي مع جين إلى حد ما .. لونها بنفسجي .. وبدأت تعزف ..
عزفت لحناً جميلاً وحزينا .. أستغرب جين منها .. للمرة الآولى يرها تعزف بالهرمونيكا ..!
وبعد أن أنتهت قالت بهدوء و هي تبتسم : أعشق الهرمونيكا .. منذ طفولتي .. كانت أمي تورديني أن أعزف على الكمان .. تعلمت الكمان لكني لم أترك الهرمونيكا ..
جين ببتسامه : رائع .. نحن متشابهان إذاً ..
ضهر الخجل على سايا بعد أن سمعت جملة جين الأخيره .. إلتفتت إليه لتراه يتأمل النجوم .. نظرة إلى السماء لفتره .. لم تشعر بنفسها إلا قد غفت .. من شدة التعب ..

عند نانا و راي .. عزفت نانا سينفونية هادئه ..
راي تصفق : رائع .. هل هذه هي المفضلة لديك ؟؟..
نانا : لا .. المفضلة لدي أفضل من هذه بكثير ..
راي : هل لديك مانع لو أسمعتني إياها ؟؟..
نانا تفكر : أممم .. لا بأس .. ولكن بشرط .. لاتخبري أحدا بها .. وسوف أسمعك إيها لأنك صديقتي فقط .. فأنا لم أسمعها لأحد منذ ثمان سنوات ..
دهشة راي من شيئين الأول .. لما تخفي نانا تلك السينفونيه .. و الشيء الثاني .. منذ ثمان سنوات هذا يعني أن نانا كانت تعزف على البيانو منذ أن كانت في السابعه ..
لكنها تجاهلة ذلك و قالت : كما توريدين ..
نانا : حسناً ..
أغمضت نانا عينيها لفتره .. زفرة قبل أن تفتحهما و بدأت بالعزف .. كانت تلك السينفونيه في غاية الروعه .. رغم أنها كانت حزينه و مبكيه .. إلا أن ألحانها تأسر القلب ..!
أستمرت في العزف لربع ساعه .. وبعد أنتهائها كانت دموعها قد نزلت فبدأت تمسحها ..
راي براحه : أنها .. راااااااااائعه ..
نظرة إلى نانا التي كانت تمسح دموعها .. راي بخوف : نانا مابك ؟؟..
نانا وقد كسحت دموعها : لاشيء عزيزتي ..
لم ترد راي أن تضغط على نانا لكي تخبرها .. لذلك أرادت تغير الموضوع : نانا ما أسم هذه السينفونيه ؟؟
نانا بحزن : تدعى ..
أكمل شخص ما : سينفونية صوت اللؤلؤه ..
نظرة نانا بسرعه و بدهشه إلى هيرو الذي دخل بثقة وهو يضع يديه في جيبه : مرحبا ..
أنزلة نانا رأسها لتخفي ملامح الدهشه التي إقترنت بدموعها المتساقطه ..
لم تفهم راي شيئاً .. لكنها قررت مشاهدة ما سيحصل ..
تقدم هيرو كثير إلى أن صار خلف نانا بمسافه والتي كانت تجلس على كرسي البيان ..
همس هيرو : نانا ..
إلتفتت نانا إليه وقد أحمر وجهها بسبب البكاء بعد أن إختفت دهشتها ..
كانت راي تراقب .. نانا على يسارها و هيرو على يمينها ..
هيرو بثقة ممزوجة ببعض الجد : أنا واثق أني سمعت هذه السينفونية من قبل .. نانا ..
صمت قليلا ثم تابع بنفس النبره : لكن ليس في تلفاز أو سي دي أو شيء من هذا القبليل .. لقد سمعتها من إياكو سابقا ..
خفق قلب نانا بخوف .. خافت حقاً من ما سيقوله هيرو لها ..
تابع هيرو بهدوء وكأنه يتراجاها : أرجوك أخبريني .. هل تعرفين إياكو من قبل ؟؟..
وقفت نانا وفي وجهها علامات الحزن و الغضب : لا .. لا أعرفها .. و أرجوا منك عدم تكرار هذا السؤال ..
مشت حتى تتجاوزه وفي اللحظة التي مرت بها بجانبه همس : سأكتشف الحقيقة قريباً ..
لم تتكلم و كأنها لم تسمعه .. غادرة الغرفه و لحقة بها راي : نانا إلى أين ؟؟..
نانا : سأخذ قسطاً من الراحه ..
راي : هل أن تخبريني مابك أنتي و هيرو اليوم ؟!.. منذ فتره و أنا أراكما تنظران لبعضكما بحذر .. مالأمر ؟!..
نانا : أعذريني راي .. ستعرفين كل شيء في الوقت المناسب ..
وذهبت نانا إلى الغرفه ..
راي تمتمت بغيض : عنيده .!!..
ثم ذهبت إلى غرفتها .. لاحظة عدم وجود سايا .. فقررت البحث عنها ..
نزلت إلى الحديقه .. لتراها تنام وهي مستندت إلى جذع الشجره .. وقد وضع أحدهم معطفه عليها ..
أستدارة على الشجرة الكبيره لترا جين ينام في الجهة الآخرى وقد خلع معطفه و وضعه على سايا النائمه ..
أبتسمت راي .. وقررت تركهما هكذا بما أن الجو ليس باردا فلابأس عليها ..
لكنها أحضرة غطائين وغطتهما للأحتياط .. ثم عادت للغرفة لتنام ..
................................................
الساعه الرابعه تماماً وفجراً .. الجميع ركبوا السيارات مستعدين لمهمتهم الصعبه ..
وقد حمل كل منهم سلاحه .. و أستعد نفسيا و منعنويا .. وقد أتصلوا على أهاليهم ليسلموا عليهم ..
والآن .. إنطلقة أربع سيارات .. إثنتان كبيرتان .. و أثنتا صغيرتان .. بقيادة ليون و لين و جيمس و جيو .. بعد أن ودعوا العمة كاترين و أخاها الأكبر السيد يوساكو .. الذي أخبر الشرطة بكل شيء للمساندة عند الحاجه .. كايتو أصر على الذهاب لكنهم منعوه خوفاً عليه ..!
وصلوا إلى المكان .. حديقة برج إيفل .. وتوزعوا في أماكن عده من الحديقه ..
هنا .. ظهر أربعة رجال تحت البرج .. رجلان من المجموعة الأولى .. أحدهما يبدوا ذكياً .. وهو من سيقوم بالصفقه .. و الأخر مفتول العضلات ومهمته حماية الرجل الآخر ..
ومن الجهه الآخر ى.. ضهر رجل و شاب .. الأول مسؤل عن الصفقه .. و الثاني ذو شعر أحمر يبدوا عليه المكر ..!
ومنذ أن رأى كايد صاحب الشعر الأحمر تمتم بغضب : تباً لك يوري ..!
كان ليون بجانب كايد يختبأن خلف إحدى الشجيرات .. همس ليون : أنتبه كايد لاتفقد أعصابك ..
كايد بخفوت و الغضب باد على وجهه : حسناً ..
هنا .. عند أولئك الرجال .. كان كل منهم معه حقيبه سوداء متوسطة الحجم ..
يوري : هل أحضرة السلاح المطلوب .. ستموت أن كانت الأجابة لا ..!
الرجل : نعم .. أرجوا أن يكون المبلغ كافياً ..
يوري : من هذه الناحية لا تقلق .. هيا سنرمي الحقائب في و قت واحد ..
الرجل : موافق ..
وبعد صمت .. يوري : الآن ..
رما كلا الرجلين الحقيبتين لبعضهما .. ألتقط يوري الحقيبه .. وفي اللحظة نفسها صرخ كايد : الآن ..
هنا ظهر الجميع من خلف الشجيرات ومعهم بعض عناصر الشرطه .. صوبوا أسلحتم نحو الرجال الثلاثة و يوري ..
تقدم كايد وخلفه ليون : أنتهى أمرك يوري ..


يوري بثقه وعلى وجهه أبتسامة هادئه : أوه كايد .. لم أرك منذ مدة يا صاح .. لكن الأمر لم ينتهي كما ضننت ..


كانت راي و معها ليو و سايا و جين خلف كايد و ليون لمساندتهما ..


أما يوكو و مايا و يومي كانوا في السياره على أجهزتهم الحموله لمراقبة المكان ..


هناك صاحت يوكو : مصيبه !!..


كانت يوكو موصولة مع راي بجهاز لاسلكي .. سمعتها راي : مالأمر يوكو ؟؟..


أنتبه لها كايد : مالمشكله ؟؟!..


يوكو تصرخ : المكان مليء بالمتفجرات .. أحذروا ..!


هنا سمعوا صوتا هز الأرجاء .. صوت قمبلة أنفجرة في مكان من الحديقه الكبيره ..


نظر كايد ليوري بغضب و أستياء : محتال !..


يوري : هذه لعبتي يا صديق ..


كايد : ستندم ..


يوري : لنبدأ نزالنا إذاً .. أختر شخصاً .. لقاتل معك .. و أنا كذلك ..


كايد : موافق .. ليون كن مستعداً ..


ليون : علم حضرة القائد ..


هنا قال يوري : جيد .. والآن .. تفضلي ياعزيزتي ..


تقدمت فتاة من بين الأشجار .. و وقفت بجانب يوري وكان كل منهما يستند إلى ظهر الآخر ..


راي و سايا بعدم تصديق : جولي ..!


هي نفسها .. أنها جولي لوبرتون الفتاة المتسلطه كما يناديها افراد المنظمه .. و الفتاة الغريبه كما يناديها أفراد المجموعة السريه التابعة لشرطة طوكيو ..!

emo nana
11-18-2010, 05:27 PM
يوري بمكر : جولي .. هي مساعدتي ..


وليت يوري لم يقل تلك الكلمه .. فقد ردت عليه جولي بغضب : يوري .. لست مساعدتك يا أحمق ..


ثم تابعت بهدوء و برود : أنا ثنائيك يا ذكي ..


إلتفتت إلى ليون و أشارت له بأصبعها : أنت .. ستكون خصمي ..


ليون بغرور و أستهزاء : رائع .. لاينقصنا إلا فتاة ..


جولي بخبث : لكن هذه الفتاة ستحطمك ..


همس كايد له : ليون لا تستهن بها .. قد تكون أقوى من يوري نفسه ..


دهش ليون لسماع ذلك الكلام .. ثم نظر إلى جولي : لابأس .. موافق .. سأكون خصمك ..


يوري : رائع .. هيا ليبدأ القتال ..


أخرج كل منهم سلاحه وبدأ بأطلاق النار على خصمه .. على كل و احد أن يبتعد عن رصاصة خصمه و يصيبه في الوقت نفسه .. هذه مشكلة حقاً .. إضافة إلى تلك المتفجرات في كل مكان .. و التي لاتمر ثلاث ثوان إلى وقد أنفجرت إحداها ..!


وزاد الأمر سوءً حين خرج رجال يوري ذوي الملابس السوداء .. فبدأ القتال بين الجميع ..


كان القتال شديداً بين كايد و يوري .. وبين ليون و جولي .. كان ليون مندهشاً .. لم يتوقع أن جولي بهذه المهارة في أستخدام السلاح .. !


بدأ المطر يهطل .. كان ذلك جيدا وسيء في و القت نفسه ..!


جيد لأنه سيطفأ النيران التي تسبب فيها الحريق ..


و سيء لأنه سيصعب الرؤيا فيه .. فقد كان غزيرا جداً ..


عند نانا كانت هي و جيمس معاً كان كل منهما يستند إلى ظهر الآخر وقد تجمع حولهم مجموعة من الرجال و هو يصوبون نحوهما ..


جيمس يهمس : نانا أهربي ..


نانا بعناد : لا ..


جيمس بهمس : نانا أهربي .. ستموتين أن بقيتي هنا ..


نانا بعناد أكبر : أفضل الموت على تركك وحدك هنا ..


جيمس أستغرب من عناد نانا وتمتم : عنيده ..


إلتف بسرعه و دفعها برفق .. فتتقدم عدت خطوات إلى الأمام وما إن إلتفتت لتعود إلا و أمسكها شخص ما و سحبها من ذراعها .. و أبتعدا ..


..................................................


عند يوري و كايد .. و جولي و ليون .. أشتد القتال .. لم يعد هناك متفجرات فقد عطلها المطر .. أصيب كل منهم بجراح ولكن لم يتأذوا كثيراً..


بنما تمكن كل من مايكل و جيو و ليو و كين و نارو و هيرو و جين و سايا و راي و لين الذين توزعوا في أنحاء الحديقه من إلحاق الهزيمة بالبقيه .. أما الرجل الذي أستلم النقود فقد قبض عليه عناصر الشرطه بعد أن أكتشفوا أن النقود مزوره ..!


وصلت باقي سيارات الشرطه و في إحداها كان السيد يوساكو و العمة كاترين و كايتو ..


أعتلا صوت سيارات الشرطه .. و قام أحد الضباط بأستعمال مكبر الصوت ليقول بالفرنسيه ثم بالأنجليزيه : أستسلموا الشرطة الفرنسيه تحاصر المكان ..


هنا توقف يوري وهو يقول : أنتهى النزال للأسف ..


جولي : سررت بنزالك ليون .. و تأكد أنك ستكون خصمي منذ اليوم ..


هنا حلقة طائرة هلكوبتر فوق المكان .. نزل منها سلم فتمسك كل من يوري و جولي به .. وارتفعت الطائره ..


صرخ كايد : يوري .. سأزج بك في السجن عاجلاً أم أجلاً .. تأكد من ذلك ..


سمع يوري كل كلمة قالها كايد .. فلم يرد بلسانه بل بطلقة أطلقها لتصيب ساق كايد ..


أبتعدت المروحيه وسقط كايد على الأرض و هو يمسك بقدمه .. أسرع الجميع له ..


هيرو يصرخ بخوف : أخي ..!


ليون يساعد كايد على المسير .. و أسرع إلى السياره : هيا أركبوا السيارات .. لنبتعد عن المكان ..


وهكذا توزعوا في السيارات ..


ركب ليون في أحداها وجلس كايد معه في المقعد الأمامي .. بنما تولا ليون القياده .. وركب معهم .. راي و سايا و هيرو و ليو ..


فجأه تذكرت راي أنها لم ترا نانا منذ دخلوا الحديقه .. سمعت أصوات إطلاق نار في مكان ما من الحديقه .. هناك كان على نانا البقاء ..


راي تصرخ : ليون عد بسرعه .. نانا في خطر !!..


ليون بدهشه : مذا ؟!..


تكلم كايد بصعوبه : لا .. لا تقلقي يا .. ياراي .. أنها مع جيمس .. سيحميها زيك إذا تطلب الأمر ذلك ..


دفنت راي وجهها بين كفيها و أخذت تبكي بصمت بينما حاولت سايا تهدأتها ..


.................................................. ...
عند نانا .. توقفت و سحبت يدها وقد أبتلت ملابسها تماما .. نظرة إلى ذلك الشخص ..
نانا بدهشه : زيك !!..
نعم دهشة لأنها لم ترا زيك منذ كانوا في أكادمية لين ..
زيك بخوف : هل أنتي بخير ؟؟..
تذكرت نانا جيمس عندما سمعت أصوات إطلاق النار صرخت : لا جيمس ..
حررت يدها من زيك و عادت باتجاه جيمس ..
صرخ زيك : توقفي ..!
لكنها لم تجبه .. لحق بها بسرعه .. وعندما و صلت نانا إلى المكان .. كان أولئك الرجال قد هربوا بعد أن سمعوا صوت سيارات الشرطه ..
أقتربت نانا من جيمس لتجده يغرق في بركة من الدماء .. دمائه بالطبع ..!
وقد أغمض عينيه .. ولم يتحرك قط !!..
جلست نانا وهي خائفه وقلبها يخفق بشده كالطبل الأفريقي .. وضعت يديها على صدره و أخذت تهزه وتهمس بخوف : جيمس .. جيمس ..!
لكن لا حركه و لا صوت .. شعرت أن قلبها سيتوقف .. وضعت يديها على وجهها لتأخذ نفساً.. وما أن أبعدت كفيها ختى رأتهما ملطختين بالدماء .. دماء جيمس .. لقد تلطخت يدها و ووجها الأحمر وملابسها بدمائه ..
كانت لاتستطيع حتى البكاء .. !
ولايزال المطر يهطل .. دموع نانا تنزل مع قطرات المطر التي بللت وجهها .. أمسكت بيده للتحسس نبضه ..
هنا وصل زيك .. و جلس بجانبها .. ووضع ذراعه خلف ظهرها و قربها منه لعلها تشعر بالأمان : نانا مابك ؟؟..
تركت نانا يد جيمس بصدمه بعد أن تأكدت أنه لانبض فيها !!..
تمتمت بخوف و بصدمه و بدهشه : مسـ .. مستحيل ..!
وفي اللحظة نفسها ظهرة صاعقة في الأفق ..
زيك بخوف : نا .. نانا .. مابك ياصغيرتي أجيبيني ؟؟..
لم تجب بل قالت بخوف وهي لاتعلم مذا تقول : لا .. لا .. لايمكن أن يموت !!..
شهق زيك لسماع تلك الكلمه ..ولف ذراعيه حول نانا وهو يقول بصوت مكتوم : أرجوك لاتقولي ذلك .. أنه بخير ..!
لكن نانا لم تشعر فقد أنسكبت دموعها بشده .. أخذت تكرر فقط : جيمس لاتمت أرجوك .. لاتمت .. أرجوك .. لاتمت .. جيمس .. جيمس ..
ثم صرخت بأعلى صوتها وسط ذلك المطر الغزير : جييييييييييييييييييييييييييييييييييييمس ..
و أنهارت في حضن زيك فاقدة الوعي .. زيك بخوف و صدمه : نانا .. نانا أستيقضي .. نانااااااااا ..
..............................................
نهاية البارت ..
سؤالونا الوحيد .. مذا سيحدث في البارت القادم ؟؟..
.................................................. .
مقتطفات من البارت القادم ..
........
راي تصرخ من بين دموعها : ومن يكون زيك أصلاً ..؟!
.......
نارو برتباك : ماندي ميشيل أوريد أخباركما بشيء خطير ..
.......
نانا تبكي بشده : أين جيمس ؟؟.. أوريد جيمس أرجوكم ..
.......
جولي بمكر : أرجوا أن تكون بخير كايد .. بعد رصاصة يوري ..
..................................................
أتمنى أن البارت عجبكم:th_em001:

emo nana
11-18-2010, 05:30 PM
البـ 27ـارت السابع و العشرون
.....................................
فتحت عينيها ببطأ .. وهي لاتعلم أين هي ؟؟.. أخذت وقتاً لكي تميز المكان الذي هي فيه .. وهو المستشفى .!
حاولت تحريك جسدها فشعرت بألم و أطلقت آآهةً صغيره .. فدخلت عليها الممرضه ومندون كلمه نظرة إلى الأجهزه ثم قالت : لا بأس عليك .. أنتي بخير .. سأنادي الفتية الذين كانوا معك ..
خرجت الممرضه تاركتاً نانا وحدها مجدداً .. جلست نانا على السرير بتعب وهي لاتعلم مذا حل بها ..!
لكنها قامت بأبعاد أبرة المغذي عن يدها برقه .. ثم وقفت و أستندت على الجدار .. و أخذت تمشي حتى خرجت من الغرفه ..
خرجت فلم تجد أحداً فتابعت السير .. حاولت أن تتذكر ماحدث لها فرأت صورة جيمس في مخيلتها وهو في بركة من الدماء .. فلم تعلم مذا حدث بالضبط .. لكن أخذ نبض قلبها يشتد ..!
.................................................. .....
كان ليون يساعد كايد على السير بعد أن ضمدت قدمه اليمنى بشاش .. وهو يمسك بتالك العصى ( العكاز ) المصنوعة من الألمنيوم ..
خرجا من غرفة الطبيب الذي أنتهى لتوه من علاج كايد .. في الخارج كان هيرو ينتظرهما مع بعض الأصدقاء ..
هيرو : تأخرتما .. هل أنت بخير كايد ؟..
كايد ببعض الغضب و الغيض : سحقاً لك يوري ستندم على مزحتك السخيفة هذه ..
نظر ليون نحوهم : مذا حدث ؟؟..
ليو : الجميع بخير ..
ليون بسرعه : ومذا عنـ ..
قاطعه ليو وهو يعلم مذا سيقول : في غرفة العمليات ..
ظهر الحزن على وجه ليون و كايد حينها ..
جائة إليهم إحدا الممرضات : عذراً يا ساده .. الفتاة التي معكم أستعادت وعيها ..
ألتفت كايد نحو زيك الذي كان يجلس على كرسي خلفه يمسافه .. والذي وقف فزعاً حالما سمع كلام الممرضه ..
كايد بقلق ينظر إلى أصدقائه : من تقصد ؟؟..
نارو : أنها تقصد نانا .. لقد كانت فاقدة الوعي ..
مشى زيك متجاوزاً الفتية من دون كلمه .. لكن كايد أمسك به : توقف زيك ..!
ألتفت زيك إلى كايد و نظرا إلى بعضهما للحظات .. لكن زيك مشى تاركاً كايد وراءه من دون تعليق ..!
كايد : ليون سألحق به ..
ليون : أنتظر .. أتعرفه ؟..
كايد : نعم ..
ليون : سآتي معك ..
كايد : لا .. أعذرني ..
جين : كايد .. غرفة نانا في الممر رقم ثلاثة و ستين من هذا الطابق .. رقم الغرفه مئتان و أربعة عشر ..
كايد : شكراً لك جين ..
سار كايد وحده بمساعدة عكازه مبتعداً عنهم وقد تركم في حيرة من أمرهم ..
بعدها بقليل وصل إلى الغرفه ليجد زيك يقف أمام الباب مذهولاً بعد أن لم يجد نانا في الغرفه ..
كايد بقلق : أين يمكن أن تكون ؟؟..
زيك بخوف على نانا : لا أدري ..
كايد : لا أظنها أبتعدت كثيراً .. لنبحث عنها ..
أومأ له زيك رأسه بالموافقه .. فمشيا باحثين عنها .. وبينما كانا يبحثان دخل كايد إلى غرفة الأنتظار الفارغه .. فنادى بفرح : أنها هنا ..
جاء زيك بسرعه بعد أن سمع نداء كايد .. نظر إلى نانا التي كانت تجلس على الأرض و تستند على الجدار وقد ضمت قدميها إلى صدرها و دفنت رأسها بين ذراعيها الملتفين ..
تقدم زيك نحوها بينما بقي كايد عند الباب .. وصل إليها وجلس أمامها وقد جثى على ركبتيه ..
كانت صامته .. لاتصدر أي صوت .. لكنها كانت ترتجف و كان جسدها ينتفض كمن أصيب بصاعقة كهربائيه ..!
وضع يده على كتفها وهمس بحنان : نانا ..
لم تجبه .. فأعاد بنفس النبره وقد وضع يده الأخرى على كتفها الآخر : نانا أتسمعينني ؟؟
رفعت نانا رأسها وقد كانت الدموع تسيل من عينيها وقد صبغ وجهها باللون الأحمر من شدة البكاء ..
أبتسم زيك وهو يحاول تهدأتها بأبتسامة لطيفه : هل أنتي بخير ؟!..
هنا أنهارت وهي تجهش بالبكاء .. وقد تهاوى جسدها فمتدت قدماها على يسارها وقد كانت ستصقط على جنبها الأيمن لولا أن زيك ثبتها بيديه ..
زيك بقلق : ناناكو مابك ياعزيزتي أخبريني ؟!..
نانا وهي تبكي لا تعلم مذا تقول : أين هو أين جيمس لا أوريد أن أفقده أرجوكم .. أين هو ؟؟..
و أخذت تصرخ و تبكي رغماً عنها .. تأثر كايد بكلامها .. علماً بأنه يعرف العلاقة بين نانا و جيمس و بين نانا و زيك ..
أما زيك فقد كان يحاول تهدأتها لكن بلا جدوا .. كان خائفاً جدا عليها : نانا أرجوك أهدأي يكفي هذا البكاء أرجوك يكفي ..
نانا تبكي بشده : أين جيمس ؟؟.. أوريد جيمس أرجوكم ..
أستمرت بالبكاء وهي فاقدة لشعورها تماماً .. لم يستطع زيك تهدأتها و لم يستطع كايد التدخل ..
تابعت كلامها وهي منهارة تماماً : لن يموت أرجوكم .. أخبروني أنه لم يمت .. لا يمكن أن يموت هكذا لا يمكن أن يموت كما مات مورا .. نعم هكذا مات مورا هكذا مات ..
هز كلام نانا زيك كثيراً .. نانا محقه .. تذكر زيك منظر مورا أمامه وهو غارق في دمائه مثل جيمس تماماً .. كان زيك حينها في الرابعة عشر من العمر .. وقد كان يحضن إياكو الباكيه التي تلطخة بدماء مورا .. كان منظرا مؤلماً وقد تجمع الناس و الشرطة حوله .. فتيان وفتيات و أطفال أيضاً .. جميعهم يتهامسون بأن أبن أسرة ماساكي الأكبر قتل وهو في ريعان شبابه .. وهو في الواحد و العشرين من عمره ..! يالاتلك الذكرا السيئه التي حاول زيك نسيانها .. لكنه لم يستطع ..
قطع أفكار زيك بكاء نانا الذي تحول إلى صرخات و آهات متألمة من الماضي .. فقد كانت هي أيضاً من بين الموجودين في حادثة وفاة مورا مع أنها كانت طفلةً أنذاك ..!
تألم زيك كثيراً لرؤيتها هكذا .. شعر بالذنب لأجلها مع أنه ليس له علاقة بماحدث لجيمس ..
دمعت عينه وهو يرى نانا هكذا .. تبكي و تصرخ وهو غير قادر على فعل شيء ..!
لكنه تشجع .. فلم يكن منه إلى أن يسحبها من ذراعيها إلى صدره ويضمها بشده ..!
كانت لاتعلم بما يحدث حولها .. حاولت أن تتكلم لكن زيك كان يشد ذراعيه حولها لعلها تشعر بالأمان قليلاً .. فبدأ بكائها يقل .. أما زيك فقد دمعة عيناه بألم وشوق و حنين !.. فهو لم يضمها إلى صدره منذ ثمان سنوات ..!
كايد كان يراقب مايحدث .. لم يذهل كثيراً لما قام به زيك ..! بل أبتسم بالرضاء وقد علم أن نانا ستهدأ هكذا لا محاله ..
وفعلاً .. هدأت نانا وتوقفت عن البكاء .. لكنها لاتزال في حضن زيك ..! لم تحاول الأبتعاد عنه ..! بل على العكس ..! فقد تشبثت به أكثر وهي تشعر بالراحه !!..
لاتزال تشهق وتحاول ألتقاط أنفاسها بصعوبه ..
همست له : ز .. زيـ .. زيك ..
زيك بحنان : نعم ..
نانا بهدوء : من أنت ؟؟ أخبرني ؟!.. أشعر أني أعرفك .. أعرفك تماماً ..
زيك بهدوء : ليس الآن نانا ليس الآن .. عندما يحين الوقت المناسب ستعرفين كل شيء و أرجوا أن تسامحيني حينها ..!
كان كلامه غامضاً لاسيما الجزأ الأخير منه .. لكنها همست له : ومتى يحين الوقت المناسب ؟!..
أوشح بوجهه بهدوء وقال : عندما تعود أياكو .. ستعرفين كل شيء ..!
لم تنتبه نانا لكلامه كثيراً فقد كانت نصف واعيه بالأضافة إلى أنه كان يخفض صوته كثيراً .. لكن .. هل من الممكن أن تعود إياكو إلى الحياة من جديد ؟!!..
نانا بهدوء : أخبرني ..
زيك بهدوء : مذا ؟؟..
نانا بنفس نبرتها : مذا حل بجيمس ؟!..
صمت زيك زهو لايعلم مذا سيقول لها ..
همست بخوف : أهو بخير ؟!..
زيك وهو يعض على شفته السفليه : سيكون بخير ..
هنا فهمت نانا أنه ليس بخير مطلقاً .. فعادت إلى البكاء لكن ليس كالسابق فقد كانت أكثر هدوءا وقد أسندت رأسها على صدر زيك و أخذت تبكي ..!
كان كايد ينظر إلى نانا بألم .. خاف أن يصيبها مكروه إذا علمت بما حل بجيمس .. وهكذا سيجن جنون زيك !!..
لكن .. قطع حبل أفكاره صوت هادء : مسكينة ناناكو .. أظن أنها ستنهار إذا علمت بما حل بجيمس .. أهذا ماتفكر به يا حضرة القائد المحترم ؟؟!..
ألفت كايد بدهشة وذهول وقد عرف صاحب الصوت مسبقاً : جولي .. مذا تفعلين هنا ؟!..
جولي بمكر : أرجوا أن تكون بخير كايد .. بعد رصاصة يوري ..
أبتسم بسخريه وهو يرد عليها : لا أظنك توريدين لي الخير ؟؟..
جولي بسخرية أيضاً : ولووو .. لاتقل هذا الكلام كايد .. أنا لست هكذا كما تعلم ..
كايد بثقه : هه .. بالتأكيد .. لايمكنك فعل هذا ياحضرة البريئه .. أتعلمين ؟.. أنتي و يوري مناسباً لبعضيكما كثيرا .. أليس كذلك أنسه جولي لوبرتون ..؟!
أجابته بكل جرأه : قد تكون على حق .. لا بأس أنا ذهبه ..
وفعلاً .. ذهبت مغادرتاً المكان .. لم يستطع كايد اللحاق بها لأن قدمه مصابه .. وإلا لكنت فرصة له ..!
إلتفت إلى زيك وهو لم يعد يسمع صوت بكاء نانا .. كان زيك على وشك الوقوف وقد حمل نانا بين ذراعيه وهي فاقدة الوعي ..
كايد بقلق : أهي بخير ؟؟..
زيك بهدوء : لاأعلم .. لكني أرجو ذلك ..
ثم أتبع : كما أرجو أن يكون جيمس بخير ..
ربت كايد على كتف زيك : لا تقلق عليه .. جيمس قوي ..
زيك : نعم ..
خرجا من تلك الغرفة الكأيبه متجهين إلى الغرفة التي كانت فيها نانا .. وضعها زيك عى السرير بينما قام كايد بمنادات الممرضه .. جاءت الممرضه وقامت بإعادة أبرة المغذي إلى يد نانا .. ثم خرجت ..
صار الصمت سيد المكان عندها .. كايد يجلس على كريس قرب الباب .. بينما جلس زيك على طرف السرير بجانب نانا و أخذ يمسح خصلات شعرها ..
كايد بهدوء : جولي .. كانت هنا ..
زيك وهو يخلع نظارته الكبيره و قبعته ليظهر شعره البني و عيناه الخضروتان المائلتان إلى الزرقه فريدتا اللون : لم أعد أهتم لها ..
كايد : حسناً .. سأتركك وحدك الآن .. لكن الأفضل أن تعيد نظارتك و قبعتك إلى مكانيهما .. فقد تفتح نانا عينيها في أي وقت ..
قال كلماته تلك ثم غادر الغرفه .. وبعد لحظات .. أرتدا زيك قبعته و نظارته مطبقاً نصيحة كايد ..
.............................................
عاد كايد إلى أصدقائه ..
هيرو بقلق : أين كنت ؟؟..
كايد : لا شيء يذكر ..
راي بخوف وقد سالت دموعها : كيف حال نانا ؟؟..
كايد : أنها بخير .. زيك معها الآن ..
راي و دموعها تنزل بدون إذن منها : أريد أن أراها .. أنا ذاهبة إليها ..
يوكو وهي تضع يدها على كتف راي بحنان : راي أهدأي يا عزيزتي نانا بخير أنها متعبتٌ قليلاً ..
كايد : ثم أن زيك معها فلا تقلقي ..
راي تصرخ من بين دموعها : ومن يكون زيك أصلاً ..؟!
فعلاً .. هذا السؤال حير كل الموجودين .. من هو زيك ؟؟!!..
ركضت راي متجاوزتاً كايد باتجاه غرفة نانا .. لكن كايد لحق بها .. بعد أن رفض أن يلحق بهما أحد ..
وصلت راي إلى غرفة نانا .. وقبل أن تفتح الباب .. نضرت من الزجاج إلى داخل الغرفه .. كان زيك يجلس إلى جانب نانا وقد أمسك بيدها بين كفيه بحنان .. وقد بدا القلق على وجهه .. للمرة الأولى تعلم راي أن زيك يخاف على نانا هكذا ..!
شعرت بيد توضع على كتفها .. إلتفتت إلى كايد الذي كان يبتسم بهدوء .. أنزلت رأسها بأسف وحزن : آآسفه .. ماكان علي أن أصرخ في وجهك ..
كايد ببتسامه : أقدر مشاعرك .. فنانا صديقتك .. لكن لابأس .. أتركيها ترتاح الآن ..
هزت راي رأسها وفقتاً بهدوء و غادرة المكان .. بينما دخل كايد إلى الغرفه : ستبقى هنا ؟؟..
زيك وهو ينظر إلى وجه نانا : لا .. سأغادر الآن .. أخشى أن تستيقض فتجدني أمامها .. لكن أرجوك كايد .. أهتم بها جيداً ..
نظر كايد إلى زيك بجد : لاتقلق لهذا يا صديقي .. سنكون جميعاً معها ..
أبتسم زيك برتياح .. مسح على رأس نانا بكفه .. ثم أنحنى قليلاً ليقبل وجنتها المتورده ..
ظهر شبح الأبتسامة على وجه نانا و كأنها شعرت به ..
وقف زيك بعد أن ترك يد نانا وهمس : إلى اللقاء ياصغيرتي ..
ثم إلتفت إلى كايد و أتجه نحوه .. وبدون كلمه ربت على كتفه فأبتسم كل واحد منهما بثقه إلى الآخر ..
وخرج زيك من الغرفه ..
جيمس .. كان حياً لم يمت .. لكنه أصيب برصاصة في كبده فتلفت تماماً .. لذلك يجب عليه أجرء عملية زراعة كبد جديده .. لهذا سيبقى عدة أسابيع في المشفى .. وهو الآن في غيبوبه بعد الحادث ..
الساعة الآن العاشرة صباحاً .. عادت راي و سايا و لين و الفتيه إلى المنزل ليرتاحوا بعد مهمتهم .. وذهبت كاترين معهم لتهتم بهم لكنها ستعود إلى المشفى في العاشرة و النصف ..
نانا لا تزال نائمه .. لكنها فتحت عينيها ببطأ لترا أن أشعت الشمس تسللت إلى تلك الغرفه .. نظرت إلى جانبها لتجد يوكو نائمة على الكرسي وقد وضعت رأسها على طرف السرير .. نظرت إلى الأريكه لتجد يومي و مايا تنامان بجانب بعضيهما وقد كان الهدوء يغطي ملامح الفتيات الثلاث ..
أبتسمت نانا براحه .. تذكرت ماحدث بالأمس .. منذ حادثة جيمس حتى فقدة الوعي في حضن زيك للمرة الثانيه !.. لم تبك لكن الضيق بدا على وجهها .. لكن مائن رأت صديقاتها بجانبها شعرت براحه ..
لم تمض سوا دقائق حتى دخلت العمة كاترين .. ومنذ أن رأت نانا مستيقضه حتى أبتسمت و ذهبت لتعانقها ..
وبعد العناق الحار و السؤال عن الأحوال ..
نانا : عمتي مذا حل بجيمس ؟..
أبتسمت العمة كاترين : أنه بخير نسبياً ..
وشرحت لها أن جيمس يجب أن يبقى في فرنسا لفتره لكي يجري عملية زراعة كبد ..
أستيقضت الفتيات .. وبعد ساعة ونصف سمح لنانا بالخروج فعاد الجميع إلى المنزل ..
.................................................. ........
هناك في المنزل .. الجميع في أنتظار كايد وهم متحسون للخبر الذي سيخبرهم به ..
دخل كايد وهو يمسك بعكازه فهو لايستطيع السير وحده .. قال بجد و هدوء في الوقت نفسه : لدي خبر .. جيد وسيء في الوقت نفسه !!..
كان الجميع مستغربين .. مذا يقصد بجيد وسيء ؟؟..
لكنهم لم ينطقوا بحرف .. حتى قال هو : سنعود إلى طوكيو .. موعد الطائره .. الخامسه فجراً من هذا اليوم ..
دهش البعض .. و أرتسمت أبتسامات سعيده على البعض الآخر .. و حزن الباقون ..
وقفت نانا معارضه : ومذا عن جيمس ؟!..
كايد : لاتقلقي عليه .. سيبقى هنا حتى يشفى .. ثم سيعود .. لايمكنه أن يسافر وهو بهذا الحال ..
تابع ليون : بما أنه سيبقى هنا .. فأنه بالأمكان ليومي و لين و جيو أن يزوروه ..
لكن جيو قال مترداداً : لكني سوف أبتعد عن باريس لفتره بسبب عملي ..
جيو وكما يعلمون جميعاً .. شرطي .. ودائماً ما يكلف بالذهاب لمهمات عاديه خارج باريس .. وقد تستمر أحياناً لأسابيع ..
تابع جيو : كما أن والدا يومي أتصلا و قد طلبا مني أن آخذها لمدينتها فهما يوريدان رؤيتها .. أجازة يومي ستبدأ بعد غد وستستمر لأسبوع ..
أبتسمت لين ووقفت : لا بأس .. سأبقى أنا مع جيمس ..
جلس كايد وقال بعد تفكير : لكن لايمكنك فعل ذلك وحدك ..
صمت الجميع وهم يفكرون حتى قالت يومي : لابأس .. سأعتذر من والدي ..
لكن كايد قال : لايا يومي أنهما والداك .. لاشك انهما لم يرياك منذ زمن ..
عاد الصمت ليصير سيد المكان .. ويبقوا في حيرة من أمرهم حتى قطعه ذلك الصوت : لدي حل ..
نظروا إلى نارو الذي وقف بثقه .. تعجب كايد : أخبرنا ماعندك ؟!..
لكن جين تدخل : لاتقل لي أنك سوف تأخبر أخوتك ؟؟..
نارو : أنه الحل الوحيد ..
ليون بدهشه : مذا تقصد ؟!..
نارو : لدي أربعة أخوة هنا .. يمكنني أن أخبر أحدهم عن الموضوع ..
كايد : لكن هذا يعني أنك ستخبرهم بحقيقة عملك مع الشرطه .. أتظن أنهم لن يمنعوك ..
نارو : إذا قلنا أني لن أخبر جيسكا و مايك .. فبأمكاني أخبار ماندي و ميشيل .. وهما سوف يتكتمان على الموضوع ..
مايكل : هل أنت واثق بهذا ؟!..
نارو : نعم .. إذاً .. مارأيكم ؟؟..
فكر كايد بكلام نارو جيداً .. ووجد أنه الحل الوحيد : حسناً .. نارو أفعل مابوسعك ..
ظهرة إبتسامة على وجه نارو هو يقول : سأفعل .. اليوم سأذهب إليهم ..
ليون : وحدك !!..
كايد : لاتذهب وحدك .. يجب أن يذهب أحدهم معك لكي يثبت كلامك ..
نارو : أضن أنك على حق ..
نظر نارو إلى الجميع .. لكي يختار الأنسب للذهاب معه .. وبعد تفكير : مايا هل تذهبين معي ؟؟..
دهشة مايا : أنا ؟؟..
لين في نفسها : ( جريء كعادته ) !!..
نارو : نعم أنتي .. لقد رأتك ماندي من قبل .. لذا ستصدقني ..
فكرت مايا لكنها كانت خجلة من نارو .. لكنه عندما نظرت نحو سايا التي تجلس إلى جانبها رأت إبتسامة ذات مغزى .. قطع تفكيرها صوت كايد : هيا .. مايا أتذهبين مع نارو ؟؟..
مايا ببعض التوتر و الخجل : لا .. لا .. لابأس .. يمكنني الذهاب معه ..
أبتسم نارو بارتياح .. بينما قال كايد : الساعة الآن الثانية عشر و النصف ضهراً .. رتبوا أغراضكم و أتصلا بأهاليكم و أخبروهم بموعد الطائره .. سنصل إلى طوكيو قرابة التاسعة من صباح الغد ..
الجميع : حاضر ..
كايد وهو ينضر إلى نارو : نارو .. أنت ومايا .. أذهبا لزيارة أخوتك في الرابعة عصراً .. مارأيكما ؟؟..
نارو و مايا : موافق / موافقه ..
.................................................. .....
الولايات المتحده الأمريكيه .. نيويورك ..
تيما .. خرجت من مدرستها برفقة ليليان كالعاده .. وبينما كانوا عائدين إلى منازلهم إلتقوا كارل وهو يسير في الطريق نفسه .. أخذ الثلاثة يمشون إلى جانب بعضهم وهم يتبادلون أحاديث عاديه ..
كان كارل يحمل لوح تزلج في يده ..
تيما : كارل هل تتزلج على اللوح ؟؟..
كارل : نعم ..
ليلي بمكر: وهل أنت ماهر أم مذا ؟؟..
كارل ببتسامه : أنها هوايتي ..
تيما : يبدوا لوحك غريباً ..
كارل : آآه .. نعم .. أنه كهربائي .. مائن أضغط على هذا الزر بقدمي حتى أنطلق بأصا سرعه .. أنهى تعمل على الشحن ..
تيما و ليلي : واااااااااو رائع ..
تابعوا أحاديثم ولم يعكر صفوهم شيء أبداً ..
فجأه ومن دون سابق إنذار ..
ظهر شاب أمامهم .. وقد كان يرتدي .. قميص أبيض طويل الأكمام .. و بنطال أسود .. له شعر أسود أيضاً ..
نظر الثلاثة نحوه باستغراب !!..
حتى قال الشاب بثقه : مرحباً سيد كارل .. أخيراً عثرنا عليك ..
تمتم كارل حين علم بمبتغى ذلك الشاب : تباً ..
عاد الشاب ليقول : هل سترافقني بهدوء .. أم أستخدم الطريقة الثانيه ؟؟..
كارل ببتسامة تحدي : أخفتني .. أستعمل طريقتك الثانيه فهي لاتهمني ..
هنا قال الشاب بصوت مرتفع قليلاً : ياشباب .. هلا شرفتمونا ..
تقدم مجموعة من الشبان .. كانت لهم شعور شقراء متشابهه .. و يرتدون قميص أبيض ذو أكمام طويله .. وبنطالاً أسود .. كما أنهم يرتدون نظرات شمسيه .. لكنها كانت صغيرة نوعاً ما ..
قال كارل بثقه : الآن تأكدت .. أنت من منظمة ( WM ) .. لايمكنك الأنكار ..
أبتسم الشاب بخبث : صحيح .. أنا من أتباع جواشا ..
تمتم كارل ببعض الغيض : سحقاً لك و لقائدك جوش إيضاً ..
كانت تيما و ليلي تراقبان الشبان اللذين تجمعوا حولهم ..
تيما في نفسها : ( من هؤلاء ؟؟.. مذا يوريدون من كارل يا ترى ؟؟) ..!
ليلي في نفسها : ( هل هم من منظمة wm حقاً ؟؟ )..!
قال الشاب وهو ينظر إلى كارل بمكر : سيد كارل .. أنت تعلم أنك الوريث الوحيد للأسره .. لذلك دفع زعيم منظمة wm مكافأة لمن يجدك .. هلا تفضلت معي ؟!..
لكن كارل لم يفكر في تسليم نفسه .. لذلك وضع لوح التزلج الكهربائي على الأرض .. ووقف عليه : في أحلامك ياهذا ..
هنا ضغظ كارل بسرعه على زرٍ في اللوح بقدمه .. فأنطلق بسرعة صاروخيه .. وأستطدم بالشاب فأسقطه أرضاً .. ثم أبتعد ..!
وقف الشاب صرخ بغضب : لنلحق به ..
ثم ذهب راكضاٍ خلف كارل وتبعه إولئك الشبان الأخرون .. تاركين الفتاتين خلفهم ..
تيما وهي مندهشه : ليلي .. من هاؤلاء ؟؟..
ليلي بستغراب : أظنك سمعتي .. أنهم من منظمة wm .. لكن لاعلم إذا كانوا صادقين في ذلك ؟!!..
تيما باسغراب كبير : وهل تعرفين من هم الـwm هاؤلاء ؟؟
ليلي : بالتأكيد !!.. أنهم مشهورون عالمياً .. من الغريب أنك لا تعرفينهم تيما ..
تيما بحماس : حدثيني عنهم ..
ليلي : كما تشائين .. لكن لنجلس ..
ذهبت ليليان ومعها تيما إلى حديقة قريبه .. وجلسوا على إحدى الطاولات التابعه لمحل العصير الصغير ..
تيما : أبدئي ..
ليلي : wm منظمة مشهوره .. وخطيرة أيضاً .. لكن لا أحد يعلم من هو مؤسسها .. أنها تتألف من مجموعة من الشبان و الفتيات و الرجال .. هم يقومون بالأمساك بالمجرمين و قتلهم .. لذلك فالكثير من الناس يحبونهم .. وفي كل مكان تجدين أناساً يرتدون اللون الأبيض مع قليل من الأسود .. لذلك دعما لهذه المنظمه التي تشتهر بهذين اللونين .. لكن الأبيض يحتل نسبة 60% .. الشرطة تطاردهم من مكان إلى آخر ..
تيما باستغراب : لما تطاردوهم الشرطه .. أليسوا أخياراً ..
ليلي : هم يظنون نفسهم أخياراً .. لكن وكما قلت هم يقتلون المجرمين .. وهذا حق للعدالة وحدها .. كما أهم قد يقتلون أحداً من الشرطه إذا إستطاع معرفة زعيميهم ..
تيما : هكذا إذاً .. تابعي كلامك ..
ليلي : سميت المنظمة بـ ( WM ) وهي أختصار لكلمة Mafia White .. أي المافيا الأبيض .. أو المافيا البِيض << (مع كسره تحت الباء ) ..
تيما : آها .. هذا يعني أنهم مافيا ..
ليلي : ليس تماماً .. يمكنني أن أقول أنهم وجه آخر للمافيا ..
تيما : هكذا إذاً .. لكن .. ماعلاقة كارل بهم ؟؟..
ليلي بغيض : وهذا ما لا أعرفه .. لابأس .. لنغير الموضوع ..
تيما : كما تشائين ..
وبقت الفتاتان لفتره تتحدثان .. ثم عادت كل واحده إلى منزلها ..
هاهما مايا ونارو نزلا من سيارة الأجره التي أستقلاها إلى منزل نارو .. نظرة مايا للحظات إلى ذلك القصر الضخم .. أنه رائع بالفعل .. مع تلك الحديقه الواسعه .. حقاً أسرة نارو ثريه ..
نارو وهو يمسك بيدها : هيا لندخل ..
خجلت مايا من أمساك نارو بيدها هكذا .. لكنها لم تشأ سحب يدها منه .. فهي تعلم أنه جريء .. ولايعرف مايفعل ..
دخلا معاً .. فتح لهما حارس البوابه الضخمه منذ أن رأى نارو .. ثم وقف أمامه باحترام : حمداً لله على السلامة سيدي ..
نارو : شكراً لك ..
تقدم نارو في الحديقه .. ومعه مايا .. بينما ذهب الحارس إلى غرفة صغيره بجانب البوابه .. ليتصل بالمنزل حتى يقوم الخدم بفتح الباب و استقباله ..
كانت مايا تسير في تلك الحديقة الواسعه وهي تنظر إلى أنواع الزهور هنا وهناك ..
مايا ببتسامة صغيره : أنها زهور رائعه ..
نارو ببتسامة أيضاً : أنها لأختي جيسيكا و ماندي .. فهما تحبان الأزهار كثيراً ..
وصل نارو و مايا إلى البوابة الداخليه للمنزل .. وقد كان هناك بعض الخدم الذي قالوا بحترام : شرفتنا سيدي ..
أجاب نارو بهدوء : شكراً ..
تقدمت مديرة المنزل : حمداً لله على سلامتك سيد نارو .. هل هذه صديقتك ؟؟..
خجلت مايا كثيراً من كلمة صديقتك وتوردت وجنتاها .. و ابتسمت بلطف ..
بينما أجاب نارو ببتسامه وهو ينظر إلى مايا : نعم ..
إلتفت إلى مديرة المنزل متسائلاً : هل أخبرتي أحداً بقدومي ؟؟..
أجابته : لا يا سيدي .. أعلم أنك تحب المفاجآت .. أنهم في غرفة الجلوس الآن ..
نارو : جميعهم ؟؟..
المديره : نعم .. لقد عاد السيد مايك قبل قليل من الشركه ..
نارو : حسناً ..
دخل نارو وهو لايزال يمسك بيد مايا التي أحمر وجهها خجلاً .. وعندما أقترابا من غرفة الجلوس ترك يدها ليفتح الباب فشعرت بالراحه ..
فتح نارو الباب .. لتظهر تلك الغرفة الضخمه .. المليئة بالتحف الفنيه .. إضافتا إلى جدار زجاجي يطل على الحديقة المايئة بالزهور و التي يتوسطها بركة مياه للسباحه فريدة الشكل .. إضافةً إلى تلك الأرائك الفاخره و السجاد أيضاً .. وقد كانت الجدران قد صبغت بالأحمر و البني المتقاربين لتعطي فخامة إضافيه .. وكذلك الأرائك و السجاد كانا بنفس الألوان تقريباً مع تدرجهما من الفاتح إلى الغامق .. أي غرفة في منتها الفخامة ..
بعد أن تأملت مايا الغرفه .. نظرت إلى الأشخاص الأربعه الجالسين على تلك الأرائك معاً .. وقد وقفوا مندهشين حين رؤيتهم لنارو ..
رأت إثنين منهما قبلاً .. وهما ماندي و ميشيل .. أما الأخران فهي تراهما للمرة الأولى ..
تقدمت ماندي نحو نارو : هيا .. جيسيكا مشتاقة إليك .. كنا نتحدث عنك قبل قليل ..
نظرة مايا إلى وجه نارو .. كان يبتسم بسعاده .. تقدم هو نحو أخته جيسكا التي ذرفت الدموع عندما رأته .. وفور ماوصل إليها أحتضنته بسعاده .. وهي تبكي ..
نظرة مايا إليهما .. وهما يجلسان بجانب بعضهما .. حيث كانت جيسكا تمسح على شعر نارو بحنان .. بينما كان هو ينضر إليها نظرة طفل وجد أمه ..
وقف نارو بعد لحظات وعانق أخويه مايك و ميشيل اللذان كانا سعيدين جداً بزيارته .. ثم تقدم نحو مايا و أمسك بيدها وسحبها نحوهم لتتورد وجنتها من جديد ..
نارو ببتسامه : هذه صديقتي مايا ..
خفق قلب مايا خجلاً عندما قال نارو صديقتي ..
لكنه تابع : مايا .. هذه أختي الكبرى جيسكا ..
نظرت مايا نحو جيسكا التي أبتسمت لها ..
مايا بخجل : تشرفنا ..
وتصفاحتا ..
جبيسكا ببتسامة حنونه : أهلا بك بيننا يا مايا ..
تابع نارو : وهذا أخي مايك ..
مايك هو يمد يده لمصافحتها ويبتسم أبتسامة تنم عن ثقته بنفسه : أهلا بك ..
لم تعتد مايا مصافحة الشبان .. كنها صافحته فهي تعلم أن نارو و أخوته جريئون .. نعم جريئون جداً في نظرها كفتاة متحفظه ..!
مايا بخجل أيضاً : شكراً لك ..
وبعدها كان دور ميشيل و ماندي .. لكنها لم تخجل كثيراً لأنها إلتقتهما من قبل ..
جلست مايا وعرفت بنفسها .. أخذوا يتبادلون إحاديثاً عاديه .. لكن جيسكا كانت تنظر إلى نارو بحنان طوال الوقت .. ليس هذا غريباً إذا كانت هي من قام بتربيته ..
...........................................
جيسكا
العمر : 30
الصفات : شقيقة نارو الكبرى .. حنونه و طيبه .. أبتسامتها لاتفارق شفتيها .. وهي أكبر أخواتها ..
.................................................. .........
مايك
العمر : 29
الصفات : لطيف .. هادء نسبياً .. لكنه جريء مثل أخوته .. شقيق نارو الأكبر .. ويدير الشركه في فرنسا .. مرح حين يكون مع أخوته ..
.................................................. ...............
كانت جيسكا و ماندي لطيفتين جداً .. تسائلة مايا في نفسها : ( هل كل أخوات نارو هكذا ) ؟؟..
لاحظت ماندي أن نارو كان متوتراً قليلاً رغم أنه لا أحد لاحظ ذلك .. لكن ماندي مرهفة الحس ..!
وفقت ماندي ببتسامه : جيسكا .. أريد أن آخذ نارو و مايا إلى المرسم ..
جيسكا : حسناً .. هيا نارو ..
وقف نارو و وقفت مايا .. بينما قالت ماندي : ميشيل تعال أيضاً ..
ميشيل بملل : ولما أتي ؟؟..
مايك بمكر : ميشيل .. أسمع كلام أختك الكبيره ..
ميشيل بضجر : أنها أكبر مني بسنه واحده ..
ماندي : هيا ميشيل .. قلت لك تعال ..
وقف ميشيل : حاضر حاضر ..
خرجوا من الغرفه .. وبدأوا يسرون خلف ماندي .. دخلوا إلى غرفة المصعد المتحرك .. ضغطة ماندي على الرقم ثلاثه ..
أستغرب نارو : ماندي أظن أن مرسمك في الدور الرابع .. هل غيرتي مكانه ؟؟..
ماندي بدون أن تنظر إليه : لا ..
نارو يهمس لميشيل و مايا : مابها ؟؟..
ميشيل بسخريه وهو يهمس لهما : أختك متقلبة المزاج ..
كتمت مايا ضحكتها بصعوبه .. فلاحظة ماندي ذلك : مابكم ..
قال الثلاثة معاً : لاشيء ..
أستغرب نارو من ماندي .. لكنه علم أنها لاحظة توتره .. وصلوا إلى الدور الثالث .. وتوجهوا إلى شرفة كبيره .. جلسوا حول الطاولة الدائرية في تلك الشرفه المليئه بالزهور ..
أخذ الأربعة ينظرون إلى بعضهم بهدوء .. ولم يتكلم أحد .. حتى قالت ماندي وهي تنظر إلى نارو بحنان : نارو .. أنت لست على مايرام .. هل هناك شيء تريد أن تخبرنا به يا أخي ؟..
تابع ميشيل بهدوء وجد على غير عادته : نارو .. أعلم أنك تخفي شيئا عنا .. أخبرنا نحن أخوتك ..
تنهد نارو وأكأنه أخرج كل مافي جسده من نفس مرةً واحده .. بينما بقيت مايا صامته وهي تنظر إلى نارو ليبدأ بالكلام ..
نارو برتباك : ماندي ميشيل أوريد أخباركما بشيء خطير ..
نظر ميشيل و ماندي إلى بعضيهما بأستغراب .. بينما وضعت مايا يدها على كتف نارو وهي تقول بهمس : هيا .. تكلم ..

لكن نارو كان متردداً .. لكن مايا قالت بهمس وهي تشجعه : هيا .. من أجل جيمس ..
هز نارو رأسه إيجابياً وقد عاد جزأ من ثقته له .. نظر إلى أخويه وهو يقول : ماندي ميشل أنا ...
................................................
إنتهى البارت ..
......................
هل سيشفى جيمس أم لا ؟؟..
ماقصة المافيا البيض ؟؟.. و ما علاقة كارل بهم ؟؟..
ومن يكون جوش ؟؟..
هل سيعود أبطالنا إلى طوكيو بسلام ؟؟..
وهل سينجح نارو في إخبار أخويه ماندي و ميشيل ؟؟..
.....................................
مقتطفات من البارت القادم ..
......
راي لم تستطع حبس دموعها : لين سأشتاق إليك ..
......
نانا ببتسامة خجله : أشتقت إليك ..
......
هيرو ببعض الحزن : ناناكو .. أرجوا منك أن تسامحيني إذا كنت قد أزعجتك ..
......
تيما بسعاده : رائع أضنه سيكون حفلاً رائعاً ..
.................................................. ...
أحداث شقيه تتابعونها في الأجزاء القادمه من مدرسة المراهقين ..
أتمنى أن البارت أعجبكم ..
...........................................

emo nana
11-18-2010, 05:48 PM
البـ 28 ـارت الثامن و العشرووون
......................................
في صف تيما .. كان الجميع منصتاً إلى شرح الأنسه جوانا ..
جوانا : لقد انتهى الدرس .. سأسألكم عنه في الحصه القادمه ..
الطلاب : حاضر ..
في تلك الأثناء دخل المشرف : مرحباً أيها الطلاب .. جأتكم ليوم بمفاجأه ..
نظر الطلاب إلى المشرف مستغربين .. حتى أكمل :كما تعلمون .. بقي القليل على نهاية الفصل الدراسي الأول .. لذلك .. ستقيم الأدارة حفلاً كبيراً بهذه المناسبه ..
أخذ الطلاب ينظرون إلى بعضهم والسعادة تملأ و جوههم ..
فأكمل المشرف : إضافةً إلى أن هناك شخصاً مهماً سيحضر الحفل ..
نظر الطلاب بأنتباه إلى المشرف الذي أكمل : أنه السيد سام .. السيد سام هو أبن رجل الأعمال الشهير السيد وليم كروي صاحب هذه المدرسة .. لذلك فقد قمنا بدعوة السيد سام فهو متواجد في أمركا الآن .. أرجوا أن تستعدوا للحفل .. سيتم إخباركم بموعده قريباً ..
وخرج المشرف و خرجت جوانا معه .. حتى يتسع المكان لصرخات الطلاب السعيده ..
تيما بسعاده : رائع أضنه سيكون حفلاً رائعاً ..
ليلي بسعادة أيضاً : نعم و أنا أظن ذلك ..
كارل بتملل : لما تهتم الفتيات للأحتفالات لهذه الدرجه ؟؟..
ليلي : لأننا فتيات كما قلت .. لسنا مثلكم أنتم الفتيان كل مايهمك هو كرة القدم و الحفلات الكرويه ..
تيما ببعض الخجل : سوف يأتي سام إذاً .. سيكون هذا رائعاً فأنا لم أره منذ فتره ..
أبتسمت ليلي بحزن لسبب لا نعرفه .. بينما بدا الضيق على كارل الذي كان يحدث نفسه : ( أنها مهتمت لسام كثيراً .. لما أتضايق أنا .. هذا شيء طبيعي فسام فتى وسيم و ثري على كل حال .. لما أقول لنفسي هذا الكلام ؟!!.. هل أنا مهتم بتيما أم مذا ؟؟!.. أيعقل أني بدأت !!.. )..
هنا قاطع الجميع صوت .. إنها ليزا تلك الفتاة المغروره : يا أصحاب .. هل توريدون مني أن أغني لكم في الحفل ؟؟..
كما ذكرنا سابقاً .. ليزا مغنية مشهوره و متكبرة أيضاً .. لم يرد أحد من الطلاب .. لكن ليليان قالت بجرأه : أنظروا من يتكلم .. صاحبة الصوت البشع مجدداً .. يالا السخف ..!
أخذ الطلاب يتهامسون بخوف .. فليزا لا ترضا بأن يهينها أحد .. وقد تؤذي ليليان ..!
غضبة ليزا أشد الغضب و صرخة : ستندمين على كلامك هذا ليليان .. لن أغفر لك أبداً .. وسترين ..
ليلي بتحد : هه .. أخفتني ..
ليزا بغضب : سأخيفك حقاً عندما آتي لك بحرسي الذين سيلقنوننك درساً ..
ليلي باستخفاف : هههه .. لن يستطيعوا فعل شيء أمام حرسي يا فتاة ..
ليزا : سترين إذاً ..
ليلي : لابأس ..
رن الجرس معلناً نهاية الدوام المدرسي .. خرج الطلاب إللتقت ليلي و تيما بأليسيا و إليديا .. و أخبرتهما بما حدث .. أما كارل فقد غادر قبلهم ..
إليسا و إليديا بحماس : واااااااو ليلي أنت مذهله ..
تيما بخوف : ليلي أخشى أن يحدث لك شيء بسببها ..
ليلي : لاتخافي لن تستطيع فعل شيء ..
إليديا : كوني حذره منها ..
ليلي بثقه : لا تخافوا فأنا ليليان ولن تخيفني هي ..
تيما : إليسا .. ألم تتأخرا على الآنسه جوانا ؟؟..
إليسيا : لابأس .. لقد أخبرناها أننا نود ان نعود معكما مشياً ..
تيما : إذا لتأتين جميعكن إلى منزلي .. فوالدي لن يأتي إلى في منتصف الليل ..
إليديا و إليسيا : موافقتان ..
ليلي : سيكون هذ رائعاً ..
إليديا : إذاً هيا بنا .. لقد تأخرنا خرج الطلاب منذ ربع ساعه ونحن نتحدث ..
خرجت الفتيات الأربع سيراً .. وفي منتصف الطريق إلى منزل تيما .. توقفن وهن يرين أمامهن رجلين ضخمي الجثه .. يبدوا عليهما المكر .. شعرت الفتيات بالخوف .. وحينها رؤوا سيارة سوداء خلفهما .. وقد فتحت نافذتها .. كانت ليزا تطل منها بخبث على وجهها وقالت : يا حارسي .. عليكما بذات الشعر الأحمر أولاً .. هههههههه ..
وأنظلقة سيارة ليزا لتغادر المكان ..
وكانت تقصد ليلي التي بدا عليها الخوف .. حين رفع الرجلان يديهما لكي ينقضا عليها و يمسكا بها ..!
أتسعت عينا ليلي .. بينما صرخت إليديا بقوه .. أما تيما و إليسيا فقد كانتا خلفهما و مشدة الخوف كانت كل واحده تضم الأخرى !..
وفي اللحظة التي كاد أحد الرجلين أن يمسك بليلي .. حصل شيء لم يكن في الحسبان ..
فقد ظهر فتى غريب و أرتما على الرجل ودفعه بجسده لكي يستطدم بالرجل و يسقطا أرضاً .. وسط دهشة الفتيات الأربع ..
أما الرجل الأخر فقد أراد الأمساك بإليديا .. لكنه تلقى ركلة من شاب يبدوا أكبر من الفتى الأول .. تراجع الرجل عدة خطوات إلى الخلف بسبب الركلة التي تلقها في بطنه ..
صرخ الشاب : هل أنت بخير يا صاح ؟؟..
كان يقصد الفتى اللذي سقط أرضاً مع الرجل حين دفعه .. فقال الفتى وهو يقف : أطمأن ..
وماهيا إلا لحظات حتى صرخ الفتى بخوف : سينجي إحذر !!..
نظر الشاب المدعو سينجي خلفه ليجد أحد الرجل الذي ركله وقد جمع قبضته إستعداداً لضربه على رأسه .. وبحركة قتالية رائعه تصدى سينجي لتلك الضربه و لكم الرجل في وجهه ..
وهكذا هرب الرجلان ركضاً بعد عدة ركلات و لكمات تلقيها من الشابين ..
إلتفت الشابان إلى الفتيات .. وعلى وجهيهما إبتسامة ساحره ..
تقدمت ليلي و إليديا بخجل : نشكركما على المساعده ..
جثى كل من الشابان أما إحدى الفتاتين على إحدى ركبتيه .. ثم أمسك بيدها وطبع قبلة إحترام وتقدير ..
ثم قالا في آن واحد : لا شكر على واجب يا آنساتي ..
إحمر وجه إليديا و ليلي من الخجل .. و في الوقت ذاته شعرتا أنهما آميرتان أو نبيلتان ..! فهذا ما يفعله النبلاء عادة في قصص القرون الوسطى ..!
وقف الشابان : يسرنا التعرف إليكم يا أنسات ..
فقالت ليلي بأدب : أنا ليليان تشرفنا ..
إليديا : أنا إليديا أندرسون .. أهلا بكما ..
تقدمت تيما و إليسيا نحو البقيه : مرحباً ..
تيما : أنا تيما هانري .. تشرفت بمعرفتكما ..
إليسيا : و أنا إليسيا أندرسون شقيقة إليديا الصغرى .. تشرفنا ..
رد الشابان بأحترام و لباقه : تشرفنا بمعرفتكم يا أنسات ..
فقال الشاب : أدعى سينجي ..
فقال الآخر : و أنا توم ..
كانت تيما و ليلي تنظران إلى سينجي ..
تيما : ليلي ألا يشبه سينجي أحداً نعرفه ؟؟..
ليلي : بلا أنه يشبه كارل قليلاً ..
تغيرت ملامح سنجي و توم .. فقال توم بدهشه : أتعرفان كارل أياما ؟؟..
ليلي : نعم .. أتعرفه ؟؟.. أنه في صفنا ..
سينجي بانفعال وقد بدا عليهما القلق : أرجوكما أخبرونا أين نجده ؟؟..
تذكرت تيما مجموعة الفتية الذين هاجموهم مسبقاً .. الذين كانوا يسمون يالمافيا البيض ؟؟.. .. نظرة إلى الفتيان الذين أمامها .. كنا يرتديان بنطال أسود و قميص أبيض و .. لحظه !!.. إنها ملابس المافيا البيض نفسها ..
كانت ليلي ستتكلم : نعم ستجده عند ...
لكن تيما و ضعت يدها على فم ليلي : لحظه ليلي أسكتي ..
أستغربت الفتيات و كذلك سينجي و توم من فعل تيما ..
سينجي : أرجوك يا آنسه تيما .. أين أجد كارل ؟؟..
تيما بشجاعه : و المذي يضمن لي أنكم لا تريدان به سوءً ؟!..
أستغرب سينجي : وهل هذا يهمك ؟؟!!..
تيما : نعم .. وكثيراً .. ولن أخبرك عن مكانه ..
ليلي : تيما لما تقولين هذا الكلام ؟؟!.. لا أظنه فتاً سيء ..!!
تيما : ليليان .. أنظري إلى ملابسهما ..
نظرة ليلي إلى الملابس .. و أنتبهت حالاً أنها نفس ملابس المافيا البيض .. هنا شهقة ليلي : أنتم من جماعة المافيا التي تطارد كارل ..
دهش الشابان وبدى ذلك على وجهيهما .. توم بأنفعال : قلت تطارده ؟؟!..
سينجي بقلق كبير : أيمكن أن يكونوا قد عثروا عليه ؟؟!..
توم وهو يفكر : أهو جوش ؟؟..
سينجي وهو يفكر أيضاً : لا أعلم .. ربما تكون ساشا ؟!!..
نظر الأثنان إلى بعضيهما ثم قالا : هيا ..
إلتفتا إلى الفتيات : إلى اللقاء يا أنسات ..
و أنطلقا بعدها مسرعين بزلاجتين مثل التي كانت مع كارل .. وقد كانت على الأرض قريباً منهما ..!
في منزل أسرة نارو .. وبعد أن أنتهى من شرح الموضوع لأخويه وصمتوا لدقائق ..
كان الجو مشحوناً .. لكن ماندي أبتسمت وذهبت إلى نارو الذي وقف حينها .. وضعت يديها على كتفيه وهي تقول : نارو أنا فخورة بك يا أخي ..
وقف ميشيل و هو يبتسم : لاتخف .. سنساعدك ..
ماندي : ماهو المطلوب منا ؟؟..
مايا : لدينا صديق .. أصيب بعيار ناري في مهمتنا الأخيره .. وقد تأذى كثيراً ..!
أكمل نارو : نحتاج إلى من يبقى عنده لفتره .. فهو سيجري عملية زراعة كبد هنا في فرنسا ..
تابعت مايا : ستبقى لين معه .. لكن لديها جامعه و إلتزامات .. قد لاتستطيع إن تؤمن له الراحه ..!
ماندي ببتسامه : دعوا هذه المهمة لي .. سوف أساعدكم .. فكما ترا أنا متفرغة لهذا العمل .. حدثني عنه فقط ..
نارو ببتسامه : أسمه جيمس .. عمره 27 عاماً .. وهو ضابط شرطه ياباني الجنسيه ..
وهكذا تابع نارو الحديث .. و تناقش مع خويه في هذا الموضوع ..
وهكذا نجح نارو في مهمته .. وبعد أن أنتهوا تماماً ..
مايا : ماندي .. أخبرتي جيسكا أنك ستأخذيننا إلى المرسم ؟!..
ماندي وهي تتذكر : أووه صحيح لقد نسيت .. هيا إذاً لنذهب إليه ..
.................................................. ............
في أحد مراكز فرنسا التجاريه .. كان بعض أبطالنا يتسوقون و يشترون الهدايا .. وقد عادت الساعدة إليهم حين علموا أن جيمس يتحسن بسرعه ..
نانا يوكو راي سايا ليو مايكل ليون جين هيرو كين كايتو ..
في إحدى المحلات ..
راي : يافتيات .. أنا محتاره مذا إحضر هدية لميمي ..
نانا : إختاري ماتحبه هي ..
سايا : أضن أن من في عمرها يفضلون الدمى ..
يوكو : سايا محقه .. دمية فرنسيه .. ستكون هدية رائعه ..
راي : إذا سأشتري لها دميه ..
سايا : ساتي معك إذاً .. أعرف محل ألعاب فاخر في هذا المركز ..
راي : هيا ..
نانا : أنا و يوكو سننتضركما في صالة المطاعم ..
سايا : حسناً ..
.............................................
وعلى هذا الوضع كانت الفتيات .. أما الفتيه .. فقد كانوا يسيرون إلى جانب بعضهم ويتجولون في أنحاء المركز ..
كين : رائع أنه كبير .. يمكننا أن نتجول بحرية هنا ..
ليو : انت على حق ياصاح ..
هيرو : أضن أن كايد يشعر بالملل الآن ..
جين : لاتقلق .. جيو تبرع ليبقى معه .. ههههه
كايتو : سؤال واحد .. أين ذهب مايكل و ليون ؟!!..
كين : سؤالك في محله يا أخي .. لكني لا أعرف الأجابه !!..
ليو : هههه .. ذهبا لشراء الهدايا .. لأكمي و كايدي ..
هيرو :أذكر أن كايد طلب منهما شراء هدية مناسبه للأنسه تارا .. أتعلمون إشتقت لمدرستنا ..
كين : و أنا كذلك .. أوه أفتقدت ( صباح البطيخ ) في الآونه الأخيره ..
ليو : اليوم سنعود .. هذا رائع ..
جين يملل: و سنعود أيضاً إلى المدرسة و الكتب و الأنسه تارا و الأنسه نايس و الأستاذ ماثيو ... إلى آخره ..! كما أني سأعود للانا المشاكسه ..
كين : لاتنسى شراء هدية لها ..
جين : سأفعل .. لو نادتني خالي ولو لمرة واحده ..
أخذ الفتية يضحكون على جين الذي كان يبدوا مستاءً من لانا ..
هيرو : هل تعتقدون أن نارو نجح في مهمته ؟؟..
الجميع : لاااااااااااااااااانعلم ..!
..................................................
عند نارو و مايا اللذان دخلا المرسم الخاص بماندي .. والمليء باللوحات ..
مايا بإعجاب : أنها لوحات رائعة جداً ..
ماندي : أشكرك على هذا الأطراء .. جيد أن لوحاتي أعجبتك ..
مايا بدهشه : لا أصدق أنتي من رسمها ..
ميشيل : لماندي خبرة كبيرة بالرسم ..
مايا : هذا واضح جداً فهذه اللوحات تحف فنيه ..
ماندي : عندما تأتين في المرة القادمه سأقوم برسمك .. فلن أستطيع فعل ذلك الآن فالوقت غير كافي ..
مايا : لا بأس ..
نارو : ما رأيكم بأن نذهب إلى مزرعة الخيول جميعنا ؟؟!..
ماندي و ميشيل : فكرة رائعه ..
مايا : هل تملكون مزرعة خيول ؟؟..
ماندي : نعم أنها كبيره وفيها الكثير من الأحصنه .. أنها لأخي مايك ..
ميشيل : سأذهب و أخبر مايك و جيسكا بهذا ..
.................................................. .......
في منزل تيما .. كانت الفتيات يتحدثن عن سينجي و توم و كارل ..
ليلي : تيما .. أشعر بأننا ضلمناهما ..
تيما : لمذا تقولين هذا ؟؟..
ليلي : أتذكرين .. في ذلك اليوم كان كارل يتحدث بالهاتف .. وقد كان يتحدث إلى شخص ناداه بأسم توم ..
تيما : أظنني تذكرت ..
إليديا : أنهما محترامان جداً .. كانا يبدوان وكأنهما من إحدى الأسر النبيله من خلال طريقة كلامهما و تصرفاتهما ..
إليسيا : أنت محقه ..
تيما بضجر: أرجوكم لنغير الموضوع ..
إليديا بعد أن تنهدت بتعب : كما توريدين ..
رن هاتف إحداهن .. إنها ليلي .. أستأذنت ليلي من صديقاتها لكي تتحدث بالهاتف ..
خرجت إلى حديقة المنزل وتحدثت : مرحباً ..
.........: منذ زمنٍ لم أسمع صوتك .. ماهي أخبارك ؟؟..
أبتسمت ليلي بهدوء وهي تجيب : بخير يا أخي .. و أنت ؟؟..
..............: أنا بخير أيضاً .. مالأخبار عندك ؟؟..
ليلي بحزن : كل شيء على مايارم .. حتى الآن ..
..............: ما إن تنتهين من عملك تعالي إلى طوكيو .. أهذا مفهوم ؟؟..
ليلي : حاضر ..
............: إلى اللقاء ..
ليلي : وداعاً ..
أغلق الخط .. فقالت ليلي بسخريه : و نعم الأخ .. ألا يمكن لذلك المغفل أن يطيل المكالمة قليلا .. أم أنه يخشى دفع مصاريف هاتفه .. لاأستغرب أن يصبح بخيلاً في هذا العمر ..!
ثم قالت بغضب وهي تقلد صوته بسخريه : منذ زمنٍ لم أسمع صوتك ..
ثم قالت بطريقة عاديه وبحزنٍ و أنفعال : أسأل عن أحوالي و مذا أفعل على الأقل !!.. يالك من مهملٍ عظيم ..!
هنا رن هاتفها ثانيتاً .. وبدون أن تنظر إلى الرقم أجابت ببعض الغضب : ومذا أيضاً ؟!..
جاءها صوت مستغرب : مابك ليليان ؟؟!..
ليلي بهدوء : أووه جولي أنا آسفه .. ضننتك شخصاً آخر ..
جولي : ضننتني أخاك المعتوه .. أليس كذلك ؟!!..
ليلي بدهشه : كيف عرفتي .؟؟..
جولي : أنه أمامي الآن .. لم تعجبني طريقة كلامه معك .. لذلك أتصلت بك أنا ..
ليلي : هكذا إذاً ..
جولي : ما اخبار سام و أعماله ؟؟..
ليلي بضجر : و ما أدراني ؟.. أنا بالكاد آراه .. لكن حضرته سيقيم حفلاً وسيحضره .. و أعرف لما يفعل ذلك ..
جولي : أووه لما إذاً ؟!!..
ليلي بسخريه : حتى يظهر بمظهر الفتى البريء أمام تيما .. يريد ذلك الأحمق كسب ثقتها ..! يالا السخف ..
ثم تابعت بغيض و بأنفعال كبيرين : سحقاً له و لأمثاله و لأخي المعتوه أيضاً..
جولي : وهل أنا من بينهم ؟؟..
قالت ليلي بعفويه : لا جولي انت حالة خاصه ..
جولي : أشكرك على هذا الأطراء عزيزتي .. و الآن .. وداعاً .. أنتبهي لنفسك ..
ليلي : سأفعل و داعاً ..
أغلقت ليلي الهاتف و عادت إلى صديقاتها ..
إليديا : لقد تأخرتي ..
ليلي : آسفه لكني تلقيت مكالمتين .. أين تيما ؟؟!..
إليسيا : ذهبت لأحضار الشاي ..
............................................
مر بعض الوقت .. و هاهي أسرة نارو في مزرعة الخيول الكبيره ..
هاهو نارو يركب أحد الخيول و كذلك ميشيل و مايك .. والسباق قائمٌ بينهم ..
بينما جلست الفتيات على إحدى الطاولات قريباً من الساحه ..
جيسكا : هههه .. أنظري مايك يتقدم عليهم ..
مايا : ههههههه نعم و نارو الأخير ..
جيسكا : ألاتودين ركوب أحد الخيول يا مايا ؟؟..
شعرت مايا بالتوتر : من أنا ؟!.. لكني لم أركب خيلاً في حياتي ..!
جيسكا بلطف : لا بأس يمكن لنارو مساعدتك .. هل أنت موافقه ؟؟!..
شعرت مايا ببعض الخجل : أمممم .. لابأس ..
جيسكا : ومذا عنك ماندي ؟؟!.. أوه أين ماندي ؟؟..
أخذت جيسكا تلتفت لترا أين ذهبت ماندي ؟؟.. لكن مايا تدخلت : أنها هناك .. أنظري ..
نظرت جيسكا إلى ماندي التي كانت تجلس على العشب و تمسك بلوح أبيض خاص بالرسم و قد أمسكت القلم في يدها و بدأت ترسم خيلها الذي أجلسته أمامها ..
ماندي وهي ترسم و تحدث خيلها : سبارك أثبت حتى أستطيع رسمك ..
كان سبارك خيلاً أبيض له شعر أسود على رأسه و رقبته .. وكذلك ذيله و الجزأ الأخير من أقدامه بالأسود ..
جلست مايا بجانب ماندي : أهذا حصانك ؟؟..
ماندي ببتسامه وهي تتابع الرسم : نعم منذ سنوات و أنا أعتني به .. أسمه سباركريت و أناديه سبارك ..
مايا : هذا رائع .. أنظري ألا الفتيه .. مايك و صل إلى خط النهايه ..
ماندي تضحك بخفه : هههه .. نارو و ميشيل متأخران جداً عنه ..
بعد فتره أنتهى السباق بينهم .. وصل ميشيل قبل نارو بقليل إلى خط النهايه ..
و الآن دور مايا .. فهاهي تصعد خلف نارو على أحد الخيول .. وقد وضعت يديها على كتفيه لكي تتمسك ..
نارو : مستعده ؟؟..
مايا بسعاده : نعم ..
نارو : هيا ..
وما إن رفع الحصان قدميه الأماميتين حتى كادت مايا تقع على الأرض فصرخت في خوف وفي حركة لا شعوريه لفت يديها على نارو بشده و ألسقت رأسها بظهره من الخوف ..
وما إن وقف الحصن على أقدامه الأرببع حتى أبتعدت مايا عن نارو الذي إلتفت إليها حالاً .. و إلتقت عيناهما ببعض لفتره .. ثم أوشح كل واحد منها بوجهه و قد إحمر خجلاً ..
مايك و ميشيل و جيسكا و ماندي كانوا يراقبون الموقف و فضحكوا بشده عليهما ..
هذا مادعا نارو و مايا إلى الضحك أيضاً !!.. رغم أن الخجل لايزال يغطي ملامح مايا ..!
نارو : مايا سأنزل أنا و أركب خلفك .. أليس هذا أفضل لك ؟؟!..
مايا ببعض الخجل : أظن ذلك ..
وهذا مافعلاه حقاً .. أنطلق الحصان بسرعه وأخذ الهواء يداعب خصلات شعر مايا التي كانت في قمة السعاده .. ونارو خلفها وقد شعر بسعادة عظمى ..
وبعد أنتهاء الجوله .. نزل الأثنان من الحصان ..
مايا : أشكرك .. كان ذلك رائعاً ..
نارو ببتسامه : لا شكر بين الأصدقاء ..
ضحك الأثنان .. ويبدوا أن مايا بدأت تعتاد على الوضع ..
وبعد ذلك .. جلسوا مع بقيت الأسره .. مضى بعض الوقت وعادا إلى المنزل بعد أن أخبر نارو أخويه جيسكا و مايك أنه سيعود اليوم إلى طوكيو ..
.................................................. ...........
الآن .. اللحظة الحاسمه .. الجميع في المطار .. وهاهو الوداع يكون عنواناً لجوهم الآن ..
كانت الفتيات يودعن بعضهن ..
راي لم تستطع حبس دموعها : لين سأشتاق إليك ..
لين وهي تعانق راي : و أنا كذلك ..
وهكذا بقيت الفتيات ..
يوكو وهي تعانق يومي بحراره : هل سآراك قريباً ؟؟..
يومي وهي تحاول حبس دموعها : أرجوا ذلك من كل قلبي !!..
أما الفتيه فقد كانوا حزينين بعض الشيء إلأ أن ذلك لم يؤثر كثيراً فيهم ..
ليون بمرح وهو يضرب جيو على كتفه : سنشتاق إليك ياصاح ..
جيو بمرح : و أنا كذلك ..
مايكل ببتسامه : جيو .. أرجوا ان تهتموا بجيمس جيداً ..
جيو وهو يصافح مايكل : لا تقلق لهذا الشأن .. سيكون بأمانٍ هنا في فرنسا ..
كايد بضجر: شباب أتضنون أن يوري عاد إلى طوكيو ..
هيرو بسخريه : هل أشتقت إليه ؟؟!..
كايد ببعض الغضب : سحقاً له .. أشتاق إلى ضربه وزجه في السجن أكثر من أشتياقي له .. لأعلم متى يتحقق حلمي و أغلق زنازانة سجنه بيدي هاتين ..
أخذ الجميع يضحك على جملة كايد الذي لايزال يمسك بعكازه ولايستطيع السير بدونه ..
ذهب كايتو باتجاه لين فعانقته حالاً وهي تقول : أهتم بنفسك كايتو ..
كايتو بمرح : حاضر يا أختي الكبيره ..
هكذا كان كايتو يعامل لين .. معاملة أخٍ لأخته الكبرى .. وهذلك لين كانت تبادله المشاعر نفسها ..
و الآن ركب الجميع في الطائره .. ولم تمض سوا دقائق حتى أنطلقت الطائره محلقتاً لتغادر سماء باريس ..
كانت نانا تجلس وحدها على المقعد .. فقد كان عدد المقاعد التي أخذوها أقل من المرة السابقه .. فجيمس ليس معهم ..
في هذه اللحضه سمعت نانا صوتاً : أتسمحين لي بالجلوس ؟؟..
إلتفتت نانا و ظهرت أبتسامة على وجهها : ولما لا ؟!..
جلس ذلك الفتى الذي لم يكن سوا زيك !!.. بجانب نانا ..
زيك : كيف حالك ؟!..
نانا ببتسامة خجله : أشتقت إليك ..
سعد زيك لسماع هذا الكلام .. ليس بسبب الكلمات نفسها .. بل لأن معاملتها له تغيرت ..
زيك : هل تحسنت الآن ..
نانا : نعم و كثيراً ..
وقف زيك وهو يقول : إذاً يا آنستي اللطيفه .. شكراً على الأستضافه .. أنا ذاهب إلى مقعدي في قسم آخر من الطائره ..
نانا : أين هو مقعدك ..
قال لها و هو يحرك سبابته إلى اليمين و اليسار (أي لا) : لا لا لا .. ستستغلين الفرصه عندما أنام و ستخلعين قبعتي ..
عقدت نانا حاجبيها و ملأت خديها بالهواء دليل على غضبها و أستيائيها .. هذا ما يفعله الأطفال عادةٍ .. وقد فعلت ذلك لأنه أكتشف خطتها .. كان شكلها مضحكاً وبريئاً لدرجة أن زيك ضحك عليها وهو يقول : ههههه إذاً إلى اللقاء الآن ..
نانا بغيض : وداعاً ..
ذهب زيك بينما أعتدلت نانا في جلستها .. وبعدها بقليل .. وقفت نانا متجهة إلى دورات المياه ..
وبينما كانت هناك تغسل يديها .. رأت هيرو في المرآة و كان يقف خلفها ..
إلتفتت إليه عندها : هيرو مابك ؟؟.. لما تبدوا متضايقاً هكذا ؟؟..
هيرو ببعض الحزن : ناناكو .. أرجوا منك أن تسامحيني إذا كنت قد أزعجتك ..
أثرت تلك الكلمات على نانا كثيراً .. حزنت عليه فقد كان لا يقصد إزعاجها ..
أما هيرو فقد كان ينتظر ردة فعلها .. أي الكلمات ستقول له ياترا ؟!! .. وهل ستكون إيجابيةً أم سلبيه ..
لكن نانا لم تنطق حرفاً واحداً .. بل تقدمت نحو هيرو الذي أستغرب منها .. وحال ما أقتربت منه .. مدت يدها ودستها بين خصلات شعره .. وهي تقول ببتسامه لطيفه : لا بأس .. أسامحك .. لأني لم أغضب منك في الأساس ..
وبعدها سحبت يدها و عادت إلى مقعدها بسرعه .. بينما وقف هو كالحجر مدهوشاً منها .. ولم يعد إلى مكانه إلا بعد دقائق !!..
.................................................. ..........
في طوكيو وفي المنزل الخاص بعمالاء السيد وليم كروي ..
كان رين يمشي في أحد الممرات ليصل إلى غرفته .. وقد بدا عليه التعب الشديد و الأرهاق .. بدون سبب !!..!..
هكذا فجأة شعر به !.. كان يمشي و يترنح في مشيته .. و كلما مشى قليلاً أستطدم بالجدار .. كان وجهه شاحباً جداً ..
وحال ما وصل إلى غرفته .. فتح الباب ودخل و أغلقه خلفه .. سار بضع خطوات ليسقط على الأرض منهكاً .. وقد أغمض عينيه بتعب .. لم يفقد الوعي و لم ينم .. بعد عدة دقائق تقارب بالخمس .. فتح عينيه ونضر إلى يديه و ذراعيه .. كما توقع تماماً .. جسده مليء ببقع زرقاء !!.. بعضها كبير و بعضها صغير ..!
ليست المرة الأولى و لا يمكن أن تكون الأخيره .. فدائماً يحصل معه هذا .. ينهك و يتعب فجأه بدون سبب .. ثم يشعر بالدوار .. و بعد فتره تضهر بقع زرقاء يبدوا أنها موجودة داخل جسده .. لكنها تضهر بسبب لونها الأزرق الذي يضهر على بشرته البيضاء .. وبعد فتره يفقد الوعي ليستيقض و قد إختفت تلك البقع تماماً ..!
وهذا ما حصل فعلاً .. فقد رين الوعي ..!
...........................................
نهاية البارت ..
...........................
مذا سيحدث بعد عودة أبطالنا إلى طوكيو ؟؟..
ومذا سيحدث في الحفل الذي سيحضره سام ؟؟..
ومن هما سينجي و توم ؟؟..
هل ستمر الأحداث على خير في أمركا ؟؟..
وما قصة الحالة التي تصيب رين فجأه ؟؟..
............................................
مقتطفات من البارت القادم ..
.....
كارل بدهشه : قلتي سينجي و توم ؟!!..
.....
تارا بقلق و خوف : مابها قدمك يا كايد ؟!!..
.....
أكمي بسعاده : رائعوون أنتم رائعون حقاً ..!
.....
ميمي بتوتر : رااي .. أود أخبارك بشيء .. في سفرك .. حدث أمر غريب ..!
.................................................. ...........
تابعوا البارت القادم من ( مدرسة المراهقين ) لتعرفوا المزيد ..
أتمنى يكون البارت أعجبكم ..:th_kinu:

emo nana
11-18-2010, 06:03 PM
البـ 29ـارت التاسع و العشرووون
..................................................
في الطائره كل شيء على مايرام .. وبدون سابق إنذار سمع الجميع صوت المضيفة في المايك تقول : أيها السادة الماسفرون .. يسعدوني إخباركم أننا سنهبط في مطار طوكيو بعد نصف ساعه .. نرجوا منكم الأستعداد لهذا ..
أخذ الجميع نفساً عميقاً ثم وقف جين وهو يقول بصوت علي لأصدقائه : حمد لله على السلامه .. و أخيراً عدنا إلى أرض الوطن ..
وقف كين وهو يقول بسعاده : أظن أن إستقبالاً حاراً سيكون بنتظارنا ..
فقال مايكل بضجر لأنه يشعر بالنعاس : المضيفة قالت أستعدوا .. ولم تقل أصرخوا و أزعجوا المسافيرين .. هيا إجلسا ..
فقال ليو و هو يريد إثارة أعصابه : هيييه .. مايكي لما هذا الغضب .. ألست سعيداً لأنك سترى أكمي بعد هذه الفترة الطويله ..!
أخذ الجميع يضحك بشده على مايكل الذي وقف و هو يصرخ بصوت مرتفع : كفافكم صراخاً .. ألا ترون أنكم تثيرون الأزعاج ..
فقال كايد بسخريه : أنضر إلى نفسك الآن كيف تصرخ ثم تكلم ..
ضحك الجميع من جديد .. حتى قال ليون بصوت منخفض : هيه أنظروا هنا ..
نظر الجميع إلى ما أشار إليه ليون ..
يوكو بأنبهار : يااااي يلا هذه البرائه ..
فردت عليها سايا بسخريه : نعم براءة تماسيح ..
فأخذ الجميع يضحك و السعادة تملأ قلوبهم .. أما براءة التماسيح تلك فلم تكن غير هيرو و كايتو اللذان ينامان بهدوء بجانب بعضهما .. وقد وضع كايتو رأسه على كتف هيرو .. و هيرو وضع رأسه على رأس كايتو ..
راي بمكر : مذا تقترحون لإيقاضهما ؟؟..
نارو بخبث : مارأيكم بسكب الماء ؟؟..
فقالت نانا معارضه : هذه طريقة تقليديه .. نوريد شيئاً أكثر إثاره ..
ليو : نانا محقه .. مذا تقترحون ؟؟..
أخذت العمة كاترين تضحك وهي تقول : ههه .. ألا يمكنكم تركهما .. أنهما مرتاحان الآن ..
جين : لا يمكن هذا ليس وقت النوم ..
سايا : نعم يجب أن يستيقضا .. لقد وصلنا ..
فقالت كاترين : إذا سؤقضهما بهدوء ..
فقال الجميع بصوت واحد : لاااااااا ..
ضهرت على رأس كاترين قطرة ماء .. فقالت باستغراب : كما .. كما توريدون ..
أخدوا يفكرون بطريقه ممتعه و مسليه و مزعجه للبريئين النائمين المسكينين هيرو و كايتو .. الذان لايعلمان مذا سيحل بهما بعد دقائق ..
فقفزت مايا بمرح : من يتبرع بالصراخ في أذنيهما ؟!..
نظر الجميع إلى مايا بمكر .. كانت حيلة جيده .. لكن مايا ستندم لأنها أختارتها ..
كايد بمكر : لما لا تقومين أنتي بذلك مايا ؟!..
ظهر الأحمرار على وجه مايا التي قالت مستنكره : أنا .. لما أنا .. أرجوكم أعفوني من هذه المهمه ..
تقدمت سايا إلى أختها وقالت بخبث : لا يا عزيزتي لن نعفيك .. فكما تدين تدان ..
أخذ الجميع يقنع مايا .. حتى تشجعت و تقدمت .. أقتربة منهما و أخذت تصرخ : آآآآآه ..
لكن .. صوت مايا منخفض .. لذا لم يستيقضا .. المشكلة انه صوتها الطبيعي ولن تستطيع زيادته .. كررت ذلك عدت مرات ولم تفلح ..
نظر الجميع إلى بعضهم وهم يفكرون .. حتى قالت راي بسعاده : لنصرخ كلنا في اللحظة نفسها .. هكذا سيكون اكثر سوءً ..
رد الجميع بمرح : نعم .. موافقون ..
كاترين بستنكار : يالا الفضاعه .. أظن أن علي سد أذني ..
وهذا ما قامت به كاترين حقاً .. فقالت راي بصوت منخفض : واحد .. أثنان .. ثلاثه ..!
وما إن أنتهت من العد حتى أنطلقت صرخة عاليه من الجميع : هيرووووووو كايتووووووووووو أستيقضا ..
هنا فزع كل من هيرو وكايتو وفتحا عينيهما بسرعه : مذا مذا يحدث ؟؟؟!...
أنطلقت الضحكات من الجميع .. حتى المسافرون الذين كانو يراقبون الوضع أخذوا يضحكون بسعاده .. وهنا فهم هيرو و كايتو أنها كانت مزحة ثقيله من أصدقائهم ..
كايتو بضجر : عمتي لما لم تنبهيني إلى خطتهم ..
كاترين تتصنع البراءه : أووه .. أعذرني عزيزي كايتو .. لا شأن لي بالموضوع ..
هيرو ببعض الغضب وهو يكلم كايد : سترى ياذا الساق الواحده ..
كايد ببعض الغضب : هييه أنت .. لي ساقان الا ترا ..!
ليون يكتم ضحكته : لكن يوري جعلها ساقاَ واحده ..
كايد بغضب : لما تذكرونني بهذه القصة دائماً .. راعوا مشاعري يا جماعه ..
مايكل بسخريه : يلا هذه المشاعر .. شباب أنتبهوا حتى لا تجرحوا مشاعره الجباره ..
ضحكوا بخفة على كلام مايكل .. و استمرت الأحاديث و الفكهات حتى قالت المضيفه : نرجوا من المسافرين ربط الأحزمه .. ستتم عملية الهبوط خلال خمس دقائق ..
في تلك اللحظه نظرت كاترين إلى الساعه : إنها التاسعه و النصف صباحاً ..
بدأت الطائرة بالهبوط .. وهبطت فعلاً .. نزل أبطالنا من الطائره بوجوه مبتسمه .. تذكروا جيمس في تلك اللحظات ..
كايد : ذهب معنا لكننا عدنا بدونه ..
ليون : سيعود بأذن الله سالماً معافى ..
مايكل : في تلك الأثناء سنستقبله أستقبالاً باهراً ..
الجميع : بالتأكيد ..
وصلوا إلى صالة الأستقبال .. كانت الفتيات في المقدمه يسرن بسرعه متلهفات لرؤية أهلهن ..
فورما دخلوا صالة الأتسقبال .. صرخت راي : أكمييييييييييييييييييي ..
نظرت إليها أكمي بلهفه .. وذهبت راكضتاً نحوهم ..
كانت أكمي على وشك البكاء : حمد لله .. لقد عدتم سالمين .. حمد لله ..
تقدم مايكل من أكمي وهو يقول : لاداعي للبكاء .. نحن بخير ..
أكمي بسعاده : رائعوون أنتم رائعون حقاً ..!
هنا وصل أهاليهم .. وذهب كل منهم إلى والديه و أهله ..
فهاهي راي في حضن والدتها مجداداً .. وكذلك يوكو .. وهما سايا و مايا وقد ضمتهما جدتهما بسعاده ..
كين يعنق والده الذي يضمه بيد و يحمل كايتو بيده الأخرى وهو سعيد برؤية أبنيه ..
كذلك ليو و ليون مع والديهما و عمهما والد يوكو ..
جين يحمل لانا بين يديه من جديد .. وهي تتعلق برقبته مرة و تبعثر خصلات شعره مرة أخرى .. وليندا تضحك عليه .. كايد وهيرو مع والديهما .. و مايكل مع أمه و خالته تارا و خطيبته أكمي ..
نانا كانت واقفه بهدوء .. فلا أحد يأتي لستقبالها .. لنكها كانت سعيدة برؤية صديقاتها هكذا .. شعرت بأحد يضع يده على كتفها ..
نظرت إلى زيك الذي كان يبتسم بهدوء : مرحباً..
نانا ببتسامه : أهلاً ..
زيك : هل أوصلك إلى المنزل ؟!
نانا : أمممممم .. لابأس ..
أما نارو فهو الوحيد الذي كان وحده هنا .. تقدم نحوه جين : نارو .. يؤسفني أن لا أحد هنا لأستقبالك ..
نارو بمرح : هذا أفضل .. أتعلم أنا سعيد لأنه لا قريب لي في اليابان بأسرها ..
جين : يالك من فتىً غريب ..
في تلك اللحظه .. سمع نارو صوتاً مألوفاً خلفه : أخيراً وجدتك .. مرحباً نارو ..
نظر نارو فوراً إلى الخلف .. ليرى شاباً غريباً خلفه .. أخذ ينضر إليه بضع لحظات ليميز أين رأى ذلك الشخص من قبل ؟؟!.. أخذ وقتاً لكي يقول بدهشه : لا لا لاأصدق ..
أما جين فلم يعرف ذلك الشاب .. إلى بعد نارو بلحظات أخرى ليقول بدهشه : نارو إذا لم أكن مخطاءً .. فهذا ..
صرخ نارو بدهشه : آرثر أخي !!..
ولكم أن تتصورا شكل ذلك الشاب المدعوا آرثر عندما لم يعرفه أخوه الصغير نارو ..!
آرثر باستنكار : مابك نارو ؟! ألم تعرف أخآاك ..
نارو باستغراب : وكيف توريد مني أن أعرفك بهذا الشكل ..
جين بندهاش ممزوج بالأستنكار : آآرثرر .. أين شعرك البني ؟؟..
فهم آرثر سبب تغير شكله .. أمسك بطرف الخصلات شعره وهو يقول : آآوه .. هكذا إذاً .. هل يعجبك هذا اللون الجديد ؟!..
نارو بفزع و استياء و غضب يصرخ : أخضر! ألم تجد أفضل من اللون الأخضر !! .. أهناك أنسان يصبغ شعره من البني إلى الأخضر !!..
آرثر ببرود وهو يثير غضب نارو : قررت التغير .. نصحتني إليديا بأن أغير لون شعري .. فقالت إليسيا أن اللون الأخضر مناسب .. أتعلم كانت على حق !..
نارو باستنكار : لا ألومك إذا كانت إليسيا وراء الأمر .. لدي سؤال .. هل رأى ماركوس لون شعرك هذا ؟!..
آرثر بفزع : بالتأكيد لا أتوريد منه أن يقتلني .. أن تعرف أن اللون البني هو السائد على أفراد الأسره .. بالأضفاة إلى الأشقر و الأسود ..
ثم تابع بعد تفكير : سيكون اللون الأخضر إقتحاماً غريباً بالنسبة لمارك ..
جين بأعجاب : أتعلم أنه مناسب عليك كثيراً ..
آرثر : أووه جين أشكرك على هذا الأطراء .. و الآن نارو لنعد إلى شقتك يكفي أني أستأجرت غرفة في فندق بسبب سفرك .. هيا ..
نارو يتنهد بتعب : حاضر ..
............................................
آرثر

العمر : 27
الصفات : شقيق نارو الأكبر .. غريب الأطوار .. لديه طوح بأن يصبح طبيباً جراحاً وهو يسعى لذلك .. فهو يدرس الطب في لندن ..
أما تارا فقد كانت تتحدث إلى مايكل .. فسمعت صوتاً من خلفها : مرحباً تارا ألن تسلمي علي ؟؟!..
إلتفتت تارا بسرعه ناحية الصوت بسعاده : كايد .. كيف حالك هل أنت بخير ؟؟..
كايد بسعاده : أوه كما ترين ..
تارا بقلق و خوف : مابها قدمك يا كايد ؟!!..
أمسك كايد بيدها و سحبها .. وجلسا على أحد الطاولات في المطار ..
تارا بقلق : أجبني مذا حدث لقدمك ؟؟!..
أراد كايد أن يلعب بأعصابها قليلاً فقال : تعرضت لحادث هناك .. كدت أموت أتصدقين !.. لولا أني نقلت إلى المشفى بسرعه .. وقد بقيت في غيبوبة ليوم كامل ..!
تارا بخوف وهي تكاد أن تبكي : مذا ؟!.. من فعل هذا ؟! أين كان البقيت عنك .. كان عليك ألا تعرض نفسك للخطر .. كيف تعرضت للحادث ؟!..
تابع كايد مزاحه الثقيل وهو يقول : كنت اسير في أحد شوارع باريس .. وعندما أردت عبور الشارع .. بوووم .. أصدمت بي تلك السيارة الحمراء ..
تارا بخوف : لا أصدق أن كل هذا حدث .. ألم يكن احد أصدقائك معك ..
لم يستطع كايد كتم ضحكته .. فأطلق ضحكة صغيره ومرحه : ههه هل صدقتي هذا .. كنت أمزح معك أردت أن أرى هل تخافين علي حقاً أم لا ؟!..
تارى بغضب و أنفعال و قد كادت أن تبكي : مهذا المزاح الثقيل .. إذا أردت أن تمزح فمزح بلطف وليس هكذا ؟!..
كايد بمرح : لقد كنت أمزحـ ..
لكن .. قطع كلامه منظر تارا التي كانت تجلس أمامه .. وقد غطت يديها بكفيها و كأنها تبكي ..!
تحولت أبتسامت كايد إلى أستياء .. تقدم إلى تارا وجلس بجانيها على كرسي آخر .. قال بخوف : تارا مابك ؟!..
لم تجبه .. لكنه سمع صوت بكائها المكتوم .. مد يده ليبعد يديها عن وجهها .. ليرى وجهها وقد بللته الدموع .. لم تنظر إلى وجهه مطلقاً ..
فقال هو بهدوء : لما البكاء ؟!..
هنا لم تستطع كتم دموعها .. سحبت يديها منه و غطت وجهها و أخذت تبكي بصوت أعلى قليلا و هي تقول : وتسألني !!.. أسأل نفسك .. كيف تمزح معي في أمور كهذه .. كدت أموت من الخوف عليك .. أنت تعلم ذلك فكيف تلعب بمشاعري هكذا .. لمذا لمذا يا كايد لمذا ؟!..
شعر كايد بتأنيب الضمير .. كان عليه أن لا يتفوه بحماقه معها .. فهو يعلم أن تارا تخاف عليه كثيراً .. أنها خطيبته وهذا طبيعي أن تحبه و تخاف عليه .. كان عليه أن لا يخيفها هكذا ..
لكنه تشجع و سحب يديها مرة أخرى .. وأخذ يمسح دموعها بأطراف أصابعه وهو يقول بندم : أنا آسف يا تارا .. لم أقصد أزعاجك صديقيني .. أنا آسف .. هل تقبلين إعتذاري ؟؟!..
نظرت تارا إلى عينيه .. شعرت أنه نادم حقاً فقالت : أنا لم أغضب منك حتى تعتذر .. لكني أقبل أعتذارك بالتأكيد ..
فقال كايد بعد أن أبتسم بهدوء : إذا أرني أبتسامتك الرائعه من جديد ..
أبتسمت تارا أبتسامت لطيفه لتبعد سحابة الأستياء من وجهها ..
وقف كايد وقال وهو يمسك بيدها : إذاً هيا لنعد إليهم ..
في ذلك الوقت كانت أسرة راي و اسرة يوكو و كذالك سايا و مايا قد عادوا إلى منازلهم .. زيك أوصل نانا إلى منزلها ثم ذهب .. كين و كايتو و كاترين عادوا مع السيد الكسندر إلى المنزل أيضاً ..
وهكذا بدأ الجميع بغادرت المطار عائدين إلى منازلهم من جديد .. و أول مافعلوه عندما رأوا سماء طوكيو .. هو أن أخذوا نفساً عميقاً لكي نتدخل نسمات هواء الوطن العليل إلى أجسامهم من جديد .. ومازاد الأمر سعاده هو أن الثلج كسى طوكيو بأكملها ..
و أخيراً أنتهت رحلتهم في فرنسا ..
.................................................
في شركة وليم كروي الضخمه ذات الشهره الواسعه .. و بالتحديد أمام مكتب سكرتيرته الشابه الأنسه نايس ..
خرج جولي و يوري اللذان عادا أيضاً من فرنسا من ذلك المكتب .. لأنهما لم يجدا السيد وليم ..
ركبا السياره متوجاهان إلى منزل العملاء الفاخر ..
دخل يوري إلى الغرفة بسرعه : مرحباً شباب ..
نظر يوري أمامه بدون كلمه ..
دخلت جولي : لا أحد هنا ..
يوري : أين هم ؟!..
جولي : لا شك أنهم متفرقون .. حسناً .. دعنا نذهب يوري .. هيا ..
يوري و هو يتبع جولي : كما تريدين ..!
.................................................. ...................
الساعه الثانية عشر ضهراً .. أستيقضت راي وقد كانت ترتدي ملابس شتويه ..
نزلت إلى الدور الأرضي لتجد أمها في المطبخ ..
راي : مرحباً أمي ..
إلتفتت هلين والدة راي إلى أبنتها : أهلا عزيزتي .. هل تريدين شراباً ساخناً ؟؟..
راي ببتسامه : أمممم .. لابأس به .. لكن أمي أين ميمي ؟؟.. ألم تعد من المدرسة بعد ؟؟..
هلين : ستأتي بعد قليل .. لقد كانت مصرة على الذهاب معنا إلى المطار لستقبالك .. لكن كان لديها أمتحان مهم ..
راي : إذا سأنتضرها في غرفة الجلوس ..
ومائن خرجت راي من المطبخ .. حتى دخلت ميمي إلى المنزل .. إلتقت عيناهما ..
صرخة ميمي بسعاده : رااااي ..
فقالت راي بسعادة هي الأخرى : ميمي ..
ركضت ميمي باتجاه راي و عنقتها بسعاده .. كانت الأختان سعيدتان جداً ..
ذهبتا معاً إلى غرفة الجلوس .. وبدأتا تتحدثان .. لم يمر إلا قليل من الوقت حتى أنضمت إليهما أمهما ..
.................................................. ..........
كارل بدهشه : قلتي سينجي و توم ؟!!..
نظرت ليلي و تيما إلى نفسيهما باستغراب ..
تيما : نعم .. لقد كانا يبحثان عنك ..
ليلي : وقد اصرا على أن يجداك ..
كانت تيما و ليلي في أحد المطاعم بعد أن دعتا كارل لأخباره بكل شيء .. الساعة الآن الخامسة نهاراً ..
أخذ كارل يفكر .. ثم قال : ألم يخبركما أين أجدهما ؟!..
ليلي : لا ..
تيما : هل هما صديقاك ام عدواك ؟!.. لقد كانا يرتديان ملابس تشبه ملابس اللذين هاجموك مسبقاً ..
كارل : أنهما صديقان .. لكني لا أعلم أين أجدهما الآن ..
تيما : أتصل بهما ..
كارل : لا أستطيع .!
ليلي : لما ؟!..
كارل : لأسباب خاصه ..
وقف كارل وهو يقول : إعذراني علي الذهاب ..
وقفت تيما بسرعه : أنتظر كارل ..
كارل : مذا ؟!
أخرجت تيما شيئا من حقيبتها : تفضل .. و أنا أسفه لأني لم أعدها لك مسبقاً ..
نظر كارل إلى تلك المسجله التي بيد تيما .. أنها نفسها المسجلة التي أعطاها إيها في الطائره عند أول لقاء لهما ..
أبتسم كارل : لاتزالين تحتفضين بها ؟!..
تيما : بالتأكيد .. أردت إعادتها لك ..
كارل : إذا إحتفضي بها إلى الأبد ..
قال تلك الجمله ثم غادر المكان مسرعاً .. بينما بقيت تيما مندهشه ..
ليلي بمكر : هيا أنها هديه أقبليها ..
تيما بغضب و خجل : لا تكوني متحمسة كثيراً ..
أعادت تيما المسجلة إلى حقيبتها وهي تقول لنفسها : ( ليتني أعرف ماهي حكايتك التي تخفيها يا كارل ) !!..
.................................................. ............
في منزل سايا و مايا .. بعد أن أستيقضت الأختان .. ذهبتا إلى غرفة الجلوس حيث ستجدان جدتهما ..
وعندما دخلتا .. كانت الأنسه مارجرت تقف أمامهما .. وقد بدا الغضب على ملامحها .. لدرجة أن سايا و مايا أستغربتا منها ..
قالت مارجرت بصرامه : سايا مايا أين كنتما منذ الأسبوع الماضي ؟!!!..
ظهرت الدهشة على ملامح الفتاتين ..
سايا باستغراب : مذا تقصدين يا آنسه ؟!..
مارجرت بنفس النبره : أتحاولان غداعي و تقولان أنكما كنتما في فرنسا ؟!!..
مايا بانفعال و دهشه : نعم لقد كنا في فرنسا .. لما تشكين بنا ؟!..
مارجرت : إذا كنتما هناك حقاً .. لما لم تلتقيا بأمكما .!!..
سكتت سايا و مايا .. لم تستطيعا الأجابه ..
لكن الجدة التي كانت تجلس على الأريكة قالت بهدوء : مارجرت .. دعيهما تجلسان أولاً .. تعاليا يا صغيرتي ..
تقدمت سايا و خلفها مايا و قد نكسا رؤسهما .. جلستا بجانب جدتهما التي كانت تتوسطهما ..
الجده بحنان : هيا يا صغيرتي .. أخبراني لما لم تذهبا إلى أمكما عندما كنتما في فرنسا ؟!.. لقد اتصلت بنا لتطمأن عليكما منذ يومين .. دهشنا لأنها لم تعلم أنكما في فرنسا ..
سايا بهدوء : هل أخبرتها ؟!..
الجده : لا .. تحدثت إليها بطريقة طبيعيه .. وقلت أنكما عندي و أنكما بخير ..

تنهدت الفتاتان .. وقالت مارجرت بغضب : هيا أخبرونا أين كنتما ؟!..
الجده : مارجرت .. هكذا لن نستطيع التعامل مع أمرهما ..
مارجرت : لكن يا سيدتي ..
الجده : مارجرت .. هلا تركتنا وحدنا ..
أنصرفت مارجرت بدون إضافة حرف واحد ..!بينما قالت الجدة بحنان : و الآن يا صغيرتي .. هلا تكلمتما ؟!..
نظرت سايا و مايا إلى بعضيهما ثم .. قالا للجدة كل شيء .. و أعني بكل شيء أي كل شيء منذ تعرفتا إلى راي و يوكو حتى هذه اللحظه ..
.................................................. .............
في غرفة راي كانت تجلس مع ميمي وتتحدثان .. لكنها لاحظة أن ميمي مرتبكه و كأنها تخفي أمراً ما ..
راي : ميمي .. مابك ؟!.. هل تخفين شيئاً عني ؟!..
ميمي : لا بالتأكيد لا ..
أقتربت راي من ميمي وتقابلت عيناهما ..
راي بجد : ميمي أنت تخفين شيئاً ..
ميمي بتوتر : رااي .. أود أخبارك بشيء .. في سفرك .. حدث أمر غريب ..!
................................................
أنتهى البارت ..
ماموقف الجده من حفيدتيها ؟!..
وبمذا ستخبر ميمي أختها راي ؟!..
مذا سيحدث مع كارل و تيما ؟!..
هل ستمر الأحداث على خير بعد عودتهم إلى طوكيو ؟!..
.............................................
أتمنى أن البارت أعجبكم مع أنه قصير

emo nana
11-18-2010, 06:09 PM
ممكن ردودددد :th_emo001::th_emo001:

................................................

************************




:ga03::a_278::032::a_278::ga03::a_278::032::th_enj oy:

emo nana
11-18-2010, 06:12 PM
ok راح أجيب التكملة بس:a_181:


بعد التكملة ممكن الردددوووددد:th_emo002:

emo nana
11-18-2010, 06:24 PM
البـ 30 ـارت الثلاثووون
.............................................
راي بجد : ميمي أنت تخفين شيئاً ..
ميمي بتوتر : رااي .. أود أخبارك بشيء .. في سفرك .. حدث أمر غريب ..!
راي ببعض الخوف : مذا حدث ؟!..
سكتت ميمي فجأه ثم قالت وهي تخفي توترها و خوفها : لاشيء يذكر .. كنت أمزح معك .. أنا ذاهبه ..
وقفت ميمي لتغاردر الغرفه لكن راي أمسكت بيدها وهي تقول بهدوء : ميمي .. أعلم أنك تخفين شيئاً عني .. لكني لن أجبرك على الأفصاح به .. عندما توريدين إخباري أخبريني ..
لم ترد ميمي بل لم تنظر إلى وجه راي حتى .. بل إكتفت بالقول بعد الصمت : إذا حدث شيء سأخبرك ..
تركت راي ميمي التي غادرت الغرفة مسرعه ..
.................................................. .
صباح اليوم التالي .. هاهي يوكو تخرج من المنزل متجهة إلى المدرسه بعد غياب دام لفتره ..
إلتقت كين عند باب المدرسة فقالت بنشاط : صباح الخير كييين .. كيف حالك ؟!..
كين ببتسامه : صباح الخير حضرة العميلة يوكو .. أنا بخير و أنت ؟!..
ضربته يوكو بمرفق يدها بخفه وهي تقول ببستامه مشاكسه : لاداعي للألقاب هنا .. على العموم أنا بخير ..
دخلا الصف معاً : صباح الخير ..
الطلاب : صباح البطيخ ..
يوكو باسغراب : ألن تغيروا هذه العاده ؟!..
سمعا الأثنان صوتا من الخلف : صباح الخير يوكو و كينتو ..
إلتفتا إلى راي و معها ليوناردو و سايا و مايا أيضاً ..
كين : أهلاً ..
يوكو : صباح الخير جميعاً ..
جلس الطلاب في أماكنهم .. ووصلت نانا و بعدها بقليل جين ونارو وهيرو ..
جين : هييه نارو .. كيف قضيت ليلة الأمس ..؟!..
نارو بتعب : كانت أسواء ليلة في حياتي ..
كين وليو لم يفهما شيئاً .. كذلك هيرو : لمذا ؟!..
نارو بضجر : أخي آرثر غريب الأطوار هنا في طوكيو .. لم يمل من إلقاء الأوامر علي ليلة الأمس .. و الحجه أنه أخي الأكبر كما أنه ضيفي الآن .. ياللمهزله ..
كين يكتم ضحكته : مسكين .. جيد أنه ليس لدي أخ أكبر ..
ليو بتفلسف ليغيض نارو : للمعلوميه ليس كل من لديه أخ أكبر سيء الحظ .. أنا مثلاً .. لدي ليون لكنه لايلقي الأوامر علي ..
نارو بضجر : شكراً على المعلومة الجديدة أستاذ ليو .. أكتشفت الذرة يا رجل ..
هيرو بحماس : تذكرت هل سمعتم آخر الأخبار ؟!..
الجميع : مذا ؟!..
هيرو : انتظروا يجب أن تحظر الفتيات أولاً ..
وقف هيرو ونظر نحو الفتيات حيث كن يتحدثن معاً فقال بمرح : هيه يابنات تعالوا لتعرفوا آخر الأخبار ..
نظرت الفتيات نحو هيرو .. واتجهن نحوه .. وتشكل الجميع على شكل دائره .. وبدأ هيرو بالحديث بصوت منخفض حتى لا يسمعهم أحد .. و بعد أن أنتها ..
يوكو بدهشه : هل أنت متأكد هيرو ؟!..
هيرو : نعم كايد كان يقول هذا عندما كان يتحدث إلى السيد ألكيسندر ..
الفتيات : واااااااااااااااو ..
ليو : وما الغريب ؟!..
كين و جين : توقعت هذا ..
نارو : وانا أيضاً ..
نظرة مايا بتسائل : أيحدث هذا دائماً ؟!.
ليو : نعم .. إلا إذا كان ليون خارج البلاد ..
راي : هكذا إذاً ..
رن الجرس معلناً بداية الحصص المدرسيه .. علم الأولاد أن الأستاذ ماثيو أنها مدة عمله في المدرسة .. ولا أحد من الطلاب يعلم أين ذهب ؟!..
وحزن هيرو و نانا لذلك كثيراً .. و بالذات نانا ..
بالنسبة لسايا و مايا فقد أخبرا الجميع بأمر جدتهما و بأنه علمت كل شيء ..
جين بحماس : ومذا فعلت ؟!..
نارو بحماس أيضاً : تكلما !..
ظهر اليأس على وجهي سايا و مايا ثم .. صرختا بسعاده : لقد شجعتنا .. و قالت أننا رائعتان .. و أنها فخورة بنا ..
راي بسعاده : يعني لم تعارض ؟!..
مايا : أبداً ..
يوكو و نانا بحماس : أي لن تتركوا العمل ؟!..
مايا : نعم ..
سايا : على العكس لقد قالت بأنها ستدعم فريقنا مادياً ومعنوياً .. وسوف تتحدث إلى السيد ألكسندر قريباً بهذا الخصوص ..
الجميع : راااااااااااااااااائع ..
.................................................. ....
في صف ميمي و كايتو اللذان كانا يجلسان معاً ويتحدثان طيلة الوقت ..
دخلت المعلمه : صباح الخير ..
الطلاب : صباح الخير ..
المعلمه ببتسامه: هناك طالبة جديده اليوم .. رحبوا بها جميعاً ..
دخلت فتاة صغيره إلى الصف .. وقد بدا الخجل عليها ..
الفتاة : مرحباً ..
الطلاب : أهلاً بك ..
المعلمه بلطف تحدث الفتاة : عرفيهم على نفسك ..
إستادرت الفتاة إلى اللوح و كتبت إسمها و عمرها .. ثم نظرت إلى الطلاب وقالت ببتسامة لطيفه وهادئه : أسمي أزيا .. عمري 10 سنوات .. جأت من مدينة هاكوديت .. وسأعيش في طوكيو ..
الطلاب : تشرفنا ..
نظرت المعلمة إلى أزيا وقالت : أجلسي في المقعلد الذي تختارينه ..
نظرت أزيا إلى المقاعد الفارغه ثم أتجهت إلى أحدها .. لقد كان خلف مقعد ميمي مباشره ..
أزيا : هل أجلس هنا ؟!..
ميمي ببتسامه : بالطبع يمكنكي ذلك .. مرحباً إدعى ميمي ..
أزيا : أهلا بك ميمي .. أنا أزيا ..
تصافحتا ثم جلست أزيا خلفها ..
.................................................. ......
أزيا
العمر : 10
الصفات : فتاة لطيفه وطيبه وتحب مساعدة الأخرين .. محبوبه .. وسريعه في كسب الأصدقاء .. رغم انها خجوله قليلاً .. هادءه..
.................................................. ..
المعلمه : ميمي كوارتر ..
وقفت ميمي : نعم !..
المعلمه : هل يمكنك أن تعرفي أزيا على المدرسة ؟..
ميمي :بكل تأكيد ..
وقف كايتو : هل أساعدهما يا أنسه ؟!..
المعلمه : نعم لابأس .. بالمناسبه ما سبب تغيبك عن المدرسة ياكايتو ؟!..
كايتو : كنت مسافراً مع أهلي ..
المعلمه : هكذا إذا .. لاتنسى إكمال الوضائف ( الواجبات ) التي تنقصك .. يمكنك أستعارت دفاتر ميمي ..
كايتو بتملل : حااااضر ..
جلس وهو ضجر من فكرة إكمال الدفاتر التي ستسغرق سنوات عديدة في نظره .. أما ميمي فقد كانت تكتم ضحكتها مع أنها تشفق عليه ..!
.................................................. ................
وفي وقت الأستراحه .. كانت ميمي تتجول مع أزيا و كايتو ..
في تلك الأثناء سمعوا صوتاً خلفهم : ميمي ..
إلتفتت ميمي إلى أختها راي التي تقف مع صديقاتها ..
الفتيات : مرحباً ميمي ..
ميمي ببتسامه : أهلاً ..
أنخفضت يوكو إلى مستواهما : ميمي كايتو .. من هذه الفتاة ؟!..
كايتو : طالبة جديده ..
ميمي : لقد طلبت منا المعلمه مرافقتها ..
أنخفضت مايا قليلاً وهي تقول : ماسمك يا صغيره ؟..
أزيا : أدعى أزيا .. أهلا بكن ..
يوكو : تشرفنا .. أنا يوكو ..
مايا : و انا مايا .. وهذه أختي سايا ..
سايا : مرحباً ..
راي :أنا راي شقيقة ميمي الكبرى .. وهذه صديقتنا نانا ..
نانا : أهلاً ..
أزيا بخجل : تشرفنا ..
سمعت الفتيات صوتاً خلفهم : مرحباً يا أنسات ..
إلتفتت الفتيات ببتسامه : أهلاً أنسه كايدي ..
أقتربت كايدي من أزيا : ما أخر أخبارك يا أزيا ؟.. هل أعجبتك المدرسة ؟!..
أزيا ببتسامه : نعم يا خالتي ..
الفتيات بدهشه : خالتك !!..
كايتو بدهشه : مستحيل !!..
أبتسمت كايدي وهي تقول : أزيا هي أبنت أختي الكبرى .. وقد جاءت للعيش هنا بعد سفر والديها ..
راي : هكذا إذاً ..
نانا : تبدوا لطيفه ..
مايا : نعم ..
يوكو : بالمناسبه كيف حالك أنسه كايدي ؟!..
كايدي : بخير يا يوكو .. كيف حالك أنتي ؟!..
يوكو ببتسامه : أنا بخير أيضاً ..
وبعد حديث قصير ذهبت كايدي .. وتابعت ميمي جولتها مع كايتو و أزيا ..
نانا : يوكو .. هل تعرفين الأنسه كايدي معرفة شخصيه ؟!..
سايا : أنتما تعرفان بعضكما .. هذا واضح !!..
ابتسمت يوكو بمرح وهي تقول : نسيت أن أخبركن .. كايدي هي خطيبة ليون أبن عمي ..
ظهرت الدهشة على وجوه الفتيات حينها : خطيبة ليووووووون !!!..
.................................................. ..
في مدرسة تيما .. دخلت الأنسه جوانا وهي تقول : يا طلاب لدي خبر سار لكم .. الحفل الكبير .. سيقام بعد يومين ..
كان الجميع سعيداً معدا كارل بالطبع .. الذي يكره هذه الحفلات ..
وبعد الخروج من المدرسة .. كانت الفتيات يقفن عند البوابه ..
إليسيا : هذا رائع و أخيرا حددوا موعد الحفل ..
إليديا : بل قولي و أخيرا جاءت العطله ..
ليلي : لاتفرحي كثيراً أن العطلة شهر واحد وليس ثلاثه ..
تيما : لكنها مدة جيده .. بالمناسبه .. مذا ستفعلن في العطله ؟؟!..
إليسيا : نحن قررنا الذهاب إلى طوكيو ..
إليديا : عند نارو بالطبع ..
تيما بسعاده : هذا رائع .. ذهبكما إلى نارو يعني أنكن ستلتقين صديقاتي ..
الأختان : بالتأكيد ..
ليلي بملل : أما أنا سأبقى هنا .. مذا عنك تيما ؟!..
تيما وهي تفكر : لم أقرر بعد ..
في مكان جديد .. لم نعهد على زيارته من قبل .. بل لم نزره من الأساس ..
دخل ذلك الشاب إلى مكتب تلك السكرتيره في تلك الشركه الضخمه .. نظرة السكيرتيرة من خلف نضاراتها مستطيلة العدسه و التي تظهرها بمظهر الفتاة الجاده النظاميه ..
الشاب : هل السيد ريتشارد موجود ؟!..
السكرتيره : نعم .. لكن لا يمكنك الدخول من دون موعدٍ مسبق ..
الشاب : لقد دعاني هو إلى هنا ..
السكرتيره : أنتظر لحظه ..
رفعة السكرتيرة سماعة الهاتف بجانبها : سيدي هناك شابٌ يوريد رؤيتك ..
سمع ذلك الشاب صوتاً في الهاتف : أدخليه حالاَ ..
نظرة السكرتيرة اليه مجداداً و أشارة له بالدخول بدون أن تنطق كلمه ..
فاتجه الشاب الذي لم يكن إلا الأستاذ ماثيو معلم الرياضه النشيط إلى الباب .. وما أن دخل حتى رأى السيد ريتشارد يقف بعيداً عند مكتبه .. لكنه مشى باتجاه ماثيو ببتسامه و كذالك ماثيو ثم تعانقا عناقاً حاراً ..
وبعد أن أبتعدا عن بعضهما ..
ماثيو باحترام : سيدي يسعدوني لقاؤك مجداداً ..
ريتشارد : و أنا كذلك يا ماثيو .. تفضل ..
جلس الأثنان معاً على إحدى الأرائك الجلديه الفاخره في ذلك المكتب الواسع الراقي ..
ريتشارد : كيف حالك ماثيو ؟!.. لم أصدق أنك عدت إلى طوكيو .. فبعد وفات مورا و أياكو لم نعد نعرف أخبارك .. وعلمنا أنك سافرة إلى سويسرا !!..
ماثيو : هذا صحيح سيدي .. لقد عملت مدير أعمالً لسيدة سويسريه .. لكنها أفلست .. لذلك تركت العمل معها وعدة إلى طوكيو .. أنها تستحق هذا .. لقد كانت تدفع لي نصف الراتب فقط .. سحقاً لها ..
كان ماثيو يقول ذلك بضجر شديد .. كتم ريتشارد ضكته و قال : إذاً إسمع يا ماثيو ..لقد طلبت رؤيتك لأمر مهم ..
ماثيو : وما هو سيد ريتشارد ؟!..
أجاب ريتشارد بنبرة فيها بعض الجديه : أريد منك العمل معي .. لكن ليس مدير أعمال ..
ماثيو باستنكار : مذا إذاً ؟!..
وقف السيد ريتشارد و أخذ يدور هنا وهناك وهو يقول : أسمع يا ماثيو .. لقد بذلت مافي وسعي للبحث عن شخص يستطيع القيام بهذا العمل .. كما أني أجريت أختبارات كثيره لأناس عديدين لكني لم أجد الشخص المناسب .. و أنا أرى أن ميميزات ذلك الشخص موجودة فيك .. الشجاعه و الجرأه و الأصرار و الإخلاص و القوه و الحيويه و أهمها الوسامه ..
سكت ماثيو ولم يعلق .. فتابع ريشارد : ماثيو أنا أوريدك أن تكون ...
.................................................. .........
في فرنسا .. و باريس بالتحديد .. في ذلك المشفى الضخم .. كانت ماندي تجلس على كرسي في تلك الغرفه .. وهي تمسك بدفتر الرسم الخاص بها ..
و على السرير بجانبها .. كان جيمس الذي لم يصحو من غيبوبته بعد مستلقياً وعليه بعض الأجهزه ..
فجأه وبدون سابق أنذار .. بدأ يتحرك يطلق آهات صغيره .. أسرعت ماندي بالوقوف حتى أن دفترها وقلمها سقطا منها على الأرض ..
لكنها لم تهتم بل أتجهت نحوه ونظرة إلى وجهه .. وقد بدأ يستعيد وعيه ..
وما إن فتح جيمس عينيه حتى كان أول شيء يراه هو وجه تلك الفتاة الشابه .. كان وجه ماندي في تلك اللحظات أجمل من أي وقت مضى .. فقد شعر جيمس بانه يرى وجهاً طفولياً بريئاً يخاف عليه .. مع انه لم يعلم من تلك الفتاة ..
أنتبهت ماندي إلى أنه فتح عينيه .. فضغطة الجرس بجانب السرير ليأتي الطبيب بعد لحظات ..
.................................................. ......
ماثيو بحماس : موافق .. ولما لا أوافق ؟!.. فهذا العمل يروق لي ..
ريتشارد : هذا جيد .. إتفقنا إذاً ..
ماثيو : بالتأكيد ..
ريتشارد وهو يربت على كتفي ماثيو بيديه : ماثيو .. أرجوا أن تكون قدر المسؤليه .. و أعلم أنك ستكون مسؤلاً عن أغلى شيء في حياتي ..
ماثيو بجد : بالتأكيد سيد ريتشارد .. سأحمي أبنتك ولو دفعت حياتي ثمناً لهذا ..
ريتشارد ببتسامه : إذاً .. ستبدأ العمل قريباً فكن مستعداً ..
ماثيو بثقه : مستعد كل الأستعداد ..
.................................................. ..........
خرج الطبيب من عند جيمس .. وقد كانت ماندي تقف قلقة في الخاج ومعها ميشيل الذي اتصلت به قبل قليل ..
الطبيب : لقد أستعاد وعيه .. وهو بخير .. سنجري له العمليه بعد ساعتين ..
ماندي بدهشه : اليوم !!..
ميشيل : ماندي مابك .. كلما أسرعوا في إجراء العملية كان ذلك أفضل ..
ماندي بيأس : أنت محق ..
الطبيب : لقد أخبرت جيمس بأنه سيجري العمليه .. طلب أن يبقى وحده لفتره .. لذلك دعوه الآن ولا تدخلوا عليه ..
ميشيل : حاضر حضرة الطبيب ..
كان جيمس يجلس وحيداً في الغرفه .. ويتذكر .. ذكريات قديمه مضى عليها أكثر من ثمان سنوات .. حين كان يدرس مع مورا في أكادمية الشرطه ..
في ذلك اليوم .. حيث كان مورا في نزال بدون أسلحه مع لاري الذي كان أحد طلاب الأكادميه ..
[[ كان النزال شديداً بين مورا و لاري .. كان جيمس يقف مع المشاهدين .. و كانت أياكو تقف بجانبه .. و في النهايه أنتصر مورا بعد أن سقط لاري على الأرض .. أخذ الطلاب يصفقون فقد كان نزالاً رائعاً رغم أن لاري خسرفي النهايه .. تقدم مورا ببتسامه ومد يده للاري : كان ذلك رائعاً .. أشكرك يا لاري على هذا النزال المثير ..
أما لاري فقد كان غاضباً في تلك الحظه فهو من تحدى مورا .. ومن الغزي أن يخسر أمامه .. لذلك و فجأه بدون سابق إنذار أخرج لاري سكيناً من جيبه ليطعن بها مورا الذي صرخ في البدايه ..
هنا جن جنون أياكو و جيمس : مورااااااااااااا ..
أسرع جيمس بتجاه مورا .. متجاهلاً لاري تماماً ..
أما أياكو فقد كانت مسرعتاً بتجاه موراً ولكن نظرةً واحدة من لاري كانت كفيلةً بتجميد طفلة في مثل سنها ..
بعد ذلك عوقب لاري بالطرد من الأكادميه بعد ان يسجن لشهر .. ولم يعد بأمكانه أن يلتحق بأي أكادمية عسكريه أو ماشابه .. وهذه عقبته القانونيه ..
أما مورا فقد نقل فوراً إلى المشفى .. وهاهو جيمس ينتضر عند باب غرفة العمليات .. فقد أصيب مورا بتلك السكين في كبده .. ولذلك سيجري العمليه ..
و البنسبة لأياكو .. فقد كانت تجلس بجانب جيمس وهي تبكي وقد تشبثت به ..
حملها جيمس ووضعها فوق قدميه .. فتعلقت برقبته وهي تبكي .. هذا طبيعي لطفة في السابعه .. وقد رأت شيئاً كهذا يحدث مع أخيها ..
كان جيمس يحاول تهدأتها : لاتقلقي يا صغيرتي .. مورا بخير ..
إياكو وهي تبكي وتتحدث إلى جيمس : لن أسامح لاري أبدا .. لن أسامحه ..
جيمس وهو يهدأها : لاري كان غضاباً حينها .. ومورا قوي ثقي بي يا إياكو ..
أياكو وهي لاتزال تبكي : لا أريده أن يذهب و يتركني .. مثل أبي و أمي و كريس أيضاً .. كلهم رحلوا ..
جيمس بهدوء و ابتسامه : لكن مورا سيبقى ولن يرحل .. أياكو مورا مختلف ..صدقيني ..
هدأت أياكو حقاً .. ومضى بعض الوقت ليخرج الطبيب وهو يقول : أنه بخير . .لقد نجحت العمليه لكن دعوه يرتاح قليلاً ..]]..
تذكر جيمس كل ذلك وهاهو يمر بنفس الضروف .. لكن هل ستنجح عمليته كما نجحة عملية صديقه ..
عندها تذكر أنه بعد العملية بيومين و عندما كان عند مورا في المشفى
.. [[ جيمس ببعض الجديه وهو ينظر إلى إياكو النائمة على حافة السرير : قالت أنها لن تسامح لاري ..
تنهد مورا وهو يمسح على شعر أخته : لا أوريدها أن تكون هكذا .. لا أوريد أن تحمل في قلبها حقداً على أي أحد .. حتى لو قتلت أنا فلا أوريدها أن تحقد على من قتلني ..
جيمس : هكذا إذاً .. ومذا عنك ؟!..
مورا : مذا ؟!..
جيمس : أقصد .. مذا ستفعل مع لاري ؟؟!..
أستند مورا إلى سريره وهو يضع يديه خلف رأسه ويقول : مذا سأفعل مثلا ؟!.. سأسامحه .. لا أستطيع إلغاء عقوبته فهذا ليس بيدي .. لكني سأخرجه من السجن ..
جيمس وهو يبتسم بهدوء ويقول في نفسه : ( أنت رائع مورا .. لي الفخر بأنك صديقي ..) .. ]]
شعر جيمس بباب غرفته يفتح .. أنه طبيبه : عذراً .. سنبدأ بوضع المخدر ( البنج ) ..
وبعدها لم يعد جيمس يذكر ماحدث لأنه فقد الوعي بسبب ذلك المخدر .. وسيدخل غرفة العمليات الآن ..
.................................................. ..........
هاهي لين تدخل إلى المشفى بعد أن علمت من ماندي أن جيمس في غرفة العمليات ..
وعندما وصلت إليهم : مرحباً .. ما أخبار جيمس ؟!..
ماندي كانت تجلس على الكرسي الطويل وتنظر إلى الأرض : لايزال في غرفة العمليات ..
جلست لين بجانبها ووضعت يدها على كتف ماندي وهي تقول : لا تقلقي ماندي .. سيكون بخير ..
ماندي بعد تنهيدة صغيره : أرجوا ذلك ..
تقدم ميشيل بمكر باتجاه لين .. وحين أنحنى قليلاً ليصل إلى طولها وهي جالسة على الكرسي قال ببتسامه : كيف حال سنيوريتا ؟؟!..
لين بغيض : أهذا وقته ..
ماندي : ساذج حقاً يا أخي .. مع أنها إهانة للساذجين ..
ميشيل بعبوس : مابكما ؟!.. كنت أريد تعطيل جو الكائبة هذا ..
لين بضجر : لاداعي لتعطيله أنه يعجبنا .. وفر هذا لنفسك ..
غادر ميشيل المكان وهو يتمتم : متعجرفه .. رغم أنها سنيوريتا حقاً ..
جيد أن لين لم تسمعه .. وإلا أصبح في خبر كان ..
ومضى بعض الوقت ليخرج الطبيب وهو يقول : أنه بخير . .لقد نجحت العمليه لكن دعوه يرتاح .. أنه في غيبوبة الآن بعد العمليه بسبب المخدر ( البنج ) وهذا أمر طبيعي .. قد يبقى نائماً ليومين .. يمكنكم الذهاب إلى منازلكم ..
ظهرت السعادة على وجهي ماندي ولين .. صرختا سعيدتين وتعانقتا ..
لين بسعاده : رائع سيفرح الأصدقاء بهذا كثيراً ..
ماندي بسعادة غامره : أنت محقة لين .. يجب أن نخبرهم ..
لين : أتصلي بنارو .. أنا سأتصل بأبي و جيو و يومي أولاً .. ثم سألتصل بعمي ألكسندر ..
ماندي : حسناً ..
وهكذا أنتشر الخبر بين الأصدقاء في طوكيو أن جيمس بخير .. وقد كانوا سعيدين جداً بذلك .. و اخذ كل واحد يتصل بالاخر ليخبره بأن جيمس بخير .. حتى زيك علم بالأمر .. و نانا كانت أسعدهم بالخبر ..
.................................................. ..............
مضى يومان .. اليوم هو يوم الحفل المنتظر في مدرسة وليم كروي بالولايات المتحده .. وفي نيويورك بالتحديد ..
بدأ الحفل .. والجميع هنا وهناك .. سام كان يجلس على إحدى الطاولات الخاصه .. فهو الضيف الخاص ..
شعر بخطوات خلفه .. قال بدون ان يلتفت : كيف الأحوال ليليان ..
تقدمت ليلي نحوه ووقفت أمامه وقالت ببرود : كل شيء بخير ..
نظر سام إليها وقد كانت ترتدي فستاناً أسود يصل إلى ركبتها من الأمام و هو طويل من الخلف وله ذيل ..
أحد أكمامه على شكل سلك يمر فوق كتفها .. أما الأخر فبدون كم .. وقد وضعت على كتفيها شالاً خفيفاً و أشبه بالشفاف لكنه ذو لون أسود ..
وقد صففت شعرها الاحمر بطريقة راقيه ..
تأملها سام ثم قال : أووه .. هذا الفستان مناسب جداً لك .. تبدين جميلة فيه ..
ليلي ببرود : شكراً على الأطراء سام .. بالمناسبه .. ألم تأتي تيما إليك ؟!..
سام : لا ..
ليلي وهي تشير : أنضر أنها هناك ..
نظر سام إلى حيث تشير ليلي .. كانت تيما تقف مع كارل أمام بعضهما و يتبادلان الأحاديث و الضحكات .. وكلن منهما يمسك بكأس عصير في يده ..
وقف سام : يبدوا أني سأتصرف بنفسي ..!
ليلي بلا أهتمام : هه .. سيكون ذلك أفضل ..
وبينما سام يمشي بتجاه تيما و كارل .. أنطفأت الأضواء .. لكن ذلك لم يكن ضمن فقرات الحفل ..!
فبدأ الجميع بالأطراب و تعالت الأصوات وتوقف عازفوا الموسيقى عن العزف .. و فجأه .. أخذوا يسمعون أصوات تحطم زجاج .. في هذا الليل لم يستطيعوا رؤية شيء ..
ومع صوت الزجاج المتحطم بدأت الفتيات بالصراخ فزعات ..
عندها عاد النور من جديد .. لكن ما أذهل الجميع ..!
شاب و فتاة يقفان في منتصف القاعه .. يرتديان بنطال أسود و قميص أبيض ذو أكمام قصيره ..
كان الشاب يمسك بتيما بين يديه !!.. وهو يبتسم بخبث .. !
أما الفتاة فقد كانت تكتفي بتصويب المسدس نحو رأسها ..!
.................................................. .........
أنتهى البارت ..
مذا سيحدث مع تيما ؟!.. ومن أؤلائك اللذين هاجموا الحفل ؟!..
هل سيكون جيمس بخير تماماً بعد العمليه ؟!..
ومتى ستقرر ميمي الأفصاح عما بداخلها ؟!..
.......................................
أنتظروا أحداث البارت القادم من مدرسة الراهقين .. نتمنى للجميع متابعه شيقه ..

toko
03-03-2011, 09:18 PM
الرواية روعة روعة روعة أرجو أنش تكملينها

toko
03-03-2011, 09:20 PM
صدق ما كان في ردود بس أنا متحمسة للتكملة

emo nana
03-23-2011, 10:59 AM
يسلموا على شانك راح أجيب التكملة:aa02:

emo nana
03-23-2011, 11:11 AM
لبـ 31 ـارت الواحد والثلاثووون
.........................................
شاب و فتاة يقفان في منتصف القاعه .. يرتديان بنطال أسود و قميص أبيض ذو أكمام قصيره ..
كان الشاب يمسك بتيما بين يديه !!.. وهو يبتسم بخبث .. !
أما الفتاة فقد كانت تكتفي بتصويب المسدس نحو رأسها ..!
إضافة إلى بعض الرجال الذين يرافقونهما و الذين يرتدون بنطال أسود و قميص أبيض ذو أكمام طويله ..
دهش الجميع لهذا المنظر .. ليلي إليسيا إليديا سام كارل ..!
كانت تيما خائفه و تترتجف .. بينما قال الشاب بصوت مرتفع للجميع : سيد كارل .. أخرج حالاً .. نعلم أنك هنا ..
تقدم كارل من بين الجموع بينما بقي الأخرون مذهولين .. همس سام ليلي : ليليان .. لاتقولي أنها أحد ألاعيبك ..!
ليليان : لست أنا .. ظننتهم جنودك !!..
سام : ليسوا جنودي .. ثم مذا يريد جنودي من هذا الفتى ؟؟..
كان كارل ينظر إلى الشاب و الفتاة ببرود حيث قال بشيء من السخريه : أهلا .. ساشا و جوش .. مضى زمن طويل يا أعظم ثنائي في جماعة wm ..
أخذ الجميع يتهامسون بعد أن ذكر كارل هذاين الحرفين اللذان يرمزان لمنظمة المافيا البيض الشهيره ..
سام يهمس : تباً .. أنهم المافيا ..
ليلي : هذا ما كان ينقصنا ..
جوش وهو ضغط على رقبة تيما بذراعه : حسنا كارل .. أظن من الافضل أن تسلم نفسك بلا مقاومه .. أظنك لا تريد أن تسمع آهات هذه الفتاة صحيح !!..
جز كارل أسنانه بغيض كما فعل سام أيضاً .. كانت تيما تتنفس بصعوبه و بالكاد تنطق : أ..تركني .. أ أ أكاد .. أخـ .. ـتنق .. أنقذوني ..
صار وجهها يميل إلى الزرقه وهذا بسبب الأختناق .. هذا ماكان جوش يريد الوصول إليه ..
في تلك اللحظه أنطلقة صرخة قويه من أثنان في القاعه ألا وهما سام و كارل : أتركها و إلا ستندم ..
ساشا بسخريه : أوه أهذه الفتاة مهمة إلى هذه الدرجه حتى يتم بها السيد كارل وريث اسرة ولتر و السيد سام إبن رجل الأعمال العالمي و ليم كروي .. مهذا الحظ ؟!!..
أعتلى التهامس بين الموجودين و بالذات الفتيات ..
أما تيما فقد صارت شبه واعيه .. أخذت تحدث نفسها بلا شعور .. كانت تقول في نفسها : ( سام كارل ليلي راي يوكو إليسيا إليديا نانا سايا مايا أين أنتم ؟!.. لم أعد أعرف مذا حدث لي !! .. مايكل أخي تعال أحتاجك .. خالتي أمي أبي .. مايكل أرجوك مايكل )..! وفقدت تيما الوعي وتهاهوت لولا أن جوش يمسك بها ..
صرخ كارل و سام بخوف : تيما مذا حدث لك ؟!!..
جوش : أوووه يبدوا أن تيما هذه محظوظه أليس كذلك ساشا ؟!..
ساشا : بالتأكيد جوش .. ألم تسمع صرختهما ..
أخذا يضحكان بخبث بعد كلامهما الأخير ..
همس سام ليلي بغضب : ليليان أسرعي و أستدعي الجنود الخاصين ..
ليلي بدهشه : أجننت !!.. هكذا سيفتضح أمرنا ..!
سام : لا يهم .. المهم ألا تصاب تيما بأذى .. فالحراس العاديون لن يقدرو على المافيا البيض ..
وقبل أن تعترض ليلي سمع الجميع صوتاً : حسناً .. أستسلم .. غلبتني هذه المرة يا جواشا ..
هذا ماقاله كارل بيأس و غضب في الآن نفسه .. بينما بقي الأخرون مصدومين !!..
أبتسم جوش بخبث .. بينما تقدمت ساشا بتجاه كارل و قفت خلفه أخرجة أصفاد ( أغلال ) من جيبها ووضعتها في يديه من الخلف .. فاتجه نحوها عدد من أولائك الشبان الأخرين التابعين لها .. و ساروا خلف كارل بينما سارت هي بجانبه .. أما جوش فقد رما بتيما إلى يساره .. فأمسكت بها إليسيا قبل أن تسقط على الأرض ..
وسار و أتباعه خلفه .. وهاهم يسيرون باتجاه الباب و الجميع ينظرون إليهم بدهشه .. و أولهم سام الذي لم يتحرك من مكانه ..
أما تيما التي كانت بين يدي إليسيا .. و قد كانت إلسيا تجلس على الأرض فلا يمكنها الوقوف وحمل تيما ..
فتحت تيما طرف عينها .. فكان كل مارأته هو منظر كارل الذي يسير مع أؤلائك الشباب الملتفين حوله .. وقد كان يطأطأ رأسه .. لم ترى عينيه فقد كانت خصلات شعره تغطيها .. أغمضت تيما عينيها و همست : كارل ..
ثم فقدت الوعي من جديد .. ولم ينتبه أحد أنها أستيقضت أصلاً .. حتى إليسيا لأنها كانت تنظر إلى كارل ومن معه ..
.................................................. ......
جواشا
العمر : 25
الصفات : من اهم عملاء المافيا .. ذكي و ماكر و ماهر في الفنون القتاليه ..
...........
ساشا
العمر : 23
الصقات : من أهم عملاء المافيا .. وهي مع جوش يشكلان ثنائياً لايستهان به .. ماهرة في التصويب و أستخدام الأسلحة المختلفه ..
.................................................. ................
في طوكيو حيث كانت الأوضاع هادئه .. فلم يكن هناك أي آثر للمشاكل ..
و الآن يوكو و راي و نانا تتوجهن إلى مقر العمل .. لكن وقبل أن يدخلن مكتب السيد ألكسندر .. كانت سايا و مايا قد خرجتا منه ..
راي : مرحبا يا بنات .. مذا تفعلن عند السيد ألكسندر ..؟!..
مايا : في الحقيقه جدتي هنا ..
الثلاث منصعقات : في الداخل !!..
سايا : نعم .. أوه صحيح يطلب منا السيد ألكسندر أن نجتمع في المقر ..
وهذا مافعلته الفتيات حيث صعدن إلى الدور السابع عشر ليجدوا الفتية موجودين كلهم بستثناء نارو لأن عليه البقاء مع أخيه آرثر صاحب الشعر الأخضر ..!
ماهي إلا لحظات حتى دخل ليون الذي صار قائداً موقةً حتى يتعافى كايد من إصابته .. وهذا هو الخبر الذي قاله هيرو للأولاد في المدرسة .. ليون صار القائد ..
ليون : إجتماع ..
بعد أن قال ليون تلك الكلمه و قف الجميع بصف مستقيم و باحترام ..
ليون ببتسامه : لدي خبر سعيد لكم ..
أنتبه الجميع .. بنما أبتسمت كلٌ من سايا و مايا ..
ليون : السيده مادلين جدة سايا و مايا .. لقد قررت دعم الفريق ..
ظهرت السعادة على وجوه الجميع .. فقال ليون ببتسامه : لقد قامة بشراء منزل كبير .. سيكون مقرنا الجديد ..
ظهرة السعادة العارمة على وجوه الجميع و أخذو يصفقون و يصفرون و يقولون : عاشة السيدة مادلين .. عاشة سايا عاشة مايا ..
سايا و مايا بسعاده : هذا واجبنا ..
وبينما هم سعيدون قال ليون : أنتبهوا الآن ..
عادوا ليصطفوا بحترام و الأبتسامة لم تفارق وجوههم : سوف ننتقل إلى المقر الجديد بعد أيام قليله .. قبو المنزل سيكون مخبرنا المليء بالأجهزه .. و باقي المنزل سيكون للراحة فيه و كل منكم سيملك مفتاحاً للمنزل ..
كانو سعداء جداً على هذا الخبر .. لذلك ذهبوا إلى مكتب إليكسندر حيث لاتزال الجدة موجوده وقاموا بشكرها ..
.................................................. .....
في ذلك المكتب .. حيث كانت تلك السكرتيره تقوم باعمالها على أكمل وجه و هي تنظر إلى شاشة الحاسوب و توقع الأوراق و تجيب على الهاتف .. كانت منشغلةً بعملها إلى أن العمل لم يشغلها عن همومها ..
أظن أنكم عرفتموها .. أنها نايس ..
فتح باب المكتب .. نظرة نايس إلى ذلك الشخص الذي دخل وقالت بجد : أين كنت حضرة العميل أكيرا ؟!.. منذ أيام لم نرك هنا ؟!..
نظر إليها أكيرا ذلك الشاب الغريب الغامض : كنت مشغولاً .. في أمور خاصه .. ألم يطلبني السيد وليم خلال الفترة الماضيه ؟!..
نايس وهي تنظر إلى الأوراق التي على المكتب : لا .. أنه مسافر منذ فتره ..
اكيرا : هكذا إذاً .. أنا ذاهب ..
وقفت نايس : إنتظر .. أين كنت الفترة الماضيه ..
كان أكيرا على وشك المغادره .. لكنه أستدار نحو نايس و أقترب منها و على وجهه أبتسامة ماكره و نظرة خبيثه .. أقترب أكثر و أكثر وهو يضع يديه في جيبه .. وعندما وصل إلى المتب قرب وجهه من وجه نايس وقال بخبث : أظن أن هذه أمور خاصه يا أنسه .. أرجوا منك عدم التدخل فيها ..
كانت نايس خائفه .. فنظراته كانت مرعبة بحق .. لذلك أتسعت عيناها و أخذ قلبها يزيد من نبظاته ..
بينما أستدار أكيرا و خرج من المكان .. حينها سقطت نايس على كرسيها بتعب وخوف ..
.................................................. ........
في ذلك المنزل الضخم أو بالأحرى القصر .. وفي غرفة الجلوس بالتحديد .. حيث كان ماثيو يجلس مع السيد ريتشارد و يتحدثان ..
في هذه الأثناء فتح باب الغرفه .. لتطل منه فتاة أظن أنكم تعرفونها .. أنها أميليا أبنت السيد ريتشارد ..
وقف الأثنان و ابتسما .. أميليا ببتسامه هادئه : مرحباً ..
فقال الأثنان ببتسامه : أهلاً ..
السيد ريتشارد : تعالي يا أبنتي ..
تقدمت إيميليا نحو أبيها و جلس الثلاثة معاً ..
السيد ريتشادر : أميلي يا أبنتي .. هذا الشاب هو ماثيو كاروتا .. لقد أخبرتك عنه مسبقاً ..
أيمي : مرحباً .. أنا إميليا .. يمكنك مناداتي بإميلي أو إيمي ..
ماثيو ببتسامه : تشرفنا أنسه إميليا ..
إيملي بسرعه : لو سمحت .. بدون ألقاب ..
ماثيو : أووه .. حاضر يا إيملي ..
ريتشارد : إيمي .. ماثيو سيكون حارسك الشخصي من اليوم فصاعداً .. كوني مهذبةً معه ..
إيمي : حاضر أبي ..
وقف السيد ريتشارد وهو يقول : إذا تحدثا معاً الآن .. لدي أعمال علي القيام بها ..
خرج السيد ريتشارد من الغرفه .. نظرة إميليا إلى ماثيو الذي كان يضع أصبعيه السبابه و الوسطى قرب رأسه ثم أبعدهما بحركة سريعه وهو يقول : مرحباً .. يسرني التعرف عليك إيمليا ..
أبتسمت إيمي فقد شعرت بأنه شابٌ لطيف حقاً وليس مثل البقيه : أهلا بك ..
.................................................. ....
فتحت تيما عينيها بصعوبه .. فسمعت صوتاً : أنها تستيقض ..
كان ذلك صوت إليديا .. وعندما فتحت تيما عينيها تماماً و أستطاعت تميز الأشخاص الذين أمامها : أبي .. سام ..
كان سام يجلس عن يسار تيما .. بينما أبوها يجلس عن يمينها .. وصديقاتها متفرقات قرب السرير وكذلك الأنسه جوانا .. كانت تيما في المشفى .. وقد عرفت ذلك من شكل الغرفه .. ومن قناع الأكسجين الذي شعرت به على وجهها ..
قال السيد هانري وهو يمسح على شعرها بهدوء وعلى وجهه أبتسامة حنونه : أطمأني يا صغيرتي أنتي بخير ..
كانت ملامح الخوف لاتزال تغطي وجه تيما التي قالت : أيـ..أين كارل ؟!!..
تدخل سام و على وجهه إبتسامة لطيفه : لا تهتمي له تيما .. لقد ذهب ونحن لم نره حتى الآن ..
تيما بحزن : هكذا إذاً ..
بقي الجميع عند تيما حتى المساء .. وحينها ذهبوا جميعاً ماعدا السيد هانري .. لتقضي تيما تلك الليلة في المشفى مع والدها ..
في صباح اليوم التالي .. فرنسا ..
جيمس لايزال في المشفى .. لكن حاله أفضل بكثير .. وهاهو الآن يجلس على سريره و يقرأ الصحيفه ..
طرق الباب .. فنظر إليه ببتسامه وهو يقول : تفضلي ماندي ..
فُتح الباب .. لتطل ماندي من خلفه : مرحباً جيمس ..
جيمس ببتسامه : أهلا ..
دخلت ماندي و كانت تحمل باقة زهور : تبدوا أفضل بكثير اليوم ..
جيمس : بلا .. أشعر باني أستعدت نشاطي .. شكراً لك ..
أخذت ماندي تصف الزهور في تلك المزهرية الفارغه بجانب السرير .. كانت تنسقها ببراعه .. فكما ذكرنا سابقاً أن ماندي و جيسكا مهتمتان بالزهور ..
أما جيمس فقد كان يراقبها وعلى وجهه أبتسامة شكر لها ..
.................................................. .......
في منزل نارو ..
آرثر : شكراً لك يا أخي على هذه الظيافه .. السيئه !!..
نارو : وشكراً لك يا أخي لأنك زرتني و عطلتني عن أعمالي ..
آرثر : و الآن إلى اللقاء ..
نارو : وداعاً ..
خرج آرثر من منزل نارو ليتجه للمطار عائداً إلى لندن ..
وفور أن أغلق الباب .. حتى أتجه نارو إلى الأريكة بتعب فهو يعاني قلة النوم هذه الفتره ..
رمى نفسه على الأريكه : أخيراً ..
وبعدها إستلقى على السرير و غط في النوم ..
.................................................. .......
مضى أسبوع .. لم يحدث فيه شيء مطلقاً كل شيء كان عادياً ..
أكمي و تارا و كايدي في مركز التسوق ..
وبينما كانت الفتيات يتجولن بهدوء و بلا مشاكل .. ظهرت المشاكل و كأنها تبحث عنهن ..
فقد ظهر مجموعة من الشبان المرعبين في طريقهم : مرحباً يا أنسات ..
شعرت كايدي بالخوف و أختبأت خلف تارا .. أما تارا فقد كانت خائفه و لكنها تحاول أن تخفي ذلك .. وبالنسبة لأكمي فلم تخف منهم ..
تقدم أحدهم نحو أكمي : أهلاً يا أنسه .. كيف حالك ..
فقالت أكمي بحده : أبتعد عن هنا و إلا ..
الشاب ببتسامة ماكره : و إلا مذا ..؟!..
نظرة أكمي إلى نفسها .. كانت ترتدي بنطالاً وهذا سيساعدها كثيراً ..
بينما حاول ذلك الشاب الأمساك بها .. حصل العكس .. فقد أمسكة بيده و قلبته إلى الخلف بحركة كارتيه متقنه ..
صدمت تارا و كايدي .. فهن لم يعلمن أن أكمي تلعب الكارتيه .. لكن .. حصل مالم يكن بالحسبان .. فقد قام أحد الشباب بالأمساك بذراع أكمي من الخلف .. وهذه سيعيق حركتها .. بينما تقدم آخر بتجاهها وهو يقول : فتاة قوية .. أنت رائعة حقاً ..
هنا شعرت أكمي بالخوف .. لكن .. شعر ذاك الشاب بشخص خلفه .. و ماإن إلتفتف حتى تلقى لكمة أليمة على وجهه .. أستقطته أرضاً ..
نظرة أكمي إلى الشخص الذي قام بذلك لكن يا للأسف إنها لا تعرفه ..
بينما صعقت تارا ومعها كايدي .. وقالتا بدهشه : أستاذ ماثيو !!..
ماثيو ببتسامة مرحه : مرحباً يا أنسات ..
هنا أظهرة تلك الفتاة رأسها من خلف ماثيو بمرح : أهلا يا صديقات ..
تلك الفتاة التي لم تكن سوى إيميليا ..
ثم وقفت بجانبه وقد كان فارق الطول واضحاً : ماثيو .. عليك بهم ..
ماثيو ببتسامة ماكره : لك هذا ..
وقف الشاب الذي لكمه ماثيو .. وتوجه نحوه بسرعه بغضب .. فركله ماثيو ركلة قويه أسقطته أرضاً ..
أخذ الفتية يقومون بالهجوم على ماثيو بغضب .. كان يقالتهم وحده وهم كثر هذا تسبب له بعدة إصابات ..
أما الناس الذين في المركز فقد كانو يقومون بدور المتفرجين .. و كأنهم في صالة سينما و يتابعون أحد الأفلام الدراميه ..
لايزال أحدهم يسمك بأكمي .. فشعر بأحد يضع يده على كتفه .. ومائن إلتفت حتى لقى ركلة أسقطته أرضاً .. وجهها له ذلك الشاب الذي قال : أيها الحقير أبتعد عنها ..
نظرة أكمي إلى ذلك الشخص فقالت بسعاده : مايكي ..
وضع يديه على كتفيها : هل أنت بخير ؟!..
أكمي : نعم لم اصب بأذى ..
لم تنتبه تارا و كايدي لوجود مايكل فهما كانتا تراقبان مذا يحدث مع ماثيو ..
لكن هيهات هيهات .. شعرا بأحدٍ خلفهما .. وحين رأيا كان اثنان من الشباب يقفان خلفهما و يبتسمان بمكر ..
هنا شعرتا بأنهما في ورطه .. وخصوصاً عندما قال الشابان : أهلا يا جميلات ..
لكن هناك من أمسك بالشابين من الخلف و حين إلتفتا تلقيا لكمة أسقطلتهما أرضاً : أيها الوقح أبتعد عن الفتاتين ..
كان ذلك كايد ومعه ليون ..
تارا بسعاده : كايد .. و أخيراً جإت .. أسرعت نحوه بخوف ..
كايد : تارا عزيزتي هل أنت بخير ؟!..
تارا : نعم ..
أما كايدي فقد كانت تبكي وليون يمسك بها ويهدأها : هيا كايدي .. لاتبكي .. فأنت بخير .. آسف لأني تأخرت ..
كايدي وهي تمسح دموعها : لا ليون الخطأ ليس خطأك .. لكني كنت خائفة فقط ..
هرب الشبان بعد إنتهاء المعركه .. أتجه ماثيو مع إيملي خلف البقيه ..
كايد بدهشه : ماثيو !!..
ماثيو : أووه كايد لا أصدق أني أراك ثانيةً لقد كبرت يا فتى ..
تصافح كايد و ماثيو بينما قال كايد : لم أرك منذ ثمان سنوات .. لم تتغير كثيراً .. لكن وسامتك زادة ..
ماثيو :ههه .. الجميع يقول هذا .. لقد إلتقيت بهيرو ولكني لم أرك أنت ..
تارا و كايد باستغراب : أيمي .. مذا تفعلين مع الأستاذ ماثيو ؟!..
ذهبت إيمليا بمرح وتمسكت بذراع ماثيو وهي تقول : ماثيو كاروتا هو حارسي الشخصي ..
دهش الجميع ولكنهم حاولوا إخفاء الصدمه .. كايد وهو يسحب تارا إلى جانبه : ماثيو هذه خطيبتي تارا ..
ماثيو ببتسامه : أعرفها و أعرف كايدي أيضاً .. أنسيت أني عملة معهما في نفس المدرسة لفتره ..
كايدي و تارا : كيف حالك أستاذ ماثيو ..
ماثيو : أنا بخير ..
وبعد قليل من الأحاديث و التعراف ..
كايد : تارا .. تعالي معي هناك فلم سيعرض في صالة السينما اليوم .. تعالي لنشاهده معاً ..
أمسك بها و هو يسحبها بسعاده .. أما هي فمذا تقول .. ذهبت معه بدون أي كلمه ..
مايكل : هيه أكمي .. لذهب إلى مدينة ملاهي أرض المعجزات ( ديزني لاند ) هناك قسم جديد للألعاب فتح فيها منذ يومين ..
وفعل كما فعل كايد .. وذهبا ..
ليون : كايدي .. هناك مبارات تينس على مستوى البلاد ستقام اليوم .. لنذهب و نحظرها ..
وهكذا ذهب الجميع ..
ماثيو : ونحن ؟!..
إيمليا : لنكمل التسوق ..
و مشت أمامه .. بينما قال وهو يحمل الأكياس الكثيره الملية بالملابس التي أشترتها إيمليا : كما تشائين ..
.................................................. ...........
في مكان آخر .. كانت تسير في تلك الحديقه بهدوء .. تفكر في المستقبل .. ومذا سيحصل فيه .. وقد بدا الهم على وجهها ..
تسير و تسير و تفكر .. و لاتعلم مذا ستفعل .. وبينما هي تسير توقفت و قد أتسعت عيناها عندما رأت ذلك الشخص أمامها ..
هو أيضاً أخذ ينظر إليها بهدوء .. مع العلم أن لقاءهما في هذا المكان لم يكن إلا صدفه ..
تمالكت هي نفسها و رسمت إبتسامة مصطنعه : رين ..!
أظن أنكم عرفتموها .. أنها راي .. وهاهي تلتقي رين للمرة الثانيه بعد مرور خمس سنوات ..
أماهو فقد قال ببرود : أهلاً راي .. مذا تفعلين هنا ؟!..
راي بنفس هدوئها : أنا أتجول .. و أنت ؟!..
رين ببروده المعتاد : أنا ؟!.. كنت أبحث عن لاري .. ألم تريه ..
حاولت راي أن تمسك أعصابها و قد قبضة يديها و أغلقت عينيها .. وقالت بغضب : لا لم أره .. ولا أوريد أن أراه ..
سمعت راي صوتا خلفها : راي ..!
إلتفتت راي إلى ناناكو التي صدمت حين رأتهما معاً من جديد ..
راي : نانا .. مذا تفعلين هنا ؟!..
أقتربت نانا من راي و وقفت إلى جانبها : كنت مارة بالصدفه ..
راي : هكذا إذاً ..
نظرة الأثنتان إلى رين الذي كان ينظر إليهما ببرود .. هدوءه و بروده يقتل راي بشده ..
راي : هيا بنا نانا .. لا فائدة من وجودنا هنا ..
وقبل أن تذهبا وتغادرا المكان : لحظة يا أنسات .. لما العجله ؟؟!..
إلتفتا إلى صاحب الصوت لم يكن رين بالتأكيد .. نظر رين إلى ذلك الشخص بهدوء : لاري ..
خفق قلب نانا بشده .. وشهقت لكنها و ضعت يدها على فمها بسرعه .. لم تنتبه لها راي لأنها كانت تنظر إلى لاري بحقد ..
لاري ببتسامة ماكره : لمذا هذه النظرات ؟!..
راي بحقد و كره شديدين : أسأل نفسك .. وستعرف الأجابه ..
لاري : أووه أنت جريئة حقاً ..
أما نانا فقد أتسعت عيناها وهي تنظر إلى لاري .. رأته مسبقاً عندما إلتقى راي و رين للمرة الأولى .. لكنها لم تشعر بالخوف كما هي الآن .. كانت رتدد في نفسها : ( كريس .. سليسيا .. كريس .. كريس ..)
عادت بها ذاكرتها عندما كانت طفله في الخامسة من عمرها .. في ذلك المشفى [[ نانا بخوف و هي تسأل تلك الشبابة التي تجلس بجانبها : هل سيكون كريس بخير يا أنسه سليسيا ؟!..
أجابتها سليسيا بخوف وقد نزلة دمعة على خدها : أرجوا ذلك .. أرجوا ذلك من كل قلبي .. يا إلهي إحمي كريس ..
سألت نانا بحزن : أين لاري ؟!.. أليس من المفترض أن يكون هنا ؟!..
أمسكت سيليسيا بنانا وهي تضمها بحزن ودموعها لم تفارق وجنتيها : صغيرتي .. أنا لم أخبر لاري بأن كريس في المشفى الآن .. سيجن جنونه إن علم بذلك أفهمتني ؟!..
نانا بحزن : نعم فهمت ذلك ..
نظرة سليسيا إلى باب غرفة العمليات .. حيث كريس موجود هناك .. وقالت بخوف ودموعها تنهمر على وجنتيها : كريس .. أرجوا أن تكون بخير .. كريس عد إلينا .. تحمل ألمك أرجوك .. من أجلي .. ومن أجل لاري ..
هنا أجهشت بالبكاء وهي تضم نانا إلى صدرها .. أحست نانا بالحزن العميق عليها .. أكثر مما حزنت على كريس أو على لاري ..]]
شعرت نانا براي تمسك يدها بشده .. وتسحبها خلفها : هيا بنا نانا لنذهب من هنا ..
وفعلاً ذهبت الفتاتان إلى خارج الحديقه ..
لاري : تلك الفتات لم تكن طبيعيه ..
رين : أتقصد راي ؟!.!..
لاري : لا .. أقصد الفتاة الأخرى .. على العموم هيا بنا لنذهب من هنا ..
رين : هيا ..
غادرا المكان و لاري يخرج علبة السجائر و ويضع لفافةً في فمه ..
.................................................. ......
أما نانا و راي فقد كانتا تسيران في الشارع بصمت .. لم تنطق إحداهما بكلمه ..
قررت راي قطع حاجز الصمت هذا : نانا .. مابك ؟!.. عندما كنا في الحديقه كنت مرتبكه و ترتجفين ..
نانا بحزن وهدوء وهي تنظر إلى الأرض : لاشيء راي .. لاشيء أبداً ..
راي بجد : لاشيء !!.. أتمزحين .. هيا أخبريني أنا صديقتك ..
نظرة نانا إلى راي لتفاجأ راي بان دموع نانا بدأت بالأنهمار : نانا مابك ؟!.
دفعت نانا نفسها إلى راي ووضعت رأسها على كتف راي وهي تبكي .. صدمة راي .. وضعت يديها على ظهر نانا وهي تقول : نانا عزيزتي .. مابك ؟!..
لم تجب نانا .. لكنها رفعت رأسها وقد كان وجهها أحمراً : راي .. لا أستطيع أخبارك .. أعذرني ..
راي : لما .. لما يا نانا ؟!.. أخبريني .. أنا صديقتك ..
نانا وهي تمسح دموعها : أأنت مصره ؟!..
راي : نعم ..
نانا : حسناً تعالي إلى شقتي و سأخبرك بكل شيء .. هيا بنا ..
راي : حسناً ..
تابعت الفتاتان سيرهما ولكنهما توجهتا إلى شقت نانا .. وعندما وصلتا .. دخلت نانا إلى المطبخ بينما بقيت راي في الردهه على الأريكه .. عادت نانا ومعها بعض الكعك و كأسان من العصير .. ثم جلست ..
راي : هيا إبدئي بالكلام ..
نانا : راي أعذريني لن أستطيع قول كل شيء ..
راي : كما توريدين .. لن أضغط عليك أكثر ..
نانا : حسنا يا راي .. أسمعي .. عندما كنت في الخامسة من عمري ..
في يوم عادي .. كنت ذاهبة مع أمي لزيارة قريبة لنا في المشفى .. وبينما كانت أمي تجلس مع قريبتها .. خرجت انا إلى حديقة المشفى .. وهنا بدأت الحكايه ..
[[ خرجت تلك الصغيرة نانا من جو المشفى القاتل و أصوات بكاء الأطفال و الأطباء الذين يسيرون هنا وهناك .. وتوجهة إلى حديقة المشفى .. وهناك .. بينما كانت تتجول .. رأت شخصاً يجلس وحده بهدوء .. لقد كان طفلاً .. طفلٌ صغير يبتسم وينظر إلى الأرض حيث إجتمعت العصافير الصغيره بالقرب منه لتلقط فتات الخبز الذي رماه هو لها .. أنه طفل وسيم حقاً .. ومن يراه يشعر أنه ألطف فتاً في الدنيا .. البراءة تشع من عينيه .. له شعر رمادي قصير .. وعيناه بنيتان بل .. بل حمراوتان .. نعم أنها عينان بنيتان تميلان إلى الحمره ..
أقتربت نانا منه .. وعندما وصلت إليه : مرحباً ..
إلتفت إليها فوراً .. وعندما راها إبتسم : أهلا بك ..
شعرت نانا بالخجل : أيمكنيي الجلوس بجانبك ؟!..
فقال هو و ابتسامته لا تفارق شفتاه : بالتأكيد .. تفضلي ..
جلست نانا بجانبه : مذا تفعل هنا ؟!..
أجابها : أنا ؟!.. لقد شعرت بالملل من الجلوس في غرفتي .. لذلك أردت الخروج قليلاً ..
نانا : هكذا إذاً .. ماسمك ؟!..
ابتسم وهو يقول : أنا كريس كوازاكي .. وأنا في الثامنه .. مذا عنك ؟!..
أجابت نانا بعد أن أبتسمت : أنا .. يمكنك مناداتي نانا .. أنا في الخامسه ..
كريس ببتسامه لطيفه : أهلاً نانا .. يسرني التعرف عليك ..
نانا ببتسامة مرحه : و أناكذلك ..
بقي الصغيران يتحدثان مطولاً .. وبعد مرور بعض الوقت .. سمعا صوتا ينادي : كريس .. كريس أين أنت ؟!..
وقف كريس أخذ ينادي ببتسامه : أنا هنا سيليسيا ..
نظرة إليهم تلك الفتاة و أسرعة بتجاههما .. وعندما وصلت : كريس أين ذهبت كنت أبحث عنك .. كان عليك عدم مغادرة الغرفة دون علمي ..
كريس وهو يطرق برأسه : أنا أسف سيليسيا .. لم أقصد أن أجعلك تقلقين علي ..
جثت سليسيا على إحدى ركبتيها أمامه .. مدت يدها لتلامس وجهه بحنان وهي تقول : لابأس عزيزي كريس .. لاتحزن .. كل مافي الأمر أنني خفت عليك فحسب ..
حضنته بعدها بحنان .. للوهلة الأولى ظنت نانا أنها أمه .. لكنه كان يناديها بأسمها .. كما أنها تبدوا أصغر من ذلك بكثير !!.. يبدوا أنها لم تصل إلى العشرين من عمرها بعد ..!..
إلتفت كريس إلى نانا وهو يقول : نانا .. أعرفك سليسيا .. أنها صديقة أخي ..
تفاجأت نانا كثيراً .. كانت متأكدة من أنها أخته لما رأته منها قبل قليل .. لكنها الآن تفاجأ بأنها صديقة أخيه وحسب ..
أقتربت سيلسيا من نانا وقالت بلطف : أهلاً بك يا صغيره .. أنا سيليسيا .. عمري 16 عاماً ..
نانا بخجل : مرحباً ..
كريس ببتسامه : سليسيا .. هذه نانا تعرفت إليها قبل قليل .. أنها في الخامسه ..
جلس الثلاثة معاً قليلاً .. قبل أن تقول سيليسيا : هيا بنا كريس .. لنذهب إلى غرفتك ..
كريس : ألا يمكننا البقاء هنا قليلاً ..
سليسيا وهي تمسح على رأسه بحنان : لكن هذا يضر بصحتك .. هيا بنا ..
كريس : حاضر .. نانا تعالي لزيارتي دائماً ..

نانا : سأفعل ..
ذهب كريس مع سيليسيا التي كانت تنظر إليه ببتسامه .. وهي تمسك بيده ..
من يومها داومة نانا على زيارة كريس في المشفى .. حتى بعد خروجه من المشفى كنت تزوره في المنزل .. لكنها إستغربت من شيء .. هو انها لم ترا شقيق كريس ووالديه في أي يوم جاءت فيه لزيارته ..
وبعدها علمت بأن والدي كريس متوفيان .. و أن شقيقه يعمل طوال النهار .. لكي يصرف على المنزل .. ]]..
راي بحزن : ومذا حدث بعد ذلك ؟!..
نانا وقد سالت دموعها : توفي كريس إثر مرضه ..
راي بصدمه : توفي !!.. مذا كان مرضه ؟!..
نانا : لقد كان مريضاً بالقلب .. لقد حزنت عليه كثيراً .. لكني لم أكن مثل سليسيا التي كادت تموت من شدة الحزن .. رأيت شقيق كريس عدت مرات .. ولكنه كان مختلفاً عندما علم بموت كريس .. لقد كاد يجن .. ولم يصدق هذا .. خصوصا أنه تفاجأ بذلك ..
راي : مذا تقصدين ؟!.. بتفاجأ .؟؟!..
نانا : أسمعي .. سأخبرك بذلك كله منذ أن علمت أنا بموت كريس حتى علم شقيقه ..
راي : تكلمي ..
[[ ذهبت نانا في ذلك اليوم إلى كريس في المشفى .. فقد قررت زيارته بعد إجرائه إحدى العمليات الجراحيه .. و التي أجرى كثيراً منها في الآونة الأخيره ..
لكن .. عندما وصلت نانا إلى الغرفه .. وجدت سيليسيا تقف عند بابها وقد كانت قلقه و خائفه ..
أقتربت نانا أكثر و أكثر : مالأمر سيلي .. أين كريس ؟!..
إلتفت إليها سيليسيا بخوف : أنه في الداخل .. لقد شعر بألأم في قلبه فجأه .. و الأطباء عنده الآن ..
أقتربتت نانا من عند الباب .. فجأه بدأتا تسمعان صرخات من الداخل .. صرخات متألمه .. من طفل صغير .. أنه كريس .. لقد كان يصرخ من الألم الذي يشعر به الآن ..
كانت نانا خائفة جدا .. نظرة إلى سيلي التي أستندت على الجدار ووضعت يديها على فمها وأخذت دموعها بالجريان على خديها .. أقتربت نانا منها وهي تكاد تبكي : سيلي .. لاتخافي .. أنا واثقة من أن كريس بخير ..
جلست سيلسيا على كرسي بجانبها وضمت نانا بشده وهي تبكي وتقول : من أين الخير ؟!.. من أين الخير ؟!.. ألا تسمعين صراخه يا نانا ؟!.. لم يصرخ في حياته كما يصرخ الآن .. لقد تحمل الآلام طويلاً .. لكنه لم يعد يستطيع التحمل كثيراً .. هل فهمتي ذلك يانانا ؟!..
بكت نانا بعد سماع هذا الكلام .. بقيت الأثنتان تبكيان وهما تستمعان لصرخات كريس التي لم تتوقف .. لكن فجأه لم تعودا تسمعان أي صوت .. خافتا و توقفتا عن البكاء .. لقد جمدتهما الصدمه .. حين خرج الأطباء وقال أحدهم لسيليسا : لا فائده .. إنه يحتضر ..
صرخت سيليسا بعد أن شهقة بشده : مستحييييييل ..
أسرعت بدخول الغرفه .. وبعدها بقليل لحقة بها نانا التي كانت تبكي .. وحين دخلت رأت سيليسا وقد جلست على السرير وهي تضع كريس على قدميها و تضمه إليها بحنان .. أنها أكثر من أمه .. حاولت أن تمسك دموعها .. بينما كان هو يقول بهدوء ولم يعد يستطيع حتى إطلاق الآهات المتألمه .. فالتعب قد نال منه : سيلي ..
قالت سيليسا بحنان : مذا يا صغيري ؟!..
أكمل هو وقد أخذت دموعه تنهمر لاشعورياً .. ولكن ليس من الحزن .. بل من الألم : أين أخي ؟!.. أريد أن أراه أرجوك سيلي .. أريد أن أراه ولو لأخر مرة في حياتي .. أرجوك سيلسيا ..
ضمت سيلسيا أكثر وهي تبكي : لقد إتصلت به .. و سيأتي حالاً .. كريس أرجوك تحمل .. أصبر قليلاً .. سيصل الأن ..
نظر كريس إلى نانا .. لكنه لم يكم كعادته .. كان وجهه شاحباً و الدموع تغطي وجهه .. ولم يكن يستطيع حتى أن يبتسم : نانا .. أشكرك على كل شيء ..
لم تجب نانا لأنها كانت مصدومه .. كانت نانا تقف على مسافة بعديدة قليلاً عن السرير فهي لم تجرؤ حتى على الأقتراب ..
أعاد كريس نظره إلى سيليسيا ودموعه لاتزال تنهمر وقد غطى الحزن ملامح جهه الصغير : سيلي .. أين أخي ؟!.. متى سيصل .. أخشى أني لن أستطيع رؤيته .. أرجوك سيلسيا أريد أنا أراه بسرعه .. أنها أمنيتي الأخيرة سيلسيا أرجوك .. هذا آخر طلب في حياتي .. أريد أن أراه قبل أن أموت ..
وبعد كلمته تلك أخذ يبكي .. نعم يبكي .. للمرة الأولى تراه نانا يبكي .. لم يبكي يوماً هكذا .. حتى أنه لم يكن قادراً على البكاء ..
اما سيلسيا فقد زاد بكاءها وهي تضمه أكثر لتشعره ولو بقليل من الراحه : كريس لاتقل هذا أرجوك ستكون بخير صدقني .. ستكون بخير .. وسوف تعود إلينا .. وستشفى أيضاً ..
لم يعد كريس يستطيع التنفس حتى .. أخذ يقول وهو يحاول إلتقاط أنفاسه : سيلي .. أرجوك .. لم أعد أستطيع .. أريد أخي .. أخي .. أخي ..
هنا سمعوا صوتاً من عند الباب : كريس ..
نظروا جميعاً إلى الباب حيث كان شقيق كريس قد وصل وهو يركض .. كان يظن بأنه سيجد كرس بخير .. لم تخبره سيلسيا بأن حالت كريس خطره .. كل ماقالته .. تعال كريس يريد رؤيتك أنه بخير لاتقلق تعب بسيط لا أكثر .. لكنه تفاجأ بما يراه الآن ..
أقترب من هما نظر إليه كريس و ابتسم : أخيراً جإت يا أخي ..
نعم لقد إبتسم .. بالكاد كان يتكلم قبل قليل لكنه يبتسم الآن .. هذا دليل تعلقه الشديد بأخيه ..
كان شقيق كريس مصدما بمنظر أخيه الأصغر .. نزل دمعة على خده و صار صوته مكتوماً وهو يحاول كتم بكائه .. لم يكن كبيراً جداً .. أنه في السابعة عشر من عمره .. مد يديه نحو أخيه وحمله وهو واقف .. جلس وهو يحمله على حافة السرير ..
قال كريس وقد إختفت إلبتسامته فهو لم يعد يستطيع أن يبتسم حتى .. بسبب الألم الذي يشعر به .. لكنه نظر إلى أخيه وقد عادت الدموع إلى عينيه : أخي .. خفت أن لا أرك .. و أخيراً جإت .. جأت لكي أراك للمرة الأخيره ..
كان شقيق كريس يرتجف ولكنه تمالك نفسه وضم كريس إلى صدره بحنان و أخذ يبكي مع أنه يحاول كتم بكائه : كككريس .. أخي .. سستكون ببخير .. سسأكون إلى جانبك دائماااً ياا أخخي .. ثق ببذلك .. سسنبقى معاً ييا أخي ..
كان يرتجف حتى في كلامه .. لقد كانا يشبهان بعضيهما كثيراً .. نظر كريس إلى أخري ودموع الأثنان تنهمر .. رفع كريس يده نحو وجه اخيه ولامسه بصعوبه .. وهذا مافعله أخوه أيضاً .. فقد أخذ يلامس وجه أخيه بحنان .. وعندها أخذا الأخ الأكبر يبكي .. فقال كري وهو يبكي أيضاً : لاتبكي يا أخي أرجوك .. لا أريد أن أراك تبكي في آخر لحظات حياتي .. أرجوك .. أرجوك يا أخي ..
كانت كلمات كريس تمزق قلب أخيه لاري .. نعم لاري هو شقيق كريس الأكبر .. حاول لاري أن يتمالك نفسه ويبتسم : لاتقل هذا الكلام يا أخي .. ستشفى بالتأكيد .. و ستعود معي إلى المنزل .. ثق بذلك يا أخي ..
كان لاري يحاول الأبتسام بصعوبه .. بقلبٍ ممزق .. وعيناه تفيضان بالدمع على أخيه .. الذي كان كل شيء بالنسبة له .. كريس هو كل شيء .. هو قلب لاري .. و إذا رحل كريس .. رحل قلب لاري ..
حاول كريس أن يبتسم بصعوبه مع أنه لم يعد يستطيع التنفس و الكلام وقال : لاري ..أنا .. أنا .. أنا أحبك يا أخي ..
وبعد أن أنهى كريس جملته الأخيره .. أغمض عينيه .. وفارق الحياة .. هكذا مات كريس .. مات في حضن أخيه وهو يضع رأسه على صدره .. مات وهو يلامس خد أخيه بلطف .. الذي أحبه أكثر من نفسه .. هذا يعني .. مات قلب لاري .. مات كل شيء بالنسبة إلى لاري .. مات و أنتهى إلى الأبد ..
صرخ لاري بعنف : كريس لاااااااااااااااااااااا .. أخيييييي ..
ضم لاري جسد أخيه كريس بكل مايملك من قوه .. أخذ يبكي و يصرخ أيضاً ففقدان أخيه ليس سهلاً ..
سقط لاري على الأرض على ركبتيه وهو يضم أخاه .. أو .. جسد أخيه ..
جلست سيليسيا بجانبهما و أخذت تبكي وهي تضع رأسها على كتف لاري ..
أما نانا .. فقد غادرة الغرفة بسرعه وهي تجهش بالبكاء ]]..
راي من بين دموعها : نانا .. لا بأس .. كل إنسان سيموت ..
نانا وهي تبكي : راي .. أشكرك .. لقد وثقت بك كثيراً راي .. لأني عزفة سيمفونية صوت اللؤلؤة أمامك .. وثقت بك عندما أخبرتك بقصة كريس و أخيه لاري .. لكن راي .. لا أوريدك أن تخبري أحداً بهذا ..
راي وهي تمسح دموعها : بالتأكيد نانا .. لن أخبر أحداً .. ولكن أخبريني مذا حدث بعد ذلك ؟!..
نانا بحزن : بعد ذلك بفتره علمت أن سيليسيا قتلت .. لكن كيف ولمذا ؟!.. لا أعلم ..
راي بصدمه : قتلت ..!
نانا : نعم ياراي .. هيا الآن لنشرب العصير و نتناول الكعك معاً .. ولننسى هذه القصة قليلاً ..
راي وهي تبتسم : كما تشائين ..
.................................................. ...
أنتهى البارت ..
مذا سيحدث في الأيام القدامه ؟؟..
وماعلاقة كارل بالمافيا ؟!..
ومذا سيحدث مع تيما ؟!..
مذا ستفعل راي عندما علمت بقصة نانا ؟!..
مارأيكم بالبارت ؟!..
و بطوله ؟!!..
................................
تابعوا أحداث البارت القادم من مدرسة الماهقين ..

emo nana
03-23-2011, 11:13 AM
الـ 32 ـارت الثاني و الثلاثون
.................................
فرنسا .. باريس .. منزل السيد يوساكو بالتحديد ..
صباح هذا اليوم .. خرج جيمس من المشفى .. وصحته أفضل بكثير .. كما أن حالته النفسيه ممتازه .. وقد أتصل به جميع أصدقائه و أطمأنوا عليه .. بالأضافة إلى أن جيو و يومي قد عادا من سفرهما ..
و الآن .. هاهو جيمس يجلس على سريره ويقرأ الصحيفه .. طرق باب الغرفه : تفضلي لين ..
فتح الباب .. لكن ليس لين .. نظر جيمس إلى من دخل وابتسم : أهلا ماندي .. ظننتك لين ..
ماندي ببتسامه : إذاً .. كيف حالك اليوم جيمس ؟!!..
جيمس : حالي أفضل بكثير ..
جلست ماندي على الأريكة بالقرب من السرير .. و أخرجت دفتر الرسم الذي تحمله دائماً .. و أخذت تكمل لوحتها بينما عاد جيمس لقرائة الصحيفه ..
إنتهى جيمس من القراءه ونظر إلى ماندي : مالذي ترسميـ ..
قاطعته بسعاده : أنتهيييييييييييييت ..
أستغرب جيمس و ابتسم : مالذي ترسمينه ؟!..
ماندي وهي تمد له الدفتر بسعاده : أنظر ..
أخذ جيمس الدفتر .. لتظهر علامات التعجب على وجهه .. أبتسم بدهشه عندما رأى تلك اللوحه و الذي كانت له وهو يقرأ الصحيفه .. وقد رسمت بإتقانٍ تام ..
نظر إلى الصفحات الأخرى .. جميعها رسوم له .. وهو يقف قرب النافذه .. وهو يتناول الفطور .. و هو يشرب العصير .. وصور في المشفى .. لوحات كثيرة جداً .. وقد كانت أول صفحة له قبل العمليه .. عندما كان في فاقداً الوعي .. وقد كان واضحاً بسبب جهار الأكسجين على وجهه .. و الانابيب الأخرى ..
نظر إلى ماندي بستغراب و دهشة و سعاده : أنتي ماهرة في الرسم جداً ..
أبتسمت ماندي بمرح : شكراً على التشجيع ..
.................................................. ...........
في أمركا .. كان الجميع لايزال يتحدث عنما حدث في الحفل .. ذلك جعل تيما تلتزم الصمت .. وقد تغيرت نفسيتها .. و أصبحت تكره تذكر ماحدث في الحفل سابقاً .. حتى تصرفتها مع صديقاتها تغيرت .. والحزن قد بدا في عينيها ..
خرجت مع صديقاتها ذلك اليوم من المدرسه .. وقد كنٌ صامتات تماماً .. فليس هناك شيء يتحدثن فيه ..
وعند المنعطف .. حيث كانت ليلي تسير في الامام : آآآه .. ألا ترا أمامك ياهذا ؟!..
أصدمت ليلي بأحدهم ووقعت على الأرض ..
الشخص : أنا آسف يا أنسه ..
رفعت ليلي رأسها فعلت الدهشة ملامحها : توووم !!..
كان ذلك توم صديق كارل الذي قال بدهشه : أنتي .. أنتي ليليان !!..
مد توم يده لها .. أمسكت بيده ووقفت : إلتقينا ثانيةً إذا ..
تقدمت الفتيات : أنت توم !!..
توم :أهلا يا فتيات .. أخبروني .. ما آخر أخبار كارل ؟!..
صمت الجميع .. لم تعلم الفتيات مذا يجب عليهم القول .. إلا أنه : و تسأل !!.. أتتظاهر بالبرائة يا هذا !!..
نظر الجميع إلى تيما التي أدمعت عيناها .. تفاجأ توم : مذا تقصدين ؟!.. هل .. هل أصيب كارل بمكروه ؟!..
إليسيا بجديه: أولا أخبرنا ما علاقتك بكارل ؟!!..
توم بهدوء بعد صمت : أنه أعز أصدقائي .. أنه صديقي منذ الطفوله ..
إليديا بهدوء: إذاً .. لن نستطيع إخبارك هنا .. أين الشاب الآخر ؟!.. أظن أن أسمه كان سينجي ..
توم وهو يشير إلى الجهة الأخرى : أنه في ذلك المتجر .. سيخرج بعد لحظات ..
تيما وهي تمسح دموعها : منزلي قريب و أبي ليس في البيت .. تعالوا معي إلى المنزل لنتحدث ..
الجميع : حسناً ..
ثوان حتى خرج سينجي من المتجر .. دهش حين رأى الفتيات : أنتن ؟!..
توم : سينجي .. لنذهب مع الفتيات .. هناك موضوع يردن إخبارنا به ..
سينجي : حسناً ..
ذهب الجميع إلى منزل تيما الذي لايبعد كثيراً عنهم .. جلسوا في غرفة الجلوس معاً ..
وبدأوا يتحدثون .. حتى صرخ سنجي بانفعال ووقف : مذا جماعة المافيا البيض ؟؟.. متى حدث ذلك ؟!..
إليديا باستغراب : منذ عدت أيام ..
وقف توم وقال وهو يحاول تهدأت صديقه : أهدأ يا سينجي .. كارل ذكي .. لا تقق عليه ..
سينجي بقلق : أخشى أن يحاولوا التخلص منه ..
توم بهدوء و جديه: لا تخف من هذه الناحيه إطمأن .. الزعيم لن يسمح بإصابة كارل ولو بخدش ..
تنهد سينجي وارتما على الأريكة ثم قال و هو يمسك رأسه بيديه دليل التعب : أرجوا ذلك يا توم ..
تيما بشك وهي تنظر إليه: سينجي .. ماهي علاقتك بكارل ؟!.. أرى أنك قلق عليه أكثر من توم أعز أصدقائه ..
صمت سنجي .. نظر إلى توم الذي أومأ له بالإيجاب .. فقال وهو ينظر إلى تيما : في الحقيقه ..
سكت قليلا ثم تابع بعد تنهيدة قصيره : كارل هو أخي الأصغر ..
دهشة الفتيات .. وصرخن معاً : أخووووك !!..
..................................................
توقفت تلك السيارات أمام ذلك المنزل الكبير .. ونزل منها الأولاد و الفتيات بسعاده ..
نانا تتأمل: هذا هو المنزل إذاً ..
راي بسعاده: أنه كبير و رائع ..
ليو بإعجاب: أنت على حق ..
تقدم كايد و الذي تعافا منذ فتره من إصابته : هيا .. أدخلو جميعاً مذا تنتضرون ؟!..
توجه الجميع نحو البوابه .. دخلوا و بدأوا يتجولون فيه .. كان منزلاً كبيرا.. يحتوي على غرف كثيره .. له دوران .. أما السطح .. فقد كان مهيأ لنزول طائرات الهليكوبتر إذا إحتاج الأمر ذلك ..
جلس الشباب بعد جولة في المنزل في غرفة الجلوس ..
نارو : أخبروني يا شباب .. من سيبقى في المنزل ؟!.. من المستحيل أن نتركه هكذا ..
مايكل : لم أفهم قصدك نارو ؟!..
نارو : أقصد .. إذا كان كل واحد في منزله .. فمن سيبقى في هذا المنزل .. ليس من الجيد تركهه بدون وجود شخصٍ يقيم فيه ..
كين ببتسامه : العمة كاترين .. طلب منها أبي أن تنتقل إلى هذا المنزل .. فمنزلها بعيد عنا .. وهذا المنزل سيكون أفضل و حتى تهتم به .. ما رأيكم ؟؟ ..
كايد : هذا سيكون أفضل ..
ليون : معكم حق .. أين الفتيات ؟!..
ليو : لايزلن يتجولن .. يردن حفظ أقسام المنزل ..
ضحك الجميع على جملة ليوناردو الأخيره .. و بدأوا بعدها يشرب الشاي ..
سينجي بهدوء : نعم أخي ..
توم : أظن من الأفضل أن تسمعن القصة كامله ..
صمت الجميع .. و قد كان التلهف واضحاً على وجوه الفتيات .. حتى بدأ توم بالكلام : كارل هو أحد عملاء المافيا البيض ..
صعقت الفتيات .. وبالذات تيما .. فتابع توم : كارل أمريكي الجنسيه .. مع أنه ولد في اليابان .. أنا و سينجي أيضاً أمريكيان .. لكن ماحدث أن كارل قرر الهروب من المافيا .. فهو لم يعد يريد العمل معهم .. لذلك سافر إلى طوكيو حيث يقيم والده .. بعد أن أخبر الزعيم بأنه سوف يزور أباه ثم يعود .. لم يرفض الزعيم ذلك فكارل عميله المدلل كما يقول الجميع ..
تيما باستنكار : عميله المدلل ؟!..
توم : نعم .. وبعد أن سافر إلى طوكيو .. وبقي فيها لفتره .. أخبر أباه أنه سوف يعود إلى إيطاليا حيث مقر عصابة المافيا البيض .. ولكنه هرب إلى هنا .. ولم يخبر أحداً بأنه سيأتي إلى الولايات المتحده .. لكني كنت على أتصال معه .. وعلمت أنه في أمريكا .. لذلك جيئت إلى هنا أنا سينجي .. ويبدوا أن ساشا و جوش قد علما أنه هنا أيضاً ..
ليلي : ومن هما ساشا و جوش ؟!.. أظن أنهما نفس اللذين هاجموا الحفل ؟!..
توم : أنت على حق .. إنهما أمهر العملاء في المافيا .. وهما إيطاليان ..
تيما : أخبرني الآن .. لما أخذوا كارل ؟!.. و إلى أين أخذوه ؟!..
توم : أخذوا كارل لأن الزعيم يريده .. و أظن أنهم أعادوه إلى إيطاليا ..
تيما : ولما يهتم زعيمكم لأمره ؟!..
تنهد توم ثم قال : في الحقيقه الزعيم أساساً هو شقيق والدة كارل ..
صدمت الفتيات .. فصرخت تيما : أتقصد أنه خاله ؟!..
توم : نعم .. و لأنه لم يبقى من أقارب الزعيم سوا كارل .. فيجب عليه أن يرث الأسرة بعد الزعيم .. ولذلك يريد الزعيم أن يكون كارل منضبطاً ومطيعاً .. حتى لا يفرط بكل شيء حين يستلم زمام الأمور ..
إليديا : لكن .. أليس سينجي أخاه الأكبر .. هو أيضاً يحق له أن يرث ..
سينجي بهدوء : أنتي مخطأه .. فأنا عميل عادي .. وكذالك توم .. أما أن أرث شيئاً فهذا ليس من حقي .. صحيح أن الأخ الأكبر لكارل لكني لست شقيقه .. أنه أخي من أبي فقط ..
ليلي : لكن .. أظن كارل لايزال صغيراً على أن يستلم زمام الأمور كما تقول .. فهو في الخامسة عشره ..
توم : معلوماتك غير دقيقة يا أنسه .. كارل في السادسة عشره و ليس الخامسه .. و المرحلة التي تدررسونها أنتم الآن .. حفظها كارل عن ظهر قلب في السنة الماضيه ..
دهشة الفتيات .. هذا آخر ماكن يتوقعنه ..
فقالت تيما بسخرية و غيض و حزن : كارل ماهر في الكذب .. قال أنه ياباني وصدقته .. قال أنه وحيد والديه و صدقته .. قال أنه في الخامسة عشره وصدقته ..
ثم قالت وقد نزلت دمعة على خدها : مع أنه كان يكذب في الأمور الثلاثة معاً .. ياللأسف .. لقد كنت ساذجةً حين صدقته ..
سينجي بهدوء : أسمعني تيما .. كارل مر بضروف في حياته أصعب مما تتخيلين .. فبعد وفاتي أمي بأشهر تزوج أبي من أم كارل وقد كنت في الثالثة من عمري .. وبعدها بسنه ولد كارل .. ومن هنا بدأت المصائب فقد قام الزعيم بإعادة أخته إلى إيطاليا مع إبنها .. و لم نرهما بعدها .. وعندما صار كارل في الخامسة من عمره قتلت أمه .. ولذلك علاقة بالمافيا البيض و أعدائها .. نشاء عند خاله الزعيم وعندما صار في الثامنة تقريباً تعرف توم وصارا صديقين حميمين .. أما أنا فلم ألتق كارل إلا عندما صار في الثالثة عشره أي منذ ثلاث سنوات .. لن تعرفي شدة سعادتي و سعادتي أبي عند لقائه .. لكن كان ثمن لقائه لنا أن أصير عضوا في المافيا أيضاً .. حتى توم صار عضوا في المافيا بعد صداقته لكارل ..
ضهر الحزن على الفتيات . فتمتمت تيما بحزن : هذا يعني أني لن راه ثانيتاً ..
بقي الجميع صامتاً لفتره .. حتى وقف توم و سنيجي : نحن ذاهبان ..
ليلي : هل سنراكما ثانيتاً ؟!..
توم : لا أظن ذلك ..
سينجي : سنعود إلى إيطاليا .. فيجب أن نساعد كارلوس ..
إليديا باستغراب : كارلوس !!..
سينجي ببتسامه : كارل هو إختصار الأسم .. وكارلوس أياما هو الصحيح ..
تيما تتمتم بسخريه : وهاهي كذبة جديده تضم إلى مجموعة أكاذيبك كارلوس .. قال كارل قال ..
توم : وداعاً ..
سينجي : سررنا بالتعرف إليكن يا فتيات ..
.................................................. .....
سينجي

العمر :21
الصفات : شاب ذكي .. يحب أخاه الأصغر ويعتبر نفسه المسؤل عنه .. يثق بنفسه يتحمل المسؤليه .. وهو أحد عملاء المافيا البيض ..
........................
توم

العمر : 16
الصفات : صديق كارل المخلص .. يتميز بشخصيه جاده و هادئه وقت الجد .. ومرحه و هزليه وقت المرح .. وهو ايضا من عملاء المافيا البيض
.................................................. ...............
مضت الايام متتاليه من دون أن يحصل شيء .. سوا أن الأجازة بدأت في الولايات المتحده .. أما طوكيو
.. في صباح ذلك اليوم .. هاهي السيده هلين تدخل غرفتا أبنتها بغضب : راي .. لقد تأخرتي في النوم .. هيا لم يبقى سوا القليل على بدأ الدوام المدرسي ..
راي بكسل وهي تسحب الغاء على رأسها : أمي .. أريد أنا أنام أرجوكي .. لن أذهب إلى المدرسه ..
الأم بنزعاج : أود أن أفهم لما لاتحبين الذهاب إلى المدرسة ؟!..
راي بخمول : أنت تقولين هذا لأنك لم تجربي الأستيقاض مبكراً ..
ذهبت السيده هلين إلى النافذه وفتحتها : ومن قال لك أني لم أجرب ذلك .. لقد كنت أعمل من قبل ..
رفعت راي رأسها بسرعه : أحقاً أمي !!.. كنتي تعملين من قبل ؟!!!..
هيلين ببتسامه : نعم يا عزيزتي ..
راي بتلهف : إذا أخبريني مذا كنتي تعملين ؟!.. ولما تركتي العمل ..
نظر السيدة هلين من النافذه وقالت ببتسامه : عندما كنت أدرس .. تخرجت من المعهد الصحي بطوكيو .. و عملت طبيبة في إحدى العيادات الصيغرة للأطفال .. حتى زاوجي لم يؤثر على عملي .. لكن .. بعد حملي و إنجابي لأخيك رين رحمه الله ..
تغيرت ملامح راي بعد جملة أمها الأخيره وقالت لنفسها : ( رين لم يمت يا أمي .. وليتني أستطيع إخبارك بهذا .. لكن لم يأتي الوقت المناسب بعد ) ..
تابعت أمها : أثر ذلك في عملي فقد كان على التنسيق بين عملي و طفلي و منزلي .. لكني تدبرت أمري .. وبعد أنجابي لك زاد الأمر صعوبه فرين لايزال في الثانية من عمره .. و طفلة أخرى .. وعمل في عياده من الصباح حتى المساء .. كما أن علي أن أقوم بدور ربة المنزل و العناية بطفليا و زوجي .. لذلك أثرت ترك العمل في العياده من أجلك و من أجل أخيك ..
دمعة عين هيلين وهي تتذكر إبنها رين الذي إشتاقت إليه بجنون .. وقد كانت تقول في نفسها : ( آآه يا رين .. ليتك تعد إلي ليتني اراك ثانية و أضمك إلي بحنان .. لكن ذلك صار مستحيلاً الآن ) ..
يحق لها أن تحزن كل هذا الحزن عليه رغم مرور كل تلك السنوات الخمس .. لكن رين كانا أبنها الأول .. لذلك بدأت عيناها تسقطان الدموع ..
إلتفتت هيلين إلى راي .. لتفاجأ بها وهي تقفز إلى حضنها وتقول : أمي أنتي رائعه .. أنا أحبك كثيراً ..
أبتسمت هلين وقالت : و أنا كذلك ..
وبعدها أنتبتهت قالت بستياء : إلى متى ستبقين هنا ؟!.. لقد تأخر الوقت بدلي ملابسكي و استعدي للمدرسة بسرعه ..
نظرة راي إلى الساعه وصرخت بفزع : يا إلاهي .. لقد بدأ الدوام المدرسي منذ نصف ساعه !!.. لا أصدق ..
ركضت لتتجهز بسرعه .. بينما خرجت هيلين من الغرفة وهي تضحك ثم قالت : ميمي لن تذهب إلى المدرسة اليوم فهي تشعر بألم في معدتها ..
سمعت صوت راي يجيبها من الغرفه : كله بسبب الحلوى التي تدمنها .. لابأس سأذهب وحدي ..
هاهي تيما تقف في المطار مع والدها ..
تيما بسعاده : أبي .. إذا سالت عني صديقاتي فلاتخبرهن أني في طوكيو .. لأني أود مفاجأتهن هناك .. وإياك إخبار مايكل أو تارا أو أمي بأني قادمه .. حتى تكون المفاجأة أجمل ..
هانري ببتسامه : كما تريدين .. سأفعل ذلك .. والآن إلى اللقاء إهتمي بنفسك ..
تيما وهي تسحب حقيبتها وتتجه إلى صالة المسافرين : حاضر ..
ودعت تيما والدها .. وهاهي تسير مبتعدت عن أنظاره .. لتختفي بين الناس ..
وعندما كانت متجهة إلى الطائره .. إعترض طريقاها مجموعة شبان يرتدون ملابس سوداء ونظرات شمسيه .. إستغربت تيما منهم وشعرت بالخوف : من .. من أنتم ؟!.. مذا توريدون مني ؟!!..
سمعت صوتاً ماكراً من الخلف : أظن أنك الأنسة تيما هانري .. إن لم أكن مخطأً ..
إلتفتت تيما إلى ذلك الشخص و شهقت بفزع عندما رأته .. أما هو فقال بخبث : مرحباً ..
.................................................. ..........
كانت راي تركض بسرعه باتجاه المدرسة .. لكنها إصدمت بشخص : آآه ..
لم تقع على الأرض لكنها عندما رأته وعرفته صرخت بغضب : لم يكن ينقصني إلى رؤيتك الآن ..
أما ذلك الشخص فقد كان ينظر إليها باستغراب من لهجتها وقال باستنكار : لاداعي للصراخ يا راي ..
صرخت راي بشده : بل هناك داعي .. أترا أنه الوقت المناسب لأراك فيه ..
أستغرب ذلك الشخص منها .. كلامها غير مفهوم .. يبدو أن راي متوترة حقاً .. لكنهما سمعاً صراخ رجال من الخلف .. نظرة راي لترا مجموعة من الرجال ويبدوا أنهم من أصحاب المتاجر يركضون باتجهاهما ..
صرخ ذلك الشخص وهو يدفع راي : أبتعدي ..
دفعها فأصدمت بالجدار .. وهرب هو .. أوقفت راي أحد الرجال الذين يركضون : مالأمر لو سمحت ..
قال الرجل بغضب : ذلك الشاب سرق محفظة إحدى السيدات ..
ركض الرجل مع الرجال الأخرين فتمتمت راي بغضب : ذلك الأحمق يريد أن يفقدني أعصابي ..
صرخت حينها وهي تلحق بهم علها تمسك بذلك الشاب : أيها الأحمق المغفل الأهوج الغبي .. توقففففففففف يا رييييييين ..
.................................................. .............
في المدرسة الحصه الثالثه ..
نانا : سايا ألا تعلمين لما تغيبت راي عن المدرسة ؟!..
سايا : لا .. هل تعلمين يا مايا ؟!..
مايا : لا .. هل تعلمين يا يوكو ؟!..
يوكو: لا .. لكن ما أعلمه أن ميمي متغيبت أيضاً ..
جاء الأولد .. جين : هناك فرد ناقص ؟!..
هيرو : أنها راي ؟!..
ليو : أين هي ؟!.. لما تغيبة عن المدرسة ؟!..
نانا : لانعلم .. حتى ميمي متغيبه ..
كين : قد تكونان مريضتان ..
نارو : أو مشغولتان ..
جين : أو مخطوفتان ..
هيرو : أو أن المنبه أنكسر ولم يوقظهما ..
صرخ ليوناردو بغضب : يكفيييييييي ألا تلاحظون أنكم غريبون اليوم ..!!!.. مابكم ؟!!..
الجميع بحزن : نشعر بالمللللللللللللللللللللللللللللل ..
ليو : لما .. مالذي ينقصكم ؟!..
جين : لامهمات ..
سايا : لاقتال ..
كين : لا مجرمين ..
يوكو : لا أخطار ..
نارو : لا أصوات عيار ناري ..
مايا : لا وجود لأي مصابين ..
هيرو : لا انفجارات ..
نانا : لا دماء ..
ثم صرخوا معاً : كل هذا غير موجود ولا توريدنا أن نشعر بالملل !!!..
ليو باستنكار و سخريه : أنا واثق أنكم جننتم جميعاً ..
.................................................. .........
راي تركض بسرعه بعد أن ضيعت الرجال و ضيعت رين معهم .. لكنها سلكة طريق آخر .. لعلها تجده في مكان ما ..
وعندما دخلت إلى مجموعة سكك لا تعلم إلى أين ستوصلها .. سمعت صوتا .. أسرعت نحو مصدر الصوت .. لترا رين يستند على الحائط .. ويخرج المحفظة من جيبه .. نظر إلى داخل المحفضة ثم تمتم : سحقاً إنها فارغة تماماً ..
وبينما هو منشغل في تفحص المحفظه سمع صوتاً : أخيرا وجدتك .. تصرفك مشين جداً ..
نظر رين نحو ذلك الشخص وابتسم : أهلا أختي .. أسف لأني دفعتك إلى الجدار .. أرجوا أن لاتكوني قد تأذيتي ؟!..
قالت راي متجاهلتاً سؤاله بسخريه : سارق محترف .. أخبرني هل علمك لاري هذا ؟!..
رين وهو يعود بناظريه إلى المحفظه : لا .. لاري لايعلمني أشياء كهذه .. لقد تعلمت هذا بنفسي ..
راي استنكرت بروده .. لكنها قالت ببرود أيضاً : آها تعلمت هذا وحدك .. مذا يعلمك لاري إذاً ؟!!..
نظر رين إلى الأعلى وكأنه يتذكر ببرود : لاري .. علمني كيف أسطوا على المصرف .. كيف أستخدم السلاح .. كيف أقاتل بالعصا .. كيفـ ....
قالطعته راي وهي تصرخ : كفى !!..
نظر إليها .. تعجب من منظرها .. كانت تبكي .. دموعها قد سالت على خديها .. دموع حسرة و ألم و ندم !!..
استغرب منها .. لم يتوقع أن تتأثر بكلامه إلى هذا الحد .. صرخت مرة أخرى : أرجوك كفى .. لا أريد أن أسمع المزيد ..
تقدم إليها ببطأ وعندما وصل إليها همس : راي أنا ..
لم يشعر بها إلى وقد تمسكت به ووضعت رأسها على كتفه و أخذت تبكي .. صدم بها .. لم يظن أنها ستبكي لأجله هكذا ..
لكنه سمع صوتها وهي تقول بين بكائها : رين أمي تحبك .. وهي تريدك أن تعود لها .. هي لاتعلم أنك حي .. لكنها لاتزال تحبك .. صدقني صباح هذا اليوم بكت من أجلك .. أنها تريدك رين .. أرجوك .. أبي يحبك ميمي تحبك أنا أحبك .. جميعنا نريدك بيننا يا رين .. أرجوك عد إلينا .. أرجوك يارين ..
أخذت تتابع البكاء بشده .. لم يستطع رؤية وجهها فقد كانت تغطي وجهها بكتفه ..
نزلت دمعة منه وقد بدا متأثراً بكلامها .. قد يكون بارد الأعصاب بل ومتجمد الأعصاب لكن ليس إلى هذا الحد ..
لم يستطع فعل شيء سوا أن وضع يده على ظهر راي وهو يقول : راي أنا .. أنا ..
كان متردداً .. لايعلم مذا يقول لكنه أكتفا بالصمت .. لكن راي قالت بصوت منخفض وهي تكتم عبرتها : أخي .. هل تعلم أني سعيدة الآن .. سعيدة لأنك حي .. وستزداد سعادتي حين تعود إلى منزلنا .. رين .. هيا عد معي يا أخي ..
بدأ رين يشعر في ألم في رأسه .. إختلطت الأفكار عليه .. أبعد راي عنه برفق ثم تراجع إلى الخلف حتى أسطدم بالجدار .. رفع يده إلى رأسه ... وقد غطى عينه اليسرى بيده اليسرى التي تغلغلت أصابعها بين خصلات شعره الأشقر ..
فتح الأزرار الأولى من قميصه فقد بدأ يشعر بضيق في التنفس ..
كانت راي تراقبه بخوف .. لم تعلم مالذي أصابه ..
لم تمضي سوا لحظات حتى أمسك رأسه بكلتا يديه بشده .. و أخذ يطلق آآهات يرتفع صوتها في كل مره ..
ذعرت راي .. أسرعت إليه وقفت أمامه ودموعها تسيل : رين أخي مابك ؟!..
لكنه دفعها بخفه وهو يقول : الأفضل أن تبتعدي الآن .. بسرعه ..
علم رين أن تلك الحالة الغريبه ستصيبه مجدداً .. لتظهر تلك البقع الزرقاء في جسده .. لم يرد لراي رؤيتها .. ثم أنه سيغمى عليه وهذه مشكلة أيضاً ..
راي وهي تبكي : لن أبتعد و أتركك هنا في هذه الحال ..
صرخ بشده و بغضب : قلت لك إبتعدي ..
صدمت راي منه .. للمرة الأولى تراه غاضباً هكذا .. فجأه سمع الأثنان صوتاً مدهوشاً : رين مذا تفعل هنا ؟!!..
إلتفتا إلى ذلك الشخص .. فتمتم رين : لم يكن ينقصني إلا أنت الآن ..
أما راي فقد كانت متعجبه من ذلك الشخص الذي تراه لأول مره : من؟!.. من أنت ؟؟!..
ركض ذلك الشاب باتجاههما .. وقال متجاهلاً سؤال راي : لاري يبحث عنك في كل مكان ..
كان التعب بادياً على رين بشده وقد صار وجهه و أجزاء من جسمه حمراء .. و لم يبقى سوا دقائق معدوده لتصير زرقاء ..
لذلك فكر رين وقال لذلك الشاب بتعب : كاي .. أين ذلك المصل ؟!..
كاي بدهشه : المصل ؟!.. ولما تحتاجه ؟!..
رين بنقاذ صبر : ألا ترا حالتي .. أخبرني هل تملك شيئاً منه ؟!..
كاي : نعم ..
رين : إذاً أسرع ..
كانت راي تشاهد صامته و هي مصدومه و مدهوشه مما تراه ..
أخرج كاي من جيبه أنبوبة صغيره .. ذات لون فضي .. فتحها من الأعلى و أخرج منها أبرة مملوؤة بسائل أسود اللون .. مد رين ذراعه إلى كاي : هيا .. أنا مستعد ..
صرخت راي : لايمكن ..
شعرت راي أن ذلك الشيء الأسود شيء سيء .. و يبدوا أن رين يستعمل هذا الشيء دائماً ..
أنقضت راي على كاي لتأخذ من ذلك الشيء : لن أسمح لك بذلك ..
لم تستطع أخذه فدفعها كاي بشده : أبتعدي يا فتاة ..
فستطدمت بالجدار ووقعت على الأرض .. لم تستطع الحركه .. لكنها تماكلة نفسها وفتحت عينيها لترا كاي يقوم بإدخال ذلك السائل الأسود إلى جسد رين من خلال الأبره .. أما رين فقد كان يحاول تحمل الألم فإدخال تلك الماده مؤلم جداً ..
أطلق رين آهات متألمه عديده ..
كاي : تحمل قليلاً .. نكاد ننتهي ..
وفعلاً إلنتها كل شيء .. شعر رين بصداع بسيط بعد الدواء .. أما راي فقد تمالكت نفسها ووقفت وهي تبكي : رين مالذي فعلته ؟!..
لم يجبها رين .. أما كاي فقد أمسك برين يساعده على المشيء ..
رين بتعب : شكراً لك كاي .. على الدواء ..
كاي : العفو ..
وغدرا المكان .. أما راي فقد وقفت في مكانها منكسرة و مطأطأت رأسها .. غادرة المكان من الجهة الأخرى بصمت .. مشت وهي لاتعلم إلى أين ستذهب .. الساعة تقترب من الثانية عشره .. موعد خروج طلاب المدارس ..
سارت راي على الرصيف مهزوزة الكيان .. صدمتها برين كانت أعظم شيء عاشته في حياتها : (لمذا يا رين ؟!.. لمذا ياأخي ؟!.. لمذا ؟!..) ..
كانت تيمشي ولاترا طريقها .. فجأه .. بدأت تسمع أصوات الناس يصرخون .. نظرة إلى يسارها لترا أنها في منتصف الطريق .. هناك سيارة مسرعة باتجاهها .. لم تظهر أي مشاعر على وجهها فمنظر هذه السيارة المسرعه .. أهون بألف مره من منظر أخيها رين قبل قليل ..
لكن .. السيارة بدأت تقترب .. وتقترب .. تقترب .. أتسعت عينا راي وقد فهمت الآن أن صراخ هاؤلاء الناس لأن تلك السياره ستصطدم بها لا محاله ..
أنهارت راي في الشارع أمام تلك السياره التي تأبى أن تتوقف ..
وفي اللحظة الأخيره .. إستطاع أحدهم عبور الشارع و إنقاذ راي بسرعه ..
والتي كانت على وشك أن يغمى عليها ..
ركض وأمسك بها قبل أن تسقط على الأرض ثم دفع نفسه إلى الجهة الأخرى .. سقط معها على الأرض وذلك سبب للأثنين جروحاً بسيطه ..
فتحت راي عينيها لترا وجه ذلك الشخص ينظر إليها بقلق .. فهمست : أشكرك ليو ..
و أغمي عليها بعدها ..
.................................................. ...........
مضى يومان .. وراي في المشفى فاقدة الوعي .. ما أدهش أمها أن راي لم تذهب إلى المدرسة في ذلك اليوم ..
و ما أدهش أصدقاأها أن راي أستقيضت وخرجت من البيت باتجاه المدرسة في ذلك اليوم ..
السؤال الذي حير الجميع .. أين كانت راي طوال ذلك الصباح ؟!..
كانت أمها تجلس بجانبها و تبكي .. أما أصدقائها فقد كانوا متوزعين في الغرفه ..
رن هاتف أحدهم .. أنه نارو .. أجب عليه : مرحباً .. الآن !!.. أين ؟!!.. في المطار !!.. حسناً أنا قدام .. لن أتأخر ..
أغلق نارو الهاتف : أعذروني علي الذهاب ..
جين : هل أتاي معك ؟!..
نارو : لامشكله .. هيا بنا ..
غادر الاثنان الغرفه .. ولا أحد يعلم ماهي وجهتهما سوا أنهم سمعوا كلمة المطار .. لكن يبدوا أن جين يعلم إلى أين سيذهبان ..
بقي الآخرون مع راي و أمها .. ميمي كانت تجلس على الأريكة في الغرفه .. وتنظر إلى راي بحزن .. جلست مايا بجانبها و بدأت تهدأها ..
فجأه .. بدأت راي تطلق آهات صغيره غير مسموعه .. يبدو أنها ستستيقض الآن ..
هيرو : سأنادي الطبيب ..
أسرع هيرو إلى خارج الغرفه .. بينما أمسكت الأنسه هلين بيد أبنتها و هي تقول : راي عزيزتي أنا هنا يا ابنتي ..
فتحت راي عينيها .. أخذت تنظر حولها و قالت بصوت بالكاد يسمع : أين أنا ؟!..
هلين وقد أبتسمت رغم دموعها : أنتي في المشفى يا صغيرتي لكنك ستكونين بخير ..
راي بنفس النبره : مشفى .. ومالذي أفعله هنا ؟!..
تقدمت يوكو ببتسامه : لاشيء .. تعب بسيط .. وستشفين قريباً بإذن الله ؟!..
نظرت راي إلى يوكو .. أخذت تتفحص وجهها بدقه ثم قالت : من ؟!.. من ؟!.. من أنتي ؟!..
صدم الجميع من ذلك السؤال .. يوكو باستنكار : مابك راي ؟!.. أنا صديقتكي يوكو ؟!..
راي بهدوء : صديقتي ..!
حركت رأسها و أبعدت عينيها عن يوكو وقالت بهدوء : لكني حقاً لا أعرف من أنا ؟!..
جملة راي كانت كالصاعقة على رؤس الجميع .. فقالت أمها وقد بدأت تبكي : حبيبتي مابك ؟!.. مذا جرى لك ؟!..
لم تجب راي .. فأسرعت نحوها سايا و معها نانا و مايا وميمي ..
سايا وهي تكاد تبكي : راي .. مابك ؟!..
نانا ودموعها تنزل : راي .. مذا أصابك يا صديقتي ؟!..
مايا وقد بكت فعلاً : راي .. هل أنت بخير ؟!..
ميمي وهي تبكي : أختي مذا حدث لك ؟!..
راي بهدوء وقد بدا الضيق على وجهها ونزلت دمعة على خدها : أرجوكم يكفي .. أنا لا أعرف أي أحد منكم ؟!..
شهق الجميع .. أسرع ليو و أخترق الصفوف وقال : راي .. مابك ألا تذكريننا ؟!.. أنا ليوناردو .. ألا تذكرينني يا راي ؟؟!!.. أنا ليو ؟!..
صرخت راي بضيق : لا لا أذكرك ولا أذكر أحداً إبتعدو عني أبتعدو ..
بدأت راي تبكي .. و الفتيات بدأن يبكين أيضاً .. أما ليو فقد كان في صدمة شديده .. وصلت الطبيبه مع هيرو ..
الطبيبه : من فضلكم فليخرج الجميع ..
خرجوا جميعاً من الغرفه و الصدمة كانت عنواناً لملامحههم ...
جلست الطبيبه بجانب راي بعد أن كشفت على الأجهزة وقاست ضغط الدم و ... إلخ ..
الطبيبه : مابك يا أنسه ؟!..
راي وهي تنظر إلى الجهة الأخرى بحزن وهدوء : لا أذكر شيئاً .. أشعر أن ذاكرتي محيت تماماً ..
تذكرت الطبيبة ان راي تعرضت لحادث سير من يومين .. هذا ماسبب دخولها المشفى قد يكون فقدان ذاكرتها بسبب الحادث ..
الطبيبه : لا بأس يا عزيزتي .. نامي الآن و أرتاحي .. وستكونين بخير بإذن الله ..
راي بعد تنهيدة قصيره : حاضر ..
نارو و جين في المطار .. يقفان في صالة الأستقبال .. وينظران إلى المسافرين كمن يبحث عن شيء ما ..
فجأه قال جين : هناك أنظر ..
نظر نارو : أحسنت ..
ذهب الأثنان باتجاه الشخصين الواقفان هناك .. كان الشخصان أيضاً يبحثان عن أحد ما ..
أخذ نارو ينادي : إليديا إليسيا أنا هنا ..
نعم .. و أخيراً .. إليديا و إليسيا في طوكيو ..
نظرة الأختان : نارو ..
كان نارو يركض باتجاههما .. وعندما وصل إليهما : و أخيراً وصلتما ..
سلم نارو على أختيه وكذلك جين ..
خرج الأربعة من المطار و ركبوا سيارة أجره .. لكن جين لم يركب معهم ..
نارو : لما لا تأتي ؟!..
جين : لاداعي لذلك .. خذ أختيك أنت .. أما أنا فسأعود للمشفى للأطمأنان على راي ..
نارو : كما تشاء .. و إذا ذهبت إلى هناك فاتصل بي و أخبرني عن حالها .. أرجو أن تكون قد أستيقضت ..
جين : و أنا كذلك .. إلى اللقاء ..
نارو : إلى اللقاء ..
أنطلقة سيارة الأجرة التي أستأجرها نارو .. أما جين فقد ركب في سيارة أخرى ..
ماهي إلا دقائق حتى توقفت سيارة الأجره أمام أحد المنازل الصغيره ..
نزلت الفتاتان : نارو .. هل غيرة شقتك ؟!..
نارو : نعم .. ماركوس أرسل إلي مبلغاً من المال حتى أشتري هذا المنزل .. فلايمكنكما البقاء في شقتي ..
إليديا : هكذا إذاً ..
إليسيا : هيا لندخل ..
دخل الثلاثه .. وبدأت الفتاتان بتفقد المنزل .. حملتا أغراضهما ووضعتاها في غرفتين في الدور العلوي ..
ثم نزلتا لتريا نارو يقف في الردهه و يتحدث بالهاتف .. وفجأه صرخ : مذا !!!.. هل أنت متأكد من هذا كين ؟!.. هذه مشكلة كبيره .. هل أخبرتم كايد ؟؟!.. لابأس سأخبره أنا .. طمإني عليها ..
أغلق الهاتف وجلس على الأريكة بتعب ..
جاءت الفتاتان وجلستا ..
إليسيا : ما الأمر .. لا تبدو بخير ؟!..
إليديا : من كان يتحدث بالهاتف ؟!..
نارو وهو يضغط عدة أرقام في هاتفه : أنه صديقي كينتو ..
لحظات ثم وضع الهاتف على أذنه .. وماهي إلا ثوان حتى قال : مرحباً حضرة القائد .. لدي أخبار سيئه .. لقد أستيقضت راي .. أعلم أن هذا رائع لكن السئ هو أنها ليست على مايرام .. لقد فقدة الذاكرة تاماً .. كين أتصل بي قبل قليل و أخبرني .. حاضر .. سأكون في المقر خلال دقائق .. وسأخبر الجميع بهذا .. إلى اللقاء ..
أغلق نارو الهاتف وسط حيرة أختيه .. إليديا بستياء: يكفيك كلاماً بالرموز .. لقد حيرتني يا فتى .. مقر و قائد ؟!.. هل تعمل لدى إحدا العصابات ؟!..
إليسيا بإستنكار : أخبرني مابك ؟!.. أظن ان مصيبة وقعت على رأسك ؟!.. من الذي فقد الذاكره ؟!..
نارو وهو ينظر إليهما بجديه : أختاي .. لدي إجتماع مهم .. إعذراني .. سأعود في المساء .. إرتاحا أنتما ريثما أعود ..
إليديا بإستغراب: أجتماع !!.. إجتماع مذا ؟!..
إليسيا : أسمع يا أخي لن تغادر هذا المكان إلا و أنا معك ..
نارو : أرجوكما أنه أمر خطير .. عندما أعود سأخبركم بكل شيء ..
خرج بعدها من المنزل بسرعه .. ركب سيارة أجره .. وفي الطريق أتصل بأصدقائه و أخبرهم بأنه يجب أن يكونوا في المقر الآن ..
.................................................. ...
في ذلك المنزل .. المقر الجديد .. حيث تقيم العمة كاترين .. كان الجميع هناك مصدوماً مما حدث مع راي ..
لاتزال دموع الفتيات تنزل .. أما الفتيه فقد كانوا صامتين تماماً ..
دخل كايد و ليون و مايكل و أكمي أيضاً ..
ذهبت أكمي إلى الفتيات لتواسيهن .. وكذلك كانت العمة كات ..
بدأ كايد الكلام : أسمعوا أود القول أن علينا عدم إخبار راي بشيء عن عملنا حتى تعود إليها ذاكرتها ..
إومأ الجميع بالموافقه .. ثم بدأوا يتناقشون في الموضوع ..
.................................................. ........
أما ميمي فقد خرجت من المشفى .. و أتجهة إلى الحديقه .. وجلست صامته على احد المقاعد .. فجأه سمعت صوتاً : ميمي ..
نظرة ميمي و الدموع في عينيها : أزيا ..
جلست أزيا بجانبها بهدوء : ما الأمر ؟!.. مابك يا صديقتي ؟!..
ميمي بحزن : أنها أختي راي يا أزيا ..
أزيا : مابها ؟!..
بدأت ميمي تحكي لأزيا ماحدث بالتفصيل .. حزنت أزيا على صديقتها ميمي كثيراً .. وقررت مساعدتها : أسمعي يا ميمي .. كل ماتحتاجه راي الآن هو مساعدة بسيطة منكم .. أجلسي معها دائماً .. وتحدثي معها عن ذكريات سعيده .. وتجنبي الذكريات الحزينه .. وهكذا سيكون كل شيء على مايرام ..
ميمي : أحقاً ذلك ؟!..
أزيا : بالتأكيد يا صديقتي .. و أنا سأساعدك في هذا ..
ميمي بسعاده وهي تعانق أزيا : أشكرك يا صديقتي ..
أزيا بسعادة لأنها ساعدة ميمي : لاشكر على واجب ياعزيزتي ..
.................................................. .........
في اليوم التالي .. هاهو كايد يتناول طعام الأفطار .. والدته في المطبخ .. ووالده في العمل .. خرج هيرو من غرفته والنعاس يملأ عينيه فقد أستيقض لتوه من النوم : كايد .. إلى أين أنت ذاهب ؟!..
كايد وهو يقف : ذاهب لأرى راي .. ذلك ضروري ..
هيرو وعيناه نصف مفتوحتين : إذاً أنا ذاهب لأنام .. اليوم إجازه ويجب أن أستغلها ..
وقف كايد وهو يقول : أمي أنا ذاهب ..
الام وقد خرجت من المطبخ : مع السلامه ..
عاد هيرو إلى غرفه .. وخرج كايد من المنزل ..
فور خروج تذكر أنه وضع سيارته في مغسلة السيارات يوم الأمس : لا مشكله المشفى قريب ولست مستعجلاً ..
أخذ يسير على قدميه .. بعد أن قرر الذهاب إلى المشفى مشيا في هذا الصباح ..
قرر أختصار الطريق .. لذلك دخل من إحدى السكك .. وبينما هو يسير بأمان .. شعر بعصاً حديديه ضربته في مؤخرة رأسه .. ففقد الوعي على الفور ..
.................................................. .....................
فتح عينيه ببطأ .. وهو يشعر بصداع غريب ..ألم في مؤخرة رأسه و كأنها فتحت بسكين .. خصلات شعره ألتصقت بوجهه بسبب الدماء .. هذا غير الدماء التي سالت على عينيه و الدماء التي جعلة شعره البني مليئاً ببالقع الحمراء ..
أراد أن يعلم ماحاله الآن .. علم أنه يجلس على الأرض ويداه مربوطتان في عامود خلف ظهره .. أما قميصه الأبيض .. فقد أمتلاء بالدماء الحمراء ..
رفع رأسه ليرى المكان .. أرض خشبيه .. والجدران كذلك .. هناك نافذة ملتصقة بالسقف .. هذا يدل على أنه في قبو .. كما أنه في الليل ..
الأرض مليئة بالغبار و الأتربه .. كما أن هناك بعض الزجاجات المكسوره هنا وهناك .. و خزانة محطمه .. أي أنه مكان مهجور تماماً ..
لاضوء .. سوا نور برتقالي ضعيف جداً قرب الباب الخشبي ..
بقي كايد هكذا لدقائق معدوده .. حاله كان سيئاً جداً .. فالدم لايزال ينزف .. وقد كان يتنفس ببطأ .. تمتم بغيض و غضب : الويل لك يوري إذا كان هذا مزحةً منك ..!
بقي كايد هكذا لمدة ساعة أخرى .. كان النزيف قد توقف لكن الجرح الذي في رأسه قد تلوث لا محاله ..
فجأه .. بدا باب القبو بالتحرك .. حتى فتح تماماً .. دخل منه شخص ..
أخذ كايد ينظر إلى ذلك الشخص .. للمرة الأولى يراه !.. لايعلم من هو !.. شكله غريب و مريب !.. يقع على رأسه قناعاً يغطي النصف العلوي من رأسه !!.. فلا يظهر من وجهه إلى ماتحت أنفه .. ومن الخلف .. يظهر أطراف شعره الأشقر .. متوسط الطول .. نحيل الجسم .. والأهم من ذلك : مقنع ..!
هذا ماتمتم به كايد حين رأى ذلك الفتى المقنع .. سأل كايد بصوت مرتفع نسبياً وبغضب و جرأه : من أنت ؟!..
أنخفض المقنع إلى مستواه حتى جثى على إحدى ركبتيه .. قرب وجهه من وجه كايد وقال : ريك .. هذا هو أسمي يا كايد ..
كايد بحذر : أسمك ريك إذاً ..
أخذ كل واحد منهما ينظر إلى الآخر .. بحذر تام .. وكايد لايعلم من ريك هذا و مذا يريد منه ؟!..
.................................................. ..............
أنتهى البارت ..
مذا سيحدث مع راي بعد فقدانها الذاكره ؟!..
من هو ريك و لما أختطف كيد ؟!..
وماهو ذلك السائل الأسود ؟!..
مذا ستفعل إليسيا و إليديا في طوكيو ؟!.. وهل ستعلمان بقصة عمل نارو ؟!..
مذا سيحدث مع كارل أقصد كارلوس في الأيام القادمه ؟!.. وه سيستطيع سينجي و توم مساعدته ؟!..
...........................................


تابعوا أحداث البارت القادم من مدرسة المراهقين .. لتعرفوا الأجابه ..

emo nana
03-23-2011, 11:14 AM
البـ 33 ــارت الثالث والثلاثون
....................................
أنخفض المقنع إلى مستواه حتى جثى على إحدى ركبتيه .. قرب وجهه من وجه كايد وقال : ريك .. هذا هو أسمي يا كايد ..
كايد بحذر : أسمك ريك إذاً ..
أخذ كل واحد منهما ينظر إلى الآخر .. بحذر تام .. وكايد لايعلم من ريك هذا و مذا يريد منه ؟!..
كايد بتعب ولكنه حاول أن يكون أكثر جديه : مذا تريد مني ؟!.. هل أنت أحد أتباع يوري ؟!..
ريك ببرود :يوري .. أنه أحد العملاء في المنظمة التي أعمل فيها .. لكني لست من أتباعه ..
كايد بنفس النبره : ومذا تريد مني ؟!..
ريك ببتسامة خبيثه : سيدي .. طلب مني أن أحضرك إلى هنا .. لأننا نحتاجك في أمر ..
سكت كايد قليلاً ثم قال : وما هو الأمر الذي يريده سيدك ذاك ؟!..
ريك بنفس الأبتسامه : لأآلئ أسرة مساكي .. أين هي ؟!..
صدم كايد ولم يتكلم .. لم يتوقع أن يسأله أحد هذا السؤال .. لم يعلم مذا يقول .. ولكنه لاشعوريا قال بغضب : ماقصدك بهذا السؤال ؟!..
أختفت أبتسامة ريك دليل عدم الرضى لكنه قال : تعلم قصدي جيداً .. أنها ثلاثه .. و اللؤلوة الواحده تساوي ملاين .. قدمتها حاكمة فرنسا السابقه إلى السيده تاكامي ماساكي زوجة السيد جون ماساكي .. و أظن أن السيده وزعتها على أبنائها الثلاثه .. لاشك أنك تعرف مكانها .. فقد كنت الصديق المقرب لأحد أبناء الأسره ..
كايد بغضب : لا أعرف مكانها ..
لم يشعر كايد إلى بفوهة المسدس تلاصق جبينه .. فقال ريك بنبرة تهديد : إعترف و إلا ..
كايد بحذر : و إلا مذا ؟!..
ريك : أنت تعرف الباقي .. هيا أعترف ..
كايد بعد صمت : سأقول شيئاً واحداً لاغير .. أعرف مكان واحدة فقط .. أما الأخريتان فلا أعلم ..
ريك بسرعه : كاذب .. كايد كانتر كنت صديق مقرباً من الأسره .. كذلك ماثيو كاروتا .. و جيمس مارتنز أيضاً .. و يمكننا أن نعد أخاك هيرو كانتر .. مع أنه كان صغيراً حينها .. و لاننسا أيضاً الأنسة جوانا أندرسو .. أنتم خمسه جميعكم كنت مقربين من الأسره .. لكننا أخترناك انت .. لأنك الأقرب إلينا ..
صمت كايد وهو يفكر : ( مذا يوريد هذا الفتى ؟!.. أهو يطمع في تلك الملاين التي سيحصل عليها .. إذا حصل على لؤلؤة من لآلئ أسرة ماساكي ؟.. ثم لحظه ؟!!.. من هي الأنسه جوانا .. لا أذكر أحداً بهذا اللأسم من أصدقاء أسرة ماساكي !!)..
قاطع ريك أفكاره : مذا الآن ؟!.. هل ستعترف بالحقيقه ؟!..
بعد تفكير قال كايد : الحقيقة أني أعرف مكان واحده .. و الأخرى أعرف أنها مع الشرطه ولكن لا أدري أين بالتحديد ؟!.. و الثالثه لست متأكداً من مكانها ..
أبتسم ريك بخبث : رائع .. إذاً أخبرني أين هي ؟!..
كايد بتحدي : لن أفعل .. ولن تجبرني حتى لو دفعت حياتي ثمناً لهذا .. لن أسمح لك بالحصور ولو على لؤلؤة واحده .. كنوز أسرة ماساكي لأسرة ماساكي وحدها .. ولا يحق لأحد الحصول عليها ..
لم يعجب هذا الكلام ريك فقال : يبدو أني مطرٌ إلى إجبارك ..
ضرب ريك بأصبعه الوسطى و الأبهام كأشاره ..
دخل رجلان يرتديان ملابس سوداء .. ومعهما شخص يمسكان به بين يديهما ..
صعق كايد حين رأى ذلك و صرخ : لااااااااااا ..
.................................................. .........
إلتفت ليون بسرعه : مذا لم ترى كايد منذ الصباح وهو لايجيب على الهاتف أيضاً ؟!..
هيرو بقلق : نعم .. خرج صباحاً لزيارة راي في المشفى ولم يعد حتى هذه الساعه.. كما أن الأنسة هلين تقول أنه لم يأتي إلى المشفى أساساً .. أنا قلق عليه ..
وقف ليون وهو يفكر : أمممم .. قد يكون نسي هاتفه في مكان ما .. لاتخف عليه يا هيرو ..
هيرو : أرجو ذلك .. فأمي ستموت من الخوف عليه .. و أبي يبحث عنه في كل مكان ..
.................................................. ...........
نظر كايد إلى ريك نظرة حقد وكره كبيرين : مذا تريد يا هذا ؟!.. و ما شأن الفتاة ؟!..
أبتسم ريك بمكر : هه .. لا تخف يا عزيزي .. لقد فقدة الوعي فقط ..
عاد كايد بنظره إلى الرجلين الذين يمسكان تارا بين يديهما .. و هي تبدو فاقدة الوعي .. وقد سال دمٌ يسار جبينها وكأنما تلقة ضربة أفقدتها الوعي تماماً ..
ثار غضب كايد رغم أنه لايستطيع فعل شيء لأنه مقيد .. نظر إلى ريك بنظرة حاقده : أيها الوغد ..
ريك ببرودة أعصاب : سمني كما تريد .. و الآن أنا ذاهب .. تذكرت الفتاة لن تستيقض الآن مهما فعلت .. لذلك لاتتعب نفسك بالصراخ .. وكن مهذباً ..!
ذهب ريك باتجاه الباب و معه الرجلان الآخراآن بعد أن تركا تارا ملقاةً على الأرض بإهمال ..
.................................................. .....
في المطار .. وفي صالة الأستقبال بالتحديد .. كان يوري و معه جولي ينتظران شخصاً ما ..
يوري بملل و هو ينظر إلى ساعته : لقد تأخرت ..
لم يكمل جملته حتى قالت جولي : أنها هناك ..
وصلت تلك الفتاة إليهما .. عناقة جولي بسعاده .. ثم سلمت على يوري ببرود ..
وهاهم الآن يغادرون المطار .. وقد كانت جولي تمشي في المنتصف بينما كان يوري و الفتاة يتجاهلان بعضهما ..
تنهدت جولي ثم قالت : آآه .. بدأنا الآن .. وستبدأ المشاجرات بينهما ..
توقفوا عند أحد المكاتب في المطار ليتفقد جواز السفر .. وعندما أخذ الموظف الجواز من الفتاة .. سأل : الأسم ؟!..
لكنه تلقى إجابتين .. فقد كان أحدهم مشغول البال فأجاب بدون شعور ..
يوري بدون أنتباه : يوري ديفيد كروي ..
الفتاة : ليليان ديفيد كروي ..
نعم .. لقد كانت تلك الفتاة ليلي نفسها .. التي نظرة حالاً إلى يوري : لقد سألني ولم يسألك ..
جولي ببرود : يبدو أنك كنت شارد الذهن ..
نظر الموظف إليهما .. فتى و فتاة يشبهان بعضيهما و لهما أسم الأب و العائلة نفسه ويبدوان في نفس العمر .. تسأل ليشبع فضوله : عفواً .. هل أنتما توأمان ؟!!..
لم يجب أحد منهما ..فيبدوا أنهما لا يريدان الكلام بتاتاً .. لكن جولي قالت بهدوء : هما كذلك ..
مستحيييييييل !!.. إذا فليليان ويوري تؤمان .. يالهذه المفاجأه .. !
خرج الثلاثة من المطار .. والساعة تشير إلى الثامنة مساءً ..
.................................................. ........
دخل مايكل إلى المنزل : أمي لقد عدت ..
خرجت أمه من المطبخ : مايكل ألم ترى تارا في طريق عودتك ..
أجاب مايكل وهو يشغل التلفاز : لا ..
قلقة السيده يوكامي كثيراً : لكنها لاتجيب على الهاتف كما أنها قالت ستعود في السادسه وهاقد مضت ساعتان ..
جلس مايكل على الأريكه : إلى أين ذهبت ؟!..
السيدة يوكامي وهي تجلس على الأريكة الأخرى : قالت أنها ستزور صديقتها كايدي .. لكنها لم تعد بعد .. فكرت في الأتصال على كايدي لكني لا أعرف رقمها أو رقم منزلها ..
وقف مايكل : لا تقلقي عليها يا أمي .. لا بأس سأتصل بصديقي ليون .. أنه خطيب كايدي .. سأطلب منه أن يتصل بكايدي و يسألها ..
وقبل أن يقول أحدهما شيئاً رن هاتف مايكل .. أجاب : مرحباً جين ..
جين : مايكل .. أسرع إلى المقر نحن نواجه مشكله ..
مايكل بملل : الآن .. مالذي حدث أيضاً ؟!..
جين : كل ما أستطيع قوله هو أن كايد مختفي عن الأنظار .. تعال بسرعه ..
فكر مايكل بقلق : ( إذا كان كايد مختفياً .. فتارا إذاً !!..)..
جين : هيه مايكل هل تسمعني ؟!..
مايكل : نعم أسمعك .. حسناً أنا قادم الآن ..
.................................................. .
هاهو كايد يحاول فك قيوده بشتى الوسائل .. لكن .. لا فائدة تذكر ..
أخذ ينظر إلى تارا الملقاة على الأرض فاقدةً الوعي : تارا .. لاتقلقي سأتخلص من قيودي و أنقذك .. أعدك بذلك ..
عاد يحاول سحب يديه .. لكن القيود كانت متينه إضافتاً إلى أن حالته سيئه و هذا أضعفه كثيراً ..
فلم يعد لديه الطاقة الكافية لكي يفك القيود .. لذلك أخذ يفكر بطريقةٍ أخرى .. حتى وجدها ..! .. لكن هل ستنجح ؟!!..
...............................................
دخلت جولي و معها ليلي ويوري .. إلى ذلك المنزل الخاص بعملاء السيد وليم ..
أسرعت ليلي إلى تلك الغرفه التي يجتمع بها العملاء .. ودخلت بغضب متجاهلتاً الجميع حتى وصلت إلى سام الذي عاد قبلها إلى طوكيو ..
أستغرب سام منها : أووه .. مرحباً ليليان .. لما تبدين غاضبتاً هكذا ؟!..
صرخت ليليان في وجهه : وتسأل ؟!.. أعترف يا سام أين أخذت تيما ؟!...
سام باستغراب : تيما ؟!..
ليلي بنفس النبره : نعم تيما .. لقد أختفت منذ عدة أيام .. أخبرني أين هي ؟!..
سام بغضب : و ماشأني أنا ليليان .. لا يحق لك إتهامي بأختطافها ..!
ليلي بشك : ومن غيرك له مصلحة في ذلك ؟!..
سام بنفس نبرة الغضب : لا مصلحة لي في ذلك أساساً .. ثم هناك من له المصلحة الحقيقية في خطفها .. أقصد المافيا البيضاء .. لاتنسي أنهم كانوا يبحثون عن ذلك الأحمق كارل .. ولاتنسي أن تيما تعرف ذالك الكارل حق المعرفه .. ربما هرب منهم لذلك خطفوا تيما ..!
فكرت ليلي .. كلام سام صحيح .. لقد نسيت أمر منظمة mw مع أنهم الأحتمال الأقوى في ذلك .. شعرت بشخص يضع يديه على كتفيها : يبدو أنك مرهقة الأعصاب ليليان ..
نظر ليلي إلى أخيها يوري الذي كان يبتسم لها .. طأطأة رأسها بحزن بعد ماحدث ..
حينها دخل أحدهم إلى الغرفه .. نظر إلى الأربعة المتجمعين في تلك الزاويه : مرحباً ..
عندما رأته ليلي تسألت : من هذا ؟!..
جولي ببرود : أنه أكيرا .. أنضم إلينا منذ فتره ..
دخل أكيرا و جلس في مكانه المعتاد بدون مبالاة .. وقد بدأ يقرأ الصحيفه ..
حينها دخل شخص آخر .. إلتفت الجميع إليه .. ليليان بضجر : ومن هذا أيضاً ؟؟..
سام ببرود : يدعى ريك .. وهو عميل جديد ..
ذهب سام باتجاه ريك و بدأى يتحدثان .. بينما أمسكت جولي بليلي و خرجتا من الغرفه ..
وهناك .. ليلي بإستغراب : مابك ؟!..
جولي ببستامه : هيا ألن ترتاحي .. لنذهب إلى غرفتك إذاً ..
أبتسمت ليلي : أشكرك جولي ..
.................................................
نارو بدهشه : تيما !!..
نارو في المنزل الجديد الذي أشتراه منذ فتره .. وهاهو يجلس مع أختيه يشربون القهوى معاً ..
إليسيا ببتسامه : نعم تيما .. لقد كانت صديقتاً لنا في نيويورك ..
نارو باستغراب : يالا المصادفه ..
إليديا : أنت على حق مصادفةٌ غريبه .. أظنك تعرف أخاها مايكل ..
نارو : بالتأكيد أعرفه حق المعرفه ..
إليسيا : دعانا من هذا الآن و أخبرنا .. ما قصتك ؟!.. من الذي قلت بأنه فقد الذاكره ..
اختفت الأبتسامة من وجه نارو وقال : أنها راي .. زميلتي في الصف و هي إحدى الفتيات اللواتي أعرفهن حق المعرفه ..
إليديا بحزن : هكذا إذاً .. قلت أن أسمها راي ؟!..
نارو : نعم .. راي كوارتر ..
إليسيا باأستغراب : راي كوارتر .. أين سمعت بهذا الأسم من قبل ؟!..
إليديا بعد تفكير : ربما تقصدين رين يا إليسيا .. تذكري رين كوارتر .. ألم يكن هذا أسم ذلك الشاب ..
صدم نارو فوقف و صرخ بدهشه : تعرفنا رين ؟!!!..
تفاجأت الفتاتان .. فقالت إليسيا با أستغراب : نعم .. رين كان أحد طلاب صفي .. لكنه أنتقل من المدرسة منذ فتره ..

نارو : قبل أن أقول من أين لي هذا .. أخبريني من هي ليليان ؟!..
إليديا : تدعى ليليان ديفيد ..
أخرجت إليسيا صورة من جيبها : أنظر إلى هذه الصوره .. أنها لنا مع تيما و ليلي .. وكارل كذلك ..
نارو بعد أن أخذ الصوره وبدأت يفكر : أريني .. ليليان ديفيد .. شعر أحمر .. يوري ديفيد .. شعر أحمر .. العمر خمسة عشر .. العمر خمسة عشر .. وكايد يقول أن ليوري أختاً توأم .. لكنه لايعرف أسمها .. هذا يعني .. يوري و ليليان .. لا لا هذا مستحيل !!..
لم يكمل نارو كلمته الأخيره حتى تلقا ضربةً على رأسه من إليديا الغاضبه : بما تهذي أيها المجنون ؟!!!..
إليسيا بغضب : أخبرنا مابك يا فتى ؟!..
أمسك نارو برأسه بألم : سحقاً ألا تجيدان إلا لغة الضرب ؟!..
قالتا معاً بغضب : أعد كلامك ..!
نارو بإرتباك : لاشيء يذكر ..!!
.................................................. ..........
في فرنسا .. كان الوقت في آواخر النهار .. حيث كان جيمس يستعد للخروج من غرفته .. وعند الباب : جيمس .. إلى أين أنت ذاهب ؟!..
إلتفت جيمس إلى لين المتسائله ببتسامه : سأخرج قليلاً .. لقد مللت من الجلوس و البقاء هكذا ..
لين ببتسامه : كما تريد .. لكن لا تتأخر فيومي تعد كعكة لذيذه .. وسيأكلها جيو كاملةً إذا لم تأتي في الوقت المناسب ..
ضحك جيمس فعلاً : ههههه .. الأفضل ألا يسمعك جيو .. ههههه ..
لين بمرح: هههه .. على العموم لا تتأخر ..
جيمس : حسناً ..
تجاوز جيمس لين ونزل إلى الدور الأرضي .. هناك رأى يومي و ميشيل و جيو يجلسون معاً لم ينتبهوا له فتجاوزهم .. لكنه أستغرب : أين ماندي ؟!..
خرج من المنزل .. و أتجه إلى إحدى الحدائق .. مع العلم أنه يعلم بأن ماندي تحب الذهاب إلى ذلك المكان .. لتمارس هواية الرسم ..
وصل إلى الحديقه .. أخذ يجول هنا و هناك .. ويبحث بعينيه عن ماندي : أين هيا ؟!.. مؤسف إذا لم تكن في الحديقة أساساً ..
فجأه سمع صوت بريئاً من الخلف : جـ .. جيمس ..
إلتفت جيمس إلى الخلف بسرعه .. ليصعق بما رآه .. لم يستوعب عقله ماهو أمام عينيه .. حين رأى ماندي تقف بهدوء .. بينما يقف ذلك الشاب الأشقر خلفها .. وقد أمسك بها و هو يحمل مسدساً في يده !!..
جمدت الصدمة جيمس الذي لم يعد يعلم مذا يقول .. لكن ماندي تبدو في ورطةٍ الآن ..
قال الشاب ببتسامة خبيثه : مرحباً جيمس .. أرا أنك بخير الآن ..
تمتم جيمس بغيض : سحقاً لك ريو ..
أردف جيمس بغضب و حذر : مذا تريد الآن ؟!.. أترك الفتاة و شأنها ..
لم يجب ريو و كأنه يريد إغاضة جيمس وحسب .. لكنه قال بعد صمت و إبتسامته على وجهه : هل تعني لك الكثير ؟!!..
شعر جيمس بالغيض حقاً : وماشأنك ؟!.. ثم لايجوز لك معاملة الفتيات بهذه الطريقه ..
كان ريو يلف ذراعه اليسرى على رقبة ماندي .. ويوجه المسدس إلى ناحية جيمس .. بحركة مفاجأه .. ضغط على رقبة ماندي و ووجه المسدس نحو رأسها .. هذا ماجعلها تصرخ بخوف : أتركنييييييي .. آآآآآآآآآهـ ..
صرخ جيمس بخوف : ماندي .. أتركها أيها المجرم ..
ضحك ريو ضحكةً مجلجله : ههههههه .. ماندي إذاً .. أتهمك إلى هذا الحد ؟!..
أغتاض جيمس أكثر فقد إستفزه ريو كثيراً .. فصرخ : نعم تهمني ألديك مانع من هذا ؟!!..
قالها جيمس عفوياً .. أنتبهت له ماندي مما جعل وجنتيها تتوردان .. أما ريو فقد أبتسم بمكر أكبر .. وفجأه دفع ماندي بتجاه جيمس و كأنه يعيدها له ..
أمسك جيمس بماندي و ما إن إستعادت توازنها حتى أختبأت خلفه بسرعه وبخوف ..
أما ريو فقد كان ينظر إليهما ببتسامته الماكره : حسناً جيمس .. ما فعلته الآن مجرد أختبار و حسب .. أنا عائدٌ الآن إلى طوكيو .. وداعاً ..
أتبع كلامه الأخير بضحكة نابعة من المكر و الخبث .. أستدار و غادر المكان بدون أي كلمه .. و أما إن أختفى حتى إلتفت جيمس إلى ماندي و قال بهدوء : لنعد إلى البيت .. لاتخبري أحداً بما حدث ..
أجابت بهدوء : حسناً ..
..................................................
أخذت يده تسيل بالدم .. وهو لايزال يمسك بقطعة الزجاج الحاده و التي يحاول قطع الحبل الذي يقيد يديه بها .. رماها و حاول الأمساك بواحدة أخرى .. وجد صعوبة في ذلك كما أنها جرحته ولكنه لم يبالي .. نظر إلى تارا ثانيتاً .. يشعر بأن رؤيتها تعطيه طاقةً إضافيه وتمتم : تارا .. أنا آسف كل مايحدث معك الآن بسببي .. أرجو أن تعذريني ..
عاد يحاول قطع الحبال لكن بلا فائده .. لكنه سيتابع مهما كان الثمن ..
.................................................. ..
هاهي أزيا تتحدث بالهاتف في المنزل : حسناً إلى اللقاء ..
وما إن أغلقت السماعه .. خرجت كايدي من المطبخ وهي تحمل شطائر و كوبين من العصير : من على الهاتف أزيا ؟!..
أجابت أزيا وهي تجلس على الأريكه : أنه ليون يا خالتي ؟!.. يسأل إذا كانت الأنسة تارا عندنا ؟!..
أستغربت كايدي : ليون ؟!.. لما يسأل عن هذا يا ترى ؟!..
أزيا : يقول أن صديقه مايكل يبحث عن الأنسة تارا .. فظن أنها ربما تكون عندنا ..
جلست كايدي : آهه هكذا إذاً .. حسناً شغلي التلفاز ..
وقفت أزيا وأتجهت نحو التلفاز : حاضر ..
..................................................
عند راي في المشفى حيث كانت صديقاتها يتحدثن معها بسعاده .. وهن يتذكرن بعض الذكريات الرائعه ..
يوكو وهي تضحك : هههههه .. أتذكرن يافتيات .. في ذلك اليوم عندما كان كين مريضاً وزرناه في المنزل .. دخلنا غرفة الأولاد حينها ..
نانا وهي لاتكف عن الضحك : ههههه نعم لقد كان المكان أشبه بمدينة أصيبة بهزة أرضيه ..
تابعت مايا بضحكة هادئه : هههه .. كانت الفوضى تملأ المكان ..
أبتسمت راي بسعاده وعفويه : هههه .. ليتني أتذكر ذلك أشعر بأنه كان مضحكاً حقاً ..
وضعت سايا يدها على كتف راي و هي تبتسم : ستعود إليك ذاكرتكي يا صديقتي .. أنا أشعر بهذا ..
نانا و يوكو و مايا : بالتأكيد ..
أبتسمت راي : أشكركن على هذا يا صديقاتي .. لكن أين ذهبت أمي يا ترى ؟!..
يوكو : عندما كنت نائمه .. قالت أنها ستذهب إلى المنزل و تجهز غرفتك .. فأنتي ستخرجين غداً من المشفى ..
سعدت راي بهذا كثيراً : هذا جيد جداً .. فقد مللت من البقاء هنا ..
.................................................. ....

في ذلك الشارع .. كانت السيارات تملأ المكان .. و الأضواء كثيره .. و المارة كثر أيضاً ..
حيث كان هذان الشابان يتسكعان كالعاده .. حتى قال أحدهما : هل سمعت بالخبر يا رين ؟!.. لقد عادت ليليان من نيويورك اليوم ..
رين ببرود : لم أتوقع أن تعود الآن .. هل رأيتها ؟!..
لاري ببرود : لا .. لكني سمعت ذلك من كاي .. بالمناسبه هل رأيت المعميل الجديد ريك ؟!..
رين : أتقصد ذلك المقننع ؟!..
لاري : بالضبط ..
رين : نعم رأيته .. أنه غريب الأطورا حقاً ..
أخرج لاري علبة السجائر من جيبه .. ووضع إحداها في فمه و أشعلها ..
رين بشمأزاز : أتعلم أنك تستحق لقب المدخن الشره بجداره ..
لاري ببرود : لم تأتي بشيء جديد ..!
رين بعد أن تنهد بملل : منذ متى و أنت تدخن لاري ؟!..
لاري : من قبل أن أعرفك .. هيا تعالم لنكم جولتنا ونعد فأنا متعب ..
رين بضجر : كما تريد ..
.................................................. .........
في المقر .. حيث كان ليون و ليوناردو و كينتو و جين و هيرو يتناقشون في موضوع إختفاء كايد المفاجأ ..
مايكل وهو يمسك برأسه بتعب : أختفى كايد وهاهي تارا تلحق به ..
نظر الجميع نحو مايكل الذي تعب من التفكير ..
ليون بشك : أظن أنهما أختتطفا .. ولا أعلم لما أشعر بأن يوري و جولي خلف الموضوع ..
كين بعد تنهيدة قصيره: وأنا مثلك ليون .. لاشك بأن ليوري علاقةً بهذا ..
هيرو يفكر : يوري لايفعل شيئاً كهذا .. أنه لايفكر بهذه الطريقه ..
نظروا حالاً إلى هيرو .. جين باستغراب : ماقصدك بهذا الكلام هيرو ؟!..
هيرو بقلق و بعض الثقه : لا أعلم .. لكن حدسي يقول بأن لا علاقة ليوري و جولي بموضوع كايد بتاتاً ..
أستغرب الجميع من كلام هيرو مع أنه قيد الأحتمال ..
.................................................. .............
و أخيراً .. فكت قيود كايد .. بعد ساعتين من المحاوله.. و ماإن أزال كل القولد عنه أسرع إلى تارا .. و أمسك بها بين يديه بقلق : تارا .. تارا عزيزتي هل تسمعينني ؟!..
فتحت تارا ببطأ : كـ ..كـ ..كايد ..
أبتسم كايد على الأقل تارا بخير : تارا .. لاتقلقي نحن بخير و سنخرج من هنا ..
أبتسمت تارا منذ رأت إبتسامة كايد .. و أومأت بالإيجاب .. تمسكت به بتعب و أبتسامتها لا تفارق شفتيها ..
هو أيضاً كايد يبتسم .. نظر إلى الباب الخشبي وكل أمله أن يكون الباب غير مقفل ..
.................................................. ...
أنتهى البارت

مذا سيحدث مع كايد و تارا ؟!..
وهل سيستطيعان الهرب ؟!..
ما رأيكم بليليان و يوري ؟!..
هل ستشفى راي قريباً أم أن فقدانها لذكرتها سيدوم طويلاً ؟!..
وماموقف رين حين يعلم بماحدث مع أخته ؟!..
وهل ستكون ماندي بخير ؟!..
أم أن لريو رأياً آخر ؟!..
..........................................
تعليقاتكم .. و إنتقاداتكم ..

هلـآليً (( ألزع ــيم. . .
03-24-2011, 12:14 PM
وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووووووواااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااا يييييييييييييييييييييييي:chirol_l::chirol_l:

emo nana
03-24-2011, 03:31 PM
يسلموااااااااااا على المرورررر ^^

I Am Changing
03-25-2011, 04:16 PM
يـــســـلـــمـــــــــــوووا عـــالـــقـــصـــــــــــة

emo nana
11-18-2011, 08:57 PM
اوكي رااااااااااااااااااااح أكملهااااااااااا بس بدي رووودووودد ok

emo nana
11-18-2011, 09:05 PM
البـ 34 ـارت الرابع و الثلاثووون
.......................................
أبتسمت تارا منذ رأت إبتسامة كايد .. و أومأت بالإيجاب .. تمسكت به بتعب و أبتسامتها لا تفارق شفتيها ..
هو أيضاً كان يبتسم .. نظر إلى الباب الخشبي وكل أمله أن يكون الباب غير مقفل ..
وقف و تارا متمسكة به .. وقفت على قدميها لكنها لن تستطيع السير وحدها بسهوله ..
أقتربا من الباب ببطأ .. وقبل أن يصلا إليه : كايد .. مذا أصاب يدك ؟!.. لما هي ملطغة بالدماء ؟!..
نظر كايد إلى يديه وهو يمسك تارا .. كانتا حمراوتين تماماً بسبب الدم .. الذي نتج عن الجروح التي خلفها إمساكه بالزجاج المكسور بطريقةً عشوايه ليقطع الحبل .. هذا ما جعل ملابس تارا تتلطخ بالدم أيضاً ..
بدأت تارا تلف يده بمنديلها الذي أخرجته من جيبها للتو .. و عندما ربطته : أعلم أنه لن يؤدي الغرض .. لكنه أفضل من لاشيء ..
أبتسم كايد بهدوء : شكراً لك تارا .. المهم أنه منكي .. ذلك سيشجعني كثيراً ..
أبتسمت تارا و توردة وجنتاها .. ثم نظرا معاً إلى الباب .. هل سيكون مقفلاً يا ترى ؟!..
.................................................. ......
خرجت تلك الفتاة وهي تركض من ذلك المتجر الصغير .. وحين خرجت منه أستطدمت بشخص ما .. مما أوقعها أرضاً .. فوقعت الأكياس منها بما فيها من معلباتً و أكياس البطاطا المقرمشه و بعض الخبز ..
رفعت تلك الفتاة عينيها إلى ذلك الرجل الغاضب : ألا ترين أمامك يا صغيره ؟!..
أرتعبت منذ النظرة الأولى .. وقد كان الغضب يسيطر على ملامح ذلك الشخص .. مما جعلها تبدي الخوف منه فقد تجمدت في مكانها : آآ .. آآ .. آسفه ..
صرخ الرجل في وجهها بغضب : هيا أبتعدي من أمامي ..
شعرت انها في ورطةٍ حقاً فعليها أن تبتعد من أمامه بأسرع وقت لكن .. المشكلة أنها خائفةٌ جداً وهذا جمدها في مكانها ..
فأعاد هو الصراخ بغضبٍ أكبر : ألا تسمعين يا هذه .. هيا أبتعدي ..
زاد خوفها .. وزاد غضبه .. و لكنهما سمعا صوتاً هادءً و بارداً : جاك .. لما تصرخ هكذا ؟!.. و مالذي جاء بك إلى هنا ؟!..
نعم .. ذلك الرجل الغاضب لم يكن سوا الضابط جاك .. التابع لمنظمة وليم كروي السريه ..
إلتفتا معاً نحو ذلك الشاب الأشقر ليقول جاك باشمأزاز : هذا أنت يا رين .. مذا تريد ؟!..
تقدم رين نحو جاك و الفتاة .. سعدها على الوقوف .. لم بنتبه لملامحها التي أنقلبت رأساً على عقب عندما رأته ..
جثى على إحدا ركبتيه وبدأ ينفظ الثلج الذي كان كالغبار عنها : هل أنت بخير ؟!.. أم أنك تأذيتي ؟!..
لم يسمع رداً .. بدأ يجمع الأشياء التي تساقطت على الأرض .. كان جاك ينظر إليه بشمأزاز كبير : انا ذاهب .. الأفضل أن أبحث عن متجرٍ آخر ..
لم يعره رين أي أهتمام بل بقي يجمع المعلبات الكثيره التي تناثرت هنا وهناك .. غادر جاك المكان .. وعندما أنتهى رين من جمع المعلبات : خذي ..أرجوا أن تكوني بخيـ ...
لم يستطع أن يكمل حين رأى وجهها .. كانت مصدومتاً جداً منه .. حتى هو صدم .. وتمتم بصوت كانت هي قادرة على سماعه : مـ .. ميمي ..
تلك الفتاة الصغيره .. لم تكن سوا ميمي شقيقة رين الصغرى .. و الذي لم ينتبه لها في البدايه ..
كانت عينا ميمي قد بدأتا تسربان الدوموع لا شعورياً .. قالت بصوت بالكاد يسمع : ر .. ريـ .. رين ..!
أوشح رين بوجهه حالاً .. أما هي لم تعلم مذا تفعل ؟!.. ليست متأكدةٌ من انه شقيقها رين حقاً .. فما يعرفه الجميع .. أن رين مات منذ خمس سنوات .. لكنها تراه الآن أمامها ..! من المستحيل أن يكون هو ..! بل من المستحيل أن يكون حياً حتى الآن ..!
تسائلت في نفسها : ( هل هذا رين حقاً ؟!.. أم أنه طيفه فقط ؟!.. )
أرادت أن تتأكد من انه هو فقالت لا شعورياً : رين .. لقد فقدت راي ذاكرتها ..
للوهلة الأولى نظر إليها بصدمه .. لكن ماهي سوا لحظات قليلة جداً حتى عادت قسمات وجهه إلى طبيعتها .. أوشح بوجهه ببطأ و تمتم لكنها سمعته : توقعت أن يحدث شيء كهذا ..!
وقف .. ومشى قليلاً على ذلك الثلج مع أنه بالكاد كان يحمل نفسه .. لكن أوقفه صوتها المتأثر و الذي يبدو من نبرته أنها بدأت في البكاء : توقف .. هل أنت رين حقاً ؟!.. هل أنت رين أخي ؟!..
خفق قلب رين بشده حين سمع كلمة أخي .. لم يسمعها من ميمي منذ خمس سنوات .. لكنه تحامل نفسه و عاد للسير حتى غادر المكان بدون أي كلمه .. من حسن حظه أنها لم تلحق به .. فقد أتجه إلى منزل عملاء السيد وليم و الذي كان قريباً من ذلك المكان ..
توجه إلى غرفته حالاً ولم يقابل أي شخصٍ في طريقه .. وعندها عاودته تلك الحالة الغريبه .. وفقد الوعي بعدها ..
.................................................. ............
صباح اليوم التالي ..
ريك .. يسير في تلك الممرات .. ومعه رجلان خلفه .. وصلوا إلى باب خشبي ..
فتح أحد الرجلين الباب .. ليدخل ريك .. لكنه فوجأ عندما دخل : أين هما ؟!..
إلتفت إلى الأثنين خلفه : أيها الحمقى .. كان عليكم أن تحرسوا المكان جيداً .. هيا تفرقوا للبحث عنهما بسرعه ..
ركض الأثنان خارجاً بينما بقي ريك وحده يتفقد المكان .. حينها دخل أحد الرجال : سيد ريك .. السيد وليم يقيم إجتماعاً مهماً للعملاء .. أرجوا منك التوجه إلى مكتبه حالاً ..
تمتم ريك بحنق : أهذا وقته الآن ؟!!!..
ثم نظر إلى الرجل خلفه : حسناً .. أنا قادم ..
خرج ريك من الغرفه .. وخرج الرجل خلفه .. وتوجه إلى الشركه و بالتحديد مكتب السيد وليم ..
.................................................. ...............
في ذلك المكان المضلم الذي يبدوا كممر أو ماشابه .. قال بتعب : تارا .. عزيزتي أرجوك تحملي قليلاً .. كدنا نصل ..
كان كايد يمسك تارا بكلتا يديه .. أما هي فقد نال الأرهاق منها .. وهي متمسكة به وتمشي بصعوبه .. كما أنها كانت تتنفس بصعوبه أيضاً : كـ .. ـأيـ .. ـد .. لقد تعبت .. لا .. أستطيـ .. ـع المتـ ..ـابعه ..
تهند كايد بحزن : حسناً .. لنرتح قليلاً ..
جلس الأثنان وهما يمسكان ببعضيهما .. حدقا بالظلام حولهما .. ليكتشفى أنهما لايستطيعان رؤية شيء .. و بالكاد يريان بعضهما ..
أخرج كايد قداحة من جيبه : هذه ستفيدنا الآن ..
أشعلها .. وأستطاع الأثنان رؤية بعضيهما بوضوح .. نظرا إلى المكان .. يبدوا أنهما كانا يسيران في ممر طوال الوقت .. رغم ذلك فالمكان لايزال مظلماً ..
نظرت تارا إلى كايد بتعب .. لكنها شعرت أنه أسوأ حالاً منها .. فقميصه الأبيض ملطخ بالدماء .. و شعره البني كذلك .. وقد سالت الدماء على جبينه أيضاً .. عدا يديه المليئتان بالجروح .. التي سببت له نزيفاً فصبغتا بالون الأحمر .. اللون الذي يعرف بلون الدم ..
لكنه لايزال يحتمل ذلك ..
ترددت قبل أن تقول : كايد ..!
نظر إليها وقال بهدوء وهو يحاول أن يبتسم ليريحها : مذ ا تارا ؟!..
تابعب بهدوء وهي تراقب ردة فعله : مذا يريد منك أؤلائك الرجال ؟!..
أخفت إبتسامة كايد فجأه وظهر الضيق على وجهه : لا .. لاشيء .. أقصد .. ستعلمين كل شيء فيما بعد ..
لم ترد أن تضايقه أكثر .. لذلك تمتمت : كما تشاء ..
.................................................. .........
في مكتب السيد وليم حيث يجتمع عملاءه هناك ..
لاري
رين
سام
ريو
جاك
جولي
ليليان
يوري
أكيرا
و
ريك
أما نايس فقد كانت تقف على الجهة الأخرى .. و السيد وليم يجلس على ذلك المقعد الأسود الفخم خلف المكتب : سيتم تقسيمكم إلى مجموعات .. كل أثنين سيشكلون مجموعه .. و سيعملان معاً في المهمات القادمه ..
لم يجب العملاء .. فنظر السيد وليم إلى نايس .. لتبدأ الكلام ..
نظرت إلى مجموعة الأوراق معها : سيتم تقسيمكم كالتالي .. لاري و رين ..
أبتسم كل من لاري و رين فهذا يعجبهما .. فتابعت نايس : يوري و جولي ..
أبتسم الأثنان أيضاً .. فهما ثنائي مميز .. أكملت نايس : سام وريك ..
نظر الأثنان إلى بعضيهما بهدوء .. أما نايس : جاك و ريو ..
إلتفت كل منهما إلى الآخر بعبوس .. فهما لاينفعان معاً أبداً .. فاتبعت نايس : و أخيراً .. ليليان و أكيرا ..
تفاجأت ليلي دليل عدم الرضى .. فهي لاتعرف أكيرا هذا حتى تكون ثنائيه .. كما أنه يبدو فتاً غامضاً ولن تستطيع التفاهم معه مطلقاً .. تمنت أن تكون مع جولي أو يوري .. حتى ولو كان أبن عمها سام .. على الأقل شخصٌ تعرفه .. لكنها لا تستطيع الأعتراض على أوامر عمها السيد وليم ..
أما أكيرا .. فلم يتوقع أن يوضع مع تلك الفتاة .. لكنه لم يهتم فهو لا ينوي أن يكون ثانئيها أبداً .. بل سيكونان ثنائياً بالأسم فقط ..
تكلم السيد وليم بصرامه : كما قلت سابقاً .. كل أثنين سيعملان معاً .. و الآن .. أنصرفوا ..
أجابوا جميعاً : حاضر ..
.................................................. ...........
كان كايد ينظر خلفه بحذر بينما كانت تارا تجلس مستندتاً على الجدار لترتاح ..
فجأه .. نظر كايد نحوا تارا : هيا بنا .. أنا أسمع أصواتهم قريباً من هنا .. لقد أكتشفوا أننا هربنا ..
فزعت تارا .. ووقفت و هي تستند على الجدار .. أمسك بها و أخذا يسيران من جديد .. لكن الأصوات تقترب .. خافت تارا أكثر .. لكن كايد كان يحاول أن يشعرها بالأمان .. أخذا يسيران بشكل أسرع حتى لا يدركهما أولائك الرجال .. هنا .. رأيا باباً خشبياً قديماً ..
وقفت تارا .. تركها كايد و حاول كسر الباب .. وقد فعل ذلك بسرعه بدون أي جهد يذكر .. يبدوا أن ذلك الباب قديمٌ حقاً .. وخلف ذلك الباب كان هناك غابةُ صغيره .. يبدوا أنهم كانو داخل مبنى مهجور في وسط الغابه ..
نظر إلى تارا : هيا أخرجي ..
خرجت هي وقبل أن يخرج : أسرعي و أختبئي خلف تلك الأشجار ..
تساءلت تارا بخوف : ومذا عنك ؟!..
كايد بحذر : أسمعي إذا هربتي ولم أستطع الهرب .. إذهبي إلى مايكل و ليون و أخبريهما عن مكاني ..
أجابت تارا بسرعه : لا تقل هذا .. سنهرب معاً ..
فقال هو بحزم : أسرعي و أختبئي ..
تارا بخوف : لكنـ ..
قاطعها بحزم أكبر : هياا ..
لم يكن منها إلا أن تقول بحزن : حاضر ..
حينها إلتفتت فصار خلفها .. مشت بسرعه بإتجاه تلك الأشجار .. و ماهي إلا لحظات حتى أختفت من أمام كايد ..
تنهد كايد بإرتياح .. ثم أغلق الباب الذي تحطمت أجزاء منه .. وبقي في الداخل ..
.................................................. .............
راي في المنزل .. حيث كان صديقاتها عندها .. فاليوم إجازه و غداً سيبدأ الأسبوع الدراسي من جديد .. أما راي فقد منحها الطبيب إجازة مرضيه ..
وقفت مايا ببتسامه: يافتيات .. مارأيكن أن نخرج معاً إلى التسوق ..
فقزت يوكو : رائع .. ذلك سيكون رائعاً .. نحن لم نتسوق معاً منذ مده ..
فقالت سايا لتنبه عن كلام يوكو ببعض السخريه : يوكو .. نحن نرد أن نتجول في المركز التجاري مع شراء بعض الأشياء .. لا أن نذهب لنشتري السوق كله ..
أخذت الفتيات يضحكن على كلام سايا .. فقالت يوكو بعد تفكير : أمممممم .. موافقه ..
نانا بسعاده : هيا بنا إذاً .. لنذهب الآن فلا يوجد إزدحام .. مارأيكن ؟!..
الفتيات : موافقات ..
وقفت راي وقالت ببتسامةً هادئه : سأذهب و أخبر أمي .. ثم أبدل ملابسي لنذهب ..
غادرة راي الغرفه .. سايا بحزن : صارت راي فتاةً يغلب الهدوء على شخصيتها .. ولم تعد تلك الفتاة المرحه المملؤة بالحيوية و الشاط ..
يوكو بحزن : محقه .. أرجوا أن لايدوم هذا طويلاً ..
وبعدها بقليل عادت راي : هيا بنا ..
الفتيات بحماس : هيااااا ..
...............................................
دخل ريك إلى تلك الغرفه .. ليرى كايد مقيداً على كرسيٍ ومعه رجلان .. فقال أحدهما : لم نبذل أي جهدً في الأمساك به فهو لم يقاوم ..
فتابع الآخر : أما الفتاة .. فلم نعثر عليها ..
بدا أن ذلك المقنع ريك غاضب .. تقدم نحو كايد و أمسك برقبته بشده وهو يقول : جعلت فتاتك الجميلة تهرب .. لكي لا نستطيع إجبارك إذاً ..
فرد عليه كايد بجرأه وهو بالكاد يتكلم لأن ريك يمسك برقبته : لو كنت رجلاً .. لما خطفت فتاة ..
إستفز ذلك الكلام ريك بشده .. فلم يعي إلا وقد وجه لكايد صفعتً قويه ..
أما كايد فلم يشعر إلى وقد مال وجهه بسبب الصفعة الأليمة التي تلقاها .. وبعدها أخذ يسعل .. بل يسعل دماءً .. ذلك زاد من تعبه ..
أما ريك فقد قال بغضب : إسمع ياهذا .. ستعترف وجدت الفتاة أم لم توجد ..
نظر كايد من دون أن يلتفت بطرف عينه نحو ريك وقال بجرأه : تبدو صغير السن جداً .. ذلك واضح .. فعندما أمسكت برقبتي كانت يدك صغيره .. أراهن أنك لم تتجاوز السابعة عشر مطلقاً .. بل أنت أصغر من ذلك ..
لم يهتم ريك لكلام كايد .. لكنه قال بحده : لاشأن لك بعمري .. لكنك ستخبرني .. أين أجد لؤلوة أسرت ماساكي ؟!..
كان كايد يتعمد إستفزاز ريك و إضاعت الوقت : أي واحدةٍ تقصد .. هناك ثلاث .. حمراء و أخرى بلون السماء .. والثالثة ذات لون لؤلؤيٍ مميز .. وقد كانت السيدة تاكامي تفضل الثالثه .. لذا أهدتها لأبنتها إياكو المعروفة بجوهرة ماساكي .. أما بعد وفات إياكو لم يجدوا تلك الؤلؤه .. أظن أن تلك الصغيرة أهدتها إلى إحدى صديقاتها .. أو أن الؤلؤة غرقت معها في البحر ..
أبتسم ريك بخبث : لديك معلومات وفيرة إذاً .. يبدو أنك مقربٌ جداً من الأسره .. إذا ماذا عن الأخريتين ؟؟!..
تابع كايد وهو يتعمد تضيع الوقت لكن ريك لم ينتبه لذلك : الحمراء كانت للأبن الأوسط .. وهو صديقي المقرب .. لكني لا أعلم أين ذهبت ؟!.. فهو لم يهدني إياها على كل حال .. أظن أنها كانت معه إلا آخر لحظات حياته .. حين غرق في البحر بعد إنفجار الطائره فوق المحيط ..
لم يعجب ذلك الكلام ريك .. فهذا يعني أن من الصعب الحصول على اللؤلؤة الحمراء .. لكنه قال : تابع .. مذا عن الثالثه ؟!..
تابع كايد : تقصد ذات اللون الأزرق الفاتح .. تلك كانت لؤلؤة الضابط الأسطورة مورا .. وكل ما أعلمه أن الدولة بعد أن صادرة ممتلكات الأسره فلا أحد يرثها .. كانت اللؤلؤة من تلك الممتلكات ..
أختفت إبتسامة ريك .. كان كايد صادقاً في كلامه .. هذا مالمسه ريك فيه .. هذا يعني أنهم لم يستطيعوا العثور على اللآلئ الثلاث بسهوله ..
غادر ريك الغرفة بدون أي كلمه .. وبقي الرجلان مع كايد .. الذي تمتم : تباً له ولتلك الصفعه .. لم أتلقاً أقوى منها في حياتي .. سحقاً ..
……………………………………
في مركز التسوق حيث الفتيات هناك ..
يوكو ببتسامه : ليت ميمي كانت معنا .. كانت ستستمتع كثيراً ..
راي بهدوء : لقد كانت نائمه .. حتى في الصباح حين عدت إلى المنزل كانت نائمه .. ربما تفضل الخروج مع صديقتها أزيا ..
نانا : محقه .. الفتيات يفضلن الخروج مع صديقاتهن اللواتي في مثل عمرهن ..
فجأه .. قالت سايا بحماس : يافتيات أنظرن هناك !!..
نظرت الفتيات حالاً .. ليصعقن جميعاً .. و بالذات مايا ..
راي باستغراب : من هذه الفتات ؟!..
يوكو بدهشه : المصيبة أننا نحن أيضاً لا نعلم ..!
نانا بتساؤل : لكن لماذا تجلس هذه الفتاة مع نارو في صالة المطاعم ؟!..
أوشحت مايا بوجهها .. وتظاهرت بعدم الأهتمام لكنها لم تستطع إخفاء مشاعرها : هيا بنا يا بنات .. لا شأن لنا به ..
سايا باستفزاز : يافتيات .. ما رأيكن أن نذهب إليهما ؟!.. أود التعرف إلى تلك الفتاة .. تبدو لطيفه ..
إلتفت مايا بسرعة و ببعض الغضب : سايا !!..
راي بهدوء : مابك مايا ؟!.. تعالي لنتعرف عليها .. أنها تبدو لطيفة حقاً ..
لم تجب مايا على راي فهي تعلم أنها فاقدةٌ للذاكرة الآن .. و لا تعلم مامعنى أن يجلس نارو مع فتاة في مطعم بالنسبة إلى مايا ..
لكنها بعد صمت قالت : أذهبن وحدكن .. أنا ذاهبه ..
غادرة مايا المكان .. وقد كان الأرتباك واضحاً عليها ..
تسائلت يوكو ببعض الحزن : أليس علينا أن نتبعها ..؟!.
نانا بنفس النبره : يبدو أنها غضبت فعلاً ..
سايا ببتسامه : لا عليكن أعرف أختي حق المعرفه .. لاتنسين أتها توأمي ..!!
راي بشك : أخبرنني لما غضبت ؟!..
سايا ببتسامه وهي تضع يدها على كتف راي : لا عليك يا راي .. كل ما في الأمر أن مايا و نارو يكونان ثنائياً في بعض الأحيان .. هيا بنا نذهب إليه ..
أتجهت الفتيات إلى نارو .. لكن يوكو كانت واقفة نتظر إلى الجهة التي ذهبت منها مايا هي تقول لنفسها : ( هل كنت سأغضب لو كنت في مكانها ؟!.. وكان كين في مكان نارو ؟!. )..
قطع تفكيرها صوت سايا : مذا يوكو ؟!.. هل ستضلين واقفة هناك ؟!..
إلتفتت يوكو إلى سايا بسرعه : أنا قادمه ..
...........................................
كانت تسير تائهة لاتعلم إلى أين ستذهب .. الأشجار و الحشائش الكثيره .. كان الحزن يغطي ملامحها وهي تلوم نفسها و تتمتم : ماكان علي ترك كايد هناك .. رغم أنه طلب مني ذلك .. لاشك أنهم أمسكوا به الآن .. أخشى أن يؤذوه كما أن حالته سيئه .. آآه أشعر بالدوار ..
هنا ظهرت السعادت على وجهها .. حين رأت الشارع .. وهناك هاتف عمومي أيضاً ..
أسرعت باتجاه الهاتف .. ومائن أمسكة بسماعته حتى بدأت بضغط الأرقام .. لم لمتمض سوا لحظات حتى سمعت صوتاً : مرحباً من يتحدث ؟!..
أسرعت بالكلام وهي تبكي و تجهش بالبكاء : مايكل .. أنا تارا ..
فوجأ مايكل بل صعق : تارا !!.. أين أنت الآن ؟!.. منذ مساء الأمس ونحن نبحث عنك ؟!.. مابك لما تبكين ؟!..
تابعت وهي لاتزال تبكي : مايكل عليك أن تأتي بسرعه كايد في ورطه أرجوك ..
أتبعت ذلك الكلام ببكاء أكبر .. مما أخاف مايكل : كايد معك إذاً .. أخبريني أين أنتي ؟!..
نظرت تارا حولها في ذلك الشارع الذي بالكاد تمر به السيارات .. وقد تمضي أيام ولم تمر به سيارة واحده .. وجدت لوحة إعلانيه .. فعرفت أين هي : أنا خارج طوكيو من جهة الجنوب على بعد ثلاثين كم ..
مايكل بسرعه وهو يركب سيارته : حسناً .. أنا قادم تحملي حتى آتي ..
تارا بتعب كبير : لم أعد أستطيع ..
هنا شعر مايكل بأنها وقعت على الأرض وقد وقعت سماعة الهاتف منها .. صرخ بسرعه : تارا .. تارااااااااااااااااا ..
لم يسمع إجابه.. أغلق هاتفه و أسرع بالأتصال بليون و طلب منه أن يتصل بهيرو .. ثم أتصل على أكمي لكي تذهب معه .. فهو يحتاجها للأعتناء بتارا ..
في المركز التجاري .. وقفت الفتيات بالقرب من نارو .. فقالت سايا بمرح : مرحباً نارو ..
إلتفت نارو باستغراب : آه .. سايا و التفيات مرحباً بكن ..
راي ببتسامة لطيفه : كيف حالك نارو ؟!..
نارو ببتسامه : أنا بخير .. كيف حالك أنت ؟!.. أرجو أن تكون صحتك أفضل ..
راي : بخير أيضاً .. آآه .. من هذه الفتاة ؟!..
وقفت التفاة ببتسامة مرحه : أعرفكم نفسي .. أدعى إليسيا و أنا في السابعة عشره .. أنا شقيقة نارو الكبرى ..
دهشت الفتيات .. فلم يتوقعن أنها شقيقته .. فقالت نانا بمرح : أها .. أهلا بك أنسه إليسيا ..
إلتفت نارو نحو إليسيا ببتسامه : أختي .. هؤلاء الفتيات من مجموعة أصدقائي .. سأعرفك إليهن ..
إلتفت إليهم وهو يقول : راي كوارتر .. ناناكو إشيزو .. سايا البرتو و يوكو شيميزو ..
الفتيات بمرح : تشرفنا ..
إليسيا ببتسامة مرحه : و أنا تشرفت بمعرفتكن ..
تساءل نارو : أين مايا ؟!.. لما ليست معكن ؟!..
يوكو ببتسامه : في الحقيقة مايا كانت معنا .. لكنها فضلت الأنصراف قبل قليل .. فعندما رأتك هنا مع شقيقتك ذهبت ..
تقدمت منه وهمست له : أراهن لك أنها فهمت الموضوع خطأً ..
دهش نارو من كلام يوكو الأخير : و أين هي الآن ؟!..
أشارت نانا : لقد ذهبت في هذا الأتجاه ..
أنطلق نارو مسرعاً : سأبحث عنها و أشرح لها الأمر ..
صرخت إليسيا بضجر : نارو أيها الفتى المشاكس ..
لكنه لم يسمعها فقد أسرع ليلحق بمايا الغاضبه ..
إليسيا بستياء : ياله من فتىً مغفل حقاً ..
إبتسمت سايا : لا عليك منه يا أنسه .. دعينا نتحدث معاً الآن ..
إبتسمت إليسيا : حسناً .. لكن لا تدعوني بالأنسه ..
الفتيات : موافقون ..
جلست الفتيات و بدأن يعرفن بأنفسهن أكثر .. حينها جاءت فتاة أخرى شقراء تشبه نارو : مرحباً إليسيا ..
وقفت إليسيا بتذمر : إليديا لما تأخرتي ؟؟!.. كل هذا الوقت لتقومي بتصفيف شعرك ؟!..
إليديا : أستغرقت وقتاً للبحث عن دورة المياه .. آسفه .. إليسيا .. من هؤلاء الفتيات ؟!..
إليسيا بعد أن نظرت إلى الفتيات ببتسامه : آه .. أنهن صديقات نارو ..
أسغربت إليديا : و أين نارو ؟!..
إليسيا : ذهب قبل قليل أظن أنه سيعود ..
تمتمت إليديا : سحقاً لذلك المهمل ..!
تعرفت إليديا إلى الفتيات .. وبقين يتحدثن ..
كانت يوكو تنظر إلى الناس من حولهن .. حينها صعقت يوكو وهي تنظر إلى ذلك الشخص : يا فتيات .. أليس هذا الأستاذ ماثيو ؟!..
إلتفت الفتيات بسرعه .. سايا بدهشه : بلا أنه هو .. من تلك الفتاة التي معه ؟!..
تساءلت راي بهدوء : من هو الأستاذ ماثيو ؟!..
سايا ببتسامه : لقد عمل مدرساً للرياضة في مدرستنا لفتره .. فقد كان مدرسنا في إجازه .. وبعد أن عاد المعلم الأصلي .. ذهب ماثيو في حال سبيله .. وقد كان ذلك منذ فترة وجيزه .. ونحن لم نره بعدها ..
راي : آها .. إذا من هي الفتاة التي معه ؟!..
يوكو : قد تكون خطيبته ؟!..
نانا بتفكير : لا أظن ذلك .. أنها تبدوا أصغر منه بكثير ..
جاء صوت من خلف نانا : أنها الأنسه إيميليا إبنت رجل الأعمال الشهير السيد ريتشارد .. و ماثيو يعمل حارساً شخصياً لها ..
نظرت الفتيات إلى مصدر الصوت حتى يقول الشخص بهدوء : هاي .. مرحباً نانا ؟!..
نظرت نانا إلى الجهة الأخرى بضجر وهي تتمتم : لم ينقصني إلى هذا المعتوه الآن ..!
سايا بمرح : مرحباً زيك لم نرك من مده ..!
يوكو بمرح أيضاً : لم نرك منذ عدنا من فرنسا ..!
زيك ببتسامته المعتاده : أهلاً يا فتيات .. يبدو أن إحداكن سيئة المزاج اليوم !!..
كان ينظر إلى نانا وهو يقول كلماته الأخيره .. فقالت يوكو بصراحه : سأقول لك الحقيقه .. مزاجها ينقلب إلى السيء حين تراك دائماً ..
زيك بسخريه : يالا حظي السيء ..
نظرت إليه راي : من تكون أيها الفتى ؟!..
أستغرب زيك ولكن سايا همست له : راي فاقدت للذاكرت الآن ..
دهش في البدايه .. و استغرب حقاً أن جولي لم تخبره بذلك ..
لكن يوكو قالت ببتسامة لراي : أنه فتاً يطارد نانا منذ ثلاث سنوات .. وهي لاتعلم السبب كما أننا لا نعرف عنه الكثير ..!
تمتمت نانا : كل ما أعرفه عنه أنه فتاً مجنون وحسب ..
راي : آها .. يعني فتى مجهول بإختصار ..
سايا : صحيح ..
زيك بضجر : هيه نانا إلى متى ستضلين هكذا ؟!.. لقد كنت أفضل في فرنسا .. يالك من متقلبت المزاج ..!
هنا فقز شخصان في وجه زيك : مرحباً ..
تفاجأ زيك وبدا الأستنكار في وجهه : من .. من أنتما ؟!..
يوكو ببرود : أنهما شقيقتا نارو .. إليسيا و إليديا ..
إلسيا بمرح: مرحباً بك .. أنا إليسيا في السابعة عشر ..
إليديا بمرح أيضاً : تشرفنا .. أنا إليديا في الثامنة عشره ..
إبتسم زيك : أهلاً و أنا ..
قاطعه صوت نانا بسخريه : زيك .. إثنان وعشرون عاماً من العطاء ..!!
زيك بضجر : من قال لك أن تردي بدلاً عني يا فتاة ؟!..
أوشحت بوجهها باستفزاز : هه .. أنا قلت لنفسي ذلك ..
تمتم زيك : مزعجه ..
فتمتمت هي : أحمق و مجنون أيضاً ..
.................................................. .......
توقفت تلك السيارتان .. نزل من السيارة الأولى مايكل و أكمي .. أما السيارة الثانيه ليون و هيرو و ليوناردو ..
توقفوا بالقرب من هاتف عمومي .. أسرع مايكل بإتجاه الهاتف ليجد تارا وقد سقطت على الأرض مغشياً عليها : تارااا .. هل أنت بخير ؟!..
أمسك بها ولم يلقى رداً .. حملها بين ذراعيه و أتجه إلى السياره .. وضعها على المقعد الخلفي .. بقيت أكمي معها ..
أما مايكل فقد توجه حيث كان بقت الفتيان .. و اخذوا يتشاورون فيماسيفعلونه ..
...............................................
هاهو يبحث عنها في كل مكان لم يجدها في المركز التجاري .. فخرج منه وهو يبحث .. و أخيراً .. رأها تعبر الشارع على خط المشاة .. أسرع خلفها رغم الأزدحام .. و بعد أن تجاوز الشراع لم يجدها : سحقاً لقد أضعتها من جديد ..
لكنه رأها وهي تدخل إلى أحد الأزقه : رائع .. لألحق بها قبل أن أضيعها ثانيتاً ..
أخذ يجري لكي يدركها .. وحين دخل إلى الزقاق وجدها تتابع سيرها فقال وهو يلتقط أنفاسه بتعب : مايا ..!
إلتفت مايا نحو مصدر الصوت .. لتجد نارو يقف خلفه وهو يلتقط أنفاسه بتعب .. تمتمت ببعض الدهشه : نا .. نارو !!..
أبتسم نارو و أقترب نحوها .. أوشحت بوجهها بغضب : مذا ؟!.. لما أنت هنا ؟!..
نارو بحزن : مايا مابك ؟!.. لما أنت غاضبه ؟!.. لقد كنت أبحث عنك ..!
مايا بنفس النبره : تبحث عني ..!.. ومذا عن الفتاة لاتي مانت معك في مركز التسوق ؟!..
أبتسم نارو : لقد عرفت الآن .. فهمت الموضوع خطاً ..!
إلتفت نحوه بسرعه : مذا تقصد ؟!..
نارو بنفس الأبتسامه اللطيفه : تلك الفتاة .. كانت شقيقتي الكبرى يا مايا ..!
دهشة مايا بل صدمت : شقيقتك ؟!!..
نارو بمرح : نعم .. لقد جاءت شقيقتاي من الولايات المتحده لزيارتي .. التي رأيتها هي إلسيا .. أما الأخرى فهي إليديا .. أنهما لطيفتان ..
شعرت مايا بالخجل من تصرفها : أنا .. أنا أسفه نارو ..! ماكنا علي أن أظن بك ظن السوء ..!
نارو ببتسامه وهو يمسك بيدها : لا عليك .. هيا الآن لنذهب إلى المركز التجاري .. الجميع ينتظرنا هناك ..
أبتسمت مايا و توردت وجنتها بعد أن أمسك بيدها : حسناً .. هيا بنا ..
.................................................. ..
أنتهى البارت ..
مذا سيحدث مع كايد و ريك ؟!..
هل سيعترف كايد بمكان ثروة ماساكي مع العلم أنه متأكد من مكان إحداها ؟!..
ومذا ستفعل ليليان مع أكيرا ؟!..
هل ستلتقي راي برين قريباً ؟!..
كيف ستمر الأحداث القادمه ؟!..
...............................................
لتعرفوا الأجابه .. تابعو أحداث البارت القادم من مدرسة المراهقين ..:th_emo033::th_cat11:

emo nana
11-18-2011, 09:14 PM
أنا راح أضيف بارت جديد و راح أقر الرود بكرة

emo nana
11-18-2011, 09:16 PM
البــــ35 ـــــارت الخــامـس والثــلاثــين
..........................

هاهي ليليان تتجه بحزم إلى مكتب السيد وليم .. وما إن دخلت المكتب : آسفة سيدي لإزعاجك في هذا الوقت ..
نظر وليم إلى أبنت إخيه ليليان نظرات جامده : مذا تريدين الآن ؟!..
قالت ليليان بإحترام كبير وهي مطأطأةٌ رأسها : سيدي .. أرجوا منك إعادة النظر في جعلي أنا و العميل أكيرا لنشكل مجموعة واحده .. لا أظن أني أستطيع أن أكون مع أكيرا في مجموعة واحده ..
تسائل وليم ببرود : ولما لا ؟!..
سكتت قليلاً ثم قالت وهي لاتزال مطأطأةً رأسها : سيدي .. أنا لست بمهارة العميل أكيرا ولا أظن أني سأكون بمهارته .. كما أن علي العودة إلى الولايات المتحده كما تعلم .. لذلك أرجوك إعفيني من هذا ..
أجاب ببروده نفسه : وهل تضنين أني متهور لأضع فتاة مثلك مع عميل محترف مثل أكيرا ؟!..
نظرة إليه ليليان بصدمه .. وسرعان ما عادة لتطأطأ رأسها خشيت غضبه : لم أفهم قصدك سيدي ؟!..
تابع بنبرته نفسها : بقائك مع أكيرا مجرد سد للفراغ .. أقصد أنك لن تبقي معه طويلاً فأنت كما قلت لست بمهارته .. قلت أنك ستكونين مع أكيرا .. لكن هذا مؤقتٌ فقط إلى حين عودة كاي .. سيعود كاي مساء اليوم من أوساكا .. و سيكون هو شريك أكيرا في المجموعه .. حينها عليك العودة إلى نيويورك سريعا ..
شعرت ليليان بالراحه .. فكلام السيد وليم طمأنها .. فقالت بنبرة الأحترام نفسها : أشكرك على هذا سيدي .. أرجوا أن أكون عند حسن ظنك .. و أنا لا أخيب أملك ..
لم يهتم وليم لكلامها بل قال ببرود : أنصرفي ..
أجابت حالاً : حاضر ..
غادرة المكتب بسرعه .. وما إن أغلقت باب المكتب حتى زفرت براحه .. نظرت أمامها لتجد نايس و جولي و يوري ينتظرونها ..
بادرتها نايس بسرعه : مذا قال ؟!..
يوري : لا شك أنه رفض ..
أبتسمت ليلي بسعاده : بل عفاني من ذلك ..
جولي ببرود : رائع .. ومن سيكون شريك أكيرا إذا ؟!..
ليلي : كاي ..!
نايس بسخريه : هه .. كاي و أكيرا معاً .. أنها مشكلةٌ عويصه ..
يوري : أوافقك الرأي نايس .. لا أظن أنهما سيشكلان ثنائياً جيداً ..
جولي ببتسامة واثقه : على العكس ..!
نظر الجميع إلى جولي بسرعه .. أخرجت دفترها الصغير الذي يحتوي على معلومات عن كثير من الأشخاص .. أخذت تقلب في صفحاته وهي تقول ببرود وهدوء : إحصائياتي تقول أن كاي هو أكثر شخص يتحدث إلى أكيرا على أنفراد .. رأيتهما عدة مرات .. وسمعت حديثهما أيضاً ..
إبتسم يوري بمكر و أقترب من جولي وهو يضع يديه في جيبه : ومذا كانا يقولان ؟!..
أغلقت الدفتر بسرعه بين يديها وهي تقول : لن أخبرك .. أنها معلوماتي السريه .. ولا أسمح لأي كان بالأطلاع عليها ..
جز يوري أسنانه بغيض .. ثم غادر المكان .. أما ليلي فقد قالت وهي تضع يدها على قلبها : وأخيراً تخلصت من هذا الهم .. خفت أن أبقى مع أكيرا ..
نايس ببرود : أكيرا شاب غامض جداً .. يختفي ثم يظهر كثيراً .. كما أنه كان عميلاً سرياً لأربع سنوات ..
نظرت ليلي بسرعه : أربع سنوات .. حطم الرقم القياسي إذاً ..
نايس : نعم .. أكبر مدة حققها العملاء السريون هي سنتان .. لكنه جاء بضعف الرقم القياسي ..
ليلي بقلق : أنه مرعبٌ حقاً .. أفضل أن أذهب لأرتاح ..
خرجت ليلي من مكتب نايس .. بقي جولي التي قالت : وداعاً نايس .. سأذهب لأتجول قليلاً .. لدي عمل علي القيام به ..
خرجت جولي من المكتب .. فقالت نايس : الأفضل أن أعود إلى عملي ..
.................................................. ....................
كان كايد لايزال مقيداً على الكرسي و الرجلان يقفان بجانبه .. فقال : هيه أنت ..
نظر إليه احد الرجلين : أتحدث إلي ؟!..
كايد بفضاضه متعمده : نعم أنت .. إلى أين ذهب قائدك ذاك ؟!..
الرجل : وما أدراني ؟!..
كايد بنفس النبره : لا تدري .. كيف لاتدري وأنت تابع له .. ألا تعلم أنه من السيء أن تتبع شخصاً و أنت لاتعرفه حق المعرفه ..
نظر إليه الرجل بغضب : أصمت ياهذا .. ثم أن اليسد ريك جديد هنا .. و أنا تابعه منذ عدة أيامٍ فقط ..
قال كايد بسذاحه : آها .. حسناً كما تريد ياضخم الجثه سأصمت ..
عم الصمت على المكان .. تحولت ملامح كايد إلى الجد وهو يتذكر كلام ريك عن الأشخاص الخمسه المقربين من أسرة ماساكي : ( لو قلت أني من المقربين فلا بأس فأنا الصديق المقرب لأحد أبنائها .. وكذلك أخي هيرو فهو صديق طفولة إياكو .. أما ماثيو فهو مدير أعمال مورا أبن جون ماساكي والذي صار مدير الشركة بعد وفاة والده .. ولو قلنا جيمس فلا بأس فهو صديق مورا المقرب بل أكثر من رفيق دربه .. لكن .. من هي الأنسه جوانا ؟!!.. أنا لا أتذكر أحداً بهذا الأسم .. قال ريك أن أسماها جوانا أندرسو .. لحظه !!.. جوانا أندرسو .. بما يذكرني هذا الأسم ؟!..)
كايد يفكر في نفسه ولكنه فجأه بدأ يشعر بالتعب الشديد بسبب كثرة الدماء التي نزفت منه .. فبدأ يسعل دماً كالسابق .. لكن هذا إزداد تدريجياً .. أخذ الرجلان ينظران إليه بطرف عين .. يبدو أنه متعب جداً ولكنهما لم يعيرا للأمر إهتماماً ..
.
.
.
فجأهـ ..
.
.
.
فتح الباب بعنف .. فزع الرجلان حين رأيا أربعة شبان أمام الباب .. والذين لم يكونوا سوا ليون و مايكل و ليوناردو و هيرو .. أسراعا بأتجاههم عد أن أخرجا مسدسيهما .. لكن طلقتين من ليون أنهت الأمر .. لم يقتهما لكنه أصاب كل واحد منهما في ساقه .. قم ظرب كل واحد منهما في مؤخرة رأسه ففقدا الوعي ..
أسرع هيرو راكضاً بأتجاه كايد : أخي !!..
بدأ يفك قيوده .. وما إن فك قيد يديه .. وضع كايد إحدى يديه على فمه و الآخرى تحت رقبته و أخذ يسعل بشده ..
كان هيرو خائفاً على أخيه : كايد هل أنت بخير ؟!..
نظر كايد إليه وهو يغلق إحدى عينيه : لاتقلق يا أخي .. أظن أني لازلت بخير ..
وقف كايد بمساعدة هيرو و مايكل .. بينما أخرج كل من ليون و ليو سلاحه إستعداداً لأي طارئ ..
مايكل : أخبرني هل أنت بخير ؟!..
كايد وهو يتنفس ببطأ : لا بأس مايكل .. لولا أنكم تأخرتم قليلاً .. أخبروني كيف وصلتم إلى هنا ؟!..
ليون : قصة غريبه ..! ستسمعها فيما بعد ..!
هنا تذكركايد : كيف حال تارا ؟!..
ليو ببتسامه : لا تقلق أنها على مايرام .. وأكمي معها الآن ..
تنهد كايد براحه وبدوأوا يغادرون المكان .. أما الرجلان فقد بقيا هناك ..
في مركز التسوق حيث أميليا و ماثيو يقضيان وقتاً ممتعاً بالنسبة لأمليليا .. أما ماثيو فكل ما يفعله هو اللحاق بتلك الشابه وحمل الأكياس المليئة بالمشتريات ..
إمليا بسعاده : هيه ماثيو .. تعال يبدو هذا المتجر رائعاً لندخل إليه ..
ماثيو ببتسامه : إيمي ألم تملي .. دعلينا نجلس قليلاً ثم تابعي التسوق ..
نظرت إيملي إليه وهي تفكر : لابأس .. سنشرب العصير ثم نعود للتسوق ..
تنهد ماثيو براحه : حسناً هيا بنا ..
لكنه فجأه سمع صوتاً من خلفه : مرحباً .. أستاذ ماثيو ..
إلتفت ماثيو ناحية الصوت .. وعندما رأى الأشخاص أبتسم : ناناكو و يوكو و راي و سايا .. مرحباً .. كيف حالكن يافتيات ..
سايا ببتسامه : نحن بخير .. من الجميل أن نراك صدفةً في مكان كهذا ..كيف حالك أنت ؟!..
ماثيو ببتسامه : أنا بخير ..
وقفت إيمليا بجانب ماثيو : ماثيو من هاؤلاء ؟!..
ماثيو : أنهن طالبات قمت بتدريسهن سابقاً ..
إيمليا بعتراض : كنت معلماً سابقاً و أنا آخر من يعلم ؟!..
شعر ماثيو أنه في ورطه ولكنه إبتسم : لا إيملي أنا أقصد .. كان هذا منذ فتره ولم يكن هناك داعٍ لأخبارك بهذا ..
نانا ببتسامه : يا أنسه إيميليا .. هل تمانعين من أنت تجلسي معنا قليلاً أنت و الأستاذ ماثيو ؟!..
نظرت إيملي إلى نانا و أبتسمت : لا مانع لدي يا آنسه .. ناديني إيملي أو إيمي ..
نانا بسعاده : أهلا بك إيمي أنا ناناكو .. نادني بنانا من فضلك ..
إيمليا بسعادة أيضاً : أهلا نانا ..
تصافحت الفتاتان بسعاده غامره .. وتعرفت إيمليا إلى بقيت الفتيات .. وهاهن يتوجهن إلى الطاولة حيث إليسيا و إليديا و زيك .. هناك ..
ظهر الأرتباك على زيك حين رأى ماثيو .. لكنه حاول إخفاء ذلك بصعوبه ..
وقبل أن يغادر المكان صرخ أحدهم : لا أصدق أني أراك هنا .. بعدما بحثت عنك كثيراً ..!
نظر زيك إلى من كان يتكلم .. وقد لاتدهشون كثيراً إذا علمتم أنها إيمليا .. التي إبتسمت حين رأته ..
أما هو فلم يفهم الأمر وقال بسذاجه : هل تتحدثين إلي يا أنسه ؟!..
همس ماثيو لنانا : أليس هذا الفتى .. هو من قلتي لي سابقاً أنه أبن خالتك ؟!..
إرتبكت نانا ولكنها قالت : بلا بلا أنه هو ..!
كانت إيمي سعيدة برؤية زيك : أتذكر منذ فتره .. كنت أتجول وحيدة حين هاجمني بعض الشبان المزعجين .. لقد تصديت لهم بنفسك .. هل تذكر ؟!..
عادت ذاكرت زيك إلى يوم مضت عليه أسابيع .. حين كان يتجول في المدينه وسمع أصوات مجموعة من الشبان في أحد الأزقه .. و عندما رأى مايحدث كان هناك فتاة تقف وحيدة هناك و أؤلائك المزعجون يحيطون بها .. فما كان منه إلى أن تشاجر معهم ولقنهم درساً لاينسا حتى هربوا .. ثم غادر المكان تاركاً الفتاة في صدمتها .. تلك الفتاة لم تكن إلا إيميليا ريتشارد التي تقف أمامه الآن ..
قال بعد أن تذكر : آآه أنت كنتي تلك الفتاة إذاً ..!
إيمليا : بالضبط .. و أشكرك على مساعدتي ..
زيك بغرور وبتللك الأبتسامة الواثقه : لاتشكريني فهذا واجبي .. ثم أنه كان أمراً سهلاً جداً .. ولا بأس بمساعدة من يحتاجك أحياناً ..
وقفت نانا أمام زيك بستياء : حسناً حضرة المتباهي .. ألا تود مغادرة المكان ؟!..
زيك بستياء أكبر : هيه ليس من حقك طردي من هنا يا متقلبت المزاج ..
نانا بعد أن تنهدت بتعب : إذاً تعال معي إريد التحدث إليك ..
مشت نانا فمشى هو خلفها : كما تشائين ..
غادر الأثنان المكان .. وبعد أن خرجا من مركز التسوق دخلت نانا إلى أحد الأزقه فدخل هو خلفها .. هناك حيث لا أحد يسمعهما ..
كان زيك يقف خلف نانا و الصمت يخيم عليهما .. أنتظرها حتى تتكلم طويلاً .. فتنهد بتعب وقال بهدوء و جد في الآن نفسه : والآن .. مذا تريدين أن تقولي ؟!..
ومندون أن تلتفت قالت بهدوء و بجد : زيك .. أنت تلحق بي منذ ثلاث سنوات .. و أنا لا أعلم لمذا ؟!.. لم أكن مستاءةً من هذا لأنك كنت تظهر دائماً عندما أحتاج إليك .. فعندما يهاجمني شخص تظهر أمامي فجأه وتنقذني منه .. ولن أنسى موقفك معي في يوم حادثة جيمس عندما كنت في المشفى وكنت أظن أن جيمس مات .. ولن أنسا أنك ساعدتني في كثير من الأحيان .. فعندما أحتاج إلى شخص أثق به ليقف إلى جانبي في اللحظات العصيبه كنت أنت الخيار الوحيد .. لم يكن هناك غيرك .. حتى أصدقائي الذين تعرفت إليهم في الآونت الأخيره لم يستطيعوا فعل مما فعلته لي .. زيك أنا مدينة لك .. أشكرك على كل شيء فعلته من أجلي .. زيك .. ( سكتت قليلاً قبل أن تكمل ) .. أنت .. أنت رائع زيك ..
تأثر زيك بكلام نانا .. لكنه أبتسم بهدوء : وبعد كل هذا .. إلى مذا تريدين أن تصلي ؟!..
لم تلتفت إليه وحتى الآن لم يرى وجهها لكنها تابعت : أعلم أني أن سألتك هذا السؤال لن تجيب علي مهما كان .. أقصد من أنت ؟!.. لكني أتمنى أن تجيب على هذين السؤالين ..
صمتت للحظات .. إلتفت إليه برأسها وعينها تذفان الدموع و قالت : مامهمتك ؟!.. و مامصلحتك من مساعدتي ؟!..
أخذت تنتضر جواباً .. أقترب منها فاستدارت بجسدها نحوه .. وضع يديه على كتفيها أما هي فوضعت رأسها على صدره فقال : بالنسبة لسؤالك الأول .. فمهمتي هيا حمايتك من أي خطر .. أما السؤال الثاني فمصلحتي هي أن ..( سكت قليلاً قبل أن يمكل ).. أن أراك بخير فقط ..!
زاد بكاءها فقالت : زيك أنت تحيرني .. إذا كنت تريد لي الخير فأخبرني من أنت ؟!.. أرجوك لا تعذبني .. أنت تقتلني بسبب التفكير في من أنت زيك ؟!.. لا تعذبني أكثر من هذا أرجوك ..!
صدم زيك بعد سماع ذلك المكلام .. لكنه تمالك نفسه وقال وقد تسللت دمعة على خده لاشعورياً : نانا .. قد تتعذبين أكثر إذا عرفتي من أنا .. الأفضل أن أبقى هكذا ناناكو ..!
أبعدها عنه ببطأ ليرا وجهها الأحمر الذي غسلته الدموع .. أبتسم وبدأ يسمح دموعها بيده بحنان وهو يقول : والآن إلى اللقاء .. أرك قريباً ..
وقبل أن يبتعد ..أنحنى قليلاً و طبع قبلتاً على جبينها .. مما زاد من أحمرار وجهها ..
وبعدها تركها وغادر المكان وهو يركض خشيت أن تقول شيء آخر .. أما هي فقط طاردته بعينيها حتى أختفى من أمامها و تمتمت : زيك .. سيأي اليوم الذي أعرف فيه من أنت ؟!.. وحينها سيتضح كل شيئ للجميع .. أنا واثقة من هذا ..!
وبعد ذلك .. أتصلت نانا بيوكو و أخبرتها أنها سوف تعود إلى شقتها لأنها متعبة قليلاً ..
وفعلاً .. أتجهت نحو شقتها وهي لا تتوقف عن التفكير في زيك ..
.................................................. ..................
هاهما لاري و رين يستعدان للخروج من ذلك المنزل منزل عملاء السيد وليم .. ليتجولا قليلاً في أرجاء و شوارع طوكيو ..
وقبل أن يخرجا تفقد لاري جيوبه .. نظر إلى رين بطرف عين : يبدو أني نسيت سلاحي في الغرفه ..
نظر إليه رين ببرود : أأحضره لك ؟!..
لاري ببرود : أنه على مكتبي في الغرفه ..
إستدار رين : دقائق و أعود ..
عاد رين إلى الدرج وصعد إلى الغرفه من جديد .. دخل إلى جناح لاري و أتجه إلى مكتبه .. نظر فوق المكتب ولم يجد شيئا : ربما هو في الدرج ؟!..
فتح الدرج الذي أمامه و أخذ يبحث عن السلاح .. لكنه وجد شيئاً آخر .. صوره .. نظر رين بإمعان إلى الصوره .. فيها ثلاثة أشخاص .. أحدهم لاري لكنه يبدو صغير السن جداً في الصوره .. لكن رين عرفه وبسهوله ..
رين ببرود : يبدوا أنه كان في مثل عمري .. أي هذه الصورة ملتقطه منذ عشر سنوات ..!
كان لاري يقف و يبتسم للكمرة بسعاده .. وبجانبه تقف فتاة ذات شعر أشقر .. تبدو في مثل عمره أو أصغر بقليل .. أما الشخص الثالث .. فقد كان طفلاً يقف في المنتصف و هو يضحك بسعاده .. بينما كان لاري يضع يده على رأس الطفل الصغير ..
قلب رين الصوره ووجد كلمات مكتوبه .. لكنها غير واضحه .. حاول رين قراءتها ولكنه خشي أن يتأخر عن لاري .. أعاد الصوره إلى مكانها .. وعاد يبحث عن السلاح .. فوجده على الأرض بجانب المكتب .. أبتسم بسخرية على نفسه : هه .. يبدو أني أبحث منذ اليوم في المكان الخطأ ..!
حمل السلاح وعاد إلى لاري .. وعندما وصل : أين كنت ؟!..
بادره لاري بهذا السؤال بسرعه .. أجاب رين ببرود : كنت أبحث عن السلاح .. ففوجدته على الأرض قرب المكتب ..!
أخذ لاري السلاح .. وعندما أراد أن يضعه تحت ستره عند جيبه .. سقطة محفظته وفتحت .. لتظهر الصورة التي كانت بداخلها .. نظر رين إليها .. كانت للاري ويبدو في مثل عمره في الصورة السابقه .. و الشخص الآخر كانت الفتاة التي معه في الصوره السابقه .. لم يكن الطفل معهم هذه المره .. كان لاري يقف وهو يبتسم بهدوء .. أما الفتاة فقد كانت السعادة واضحة في وجهها .. وهي تلف يديها حول ذراع لاري اليمنى وقد وقفت عن يمينه .. كانت أبتسامتها مرحة جداً و طفوليةً أيضاً .. وقد كان شعرها الأشقر ينسدل على كتفيها .. الحقيقه أن رين فكر في نفسه أن هذه الأبتسامه أجمل إبتسامة في العالم .. بل أن هذه الفتاة أروع فتاة في العالم ..
نظر إلى لاري .. فوجده ينظر إلى الصورة وهو شارد الذهن ..
تساءل رين في نفسه : ( فيما يفكر يا ترا ؟! )..!
أما لاري .. فقد عادت به ذاكرته إلى الوراء لمدة عشر سنوات .. وهو يتذكر تلك الفتاة .. التي لم تكن سوا سليسيا .. صديقته الراحله .. وهاهو الآن ستذكر بعض الذكريات عنها : [[ عاد لاري إلى المنزل في الرابعة فجراً .. تأخر كثيراً فهو يعود في الحادية عشر و النصف مساءً في العاده .. وجد تلك الفتاة إبنت السادسة عشره تنتظره .. وقد وقفت حالاً حين رأته يدخل من الباب .. أسرعت نحوه بقلق وقد زاد قلقها حين رأت تلك الجروح التي تملأ جسده : لاري .. لما تأخرت ؟!.. ولما أنت مصابٌ هكذا ؟!!..
أوشح لاري بوجهه ببطأ ليتفادا النظر إليها : كنت في مركز الشرطه ؟!..
شهقت بخوف ثم قالت : ولما كنت هناك ؟!..
لم ينظر إليها وقال بهدوء : تشاجرة مع مجموعة من الشبان في المطعم .. أنه جاكي و أصدقاءه .. هذا ماسبب طردي من العمل .. أخذنا جميعاً إلى قسم الشرطه بقو هم ساعة واحده لأن الشهود قالوا أني أنا من بدأ بالشجار .. لقد إستفزوني .. أما أنا فقد بقيت ثلاث ساعات .. وهذا هو سبب تأخري ..
كان الحزن يغطي ملامح سليليا : هكذا إذاً .. المهم أنك بخير ..
تابع بنفس النبره : شيء آخر .. لقد فصلت من الثانوية لثلاثة أيام .. كما تعلمين والد جاكي هو صاحب الثانويه .. لذلك قام بفصلي كعقوبة بعد أن تشاجرت مع أبنه ..!
شعر لاري بها تضع يدها على كتفه .. إلتفت إليها ليجدها تبتسم بلطف وهي تقول بهدوء : لابأس عليك .. لاتدع هذا يحبطك .. أما العمل فيمكننا البحث عن عملٍ آخر ..
أبتسم لاري بعد أن رأى إبتسامتها التي بعثة في نفسه الأمل ..
كان لاري في السابعة عشره .. أي في الثانويه .. وكذلك سليسيا مع أنها أصغر منه بعام واحد .. فقد كانت في الصف الأول الثانوي بينما هو في الصف الثاني .. كان لاري يعمل بعد المدرسة في أحد المطاعم ليؤمن النقود لعلاج أخيه كريس .. وقد كانت سيليسا تبقى مع كريس دائماً لتعتني به .. لذلك تحضر حتى عودة لاري من شقتها القريبة جداً من منزلهم فهي في الشارع نفسه .. لتهتم بكريس ..
أمسكت سليسيا بيده وهي تبتسم : هيا .. علينا أن نداوي جراحك هذه .. يبدو أنك لقنت جاكي درساً لا ينسى ..
أبسم لاري : أووه سيلي لاتذكريني به الآن .. ذلك المغرور ..!
سحبته سيلييا بسعاده : إذاً لنداوي جراحك الآن ..!
مشى لاري معها وهو سعيد أيضاً : كما تشائين ..!]]
هذا ما كان يتذكره لاري .. لقد كانت سليسيا رائعةً بحق .. وقد كانت مخلصةً له أكثر من أي شخصٍ آخر .. وقد صدم بموتها أكثر من صدمته بموت كريس ..!
عاد يتذكر كم كانت وفيةً له حقاً : [[ في ذلك اليوم .. حيث كان لاري يتجول في الباحة الخلفية من ثانويتهم هناك .. كان المكان خالياً من الطلاب .. إلى من شخصين يقفان بعيداً عنه .. أقترب أكثر ليرى أنهما سيليسيا و جاكي .. وقد كانا يقفان أمام بعضهما و بينهما مسافة لابأس بها .. أختبأ خلف أحدا الأشجار ليسمع مذا كانا يقولان .. أول ماسمعه كان جاكي الذي يبتسم بمكر وهو يقول : مذا الآن سليسيا .. ألن تخبريني متى ستفكرين في ترك ذلك المتعجرف لاري ؟!..
صدم لاري لسماع ذلك الكلام .. جز أسنانه بغيض لكن سليسيا قالت بجرأه و جد : لا أفكر في ترك لاري مهما حدث جاكي .. الأفضل لك أن تبحث عن شخصٍ غيري ..!
هدأ لاري قليلاً وعاد ليستمع لهما .. جاكي بغيض : سليسيا .. لقد حاولت معك أكثر من مره .. لكنك أعند مما توقعت ..!
أجبته سليسيا بنفس نبرتها الجاده : إذاً .. أبتعد عني و دعني أعيش حياتي بهدوء .. فلقد سببت لي الكثير من المتاعب ..!
دهش لاري عندما سمع هذا الكلام .. لم تخبره سليسيا بأن جاكي بزعجها .. لو كانت أخبرته لكان حطم رأس ذلك الأحمق جاكي بيديه ..!
كان جاكي قد غضب حقاً .. وقال بنبرة غضبٍ فيها بعض الصراخ : إلى متى ستبقين هكذا سليسيا ؟!.. أنت لاتزالين فتاة في بداية شبابك .. كما أن أكثر شباب ثانويتنا يتمونون فتاة مثلك .. ليس من العدل أن تضيعي حياتك مع شخصٍ معدوم و كثير المشاكل مثل لاري ذاك ..!
غضب لاري حين سمع هذا الكلام .. لكنه قرر أن يرى ردة فعل سيليليسيا .. التي صرخت بكل جرأه : لا يهمني ما ستقوله عن لاري .. أنا من أخترته وليس هو من أختارني .. أفهمت هذا يا جاكي ..!
أتسعت عينا لاري بدهشه .. لم يتوقع أن تدافع عنه سيليسيا إلى هذا الحد .. كان سعيداً جداً بهذا ..
على عكس جاكي الذي غضب حقاً .. تقدم نحو سيليسيا وأمسكها من كتفيها بشده .. أما هي فقد كانت خائفه .. قال بنبرة توضح أنه يمسك أعصابه بشده : ماهو ردك الأخير ؟!..
حاولت تجاهل خوفها وقالت : لن أتخلى عن لاري .. هذا هو جوابي النهائي ..!
فقد جاكي أعصابه و دفع سليسيا إلى الأرض بشده .. مما جعلها تطلق آهات خائفه فقد تفاجأة بدفعه لها ..
خرج لاري من خلف الشجرة وهو يصرخ بغضب : جاكييي !!..
إلتفت جاكي نحول لاري و أبتسم بمكر .. لكنه تفاجأء بلاري يسرع نحوه ويلكمه بشده .. سقط جاكي على الأرض .. ونظر إلى لاري بحقد .. وقف من جديد ووجه هو الآخر لكمةً إلى لاري .. وهكذا بدأت المشاجرة العنيفه ..!!
أما سليسيا فقد كانت تمسك يقدمها التي آلمتها بعد السقطه و أخذت تصرخ فيهما ليتوقفا خشيت أن يتعرض لاري لأذى و دموعها تأبى أن تتوقف .. تجمع الكثير من الطلاب ليروا المعركة بين لاري و جاكي ..
كانت سيليسيا تصرخ بشده حتى أن صوتها بالكاد يخرج : لاري جاكي توقفا أرجوكما .. توقفاااااااا .. هذا يكفيييييييي .. لاريييييييي ..!
لكن لا حياة لم نتادي ..!
فجأه قام جاكي بإخراج سكين من أحد جيوبه .. ومن المعروف أن هذا الأمر ممنوع في المدرسة .. كان لاري قد سقط على الأرض حينها .. فزع الطلاب و أسرع بعضهم إلى المعلمين ليخبروهم و البعض الآخر هرب .. أما البقيه فقد وقفوا مندهشين بدون حراك .. ولا أحد يحاول إقافهما إلا سيليسيا ..!
هنا .. أنقظ جاكي على لاري و السكين في يده .. وكل منهما قد أصيب بجروه .. حاول لاري أن يدافع عن نفسه .. وقد كان جاكي فوقه و الأثنان على الأرض .. جاكي يحاول غرس سكينه في جسد لاري ..! أما لاري فقد كان يمسك بيد جاكي ويحاول إبعاد السكين عن نفسه ..!
أزداد صراخ سيليسيا و بكاءها : لااا .. لاااااا جاكي أرجوك لا .. لايمكن .. جاكي لاتفعل أرجوك .. أرجوك لاتفعل .. يكفي هذااااااااااا !!..
لكن أحد لم يصغي إليها .. أوشحت بوجهها وهي تبكي حتى لاترا ما سيحدث .. عندها سمعت صراخاً متألماً : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..
شهقت سليسيا و عادت بنظرها نحوهما .. لترا جاكي وقد غرس السكين في كتف لاري .. إضافة إلى أنه يحاول غرسها أكثر .. أما ذلك الصراخ فقد كان صراخ لاري المتألم حين دخلت السكين إلى جسده ..!
حاول لاري بشتى الوسائل إبعاد جاكي عنه .. وفعلاً أستطاع دفعه بشده رغم أن يده ألمته .. فقد ركله بقدمه في بطنه ودفعه بها.. فاندفه جاكي إلى الخلف بشده .. ولكن المفاجأه .. أن رأس جاكي إستطم بصخرة حادة متوسطة الحجم كانت خلفه .. صرخ جاكي : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..
شهق بعد صرخته بشده وفقد الوعي .. صمت الجميع حينها حتى سليسيا ..!
أما لاري فقد نزع تلك السكين من كتفه بصعوبه وأسرع نحو سليسيا بقلق : سيلي هل أنتي بخير ؟!..
نظرة سيليسيا إلى وجهه .. كان مليئاً بالجروح .. جثى على إحدى ركبتيه عندها وهو يقول : هل تأذيتي ؟!..
هنا كانت سيليسيا تحاول كتم عبرتها بصعوبه .. لكنها أجهشة بالبكاء وقد وضعت رأسها على كتف لاري ..!
لاري بهدوء : لاتقلقي سيلي .. أنا بخير ..!
هنا كان الطلاب قد تجمع أغلبهم حول جاكي .. وجاء الأساتذه .. وطلب أحدهم الأسعاف و الشرطة أيضاً ..!
وبعد أن أتت سيارة الأسعاف .. أخذ لاري و جاكي و سيليسيا أيضاً إلى المشفى .. داوو جراح لاري و قامو بخياظة جرح كتفه .. أما سيليسيا فقد كانت بخير .. سوا أن لديها إلتواء بسط في الكاحل ( المفصل الذي بين القدم و الساق ) ..!
خرجت الممرضة من الغرفه بعد أن تركت لاري و سليسيا وحدهما ..
لاري بهدوء : سيلي ..
سيلي بهدوء أيضاً : مذا ؟!..
لاري وقد نظر إليها : أتظنين أن جاكي بخير ؟!..
أوشحت سيليسيا بوجهها : لا أعلم ..!
هنا دخل ضابط شرطه .. تفاجأة سيليسيا أما لاري فلا فقد توقع أن يحدث شيء كهذا ..!
الضابط : أنت المدعو لاري كوازاكي ؟!..
لاري ببرود : نعم أنا هو ..
الضابط : رافقنا إلى قسم الشرطه ..!
سيليسيا بخوف و بقلق : لمذا حضرة الظابط ؟!..
الظابط : أنت متهم بقتل المدعو جاكي .. فقد توفي قبل قليل ..!

شهقت سيليسيا بفزع .. بينما تابع الضابط : سبب الوفات ضربة في الرأس .. و الشهود يقولون بأنك أنت من كان يتشاجر معه ..!
سليسيا بخوف : ولكن حضرة الضابط .. لاري مصاب الآن ..!
لاري وهو يقف بصعوبه بسبب جروحه : لاتقلقي سيلي يمكنني تدبر أمري ..!
الضابط ببرود : أستغرب من هذا حقاً .. أنت لاتزال شاباً صغيراً .. مالذي يدفعك إلى التشاجر مع الضحية إلى حد الموت ؟!..
تجاوزه لاري ببرود : لي أسبابي الخاصه ..
نظر إليه الضابط بطرف عين .. ثم أتجاها معاً نحو الباب .. وقبل أن يخرج لاري نظر إلى سليسيا التي ملأت الدموع عينيها و أبتسم بلطف وهو يقول : لاتخافي علي سيلي سأكون بخير ..!
خرج مع الضابط من الغرفه .. وذهبا إلى قسم الشرطه .. بقي لاري في السجن لأسبوع و خرج بعدها بعد أن أثبتت براءته و أعتبر عمله دفاعاً عن النفس ..!
وهاهو الآن يخرج من قسم الشرطه وقد بدا عليه الضعف فهو لم يأكل جيداً منذ أسبوع ..!
كان الوقت وقت الغروب .. وقد خرج من تلك البوابة الضخمة وحده وهو بالكاد يسير .. فجرح كتفه لم يشفى بعد ..!
وعندا خرج نظر أمامه حالاً ليجدها تقف في أنتظاره وعلى وجهها علامات الخوف و القلق .. وقد كانت الدموع تجتمع في عينيها لكنها لم تنزل على وجنتها بعد ..
أبتسم لاري بلطف لها وهو يقول بهدوء : أهلاً .. سيلي ..
نزلت دموع سيليسا ولم تعد تستطيع حبسها .. صرخت وهي تركض نحوه : لاريييي ..!
أسرعت نحوه وهي تبكي .. وضع يديه على كتفيها هو يقول : لقد أنتهى كل شيء الآن ..!
زاد بكاءها وقد وضعت رأسها على كتفه وتابعت البكاء ..!
كانت هذه أول جريمة يرتكبها لاري .. و الضحية هو جاكي زميله في الصف نفسه .. أما السبب .. فقد كان ليدافع عن نفسه وعن سيليسيا أيضاً ..]] ..
كان لاري يسمع صوتاً : لاري .. لاري .. لاري مابك ؟!..
أستيقض لاري من شروده ليرى رين يقف أمامه وينظر إليه باستغراب ..!
لاري ببرود : مذا ؟!..
رين : منذ عشر دقائق و أنت شارد الذهن وتحدق في محفظتك !!.. مابك ؟؟!..
أنحنى لاري و ألتقط المحفظة من الأرض وهو يقول : لاشيء .. غيرت رأي في الخروج .. أخرج وحدك ..!
رين في نفسه بشك : ( مابه ؟!.. بل من هي هذه الفتاة في الصورة معه ؟!.) ..!
رين ببرود : كما تريد .. إلى اللقاء ..!
خرج رين من تلك البوابة الكبيره .. بينما بقي لاري وقفاً في مكانه .. وبعد أن أبتعد رين أخرج لاري محفظته ونظر إلى تلك الأبتسامة من جديد .. لمعة دمعة في عينه لكنها لم تسقط .. وهو يقول في نفسه : ( سليسيا .. لن أنساك ماحيت .. سيلي ) ..
أعاد المحفظة إلى جيبه و عاد إلى غرفته بهدوء وهو شارد الذهن ..!
.................................................. ................
صرخ فجأه و الدهشة تعلوا وجهه : جوليييييييييييي !!..
نظر إليه ليون بجد : نعم .. جولي لوبرتون نفسها ..!
كان ذلك صراخ كايد الذي تفاجأ حين علم أن جولي هي من دلت ليون و مايكل على مكانه .. أي أنها قدمت خدمة كبيرة له ..!
كايد الآن في المشفى وقد أخذ له أصدقاءه غرفة خاصه فعليه البقاء في المشفى ليومين بسبب جروحه .. وقد ملئ جسده بالضمادات من كل إتجاه ..!
كان ليون يجلس على الكرسي بجانب السرير .. ومايكل من الجهة الأخرى .. أما هيرو فقد كان يجلس على طرف السرير بقرب أخيه .. وليوناردو يقف قرب ليون .. لم يبقى سوا أكمي التي كانت تجلس على الأريكة في الغرفه وبجانبها تارا التي كان القلق بادياً عليه وقد لف رأسها بضماد أبيض ..!
مايكل بجد : لن تصدق ماحدث .. فعندما بدأنا بالبحث عنك في الغابه .. كانت جولي تقف هناك .. بعدها دلتنا إلى مكانك !.. ثم ذهبنا معها إلى داخل المبنى .. وعندما وصلنا إلى تلك الغرفة التي وجدناك فيها ذهبت ..!
هيرو بستغراب : لما تفعل جولي هذا ؟!..
كايد وهو يسترخي على السرير : قد تكون جولي مجرمه لكنها ليست متحجرة القلب و معدومة المشاعر ..!
ليو : أنت على حق .. هذا مالاحظته فيها ..!
كانت تارا تجلس معهم وتستمع وهي لاتعلم شيئاً .. كانت تسمع بصمت فقط ..! وقد بدا التعب و الأرهاق على وجهها ..!
أخفضت رأسها بحزن وقالت لنفسها : ( ماهذه الألغاز التي يتكلمون بها ؟!.. هه لايهم .. المهم أني سأعرف كل شيء قريباً ..)..
.................................................. .....................
في المساء .. أتفقت الفتيات مع إليسيا و إليديا و إميليا وبعض الأصدقاء على الخروج معاً إلى مدينة الألعاب الكبيره ( أرض المعجزات ) ..!
وقد إتصلن بنانا أيضاً ووافقة بعد إصرارهن .. وهاهم الآن جميعاً قد دخلوا من البوابه ..
سايا تصرخ بسعاده : سنستمتع كثيراً هذا رائع ..
مايا: ألم تتصلوا بهيرو و ليو ؟!..
كين : قالا أنهما لن يستطيعا الحظور .. لديهما بعض الأعمال ..!
في الحقيقه لا أحد يعلم بما حدث مع كايد و تارا سوا كين و جين و نارو .. أما الفتيات فلا يعلمن بشيء ..!

هنا وصلت إيميليا و معها ماثيو : مرحباً يا فتيات آسفة على التأخير ولكني ذهبت إلى المنزل قليلاً ..!
يوكو ببتسامه : أهلا إيمي .. لابأس لم تتأخري كثيراً ..!
و الآن الجميع هنا .. بدأوا يتجولون و يمرحون .. مضت ساعة وهم يتنقلون من مكان إلى آخر .. كان المكان مزدحماً ولكن هذا لم يكن سيئاً ..!
أخيراً اللحظة المنتظره هاهم أمام لعبة الأفعوانيه الأروع في العالم ..!
إليسيا : سنركب الأفعوانيه ..!
سايا : موافقه ..!
إميليا : أنا أيضا ..!
إليديا : سيكون هذا مسلياً ..
كانت راي تقف بجانب يوكو .. إلتفتت إليها بهدوء : يوكو .. هل كنت إحب الأفعوانيه من قبل ؟!..
إلتفتت يوكو إلى راي و ابتسمت : ههه نعم بل كنت تعشقينها يا راي ..!
كانت نانا تقف بجانب راي من الجهة الأخرى : لم تفوتيها في أي مرة نأتي بها إلى هنا ..!
هنا سمعت الفتيات صوتاً : راي و نانا و يوكو ..!
إلتفتت راي حالاً وقالت بستغراب : ميمي !!.. مالذي جاء بك إلى هنا ؟!..
دهشة راي حقاً .. من أين لميمي أن تأتي إلى هنا .. كانت تود إسطحابها ولكنها لم تجدها في المنزل ..!
ميمي ببتسامه : أتيت مع أزيا و كايتو .. و الأنسة كايدي ..!
كانت كايدي تقف خلف ميمي بمسافه .. إبتسمت وهي تقول : أهلا يا فتيات .. في الواقع أردت أن أتي مع أزيا إلى هنا .. فقررت أخذ ميمي و كايت معنا أيضاً ..!
تصافحت الفتيات و تعرفن إلى كايدي ..!
كايدي ببتسامه : كيف حالك أستاذ ماثيو ؟!..
ماثيو ببتسامة أيضاً : بخير يا أنسه ..!
إميليا بمرح : كايدي سنركب لعبة الأفعوانيه .. هل ترافقيننا ؟!..
كايدي بنفس إبتسامتها : لامانع لدي إيمي ..!
أستغربت يوكو : أتعرفان بعضكما مسبقاً ؟!..
إيمي : نعم تعرفنا إلى بعضنا منذ فتره ..!
صرخت سايا : هيا حان دورنا يا رفاق ..!
و الآن .. بدأوا بالصعود إلى العربات ..!
سايا و جين
مايا و نارو
يوكو و كين
إميليا و ماثيو
ميمي و كايتو
راي و كايدي
أزيا و إليديا
إليسيا و ......
جاء فتى إلى إليسيا : عذراً .. أتسمحين لي بالركوب بجانبك يا أنسه ؟!..
نظرت إليسيا إلى الفتى : مذا ؟!.. آه بالطبع تفضل ..!
ركب الفتى بجانب إليسيا .. شعرت أنها تعرفه مسبقاً .. لكن كيف ؟!..
أما نانا فقد كانت أمام إليسيا .. وحين ركبت ظنت أن إليسيا ستكون بجانبها لكن شخصاً آخر ركب وقد دهشة نانا منه .. لكنها أبتسمت حينها : آها .. عدت إلى مطاردتي يا زيك ..!
زيك !!.. نعم كان زيك هو ذلك الشخص .. أبتسم حينها وقال بهدوء : وهل تظنين أني سأتركك لحظةً واحده ..!
نانا بسعاده : جيد .. إذاً لنستعد .. ستبدأ اللعبة الآن ..!
وقبل أن تبدأ اللعبه .. قام زيك بالأمساك بقبعته من الخلف .. وأخذ يسحب حزامها لتكون ضيقةً على رأسه .. وحتى لاتقع أثناء اللعب .. ثم قام بتثبيت نظارته أيضاً ..!
نانا بغيض : أرا أنك مستعد لك الأحتمالات ..!
زيك ليغيضها أكثر : لا أريد أن يذهب كل تعبي سداً لأنني ركبت إلى جانبك ..!
نانا وهي تتصنع البرود : لايهمني من أنت وما هي حقيقتك ..!
نظرت إليه بعدها بهدوء قد ظهرت على وجهها إبتسامت صغيره وقالت بصوت منخض نسبياً : المهم أن تبقى إلى جانبي دائماً ..!
أبتسم هو أيضاً بهدوء : وسوف أبقى دائماً إلى جانبك ..!
أبتسمت نانا و توردت وجنتها .. فجأه بدأت اللعبة بالتحرك ..!
صرخ جين وسايا معاً لأنهما في المقدمه : أستعدوا للمرح ..!
وبدأت فعلاً بالأنطلاق .. لم يخلوا الجو من الصراخ و المتعه .. كانت يوكو وكذلك مايا أكثر الخائفين ..!
يوكو برعب : يا إلاهي هذا مخييييييييييييييييف ..!
كين يحاول تهدأتها : لاتخافي كل شيء سيكون على مايرام ..!
أما مايا فقد كانت تغطي وجهها بكفيها : أشعر بالخوف .. بل بالدوار .. ليتني لم أصعد إلى هنا ..!
نارو بقلق : مايا .. أصبري قليلاً .. ستنتهي الآن ..!
أما إيمي فقد كانت تصرخ بسعاده : هذااا رائع .. أليس كذلك ماثيو ..!
على عكس ماثيو الذ كان رأسه يدور : تمزحين بلاشك إيملي أنه مرعب بحق .. آآخ رأسي ..!
إميليا بسعاده : هههه تبدوا أكثر وسامة وأنت متعب ماثيو ..!
ماثيو بتعب وهو يضع يده على جبينه : الجميع كان يقول هذا حتى إياكو ..!
[[ تذكر ماثيو كلمات إياكو الطفوليه وهي تقول له عندما يكون متعباً : أنت رائع هكذا يا ماثيو .. تبدوا وسيماً جداً جداً ..]]..!
راي لم تكن تشعر بالخوف لكنها كانت تشعر بالتعب : رأسي يدور .. أشعر بأن حرارتي ستصل المئة درجه ..!
كايدي بتعب أيضاً : حتى أنا ..
نظرت كايدي إلى الأمام .. لا أحد يصرخ سوا .. إليسيا إليديا سايا إميليا جين ..!
أما نانا فقد كانت خائفة وهي تغمض عينيها وتمسك بيد زيك بشده : ممممتى .. متى سسننتهي ؟!!..
زيك ببتسامه : أوه .. سنصل الآن ..!
وبعدها بقليل توقفت اللعبه .. نزلت الفتيات وهن يشعرن بالدوار الفضيع ..!
لكن إليسيا لحقة بالفتى الذي ركب بجوارها : لوسمحت .. أأنت ..
إلتفتت إليها بستغراب .. فتابعت : رين كوارتر صحيح ..!
أجاب بهدوء : نعم .. أنتي إليسيا أندرسو إذا لم أكن مخطأً ..!
إليسيا ببتسامه : نعم .. كنا في الصف نفسه في نيويورك .. من المفاجأة حقاً أن نلتقي هنا .!!
رين ببتسامة واثقه : العالم صغير يا أنسه .. لم يعد هناك فرق بين أمريكا و اليابان ..!
هنا سمع الأثنان صرخت من خلف إليسيا : رين !!.. يالا هذه الصدفة السيئه ..!
نظر الأثنان للخلف حتى قال رين بغرور : جين ..! كيف حالك يا صاح ؟!..
جين بجرأه : لست بخير منذ أن رأيتك ..! خيبت أملي يا رين .. ظننت أنك أفضل إنسان في هذا الكون .. لكنك في الحقيقة الأسوء على الأطلاق ..!
رين ببرود وبعض السخريه : ياللهول .. هل أنا سيئ إلى هذه الدرجه ..!
جين بفس الجرأه : بل أسوء من هذا .. أوسوء من أي شخص .. حتى أنك أسوء من ذلك المجرم الذي ترافقه .. أقصد ذلك اللاري ..!
ظهر الغيض على رين لكنه قال ببرود : لاتتحدث عن لاري هكذا .. أنت لاتعلم شيئاً .. لاري هو الذي أنقذني من الموت سابقاً .. وإلا لما كنت أقف أمامك الآن ..!
بدا الغضب يسيطر على جين وهو يقول : وهل لاري هو من أنساك أصدقاءك أيضاً ..!
أبتسم رين بمكر ليغيض جين أكثر : ليس هذا فقط .. لقد عوضني عنك وعن أهلي أيضاً ..!
غضب جين ولم يتحمل فصرخ وهو يتجه إلى رين ليكي يضربه : يالك من أحمق !!..
لكن قبل أن يصل أحد أنطلقت صرخت من الخلف : توقف يا جين !!..
إلتفت الجميع ناحية الصوت .. قد تظنون أنه صوت الراي و أنها أستاعدت ذاكرتها فجأه لكن لا ..!
نظرت راي إلى الشخص الذي صرخ فجأه : ميمي ..! مالأمر ؟!..
كانت ميمي هي صاحبت الصرخه .. أسرعت تركض ووقفت أمام رين و أعارته ظهرها وهي تنظر إلى جين .. مدت ذراعيها و كأنها ترفض أن يقترب أحد .. كانت دموعها تملأ عينيها : لاتفعل ذلك أرجوك ..!
أستغرب الجميع منها .. حتى رين نفسه .. وراي التي لم تفهم شيئاً .. أما جين فقد دهش : ( أيمكن أن تكون ميمي قد علمت بأنه شقيقها حقاً )..!
.................................................. ...........

مذا سيحدث في البارت القادم ؟!..
ومالذي ستفعله ميمي الآن ؟!..
وماهو شعور راي في الأحداث القادمه ؟!..
مارأيكم بسيليسيا و لاري ؟!..
وهل سيعرف رين بقصة سيلي قريباً ؟!..
ومالذي دفع جولي إلى مساعدة كايد ؟!..
نانا وزيك .. مذا سيحدث بينهما ؟!..
.................................................. ....
تابعوا أحداث البارت القادم من مدرسة المراهقين ..

emo nana
11-20-2011, 06:31 PM
أين الردوووددد

!*M a k e r
11-20-2011, 06:55 PM
يسلمو حلوه بس وين البافي اقصد التكمله؟

megurine luka
12-03-2011, 02:42 PM
البارررت جنان

emo nana
12-22-2011, 12:17 AM
راح أحط التكملة بس بدي ردودددد ok

emo nana
12-22-2011, 12:37 AM
الــ 36 ــارت السادس و الثلاثين
........................................
نظرت راي إلى الشخص الذي صرخ فجأه : ميمي ..! مالأمر ؟!..
كانت ميمي هي صاحبت الصرخه .. أسرعت تركض ووقفت أمام رين و أعارته ظهرها وهي تنظر إلى جين .. مدت ذراعيها و كأنها ترفض أن يقترب أحد .. كانت دموعها تملأ عينيها : لاتفعل ذلك أرجوك ..!
أستغرب الجميع منها .. حتى رين نفسه .. وراي التي لم تفهم شيئاً .. أما جين فقد دهش : ( أيمكن أن تكون ميمي قد علمت بأنه شقيقها حقاً )..!
صرخت ميمي بكل جرأه لم يتوقعها أحد حتى كايتو : لن أسمح لك بالأقتراب من رين .. أبتعد ..!
صدم جين ولكنه قال ببعض الغضب : ميمي أبتعدي من أمامي .. ولا علاقة لكي بأمور الكبار ..!
تقدمت سايا بقلق : ميمي تعالي إلى هنا ..!
صرخت بشده : لن أفعل ..!!!
تقدم كايتو أيضاً وقال بجد : ميمي أبتعدي .. ما تفعلينه الآن خطر..!
صرخت أكثر و أكثر : لا شأن لك بي ..!
كان رين ينظر إلى ميمي بستغراب .. حتى سمع همساً خلفه : أليست هذه شقيقتك الصغيره ؟!..
نظر رين بطرف عينه : أين كنتي منذ ربع ساعه ؟!..
تقدمت تلك الفتاة ببرود من دون الأجابت على سؤال رين .. وقالت بصوت مرتفع حتى يسمعها الجميع : مرحباً .. لم نلتق منذ مده ..!
نظر الجميع إلى تلك الفتاة .. تفاجأة إليديا و إليسيا برؤيتها .. كانت إليسيا تقف في الأمام لكن إليديا سحبتها وهي تقول : هيه إليسيا .. أليست هذه جولي لوبرتون صديقة ليليان ؟!!!!..
أبتسمت يوكو باشمأزاز : جولي إذاً .. هذا ما كان ينقصنا ؟!..
جولي ببتسامة بارده : أوه أنسه يوكو .. ألا يعجبك وجودي هنا إذاً ؟!..
يوكو بنفس النبره : بالطبع لا .. فأنت مجرد مخادعه ..!
جولي بمكر : لو علمتي مذا فعلت لما قلتي هذا الكلام .. أتعلمين يا أنسه أن قائدكم الشجاع كايد و معلمتكم اللطيفه تارا قد تعرضا للأختطاف ..!
صدمت يوكو .. وكذلك سايا و مايا و نانا .. راي و إيميليا و كايدي مستغربات .. أما إليديا و إلسيا فهن لم يفهمن شيئاً ..!
صرخت نانا : أين كايد و الأنسه تارا يا جولي ؟!..
جولي ببردو : تأخر سؤالك يا عزيزتي .. لاتخافي فقد أنقذهما ليون و مايكل وهيرو و ليو .. طبعاً بمساعدتي شخصياً ..!!
جين بسخريه : واااااااو .. يوري يقوم بالأختطاف و جولي تقم بالأنقاذ .. ما هذا التناقظ يا ترى ؟!..
جولي ببرود : ومن قال لك أن يوري هو خاطف كايد .. يوري لاشأن له بهذا كله فهو الآن يقضي بعض الوقت مع شقيقته التوأم .. ليليان ..!
تمتم نارو : كما توقعت ..!
كين يهمس لنارو : ليليان .. هذا هو أسمها إذاً ..!
فهمس نارو : لعلك تصدم إن علمت أنها صديقة لأختاي !!..
كانت إيمليا ترفض أن تكون من المتفرجين .. تقدمت بجرأه وهي تقول : مابكم ولما تتحدثون بالألغاز ..!
نظرة جولي إليها و ابتسمت بخبث : وااااو الآنسه إيمليا ريتشارد هنا .. من أرى أيضاً الأستاذ ماثيو كاروتا أيضاً ؟!.. مصادفة رائعه ..!
ماثيو باشمأزاز : رائعة لك و سيئة لي !!..
تجاهلت جولي كلامه وقالت وهي تنظر إلى شخص آخر : مرحباً زيك .. لم أرك منذ زمنٍ يا صاح !!..
لم يرد زيك عليها بل أوشح بوجهه وهو يتمتم : لا ينقصني إلا أنت الآن .. متسلطه..!
عادت إيميليا لتقول : هل لكم أن توقفوا هذا ؟!..
جين بجد وهو ينظر إلى رين :عذراً أنسه إميلي .. أرجوا منك الأبتعاد عن الموضوع ..! و الكلام موجهه للجميع ..!
صاحت سايا : لا .. أنا لن أسكت ..!
نانا بغضب : لا يحق لك منعنا من التدخل .. إذا كان الأمر يخص راي فهو يخصنا جميعاً ..!
تمتمت راي باستغراب : يخصني !!..
نظرت راي إلى مايا بجانبها : مايا .. من هو ذلك الفتى الأشقر و من هي تلك الفتاة معه ؟!..
نظرت إليها مايا وهي لاتعلم مذا تقول ؟!.. لكنها قالت بارتباك : أنه رين .. كان طالباً في مدرستنا .. لكنه تشاجر مع جين فانتقل إلى مدرسة أخرى .. أما الفتاة فهي .. آآه .. أنها إحدى طالبت صفنا سابقاً .. وقد كانت تثير المتاعب للجميع لذلك أنتقلت إلى مدرسة أخرى ..!
لم تقتنع راي بكلام مايا : أخبريني إذاً .. لما قالت نانا أن الموضوع يخصني ؟!!!..
أبتسمت مايا لتلطف الجو قليلاً : لا تهتمي لذلك عزيزتي نانا لم تقصد هذا ؟!..
هنا سمعا صوت كين وهو يقول بنفاذ صبر : ميمي أبتعدي عن طريقنا .. الدفاع عن رين ليس في مصلحتك ..!
لك ميمي صرخت بعناد : قلت لك لن أفعل .. لن أفعل ولن أسمح لكم بإيذاء رين ..!!
هنا شعرت ميمي بأحد يضع يده على كتفها .. إلتفتت حالاً إلى رين الذي كان ينظر إلى بجمود و برود : عفواً .. هلا أبتعدتي يا صغيره ..!
أتسعت عيناها وهي لاتصدق مايحدث .. أيمكن أن تكون مخطأه .. تجاهلها و تجوزها وهي تحدق فيه بعينين غير مصدقه !!.. لما يحدث كل هذا ؟!!..
أما رين فقد تقدم بتجاه أحدهم .. أظنكم عرفتموها أنه راي لاغير ..!
أسرع جين و معه كين و نارو و أعترضوا طريقه ..
كين باشمأزاز : لن نسمح لك بالأقتراب .. إبتعد ..!
رين بشمأزاز أكبر : وما شأنك أنت ؟!..
نارو بجد : رين الأفضل لك أن تبتعد من هنا ..!
رين بتحدي : لن تجبرني على الأبتعدا .. هيا دعني أمر ..!
لكن جين وقف أمامه : لن أسمح لك بالأقتراب منها ..!
رين بجد :لا يحق لك منعي ..!
هنا سمعوا صوتاً : كين جين نارو .. دعوه يمر .. لنراى ما سيفعل ؟!..
إلتفت الجميع إلى يوكو .. التي تكلمت بجد وهي متأكدة بأن ين مهما كان جامداً ورباداً .. من المستحيل أن يؤذي راي ..!
رأى كين بأن يوكو جادة كل الجد في كلامها .. لذلك نظر إلى صديقيه و ابتعدوا عن طريق رين ..!
أما رين فقد تقدم نحو راي التي كانت تنظر إليه بستغراب و هدوء .. قترب منها كثيراً .. لدرجة أنه لم يعد هناك مسافة بينهما .. قرب وجهه من وجهها فالتصق جبينه بجبينها .. ثم قال لها بهدوؤ : أنظري إلى عيني ..!
تمتمت راي : عينيك !!..
و أخذت تحدق في عينيه وهو يحدق في عينيها .. كان يضع يده على كتفيها و يلصق جبينه بجبينها ..
الجميع كان ينظر إليهما بستغراب كبير ..!!
أما راي فقد كانت متعجبه من أسلوبه .. لكنها بقيت تحدق في عينيه وهو يحدق في عينيها .. شعرت راي بإحساس غريب وهي تنظر إلى عينيه الززرقاوتين .. أحساس ممروج من الشوق و الحنين و الحزن الكبير أيضاً .. رأت في عينيه شخصاً تعرفه ولكن لا تتذكره .. حاولت أن تتذكر ماصلت هاتين العينين بها ؟!.. ولكنها لم تستطع : ( يا ألاهي .. من أنت ؟!.. أنا أعرفك .. أعرفك .. متأكدة من ذلك .. لست مجرد زميل في المدرسة كما قالت مايا .. أنت أكثر من ذلك !!..)..
أما هو فقد كن يحدق بها و يحاول أن يشعرها بأنها تعرفه .. نحج في ذلك و لكن لم يستطع أن يجعلها تتذكر : ( هيا يا راي .. قليلاً فقط .. حاولي يا أختي ..)..!
بقيا هكذا لنصف دقيقة تقريباً !!.. هنا بدأت راي تشعر بألم في رأسها .. بسرعه و بدون شعور أبعدت رأسها عنه و أمسكته بديها و صرخت بصوت مرتفع قليلاً : آآآآآآآآآآه ..!!..
أسرعت يوكو إليها بخوف : راي مابك ؟!..
أما راي فقد ذهب الألم عن رأسها .. إلتفتت على رين لترى أنه كان ينظر إلها ببرود .. حينها أستدار .. وعندما وصل إلى جولي : هيا ..!
جولي ببردو : حسناً .. لكني سأقول شيئاً ..
إلتفتت جولي نحو الفتيات وقالت ببتسامه : نسيت أن أخبركن .. أقصد بالتحديد إليسيا و إليديا أندرسو .. صديقتكما ليليان ديفيد في طوكيو الآن .. لكن للأسف لن تستطيعا رؤيتها ..!
مشت بعدها خلف رين و بينما هي تسير إلتفتت نحوهم وقالت ببتسامة بارده : باي باي ..
و أبتعد الأثنان عن ناظري الجميع .. كانت الحيرة ظاهرة على وجه إليسيا و إليديا و ماثيو و إيميليا و كايدي و أزيا ..!
أما ميمي التي كانت لاتزال واقفة في مكانها و الصدمة تغطي ملامحها و قد تسللت دموعها بدن إذنٍ منها .. سقطت على الأرض مغشياً عليها ..!
صرخت أزيا بخوف : ميمييييييي ..!
.................................................. ................
بعدها بنصف ساعة تقريباً .. كان رين جولي قد عادا إلى المنزل .. هناك علمت جولي أن السيد وليم يريدها بأسرع ما يمكن ..!
فعادت إلى السياره و أتجهت إلى الشركه .. وعندما دخلت إلى مكتب نايس ..
وقفت نايس وهي تقول بجد : أدخلي الآن .. ريك و سام في الداخل ..!
أبتسمة جولي بسخريه : هه .. علمت الآن لما يريدوني ..!
طرقت باب المكتب و دخلت .. وقفت بإحترام بعد أن أغلقت الباب و قالت : آسفة على التأخير سيدي ..!
وليم بهدوء : لا بأس ..!
تقدمت جولي إلى ان وقفت أمام المكتب بجانب سام وريك اللذان كانا ينظران إليها بحقد ..!
وليم بهدوء : العميله جولي .. علمت من العميل ريك بأنك أنت من ساعد مجموعة من الشبان على إخراج كايد ..جنود ريك و سام يؤكدون هذا ..
قال بعدها بحده : هل لي أن أعلم السبب ..!
أبتسمت جولي بخبث و قالت : لا سبب سيدي ..!
غضب سام إلتفت إليها بنبرة غضب : ما قصدك بهذا ؟!!..
نظر وليم إلى سام نظرات مرعبه : لم أسمح لك بالتدخل بعد ..!
نظر سام إلى أبيه ثم طأطأ رأسه بإحترام : آسف سيدي .. أعذرني فأنا لم أستطع السيطرة على غضبي .. آسف !!..
عاد وليم بناظريه إلى جولي : أريد تفسيراً منطقياً لما فعلته ..!
أبتسمت جولي من جديد وقالت : سيدي .. أنا ساعدت كايد على الهرب لأنه لم بعد هناك فائدة من إبقائه معنا .. صدقني لن يعترف بمكان اللألئ مهما حدث ..! كما أنه إن أؤذي كثيراً فقد يموت .. وهذا ليس في صالحنا .. فموت كايد يعني موت شخص من اللذين يعرفون كنوز الأسره .. وهكذا ستقل فرصتنا في معرفة أماكن الكنوز ..! أفهمتني سيدي ؟!..
أخذ وليم يفكر .. بينما كان سام وريك ينظران إلى جولي بحقد كبير ..!
وليم بعد تفكير : حسناً .. قد تكونين محقه .. ولكن في المرة القادمه أخبريني قبل أن تقومي بعمل أي شيء ..
جولي بإحترام : أمرك سيدي ..!
وليم : والآن .. أنصرفوا جميعاً ..!
أجاب الثلاثة معاً بإحترا م: حاضر ..!
.................................................. ...........
فتحت عينيها بصعوبه .. لترى أمامها : أمي ..!
إلتفتت إليها أمها و أخذت تمسح على شعرها بحنان : صغيرتي لاتقلقي أنت بخير ..!
نظرت ميمي حولها لترى أنها في المنزل .. بل و مستلقية على سريرها : مذا حدث ؟!..
الأم ببتسامة حنونه : فقدتي الوعي فجأه في مدينة الألعاب .. فأحظركي أصدقاؤكي إلى هنا .. لاتخافي يا عزيزتي فأنت لم تصابي بأذى .. وراي ايضاً .. أنها نائمة في غرتفها .. هيا تأخر الوقت وعليك أن تنامي ..!
ميمي بهدوء : حاضر ..!
أنحنت امها قليلاً .. وقبلت جبينها .. ثم اتجهت نحو الباب .. أطفأت الأنوار و غادرة الغرفه ..!
بقيت ميمي تفكر فيما حدث لها .. تذكرت لقاأها برين .. ولكن .. هل هو شقيقها حقاً ..[[ عفواً .. هلا أبتعدتي يا صغيره ..!]] .. بقيت جملة رين هذه في رأس ميمي وهي تفكر فيها بحيره .. حتى غالبها النعاس و غطت في نومها ..!
صباح اليوم التالي .. في مطار طوكيو ..!
حيث جولي و ليليان هناك .. وهماهما تسيران باتجاه صالة المسافرين ..!
كانت جولي تتحدث مع ليليان بهدوء و أبتسامه .. فهي صديقتها الوحيده ..!
ليليان : سأشتاق إليك جولي ..!
جولي : و أنا كذلك ليلي .. أهتمي بنفسك ..!
ليلي ببتسامه : حاضر ..!
مشيتا قليلاً قبل أن تقول جولي بهدوء : ليلي .. علمت أنك لن تذهبي إلى الولايات المتحدة الآن .. و أنت لم تخبري أحداً بهذا ..!
توقفت ليليان عن السير .. ثم قالت وهي تطأطأ رأسها بحزن : نعم جولي هذا صحيح .. لن أذهب الآن إلى الولايات .. علي التوجه إلى مكان آخر ..!
نظرت جولي إليها و قالت : إيطاليا ..!
أبتسمت ليليان و الحزن يغطي ملامحها : نعم ..!
جولي بأعتراض : لكنك لاتعرفين أحداً هناك .. كيف ستدبرين نفسك ؟!..
إلتفتت ليلي إلى جولي وقالت : لا تقلقي علي .. لقد أتصلت بتوم و أخبرته أني سأتي إلى إيطاليا ..
جولي بإستغراب : توم !!.. أتقصدين الفتى الذي أخبرتني أنه من المافيا البيضاء ؟!..
ليلي ببتسامه : نعم .. أنه هو ..!
عادت تطأطأ رأسها وتقول بحزن : قررت الأعتراف بكل شيء لتوم وسينجي .. علي مقابلة كارل و إخباره بأمر تيما ..!
شعرت ليلي بأحد يضع يده على كتفها .. إلتفتت إلى جولي لتراها تبتسم لها بلطف و هدوء : لا تفقدي الأمل ليليان .. أنا واثقه بأنك ستجيدن تيما قريباً ..!
أبتسمت ليلي بسعاده : شكراً لك جولي .. شكراً لك يا صديقتي ..!
عانقتها بسعاده وهي لاتعلم مذا تقول ؟!.. فقد سالت دموعها من وجنتيها ..!
هنا سمعت صوتاً بالميكرفون يعلن أن الطائرة المتوجهة إلى روما ستنطلق بعد قليل ..
إلتفتت إلى جولي ببتسامة مشرقه : إلى اللقاء ..!
أمسكت بحقيبتها و سارت مبتعده .. بينما تمتمت جولي : وداعاً .. ليلي ..!
.................................................. ..
في اليوم نفسه والمكان نفسه .. لكن في المساء ..
حيث يقف كل من مايكل و ليون و هيرو و نارو و ليوناردو و جين و كين و سايا و مايا و يوكو و ناناكو .. في صالة الأستقبال في المطار ..!
هنا .. رأوا شخصين من بعيد و هما من كانا ينتظرانهما ..!
ظهرت السعادة على الجميع .. حيث أسرعوا باتجاههما .. وفورما وصلوا عانق ليون أحدهما بينما عانق نارو الآخر ..!
ليون بسعاده و هدوء : حمد لله على سلامتك جيمس ..!
نعم كان الشخص الأول هو جيمس الذي عاد من فرنسا بعد مدة علاج طويله : شكراً لك ليون ..!
أما نارو فقد كان يقف أمام الشخص الآخر وهو يبتسم : كيف حالك ميشيل ؟!..
أبستم ميشيل لنارو بهدوء : بخير يا أخي ..!
مايكل ببتسامه : أرجوا منكما أن تعذرا كايد على عدم حظروه فقد خرج من المشفى صباح اليوم .. و راي مريضه ولم تستطع الحضور ..!
جيمس : لا بأس .. المهم أني عدت إلى أرض الوطن أخيراً ..!
هكذا رحب الجميع بميشيل و جيمس ..! خرجوا من المطار .. و كل ذهب إلى منزله .. بينما تولى مايكل أخذ جيمس إلى مقرهم الجديد .. حيث ستهتم به العمة كاترين هذه الليله ..!
.................................................. .........
وصل نارو إلى منزله مع ميشيل .. وعندما نزلا من سيارة الأجره ..!
نارو ببتسامه :لدي مفاجأة لك يا أخي ..!
ميشيل بإستغراب : مفاجأه !!..
نارو وهو يقتح الباب و ينادي : لقد عدت ..!
دخل نارو فدخل ميشيل خلفه سمعا صوتاً : هل عدت نارو ؟!.. أين كنت حتى هذه الساعه ..!
حينها خرجت إليسيا من إحدى الغرف .. لتصدم بما رأته .. كما صدم ميشيل برؤيتها أيضاً .. وهذه هي مفاجأة نارو ..!
صرخت إليسيا بسعاده : ميشيل أخيييييي ..!
أسرعت نحوه وعانقته بشده أما هو فقد تفاجئ بها هنا .. عانقها وهو يقول باستغراب : إليسيا هنا كيف ؟!..
هنل نزلت إليديا من الدرج : ما الأمر ؟؟ ما كل هذه الضجه ؟!..
لكنها تفاجأة برؤية أخيها ميشيل هنا !!.. ركضت نحوه بسعاده : ميشيل ..!
أبتعدت إليسيا ليحين دوور إليديا التي عانقته وقد سالت دموع الفرح منها : أخي إشتقت إليك ..!
وعندما أبتعدت .. نارو بسعاده : ما رأيكم بهذه المفاجأه ؟!..
ميشيل بعدم تصديق : نارو .. لما إليسيا و إليديا هنا ؟!..
إليسيا ببتسامه : جأنا لنقضي الأجازة هنا ..
إليديا بسعاده : تفضل يا أخي من هنا ..
وعندما دخلوا إلى غرفة الجلوس بدأوا يتحدثون .. كان نارو يحاول لفت أنتباه ميشيل في أن إليسيا و إليديا لا تعرفان شيئاً عن أمر جيمس و البقيه .. وقد نجح في هذا ..
.................................................. .........
في إيطاليا .. حيث كانت ليليان لاتزال في المطار منذ نصف ساعه وهي تجلس على إحدى المقاعد بحزن ..
نظرت إلى ساعتها أنها الثانية عشر و النصف مساءً .. تمتمت بعد تنهيدة قصيره : يبدو أنه لن يأتي ..!
لكنها سمعت صوتاً ينادي : ليلياااااااااان ..!
وقفت و إلتفتت حيث كان ذلك الفتى يركض بإتجاهها .. توقف عندها وهو يلهث من التعب وقد وضع يديه على ركبتيه وهو ينحني قليلاً بعد أن ركض مسافةً طويله .. وقف و نظر إلى ليلي التي كانت تنظر إليه بهدوء : أنا أسف على التأخر .. حصلت أمور طاره لذلك تأخرت ..!
أبتسمت ليلي بهدوء : لا بأس توم .. المهم انك أتيت ..!
تصافحا ببتسامه ثم سارا ليغادرا المطار .. وعندما خرجا من البوابه .. تركت ليلي حقيبتها و وضعت يديه عى ذراعيها دليل أنها تشعر بالبرد : آآه .. الجو باردٌ جداً ..!
نظرت إلى الأرض .. كان الثلج يكسوها .. أبتسمت بسخريه : يلا غبائي .. أتيت بملابس صيفيه متناسيةً الشتاء في إيطاليا ..!
لكنها شعرت بشيء وضع عليها فأدفأها ..!
نظرت إلى توم الذي خلع معطفه و وضعه على كتفيها ببتسامه : يمكنكي أن تتدفيء بهذا لبعض الوقت ..!
توردت وجنتاها خجلاً و أوشحت بوجهها بإرتباك : شـ .. شكراً لك ..!
أبتسم و أمسك بحقيبتها الكبيره وسحبها خلفه : هيا بنا ..!
سارت ليليان معه قليلاً حيث كانت هناك سيارة سوداء خاصة بتوم تنتظرهما ..!
فتح توم باب السيارة الخفي : تفضلي ..!
ركبت ليليان : أشكرك ..!
أما هو فقد وضع الحقيبة الكبيره في صندوق السياره ثم ركب في الخلف من الجهة الأخرى : هيا أنطلق إلى الفندق ..!
السائق : أمرك سيدي ..!
.................................................. ................
في اليوم التالي .. كانت ليليان تجلس مع توم و سينجي الذي علم منذ ساعات فقط بقدومها في تلك الشقة التي أستأجرها توم لليليان ..!
ليليان وهي تكاد تبكي : علي أن ألتقي بكارل .. أرجوكما ..!
توم بعد تنهيده : أهدئي ليلي .. لم نفهم منك إلا أن تيما أختفت ..
ليليان بنفس نبرتها : نعم تيما أختفت .. قد يكون المافيا هم من فعل ذلك ..!
سينجي بتفكير : قد تكونين محقه .. و لكنك لن تستطيعي مقابلة كارل .. فنحن أيضاً منذ جإنا إلى إيطاليا لم نقابله حتى الآن .. الجميع ممنوع من مقابلته .. ماعدى ساشا و جوش و الزعيم فقط ..!
ليليان بيأس وقد تساقطت دموعها : إذاً لا أمل ..!
وقف توم و أتجه نحوها .. وضع يده على كتفها وهو يقول : ليليان أهدئي .. أخبرينا بكل شيء ..!
هدأت ليليان وقالت : أنا لم أتاي إلى هنا إلى لأخبركما بكل شيء عني ..
سينجي بهدوء : يمكمن ان تبدأي بالكلام ..!
هدأت ليلي تماماً و بدأت : منذ كنت طفله عشت في جوي أسري سيء .. فقد ولدت يتميمة الأب .. أما أمي فقد ماتت بعد ولادتي بتسع سنوات تقريباً .. كانت أمي لاتهتم إلا بنفسها و بالمال .. لم يكن لي أخوه سوى شقيقي التوأم .. الذي كان أيضاً لا يتهتم إلا بنفسه فقد جعله عمي نسخةً عنه !.. عمي هو الذي تولى تربيتي و تربيت أخي مع أبنه الذي في مثل عمرنا .. لكنه في الأساس شخص جشع وطماع ولايهمه سوا المال و أن يحصل على النقود بأي طريقه حتى لو بالقتل !!.. تأثر بأه أخي يوري كثيراً .. أما أبن عمي فقد كان يكره ذلك لكنه مرغم على فعل أوامر والده .. وقد وصل الطمع بعمي إلى تأسيس منظمة سريه تقوم بصفقات مشبوهه .. وقد جعلنا نحن الثلاثه عملاء فيها .. لكنني كنت أتهرب دائماً من المهمات هذا ما جعل عمي يبعدني عن كل شيء حتى لا أفسد مخطاطته .. هكذا نجوة بنفسي لكني لأزال عميلة سريه عنده مع أني لا أقوم بأي مهمه ..!
صدم كل من سينجي و توم بكلام ليليان .. توم بدهشه : هل تقصدين انك عضو في أحد العصابات ؟!..
ليلي بخوف : لالا لم أقصد هذا .. كما قلت لك أنا لا شأن لي ..
بدأت ليلي تبكي : المصيبة أن أخي لايزال يعمل معهم .. وقد ورط نفسه بقتل عدة أشخاص ..!
وضعت يديها على وجهها وهي تبكي : يوري أخي !!..
شعر توم وسينجي بالتعاطف معها .. فقال توم وهو يضع يده على كتفها : لا تقلقي ليليان سنساعدك ..!
ليلي ودموعها تتصاقط : لقد فقدت أخي و صديقتي جولي اللذان صارا من أتباع عمي .. اخشى أن أفقد تيما أيضاً و أنا لا أعلم أين هي ؟!..
سينجي : لا تخافي ليلي سوف أجري تحقيقات عن تيما لأعرف مائن كانت في إيطاليا أم لا ..! لاتقلقي سنساعدك ..!
توم :أعدك بأننا سنساعدك ليلي .. سوف أحاول جعلك تلتقين بكارل .. ثقي بي ..!
ليلي وهي تمسح دموعها : أشكركما جزيل الشكر على مساعدتي ..!
.................................................. ...................
مرت عدة أيام .. ولا يزال كل شيء على حاله .. كايد خرج من المشفى .. و هاهو الآن في المقر مع تارا .. وقد أخبرها بكل شيء في السياره .. تارا لم تصدق ماسمته .. لكنها لم تلتقي حتى الآن بالأولاد و لاتعلم من هم ؟!..
لهذا السبب هي هنا الآن ..!
هاهي تقف مع كايد أمام باب غرفة الجلوس : أنهم في الداخل .. ستلتقين بهم الآن ..!
تارا بهدوء : حسناً ..!
قبل أن يفتح الباب : تارا .. هل أنت خائفه ؟!..
إلتفتت تارا بسرعة و بتعجب : خا.. خائفه .. من مذا ؟!..
كايد بهدوء : لا أعلم .. أنت خائفة من شيء من ما ؟!.. أو ..( سكت قليلاً قبل أن يكمل ) .. أو خائفة على شيء ما ؟!..
أبعدت تارا ناظريها عنه وقالت بهدوء : قد تكون محقاً ..!
أقترب منها .. وضع يديه على كتفيها بهدوء وهو يقول : ما الأمر ؟!.. تكلمي ؟!..
تنهدت ووضعت رأسها على صدره وهي تقول بخوف : أنا خائفة عليكم .. عليك و على مايكل والاخرين .. ماتفعلونه خطر يا كايد .. وقد عشت لحظات الخطورة بنفسي عندما أخطفنا ريك .. أنا .. انا ..!
بدأت دموعها تسيل .. أبعدت رأسها عنه ونظرت إلى وجهه وقالت :أنا يا كايد ..
قبل أن تكمل وضع هو أصبعه السبابه في منتصف شفتيها .. وقال ببتسامه هادئه : لا تخافي تارا .. واجهة أخطار أكبر من ذلك .. ومع هذا ها أنا أمامك الآن ..!
كانت تنظر إليه .. بدأ يمسح دموعها بأطراف أصابعه هو يقول : كل شيء سيكون بخير .. ثقي بذلك ..!
وعندما أنتهى .. أبتسم بمرح : هيا لكي تري أفضل مجموعة يقودها خطيبك ..!
أبتسمت برضى وهي تحاول إخفاء قلقها ..!
فتح الباب .. فدخلا .. وقف الجميع مصدمومين .. يوكو مايا سايا نانا جين كين نارو كايتو .. أما هيرو و ليو و أكمي فقد أستغربوا من مجيء تارا إلى هنا ..! ميشيل لم يفهم شيئاً فهو لا يعلم من هي تارا على أي حال ..!
مايكل و ليون علما بقدموها مسبقاً لذى لم يتأثرى ..!
قد تسألون عن إليسيا و إليديا .. لكنهما خرجتا مع إيميليا إلى التسوق !!..
كايد ببتسامه : حسناً .. أود أن أخبركم بأن تارا تعلم بكل شيء الآن ..!
أما تارا فقد كانت مصدومة من الفتيه .. بل مصدومة من الفتيات أكثر ..! لم تتوقع أن تكون تلك المجموعة هم طلابها نفسهم !!..
تارا بدهشه : يوكو سايا نانا مايا ..! كين و كايتو و جين و نارو ؟!.. يا للغرابه ؟!..
كايد : ما رأيك ؟!..
يوكو بستغراب : حضرة القائد ..! مالذي يحدث هنا ؟!..
كايد : كما أخبرتكم يوكو .. تارا تعلم بكل شيء ..!
تارا بستياء : أكمي أيضاً .. لما أنا آخر من يعلم ..!
أكمي ببتسامه : أعذريني تارا .. لم أستطع إخبارك ..!
كايد : أكمي منا تارا .. لأنها سكرتيرة السيد ألكسندر والد كنتو و كايتو .. السيد أليكس هو الرئيس الأول لنا ..!
تارا وهي تنظر إلى الأولاد : وهل يعلم أهاليكم بما تفعلونه ؟!..
سايا : جدتي تعلم بل شيء ..!
مايا : وهي تدعم مجموعتنا كذلك ..!
جين : شقيقة الكبرى تعرف كل شيء ..!
كين : أبي هو الرئيس ..
كايتو : لذلك أنا و أخي من المجموعه ..!
نارو : أثنان من أشقائي يعلمون .. ميشيل و ماندي .. لذلك لا بأس علي ..!
نانا : أنا أعيش وحيده .. وليس لأحد سلطة علي ..!
ليو : والداي لايعلمان بشيء .. لكني مطمأن فليون معي ..!
هيرو : والدي صديق السيد ألكيس .. لذا فهو و والدتي يعلمان بكل شيء ..!
يوكو : أنا مع أبناء عمي ليو و ليون .. لذلك أنا مطمأنه ..!
تارا : إذاً الجميع لهم أعذار ..!
كايد : معدا راي .. أنها من المجموعه .. لكن بعد فقدانها الذاكره لم تعد تذكر شيئاً .. لكنها ستعود بالتأكيد حين تستعيد ذاكرتها ..!
تارا : ولما تأكد على هذا .. قد ترفض ..!
كايد : لأنها مجبرة على هذا .. لديها مشكلة يجب حلها ..!
تارا باستغراب : مشكله ..!
جين بستياء و برود وهو ينظر من النافذه : شقيقها الذي يفترض أن يكون ميتاً منذ خمس سنوات لايزال على قيد الحياة .. و المصيبة أنه يعمل مع إحدى المنظمات التي تقوم بصفقات مشبوهه .. لذى هو أحد أعدائنا ..!
نظرت تارا إلى جين .. كان يقف عند النافذة و ينظر إلى الخارج .. وفي عينيه حزنٌ عميق لم يستطع إخفاءه ..!
.................................................. ................
كانت راي تجلس في غرفة الجلوس و تشاهد التلفاز دخلت أمها : راي عزيزتي .. أين ميمي ؟!..
راي : خرجت مع أزيا قبل قليل ..!
اهلين ببتسامه : ألن تخرجي أنتي أيضاً ؟!..
راي وهي تعيد نظرها إلى التفاز : أظن أن صديقاتي مشغولات ..!
هنا دخل السيد كوارتر : مرحباً .. راي سأخرج إلى عملي .. ما رأيك أن تأتي معي ؟!..
هلين : عزيزي مذا حدث في الأجتماع في الأمس .. أنت لم تأتي إلى في وقت متأخر ؟!
كوارتر بجد : حصل صحيفتنا على خبر كبير .. وقد بقينا نناقشه مساء الأمس .. فقد أستطاع أحد الصحفين إلتقاط صور لإحدى الصفقات المشبوهه .. ونحن نفكر في نشر الصور قريباً .. مع أن هذا فيه خطر على صحيفتنا .. وقد قمنا بجمع الصور و الأوراق الازمه في ملف واحد ووضعناها في الخزانه المقفله .. لو تصدقين أن تلك الخزانه في مكتبي .!!
هلين بقلق : ألن يكون هذا خطراً ؟!..
كوارتر : لا لاليس خطراً كثيراً .. هيا راي ..!
راي بهدوء : حسناً ..!
ذهبت راي لتبديل ملابسها .. بعدها خرجت مع أبيها و بيينما هما يسيران ..!
تساءلت راي : أبي لدي سؤال ..!
أبتسم كوارتر : أسألي ما تشائين ؟!..
راي بهدوء : أتعرف شخصاً .. له شعر أشقر مثل لون شعري تماماً ؟!..
أخذ كوراتر يتذكر : مثل لون شعرك ؟!.. لا أذكر أحداً بهذه الصفات ..!
نظر إلى راي وهو يقول بهدوء : لم يكن هناك من له مثل لون شعرك الأشقر سوى رين ..!
تفاجأة راي لكن ذلك لم يظهر عليها : ومن هو رين يا أبي ؟!..
علمت راي أن والدها يقصد رين نفسه الذي رأته في مدينة الألعاب ..!
أجاب والدها ببتسامه : رين يا عزيزتي هو أبني ..! كان لديك شقيق أكبر راي .. لكنه مات منذ خمس سنوات تقريباً ..!
صدمت راي و هي تقول في نفسها : ( لكنه لم يمت .. رأيته منذ عدة أيام فقط .. ربما ليس هو ؟!.. )..
توقف كوارتر ونظر إلى البناء الكبير أمامه : هذا هو مقر عملي يا راي .. ما رأيك ؟!..
نظرت راي إليه ببتسامه : أنه رائع جداً ..
كان عبارة عن مبنى كبير من ثمان طوابق ..!
كوارتر ببتسامه : لأني من أهم الصحفين فمكتبي في الدور السابع ..!
راي ببتسامة مرحه : متشوقة لرؤية مكتبك يا أبي ..!
.................................................. .............
أنتهى البارت ..
مذا سيحدث مع ليليان في إيطاليا ؟!.. وهل ستجد تيما و تستطيع مقابلة كارل ؟!..
ومذا ستفعل راي في مقر عمل و الدها ؟!..
وهل ستتقبل تارا فكرة عمل كايد في تلك المجموعه ؟!..
مذا سيحدث بعد عودة جيمس ؟!..
سؤالنا الأخير ..
هل ستستمر الأحداث بخير يا ترى ؟؟!..
.................................................. .


http://images.buddytv.com/articles/naruto/images/sakura-haruno-1.jpg


http://luchia13.files.wordpress.com/2008/09/585719riyu_takarai_79200690552pm_sasuke_uchiha.jpg


http://www.animegalleries.net/albums/userpics/64139/sasuke_and_sakura_171.jpg



http://quizilla.teennick.com/user_images/S/SP/SPA/SPARKY252/1243646110_9328_full.jpeg


http://th09.deviantart.net/fs41/300W/i/2009/020/3/1/Haruno_Sakura_by_saishuu_hinoiri.png


http://media.animegalleries.net/albums/Naruto/sakura/naruto_sakura0042.jpg?=123


http://quizilla.teennick.com/user_images/T/TE/TER/Terron/1202318769_sasuke0017.jpg


http://1.bp.blogspot.com/_57Cs4jkQBhs/SBe4Sw0kbJI/AAAAAAAAADY/V5GJyUKKguA/s1600/sakura_haruno.jpg


http://vb.arabseyes.com/customavatars/avatar652781_350.gif

emo nana
12-22-2011, 12:42 AM
البـ 34 ـارت الرابع و الثلاثين
........................................
هاهي راي تدخل باب المكتب بسعاده مع والدها .. بدأ أبوها يريها المكتب و يشرح لها طريقة عمله .. حينها أشار إلى خزانة حديديه لها قفل مستطيل ذو أرقام سريه : أنظري يا راي .. هنا نحتفظ بالأشياء المهمه و السريه ..!
نظرت راي نحوها بفضول عارم : أبي .. هل هذه هي التي قلت لأمي أنكم وضعتم فيها ملفاً خطيراً ؟!..
أجاب السيد كوارتر و هو يجلس على مكتبه : نعم هذه هي يا بنتي ..!
بقيت راي تتفحص أرجاء ذلك المكتب .. أما والدها فقد فتح بعض الملفات و الأوراق و أخذ يراجعها ..!
كانت راي تود قول شيء رغم ترددها الكبير ..! خافت من أن يكون ماستقوله خاطأً .. لكنها أستجمعت قواها و سألت والدها بهدوء : أبي .. حدثني عن رين .. أقصد كم عمره و كيف توفي ؟!..
نظر إليها و الدها بسرعه .. كان السكون عنواناً لملامحه .. لكنه قال بعد صمت : في الحقيقة يا راي .. توفي أخوك في حادث حريق .. أحترق مبنى للأحتفالات كان أخوك يحضر حفلاً فيه .. و قد توفي هو وعمتك و زوجها .. لم يعثروا على جثته فلاشك أنها صارت رماداً ..!
دمعت عين السيد كوارتر بعد كلمته الأخيره .. لكنه أسرع في مسح دمعته رغم أن راي لاحظتها : وكم كان عمره يا أبي ؟!..
كوارتر بعد تنهيدة قصيره : كا في الثانية عشره .. أكبر منك بسنتين فقط .. لو كان حياً لكان في السابعة عشره ..!
أسرعت راي و سألت : وهل كان له صديق يدعى جين ؟!!..
أستغرب أبوها كثرة أسألتها .. لكنه يقدر حالتها الصحيه لذلك أراد أن يجيب على كل أسألتها : نعم كان صديقه في نادي كرة القدم ..!
أستعت عينا راي بدهشه : إذاً فرين حي يا أبي ..!
إلتفت إليها أبوها بسرعة و بصدمه : مذا تقصدين يا راي ؟!.. لا يمكن أن يكون رين حياً بعد تلك السنوات ..!
راي بإصرار و أنفعال : لكني رأيته .. صدقني رأيته منذ عدة أيام فقط ..! رأيته في مدينة الألعاب .. حتى ميمي يمكنها أن تؤكد لك ..!
أراد أبوها أن يقاطعها لكن فجأه ..
طااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ ..!
صرخت راي بخوف و أغلقت أذنيها .. بينما أسرع إليها والدها بقلق : راي هل أنت بخير ؟!..
راي بخوف : نعم .. لكن ما كان هذا الصوت ؟!..
كوراتر بقلق : يشبه صوت الـ ..
هنا رن الهاتف على المكتب .. أسرع كورارتر و أجاب : أهلاً ..!
لكنه صرخ بصدمه : مذا تقول ؟!.. أنفجرت قنبلة في الدور الأول ؟!!!!!..
.................................................. ............
في مقر العملاء حيث كانت تارا تتعرف إلى طريقة عمل الأولاد هنا ..!
دخل جيمس بسرعة وقد فاجأهم : هيا يا أولاد .. هناك مهمة تنتظركم ..
إلتفت الأولاد جميعاً بدهشه : هناك أنفجار في مبنى مؤسسة طوكيو الصحفيه .. علينا الإسراع إلى الموقع ..!
تناقشوا بسرعة في الموضوع وقد دهشة تارا من سرعتهم في العمل .. هنا قال كايد بجد : هيا .. ستنطلقون جميعاً إلى الموقع .. ليوناردو كيتنو جين نارو هيرو يوكو سايا مايا نانا .. مايكل ستذهب أنت أيضاً بحاسوبك للمساعده .. وستبقى خارج المبنى ..!
المجموعه بثبات : علم حظرة القائد ..!
تابع كايد : أنا و جيمس و ليون سنكون مع عناصر الشرطة العادين ..!
وهكذا أسرعوا إلى المبنى .. كانت مايا و يوكو تعملان على حواسيبهما المتطوره طوال الطريق .. و قد أكتشفتا أن المكان مليء بالقنابل ..!
.................................................. ..............
أما راي فقد إختبأت مع والدها خلف المكتب حتى لا يتأذيا .. وقد أنفجرت حتى الآن ثلاث قنابل في الأدوار الثلاث الأولى ..!
هنا دخل شخصان إلى المكتب .. نظرت راي إلى الشخصين الذان لم يلحظا وجودها أو وجود والدها ..!
كان يقفاً معاً وكل منهما يسند ظهره إلى ظهر الآخر .. الأول .. يرتدي بنطال أسود طويل مليء بأحزمة الرصاص و القنابل الدخانيه .. قميص أسود و عليه سترة سوداء .. تبدو السترة مقاومة للرصاص .. يرتدي نظارة سوداء كبيره يخفي بها ملامحه .. وقبعة كاب سوداء أيضاً .. أما الشخص الآخر .. فقد كان مثل الشخص الأول في الملابس .. الفرق الوحيد أنه كان يضع قناعاٌ على وجهه إعتاد أن يرتديه دائمأً ..!
أظنكم عرفتم الشخص الثاني .. أنه المقنع ريك ..!
قال الشخص الأول لريك : هيا .. أبحث ..!
أومأ ريك برأسه إيجابياً .. أسرع إلى الخزانه و فتحها بسرعه دليل معرفته بالرقم السري لها سابقاً ..!
أخرج ملفاً أسود منها و أعاد إغلاقها ..! كل هذا كان يحدث أمام ناظري راي و السيد كوارتر .. مع العلم أن ذلك الملف هو ملف الصفقة المشبوهه .. وهذا ما أقلق السيد كوارتر ..!
أخذ الشخص الأول الملف .. خلع نظارته السوداء الكبيره لتظهر ملامح وجهه .. و أخذ يقلب في صفحات الملف ..!
نظرة راي إلى ذلك الشخص .. ليست المرة الأولى التي تراه فيها .. لكنها الآن فاقدةٌ للذاكره و لا تذكر هذا الشخص أو غيره ..!
ذلك الشخص الذي لم يكن إلا سام في الأساس ..!
الثنائي سام و ريك سينفذان هذه المهمة معاً ..!
أغلق سام الماف و أعاد نظارته إلى وجهه .. نظر إلى ريك : لنغادر ..!
هنا سمع صوتاً غاضباً : توقف .. لن أسمح لك بسرقة هذا الملف بسهوله ..!

إلتفت الثنائي بسرعه نحو مصدر الصوت حيث كان السيد كوارتر يقف بغضب و بثقه وراي تقف إلى جانبه بقلق ..!
تمتم سام : أنها راي ..! ماذي جاء بها إلى هنا ؟!..
صرخ كوارتر : أترك ما بيدك يا فتى ..!
لم يجب سام فقد سبقه ريك الذي قال ببرود : عذراً يا سيد .. دعنا نكمل مهمتنا بهدوء ..!
تقدم كوارتر و راي خلفه وقال بثقه و جد : قلت لك أترك هذا الملف ..!
لكن سام قال بنوعٍ من السخريه : هه .. أخفتني يا رجل ..! و مذا ستفعل إن لم أنفذ ما طلبته ؟!..
كوارتر بجد : الأفضل أن تتركه و ترحل بسلام قبل أن يأتي رجال الشرطه ..!
أخرج سام سلاحه و صوب فوهة المسدس نحو السيد كوارتر وقال بجد : أرجو منك أن لا تتظرني لفعل هذا .. أنا لم أقتل شخصاً من قبل ولا أريد أن تكون أول ضحاياي ..!
قبض كوارتر كف يده وهو يحاول أن لا يمسك أعصابه .. لكنه صرخ : إفعل إن أستطعت .!!!
إستفز هذا سام كثيراً وقد بد الغضب عليه .. صوب نحو السد كوارتر بغضب : هذه نهايتك .. وتذكر أنك من طلب ذلك ..!
شهقت راي بشده .. وقبل أن يضغط سام على الزناد .. صرخ أحدهم : توقف يا ساااام ..!
توقف سام فجأه .. نظر إلى الشخص الذي وقف أمامه ليدافع عن السيد كوارتر .. لتغلف الدهشة وجهه ..!
وقد علة الصدمة ملامح السيد كوارتر ..!
.................................................. ................
وصل الأصدقاء إلى مكان الأنفجار .. فترقوا حالاً و دخلوا إلى المكان .. وقد كان تقسيمهم كالتالي ..!
هيرو و نانا و ليو ..!
كين و يوكو ..!
مايا و نارو ..!
سايا و جين ..!
في الدور الثالث كانت نانا مع هيرو و ليو .. و حتى الآن لم يواجهوا الحريق الذي دب في المكان بسبب القنابل المشتعله ..!
عند أحد الممرات توقفوا في بداية الممر .. الذي كان نصفه يحترق .. أي أن الحريق في الجهة الآخرى ..!
وقفوا ينظرون إليه للفتره .. حينها نظر كل من هيرو و ليو إلى الآخر .. وقد أتفقا على شيء ما .. إلتفت هيرو إلى نانا التي كانت خلفهما .. وضع يديه على كتفيها و قال : ناناكو .. أنا و ليوناردو سوف نعبر هذا الممر للوصول إلى الجهة الآخرى .. أظن أننا سنعثر على السلالم الموصلة إلى الدور الرابع ..!
نانا بإعتراض : لكن هناك عدد من السلالم يمكننا البحث .. ثم مذا تقصد بأنا و ليو ها ؟!!..
تركها و إلتفت وهو يقول : أقصد .. إبقي هنا ..!
ثم ركض هو وليو ليخترقا النيران .. صرخت نانا بإستياء : توقفا أيها الأهوجان ..!
لكنهما لم يسمعاها فقد ركضا مبتعدين ..!
صرخت نانا بغضب : أحمقااااااااااااان ..!
ثم قالت : يجب أن ألحق بهما .. أيظنانني طفله ؟!..
راحت تركض بتجاه النيران لخترقها .. لكن قبل أن تصل إليها .. سقطت شعلة من النيران فوقها .. أتسعت عينا نانا بخوف .. لكنها لم تشعر إلا بأحد سحبها و سقط معها أرضاً مبعداً إياها عن الشعله .. وقد سقط فوقها حتى يحميها ..!
أبتعد ذلك الشخض .. فتحت نانا عينيها .. لتراه و قد وقف وهو يسألها بقلق : أنتي بخير ؟!..
زفرت براحه ووقفت أمامه و دموعها متجمعه بسبب الخوف الذي شعرت به .. أخذت تمسح دموعها و هي تقول له : أنت رائع .. تأتي دائماً في المواقف الصعبه .. أشكرك زيك .!
أبتسم زيك إبتسامته الواثقه المعتاده وهو يقول : في الخدمة يا أنستي الجميله ..!
أحمرت وجنتها من الخجل و الغضب و هي تقول له محاولة إخفاء خجلها : دع الرسميات جانباً ..!
زيك بسخريه : أووه عفواً .. لم أقصد أن أخجلك نانا ..!
أوشحت وجهها عنه بستياء .. هنا رن هاتفها .. أجابت بسرعه : أهلاً حضرة القائد ..!
كايد بسرعه : نانا أين أنتي ؟!..
نانا : أنا في الدور الثالث ..!
كايد : هل هيرو و ليو معك ؟!.. أنهما لا يجبان على أتصالاتي ..!
نانا بستياء : المغفلان لقد ذهبا و تركاني ..!
كايد بسرعه : تقصدين أنك وحدك ؟!!..
نانا بضجر : لا زيك هنا ..!
أرتاح كايد : حسناً .. كوني حذره ..!
نانا : حاضر ..!
أغلق الهاتف .. نظر زيك إلى نانا بجد : هيا بنا .. صديقتك راي في الدور السابع ..!
نانا بدهشه : راي ..!
أما راي فقد كانت تقف ممسكة بوالدها الذي كان ينظر بصدمة إلى الشخص الذي أمامه و يعيره ظهره ..!
أستغرب سام وقال بغضب : مالذي جاء بك إلى هنا يا رين ؟!..
رين .. رين .. رين .. أخذت هذه الكلمة تتردد في ذهن السيد كوارتر ..!
رين بغضب : سام .. أوقف تفجير المكان ..!
ريك ببرود : و لما يوقفه .. ثم ما شأنك أنت ..!
سام بستغراب : ولما تدافع عنهما ؟!..
نظر سام إلى كوارتر و راي ليفهم رين أنه يقصدهما .. لم يجب رين ..!
أنفجرت قنبلة أخرى و علا صوتها لكنها في أحد الأدوار الأخرى .. أراهن أنها كانت في الدورا الخامس أو السادس فقد كانت قوية كفايه لتهتز الأرض تحتهم ..!
سقطت راي على الأرض بسبب الإهتزاز ..!
إلتفت رين إليها : هل أنتي بخير ؟..!
قالت وهي تحاول الوقوف : نعم ..!
سام بسخريه : أرى أنك مهتم لأمرها كثيراً ..!
إبتسم رين بسخريه : هه .. ألا يحق للمرأ أن يهتم بأخته ؟!..
وقعت هذه الكلمة كالصاعقة على الجميع ..!
سام صعق لأن راي هي شقيقة رين .. كوارتر لم يستوعب تلك الكلمه فإذا كان رين هو شقيق راي و راي هي أبنته فهذا يعني أن رين أبنه أيضاً ..!
أما راي .. فقد دهشة .. كما تعلمون هي الآن فاقدة للذاكره ولا تذكر رين ..!
سام بدهشه : أتقصد .. أن راي هي أختك ؟!..
دهش كوارتر أكثر .. كيف لسام أن يعرف أسم راي مع أن أحداً لم ينطقه حتى الآن ..!
هذا يعني أن راي لديها سر كبير يجب عليه أن يعرفه ..!
صرخ أحدهم : مكانك ..!
إلتفت ريك و سام حالاً .. كان بينهما و بين الباب مسافة لابأس بها .. وحين إلتفتوا رأوا هيرو و ليو اللذان يصوبان نحوهما ..!
أبتسم ريك بخبث وفي ذهنه خطة لا بأس بها ..!
بحركة سريعه لم يلحظها أحد .. فقز ريك ودفع رين ثم أسرع و سحب راي ..!
وهاهي الآن تقف بين يديه .. وهو يصوب مسدسه نحو راسها : لا تتحركوا ..!
صرخ ليو : راااااااي ..!
لكنه دهش عندما لا حظ شيئاً .. في ريك .. جعله هذا الشيء يحدق فيهما لفتره ..!
أما راي فقد كانت متعبه ولم تفكر مجرد تفكير في مقاومة ريك ..!
سام بخبث : أحسنت يا صاح ..!
إلتفت ليو حالاً نحو سام بدهشه : ( أنا أعرف هذا الصوت ؟!..)..
ريك بنبرة جاده : دعونا نمر .. وإلا ..!
.................................................. ...
مايا تركض مع نارو في الدور السادس .. والنيران تحاصرهما ..!
نارو بتعب بسبب الدخان : سينفجر المزيد من القنابل ..!
مايا بقلق : نارو تبدو متعباً جداً ..!
كان التعب بادياً على نارو أكثر من مايا .. أخرجت مايا هاتفها بسرعه وبقلق : مرحباً مايكل ..! أرجوك نحتاج إليك نارو يبدو متعباً جداً ولا أعلم مذا أفعل ..!
مايكل بخوف : مايا مابك ؟..!
مايا بقلق أكبر : نارو متعب جداً .. أشعر أنه سيختنق ..!
مايكل بدهشه : مذا ..! أين أنتما ؟!..
مايا : النيران تحاصرنا في الدور السادس .. لكن أظن أنه بإمكاننا الخروج منها ..!
مايكل بجد : حسناً .. حاولي أخذه إلى السطح .. حتى يتنفس الهواء النقي .. أنا قادم إليكما ..!
.................................................. .....
دفع ريك راي بقوه .. فألتقطها ليو ..!
إستطاع ريك إجبار ليو و هيرو بأن يرميا سلاحيهما .. أما رين فقد طلب منه أن يسبقهما إلى السطح .. حيث ستأتي المروحية لتأخذهم ..!
لم يكن رين مكلفاً بهذه المهمة ولا شأن له بها .. لكن جولي أخبرته بأن الأوراق التي سيحاول سام و ريك إستعادتها هي في مكتب السيد كوارتر والده .. وقد يتعرض للأذى إضافة إلى أنهما سيقومان بتفجير المكان ..!
بعد أن دفع ريك راي .. كان يصوب عليهما : إياكم أن يتحرك أحد منكم و إلا لن أتردد في إطلاق النار و القيام بجريمة هنا ..!
بدأ سام و ريك مغادرة المكان .. وريك لايزال يصوب بسلاحه أتجاههم .. وبعد أن غادرا ..!
راي بتعب :مالذي يحصل ؟!.. أريد تفسيراً ؟!..
أسرع هيرو .. و أخذ سلاحه من الأرض و سلاح ليو .. رما سلاح ليو له فألتقطه من الهواء ..!
هنا دخل كل من سايا و جين ..!
جين بدهشه : مذا حدث هنا ؟!..
سايا بخوف : راي أأنت بخير ..!
أسرعت سايا نحو راي التي كانت بالكاد تقف و ليو يمسك بها ..!
أمسكت هي بها بينما توجه ليو نحو جين و هيرو ..!
هيرو بسرعه : علينا أن نلحق بهما ..!
كان ليو شارد الذهن ولكنه قال وهو ينظر إلى هيرو : ألم تلاحظ شيئاً .. ذلك الفتى المقنع عندما أمسك براي .. لقد كانا في الطول نفسه .. أنه فتى صغير .. وهو نفسه الذ أختتطف كايد و تارا سابقاً ..!
دهش هيرو : أنت على حق .. لم أركز على هذا ..!
تابع ليو : و الفتى الآخر .. صوته مألوف لي ..!
سمعوا صوتاً بارداً يقول : بالتأكيد ه مألوف .. لأنكم تعرفون ذلك الفتى ..!
إلتفت الفتية و سايا نحو الصوت حالاً ..!
حتى قالت سايا بغيض : سيدة المصائب جولي لوبرتون هنا ؟!.. مصادفة سعيده ..!
كانت جولي تقف قرب الباب وقد دخلت للتو وقالت ببرود : مرحباً شباب ..!
لم يبدي أي منهم أي حركه حتى سمعوا صوتاً آخر : أهلاً أهلاً .. جولي هنا أيضا ..!
إلتفتت جولي نحو الشخص : يوكو .. كيف حالك يا صديقتي ..!
دخلت يوكو ومعها كين .. الذي قال بستغراب : مالذي جاء بك إلى هنا ؟!..
مشت جولي بتجاه الباب حتى تجاوزتهما .. وهي تقول ببرود : جإت لأسلم عليكم فقط .. أنصحكم بالذهاب إلى السطح إن كنتم توريدون معرفة الفتى ..!
.................................................. ....................
في السطح .. كان سام و ريك يقفان قرب بعضهما بإنتظار المروحيه .. وهما ينظران إلى الأوراق معهما ..!
أما رين فقد كان يستند على الجدار و بينهم مسافة لابأس بها ..!
هنا .. سمعوا جميعاً صوت تحطم باب السطح ..!
نظر الثلاثة نحو الباب .. فقال ريك : ألم يملوا ؟!..
دخل أول الأولاد .. فقال رين ببتسامة ماكره : أهلا جين .. كيف حالك يا صاح ..!
جين بستياء : كالعاده .. لا أراك إلا عندما تشتاق إلي المصائب ..!
رين بسخريه : أأوووه .. هل أنا سيء إلى هذه الدرجه ..!
دخل الأولاد تابعاً .. كانو قد إلتقوا بناور و مايا في طريقهم .. كما وجدوا نانا و زيك عند باب السطح .. ذهبت نانا معهم .. أما زيك ففقد قرر المغادره ..!
راي كانت متعبه .. وقد كانت تقف إلى جانب سايا وتستند عليها .. وقد طلب ليو من السيد كوارتر أن يغادر المكان ويطمأن على راي بما أنها معهم .. فلم يعترض ..!
أنا نارو فقد كان كل من هيرو و كين يساعده على الوقوف فقد كان متعباً بشده و أكثر من راي ..!
سام بغرور : يبدو أن الجميع هنا ..!
ليو بثقه : أنا واثق بأني سمعت هذا الصوت سابقاً .. أعترف من أنت ..!
ظهرة إبتسامة ماكره على شفتي سام .. إستند إلى ظهر ريك وقال ببرود مع تلك الأبتسامه : ما رأيك ريك ؟!.. مذا تقترح أن أفعل ؟!..
إبتسم ريك إبتسامة تطابق إبتسامة سام : هه .. نفذ ما طلبه صاحب الشعر الأزرق .. لنرا تعابير وجوههم ..!
وقف سام أمامهم بعد أن إبتعد عن ريك : لك ذلك ليوناردو ..!
تأكد الجميع من أنهم يعرفونه .. فعندما قال ليوناردو بدا أنها ليست المرة الأولى التي يقولها فيها ..!
خلع سام نظارته الكبيره وهو يغمض عينيه ورماها جانباً .. وإبتسامته لا تفارق شفتيه .. وبعدها أمسك بقعته ورماها في الهواء .. رفع رأسه وفتح عينيه ليرى ملامح الصدمة على وجوههم جميعاَ ..!
قال بمكر : تذكرتموني صحيح .. إذا كانت الإجابة لا فسأعرفك بنفسي ..!
ثم ظهر الجد على ملامحه : سام وليم كروي ..! لا ظنكم نسيتم الإسم ..!
أتسعت أعينهم جميعاً و لم ينطق أحدهم بكلمه .. راي هي الوحيدة التي لاتعلم شيئاً ..!
بينما كان رين يستند إلى الأجدار و يقول بشمأزاز : مغرور كعادتك سام ..!
صرخ كين بدهشه و بغضب : يستحيل أن تكون سام ..!
سام بهدوء : إهدأ كينتو .. لا شيء مستحيل هذه الأيام ..!
أنعقد لسان كين ..! و الجميع كذلك فقد عم السكون .. حتى قال سام لريك ببتسامه : ما رأيك بأن تعرفهم بنفسك أيضاً يا ريك ؟!.. أرهم وجهك ..!
نظر الجميع إلى ذلك المقنع .. حتى رين إلتفت و بدا مهتماً بالموضوع ..!
بينما إبتسم ريك ببتسامته نفسها : لك ذلك سام ..!
ترقب الجميع تلك اللحظه .. حتى راي و رين أردا أن يعرفا ماهو الوجه الذي يختفي خلف ذلك القناع ..!
نظر ريك إليهم .. بتلك الإبتسامه .. أمسك قناعه بكلتا يديه ..وبدأ يزيله عن وجهه .. وحين أبعده تماماً كان يغمض عينيه .. حرك رأسه بخفه حتى ينسدل ذلك الشعر الأشقر الذي وصل إلى نهاية ظهره !!..
ثم قال وقت تغير صوته و كأنه كان يضع جهازاً لتغير الصوت سابقاً : مرحباً يا رفاق .. لم أركم منذ مدة طويله ..!
أتسعت أعين الجميع و كأن صاعقة رعدية صعقت رؤسهم .. الدهشة العظمى شلت ألسنتهم .. لم يصدقوا مايرونه .. لدرجة أن يوكو شهقت بشدة وفقدت الوعي ..!
أمسك بها كين قبل أن تقع و لم ينتبه أحد لهما .. فقد كانت عيون الجميع تتركز على ريك ..!
حتى قال أحد الموجودين بصدمه ولسانه بالكاد ينطق : لا يمكن .. لايمكن ..!

صرخ ذلك الشخص بصدمه : تيماااااااااااا ..!
تيما .. ريك .. تيما .. ريك .. تيما .. ريك .. أيمكن أن يكونا شخصاً واحد !!!!..
إلفتت رين بسرعه نحو ذلك الشخص .. أنها راي .. راي صرخت بإسم تيما .. كيف يمكن ذلك ؟!.. هل تذكرتها ؟!..
ريك .. أو تيما .. لاتزال تبتسم الإبتسامة نفسها : هل دهشتم ؟!..
بل قولي هل صعقتم .. قولي هل صدمتم .. الدهشة أخف بكثير مما يرونه الآن ..!
لم ينطق أحدهم بكلمه .. كلمهم كانو ينظرون إليها فقط .. أسندت تيما ظهرها إلى ظهر سام وهمست : يبدوا أن الصدمة كانت أقوى مما توقعنا ..!
أبستم سام وهو يقول همس : هه .. لاعليك يا عزيزتي سيعتادون هذا ..!
دخل أحدهم من باب السطح وهو يقول قبل أن ينظر إلى الأشخاص الموجودين : آسف لتأخري ..!
لكنه حين إلتفت رأهم يقفون صامتين .. تقدم نحوهم : مالأمر ..!
لكنه حين نظر إلى الأمام .. أتسعت عيناه و شهق ..!
بينما أبتسمت تيما أو ريك و ضحكت بخفهه : ههه .. وهل صدمت أنت أيضاً يا مايكل .. كيف حالك يا أخي ؟!..
صرخ مايكل بغضب : كاذبه ..! أنت لستي تيما .. لما تتنكرين بشكل أختي ؟!..
ضحك كل من سام و تيما بخفه حتى قالت : ههه .. لأني أختك أساساً يا ذكي ..!
هنا سمعوا صوت طائرة مروحيه .. نزل منها سلم إلى الأسفل .. أبتسم سام وهو ينظر إلى تيما : هيا بنا يا أنستي .. تفضلي أولاً ..!
ضحكت تيما بخفة و سعاده .. أمسكت بالسلم و أخذت تصعد .. وصعد سام بعدها .. ثم تقدم رين وهو يتنهد بملل .. و عندما أمسك بالسلم إلتفت إلى راي ببتسامه : مبارك عودة ذاكرتكي يا أختي .. في الحقيقه حزنت لأنك تذكرت تيما و لم تتذكريني .. على العموم أوصلي سلامي إلى أبي ..!
أرتفع السلم حاملاً رين معه وبينما كان رين يصعد السلم إلى الطائره إبتعدت هي عن المكان ..!
ركض مايكل باتجاه المروحيه حتى وصل إلى حافة السطح وهو يصرخ : مستحيييييييييييييييييل ..!
عندها فقدت راي الوعي أيضاً ..!
أما مايكل فلم يتحرك من مكانه و لم ينطق بكلمه أخرى ..!
.................................................. ............
..........: راي أنتظريني ..!
راي تركض بسعاده : أسرعي يا تيما سنتأخر على يوكو ..!
تيما وهي تركض : أنتي تركضين بسرعه يا صديقتي ..!
ضحكت راي : ههه حسناً سأتوقف ..!
ما إن توقفت راي حتى قفزت تيما عليها وسقطتا أرضاً تيما تقول بسعاده : أمسكت بك .. هيا سأسبقكك ..!
وقفت تيما و ركضت .. بينما وقفت راي وهي تنادي : تيما أنتضري ..!
أخذت راي تركض .. لكن تيما كانت تسبقها و تلتفت نحوها وهي تضحك بسعاده ..!
كانت راي تشعر أنها ترا تيما و أمامها ضوء قوي جداً ..!
وفجأه أختفت تيما من أمام راي التي صرخت بخوف : تيمااااااا ..!
هنا ظهر أمامها ريك بملابسه السوداء و قناعه الأبيض وهو يقول : لقد رحلت تيما .. و صارت ريك الآن .. لاتفكري مجرد التفكير في أنها ستعود إليك مجداداً ..!
صرخت راي من بين دموعها بغضب: أبتعد أنت .. أخبرني أين تيما ؟!.. أنت لست تيما لست هي .. ولن تكون .. تيماااااااااااااااااااااااا ..!
أستيقضت راي فزعت وقد شهقت و جلست بخوف وهي بالكاد تلتقط أنفاسها .. وضعت يداها على صدرها و أخذ قلبها ينبض بشده ..!
نظرت إلى المكان .. أنها في غرفة نوم .. كانت إحدا غرف المنزل الذي يجتمعون فيه أي مقرهم ..!
نظرة راي إلي يمينها .. كانت يوكو تنام على السرير الآخر وقد بدا الضيق عليها ..!
تذكرت راي ما حصل لها اليوم فنزلت دموعها ..!
هنا فتح أحدهم الباب .. وحين رأى أن راي إستيقضت أسرع إليها : هل أنت بخير راي ؟!..
نظرة راي إلى ذلك الشخص وقالت وهي تكاد تبكي : هل هي تيما يا ليو ؟!..
أتسعت عينا ليو وقال بسرعه : هل تذكرتها يا راي ؟!.. تذكرتي تيما ؟!..
راي وهي تبكي : نعم تذكرت تيما و رين و لاري و جولي و يوري و سام أيضاً .. تذكرتهم جميعاً .. تذكرت كل شيء ..!
أرتسمت السعادة على وجه ليو .. على الأقل هناك خبر سيسعد الأصدقاء و يخفف عنهم أحزانهم ..!
أسرع ليو و خرج من الغرفه وصرخ بأعلى صوته : يارفاااق تعالوا بسرعه .. لقد إستعادت راي ذاكرتها ..!
.................................................. ...................
صرخت من بين دموعها المنهمرة بكل حزن و خوف و غضب : لا أصدق .. أنتي تكذبين .. أخبريني الحقيقة يا جولي .!.!
جولي بهدوئها المعتاد : آسفه ليليان .. لكن هذه هي الحقيقه ..!
كانت ليليان تتحدث إلى جولي بهاتفها الخلوي .. وقد كانت في شقتها و توم يقف أمامها مستغرباً ..!
رمت الهاتف على الأرض و أنهارة باكيه ..!
أخذ توم الهاتف بقلق وعندما وضع أذنه عليه : مالذي يحدث ؟!..
طووط طووط طووط
قطع الخط .. أعاد نظره إلى ليليان وقد كانت تجلس على الأرض وتستند إلى الجدار .. مطأطأة رأسها و شعرها الأحمر يغطي عينيها ..!
جثى على إحدى ركبتيه قربها : مالأمر ليليان ؟!. تكلمي ..!
رفعت رأسها وقد كان أحمراً تغسله الدموع .. قالت بصوت مكتوم : تيما هي ريك نفسه هي ريك ..!
توم بخوف و قلق : ومن هو ريك ؟!..
أخفضت ليليان رأسها وهي تقول : أنه أحد أفراد العصابه ..!
دهش توم كثيراً وتسائل : كيف ؟!.. هل رأيتي ريك هذا ؟؟!..
ليليان بصوت مكتوم و منكسر حزين : نعم رأيته .. لكنه كان يضع قناعاً .. لم أرى وجهه .. كيف يمكن لي أن أصدق أنها تيما ؟!..
تذكرت ليليان ذلك اليوم الذي وصلت في إلى طوكيو : [[حينها دخل شخص آخر .. إلتفت الجميع إليه .. ليليان بضجر : ومن هذا أيضاً ؟؟..
سام ببرود : يدعى ريك .. وهو عميل جديد ..]]..!
بكت ليليان حينها و هي وغطلت وجهها بكفيها و هي تقول بحزن عميق مع صوت بكائها المتقطع : لقد تركوني جيمعاً .. فقدت كل شيء .. أخي يوري و صديقتي جولي .. و الآن .. تيما صارت واحدة منهم .. و أنا التي كنت أظن أنها الوحيدة التي بقيت لي .. لكن الآن .. فقدتها أيضاً .. تركتني هي الآخرى لأبقى لوحدي ..!
أخذت تبكي وهي تحاول كتم بكائها .. كان توم يجلس أمامها و يستمع إلى ماتقوله بدهشة وحزن .. وضع يده على كتفها .. رفعت رأسها حالاً إليه وعندما رأت وجهه كان يحدق فيها بجد ..!
أما توم فقد قال بثقة و جديه في الآن نفسه : ليليان لن أتخلى عنك ..! لا تقولي أنك وحيده ..! صدقيني سأساعدك حتى تستعيدي تيما ..!
نظرة إليه بحزن ودموعها لا تتوقف : أحقاً ما تقوه .. أتعدني بذلك ؟!..
أبتسم بثقه وهو يقول ليبث الطمأنينة في قلبها : نعم .. أعدك بذلك .. صدقيني .. سأدعك تقابلين كارل .. و أنا واثق بأنه سيحاول إستعادة تيما ..!
أبتسمت ليليان بصعوبه رغم حزنها وقالت بصوت بالكاد يسمع بسبب عبرتها المكتومه : أشكرك توم ..!
.................................................. ...........
مضى يومان هادئان .. وقد عادت ذاكرة راي تماماً .. لكن الحزن كان يخطي ملامح الفتيات .. والفتية في حيرة من أمرهم .. كما أن نارو مريض في المشفى بسبب الدخان الذي دخل إلى رأته .. لأن نارو مصب بمرض في الرئه وهذا ما زاد الأمر سوئاً ..!!
فرحت والدة راي كثيراً .. وميمي كذلك .. كان والد راي سعيداً ولكن رأسه مليء بالتساؤلات .. كان يريد أن يسأل راي عدة أسأله .. لكنه قرر أن يصبر قليلاً حتى ترتاح ..!
اليوم يوم إجازه ..! راي في غرفة الجلوس تشاهد التلفاز و الساعة هي السابعة صباحاً ..!
دخل والدها : صباح الخير يا بنتي ..!
أبتسمت راي : أهلاً أبي ..!
جلس وادها بجانبها وعندما بدأ كلامه : راي أنا ....
قاطعته ببتسامة هادئه : أعلم مذا ستقول .. أنت تريد أن تعرف مالذي يحصل معي ؟!..
أستغرب أبوها و لكنها تابعت : ستعلم كل شيء اليوم ..!
دهش و الدها منها حقاً .. أما راي فقد أخبرها السيد ألكيسندر بأنه يجب أن يعلم والدها بكل شيء بعد رؤيته لرين ..!
قالت راي بهدوء وهي تطأطأ رأسها : من رأيته ذلك اليوم .. كان رين نفسه يا أبي .. رين أبنك ..!
أتسعت عينا السيد كوارتر بصدمه .. لكن راي قالت بهدوء : لست أنا من سيشرح لك الأمر .. هناك شخص آخر سيفعل ذلك ..!
كوارتر بسرعه : من ؟؟!..
وقفت راي وقالت : سنذهب إليه الآن ..!
وقف السيد كوارتر و خرجا معاً بصمت ..!
كان يتبعها و هو لا يعلم إلى أين ستقوده ؟!.. لكنه قرر الحاق بها و حسب ..! فمن الواضح أنها تعلم ما تفعل ..!
مشيا معاً في الشارع لمدة خمسة عشر دقيقة تقريباً .. حينها توقفا أمام مبنى ضخم و كبير ..!
دهش السيد كوارتر .. فالمذي دعى راي لتقوده إلى مركز الشرطه ؟!..
.................................................. ....................
أنتهى البارت ؟!..
مذا سيحل بتيما و هل هي ريك حقاً ؟!.. وكيف سيتصرف مايكل حيال هذا الموضوع ؟!..
مذا سيفعل السيد كوارتر مع راي و رين ؟!..
هل سيستطيع توم مساعدة ليليان و مقابلة كارل ؟!..
ومذا عن ميمي وهل ستعلم بالحقائق المخفيه ؟!..
هل ستمر الأحداث على خير ؟!.. ومذا سيحدث في البارت القادم ..!
.................................................. ............


ماهي أفضل الشخصيات بالنسبة إليكم ؟!..
.................................................. .............
تابعوا أحداث البارت القادم من ( مدرسة المراهقين ) لتعرفوا الإجابه ..!




http://i1103.photobucket.com/albums/g461/Vampires_kiss/Role%20Playing%20Characters/princess.jpg


http://i694.photobucket.com/albums/vv310/Katt97b/Other/princess-1.jpg



http://up.arabseyes.com/uploads/09_12_1113234292631.jpg